Jump to content
ArabHosters
الأفوكاتو

قطاراتنا الفاخرة... القذرة

Recommended Posts

لو كان ما ورد فى هذه الرسالة قد حدث فى بلد تحترم حكومتها نفسها, لاستقالت, و أقالت حميع المسئولين عن هذا الفساد و الإستهتار.

هل يقرأ المسئولون هذه الرسائل؟ أم أن العمى قد أصاب عيونهم و قلوبهم.

لك الله يا بلدى, فمسئوليها, فاسديها.

الرسالة المرسلة الى بريد الأهرام:

بـريــد الأهــرام

42344 ‏السنة 126-العدد 2002 نوفمبر 12 ‏7 من رمضان 1423 هـ الثلاثاء

الطائرة‏..‏ والقطار‏!‏

بدعوة كريمة من كلية الألسن غادرت باريس أخيرا لإلقاء محاضرة بها عن ظاهرة الايجيتومانيا او ظاهرة الولع بمصر في فرنسا‏,‏ وكدت أعتذر عن الدعوة لعلمي لصعوبة وجود أماكن في شركات الطيران في هذا الوقت من العام وهو عز الموسم السياحي الفرنسي لبلدنا‏.‏

ولم أفقد الأمل فذهبت الي مكتب مصر للطيران في باريس وكان مكتظا بسياح فرنسيين ومواطنين مصريين وتريثت حتي أري كيف يعامل مواطنونا بالمقارنة بالخواجات فلم أجد سوي سعة الصدر بين الجميع وعلي رأسهم أحمد زكي مدير مصر للطيران‏,‏ وكانت النتيجة أن أكثر من ربع مليون فرنسي يسافرون علي طائراتنا هذا عدا فتح خطوط جديدة مثل مرسيليا القاهرة وغيرها‏.‏

ولفتت نظري نظافة المكتب‏,‏ ثم نظافة كونتوار مصر للطيران بمطار أورلي والاداء الجيد لفريق مدير المحطة محسن خليل كانت بداية اكثر من طيبة لرحلتي ولكن لاتأتي الرياح دائما بما تشتهي السفن‏.‏

فبعد ساعات من وصولي للقاهرة كان لابد أن استقل قطارا لمدينة الاسكندرية‏,‏ وقيل لي إنه قد تم الحجز في أضخم هذه القطارات وهو القطار الإسباني‏!‏ وفي القطار راعني المنظر المبهدل لعامل العربة التي كنت بها ولم تمر لحظات حتي كان مجرد وجودي في العربة شيئا لايطاق بعد أن توقف القطار عدة مرات دون ابداء أي سبب أو عذر للركاب‏,‏ بل ان ما خفي كان أعظم‏,‏ فدورة مياه هذا القطار الإسباني الضخم ليس فيها من هذه التسمية سوي الأسم والرائحة داخلها تزكم الأنوف‏,‏ ولايمكن الوقوف بها لتجمع المياه القذرة علي أرضيتها وليس بها سيفون ولا ورق وكان يكفي النظر لوجه السيدات الخارجات منها وهن علي وشك التقيؤ حتي يقسم المرء بعدم ركوب هذا القطار مرة أخري‏.‏

هذا حال القطار الإسباني وقد قيل لي إن هناك قطارا فاخرا أخر اسمه ـ وياللعجب ؟ القطار الفرنساوي‏,‏ ولو علمت فرنسا بوجوده لراجعت علاقاتها التجارية مع مصر علي حسب قول أحد ركاب العربة الذي اسعدني الحظ بالوجود فيها‏.‏

وعند وصولي الي محطة قطار الاسكندرية وهي درة معمارية علي الطراز الايطالي وتعود الي أوائل القرن العشرين صعقت من القذارة التي تملأ أركان المحطة العتيقة‏,‏ وليس هناك أي اشارة او علامة لتحرك القطارات أو وصولها أما دورة مياه المحطة التي ذهبت اليها عمدا فهي شيء لايصلح اطلاقا للاستخدام الآدمي‏.‏

د‏.‏ أحمد يوسف

مكتب الأهرام بباريس

Share this post


Link to post
Share on other sites

عزيزى الكساندريان,

لقد أرسلت لك فى بريدك الخاص نسخة أخرى منقحة للكتابة باللغة العربية, مضافا اليها Windows XP , رجاء الإطلاع عليها, و محاولة إتباعها, و نرجوا لك التوفيق.

Share this post


Link to post
Share on other sites

هذا المقال من بريد الاهرام كتب في مثل هذا الشهر عام ٢٠٠٢ أي منذ حوالي ١٦ سنة ومع ذلك فالحال هو الحال .. قطارتنا لازال حالها لا يسر عدو و لا حبيب .. العالم كله بيتقدم ويصنع مركبات فضائية واحنا مش عارفين نصنع قطار عليه القيمة يصلح للاستخدام الآدمي .. هل صناعة عربات قطار محترمة تليق بمكانة مصر شيىء مستحيل !! طيب بلاش علشان شعب مصر ( إحنا وحشين ) خليها علشان السياح اللي بيستخدموا القطارات كوسيلة مواصلات ما يضحكوش علينا ولا يقرفوا مننا ويقولوا علينا شعب قذر وتكون دي آخر رحلة لهم لمصر . بجد الموضوع دا مستفز جدا .. ازاي مش عارفين نعمل منظومة سكة حديد منضبطة .. دا مش اختراع . 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×
×
  • Create New...