اذهب إلى المحتوى
محاورات المصريين

الزكاة وفوائدها


دروس دينية
 مشاركة

Recommended Posts

خطبة عن الزكاة وفوائدها ودورها في التوازن الاجتماعي للشيخ محمد نبيه يوضح فيها فضل الزكاة ويبين شروط الزكاة وما هي مصارف الزكاة وعقوبة منع الزكاة.

ما هو فضل الزكاة؟

روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ اللَّهَ قالَ: مَن عادَى لي وَلِيًّا فقَدْ آذَنْتُهُ بالحَرْبِ، وما تَقَرَّبَ إلَيَّ عَبْدِي بشَيءٍ أحَبَّ إلَيَّ ممَّا افْتَرَضْتُ عليه، وما يَزالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إلَيَّ بالنَّوافِلِ حتَّى أُحِبَّهُ، فإذا أحْبَبْتُهُ، كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذي يَسْمَعُ به، وبَصَرَهُ الَّذي يُبْصِرُ به، ويَدَهُ الَّتي يَبْطِشُ بها، ورِجْلَهُ الَّتي يَمْشِي بها، وإنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ، ولَئِنِ اسْتَعاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ، وما تَرَدَّدْتُ عن شَيءٍ أنا فاعِلُهُ تَرَدُّدِي عن نَفْسِ المُؤْمِنِ؛ يَكْرَهُ المَوْتَ، وأنا أكْرَهُ مَساءَتَهُ). (صحيح البخاري:6502)

الزكاة ركن الاسلام: روى البخاري في صحيحه عن أبي أيوب رضي الله عنه أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم: أخبرني بعمل يدخلني الجنة. قال: ما له ما له؟ وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (أَرَبٌ مَا لَهُ، تَعْبُدُ اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا، وَتُقِيمُ الصَّلَاةَ، وَتُؤْتِي الزَّكَاةَ، وَتَصِلُ الرَّحِمَ). (صحيح البخاري:1396)

الزكاة سبب في دخول الجنة: روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال أتى أعرابي فقال يارسول الله دلني على عمل إذا عملته دخلت الجنة قال: (تَعْبُدُ اللَّهَ لَا تُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا، وَتُقِيمُ الصَّلَاةَ الْمَكْتُوبَةَ، وَتُؤَدِّي الزَّكَاةَ الْمَفْرُوضَةَ، وَتَصُومُ رَمَضَانَ). قال: والذي نفسي بيده لا أزيد على هذا. فلما ولى قال النبي صلى الله عليه وسلم: (مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَنْظُرَ إِلَى رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ فَلْيَنْظُرْ إِلَى هَذَا). (صحيح البخاري:1397)

الزكاة تعاون بين الغني والفقير: روى البخاري في صحيحه عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما بعث معاذا رضي الله عنه على اليمن، قال: (إِنَّكَ تَقْدَمُ عَلَى قَوْمٍ أَهْلِ كِتَابٍ؛ فَلْيَكُنْ أَوَّلَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ عِبَادَةُ اللَّهِ، فَإِذَا عَرَفُوا اللَّهَ فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ فَرَضَ عَلَيْهِمْ خَمْسَ صَلَوَاتٍ فِي يَوْمِهِمْ وَلَيْلَتِهِمْ، فَإِذَا فَعَلُوا فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ اللَّهَ فَرَضَ عَلَيْهِمْ زَكَاةً مِنْ أَمْوَالِهِمْ وَتُرَدُّ عَلَى فُقَرَائِهِمْ، فَإِذَا أَطَاعُوا بِهَا فَخُذْ مِنْهُمْ وَتَوَقَّ كَرَائِمَ أَمْوَالِ النَّاسِ). (صحيح البخاري:1458)

ما هي شروط إخراج الزكاة؟

حولان الحول: روى الترمذي في سننه بإسناد صحيح عن ابن عمر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَنِ اسْتَفَادَ مَالًا فَلَا زَكَاةَ عَلَيْهِ، حَتَّى يَحُولَ عَلَيْهِ الْحَوْلُ عِنْدَ رَبِّهِ). (صحيح الترمذي:632)

بلوغ النصاب: في الصحيحين عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لَيْسَ فِيمَا دُونَ خَمْسِ ذَوْدٍ صَدَقَةٌ مِنَ الْإِبِلِ، وَلَيْسَ فِيمَا دُونَ خَمْسِ أَوَاقٍ صَدَقَةٌ، وَلَيْسَ فِيمَا دُونَ خَمْسَةِ أَوْسُقٍ صَدَقَةٌ). (صحيح البخاري:1447)

ما هي مصارف الزكاة؟

لا حظ في الصدقة للأغنياء: روى أبو داود في سننه بإسناد صحيح عن عبد الله بن عمرو، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لَا تَحِلُّ الصَّدَقَةُ لِغَنِيٍّ، وَلَا لِذِي مِرَّةٍ سَوِيٍّ). (سنن أبي داود:1634)

وقد ورد في توضيح نصاب الغنى الذي تحرم معه الصدقة أحاديث منها:

روى أبو داود في سننه بإسناد صحيح عن  عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ سَأَلَ وَلَهُ مَا يُغْنِيهِ جَاءَتْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ خُمُوشٌ، أَوْ خُدُوشٌ، أَوْ كُدُوحٌ فِي وَجْهِهِ). فقال: يا رسول الله، وما الغنى؟ قال: (خَمْسُونَ دِرْهَمًا، أَوْ قِيمَتُهَا مِنَ الذَّهَبِ). (سنن أبي داود:1626)

روى النسائي في سننه بإسناد صحيح عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال سرحتني  أمي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأتيته وقعدت فاستقبلني، وقال: (مَنِ اسْتَغْنَى أَغْنَاهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ، وَمَنِ اسْتَعَفَّ أَعَفَّهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ، وَمَنِ اسْتَكْفَى كَفَاهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ، وَمَنْ سَأَلَ وَلَهُ قِيمَةُ أُوقِيَّةٍ فَقَدْ أَلْحَفَ). فقلت: ناقتي الياقوتة خير من أوقية، فرجعت ولم أسأله. (صحيح النسائي:2594)

روى أحمد في مسنده بإسناد صحيح  عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لَيْسَ الْمِسْكِينُ مَنْ تَرُدُّهُ الْأُكْلَةُ وَالْأُكْلَتَانِ، وَاللُّقْمَةُ وَاللُّقْمَتَانِ – أَوِ: التَّمْرَةُ وَالتَّمْرَتَانِ – شُعْبَةُ شَكَّ فِي اللُّقْمَةِ وَالتَّمْرَةِ – وَلَكِنَّ الْمِسْكِينَ الَّذِي لَيْسَ لَهُ غِنًى يُغْنِيهِ، وَلَا يَسْأَلُ النَّاسَ إِلْحَافًا). أَوْ: (يَسْتَحْيِي أَنْ يَسْأَلَ النَّاسَ إِلْحَافًا).

روى أبو داود في سننه بإسناد صحيح  بن أسلم، عن عطاء بن يسار، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لَا تَحِلُّ الصَّدَقَةُ لِغَنِيٍّ إِلَّا لِخَمْسَةٍ: لِغَازٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، أَوْ لِعَامِلٍ عَلَيْهَا، أَوْ لِغَارِمٍ، أَوْ لِرَجُلٍ اشْتَرَاهَا بِمَالِهِ، أَوْ لِرَجُلٍ كَانَ لَهُ جَارٌ مِسْكِينٌ فَتُصُدِّقَ عَلَى الْمِسْكِينِ، فَأَهْدَاهَا الْمِسْكِينُ لِلْغَنِيِّ). (صحيح أبي داود:1635)

ما هي عقوبة منع الزكاة؟

روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ آتَاهُ اللَّهُ مَالًا فَلَمْ يُؤَدِّ زَكَاتَهُ مُثِّلَ لَهُ مَالُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ شُجَاعًا أَقْرَعَ لَهُ زَبِيبَتَانِ، يُطَوَّقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ يَأْخُذُ بِلِهْزِمَيْهِ – يَعْنِي بِشِدْقَيْهِ – ثُمَّ يَقُولُ: أَنَا مَالُكَ، أَنَا كَنْزُكَ. ثُمَّ تَلَا: لَا يَحْسِبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ. الْآيَةَ). (صحيح البخاري:1403)

روى ابن ماجه في سننه بإسناد حسن  عن عبد الله بن عمر قال: أقبل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: (يَا مَعْشَرَ الْمُهَاجِرِينَ، خَمْسٌ إِذَا ابْتُلِيتُمْ بِهِنَّ، وَأَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ تُدْرِكُوهُنَّ: لَمْ تَظْهَرِ الْفَاحِشَةُ فِي قَوْمٍ قَطُّ حَتَّى يُعْلِنُوا بِهَا إِلَّا فَشَا فِيهِمُ الطَّاعُونُ، وَالْأَوْجَاعُ الَّتِي لَمْ تَكُنْ مَضَتْ فِي أَسْلَافِهِمُ الَّذِينَ مَضَوْا، وَلَمْ يَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِلَّا أُخِذُوا بِالسِّنِينَ وَشِدَّةِ الْمَئُونَةِ وَجَوْرِ السُّلْطَانِ عَلَيْهِمْ، وَلَمْ يَمْنَعُوا زَكَاةَ أَمْوَالِهِمْ إِلَّا مُنِعُوا الْقَطْرَ مِنَ السَّمَاءِ، وَلَوْلَا الْبَهَائِمُ لَمْ يُمْطَرُوا، وَلَمْ يَنْقُضُوا عَهْدَ اللَّهِ وَعَهْدَ رَسُولِهِ إِلَّا سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ عَدُوًّا مِنْ غَيْرِهِمْ، فَأَخَذُوا بَعْضَ مَا فِي أَيْدِيهِمْ، وَمَا لَمْ تَحْكُمْ أَئِمَّتُهُمْ بِكِتَابِ اللَّهِ، وَيَتَخَيَّرُوا مِمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَّا جَعَلَ اللَّهُ بَأْسَهُمْ بَيْنَهُمْ). (صحيح ابن ماجه:3262)

ما حكم قتال مانعي الزكاة؟

في الصحيحين عن عبد الله بن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ، وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ، فَإِذَا فَعَلُوا عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلَّا بِحَقِّهَا، وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ). (صحيح مسلم:22)

رابط هذا التعليق
شارك

انشئ حساب جديد أو قم بتسجيل دخولك لتتمكن من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان
 مشاركة

  • المتواجدون الآن   0 أعضاء متواجدين الان

    • لايوجد أعضاء مسجلون يتصفحون هذه الصفحة
  • الموضوعات المشابهه

    • 12
      دار الإفتاء في مصر ترى أن مصرف الزكاة السابع هو لتجهيز الغزاة في سبيل الله ، و لا ينصب فيه أي شئ آخر. اللهم إلا الحجاج و العمار في رأي الحنابلة. ما سبق كان إستهلالا لابد منه و ترى دار الإفتاء المصرية أن المصرف الخامس ( و في الرقاب ) إنقضى و لم يعد موجودا منذ الإتفاقية الدولية بمنع الرق سنة 1860 7- في سبيل الله، وهم الغزاة في سبيل الله، وأجاز الحنابلة في رواية إخراج الزكاة إلى الحجاج والعمار من هذا المصرف. و أتسائل أنا هنا هل ما زال هناك من نعتبرهم غزاة في سبيل الله ؟. هل هناك
    • 15
      * الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد.. فأعتقد أن هذا الموضوع من الأهمية بمكان؛ فكثير من أصحاب الأموال المصريين (خاصة المغتربين منهم) يحولون أموالهم السائلة إلى عقارات، وينسون أن هذه العقارات عليها زكاة, إذا كان شراؤها بنية التجارة فيها .. بداية , وكما نعلم فإن الزكاة هي الركن الثالث من الأركان التي بني الإسلام عليها، وهي قرينة الصلاة في القرآن الكريم.. فآيات كثيرة جدا تربط بين الصلاة والزكاة كما في قوله تعالى: {وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ
    • 0
      ما الحكم ان نسى دفع الزكاة قبل صلاة العيد ؟؟؟ هل من الممكن دفعها بعد العيد بنية الزكاة وليس الصداقة حيث انى نسيت فعلا تماما ... ام تظل الزكاة معلقة حتى رمضان القادم وتدفع الدبل ولكن من الضامن ان نعيش لرمضان القادم فى انتظار الردواد واشكركم جميعا
    • Guest Mohd Gramoun
      2
    • 6
      بعد خبوت نار الفصل الأول من بجاحة الحكومة و خطتها اللوذعية لإبعاد الناس بالتدريج عن أركان الإسلام الخمس(الشهادتين.. الصلاة.. الصوم... الزكاة.. حج البيت) و ذلك بتنفير الناس بداية من "تكرار" الحج و العمرة بحجة أن البلد أولى بالفلوس... فقد بدأت اليوم أبواق النفاق فى النفير معلنة بدء الفصل الثانى و هو أموال الزكاة... فاليوم بدأ بوق أخبار اليوم فى النفير بحملة على أموال الزكاة... داعين إلى تكوين هيئة حكومية تقوم "بسلب" أموال زكاة المسلمين (قال إيه لتوزيعها على المحتاجين) حيث أن الدولة أقدر بتحديد ا
×
×
  • أضف...