اذهب الي المحتوي
ArabHosters

لوحة القادة


المحتوى الشائع

Showing content with the highest reputation since 21 فبر, 2019 في جميع الأقسام

  1. 2 points
    ياه .. دا أنا إتحســدتْ! استعينوا على قضاء حاجاتكم بالإيمان وليس بالكتمان. لا تخافوا من عين حاسد ولو كانت تشق الحجر ويشقق منها الصخر، فرحمة الله تجعل الحجر ينبجس منه الماء. إنَ الله أعطاك نِعَمَه، ظاهرها وباطنها، لتشكره في العلن وليس في الخفاء، ويسمع عبادُه منك أثر نعمته عليك فيحافظ لك عليها، لا أن تكتمها كما يكتم البخيلُ حقيقة ثروته التي ستذهب حتما لورثته دون أن يناله منها شيء. لو اجتمع سكان الأرض كلهم أن يسلطوا شرارات عيونهم على صورة جميلة لك أو لأولادك أو أحفادك أو بيتك أو حياتك أو مالك فلن يحركوا ذرة من مكانها إلا أنْ يشاء الله. افرحوا بعطاء الله فهو في حمايته، جل شأنه، من الحسد، فإذا أخفيتموه فقد جعلتموه في حماية الخوف والضعف وعدم الثقة برب العالمين. حدّث بنعمة ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب، واعلن على الملأ أسماء العطايا التي وهبك إياها رب العزة، ثم اتركها في رعاية من أعطاكها، وسيحافظ لك عليها أكثر مما تفعل. العين الحاسدة أضعف من خيط العنكبوت، وهي تتحدىَ ربَّ الكون العظيم فإذا بها ترتد على صاحبها كراهية داخلية لا يُخرجها أمهر جراحي القلوب. لا تصدقوا من يقول: داري على شمعتك لعلها تنير، والحقيقة أنها ستنطفيء إذا أخفيتها أو .. كتمتها. حتى لو أمامي مئة دليل على قوة عين حاسدة، فمعي أدلة الدنيا كلها على رحمة الله. الخائفون من الحسد؛ خائفون من أنفسهم وليس من عيون الآخرين. أنا أخجل من ربي إذا أعطاني نعمة العقل والجسد والعائلة والأطفال والأحفاد والستر والعمل والأصدقاء والمحبين؛ ثم لا أتحدث عنها خشية أن ينتصر الحاسد الضعيف على الله القوي العظيم. قضيت عُمري وأنا أُخرج لساني للحاسد، ثم أترك الأمر لله؛ فإذا الذي بيني وبين الحاسد عَرْض السماوات والأرض ولو فلقت عينه الجبال والبحر. الكراهية حسد، والكاره أوهَنَ من فراشة ميتة، ولن يصيبك بأذى قبل أن يأذن له الله، والله لا يأذن للأشرار بقوىَ خفية لا قــِـبل لأحد بها. أتحدىَ أن يصارح أحدٌّ اللهَ بأن الإنسان المخلوق الضعيف والهش أقوى من عظيم الكون وخالقه. ملعون من يحسد غيره ولا يعرف أن سلاح الحب والإيمان والثقة بالله أقوى من كل شيء. لو كان لديَّ شيء أستحق عليه الحسد، واجتمعت الدنيا كلها وحسدتني، لما تأثرت قيد نــُــمــَـيـّـلة، لأن هذا يتعارض مع إيماني بالله تعالى! الحسد العيني غير موجود بالمرة ولو ضُرب لي ألف مثل ومثل، لكن أن يرتبط به إيذاء مادي فلا بأس وهو حقيقة. يحسدكَ جارك على سيارتك الفراري، أو على فيلتكَ الأنيقة أو تحسدكِ زميلتكِ على جمالكِ وفستانكِ الذي جئتِ مرتدية إياه في عُرس ابنة أخيك، كل هذا هباءٌ منثورٌ. أما إذا جاء أحدهم وخرَّب سيارتك، أو ألقى حجراً على زجاج فيلتك، وماء نار على فستانكِ، فهنا يصبح الحسدُ ماديا و .. مقبولا. أحبُ السلام َالداخلي، ولست مؤمنا بقوىَ شريرة لم يمنحني الله قدرةَ مواجهتها.. شبح، عفريت، ساحرة، منجمة، قارئة فنجان، حاسد تفلق عيناه الحجر ... الخ. سلامي الداخلي مساحة من الإيمان أعيش في جمالها ويقينها، ولو كانت أمامي عشرات الأدلة والشواهد على حسدٍ تعرضتُ له، فلن أومن به، فالله أكبر من هذا الهزل، وما خلق السماوات والأرض وما بينهما لعباً، حاشا لله، وكل شيء بقدر. أيها المصريون المهووسون بالحسد، من فضلكم، بلاش عبــاطة وسخافة وضآلة عقل، وتوكلوا على الله، واتركوا عيون الحُسَّاد، مع افتراض قناعاتكم بها، تأكل نفسَها. الموضوع أصبح هوساً شعبيا وقوميا ودينيا و.. هبالياً! ابحثوا عن السلام في الثقة بالله، ولا تتشككوا في نيــّــات الآخرين. أما لو أردتم حقا الحماية من الحسد الذي تؤمنون به، فهاجروا إلى كهوف مظلمة في أعالي الجبال. إن تكرار كلمة (خمسة) مثل البخور المُسمم، وهي تدل على حالة عقلية متأخرة في التخلف. هذا هو تفسيري لــ ( من شر حاسد إذا حسد)؛ تقبلوه أو.. أو تسألوا دراويشكم! محمد عبد المجيد طائر الشمال عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين أوسلو النرويج
  2. 1 point
    كنت ابحث عن موضوع ما على محرك البحث جوجل وجائت النتائج وبدأت افتح موضوع تلو اخر دون انتباه او تركيز فى اسم الموقع وبدون سابق انزار تنتابني رعشة غريبة وتلفني رائحة قديمة محببة لقلبي ما هذا المكان انه بيتي القديم يا الله ما هذه المفاجئة و الصدفة الغريبة انا فى محاورات المصريين بيتي القديم وللحظات كنت كمن تاه فى الطرقات ويريد العودة الى بيته ولكنه قد فقد العنوان وضاع منه الطريق او كمن غابت عنه ذاكرته وردات اليه فجأة حاولت تسجيل الدخول لم اتمكن لعدم تذكري كلمات المرور حاولت ان اكتب البريد الالكتروني لاسترجاع كلمات السر ولكني نسيت البريد الالكتروني القديم كانت الساعة الخامسة عصرا 17/3/2019 بحثت فى اوراقي القديمة وملفاتي حتى عثرت على البريد الالكتروني القديم وظللت ساعات حتى تم استرداد حسابي عليه واستعدت حسابي على محاورات المصريين بحثت عن مشاركاتي القديمة وانهالت دموعي سيول وانا اتنقل من موضوع الى اخر واري كلمات الحب لشخصي من اشخاص واعضاء جدد لم نتحاور من قبل تذكرت احبابي و اصدقائي الذين ماتوا والذين غابوا وتاهوا فى الطرقات كانت المحاورات بيتنا الذي يلملم اشلائنا واحباطاتنا ونجحاتنا كم من قصة حب بريئة نمت وكبرت على حيطان هذا البيت كم من صداقات حقيقية ما زالت تجمعنا فى العالم الحقيقي قبل اختراع الفيس بوك كانت المحاورات هى ملاذنا اشكر هذا الرجل الاستاذ عادل ابو زيد على تعبه و مجهوده طوال سنين كثيرة ماضية حتى يكون هذا البيت صرحا يجمعنا اسماء كثيرة تدور فى رأسي الان احبابي خضر و اسكوربيون و واحد تاني و ابن مصر و فلان و مدام سلوى محمد محمود و بنت شعنونة و مصرية وسي السيد وغيرهم اين انتم الان نانسي و شهد و احمد فرحات دمتم اصدقاء الى الابد اما حبيبة قلبي بنت مصرية ام مادا ايمان ربنا يرحمك يا اغلى الناس
  3. 1 point
    قراءة في يوميات مهاجر(3) تلتصق أول زيارة في ذهن المهاجر؛ فهي التي ترسم صورة المستقبل سواء عاد صاحبنا إلى وطنه الأم أمْ استمرتْ مسيرته المستقيمة أو المتعثرة. النجاح والفشل نسبيٌ؛ ويرتبط بالهدف من السفر وبما ينتظره القريبون منه، فمن سافر للمال فقط فلن تعثر في ذاكرته إلا على اللون الأخضر، فالدولارات هي الأوراق المقدسة! ومن سافر لأسباب عاطفية أو عائلية أو هروبا من واقع يُضيـّـق عليه الخناق غير من سافر غاضبا ومتمردًا وثائرًا على أوضاعه في البيت والمدرسة والجامعة والعمل و.. البطالة. ومن سافر ليتحرر من الدين المفروض عليه غير من هاجر ليُحرر نفسَه بخطاب ديني جديد يُجدد فكره به، بعيدا عما وجد عليه آباءَه. الأهم أن أسباب السفر تتغير عدة مرات كلما طالت فترة الإقامة في الخارج إلى أن يصبح الخارجُ هو الداخلَ، وتتبدل صورة الوطن الأم أيضا عدة مرات حتى ترسمها الذكريات من جديد فيظن صاحبها أنها تنتمي إليه، والحقيقة أنه هو الذي زركشها ولوّنها و.. أعاد تشكيلــَها. هناك مثل فرنسي يقول بأنك لو غادرت وطنك الأم لعام أو أكثر، ثم عدت في زيارة؛ فأنت لست نفس الشخص، حتى الروائح والنغم والتقاليد والطعام تتغير ولو ظننتها امتدادًا لقديمك. أتذكر أنني منذ سنوات قد تزيد عن الأربعين كنت في القاهرة المزدحمة أحاول العثور على تاكسي شاغر. فجأة توقف أمامي شاب وجعل يشير إليَّ بالركوب. بدا أنني أعرفه، فوجهه مألوف. جلستُ بجانبه فبادرني بقوله: هل تتذكرني؟ لقد عملنا معاً في جنيف! أسعفتني الذاكرة بعد حين، وسألته عن كيفية التقاطي من بين الزحام وهو يقود سيارته في عاصمة الألف مأذنة! قال لي: لقد لاحظتُ في ثوانٍ خاطفة أنك تقف غير حائر، وتحمل شنطة اليد على كتفك بطريقة أوروبية، ولا تزوُغ عيناك ذات اليمين وذات الشمال، فعرفتُ أنك أنت الذي عملت معه في سويسرا! تلك كانت ملاحظة ذكية لكنها تصف الشخصية القديمة التي أضفت عليها الغُربة ملامح جديدة. أول لقاء لي بالعاصمة البريطانية في يونيو 1972 كان في ساوث كينسجتون، كوينز جيت .. حيث لا أملك في جعبة معارفي الأبعدين غير ورقة صفراء صغيرة كتبها عادل، وهو شقيق صديقي سعيد جورج، إسكندراني جدع موجهة إلى صديقه اللبناني جيمس كاسوف يطلب فيها منه مساعدتي. وفتَح لي جيمس كاسوف قلب لندن بتهذيب ومودة، كالصياد الماهر الذي يفتح قلب السمكة فيُخرج ألذَّ ما فيها ويلقيه في فمك! وقضيت الليلة الأولىَ في شقته الصغيرة جدا، وذهب هو في الصباح إلى العمل ثم عاد بعد قليل حاملا إفطارًا لي مكونـًـا من بيض ولحم الخنزير. وكنتُ جائعـًـا ولم أَقْربه، فاليوم الأول هو تجربة الغــُـربة حتى آخر يوم فيها. بعد دقائق قليلة عاد جيمس كاسوف آسفـًـا فقد تذكّر أنني مسلم ولن أتناول هذا الإفطار. عاد إلى الشقة ومعه إفطار آخر وقدّمه لي معتذرًا، وظل في ذهني هذا المضيف الشهم الطيب المتسامح ولم أنسَ ملامحه الودّية والدافئة طوال 47 عامــًــا! في ظــُهر هذا اليوم بدأتْ حياتي الغربية التي لم تنفصل عن حياتي العربية، فتلتصقان تارة، وتنفصلان تارة أخرى. محمد عبد المجيد طائر الشمال عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين أوسلو في 18 مارس 2019 إلى الحلقة الرابعة بإذن الله
  4. 1 point
    حوار بين وافد و .. كفيل!في جلسة غير عادية تساوي خلالها وافدٌ لدولة خليجية مع كفيله، ولم تدم إلا قليلا، قام بينهما الحوار التالي:الوافد: لازلت أنتظر موافقتك الكريمة على سفري لفترة قصيرة أزور خلالها أهلي، وأعود أمي المريضةَ في إحدى المستشفيات الحكومية.الكفيل: لماذا لا تتصل بهم هاتفيا، وتطمئن على والدتك؟ الوافد: لكنني لم أحصل على عطلة لأكثر من أربعة أعوام، ولم أتمكن من اصطحاب عائلتي، وأولادي في حاجة ماسة إليّ، وزوجتي لم يلمسها أحد منذ مغادرتي أرض الوطن، وما أشد حاجة كل منا للآخر! الكفيل: لا أحسب أنني سأجد أي صعوبة في العثور على وافد يعمل في خدمتي لعشر سنوات كاملات دون أن يحصل على عطلة واحدة أو يقوم بزيارة أهله. الوافد: لكنني قمت بالتوقيع على عقد عمل يسمح لي بعطلة مرة في كل عامين مع بطاقة سفر، وتأمين، وبعض الامتيازات الأخرى التي نثرتها رياحُ النسيان أو الاهمال أو الرفض. الكفيل: يمكنك أن تسافر في بدايات العام القادم بعد انتهاء موسم العمل الشاق، ولكن على نفقتك الخاصة، وربما تعود فتجدني قد استعنت بأحدٍ غيرك، أو يتم الغاء اقامتك! الوافد: لكنني عملت لديك طوال تلك الفترة كحمار يحمل أثقالا ولا يتمرد، أو يتردد في حمل أضعافها، أو يبدى انزعاجه من سوط يلهب ظهره. لقد كنتُ خادمَك المطيعَ، وصديقَك الذي تأتمنه على أسرار لا تعرفها زوجتك، وأخفيت حقائق كثيرة من أجلك، ورأيت ضعفك وقوتك، ولمست صدقك وكذبك، وعرفت الفواصل بين إيمانك وكفرك، وانتعش عملك، بل يمكنك أن تستريح في عطلة طويلة وأدير أنا كل شيء. الكفيل: وهل كان لديك خيار آخر في بلدك أو في بلاد الله الواسعة؟ لقد أطعمتك بعد جوع، وآويتك بعد تشرد، وأسقيتك بعد عطش، فلماذا لا تشكرني على تلك النعمة التي تحيط بك من كل جانب؟ الوافد:هل أنا أعمل لديك، أم أنا ضيفك أم سجينك؟ إنك تحتفظ بجواز سفري لئلا أهرب منك، وتجدد لي إقامتي مرة في كل عام،وخصمت منذ شهرين من مرتبي الضئيل قيمة دواء كنت في حاجة مُلِحّة إليه! إنك لا تختلف كثيرا عن تاجر البندقية لوليم شكسبير ، وقد وصف أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مكاتب استقدام العاملين وصفا بليغا ، فأنتم لا ترحمون ضعيفا أو محتاجا أو مريضا. إن ظروف عملي لديك تتعارض مع كل المواثيق والأعراف الانسانية، ولو عملت ثلث تلك الفترة في دولة اسكندنافية، مثلا، لكنت الآن حاصلا على جنسيتها، وأذهب كل أربع سنوات للتصويت في الانتخابات، وأحتمي بنقابة العمال في أصغر ظلم يقع علي، وتتم معالجة ابني مجانا حتى يبلغ السابعة من عمره، وأحصل على أجر أي وقت اضافي أعمله ولو كان ساعة أو نصفها أو أقل من نصفها! الكفيل: أنتم لا تشكرون من يَمُدّ إليكم يَدَ المساعدة، ولست أنا الذي خصم من مرتبك قيمة بطاقة السفر، لكنني أعطيك أجرك كاملا، ولست مسؤولا أنْ مكتب استقدام العاملين يستقطع من مالك أو جسدك أو يرتشف من دمك لترا أو لترين! الوافد: لكنني أبحث عن حقوقي في عدد ساعات العمل، والعطلة الأسبوعية والسنوية، فضلا عن حقي الطبيعي في الاستشفاء إنْ مرضت دون أن تخصم من مرتبي شيئا مهما صغر. إنني لا أعرف وطني الأم إلا قليلا، وأنا غريب عنه، وغريب فيه، وعشت معكم، وساهمت في بناء بلدكم، وكنتُ أعمق ولاءً له ولشرعيته الحاكمة من كثير من مواطنين تجري في عروقهم دماء نقية زرقاء. لماذا تهددني بين الفينة والأخرى بــ ( تفنيشي ) على أول طائرة، وكأنني جئت رغم أنفك لأسرقك؟ الكفيل: يبدو أن حقوق الإنسان في الغرب قد لوثت عقلك، والرسائل التي تصلك من أصدقائك في دول أوروبية جعلتك تميل إلى عصياني، وتستعد للتمرد، وترهف السمع لحكايات عن حقوق الفرد داخل مجتمع متحضر، وأنا أرى أنك تضع نهاية خدمتك بالقرب من أرنبة أنفي. الوافد: إنني أعرف أصدقاءً لي سقطوا من بطون أمهاتهم فوق تراب هذه الأرض الطيبة، ويتحدثون اللغة ويعرفون اللهجة ولا يستطيع خبير في الألسن أن يميزهم عن أهل البلد، ومع ذلك فتتم تجديد الاقامة لهم مرة في كل عام، ويصطفون في طوابير طويلة، ويعاملهم الموظف الصغير في إدارة الجوازات والجنسية كأنهم أغراب، أو باحثون جدد عن عمل. العدالة هي التي تخلق الولاء، والمساواة تصنع في قلب الوافد حبا جارفا لوطنه الجديد، وسقوط التمييز بينه وبين المواطن هو أقصر الطرق لصناعة المواطن الجديد تماما كما تفعل دول المهجر. الكفيل: إنك هنا تخلط السياسة بأهوائك، وتضرب لي أمثلة ببلدان قامت على الهجرة وانتهى فيها زمن المواطن الأصلي. المهاجر الايرلندي لاستراليا، واللبناني للبرازيل، والكوري لنيوزيلندا، والسويدي لكندا، والصيني لأمريكا الشمالية، والتركي للمكسيك ساهم أجدادهم في إبادة السكان الأصليين، ثم قامت حضارات جديدة زيّفت التاريخ، وتوَلّت مسح الذاكرة على مدى مئات الأعوام. أما هنا فالأمر مختلف تماما، فنحن قد نذوب إذا تجنس الوافدون، وفي بعض المدن الخليجية تعثر في أسواقها وشوارعها بشق الأنفس على مواطن من أهل البلد. دول المهجر التي حدثتك عنها لا تفتح أرضها وذراعيها لهذه العمالة الرخيصة التي لا تسمن ولا تغني من جوع. إن في خليجنا عمالة زائدة لو غابت لما خسر الاقتصاد الوطني شيئا، ولو عادت إلى بلدها خادمةُ منزل أو سائقُ سيارة فإن الدولة الخليجية هي التي تربح من تخفيف العبء على المرافق العامة واستهلاك الكهرباء والماء والطرق والصرف الصحي وعوادم السيارات ومئات غيرها من المرافق التي لا تتحمل الدولة الضغط عليها. الوافد: وهل كل الوافدين آسيويون أميّون؟ إن هناك خبراء وعلماء ومستشارين وأكاديميين وإعلاميين وأطباء ومدرسين يساهمون في نهضة البلد، ولكنهم يخضعون أيضا لظروف مشابهة من انعدام الحقوق وفي مقدمتها حق الحصول على الجنسية أو الاقامة الدائمة أو منافسة ابن البلد في الحصول على وظيفة هوالأصلح والأنسب لها. إننا يمكن أن نُثري بلدكم إنْ أحسنتم اختيار مضيفيكم، ولا يعقل أن يتساوى العالِم والأميّ في الرؤية الوطنية للوافدين. بعضنا جاء ليأخذ، والبعض الآخر جاء ليعطي. بعضنا يمنح اقتصادكم الوطني دَفعة إلى الأمام، والبعض الآخر يُعيده خطوات إلى الخلف. ثم إنني لا أفهم كيف يستقيم ظلم الكفيل للوافد مع شعارات دينية برّاقة تمتد بطول كل دول الخليج العربية. الكفيل: إننا خائفون من الانصهار داخل المضيفين، وترتعد أوصالنا من مجرد فكرة المساواة، فكيف أتساوى أنا بسائقي أو تقف زوجتي وخادمتها نِدّا لنِدّ؟ الوافد: أظن أنك لم تسمع شيئا من أقوالي، وأنك لم تنصت إلاّ لصوت مخاوفك، ولم تتخيل إلاّ مجسمات كوابيسك! أنا أتحدث هنا عن الحقوق الانسانية البسيطة والعادلة والمطلوبة في كل الشرائع السماوية والأرضية. عندما أحدثك عن الظلم فهو حديث محبة لرغبتي الشديدة أن أبقى هنا ما بقي في جسدي نَفَسٌ أخير، وأن يدلف جثماني بهدوء وسَكينة في تراب أرضكم الطاهرة يوم يقضي الله أمرا كان مفعولا. إن ابني الأصغر يشعر بغربة شديدة عندما نعود في عطلة إلى أرض وطني، ويتعجل العودة إلى هنا.. إلى زملائه وأقرانه وأحبابه، وحتى إلى اللهجة المحكية المحببة إلى نفسه. لكنه بُحكم القانون غريب وأجنبي يحتاج إلى ختم أوراق والديه في كل عام، كأنها شهادة حسن سير وسلوك. هل تصدق أنني لا استطيع علاج شقيقته الأكبر منه في معظم مستشفيات الدولة التي احتضنتهم، وتربوا في دفئها، وخشعوا لنشيدها الوطني، وقَبَّلوا بكل الولاء عَلَمَها وهو يرتفع في ساحة المدرسة، وفي مباريات الدوري الأخير؟ الكفيل: إن لك أن تتخيل النتائج لو أن ثلث مليون فلسطيني حصلوا على الجنسية الكويتية قبيل الغزو العراقي الآثم، ومليون هندي لا يعرف واحد في المئة منهم لغة أهل البلد فيمنحهم الإماراتيون الجنسية، وأكثر من مليوني يمني في السعودية تتم مساواتهم بأبناء البلد، ومئة ألف فيلبيني يتمتعون بكل الامتيازات التي حصل عليها القطريون الأصليون لو أن إدارة الجوازات والجنسية في الدوحة منحتهم الجنسية القطرية! كيف يمكن للأمن أن يعم البلاد، وللسلام أن يهيمن ظله على الوطن لو أفلتت من بين أيدينا امكانية الرقابة على الوافدين، وطرد أي أجنبي يخل بأمن البلاد، وتحقيق التركيبة السكانية السليمة عندما يحين الوقت؟ الوافد: لكنكم مسؤولون عن الخلل في تلك التركيبة السكانية، وعن وجود ملايين من الوافدين الذين يحصلون على أدنى الأجور في مقابل أعمال بسيطة يمكن أن يقوم بها ابن البلد! قل لي بربك لماذا لا يقوم المواطن الخليجي بغسل سيارته بنفسه؟ لماذا لا تتولى ربة البيت تربية الأبناء بدلا من القائهم في أحضان أم بديلة، آسيوية تُعَجّم ألسنَتَهم، وتمنحهم حناناً مدفوع الأجر، وتنتقم منهم إنْ تعرضتْ لظلم والديهم، وتُعَلّمهم قيما ومباديء تتعارض تماما مع عادات وتقاليد البلد المضيف؟ المستشار العربي أو الإعلامي أو الطبيب أو المهندس الذي جاء ليساهم معكم في نهضة البلد يظل عشرين أو ثلاثين عاما كأنه وَصَلَ مطار العاصمة الدولي منذ بضعة ساعات . هل سمعت عن جرائم للكفيل يندى لها الجبين؟ هل يزور النومُ مقلتيك عندما تقرأ عن الرجل الذي حشر زوجته وولديه داخل صندوق ، وقام بشحنهم مع بضاعته ومشترياته عائدا إلى أرض وطنه بعدما رفض الكفيل منح زوجته الأستاذة الجامعية جواز سفرها؟ هل سمعت عن إمام المسجد الذي قضى تسع عشرة سنة في دولة خليجية، ولا يعرف أولاده وطنا غيرها، ويتحدثون لهجتها فلا تُفَرّقهم عن زملائهم ( الأصليين !! )، ومع ذلك تَعَرّض للضرب داخل المسجد، ثم جاءه تهديد عدة مرات بأنهم سيفنشونه على أول طائرة هو وأولاده؟ لماذا لا تكون الدولة هي الكفيل، ويصبح من حق العامل الأجنبي أن يلجأ للقانون، وأن لا تهدده أي جهة خاصة أو صاحب سطوة أو مال، وأن يحتمي بعدالة القضاء، وأن يعمل في أي مكان يحتاجه بشروط يرضاها الطرفان؟ نظام الكفيل يسيء لدول الخليج العربية اساءة بالغة، وينبغي أن يصدر أمر أميري أو ملكي باحالته إلى المعاش كبقايا سُخرة لا تليق بشعوبنا العربية الخليجية. الكفيل: في هذه الحالة ستتحول الدولة إلى فوضى، وسيتحايل الوافد على القانون، وسيبحث عن فرص عمل أفضل بعدما نكون قد أنفقنا عليه مبالغ كبيرة دخلت معظمها في بطن صاحب مكتب الاستقدام .. تاجر البندقية الخليجي، كما تصفه أنت؟ الوافد: ولكن هذا في مصلحة الدولة ورخائها ورفاهيتها وتطورها. الوافد الحر الذي يتساوى مع ابن البلد هو المواطن الجديد الذي لن يختلف ولاؤه للوطن المضيف عن ابن البلد. إن تنقية الوافدين قبل وصولهم، واختيار الأصلح والأكثر كفاءة ووضع شروط أهمها اجادة اللغة العربية قراءة وكتابة سيحيل التركيبة السكانية إلى ميزان جديد تماما ، وربما تقفز دول الخليج للامام عدة عقود. هل فكرت في الضغوط التي تثقل مرافق الدولة وأثرها السلبي من جراء وجود عدة ملايين آسيوي يتحدثون لغة الاشارة، لكنهم يزاحمون بلدكم الصغير في استهلاك مرافق الكهرباء والماء والصرف الصحي والسكن، ويكدسون أسواقكم ببضائع مزجاة ورخيصة وتتعارض مع أبسط أنواع الذوق العام ؟ الكفيل: ومن قال لك بأنني مهموم بمصلحة وطني قبل أن تتحقق مصالحي الخاصة؟ إنني لا أقوم بتعيين وافد لي، أو خادمة في منزلنا الكبير، أو أقرأ في حقوق الانسان قبل أن أتوجه إلى مكتب استقدام العمالة، لكنني أشتري من المكتب بضاعة كان قد استوردها سواء كانت سيارة أو بطيخا أو ملابس أو ألعاب أطفال أو أناسا ينتمون إلى نفس الأب .. آدم عليه السلام. إنك تعاتبني كأنني أنا الذي صنعت نظام الكفيل! لو أصبحت الدولة هي الكفيل، وتحول سوق العمل إلى منافسة بين الباحثين فإن الأصلح هو الذي سيبقى بيننا. أنت تحدثني عن عوالم مثالية من الوافدين المثقفين والمتعلمين وخبراء الكمبيوتر وأساتذة الجامعات وكبار الأطباء الذين تركوا أوطانهم ليبحثوا في بلدي عن فرص عمل لم يعثروا عليها. إن الكفيل ليس بهذه الصورة السوداء الدراكيولية التي تحاول أن تصفها أنت في نقاشك معي. إنني، مثلا، أطعم العامل مما لدي، ولدينا في منزلنا ثلاث خادمات لا ينفقن من أجورهن الزهيدة شيئا فكل شيء يحصلن عليه مجانا، وملابس زوجتي التي لا تستخدمها وهي كثيرة تذهب فورا إلى الخادمات في البيت ويرسلنها لأهلهن. إنني استخرج الزكاة فتذهب لمن يعملون لدي، ولدينا خادمة قضت ثلث عمرها معنا وأصبحت واحدة من أهل البيت. الوافد: وماذا عن الحقوق الأخرى؟ ألا تحتفظ بجوازات سفر العاملين لديك؟ أليس الحق الذي تملكه في أن تلقي من تغضب عليه في أحشاء أول طائرة عائدة لبلده هو قمة المهانة للوافد؟ ماذا تفعل الشرطة عندكم إذا استقبلت سائقا هنديا أو بنجاليا يرتدي ملابس رثة، ويتحدث اللغة بصعوبة ومشقة، وقد جاء خصمه معه وهو من أهل البلد ويرتدي ملابس بيضاء كأنها جليد تساقط على جسده، وتنتظره سيارة مرسيدس أمام المخفر؟ هل سيقف رجل الأمن محايدا أم أن أذنيه ستنحازان تلقائيا لحكاية ابن البلد وهو يعبر عنها في مقابل عجز الآخر تماما عن شرح وجهة نظره؟ الكفيل: وهل ثرائي أو أناقتي أو كوني من أهل البلد يقلل من شأن رؤيتي للنزاع أو الخصومة. ثم إن لدينا جهازا قضائيا أكثر عدلا من أجهزة القضاء في بلاد ثورية يتحدث كل أهلها ليلا ونهارا عن اذابة الفوارق بين الطبقات! هل المصري الذي تسرق السلطات الليبية أمواله وتلقي به في صحراء السلوم أكثر قيمة من المصري الذي يصل إلى أعلى المناصب في خليجنا، حتى أن كثيرين من المستشارين في الديوان الأميري هم من الاخوة المصريين؟ في الكويت حدث تجاوز خطير، بل جريمة في حق مواطنين مصريين في قسم الشرطة، ولكن الصحافة الكويتية هي التي كشفتها، ودافعت عنهما، أما العراق الثوري في زمن طاغيته فقد أرسل جثث 4800 مصري قامت سلطات البعث الصدامية بتصفيتهم دون أن يرف جفن لسيد القصر في قاهرة المعز. إن الكفيل يقوم أيضا بحماية الوافد الذي قد يكون أميّاً، وخبراته لا تسمح له بأكثر من غسل السيارة أو حمل الطلبات من السوبر ماركت. الوافد: أنت تهرب من حقائق أضعها أمامك واضحة فتقوم بضرب أمثلة بعيدة عن الواقع المخيف لملايين من الوافدين. هل حقوق الوافد محفوظة في القلب الكبير والرحيم للكفيل؟ وماذا لو كان الكفيل الذي تصوره لي ملاكا أرسلته العناية الالهية للوافد المسكين هو من القساة، الغلاظ القلب، وتجار لحوم البشر؟ ماذا لو أمرت أنت خادمتك أن تعمل طوال ايام الأسبوع دون أن تتوقف لحظة واحدة لتلتقط أنفاسها؟ لمن يلجأ الوافد إن أحاق به ظلم، أو قمت أنت، مثلا، برفض نقل الكفالة قبل أن يعود إلى بلده، ثم يبحث من جديد عن تأشيرة دخول، فيدخل دائرة الجحيم من جديد؟ الكفيل: إن تجارة البشر تبدأ في بلدكم حيث الرشوة والفساد واستقطاع لحم المسكين من مكاتب منح التأشيرات قبل أن تطأ قدماه أرض بلادنا العزيزة والمليئة خيرا. إن مكتب الاستقدام الذي يستورده اشتراه من تاجر جشع من أهل بلده، وقبل أن يصل إلى خليجنا يكون قد تعرض للاحتيال والنصب عدة مرات في بلده الأم. لدينا خمسة ملايين هندي في بلادنا، وفي بعض المدن لا تعثر إلا بشق الأنفس على مواطن من أهل البلد يمشي على قدميه، فكلها وجوه آسيوية تعيش في أمان، وخيرنا لغيرنا، ولن تجد من بينهم من يتسول أو ينام بدون طعام عشاء رغم أننا لا نحتاج في الواقع لأكثر من خمسة بالمئة منهم، والباقي عمالة زائدة. إن ذهبنا الأسود يقلل من مخاطر المجاعة في العالم العربي، وقوافل الخير الخليجية الخاصة والحكومية تجوب الوطن العربي من بحره إلى نهره. كل الذين تتحدث عنهم من أطباء ومستشارين وأصحاب مشاريع وأكاديميين ومدرسين وغيرهم يقيمون معنا سنوات طويلة دون أن يفكر إلا قليل منهم في العودة إلى أرض الوطن الأم حتى لو كان يعرف مسبقا أنه سيربح ضعفي أرباحه هنا. أليس هذا دليلا على أن الوافد هو الذي يتمسك بالحياة في بلادنا ويبتعد عن شبه الموت في وطنه؟ الوافد: أنت لا تعرف مشاعر الغربة والخوف وانعدام الأمان. إن الوافد لديكم كعامل ( اليومية ) الذي ينتظر على ناصية طريق فتأتيه سيارة السيد، وتختاره من بين المئات. إنه على كف عفريت، فهو ليس مقيما اقامة دائمة ولم يتشرف ولو ولدته أمه فوق ترابكم بحمل الجنسية للدولة الخليجية التي يعشقها ، بل لا يعرف غيرها وطنا له. إننا نريد أن نكون شركاء في الوطن، وأنتم تريدوننا ضيوفا يمكن أن يرحلوا فور انتهاء وجبة العشاء. الكفيل: وأنت تتناسى أن عليكم واجبات تتساوى مع الحقوق التي لديكم، أو التي تطالبون بها. وليس كل وافد ملاكا يحلق بجناحيه فوق أرضنا. الوافدون أيضا يقومون بعمل تجاوزات، ويرتكبون جرائم، ويتولون تهريب المخدرات، ويتحايلون على القوانين، وأكثرهم ينتظرون حقوقا لهم، ويغضون الطرف عن واجبات كثيرة. الوافد: ما اشد حاجتنا إلى الحوار، فنحن لسنا أشرارا يتربصون بكم، وأنتم لستم أسيادا تحتجزوننا رغم أنفنا. إننا في سفينة واحدة، ومن يخرقها لن تسأل المياه عن هويته قبل أن تتسرب وتغرقها. ما أشد حاجتنا إلى رسالة تسامح وعدالة ومساواة، وتكاتف لحماية قيم الخير وتوجيهات خالقنا جميعا، فكلنا من نفس الطين .. وننتمي لنفس الأب، وأخطاؤنا لا تقل عن أخطائكم! محمد عبد المجيد طائر الشمال عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين أوسلو النرويج
  5. 1 point
    حوار بين جاهل و .. مثقف! في غرفةٍ صَغيرةٍ للمُدَخِنين مُلحَقة بقاعةِ الانتظار الكُبرىَ بمحطةِ القطارات التقيا! كان الأولُّ يتأبَط كِتاباً، وينفث دُخانَ سيجارهِ الكوبي مُتأمّلاً تصَاعُدَه الحَلزونيّ. والثاني لصَقَ سيجارَته بين شفتيه كأنه لا يعرف إنْ كان سيأكلها أو سيملأ رئتيه بنيكوتينها المسموم! اضطرّا لتبادل عباراتٍ ريثما ينتهي كلٌ منهما مِنْ آخر نفسٍ يلوّث الاثنين معا: الغرّفة و .. الصَدْرَ! ودار بينهما الحوارُ التالي: الجاهل: هل بقيَ وقتٌ طويلٌ علىَ موّعدِ وصول قطارِك؟ المثقف: أقل من نصفِ ساعةٍ، لكنني أعْدَدْتُ نفسي بكتابٍ دَسِمٍ آمل أنْ أنتهي مِن نِصْفِهِ قبل وصولي، وأنتَ .. هل سيمضي بك الوقتُ بطيئاً أمْ ستمضي أنتَ به سريعاً؟ الجاهل: أما الكتابُ فبيني وبينه خُصُومَة، يكرهني وأكرهه! هل تصَدّق أنني لمْ أقرأ خَمْسَ صَفحاتٍ منذ تخرجْت في الجامعةِ لسنواتٍ طويلةٍ خَلتّ؟ وقطعتُ علاقتي به فور خروجي مِنْ آخر إمتحان في اللجنةِ التي كانت تلهبها خيّمَة تحتضن حرارة الشمس و .. سخونة الأسئلة! الثقافة ليست كتاباً فقط، فأنا أتثقفُ من التلفزيون، ومن السهر مع أصدقاء الفرفشة على المقهىَ، وأذهب إلى السينما، وأستمع إلى رجل الدين في الحيّ الذي أقطن فيه، ولا يستطيع أحَدٌّ أنْ يُمَيّز بيني وبين قاريءٍ يلتهم كتاباً مع إشراقةِ كلِّ صباح، ويهضمه قبل أنْ يأوي إلىَ فِرَاشِه! المثقف: هذا زمنُ البؤس والطاعون حيث يتساوىَ العِلمُ بالجهل، والمَعْرفة بالأميّةِ، والكتابُ بالنرجيلةِ، والموسوعة بالمسلسل التلفزيوني، والمكتبة بالغرّزة! لو استضافتنا فضائية عربية في حِوار عن أكثر قضايا الوطن عُمْقاً، وأشدّها تعْقيداً، فإنك بسهولةٍ بالغةٍ سَترْديني قتيلاً بدماءٍ أثيريةٍ، وغالباً ستنحاز الجماهيرُ إليك، وربما تتلقفك لاحقاً فضائياتٌ حُرّة، ومُسْتقلة، ودينية، وثورية، وخليجية، وتصبح نجْماً لامعاً تمَزّق المراهقاتُ ملابسَك كأنهن أمام تامر حسني، وربما تتلقى طلباً للمساهمةِ في رَسْمِ مُستقبل الأمةِ! الجاهل: ثقافتك تجْعَلك تسْخَر مني، وعالمُ المعرفةِ الذي تعيش فيه، ويعشعش فيك يجعلك تظن أنَّ دورَك في الوطن أكبر من دوري. في عالمِنا العربيّ الذي تهَيّمِن علىَ أكثره ديكتاتورياتٌ جمهورية، ومَلكيّة، وثوريّة، ورجعيّة، وعلمانية، ودينية، يفسحون المجالَ أمامَ أعداءِ الكتابِ وخصُوم الثقافةِ، بلْ إنَّ ثمانية مِنْ كل عشرة زعماء عرب يقرأون خُطبَهم بصعوبةٍ بالغةٍ، أما قواعدُ اللغةِ فحَدّث ولا حَرَج! المثقف: لكنني أنا الذي أصنع الكتابَ والفنونَ، وأكتبُ التاريخَ والجغرافيا والعُلومَ! إذا أردتَ أنْ تعْرف فلا بُدّ أنْ تتلقى المَعْرفة مني، وأنا أتصدر الندوات والملتقيات والمؤتمرات الكبرى. أستطيعُ أنْ أبهر العالمَ حتى لو صنعت من اللاشيء كلمات منتقاة سابحاً بها في الفراغ، وأنا العقل الذي تستعين به الدولة ليرُدّ علىَ أعدائِها، ويفنِدَّ أكاذيبَ خصومِها. أنا الذي أكتب للزعيم خِطابَه فيقرأه بشِق الأنفس ولو شرَحْتُ له سبعين مَرّة ما خفيَ عليه في اللغةِ والمعاني. أنا أفسْرّ لك دينك، وأهَلّهل تفسيرات الجَهلةِ إنْ اقتربوا مِن كتابك المُقدّس. الجاهل: رغم ضخامةِ الأنا في حَديثِك، ونرجسيةِ كل إشارة إلأ أنَّ الحقيقة اختفتْ تماما من كلماتِك المزركشة! فأنت تصْنع الطاغِيَة، وتبررّ الاستبدادَ، وتعيش في دائرةِ مُغلقةٍ عليكم! عشراتُ الآلافِ مِنكم في العالم العربي لا يُحَرّكون ساكناً إلا قليلا، وتستطيع حِفنة صَغيرَة مِنْ الجَهَلةِ مِثلي أنْ تعيد الوطنَ كله إلىَ الخلفِ قبل أنْ يغشي الليل النهار! هل تعرف شاعرَكم الكبيرَ الذي يُصْدِر مِجلة شهرية أدَبية في مصر؟ إنه يطبع أربَعة آلافِ نسْخةٍ، ويبيع منها 25 نسخة فقط، أيّ أقل من نسخة واحدة لكل محافظة! لو أنني أصدرتُ مجلة تهتم بالملابس الداخلية لفتيات الشاشة الفضية، ونجمات الفن السابع، فلا تتعجب إنْ نفدَتْ أعدادُ المجلةِ قبل أنْ يفرشها علىَ الأرض بائعُ الصحفِ! لو أنني أنشأتُ موقعاً أو أحَدَ المنتديات علىَ النت، فلن تستطيع أنت أنْ تنشر إلا ما يروق لي، ولو جادلتَ أو قدّمْتَ احتجاجاً فسينهشك الأعضاءُ الآخرون. في هذه الحالة فأنا وزملائي الجهلاء وأنصاف الأميين نحَدِدّ قواعدَ النقاش، ونفسّر علىَ هوانا الدنيا والدين، ونسمح لأجهزةِ الأمن أنْ تجوس مع عملائِها في الموقع، ولأباطرةِ الفتاوىَ الفجّةِ أنْ يلعبوا بعقول الشباب، ويقنعونهم بعبقرية التخلف! في عالمِنا العربيّ يظل البقاءُ لي، فأنا ضابط شرطة، وعسكري، ومزارع، وطالب، وخرّيج جامعة، وموظف. وأنا أيضا عضو برلمان، وأحيانا أضع علىَ بابِ شقتي لقب دكتور رغم أنني لا أعرف اسمَ عاصمةِ موريتانيا، ولا مساحة مصر أو اسمَ مدينةٍ ساحليةٍ سورية، ولا أعرف أسماءَ الدول التي تطل حدودُها على تركيا! أنا الأغلبية الغالبة، وأنت الأقلية المهزومة! لو أنني في ندوةٍ لك تلقي علىَ مَسامع الحاضرين حَديثاً عن فلسفةِ سبينوزا، وكتابات كافكا، وتفسيرات وليم جيمس النفسية، وروائع هربرت ماركوز، ولامنتميات كولن ولسون، وتشرح علاقة هاملت بأمه، وتقتطع فقرات من قصة الحضارة لولّ ديورانت، ويبدو منطقك كأنك تلميذ لكانط، ثم قمت أنا بتسفيه حديثك علناً، وانتقاد آرائك، وزعمتُ أنَّ أقوالك غامضة، فإنَّ ثلثي الحاضرين سينحازون لي ولا يعرفون أن مكتبة بيتي ليس بها غيرُ عددين من مجلة حواء، ورواية واحدة لشارلوك هولمز! أنا لا أمثل خطراً علىَ السلطةِ، ولا يعبأ بي رجالُ الأمن، وأقضي عمري كله مع أسرتي دون أن أغيب يوما واحداً في غيابات السجن مثلك. لو تولىّ حِمارٌ قيادة الدولةِ فحياتي ستستمر دون أنَّ يعتريها أدنىَ تغييرٌ، ولعلي أصفق له، وأمتدح في عبقريته، وأضمن لنفسي حياة هانئة وآمنة. المثقف: ومع ذلك، ورغم حركةِ التقدم البطيئةِ في عالمِنا العربي فسيظل وجودي هو الذي يحميك، فأنا القوة غيرُ المؤثرة ظاهرياً، وأنا التغييرُ الذي لم يأت بعدُ، وأنا الماردُ المَحْبوسُ في القمقم، وأنا أصِف للعالم كله ولجمعيات حقوق الإنسان ما يفعله بك الطغاة رغم ادّعائِك أنك حُرّ، وسعيدٌ، ومواطن مطيع. أنا أقوم بتعليم أولادِك، وأنت تحَرّضهم علىَ الجهل. أنا أحاول تخليصَ رقبتِك من التعصّب، والتشدّد، وأشرح لك حقوقك وواجباتِك، وأكشف المتلاعبين بعقلِك في المنابر الإعلامية والدينية، ولجان الاقتراع، وبورصات المال، و .... أنا أحترق من أجلِك، وأنخرط في المعارضة لتحريرك، وحتى لو لم أكن معارضاً فلا تعاتبني لمعرفتي، ولا تناهضني لاختياري الكتاب صديقاً، وأنيساً، ومُرشِدَاً! الجاهل: وأنت تحتقر جهلي، ولا تحاول أنْ تجد لي عُذراً، ولا تتفهم كراهيتي للثقافة في وطن يرفع من شأني، ويَحُط مِنْ فِكرك. أنت لم تنتفع بثقافتِك وصعدتَ إلى برج مشيّد فلا يسمع صياحَك أحدٌ، وأنا وجدتُ بجهلي الطريقَ مُعَبّدا، والأبوابَ مفتوحة، والمناصبَ بجانبِ السلطةِ فاتحة أذرعها لي. أنت وأنا ضحيتان ولو كنا علىَ طرفي نقيض! سيجارُك وسيجارتي لا يلتقيان إلا في بيئة مُلوّثة، ومعرفتُك وجهلي يتصارعان دون معرفةِ الأسباب، وغرورُك وفراغ عقلي يتنافران، وصمْتك وسلبيتي يعملان لصالح الاستبداد. المثقف: وأنا غير واثق أنك تفهم حديثي، وعلىَ يقين أنَّ التلاعبَ بك أسهل من اليو يو، وأنَّ الجماهيرَ التي تنتمي أنت إليها تعين الظالمَ، وتعَرّي قفاك لصاحب الكفّ الأغلظ! بل إنَّ جهلك أكثر غروراً من معارفي كلها، وكراهيتك للكتابِ والثقافة والعلوم والآداب جعلتك في الجانب المُعادي لتقدم الأمة، وتطور الوطن، وتحرير الأرض. أنت تصُمّ أذنيك، وتزدري أقوالي، وتعَمّم ثقافة الفهلوةِ، وتضم إليك في كل التجمعات خصومَ خير جليسٍ في الزمان. أنت تظن أنَّ صُعودَك لي فيه مَشقة، وأنا على يقين من أن نزولي إليك تنازل يضرّ أكثر مما ينفع. نحن نتفاوض على مكاسب لكل مِنّا، والسلطة تراقبنا ضاحِكة، فكرّباجُها لا يفرّق بين ظهري وقفاك! محمد عبد المجيد طائر الشمال عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين أوسلو النرويج
  6. 1 point
    العزيز طارق، المنتديات والصفحات والملتقيات لا تختلف إلا في أزمنتها، لكن تظل القضايا التي أطرحها صالحة، كما أظن، وليس كل جديد هو الأنفع، وقد قرأت بالأمس كتابا لجوستاف لوبون الذي وضعه عام 1894 وكأنه وضعه بالأمس القريب. المقال الصالح كالفيلم والأغنية واللوحة تصلح لتجديد الفكر القديم أو تحديثه. مقالي عن الحوار بين الجاهل والمثقف لم يُهــَل عليه التراب، وقاريء عام 2010 هو قاريء 2019 حتى والزاوية تختلف والثقافة والرؤية وقطعا الاستفادة. المهم أنها ليست استنساخا كالنعجة (دولي)، فالراعي واحد، وحليبها لا يتغير، وغذاؤها لراعيها ولضيوفه ثابت. أنا أكتب منذ نصف قرن وصدرت لي آلاف الموضوعات، ووضعت عشرين كتابا، وهمومي من النوع المتحرك مع المجتمع. الكاتب يعيش في كل الأزمنة ومقالي عن الصحافة المصرية في (المستقبل) الباريسية عام 1977 أشعر أنه لم يفقد وصفه للمشهد الإعلامي. على كل حال فأنا سعيد بحجم المشاهدات في ( محاورات المصريين )، فإذا رأيتم أن موقعكم الموقع يقبل الجديد فقط، فسأجدني مختلفا تماما، ومع ذلك فأحمل لكم كل مودة. موضوعاتي قديمها كجديدها، وماضيها كحاضرها، وربما كمستقبلها. تقبل، العزيز طارق، خالص مودتي، والله يرعاك محمد عبد المجيد
  7. 1 point
    من جريدة أخبار اليوم الصفحة الأولى و فيه محاولة للوصول إلى الحقيقة في مسألة الإقالة المفاجئة للدكتور شعبان مدير معهد القلب في هذه التغطية أن تأخر أو تجاهل ميكنة المعلومات وراء اختفاء الانجازات. كشفت مصادر بمعهد القلب عن أن أسباب إقالة د.جمال شعبان من رئاسة معهد القلب، جاءت عقب خلاف بين وزيرة الصحة د.هالة زايد ومدير المعهد عند قيام الوزيرة بجولة فى معهد القلب انتقدت فيها شعبان حيث قالت له إن معهد القلب لم يعد على المستوى المطلوب منذ توليه منصب المدير، فرد شعبان بأن حديثها يضيع مجهود الزملاء من أطباء وتمريض وموظفين يعملون بكل طاقتهم. وردت الوزيرة: «أنت بتكلم وزيرة» فتابع شعبان انه استلم المعهد «خرابة» فنادت الوزيرة أين اللجان. وأوضحت المصادر أن بيان وزارة الصحة جاء فيه أن معهد القلب لم يجر العمليات اللازمة من قسطرة وقلب مفتوح ضمن المبادرة الرئاسية لإنهاء قوائم الانتظار، على عكس الواقع حيث إن المعهد أجرى 3600 عملية قسطرة وقلب مفتوح منذ يناير الماضي إلى الآن على الرغم من أن المستهدف 1900 عملية فقط، فحقق المعهد ضعف العمليات المطلوبة منه. وأشارت المصادر إلى أن المشكلة كانت في «الورقيات» حيث يجري المعهد العمليات الجراحية ولا ينتظر إصدار قرار العلاج على نفقة الدولة أو قرار التأمين الصحي حرصا على صحة المرضى وعدم تأخيرهم لكن مع تأخر القرارات لم تسجل العمليات على «سيستم» الوزارة لتأخر القرارات على الرغم من إجراء العمليات في المعهد. واستشهدت بأن المعهد أجرى اتصالا بـ20 حالة مسجلة على سيستم قوائم الانتظار مرسلة من الوزارة وكان ردهم أنهم أجروا العملية اللازمة بمعهد القلب لكن لم يتم تسجيلهم على السيستم لتأخر القرارات الخاصة بعلاجهم.. وقالت إن الطاقة الاستيعابية للمعهد 70 عملية جراحية يوميا لكن المعهد يجري 90 عملية يوميا.. وأَضافت أن قرار الإقالة تسبب في حالة من الاستياء داخل معهد القلب نظرا لان العاملين بالمعهد يبذلون كل جهدهم في العمل. وأشارت المصادر إلى أن اليوم الذي صدرت فيه إقالة مدير المعهد أجرى 99 عملية قسطرة، و14 جراحة قلب مفتوح، وأنه لا يوجد مرضى طوارئ على قوائم الانتظار، والمعهد كان يجري العمليات أحيانًا دون بطاقة المريض، بمعدل 450 حالة شهريًا دون تسجيل. وأكدت المصادر أن قوائم الانتظار كانت تصل لسنوات في طوارئ معهد القلب، والذي أجرى خلال فترة رئاسته للمعهد ما يزيد على 9 آلاف حالة قسطرة، وألفى حالة جراحة قلب مفتوح. كانت وزارة الصحة أصدرت بيانا قالت فيه إن أسباب إلغاء تكليف د. جمال شعبان نظرا لتقصيره في مهام عمله.. بعد مذكرة عرضت على الوزيرة من غرفة قوائم الانتظار، توضح عدداً من الأخطاء رصدتها اللجنة المشكلة من الغرفة لمتابعة إنهاء قوائم الانتظار بمعهد القلب القومي. وأشار د. خالد مجاهد المتحدث باسم الوزارة إلى وجود عدد من العمليات الجراحية تم تأجيلها بمعهد القلب بدون سبب وأن اللجنة تبينت وجود 3598 مريضا لم يسجلوا من خلال المعهد ضمن منظومة قوائم الانتظار مما يؤجل إجراء جراحاتهم العاجلة. وأضاف أن اللجنة تبينت أن عدد العمليات التي أجريت في الفترة من 1 يناير الماضي إلى 5 مارس الجاري 79 عملية جراحية فقط من أصل 660 حالة مسجلة على منظومة قوائم الانتظار، علما بأن الطاقة الاستيعابية لعمليات القلب المفتوح بالمعهد تبلغ 240 حالة شهرياً.
  8. 1 point
    الفاضل طارق حسن وجهة نظرك جيدة و منطقية القصة كلها من وجهة نظري التهاون في التعامل مع البيانات المميكنة و حتى عملية ميكنة المعلومات نفسها و هذا التهاون - أيا كان سببه - ينعكس في النهاية في عذابات المصريين مع الورقيات … إنها ثقافة إدارية مترسخة … ربما يؤدي الضجيج حول إقالة عميد معهد القلب يلفت الأنظار لضرورة فرض الجدية في عملية ميكنة المعلومات
  9. 1 point
    كلمات للتذكير قبـــل عـــيـــد الأم! قـــَـبـِّــل قدميها؛ إنها أمــُــك! هل نامت أمُّك يوما ما قبل أن تعود أنت من سهرتك مع أصدقائك، فتشاهدك من النافذة وهي تقاوم النعاس، ثم تنادي عليك مُحذرة إياك من الجزء المكسور في سلالم الطابق الثاني، ثم تقول لك بأن العشاء جاهز ولو بعد منتصف الليل، وتكتشف أنتَ أنها تركت لك الخبز الطازج الطري، وتناولت هي عشاءَها من الخبز الجاف الذي لم يقترب منه الوالد وأخواتك؟ الأم هي المخلوق الوحيد التي يمكن أن تضع الطعام في فمها بعدما يلفظه ابنها الصغير، أما الأب فمن المستحيل أن يقوم بهذا العمل الذي سيعتبره غريبا وغير متحضر! الأم هي المخلوق الوحيد التي تستيقظ قبل الفجر، وتذهب إلى غرفتك لتُغطي الجزء العاري من أصابع قدميك حتى لو كانت الغرفة دافئة، ثم تتأمل وجهك، الجميل أو الدميم، وكأنك أكثر جمالا من يوسف، عليه السلام. كان اخوتك يخرجون من الغرفة سِراعـًـا وهم يسدّون أنوفهم. وتأتي أمُك، فتعطيك الحقنة الشرجية، وتشم غائطــَــك الأصفر السائل، فلا تتأفف، فبرازُكَ لم يتغير منذ أنْ كنت في بطنها تسعة أشهر. ثم تمسح مؤخرَتــَـك، وتطبع قُبلة على رأسك متمنية لك الشفاء والنومَ الهانيء، فلا تشكرها، ولا تعتذر لها. كانت ملابسك الداخلية مسؤوليتَها، ورائحتك الكريهة سرًا في بئر أمومتها، وكرامتك قبل أي شيء آخر، فلا يلاحظ اخوتك أو أبوك بللا أو اتساخا، ومع ذلك فلا تشكرها، ولا تعتذر لها؛ ولو مرة واحدة! كانت تعرف ليلة أول سيجارة اخترق دخانها رئتيك، فتشم رائحتك وهي تُقبّلك، وتصمت. وكانت تعرف مع من كنت، ومن أغراك ببداية التدخين، وتحتفظ لك بسرك دونما حاجة لاستئذانك، فلا تشكرها، ولا تعتذر لها. في كل مرة كنتَ تحتلم كانت هي الأسرع لاخفاء ملابسك الداخلية، فتجد النظيفة جاهزة قبل أن تذهب إلى المدرسة، وبسذاجتك تظن أنها لم تلاحظ ولو مرة واحدة. إذا عاتــَــبــتك لأمر ما؛ ارتفع صوتك فوق صوتها، وإذا زجرك والدك.. أطرقت خجلا أو خوفـًـا، ولم تفهم أنْ قوتها في ضعفها، وضعفَ والدك في صرامته؛ ولم تعتذر لها ولو مرة واحدة. الفنان السعودي محمد عبده حكىَ أنه في طفولة فقر الأسرة كان ينام على السطوح تحت قدمي والدته، وكان يعتبر نومه الهاديء والمسالم ليلة في الجنة، فتحتَ قدميها الأمان كله يسري في جسده وأحلامه. كانت ست الحبايب قادرة أنْ تستخلص الصدق والكذب من أي حكاية، وتتألم لآلامك، وتحزن لأوجاعك، وتعرف قصص حبك الطفولية والصبيانية والعبيطة، وكانت تلتقط أول نقطة حيض في ملابس ابنتها، وتزيلها قبل اليوم التالي، فحياءُ أختك ينبغي أن لا يتحول إلى خجل أو حديث بين أفراد الأسرة. كانت أمُك تضع القرش فوق القرش فإذا بهما يتضاعفان، ويظن والدك أنها تأخذ من الحصّالة، لكنها في الواقع تُدبّر من عبقرية ربة بيت تربطها بالسماء حبال غير ظاهرة لا يعرفها أبوك أو كل ذكور عائلتك. حتى لو كنتَ تختلف معها، وتصيح في البيت، وتتركه لها وأنت غاضب لأنها تركت أخاك يأخذ قميصك الجديد، فسيأتي الوقت الذي تضحك فيه على تفاهتك لأنك كنت تتمسك بتلابيب أي حجج واهية، وبعدما كبرت، وتزوجت، وملأ أولادُك عليك البيت، فأنت، رغم أنفك، تشتاق إليها لترتمي في أحضانها، فهي المخلوق الوحيد الذي تُشعرك أنك قويٌّ بضعفك أمام صدرها. أتحدىَ من يقول بأن كل أم كانت تفعل هذا؛ سيحاسبها الله يوم القيامة. لا تصدّقوا من يقول لكم بأن أمهاتكم، محجبات أو سافرات، مؤمنات أو كافرات، عالمات أو جاهلات، ثريات أو فقيرات، سيُحشَرن في نار جهنم، فحسابُ الأم هو التربية والحنان والمحبة وتماسك الأسرة وسعادة أبنائها فإذا التزمت به، سليقة أو فطرة أو أمومة، فابحثوا عنها يوم القيامة في الجنة، ولا تنصتوا للحمقىَ الذين يحدثونكم عن أم ربت أولادها، وملأت بيتها بهجة، وغمرت فلذات أكبادها حنانا، ثم يحاسبها الله. لن يسأل الله الأم، يوم القيامة، عن دينها، إنما عن بيتها .. بيت السعادة ولو تحت خط الفقر. غريبٌ أنك الآن لا تتمنىَ أن تُقبــَّــل رأسَها، ويديها، وقدميها، أو تمرّغ وجهك في تراب قبرها، إن كانت قد رحلت! غريب أنكَ تقرأ كلماتي ولم تسقط دموعك بعد على وجهك! محمد عبد المجيد طائر الشمالعضو اتحاد الصحفيين النرويجيين أوسلو النرويج
  10. 1 point
    خريجي الأزهر” و”كنيسة العذراء” بمطروح في زيارة للعاصمة الإدارية http://www.wataninet.com/2019/03/خريجي-الأزهر-وكنيسة-العذراء-بمطروح-ف/?fbclid=IwAR1dnc0xLgkvyDFhwmbTyr8wWhdmmS3xGpu0Tf9YDC88XMj2WsaDcouHTWU رغم إن فيه أكثر من صحيفة نقلت الخبر إلا إن الصورتين دول اللي نقلتهم جريدة وطني كانوا معبرين جدا عن الإخوة والسماحة الصورة الأولى : لبنت مسلمة بتلقائية وبمبادرة منها تم تصويرها وهي في كاتدرائية ميلاد المسيح وهي تحمل صورة البابا تواضروس والصورة الثانية : رجال الكنيسة يهدون الشيخ والوفد المرافق المصحف الشريف المعنى عظيم جدا قررت اسجله وخاصة إن صاحبة الصورة هي بنتي ( مسلمة ) اللي اشتركت في هذه الفاعلية وكانت إيجابية https://www.dostor.org/2550267?fbclid=IwAR1uXoU6dWVMt7x2b3qMHwFUz1l788Lm4hKUKgExKqmZMkAW6yIIoo8TT-M
  11. 1 point
    مع بدء فصل الشتاء هبوط معدلات الحرارة وانتشار الأمراض، كالبرد والانفلونزا، من الهام أن تتأكدي من نظافة منزلكِ دائمًا، الا ان صقيع الأحوال الجوية تؤدي الي الإحساس بالكسل وعدم قدرة القيام باي نشاط بدني الا ان موقع housekeeping الأمريكي يقدم مجموعة إرشادات ستساعدك على حماية وحفظ نظافة منزلكِ على نحو منافسات دوري أثناء فصل الشتاء وجعله راتبًا للأمهات والزوجات أفكار لتدفئة المنزل في الشتاء بلا دفاية مينا يوسف تغلبي على حساسية الشتاء بتلك الوصفة الطبيعية من البصل والبقدونس أمنية سعيد • ضعي ممسحة أقدام من نوع جيد نحو باب الشقة لتطهير الأحذية قبل الدخول للبيت، خاصة مع أمطار الشتاء وما قد تكون السبب به، وتأكدي من تنظيفها على نحو بطولة دوري. • نظفي أُكر الأبواب على نحو بطولة دوري بمطهر قوي، خصوصا في فصل الشتاء؛ حيث تكثر الجراثيم نتيجة لـ المطر والأتربة التي تسببها الهواء القوية، بالإضافة الي أطر الأبواب من الأعلى، ومفاتيح الكهرباء والمصابيح والنجف. • نظفي دوَاليبُ الملابس، ولمعي الرفوف الداخلية، وأضيفي معطرًا للدولاب أو بعض قطع الصابون ذات الرائحة القوية. • عليك باستكشاف وتطهير الأماكن الخفية، مثل أدنى قطع العفش الثقيلة وخلف الثلاجة، وأسفل الفراش، وغيرها من الأماكن التي لا يطالها التنظيف بطولة الدوري عادة.
  12. 1 point
    tarek hassan

    احتجاج.

    منذ ان اشتركت في المحاورت لم يحدث ان ازال المنتدى اي ايقونة لاي عضو بحمد الله الفاضلة سومة بقلبها الطيب تفهمت شكرا للاستاذ عادل للتوضيح وشيئطيب واصالة من حضرتك
  13. 1 point
    القصة لما تكون حقيقية والقصيدة المترتبة عليها صادقة يعني التجربة صادقة والعاطفة قوية زادت أم كلثوم القصيدة روعة وحلاوة إنما لو متكلفة مهما تعمل فيها هتفضل سيئة تعلمت ذلك من أم كلثوم وانتثقائها
  14. 1 point
    suma

    قصة قصيدة

    ( الهادى آدم) كتب قصيدة (أغدآ ألقاك) اللي قامت بغناءها أم كلثوم، لكنه لم يسمع الاغنية مطلقآ الهادى آدم سوداني تعلم في مصر وكان مرتبط بقصة حب بزميلته المصرية، بعد انتهاء دراسته الجامعية، ذهب الهادى آدم إلي بيت زميلته لمقابلة أبيها و طلب الزواج من ابنته والد زميلته رفض بشدة بعد محاولات مستميته من الهادى آدم الهادى زعل بقا و زعل جدا، مش بس كدة، ده الهادى زعل خالص المهم بقا الهادى لما زعل قام مسافر بلده السودان و هو زعلان و قرر انه يعيش وحيد ، و في يوم كدة حوالي الساعة المغرب كدة او العشاء، إستلم اول رسالة من حبيبته بتقول فيه: ( تعالي يا هادى ، والدى وافق علي الخطوبة و الجواز) الهادى فرح اوى و بقا فرحان و قرر يكمل السهرة تحت الشجرة طول الليل بقا و كتب في هذه الليلة قصيدته المشهورة ( أغدآ ألقاك) كتب القصيدة علي جذع الشجرة بعد ما نظفها و سنفرها القصيدة دى من اروع اغاني ام كلثوم موسيقي و كلمات و انطلاق نفسي الي اللانهائية خاصةَ بدايتها الموسيقية اللي تعتبر من أكبر المقدمات الموسيقية للأغاني لمحمد عبد الوهاب وصف فيها احساسه الغريب المتصادم المتضاد و نوع من الاختلاج والاختلاط النفسي بين الامل و الترقب لما قال: ( أغدآ ألقاك! يا لهف فؤادى من غدِ) و لما قال علي يوم اللقاء: ( كنتُ أستدنيه ، لكن، هِبتهُ لَمَّا أَهَابَ) المهم بقا الهادي آدم كتب القصيدة في الليلة دى علي الشجرة و نام تحت الشجرة ، و كانت آخر نومة له في عالم الحسنات و السيئات في الصباح وَجَدَهُ اهل القرية ميت قصة الهادى ادم دى انتشرت في السودان و وصلت مصر ام كلثوم عرفت الحكاية و قرأت القصيدة و ظهرت أغنية ( أغدآ ألقاك) رحمة الله عليه *أغداً ألقاك* *ياخوف فؤادي من غدِ* *يا لشوقي واحتراقي* *في انتظار الموعد..* *آه كم أخشى غدي هذا* *وأرجوه اقترابا* *كنت استدنيه لكن* *هبته لما أهابا* *وأهلت فرحة القرب به* *حين استجابا* *هكذا أحتمل العمر* *نعيما وعذابا* *فمهجة حرة* *وقلبا مسه الشوق فذابا* *أغدا ألقاك* *أنت يا جنة حبي واشتياقي وجنوني* *أنت يا قبلة روحي وانطلاقي وشجوني* *أغداً تشرق أضواؤك فى ليل عيوني* *آه من فرحة أحلامي ومن خوف ظنوني* *كم أناديك وفي لحني حنين ودعاء* *يا رجائي أنا كم عذبني طول الرجاء* *أنا لو لا أنت لم أحفل بمن راح وجاء* *أنا أحيا لغد آن بأحلام اللقاء* *فأت او لا تأتي او فإفعل بقلبي ما تشاء* *أغداً ألقاك* *هذه الدنيا كتاب أنت فيه الفكر* *هذه الدنيا ليال أنت فيها العمر* *هذه الدنيا عيون أنت فيها البصر* *هذه الدنيا سماء أنت فيها القمر* *فإرحم القلب الذي يصبو إليك* *فغداً تملكه بين يديك* *وغداً تأتلق الجنة أنهاراً وظلاّ* *وغداً ننسى فلا نأسى على ماضٍ تولّى* *وغداً نسهو فلا نعرف للغيب محلا* *وغداً للحاضر الزاهر نحيا ليس إلا* *قد يكون الغيب حلواً .. إنما الحاضر أحلى* *أغداً ألقاك* ------------------------ ملاحظة: ( هذه القصة مختلقة و غير صحيحة) و هي قصة لم تحدث رغم انتشارها ولد الهادى ادم عام 1927 و توفي عام 200القاريء هذا ما كتبه اصديق مصطفى النجار عن تلك القصيدة ولأنني احبها جدا منذ. قت الشباب نقلتها اليكم هنا مياءكم كله خير واشراق بإذن الله تعالى.
  15. 1 point
    سيدي ..... الشيطان في التفاصيل و التي لا نعرفها في هذا التحقيق الصحفي المعهد أجرى عدد كبير من العمليات يفوق كثيرا المستهدف و لكن لم يتم تسجيل هذه العمليات على @سيستم الوزارة الواضح أن الموظفين سواء في معهد القلب أو في الوزارة تعاملوا بإستخفاف مع عملية ميكنة المعلومات و النتيجة هذه الفضيحة
  16. 1 point
    يا من هواه أعزه وأذلني ... هذه القصيدة التي منها هذا البيت مشهورة جدآ وكثيرون لا يعرفون من قائلها .. وقائلها هو : السلطان سعيد بن الإمام أحمد بن سعيد البوسعيدي الدوسي الزهراني 1774م والده مؤسس دولة البوسعيدي في عُمان والشاعر هو الحاكم الثاني ومن نسله سلطان عُمان الحالي : السلطان قابوس بن سعيد ... وقد ترجم له المؤرخ: حميد بن محمد بن رزيق في تاريخه: (الفتح المبين في سيرة السادة البوسعيديين) وترجم له الشيخ نور الدين السالمي في تاريخه: (تحفة الأعيان بسيرة أهل عمان) وهذه أبيات من القصيدة:- يا من هواه أعزه وأذلني كيف السبيل إلى وصالك دلني وتركتني حيران صباً هائماً أرعى النجوم وأنت في نوم هني عاهدتني أن لا تميل عن الهوى وحلفت لي يا غصن أن لا تنثني هب النسيم ومال غصن مثله أين الزمان وأين ما عاهدتني جاد الزمان وأنت ما واصلتني ياباخلاً بالوصل أنت قتلتني واصلتني حتى ملكت حشاشتي ورجعت من بعد الوصال هجرتني لما ملكت قياد سري بالهوى وعلمت أني عاشق لك خنتني ولأقعدن على الطريق فاشتكى في زي مظلوم وأنت ظلمتني ولأشكينك عند سلطان الهوى ليعذبنك مثل ما عذبتني الشاعر اشتكى بها إلى السلطان وهذا ما أخبرنا به وهذا رد المقصود ... يا أيها السلطانُ حسبُكَ أنني ..........أسرعتُ لما قيل أنت طلبتني ... وأتيتُ لكن ما رأيتُ بداركم ............. من جاءَ يشكوني فكيف دعوتني ... فابعث إليهِ الآن يأتي مسرعاً........... إن لم أراهُ الآن ما أنصفتني ... ولتستمع مني فقلبي يشتعل ...... أرجوكَ قبل سماعي لاتحتجني .... وإن اكتفيت أو احتكمت لزعمه ....... فلقد ظلمتَ الحب ثم أهنتني ... قل للذي مني تشاكى قائلاً.......... إن الهوى قد ذلهُ وأعزني .... هيهات أن يعتزَ يوماً بالهوى ........... من بالهوى يرضى وكيفَ سيهتني ..... إن الهوى بالذلِ دوماً يكتسي .......من يرتدي ثوبَ الهوى فسينحني .... فانظر إلى جسدي ووجهي ذابلا .... إن لم ترى ذلاً عليه لعنتني ..... إن كان لايهنئ بنومٍ جسمه ..... أينام جسمي يا إمامُ خذلتني ..... قلي بربكَ هل ينامُ متيمٌ........ إن كنتَ تعرفُ من ينام أجبتني .... أما الخيانةُ للعهودِ فليتهُ ........... لم ينطق اللفظ الذي قد هدني ..... أنا ما ظلمتُ ولا هجرتُ وصالهُ.....بل كلما قلتُ الوصالَ يردني ... وأتى الذي مني اشتكى فحظنتهُ .....وبكيتُ منهُ وقلتُ كم أبكيتني .... لم ينثني غصنُ المحبةَ إنما ..... أنت الذي فيما ادعيتَ ذبحتني .... تبت يدي إن كنتُ أبخلُ وصلكم........... أحترتُ فيما تدعي حيرتني .... أنت الذي أخفيت في القلبِ الهوى....... وكتمتَ حُبُك لي وما صارحتني ..... أنا لو علِمتُ بإنَّ حُبُكَ في يدي .......... سأضلُ أقبضها ولو أحرقتني .... واصلتكم حتى أتى اليوم الذي ....... غبتم وضل الحبُ في قلبي غني ... فلإن دعوت عليا في جنحِ الدجى .....فاللهُ حسبي منك إن هددتني ... لاتحسبنَّ اللهَ يقبلُ دعوة ً...... ممن دعاء ظُلماَ وأنت قهرتني ..... ولإن قعدتَ على الطريقِ لتشتكي .....فلأصبرنَّ عليك إن آذيتني ...... • فبكى الحبيبُ وقامَ نحوي مُسرِعاً......... وأتى وقبلني وراح يَظُمُني ...... • وقالَ اُقسم ُ بالذي فطر النوى..........لن أبتسم إلا إذا سامحتني .... فنظرتُ في عينيهِ بعدَ تأملِ........وعفوتُ عنهُ وقلتُ كيف فتنتني ..... وتكلمَ السلطانُ قال وصالكم.... فرضٌ عليا وأمرهُ قد همني • .... • لاينبغي إلا الوصال وليس في ......دين الهوى غير الوصال ليبتني .... فكلاكما في الحبِ أظناهُ الهوى.........وأنا السبيلُ إلى وصالكما الهني منقولة..من الصديق عثمان يوسف. ✍...
  17. 1 point
  18. 1 point
    أضم صوتي - بكل حماس - الى صوت الفاضل فهمان حضرتك مسئول أكرر مسئول مسئول …… ترى لو كانت مشاركتك هذه قد نشرت كم من العقول كانت قد انقذت و كم من الدماء كانت قد حقنت ربما الآن مع الجهة الجديدة لمواجهة الجرائم الطائفية بديلا عن الجهة السابقة التي كانت قائمة على "تبويس اللحى" مشاركة حضرتك الأخيرة تستحق وساما
  19. 0 points
    هذه اليوميات بطلب كريم من المشرفين على ( محاورات المصريين)! قراءة في يوميات مهاجر(1) السفر حالة حبٍ مع المجهول، وعشق مع أحلام في مستقبل لا تدري كنهَه، وآمالٌ في صباح مشرق جميل حتى لو لم تكن محاطا بظلام دامس! في فيلم ( سكة سفر) للمخرج والسيناريست بشير الديك ، وهو ثاني فيلمين له بعد ( الطوفان )؛ سُئل في حديث صحفي عن الفكرة خلف الفيلم فكان ردُّه: إن كل مصري يستخدم كلمة سفر في أكثر أحاديثه، تقريبا، فهو سيسافر، أو عائد من السفر، أو تلقىَ رسالة من قريب مهاجر، أو رتّب مستقبلـَـه المجهول انطلاقا من حُلم السفر! كل إنسان يحتفظ لنفسه بوطنين: الأول شهد مولــَــده، والثاني يحتفظ بمكان له حتى يأتي مولدُه الثاني! كل إنسان يهرب من حاضره إذا ألمَّ به خَطْبٌ، فيفكر ويحلم وتسجنه أحلامُ اليقظة، ويُلقي بآلامه وأوجاعه في أحضان مكان آخر، قد يكون النصفَ الآخر من الكرة الأرضية، وكلما ضاقت به الدنيا؛ فتحت له أحلام اليقظة كوّة صغيرة يُطل منها على عالم أوسع وأبعد ينتظره انتظار العاشق لحبيب لن يأتي مطلقا، أو قد يأتي بقرار مسبق أو مغامرة أو مقامرة من صاحب الحُلم أو مصادفة في منتصف العمر أو بداياته! كل مكان أو مدينة أو بلد أو جزيرة أو حتى قارة تربطها بصاحب الحُلم رباط مقدس، هشّ أو ضعيف، فيشعر أنه الوطن الثاني حتى لو لم يقُم بزيارته ما بقي له من حُلم. وأنا واحد من ملايين العرب المهاجرين، أو قــُل من عشرة ملايين مصري في الخارج سافرتُ لسبب أو لأسباب، ولم أعُدْ في منتصف الطريق لأسباب أخرى، وظللت في المهجر بعد 46 عاما من مغادرتي الثغر ورزقني الله بأطفال ثم بأحفاد، ووداعي لمكان طفولتي ومقتبل شبابي في قلب العاصمة الثانية حيث تعرفني مياه الميناء الشرقي، وقصر الثقافة بالأنفوشي الذي كان الفنان فاروق حُسني مديره، وحيث كتب بيرم التونسي روائعه، وفي مسجد الزواوي كان الشيخ أسامة يقرأ قرآن الجمعة بصوت كأن حنجرته توأم حنجرة الشيخ محمد رفعت، وحيث كنا نراقب عبد اللطيف أبو هيف يسبح كدلفين يتدرب قبل أن يعبر بحر المانش. كنتُ أحلم بالسفر والهجرة لأسباب متعلقة بالحرية والكتاب والهايدباركيات، وأتخيل نفسي في حديقة أصرخ بأعلى صوتي لعل الكون يسمعني؛ ولو تمزقت حبال حنجرتي بعد دقائق معدودة. محمد عبد المجيد طائر الشمال عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين أوسلو في 16 مارس 2019
  20. 0 points
    الكثير من الحقائق الغريبة التي لا يعرفها الكثيرون عن الحشرات، منها: 1. الحشرات تملك ستة أرجل، وتتكون أجسامها من ثلاثة أقسام وهى الدماغ والصدر والبطن. 2. حتى هذه اللحظة تم إكتشاف ما يقارب مليون نوع من الحشرات، إلا أن التقديرات والأبحاث العلمية توميء إلى وجود زيادة عن 10 مليون فصيلة منها. 3. في مواجهة كل فرد على سطح الأرض تبقى 1.4 مليار حشرة؛ ووزن الحشرات المتواجدة على الأرض أضخم 70 مرة من وزن جميع الإنس. 4. حشرة “فرس النبى” أو “السرعوف” هى الحشرة الوحيدة على وجه الأرض التى يمكنها تحريك رأسها بزاوية 180 درجة. 5. “خنفساء هرقل”، التى تعد الأكثر شهرة والأكبر بين أشكال الخنافس والتى تقطن فى وسط وجنوب أمريكا، قادرة على رفع أجسام أضخم 850 مرة من وزنها. 6. “ذبابة أنتاركتيكا” هى الحشرة الوحيدة المتوطنة فى القارة القطبية الجنوبية. 7. عندما تنضج اليرقة وتأتي لتصبح فراشة، لا يتشابه شكلها كليا لدرجة أنه يصعب الإمضاء أنها نفس الكائن؛ وفى عام 2008 توصل العلماء حتّى الفراشة تملك التمكن من تذكر الموضوعات التى تعلمتها عندما كانت يرقة، وهو ما يناقض النظرية السائدة بأن اليرقة تختفى تمامًا نحو التغير ولا يوجد أى جزء منها. 8. يُعد عقرب “deathstalker” أو العقرب المهلك والقاتل من أخطر العقارب المتواجدة على وجه الأرض، ويعيش فى إفريقيا والشرق الأوسط، وسم هذا العقرب قوى جدًا ويستطيع الفتك بالحشرات الأخرى والحيوانات الضئيلة؛ وغالبًا ما يكون لون هذا العقرب أصفر، لكن لونه يعتمد على الموضع الذى يقطن فيه، والمقصد فيما يتعلق له أن يكون قادرًا على الذوبان في محيطه وأن يكون غير مكتشف بمقدار الإمكان.
  21. 0 points
    للأسف مش متابع المشكلة لكن بالصدفة شاهدت فيديو للدكتور المذكور وكان بيتكلم عن أمراض القلب ولقيت الدكتور بيتكلم كلام عادي وتحدث عن الملح والبرتقالة والثوم والتمر والذنب الأسافين .... حاجات كده جعلتني لا أكمل الفيديو لأن مفيش جديد دائما لا أثق في مثل هؤلاء الذين تتبناهم الجزيرة وإخواننا اللي قاعدين منتظرين على الفيسبوك جنازة ويشبعوا فيها لطم إيه يعني لما يقال وييجي غيره حتى لو كان كويس هل الدنيا وقفت عليه أو المناصب يجب أن تدوم لأحد هل عجزت النساء عن أن يلدن شبيهه وإن النساء بمثله عقم الموضوع سهل وبسيط وفعلا الأمور ممكن جد ألا تكون تسير على ما يرام معه ... وارد
  22. 0 points
    الغريب رغم ما اشعر به من اهمية محتوى هذا المقال الا أحدا لم يقرأ هذا الموضوع الا الفاضل وايت هارت و كاتب هذه السطور
  23. 0 points
    أكد إميل عطا الله، مدرب سائقي قطارات السكة الحديد، أن الكارثة التى حدثت فى محطة مصر عليها علامة استفهام كبيرة جدا، تتمثل في النقاط الآتية: 1- أى قطار يقترب من نهاية مصد حديدي، أو خرساني لا بد أن تكون سرعته ٢٥ كم/ س قبل ٥٠٠ متر من المصد، وإلا يفقد هواء الفرامل، ويكون وقوفه اضطراريا. ٢- سرعة القطار عندما يلامس بداية الرصيف ذو الـ١٦٠ مترا فما فوق لا بد أن تنخفض إلى ٥ كم/ س، وإلا المصدات الأرضية تفرغه من الهواء، ويقف فورا وبأقل من ثلاث ثوان. ٣- كلما اقترب القطار إلى المصد تقل السرعة كل ٣٠ مترا حتى تنعدم إجباريا عند المصد، وإلا يتعرض للإيقاف اضطراريا، الذي يؤدى لوقوفه بعيدا عن المصد بما لا يقل عن ٢٠- ٤٠ مترا. ٤- حتى لو ضربت مصدات القطار المصد الأرضي، فهناك "زنبرك" يتحمل ضغوطا رهيبة كفيلة بجعل الوقوف أكثر نعومة وغير مؤثر. تابع عطا الله، الخلاصة أن ما حدث هو منظومة فشل متكاملة تمثلت في الآتي: ١- نظام القطار نفسه (من ثلاثة، أو أربعة أنظمة أمان). ٢- نظام الخطوط (من عدد لا نهائي، ولا يمكن حصره من وحدات الأمان الملاصقة على يسار، أو يمين القضبان حسب وجود الباكم). ٣- نظام الإشارات كل إشارة مزودة بوحدة أمان. أوضح، أنه إذا فشل نظام واحد مما سبق فمعناه أننا أمام كارثة لا يمكن ترجمتها إلا على الآتي: اتفاق من السائق بتعطيل كل أجهزه القطار الأمنية مع عامل التحويلات الأرضية على إفسادها، وموافقة كشك الإشارات، أو كمبيوتر الإشارات، وأيضا الموافقة على تجاوز الإشارة المغلقة، بالتزامن مع إفساد منظومة الآمان المرتبطة بالإشارة، وهذه تحتاج لمجهود مبذول ومتفق عليه مسبقا وهو كبير جدا. أخيرا أكد مدرب سائقي قطارات السكة الحديد، أن الاستناج النهائي هو أن ما حدث في "محطة مصر" مقصود ومتعمد ومشترك فيه مجموعة من المجرمين، وربما ستكشف الأيام أن هناك إرهابا وراء الحادث. الرابط المختصر
×
×
  • اضف...