اذهب إلى المحتوى
محاورات المصريين

أمريكا ... عندما ينقلب السحر علي الساحر


Scorpion
 مشاركة

Recommended Posts

لم يكن في حساب الكاوبوي الأمريكي ان يقع  يومآ ما في هذا الموقف الحرج البالغ الخطورة ... موقف تعصف فيه رياح الأزمات الخارجية منها و الداخلية في نفس الوقت .. حتي و ان توقع بعض خبرائهم في الماضي تلك الأزمات و لكن ليس بهذا السؤ الظاهر للجميع الآن .....

فتلك الدولة التي توصف بالعظمي و  التي فرضت نفسها   بكل الوسائل كقائد للعالم كله ...  وسائل غلب علها مرارآ  اساليب الدناءة و البلطجة و الكذب البواح  .. فجأة تجد نفسها عاجزة امام فيروس (نصيبها من الشكوك حول تخليقه كبير جدآ ) ..  لتقع بدورها حول سطوته و اثاره المدمرة اقتصاديآ و اجتماعيآ و سياسيآ ... فبالاضافة  عن  هشاشة واقعها الصحي الذي سقط  أمام  شراسة فيروس كوفيدا  .. و لم يكتفي الفيروس بهذا و لكن اثاره وصلت الي الجانب الأقتصادي  لتعيش ايضآ أزمة انخفاض سعر البترول الذي هوي الي سعر  ما يقارب الدولار الواحد لبرميل النفط الخام بسبب التراجع الاقتصادي العالمي ...  و لم تفق أمريكا مت تلك الصفعتين حتي تلقت صفعة  التراجع عن تهديداتها وخسارة رهانها امام ايران و التي وصلت باخرات وقودها  الى فنزويلا بسلام  ... دون أن يتمكن ترامب من تنفيذ تهديداته التي صرح بها  بكل عنجهية ..  و هكذا تمكنت ايران من كسر الحصار المفروض عليها .
لم تنتهي تلك الازمات الامريكية حتى وقعت أمريكا  في الفخ من جديد  في ساحتها الداخلية ...فبعد قيام البوليس الأمريكي بقتل أحد المواطنين من أصول أفريقية  (George Floyd )  بصورة بشعة  في مدينة (Minneapolis) بطريقة تدل على تغلغل العنصرية في الشخصية الامريكية ضد المواطنين السود ... و ما ان تم نشر المقطع الذي صوره أحد المواطنين لعملية القتل تلك حتي اندلعت الاحتجاجات في المدينة  و منها انتشرت كالنار في الهشيم وامتدت الى مدن أخرى حتي  وصل الامر الى مظاهرات امام البيت الأبيض نفسه  .. ولا اريد إن اناقش أسباب اندلاع هذه الاحتجاجات وأهدافها ... لأن الجميع .. الجميع  .. يعرف ان هذه العنصرية هي جزء لا يتجزء من ثقافة المجتمع الأمريكي التي طالما عمد الاعلام الغربي على تغطيته واخفاءه عن الناس بواسطة استخدام كافة الوسائل الإعلامية .. و اظهار امريكا و كأنها ارض الميعاد .. ارض تحقيق الأحلام ...  ولكن  الحقيقة  تطفو  دائمآ على السطح عند أقرب فرصة ممكنة.
وهنا يظهر الوجه الحقيقي للادارة الأمريكية ... و  التي طالما غنت وغرد رئيسها الترامب علي تويتر كحامية الديمقراطية وحقوق الانسان ... و لا أنكر انها نجحت من خلال وسائل اعلام عديدة  أن تضحك على عقول الملايين من الناس بإقناعهم بادعاءاتها المزيفة في هذا الاتجاه .. لتفرض نفسها بالقوة للقيام  بدور الشرطي الدولي في منطقة الشرق الأوسط والمدافع عن الامن والسلم  في  العالم ..  وانتهاء بتمثيلها دور المحامي الأول عن حقوق الانسان والحريات العامة ...  متناسية الشر الذي يتغلغل في اوصالها و الكراهية المتصاعدة ضدها  بفعل هذه السياسات الحمقاء ...  و ها نحن امام مشاهد من شبه حرب اهليه تعصف بنصف الولايات المتحدة .. بل و مظاهرات ضدها في عقر دار اقرب اصدقائها انجلترا و المانيا ... بالاضافة الي حرائق و تدمير و  سرقات و مهاجمة الشرطة الأمريكية ... لينتهي الأمر باعلان حظر التجول في  25 ولاية أمريكية !!
 أنقلب السحر على الساحر في وقت يحتاج فيه العنجهي العنصري ترامب ونظامه الى حالة من الاستقرار السياسي والاقتصادي داخلياً تساعده ليحوز على رضا الشارع الأمريكي وهو على ابواب الانتخابات الرئاسية ... و التي من الواضح ان  ما يحدث الآن سيضعف من حظوظ هذا المجنون من أن يحظى بولاية ثانية ...وإذ لم تكن هذه الازمات القشة التي ستقصم ظهره .. فإنها ستكون مرحلة تمهيدية لسقوط الإمبراطورية الامريكية .. او على الأقل الإطاحة بالسيطرة الامريكية علي العالم... 

رابط هذا التعليق
شارك

تصرفات ترامب  بالنسبة لأزمة كورونا  - التصرفات المعلنة على رؤوس الأشهاد - توحي بالصبيانية   ربما يكون ذلك مقبولا للمجتمع الأمريكي  في ظروف الانتخابات 

أما عن المظاهرات  و أنا لا أقلل من تأثيرها حدث مثلها في لندن إبان دورة لندن الأوليمبية  لا إذكر سببها المعلن  تحولت إلى  ال looting  و إقتحام المحلات و سرقة المحتويات بطريقة عشوائية  حدث مثلها في مصر عقب حريق القاهرة في يناير ١٩٥٢ … أذكر و قتها أن تلميذا بالحقوق  إستولى على مضربين تنس و هو ليس له علاقة بالتنس او حتى الكورة الشراب  غير معروف كيف بدأت حرائق القاهرة وقتها و لماذا  و ما زالت شبه سر مغلق… ما اردت قوله أن الغوغائية  تؤدي لذلك

الكلام انه انتصر في انتخابات ٢٠١٦ بناء على تلاعب في الانتخابات باستخدام بيانات الفيسبوك

المؤكد ان ازمة الكورونا أظهرت هشاشة الحلم الامريكي

رابط هذا التعليق
شارك

طباخ السم أخيرا هيدوقه .... أتوقع نجاح هذه الثورة في أشاعة الفوضى حيث لا نثق في حكمة الرئيس الأمريكي 

أما من وراءها هل نفس المتعهدين وبنفس السيناريو 

وربما يكون جورج فلويد الأمريكي نسخة من محمد بو عزيزي التونسي 

https://alwatannews.net/article/878465/World/ال-20-دولار-التي-أشعلت-أمريكا

 

رابط هذا التعليق
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان
 مشاركة

  • المتواجدون الآن   0 أعضاء متواجدين الان

    • لايوجد أعضاء مسجلون يتصفحون هذه الصفحة
×
×
  • أضف...