اذهب الي المحتوي

لوحة القادة


المحتوى الشائع

Showing content with the highest reputation since 13 ينا, 2020 في جميع الأقسام

  1. 1 point
    الشاعر المطبوع ليس كالشاعر الذي يتكسب بشعره نعم النائحة الثكلى صادقة والنائحة المستأجرة غير صادقة كنا ولم نزل اصحاب فكر حقيقي حر ... الفكر المصنوع مدفوع الأجر لم يتأثر ولن يؤثر لا اظن ان هناك مثقف حقيقي يبيع آراؤه ومشاركاته المحاورات منتدى نوعي ليس كأي منتدى وليست العضوية مدفوعة الأجر تصلح معه أو تجاور أعضاؤه المحترمين مع كامل احترامي للراي وصاحبه بنيته الطيبة
  2. 1 point
    معذرة لان كلام حضرتك كان وافيا لا خلاف عليه فالجشع والطمع والاستغلال صفات موجودة وهي سبب في معاناة الناس والأضرار بهم ولا يمكن انكار ذلك للاسف ليس من فئات قليلة ولكن هو واقع الكثيرين والله رغم ما يعانيه الناس والناس مش لاقية تجد فئات تنهب من المال العام بلا رحمة وبلا وازع من ضمير... ودا بياثر على الاقتصاد ... انا بحكم عملي شايف كتير الجديد ان الجهات الرقابية مقصرة الى حد كبير فما يتم استرجاعه اقل بكثير مما يتم نهبه علمت في محيطنا ان موظف تمت مراجعة الأموال التي يحصلها فوجد أن تحصيله شيئ وما يثبته في الدفاتر شيئ آخر وما تم استرجاعه للان منه مليون جنيه وما زالت المراجعه مستمرة ودا موظف بسيط دا غير التحايل يعني مثلا ممكن تلاقي صرف مكافآت شهرية ل ٣٠٠ موظف في مديرية معينة جهود على أعمال إضافية صورية على الورق ومفيش حد استغل دقيقة بعد مواعيد العمل الرسمية ... وطبعا دا من اموال الشعب يا أستاذتنا انا بتكلم عن واقع انا عايشة وتعبان منه دول موظفين في الدولة نقول عليهم شعب نقول عليهم حكومة لا يستحقون أن يدافع عنهم أحد اخيرا يا استاذة ليس من عادتي التصفيق لكن ما الاحظه ان هناك مسؤولون كبار قدموا للمحاكمات وسجنوا وياريت كلنا نؤدي واجبنا ونبلغ عن أي فساد نشوفه تحياتي وشكرا
  3. 1 point
    انت راجل محترم يا شيخ طارق و قليل جدا لما الواحد يصادف شخص بتدينك وتفتحك في نفس الوقت وعلاقتي بيك شرف ليا بدون ادنى شك او مبالغة لكن صاحب المكان ده قال موجها كلامه على احد تعليقاتي قائلا: (قناعاتك دي تخليها لنفسك ولا تبثها عبر محاورات المصريين) و هو حر في كلامه و حقه الاصيل في منتداه و لا الومه على ذلك ابدا و انا ايضا حر فيما اعتقد و فيما اكتب و طالما كان هذا هو رأي صاحب المكان فيما اكتب او لا اكتب....سيظل الامر صعبا جدا علي في اختيار ما اكتب و يكون متوافقا مع رأي صاحب المكان..... شاكر جدا موضوعك يا شيخ طارق و مقدرا اشد التقدير عقلك الواعي و سمو اخلاقك
  4. 1 point
    Grandma

    جملتين وبس

    كل ما ينقص هذا العالم المجنون هو ( السلام )
  5. 1 point
    دا صحيح لكن مش كل المواطنين موظفين في الدولة .. دا غير ان نسبة الزيادة في الأجور لا توازي النسبة الجنونية في ارتفاع الأسعار وحضرتك نسيت كمان اللحوم و الدواجن .. ودا حصل لان الدولة حرصت على عدم ارتفاع اسعار هذه السلع بالذات خوفا من حدوث ثورة جياع وهذا يعني انه بمزيد من الرقابة الصارمة للدولة ممكن تنخفض معظم الاسعار هذا حق الشعب على الدولة توفير رغيف العيش حتى لا يضطر الفقراء ان يأكلوا من القمامة كما لا يجوز ابدا مقارنة ما يمكن يشتريه الدولار في مصر بما يمكن ان يشتريه في الولايات المتحدة لاننا لو أخذنا بهذا المنطق لارتفعت أسعارنا لارقام فلكية . . بالاضافة الى انه لا يمكن ان نقارن بين دخل المواطن المصري بالمواطن الامريكي . احالة الموظفين الذين يشكلون عبئا عالدولة للمعاش مشروع على ان يتم صرف معاش لهم يمكنهم من يعيشوا عيشة كريمة و هذا اوفر للدولة من بقاء هؤلاء في وظائفهم او احلال موظفين محلهم لا يؤدون اي عمل بل واحيانا يكونوا هم مصدر الفساد وبالنسبة للنهب في المال العام فسهل اكتشافه ومحاسبة كل ضالع فيه لكن المشكلة اننا كلما أمسكنا بطرف خيط الفساد كرت البكرة . كيف يساعد المواطن نفسه وهو مطحون ؟!! أهم ما يمكن ان يقوم المواطن تجاه الدولة وتجاه نفسه هو تحديد النسل وعلى الدولة ان تنشر الوعي في هذا الاتجاه مستخدمة اسلوب الثواب والعقاب لمن ينجب أكثر من طفلين. بالرغم من ان موضوعي الهدف الاساسي منه نقد جشع وطمع بعض فئات المجتمع الا ان حضرتك يا أستاذ طارق لم يلفت نظرك الا نقدي الموجه للحكومة فسارعت بالدفاع عنها وكأن الحكومة فوق النقد مع أن النقد هو السبيل الوحيد للاصلاح وليس التصفيق و الاستحسان على طول الخط . تحياتي
  6. 1 point
    لازم نقول ان الحكومة زودت المرتبات من خلال رفع الحد الأدنى ودا يشعر المواطن بأن الدولة احنا عليه .. وان فيه تحسن ملحوظ في بعض السلع زي الأرز والسكر والزيت ودي سلع أساسية وكمان لم تمس رغيف الخبز اللي الدولار الواحد بيجيب ٣٢٠ رغيف وكمان مازالت النهب في المال العام ومازال قطاع كبير من الموظفين بياخدوا مرتبات عالية وما لهموش لازمة حاجات كتير يا استاذة مطلوبة من المواطن يساعد نفسه او يساعد الدولة توفر حياة كريمة
  7. 1 point
    للأسف الشديد بعد عمل لمدة خمس سنوات بعنيزة . لا أرشح ابدا لأي شخص العمل فى الشركة بالعرض الثاني .
  8. 1 point
    الأخ الكريم دنجل الأخ الفاضل حكيم شكرا جزيلا على هذه المعلومات المفصلة وفرتم علي الوقت والاستفسارات جزاكما الله خيرا تحياتي وتقديري
  9. 1 point
    صناعة الدواء صناعة عريقة و متقدمة للغاية بمصر , والدواء المصرى دواء ممتاز و فعّال للغاية , ويجب علينا ان نكون فخورين بهذه الصناعة المصرية التى تجد سوقا رائجة لها فى كل الدول العربية...ولا أرى أن علينا أن نشوّه صورتها (فالأردن أصبح لديها مؤخّرا صناعة دواء لا ترقى لمستوى صناعة الدواء المصرى ولكنهم طالعين بأدويتهم السماء على ايه ما أعرفش) وان كان هذا لايمنع من أنه علينا ان نضع يدنا على أوجه القصور لمحاولة علاجها أولا بأول حفاظا على هذه الصناعة التى ستثبت الأيام أن لمصر مستقبل كبير بها نظرا لتوافر الكوادر الطبية و الصيدلانية ذات الكفائة العالية وتوافر البنية التصنيعية الأساسية لها خاصة فى ظل ضخ استثمارات خاصة لا يستهان بها فى هذا المجال فعالية الدواء المصرى الكبيرة و سعره المنخفض جعلت الاقبال شديدا عليه فى الدول العربية , وأرى بنفسى عدد كبير جدا من المرضى السعوديين الذين لا يرتضون بالبديل الأجنبى لبعض الأدوية المصرية , ليس لفارق السعر فقط و انما لأن عدد منهم قاموا بتجربة الدواء الأجنبى البديل و شعروا بفارق فى الكفائة لصالح الدواء المصرى (على سبيل المثال يطلب المرضى فوّار النقرس المصرى أبو 2 ريال (Urosolvin) والذى يمتيّز بفعاليته الشديدة و طعمه المقبول جدا مقارنة بالبديل الألمانى (Uralyte) الأقل فعالية وذو الطعم السيّئ جدا للدرجة التى تجعل المريض يتوقف عن تناوله , وكل هذا رغم أن ثمنه 167 ريال :o ... ويندرج نفس الشيئ على الــ"نو-يوريك" المصرى أبو 10 ريال مقارنة بالــ"زيلوريك" الانجليزى أبو 58 ريال....كما تجد الكثيرين يطلبون قطرة العين المصرية أم علبة صفراء أم 5 ريال "بريزولين" والتى تفوق قطرات حساسية العيون الأمريكية التى تتعدى الــ30 ريال.. ناهيك عن المضادات الحيوية المصرية التى لايتجاوز سعرها واحد على ستة من سعر مثيلاتها الأجنبية رغم عدم وجود فارق واضح فى الفعالية...ناهيك عن قرص الــ"ريفو" المصرى الذى يرى الكثيرون أن معامل "باير" الألمانية لم تنتج ما هو أفضل منه على أى حال) لايعيب الدواء المصرى سوى التعبئة الفقيرة للغاية فى مظهرها (بصراحه.... شكلها عرّه hg):: ) وان كانت الشركات المصرية قد بدأت فى معالجة هذه النقيصة خاصة شركات القطاع الخاص (فاركو , العامرية..الخ الخ الخ) بينما لازالت المشكلة ماثلة فى شركات القطاع العام (القاهرة,الاسكندرية ,..الخ الخ الخ) لأن فى رفع جودة التغليف و التعبئة رفع للتكلفة وهم لايريدون فقدان سلاح انخفاض السعر فى معمعة المنافسة التجارية انخفاض سعر الدواء المصرى ليس مثيرا للشك و الريبة ولاحاجه...فاذا عرف السبب بطل العجب..وهناك أسباب مش سبب واحد فقط....أولا انخفاض أجر اليد العاملة المصرية (من أول رجل البحث العلمى و الصيدلانى حتى عامل المصنع و فـتاة التعبئة و التغليف) .. ثانيا : انخفاض قيمة أغلب الخامات التى لانحتاج لاستيرادها - وهى تمثل أكثر من نصف خامات الأدوية المنتجة بمصر) وثالثا عدم ارتفاع تكاليف التعبئة , ورابعا - وهو الأهم- ما يسمّى بسعر تسجيل الدواء....فالدواء الذى تنتجه شركة معينة كأحد منتجاتها الخاصة يظل لمدة خمس سنوات محظورا على أى شركة أخرى انتاج بديل له , وبعد الخمس سنوات فان سعر تسجيل العقار البديل أو المكافئ ينخفض بنسبة تتراوح بين 5 و 8% حسب تصنيف العقار الدوائى , وفى كل مرة تقوم شركة جديدة بانتاج الدواء يتم تسجيله بسعر أقل عن مثيلتها... فعلى سبيل المثال كان دواء قرحة المعدة (Losec) قد تم تسجيله فى السعودية بــ160 ريال , ومع توالى البدائل وصل سعر البديل المسمّى (omiz) الى 40 ريال , والآن يتم تداول أحدث بديل وهو الــ(Omidar)بـــ28 ريال... وهو ما ينطبق على الفياجرا و من قبله الزانتاك و الفولتارين وجميع الأدوية "الأوريجينال" بالنسبة للحالة المذكورة فى رأس الموضوع تحديدا (دواء الجلوكوفاج وبديله السيدوفاج) يجب التنويه الى عدة نقاط : =الــ(Metformin) المادة الفعالة فى العقارين أساسا مش محتاجة عبقرية فى تصنيعها ولا يوجد ما هو أسهل من ذلك , كما ان المادة الخام سعرها رخيص ولا يذكر و مش مستاهلة التلاعب فيها , حتّى الدواء نفسه سعره أى كلام (حتى الجلوكوفاج الأجنبى... وأعتقد أن حشيش لاحظ انخفاض سعره مقارنة بباقى الأدوية - يمكن ده اللى شجعه يعمل فيها أبو الكرم و يبعث كمية كبيرة و..و..و...لايمكن...عيب يا راجل...عليّا المرّة دى... عليّا الطلاق الحساب عندى cld: :o ) =قد يكون انخفاض فاعلية أى دواء ليس ناتجا عن سوء تصنيعه بقدر ما هو ناتج عن سوء نقله وتخزينه و تعريضه لدرجات حرارة عالية (كام صيدلية فى مصر مافيهاش تكييف؟؟؟ علما بأن أى دواء يتلف فى درجة حرارة أقل من 30 درجة مئوية - اللى هيّه درجة الحرارة العادية بمصر أكثر من 3 أرباع السنة) =المثال كان عن شركة حالتها خاصة للغاية بمصر و يعتبرها الجميع شركة دواء "ناشزة" وجايبه لصناعة الدواء المصرى الكسوف و مقصّرة رقبة الدواء المصرى...فهى شركة فقيرة فقر مدقع ... ويكفى القاء نظرة على مندوبيهم (وهم فى الغالب بيطريين و خرّيجى زراعة وليسوا صيادلة أو أطباء بشريين فى غالبيتهم) لتعلم مدى فقر هذه الشركة , وأتذكّر عندما كنت فى فترة النيابة بالدمرداش أن ذهبت احدى مندوبات "شركة سيد" لأحد زملائى الذى اعتقد أنها مريضة جائت تطلب منه اعفائها من قطع الكشف أبو نصف جنيه.... ناهيك طبعا عن عدم تورّع هذه الشركة عن لف الأدوية فى ورق لحمة لو ترك لها الخيار فى فعل ذلك , وان كانت الشركة و مصانعها بها البنية الأساسية التى لا تحتاج الاّ ضخ بعض الاستثمار بها مع اعادة هيكلتها والخلاصة...صناعة الدواء المصرى لاتحتاج سوى مزيد من الاستثمار والاهتمام بها من جانب المستثمرين....فهى صناعة واعدة (من منّا لم يسمع عن الدواء المصرى لشركة فاركو الذى سيكون علاجا يحلم به مرضى الكبد؟؟؟)...وعلى الله بس لايتم خنق هذه الصناعة (بعد نضوجها أكثر و أكثر) بيد العولمة و منظمة التجارة العالمية عن طريق اتهامنا بالاغراق نتيجة رخص أسعر أدويتنا... وستثبت الأيام أن صناعة الدواء المصرى ستكون أحد ركائز اقتصادنا فى المستقبل المنظور و أحد أهم مصادر النقد الأجنبى باذن الله
  10. 1 point
    فيه وفيه ممكن دو مصر ما شتغلش مع شخص ودوا تان مصر برضه يعمل تاثر رااااائع مع نفس الشخص وممكن دوا مصري ما عملش تاثير لكن المستورد عمل تاثير يعني الموضوع دا نسبي فعلا.. في ادوية كتير مصرية ممتازة فعلا وفيه لا الموضوع كله يبدا وينتهي عند الدكتور المعالج هوا و متابعته مع المريض ممكن يعرف ايه اللي يريحه وايه لا طب ها اقولكم على حاجا مش ها تصدقوها العيانين اللي عندي بعد جرعة الكيماوي بيكونوا مش قادرين ياكلوا ولا يشربوا ومعدتهم تعبانه وبندهم ادوية قوية جدا مهدئة للمعدة و ضد القيء مع الأدوية دي انا كنت بخليهم يشربوا نعناع مغلي ساقع كتيييير جدا حوالي نص لتر في اليوم ومش عاوزة اقولكم تأثيرة كان عامل ازاي عندهم 50% كان عامل نفسي من كلامي و 50% من تاثير العشب فعلا لدرجة ان الأخصائي استغرب جداااا جداااا من مفعوله مع العيانين :angry: :blink: :blink: :blink: :blink: :blink: :lol:
  11. 1 point
    لا أتفق مع ما ذكر .. عدد لا بأس به من عائلتي يعالجون بالأدوية المصرية لعلاج السكر .. والعلاج معهم فعال ... بل ملايين المصريين مصابون بالسكر ... ويعالجون بالأدوية المصنعة في مصر ... ولا بأس فيها .. نعم .. توجد بعض المشاكل .. ولكن ليس بمث لهذا الحجم ... أوافق تماماً على النقد الموضوعي ... وليس على الهجوم الغير مبرر على كل ما في مصر ... طبعاً مع إحترامي وتقديري الكامل لحشيش ولايت هاوس وسلوى ... الوضع ليس بذلك السوء ... ولكن بحكم خبرتي الطويلة في مجال المنتجات الطبية والأدوية .. أقر بأن تلك المقولات يروجها بعض من لهم مصالح في إستيراد الأدوية الأجنبية ... هذا بالإضافة إلى عقدة الخواجة ... فالبعض يؤمن أن الفياجرا المستوردة (حتى من سوريا) هي أفضل من المصنعة محلياً .... fsh:: fsh:: fsh:: fsh::
  12. -1 points
    لاحظنا منذ بضعة شهور التدرج في انخفاض سعر الدولار أمام الجنيه ، صحيح هو ليس بالانخفاض الكبير الذي نأمله وهو ليس بالسرعة التي صعد بها في فترة مابعد ثورة ( ٢٥ يناير ) ولكنه على أية حال تحسن ملحوظ و محمود يرجع لعودة الاستثمارات الأجنبية لمصر وعودة السياحة تدريجيا و الامتناع عن إستيراد بعض السلع الأجنبية .. فإذا استمر هذا الحال فسوف نلاحظ تحسنا ملحوظا في إقتصادنا بإذن الله ولكن هذا ليس موضوعي أو على رأي أستاذنا الفاضل عادل ابو زيد كان هذا استهلالا لابد منه ما يستفزني و يثير غضبي هو عدم شعورنا بانخفاض الأسعار التي كانت تشتعل في نفس اليوم الذي كانت تصعد فيه قيمة الدولار .. أما الآن وبعد تحسن قيمة الجنيه فلا شقق ولا مصاريف مدارس و لا جامعات ولا سلع معمرة ولا مواصلات ولا مواد غذائية ولا ملابس ولا مطاعم إنخفضت .. بقي الحال كما هو عليه رغم ان انخفاض الدولار صاحبه إنخفاض ملحوظ على فوائد البنوك فمن كان يعتمد على عوائد مدخراته في المعيشة فهي لن تكفيه الآن في مواجهة هذا الغلاء الفاحش الذي يرجع اولا وقبل كل شىء الى الطمع و الجشع الذي أصاب تجارنا ورجال اعمالنا وأصاحب المصانع بل وحتى أصحاب المهن الحرفية .. الكل بيرفع أسعاره رغبة في تحقيق أعلى ربح وهو لا يدري انه بيكوي بالغلاء نفسه قبل غيره .. لهولاء أقول البركة في القليل وفي الستر حتى يبارك الله لكم في أمولكم و صحتكم و أولادكم اما اذا بقيتم على ما أنتم عليه فلا بركة ولا ستر ولا صحة ومش عاوزة أسمعكم بتشتكوا من الغلاء و البلاء وكثرة المحن فمن أعمالكم سلط عليكم . وعلى الجانب الآخر من واجبات الحكومة تخفيض القيمة المفروضة على الكهرباء و الماء و البوتجاز و الضرائب فمن حق المواطن المصري أن يشعر بمن يحنو عليه .. مش كدا ولا إيه ؟!!
×
×
  • اضف...