اذهب الي المحتوي
ابو خليل

اصداء الماضي

Recommended Posts

إنها أصداء من الماضي ..

قصص وحكايات ..

تبدو كومضة.. تلمع في اعماقي ... فجأة .. كل فترة …!!

فتعود معها ذاكرتي …….لسنوات طفولتي .. و أعيش في نفس اللحظات ..

إنها قصص وحكايات ربما تكون مضحكة .. ربما تكون مبكية …

لكنها في كل الأحوال تسكن ركنا عزيزا في ذاكرتي !

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

1- صفيحة- لا مؤاخذة - الزبالة .

صفيحة من الصاج المصدأ ، كنا نشتري (السمن ) فيها من الجمعية و عندما تصبح فارغة … تستخدمها امي في وضع القمامة والزبالة ، وكانت مهمتي وانا طفل صغير ان احمل هذه النفاية كل يومين او ثلاثة الي مستودع القمامة الذي يبعد عن بيتنا حوالي 300 متر فالقيها فيه .. .بصفتي اصغر الابناء سنا …

و كنت لا اتحمل الرائحة المشمئزة لهذه الصفيحة ، فاحاول قدر الامكان ان اكتم نفسي وانا اسير حاملا للصفيحة الي حيث القيها ..

وغالبا ما كانت الزبالة تتساقط من الصفيحة وانا احملها واسير وسط سخط الناس و تنبيههم ان اعود لاجمع ما سقط مني في الطريق امام ابوابهم .

وكم كان الصدأ يؤذي يدي كنت أتعجل الايام حتي نشتري صفيحة سمن جديدة حتي اظفر بصفيحة زبالة غير صدأة كي لا يتلف الصدأ ملابسي فهو لا يزال بالغسل ابدأ !!

و لكم ان تتخيلوا هذا المشهد البائس .. طفل في العاشرة .. يحمل صفيحة من الصاج المتأكل .. رائحة القمامة تتصاعد منها .. والطفل يكتم انفاسه طول الطريق .. و من خلفه تتساقط بقايا القمامة التي تنضح بها الصفيحة ..

ولكن الله هداني لان استثمر هذا ( المشوار اليومي الكئيب ) فاجعله مصدر ثروة لي !!!! فلقد تعلمت منه هواية رائعة ..

فلقد لاحظت اثناء القائي للقمامة في المستودع ان هناك اظرف وخطابات ممزقة تحمل طوابع من مختلف دول العالم ، من دول الخليج ، امريكا ، اوروبا ، اعجبتني شكل هذه الطوابع , وبدأت في جمعها من المستودع ، كنت في البداية أهملها وانزعها من علي الخطاب فقسوة فاتلفها … ثم عرفت من اخواتي الاكبر مني كيف اغمس الخطاب في الماء حتي استخرج الطابع بدون خدش .. و بدأت في تنسيقها وعمل الالبومات حسب الدول .. و بدأت في التعرف علي هواه جمع الطوابع في الحي .وفي المدرسة ، بل وتعرف من بعض المجلات علي هواة الطوابع في دول أخري مثل : السعودية والعراق و ايران والكويت !! وكنت ارسلهم ونتبادل الطوابع والكروت السياحية !!!!

و استطع ان اكون مجموعة ضخمة من الطوابع … و بعضها من الطوابع النادرة .. مثل أول طابع كويتي بعد الاستقلال ، طابع صدر من 100 عام في البرازيل .. وغيرها من الطوابع النادرة ،كما اني استفدت من الطوابع اني عرفت معلومات ضخمة عن دول العالم واهم معالمها و مناسباتها العالمية ..

وهكذا استفدت من صفيحة الزبالة !!!

و غاية ما اريد ان اقوله .. (( انه ينبغي ان ينظر الانسان الى الجوانب المضيئة من الاشياء .. فكل مظلم معتم يجب ان يكون فيه ولو بصيص من نور … هذا البصيص هو الأمل الذي يجعلنا نتمسك بالحياة هو الخيط الذي نتعلق به كي لا نسقط في دوامة اليأس .. ))

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

2- الطيف

--------------------------------------------------------------------------------

2- الطيف …

عندما كنت صغيراً … كان زملائي يسخرون من مشيتي ! لا ادري لماذا ؟؟

كانوا بقولون اني أمشي مشية غريبة واثني قدمي بشكل غريب اثناء المشي !

لم اكن اشعر باي مشكلة في مشيتي

لكن كثير من الناس حدثوني عن هذه المشية الغريبة !

البعض منهم كان يسألني ان كانت قدمي اليمني قد اصابها حادث ما أثناء طفولتي .. !؟؟؟

حاولت ان اتابع مشيتي .. في المرآة … واثناء سيري في الشارع فوجدتها طبيعية .. أو هكذا اعتقدت ..

و حينما قلد احد اصدقائي مشيتي … كان يحرك قدمه اليمني الي اليمين قليلا .. وقال لي : هكذا مشيتك !

لم اجد فيها أي شئ غريب .. فقط لاحظت انها تشبه مشية أبي … فلقد كانت قدمه اليسري تنحرف قليلا اثناء المشي …

لابد انها وراثة ..

بعدها حاولت ان اصلح من مشيتي ..

لم استطع ..

حاولت مرارا ..

لم اقدر ..

بعد فترة .. عرفت أنني لست مخيرا في مشيتي ..

وانني امشي مشية أبي .. تماما مثلما كان ابي يمشي بنفس طريقة مشي جدي .. الذي كان يمشي بنفس طريقة مشي جده … الي نهاية الجدود ..

وايقنت ( مع صغر سني وقتها ) انني لست الا حلقة في سلسلة طويلة لن تنتهي من هذا الطيف الشفاف الذي يتراءي في واحد منا .. ثم يتجسد فيه ثم يخبو ليرائي في ابن من نسله .. و هكذا .. و رأيت اننا مجرد أطياف .. أطياف تتناسخ في منظومة غريبة ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

3-يعني ايه مصروف ؟

عندما كنت في الصف الأول الابتدائي .. كنت تلميذا مجداً في أداء واجباتي .. بالطبع كانت الواجبات كلها تكتب بالقلم الرصاص .. لكن للأسف لم اكن املك (ممحاة ) "استيكة " كما نطلق عليها .. أو كنت املك ممحاة و فقدتها … لا اذكر

وبالطبع الممحاة وسيلة هامة جدا بالنسبة لي … فالطفل في الابتدائي كثير التعديل و الشطب والحذف ….. المهم انه عندما كنت اخطأ في حل الواجب واريد محو الكلمة الخطأ .. كنت الجأ الي استخدام اصبع السبابة كممحاة !!! وبالطبع كان ممحاة سيئة جدا .. تجعل الصفحة ملطخة باللون الرمادي .. وكثيرا ما كان يؤدي إلى (ثقب الصفحة ) .. كان اختراع فاشل بكل المقاييس !! لكن كان بالنسبة لطفل فقير في السادسة من عمره … اختراع " عبقري و عملي جدا " فقد كنت اخجل ان اطلب من ابي أي نقود لشراء أي شيء .. لاني كنت ألاحظ انه كثير الشكوى من الظروف المالية ، فلم اكن أريد اثقل عليه ! و ظل هذا مبدأي حتى اخر لحظة من عمر أبي.

المهم ..

في يوم سيء .. نادتني ( ابله فايزة حسين ) مدرستي في مدرسة ( الشهيد حشمت الابتدائية ) وضربتني بالعصا و القت في وجهي كراسة الواجب ووبختني امام زملائي الطلاب و قالت لي بصوت عالي : ايه القرف اللي انت عامله ده في الكراسة .. شايف كتبالك ايه ..

فتحت الكراسة .. بالفعل كان اصبعي السبابة ( ممحاتي ) قد شوه الصفحة وجعلها مليئة بالثقوب و البقع الرمادية و اصبحت فعلا استحق لقب (قذر) …. !!!!!

وبعدت ان اخذت عقابي .. من ابلة فايزة قالت لي .. انت بستخدم الاستيكة ازاي يا قذر …

و بكل براءة طفل في السادسة من عمره رفعت لها اصبع سبابتي . وقلت لها .. : بستخدم صباعي ده ..

ضربتني مرة اخري .. بقسوة

وقالت : وليه ما بتستخدمش استيكة يا غبي ؟

قلت لها وقد بدأت في البكاء : اصل انا معنديش استيكة !!!

كل هذا والفصل كله يتابع بانتباه فاصل العقاب القاسي .. البعض في شماتة .. و البعض في شفقة

قالت : اشتري من مصروفك ؟

قلت لها بكل براءة وبدون أي اصطناع : يعني ايه مصروف ؟؟؟؟؟؟ !!!

ساعتها فقط توقفت عن ضربي !! وقد امتلأ وجهها بعلامات التعجب !!!!!!!

فقط طلبت مني ان اطلب من ابي ان يحضر للمدرسة غداَ ..

تعجبت من طلبها .. لقد ضربتني بما فيه الكفاية فلماذا تريد ان احضر ابي !!!!!

و خفت ان اقول لابي .. وفي مثل هذه الحالات الجأ لامي ( رحمهما الله )

عندما اخبرت امي بذلك .. طلبت مني ان اقول لها عن السبب .. قلت لها : لا اعرف ابلة فايزة قالت لي خلي ابوك ييجي بكرة يقابلني بس !!

عندما جاء ابي للمدرسة … لا يمكن ان انسي هذه اللحظة .. لقد دخل الفصل و نادي ابلة فايزة و تحدثا قليلا .. كنت ألاحظ ان ابي كان يحني رأسه بخجل وانكسار !!! لا يمكنني ان انسى هذه اللحظة .. ابداً .. لم اكن وقتها ادرك معني الفقر والغني !! ومعني ان يصل الإنسان لمرحلة لا يمكنه ان يشتري لابنه الصغير ممحاة بـ ( قرش صاغ )

مشي ابي .. لم ينادي حتي للسلام علي !

و لكن كل ما اذكره ان (ابلة فايزة من وقتها ) صارت تعاملني معاملة كلها عطف وحنو !!

(( لم يجعلني هذا الموقف وغيره من المواقع المشابهه ساخطا علي الحياة .. كارها للفقر او لحياتي ! ولقد رأيت الكثير من رفاقي الذين سقطوا في الطريق بسبب ان آباءهم كانوا يلبون لهم كل مطالبهم أيا كانت .. فنشأوا مرفهين معتمدين علي آبائهم .. مرتكزين علي ان كل ( أحلامهم أوامر ) ففشلوا في حياتهم .. وفشلوا في ان يعتمدوا على أنفسهم فيما بعد ..

لم تجعلني هذه المواقف اخجل من فقري .. لكني أيقنت ان الفقر ليس عيباً .. بل زاد إصراري علي التحدي .. تحدي الفقر .. فلعن الظلام .. لن يغير شيئا من حالته .. والأفضل لك الا تضيع وقتك وعليك ان تبحث عن مصباح تضئ به طريقك )) .

لا تزال ذاكرتي تمتلأ بالذكريات ..

اكتفي بهذا القدر البسيط وسأكمل الباقي بعد سماع تعليقاتكم ...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحقيقه فى هذه الموضوعات لا احب ان اتدخل باى تعليق حتى ينتهى الكاتب من سرد كل ما لديه

لكنى كما قلت فى موضوعك الآخر يا اخ ابو خليل مستمتعه للغايه بما تكتب .. ربما لانه لا يعمد الى تجميل اى صور بل يضعها كما هى فى صدق واضح

لذلك اطالب بتاجيل سماع تعليقاتنا الى النهايه ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

علشان خاطرك يا فيروز هانشر كمان (واحدتين ) لانك لو انتظرتي لما انتهي .. فانا لا انتهي ..

لأن الذكريات لا تنتهي ..

علشان كده سميتها ( اصداء)

لان الواحد بيكون قاعد مرتاح أربعة وعشرين "فدان " ومقفل كل أبواب وشبابيك الماضي

ويلاقيها داخله عليه من تحت عقب الباب !!

هنكمل "شوية "... وأرجو ان تعجبكم

4- أبى انا أكرهك !

هل ذهبتم الي مدينة طنطا ؟ لو كنتم ذهبتم الي هناك .. بالتأكيد ستعرفون شارع توت عنخ امون !! انه شارع عزيز علي قلبي لانه شهد لحظة غالية بيني وبين ابي رحمه الله !

كنت كلما مررت بهذا الشارع تذكرت هذا الموقف … فابتسم واترحم علي ابي الغالي !

ففي يوم من الايام و انا مراهق ..قرر انه ينبغي على ان ادخل كلية التربية و اما ان فكنت اريد ان ادخل كلية الهندسة ، لكننا لضيق حالتنا كان ابي يريد ان اتخرج كمدرس و اتعين في الحكومة بسرعة لاعينه في الاعباء الاسرية ، بينما كنت انا مغرم بالهندسة خاصة المعمارية ..

حاول ابي اقناعي بوجهه نظرة لكني لم اتفهمها .. واعتبرته تدخل لا اقبله في مستقبلي ….

و عندما مانعت ابي في تنفيذ رغبته .. ضربني ضربا مبرحاً .. وانا الذي لم اعتاد منه ان يضربني بهذه القوة !

ولا ادري كيف افلت مني لساني … و نطق بصوت عالي : انا اكرهك .. اكرهك ..

لا ادري ! سامحني الله …

وعندما سمع ابي هذه الكلمة زاد ضربه لي .. عنفا و قسوة …

و جلسنا اياما متخاصمين !!

وبعدها احتجت لتغيير نظارتي الطبية ، اصطحبني ابي الي محل النظارات .. وفي طريقنا الي هناك ..

حاول ابي ان يوضح لي وجهه نظرة مرة اخري …

ولا زلت اذكر هذه اللحظة التي توقفنا فيها في شارع ( توت عنخ امون ) .. حيث احتضني ابي بكل حنان … و قال لي وان غارق في حضنه وبكل طيبة :

-- انت لسه بتكرهني يا ابراهيم … !!

لحظتها تنهدت تنهيدة كبيرة .. كلها خجل .. وحياء .. من هذا الرجل العظيم الذي ظلمته كثيرا وتحملني كثيرا …. و تعجبت كيف قلت له اني اكرهه !!

تعجبت لاني لم احب احد في حياتي كما احببت ابي !! تماما كما لم يحب هو احد مثل حبه لابناءه !!

وتمر الايام و السنين بسرعة ، ومنذ ايام كنت في مكة .. اثناء الحج وكان معي ( عبد الرحمن ) (( كان في الداتابيز القديمة موضوع قديم اسمه" و الله مش ابني" في قسم فيش وتشبية عني انا وعبد الرحمن )) و ضربته في الحرم المكي لانه كان في غاية ( العفرته ) و بكي … كنت اضربه و انا أتالم ,, فانا أحب عبده جدأ .. لكني اريد ان اربيه تربية جيدة .. وانا لا اضربه الا بعد ان احذره مرة ومرتين وثلاثة .. و بعد ان ضربته ..قال لي كلمة قريبة مما قالها لابي … قال لي : أنت وحش .. انا مش بحبك !

عندما قالها لي ابتسمت ..فالتاريخ يكرر نفسه .. ، وتعجب عبد الرحمن لاني ابتسمت ، لكني كنت اعرف الحل .. اصطحبته في اليوم التالي الي أسواق الليل في مكة و اشتريت له لعب العيد … وبعدها كان عبدة عائد و هو يحضنني ويغرقني بالقبلات …

وها نحن نتبادل الأدوار .. انا اخذت دور ابي .. وعبد الرحمن انتزع دوري … أليس هو التاريخ يكرر نفسه !!؟؟؟ والسنا مجموعة اطياف تتناسخ في منظومة غريبة مثلما ذكرت فيما قبل .. !!

تم تعديل بواسطة ابو خليل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

5- القاء اخي من الشرفة !!

القصة دي قصة غريبة شوية ..

غريبة لاني لم اعاصرها ولم اشاهدها .. لانها حدثت قبل ميلادي بست سنوات 1969 ..

لكنها من كثرة ما سردت علي .. صارت لا تفارق ذهني وكأني اراها الان تتمثل امامي ...

كانت الاسرة تسكن فوق السطوح ..

الاسرة مكونة من ابي وامي و اربع اطفال ...

في غرفة فوق السطوح في بيت أيل للسقوط ..

امي من عائلة كبيرة جدا ... لكنهم قاموا بالاستيلاء علي ميراثها و بقيت في غاية الفقر...

جاء قرار ازالة للبيت ..

رفض ابي اخلاء الغرفة ... لانه لا يوجد مأوي أخر ..

جاء امر الازالة ...

وكان ابي العامل البسيط في العمل ..ز

وجاء العساكر ..

وقاموا بالقاء العفش من فوق السطوح ..

والله اني اكاد اسمع الان صوت امي وهي تصرخ فيهم ان يرحموا الاطفال ...

اكاد اري دموعها المنسالة قهرا و كمدا علي اخوة اشقاء ينعموا في المال وهي في هذه الحال ..

المهم ..

كان اخي الاكبر مني لا يزال رضيعا ملفوفا في وسادته علي السرير .. كان صغير لدرجة ان العسكري الجلف ظن انه لحاف او وسادة ..

فحمل السرير بما فيه و سار به الي سور السطوح ليلقيه في الشارع ..

صرخت امي و اغمي عليها ....

انها ملقاء الان امامي في ارض السطوح ... لا تملك شيئا ...

اخيرا جاء اخوانها بعد ان مضي الوقت

ذهل الضابط والعساكر عندما عرفوا ان اكبر تجار في البلد هم اخوات هذه المراة الفقيرة البائسة التي هي امي ....

لقد مر علي هذه الحادثة اكثر من خمس وثلاثون عاما ..

ضاعت فيها ثروة اخوالي ...

وصعدنا نحن ...

انها الدنيا الغريبة

انه حكم الله الذي يمهل ولا يهمل ...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
فحمل السرير بما فيه و سار به الي سور السطوح ليلقيه في الشارع ..

صرخت امي و اغمي عليها ....

:rolleyes: smk: رموه فعلا !! ha) cbyb: لا حول ولا قوة الا بالله :)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لما امي صرخت .. وقالت : ابني في السرير

العسكري أخذ باله

وتركه

واخويا عمره دلوقتي 36 سنة ومعي هنا في الرياض .. ومتزوج

والحمد لله ..

(انت خوفتي يا فيروز )

اما بقي تشوفي اللي لسه جي ... هاتعملي ايه

انا مش عايز احرق لكم الفيلم

بس لسه القلب مليان ذكريات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
لما امي صرخت .. وقالت : ابني في السرير

العسكري أخذ باله

وتركه

واخويا عمره دلوقتي 36 سنة ومعي هنا في الرياض .. ومتزوج

والحمد لله ..

(انت خوفتي يا فيروز )

اما بقي تشوفي اللي لسه جي ... هاتعملي ايه

انا مش عايز احرق لكم الفيلم

بس لسه القلب مليان ذكريات

:angry:

بقى كده .. bxg::

يا اخى فزعتنى ده ولا الافلام الهندى cbyb:

طيب اتفضل كمل لو سمحت ys): .. بس من غير ساسبنس احيات ابوك :D

تم تعديل بواسطة فــيــروز

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الفاضل أبوخليل,

إغرورقت عيناي بالدموع.

أحترم صــدقك. وأتوقع أنك صــادق في حياتك.

وصــفة الصــدق هــذة لاتتوفر إلا في إنســــان واثق من نفســــة.

إن الصدق من أهم الصفات التي نحتاجها هذة الأيام لصلاح حياتنا.

أكثر اللة من أمثالك.

وتقبل تحياتي.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

رغم انك ابكيتنى ......كثيرا كثيرا .

فأنا سعيدة بوجودك هنا معنا وسعيدة برضا الله عنك ..وهو فيه اكثر من كدة رضا ؟؟

اشعر انك متواضع وانك مازلت نفس الشخص المتفاءل الراضى بقضاء الله ....

اكمل الأصداء ....

بدأتها فى مكان آخر .....بأنك اصبحت لديك ولديك ولديك الكثير وهنا بدأت تحكى ......حقيقة بلا اى رتوش ...

تثبت قوله عز وجل بحكاويك هذه ...

واما بنعمة ربك فحدث........صدق الله العظيم.

الله يرحم والديك ......ياترى حجيت بدلا عنهما ؟؟؟

ياريت يكون ردك ...ايوة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أكمل ...

فأصداء ماضيك ممتعة ....

وصادقة ...

رحم الله والدك ...

فقد أدى رسالة عظيمة في حياته ...

ليتك تذكره كثيراً ...

واضح أنه كان رجلاً عظيماً ...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فى الحقيقة

أصداء رائعة وصريحة ومن الحياة

وكل صدأة تزيد احترامى لك

وتقديرى لأصلك الطيب

وللانسان المخلص والذى لم يتبرأ لمنبته وأصله

تحياتى

لك ولابننا العزيز عبد الرحمن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أبو خليل .......

هى أصداءك ولا أصدائى .....

مش معقول , انت رجعتنى فى كل حكاية لنفسى و صبايا ..... انا شلت صفيحة سمنة الميزان اللى كنا بنعملها للزبالة ... و كنت بفضيها كل يوم .... انا اللى كنت ببل حرف الاستيكة بلسانى عشان امسح المكتوب بالحبر الشينى ....ياما بابا اللة يرحمة ضربنى و رجع صالحنى وياما الناس قالوا لى من شابة اباة فما ظلم دا انتوا فولة و أتفلقت أثنين ....

أبو خليل انت مش من طنطا ..... انت من كل حتة فى مصر ...

:angry:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

كمل يابو خليل...

إنت طريقتك فى السرد رائعة، وأصداء الماضى بتاعك تخلى الواحد يبكى ويتأثر بس يبتسم من طيبة قلبك وتلقائية تصرفاتك..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


  • محاورات مشابهه

    • الموز للضيوف .. فيلم أم العروسة حياتنا في ستينيات القرن الماضي

      كلما شاهدت هذا الفيلم  تذكرت الشقق التي كنا نعيش فيها في ستينيات القرن الماضي ، مهرجان الصباح ... تحضير "الرضعة" للطفلة الصغيرة ، و مساهمة البنات في تدبير البيت ... و ذكريات تحية كاريوكا عن سمك البكلاه و قميص النوم الأحمر .. فيلم رائع   

      في الفنون

    • *~*..الأخـوان .بين أخطاء الماضي .وتحديات المستقبل..*~*

      <<...اهــــــــــــــــــــــداء...>> الى استاذتي التي تشربت من معين كلماتها قناعاتي الفكرية وهي تأخذ بيدي نحو شهيد الدعوة سيد قطب لانهل من مدرسته ما اعانني على تعديل مسار متطرف كدت انجرف نحوه قالت لي الشهيد سيد قدم روحه ليعيش فكره وطموحه ونفسي اعيش لحد ماشوف الاخوان وصلوا لسدة الحكم ..(بت ياهمسة) انت لسه صغيرة وانا يمكن مالحقش اعيش لليوم ده لو عشتي وعاصرت هذا اليوم ابقي افتكريني بدعوة.. اليوم وبعد اكثر من 23عاما على تلك الكلمات لا ادري ان كانت استاذة ليلى مازالت على قيد ا

      في موضوعات جادة

    • المفروض نطوي صفحة الماضي ونتحدث عن الحاضر

      الاخواه الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الان نحن ننهار بسبب الاعتصامات والاحتجاجات في جميع مؤسسات الدوله لابد من واقفه جده للعمل حتي تخرج الدوله من الازمه وكيف تخرج الدوله من هذه المشكله والبنوك مغلقه والبرصه وكل شخص الان بيدور علي تصفيه حسابات للازم من الان نكون كلنا في يد بعضنا مع بعض وهنكون اكتر من العراق لان مفيش امان ومن يطالب بخذ راتبه حتي لو قيل بعد الازمه مش هنجد اي مبالغ لان البنوك هتنهار

      في الإعلام المصرى

    • و ازاي اقول كنا زمان و الماضي كان في الغيب بكره

      أغنية جددت حبك ليه للست أم كلثوم و الراحلين رامي و السنباطي الكوبليه الأخير بتقول فيه الست: و ازاي اقولك كنا زمان و الماضي كان في الغيب بكره و اللي احنا فيه دلوقتي كمان حيفوت علينا ولا ندرى حد فيكم يقدر يفهمني ايه المقصود من السطر الأولاني عشان مش قادر افهمه شكرا

      في الفنون

    • مصر ما بين الماضي التاريخي و الحاضر غير معلوم الملامح و المستقبل

      بسم الله الرحمن الرحيم والله انا بشوف اننا المصريين معظمنا ده اذا مش كلنا بنفتخر اننا اجدادنا الفراعنة و هما اللي بانوا الاهرامات و بنفتكر بتاريخنا و بنفتكر اننا طردنا الفرنسيين و الانجليزي و ........ الخ طب نفسي اعرف حاجة واحدة التاريخ فايدته ايه يعني ادينا بنفتخر بيه بس سؤال هو احنا اللي عملانه دول اللي عملوه ماتوا يعني مش احنا ليه بقا بفتخر مش مهم الحتة دي المهم طالما بنفتخر بتاريخنا قوي كده ليه ما نحاولش نعمل تاريخ لينا احنا كمان تاريخ يتشرف بيه اولادنا لكني صراحة لحد دلوقتي مش شايف اننا ع

      في موضوعات جادة

×
×
  • اضف...