اذهب الي المحتوي
نعتذر لبطئ الموقع في الوقت الحالي قراءه المزيد.... ×
Grandma

يوم تاريخي للعدو

Recommended Posts

أعلنت الولايات المتحدة اليوم الاثنين ١٤ مايو افتتاح السفارة الامريكية في القدس (  المحتلة )  تأكيدا  على أن القدس عاصمة حقيقية لإسرائيل لاحلال السلام في المنطقة  _ شوفوا  ازاي _ و أعلن ترامب ان أمريكا  صديق دائم لاسرائيل _ ربنا يهني سعيد بسعيدة  _ في نفس هذا الوقت يتم قصف غزة ويقدم الفلسطنيون فداء للوطن ٥٠ شهيدا و الاف المصابين .
أحسن الامريكان و الكيان الصهيوني اختيار توقيت الاعلان عن هذا الحدث التاريخي الأسود  .. فالعرب  كالعادة منشغلين بخصوماتهم و عداوتهم و فرقتهم ومشاكلهم كما اننا على أعتاب الشهر الفضيل .

 و أيضا يصادف هذا اليوم ذكرى 
صدور قرار هيئة الأمم رقم 181 القاضي بتقسيم فلسطين إلى دولتين: يهوديّة، وأخرى عربيّة، ممّا أدى إلى إعلان قيام الدولة اليهودية كدولة مستقلة في فلسطين ..مر سبعون عاما  دون أن يستطيع العرب تحرير القدس وهي فترة  كانت كافية لبسط النفوذ الاسرائيلي في المنطقة وتدبير المؤامرات و الخطط  .. تقدمت اسرائيل خلالها في كافة المجالات و ارتفع شأنها وتراجع العرب وتفرقوا وتشتتوا و أصبحنا في أسفل الأمم ... ولكني مؤمنة بما قاله ابو البقاء الرندي  : 
 
هي الأمـور كمـا شاهدتهـا دول
 من سرَّهُ زمـن ساءتـه أزمـانُ

وهذه الدار لا تبقـي علـى أحـد
 ولا يدوم على حـال لهـا شـانُ

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
12 ساعات مضت, أبو محمد said:

أولاد العم .. الصهاينة نكارين الجميل .. بيحتفلوا النهارده بيوم من أعظم أيامهم .. وما هانش عليهم يجيبوا سيرة صاحب الفضل ولو بكلمة 1f625.png

مين صاحب الفضل ؟!! أعتقد ان احنا كعرب أكتر ناس صحاب فضل على الهنا اللي هما فيه .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
Guest واحد نكدي

ناويين تقلبوا علينا المواجع و تنكدوا علينا  ...  قرأت  إن زمان  زمان قوي قوي  رئيس وزرا قال ما تدوهم الحيط  بس كدة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
3 hours ago, Grandma said:

مين صاحب الفضل ؟!! أعتقد ان احنا كعرب أكتر ناس صحاب فضل على الهنا اللي هما فيه .

أعتقد الفاضل أبو محمد يعني حماس(الإخوان)

اللي صفوا القضية بالانقسام والخلاف

واللي هم في قول آخر صنيعة اسرائيل

لكن في هذه الحالة صنيعة أم أصحاب فضل

ده من خلال تتبع آراءه في سبب كل الكوارث في منطقتنا

أو يقصد العرب اللي وافقوا وباركوا ومولوا

واللي بيتمتعوا بالحماية الأمريكية

وبيدفعوا المقابل للنوبتجي

إلا لو كان يقصد بريطانيا  ووعد بلفور

هذا شأن تاريخي آخر

لكن نقلت السفارة أم لم تنقل

أمريكا أهي وواضحة

احنا بقى ها نعمل ايه

ولا حاجة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مؤلم جدا أن تحاول اعتبار الأمر إنه عادي

أو تتثاقف وتبحث في الأسباب وكيف ومن وماذا ولماذا

أو تسب نفسك ومن حولك والسابقين واللاحقين والمفرطين

أو ترقص رقصة المذبوح

هل كنت تخافون أن تنقل السفارة

ها قد نقلت

انتهى الأمر وانتهيتم

القضية لا قضية

نحن لا نحن

وقت النواح

سوف نقصفهم بدموعنا الحارة وحروفنا الدسمة

Quote

هكذا قصفناهم بكل الحروف السمينة

 
| طباعة
 
 
 
نشر فى : الثلاثاء 15 مايو 2018 - 10:20 م | آخر تحديث : الثلاثاء 15 مايو 2018 - 10:20 م

بذل جهدا كبيرا ليشرح لى كلمات الأغنية التى تنساب من الإذاعة. كان الراديو على رأس الغيط يبث الحماسيات بلا انقطاع، ونحن نعمل ونتكلم، وننظر إلى أشجار الكافور العملاقة على ترعة الإسماعيلية القريبة.

«أخى، جاوز الظالمونَ المدى، فحقَ الجهادُ وحق الفِدا».

قال لى أبى ما يعرفه ساعتها: هناك شعب فى فلسطين اغتصب اليهود أرضه، وأسلموه للمنافى والتيه الأبدى ومخيمات اللاجئين. أضاف بيقين: لكن ما أخذوه بالقوة سنسترده بالقوة.

عشنا فى تلك السنوات نشوة المقاومة، اختطاف طائرات إسرائيلية، قتل الرياضيين فى دورة ألعاب ميونيخ، وعمليات تسلل جريئة من الحدود. كنا فى عصر الفدائيين ومنظمة فتح و«أصبح عندى الآن بندقية».

لكن القضية تاهت فى نفق القرارات الأممية، وبعد هرولة مصر إلى السلام العربى الأول مع إسرائيل. كان مجلس الأمن والمجتمع الدولى والسلام العادل الدائم أفيون الشعوب فى قضية اسمها فلسطين. «وطنى لو شُغلتُ بالخُلد عنه، نازعتنى لمجلس الأمن نفسى»، كما سخر أمل دنقل.

استمرت المذابح، ونزف الدم الفلسطينى فى لبنان وسوريا والأردن وتونس برصاص الأعداء والأشقاء.

فى جامعة القاهرة أقمنا معرض صور لمذبحة صابرا وشاتيلا. على إيقاع «زهرة المدائن» فيروز و«أناديكم» أحمد قعبور كنا نتفاءل. ننظر للجثث المتفحمة والمخيمات المحترقة، ونتفاءل. سيطلع لهم جيل لا يخاف ولا يتصالح، ونتفاءل. صنعوا بمجازرهم وحشا ماردا بلا قلب، المحارق من ورائه، والدبابة من أمامه، ونتفاءل.

ولم نكن نعرف أن كل الحكومات العربية من أربعينيات القرن الماضى إلى ما شاء العلى القدير كانت فى خدمة إسرائيل. حتى من حاربوها علنا أكلوا على موائدها فى ظلام الحانات. وفى حفل مهيب بنقابة المحامين بالقاهرة غنينا مع الشيخ إمام: «يا فلسطينية والغربة طالت كفاية». لكن كل المذابح والمهانات التى لحقت بأهل فلسطين لم تكن «كفاية»، فكانت حكاية أنهم باعوا أرضهم للمستوطنين أم المهانات التى روجناها أكثر من الأعداء.

ينقل الصحفى إريك رولو، وهو يهودى مصرى فرنسى، فى كتابه «فى كواليس الشرق الأوسط» عن وثائق إسرائيلية، أن العصابات اليهودية استخدمت الابتزاز والتهديد والإرهاب وتدمير البيوت، ومارست الطرد الجماعى والمصادرة والإعدام بلا محاكمة والمذابح لإجلاء أصحاب الأرض.

وثائق إسرائيلية رسمية تتحدث عن 31 مذبحة على الأقل ارتكبها إرهاب الاستيطان قبيل إعلان الدولة. أكثر من 80% من أهل فلسطين غادروا بيوتهم قسرا، أى نحو 800 ألف فلسطينى، ونجا 150 ألفا معظمهم مسيحيون ودروز، ليصبحوا مواطنين من الدرجة الثانية فى إسرائيل، كما يقول رولو. «خاضت العصابات اليهودية حرفيا حرب تطهير عرقية ضد مدنيين عزل. وبالتوازى كانت هناك مصادرة للغنائم، فاستولى الصندوق القومى اليهودى على 300 ألف هكتار من أراضى الراحلين، الذين مات كثيرون منهم على طريق المنفى عطشا أو جوعا».

تابع التوك شو مساء الاثنين افتتاح سفارة ترامب فى القدس، وشرح ما حدث بأنه «70 سنة كلام وجلسات وبيانات لمجلس الأمن، و70 سنة قرارت للأمم المتحدة». ما حدث لم يكن طريقا ينتهى بفتح القدس رسميا على يد ترامب فى ذكرى اغتصاب الأرض، ما مضى وما سيأتى هو حقيقتنا الوحيدة، وحجمنا على هذا الكوكب.

بدأ النشيد الحماسى يومها يتوعد من الراديو: «طلعنا عليهم طلوع المَنونِ، فكانوا هباء وكانوا سُدى».

وجاء الرد لاحقا من محمود درويش: «سُدى نحن».

سدى وهباء وبلاغة فارغة. حروف سمينة نقصف بها العدو، ونعارض بها الأنظمة، فتنتظم أنفاسنا.. وننام.

 
محمد موسى

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

من تقصد حضرتك ب احنا بقى حنعمل إيه ؟ 

هل المطلوب بيان استنكار بأشد عبارات الشجب  أو ماذا تقترح

أنا فعلا أسأل بجدية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
2 hours ago, عادل أبوزيد said:

من تقصد حضرتك ب احنا بقى حنعمل إيه ؟ 

هل المطلوب بيان استنكار بأشد عبارات الشجب  أو ماذا تقترح

أنا فعلا أسأل بجدية

هو سؤال يدل على قلة الحيلة

ربما الجواب هو مثل ما حدث على الحدود الكورية

ولو كحادث رمزي

ولو انطلاقة لتحريك شئ ما

ليس عندى جواب ببساطة

ما هو الجواب عند حضرتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أنا أقصد أن العقل العربى هو صاحب الفضل الأول على إسرائيل فيما وصلت إليه .. يمكن تلبيس هذا العقل على أى جسم .. فكما يقال إن العقل السليم فى الجسم السليم ، وبنفس المنطق فإن للعقل السقيم جسمٌ سقيم

ناقشت فى موضوع قديم المواقف العربية بعد الحرب العالمية الأولى وتطورات ما كان يسمى بـ "القضية الفلسطينية" فى مقابل "الدولة اليهودية" التى وعد بها بلفور ، وبدأ تطبيق مشروعه بمعاهدة سايكس بيكو .. وكيف أن العقول العربية وقتها تبنت سياسة "الكل وإلا فلا" .. أو It's all or nothing .. وكانت النتيجة العرب حصلوا على "لا شيئ" .. فى حين أن الصهاينة اتبعوا سياسة أخرى تتلخص فى : "خذ وطالب" .. وظلت إسرائيل دولة بلا حدود منذ نشأتها - فى مثل هذه الأيام من 70 سنة - وحتى توقيع اتفاقية كامب ديفيد حيث اعترفت إسرائيل - ولأول مرة - بحدودها مع مصر .. ولا زالت إسرائيل لا تعترف بأى حدود بينها وبين جيرانها

يا سادة .. لم يعد هناك شيء إسمه القضية الفلسطينية بصورتها الكلاسيكية المترسخة فى العقل العربى .. فلقد تم دفن تلك البقعة التى وصفتها اتفاقية سايكس بيكو بأنها دولية Internationl .. ثم فيما بعد "تحت الانتداب البريطانى" ثم فى 1947 قسمتها الأمم المتحدة بين العرب واليهود على أن تبقى القدس "دولية" .. وأعلن اليهود قيام "دولتهم" على الجزء الذى خصصه القرار 181 لسنة 1947 .. ورفض العرب ودخلوا حربا لم يكونوا مستعدين لها سنة 1948 للحصول على "الكل وإلا فلا" .. فضاع الجزء الذى خصصه القرار للعرب .. وابتلعته إسرائيل .. إلى أن جاءت أخطر نقطة تحول فى تاريخ تلك "القضية" وهى عام 1967 .. وبصدور القرار 242 الذى وافقت عليه الدول العربية تباعا تم دفن النزاع على "الوطن" وأصبح النزاع على "أراض" إحتلتها اسرائيل عام 1967 .. والبقاء لله 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يجب ان يتم الموافقه علي هذا المحتوي قبل نشره.

زوار
انت تقوم بالتعليق كزائر. اذا كنت تمتلك حساب فقم بتسجيل الدخول تسجيل دخول.
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×