اذهب الي المحتوي
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×

حول الأديب نجيب محفوظ و روايته أولاد حارتنا


Recommended Posts

حاول أحد الإسلاميين قتل الأديب نجيب محفوظ و السبب في ذلك هو كتابة نجيب محفوظ لرواية أطلق عليها اسم ( أولاد حارتنا ) الرواية بإختصار شديد ترمز إلي قصة الخلق و البداية و النهاية , و السؤال الذي أطرحه من خلال هذا الموضوع هل كان نجيب محفوظ يستحق محاولة قتله ؟ أم أن الذي حاول قتله قد ظلم نفسه قبل أن يظلم

الأديب نجيب محفوظ ؟

في رأيي الشخصي نعم هو يستحق القتل , فروايته تتضمن تطاولات عديدة , علي الله سبحانه و تعالي و علي أنبيائه , فهو يصور الله عز و جل ( الجبلاوي ) علي أنه فتوة بلطجي و يصور سيدنا محمد ( قاسم ) علي أنه

حشاش وخمورجي و أظهر نبي الله عيسي ( رفاعة ) كإنسان غير سوي و غير طبيعي , يميل إلي الإنوثة أكثر من الرجولة و ينهي قصته بمحاولة عرفة الشيوعي الملحد ( رمز للعلم المادي ) لقتل الجبلاوي إلا أن خادم الجبلاوي المخلص دافع عنه و هو نائم فقتله عرفة ثم فر من القصر , و عندما إستيقظ الجبلاوي و وجد خادمه مقتولاً قتلته الحسرة عليه بعدما شعر بالعجز و أنه لم يستطع حماية خادمه

سأحول وضع الرواية هنا ( أربع ملفات PDF ) حتي يستطيع الجميع قرأتها و الحكم عليها حكماً موضوعياً

تم تعديل بواسطة ناصر الملك و الملكية
رابط المشاركه
شارك

لا حول ولا قوة إلا بالله

أنا هارد عليك من كلامك يا ناصر

الرواية بإختصار شديد ترمز إلي قصة الخلق و البداية و النهاية

أديك قلتها بنفسك .. ترمز .. يعني رموز وليس كلام صريح

وحتى يا أخي لو كلامه صريح وعمل اللي ما يتعملش ونطق بكلمة الكفر فهل من حقنا نحن كمواطنين عاديين أن نقيم له محكمة ونحكم وننفذ الحكم وكأننا همج أو نعيش في مكان ليس به ولي للأمر ولا سلطة قضائية ولا تنفيذية ؟

هل إنت من قراءتك في التاريخ سمعت عن حادثة تم فيها تنفيذ الحكم من قِبل أُناس عاديين ليست لديهم أية سلطات ؟

أعتقد ساعتها هاتبقى غابة ..

وإنت نفسك ممكن وإنت بتكلم واحد زي سين سين .. يقولك كلامك فيه إسقاطات ورموز .. وحلال الله أكبر ويروح منفذ فيك الحُكم وولا من شاف ولا من دري .

بإختصار أنا شخصياً لست مع التطاول على الرموز الدينية أياً كانت تحت مُسمى الفن والأبداع وما إلى ذلك ...

ولكنني ضد الهمجية وإن كل واحد يعمل اللي ييجي في باله بدون الرجوع إلى ولي الأمر حتى لو كان ظالم .

--------

على فكره لما سأله الراجل اللي حاول يقتل نجيب محفوظ في التحقيقات الرسمية : هل قرأت القصة ؟ فأجاب بكل بساطة : لأ .. ولكنني أُنفذ تعليمات الأمير .

وممكن أساساً ما يكونش بيعرف يقرأ .

رابط المشاركه
شارك

سبحان الله لو واحد وقف وقال ان ما فيش حاجة اسمها هولوكوست يتسجن وعندما يقف واحد يتناول فى كتباته الخالق عز وجل يتم منحه جائزة نوبل....

ان ما فعله نجيب محفوظ جرم عظيم و عقابه عليه مش حيكون فى الدنيا ولكن اليست جهنم مثوى الكافرين...

كان المفروض يحاكم بتهمة ازدراء الاديان

ولكن وللأسف حصل جائزة نوبل وصار الان يدرس قى المدارس على انه احد اعلام الامة المصرية

نجيب محفوظ ملحد ولازم المصريين يعرفوا حقيقته ويضعوه فى مركزه اللائق والذى يستحقه فى زبالة التاريخ مع سليمان رشدى وغيرهم....

رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

كما رايت فى حديث الاخ ناصر و الاخ kotoz9 اجد التشدد التام تجاه نجيب محفوظ يا جماعه فيما لا شك فيه انه عبقرى ادب كبير ومن كثرة تفكر و تامل الراجل فقط صوابه انها ليست بجنون و انما حاله تمكث من الزمان ما تمكث ثم تمضى راحله

امثله كثيرة على امثال محفوظ مصطفى محمود و كما ذكرتم سليمان رشدى

اما انا فلا استطيع ان اكفر احدا او اصيبه بكلمه ملحد فانا لا املك الحجه الى ذلك

رابط المشاركه
شارك

يا سيدى ناصر الملك والملكية تقول :

في رأيي الشخصي نعم هو يستحق القتل , فروايته تتضمن تطاولات عديدة

واقول لك :

لقد قرات أولاد حارتنا من سنوات عديدة ولم يتغير ايمانى او يهتز

لكنه يهتز فى كل مرة يتشنج احدهم ويكفر هذا اوذاك و يشجع على قتله لان هذا الشخص تجرا وفكر و كتب .

اسال نفسى من ان اين تاتينا هذه الافكار المتخلفةان شخصا ما يستحق القتل بسبب انتاجه الفكرى......

الانسان وصل القمر و دا يقول يستحق القتل لانه كتب رواية

تم تعديل بواسطة Halwa
رابط المشاركه
شارك

يا جماعة وحدوا الله

إحنا مش عارفين نختلف والا ايه ؟ :blink:

اخونا ناصر راح يحط لنا الرواية وبعدين نقراها بهدوء وبعدين نشوف

وقتها يكون الكلام على بينه و نور

لكن لحد ما يحطها

فيه حاجات كتير ممكن نتفق عليها .. مثال :

إقامة الحد على المرتد ليس من اختصاص عوام المسلمين

الاسلام دين نظام وحياة .. حتى في القتل والقصاص ستجد حياة وستجد نظام

إذن ..

من حيث المبدأ

لن نختلف مع كلمات اخونا سي السيد

ونقطة ثانية

الحكم بكفر الاعيان هو من شأن العلماء

فليس لنا نحن عامة الناس أن نحكم بكفر معين (إنسان بعينة وشخصه)

بل يعلنها القاضي الشرعي والعالم الرباني بعدما يقيم الحجة على ذلك الانسان ويجادله فيما يقول ويتأكد أنه ليس هناك مانع من إنزال الحكم بالكفر عليه نظير ما اقترف من قول أو فعل ينقل من ملة الاسلام

ونقطة أخيرة

الدماء و التكفير

في منتهى الخطورة أن نتكلم فيهما بغير علم ودليل قطعي

همسة في إذن اخواني احباب جميعا ، واذكر نفسي ايضا

قال صلى الله عليه وسلم: ((إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة صلاته))[1]، فالصلاة هي أولى الفرائض العملية التي جاءت لتصديق عقيدة الإيمان.

وقال صلى الله عليه وسلم: ((أول ما يقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء))[2]، فالله سبحانه يتولى يوم القيامة القضاء والحكم فيما يتعلق بمعاملات الخلق ويكون أول القضايا في الدماء وسفكها بغير حق، وفي الابتداء بالقضاء في قتل النفس بيان لعظم هذه الفعلة الشنعاء المهلكة التي تورّط صاحبها، قال عليه الصلاة والسلام: ((لن يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دما حراما))[3].

وقال صلى الله عليه وسلم: ((إن بين يدي الساعة لهرجا))، قال الراوي: قلت يا رسول الله ما الهرج؟ قال: ((القتل))، فقال بعض المسلمين: يا رسول الله إنا نقتل الآن في العام الواحد من المشركين كذا وكذا، فقال رسول الله : ((ليس بقتل المشركين، ولكن بقتل بعضكم بعضا حتى يقتل الرجل جاره وابن عمه وذا قرابته))، فقال بعض القوم: يا رسول الله ومعنا عقولنا ذلك اليوم؟ فقال رسول الله : ((لا تنزع عقول أكثر ذلك الزمان، ويخلف له هباء من الناس لا عقول لهم))[7].

منقول من موقع المنبر

المصدر

رابط المشاركه
شارك

الاخوة الاعزاء...

مش قادر أفهم ازاي أي شخص يقدر يتجرأ و يهدر دم أي شخص آخر علشان فكره مهما كان!!!!!

ازاي أي شخص يستجرئ و يحكم على الآخر بالكفر و الالحاد و هو لم يقولها صريحة!!!

اذا كان الرسول الكريم عاش مع المنافقين سنين و سنين و لم يحكم عليهم بالكفر أو يهدر دمهم بالرغم من أنه كان يوحى اليه و يعرفهم واحدا واحدا...و بالرغم من ذلك احترم مجرد قولهم لا اله الا الله حتى بمجرد السنتهم...و قال لمن قتل الرجل الذي نطق بالشهادة ليحمي نفسه من السيف هلا شققت عن صدره؟!!!

الراجل في مرحلة زمنية معينه تكلم بالرمز...ممكن يكون قصده و ممكن ما يكونش قصده تماما كل التفسيرات اللي بتتفسر للرواية...

حكى قصة فلسفية رمزية و كل واحد يفسرها زي ما يحب...

بس هو نفسه عمره ما قال بصراحة ان مقابل كل شخصية هو الله و محمد و عيسى عليهم السلام...

يعني ممكن نقارن الكلام ده بالمثل الشعبي البسيط ما شتمك الا من وصلك...

و بعدين يا أخي حتى في حالة الهجوم على الاسلام و الفكر الاسلامي هل الرد الصحيح يكون بالهستيريا و الصراخ و العويل و اهدار الدم و الحسبة؟؟؟

هل احنا ديننا و فلسفتنا بالضعف ده؟؟؟

مش الافضل اننا نرد و نتناقش و نثبت خطا من يعارضنا؟؟؟بالحجة و الحكمة و الموعظة الحسنه كما أمرنا ربنا؟؟؟

حنتعلم امتى بقى؟؟

اللهم احفظ دينك من ضعف ابناؤه...

و السلام

رابط المشاركه
شارك

الإخوة الكرام , لم أجد موقع أحمل عليه ملفات الرواية

و لكني وجدت موقع أخر ينشرها http://awlad.20fr.com/

و هذا مقال قد يفيدنا http://www.islamonline.net/arabic/arts/200...article09.shtml

ما يجيرني هو إصرار نجيب محفوظ علي عدم نشر الرواية !!

رابط المشاركه
شارك

قريت أولاد حارتنا من 10 سنوات تقريبا كانت في سلسله على ما أظن في الجمهوريه وفعلا الإسقاط واضح في الرواية لكن فيه مجموعة أسئلة فعلا محيرة

الأول : هل محفوظ حب يعمل حاجه ملحمية كبيرة يخلد بيها نفسه ويجسد قصة الخلق والكون فوقع وقعة قوية زي كدا

الثاني : أنا عايز أي حد قرا الرواية يقولى طلع بأيه في الغالب أي رواية بيكون فيها عبره بيكون فيها رومانسية عنف أي حاجه فعلا الرواية مش تطلع منها بحاجه وإن كانت فيه روح الملحميه اللى عناها محفوظ

الثالث : ماحدش لاحظ زي أنا مالاحظت ان الروايه مكانيا وزمانياً ودراميا لا تمت لأي عصر ولا أي مكان وعليه فهيا خياليه طيب قصدت إيه بالخيال دا ياعم محفوظ

مسلمات

* محفوظ روائي من الطراز الأول وعبقري ف الغوص في الشخصيات وفهم نفسياتها

* لا يجوز لمسلم من العوام ان يصدر حكم على أي كائن من كان حتى لو كافر قد يتلمىء بعضنا غيظ من الناس أو كره لهم لكن لا يجوز له ابدا تكفيرهم أو الحكم عليهم

رابط المشاركه
شارك
الاخوة الاعزاء...

مش قادر أفهم ازاي أي شخص يقدر يتجرأ و يهدر دم أي شخص آخر علشان فكره مهما كان!!!!!

ازاي أي شخص يستجرئ و يحكم على الآخر بالكفر و الالحاد و هو لم يقولها صريحة!!!

للأسف كل اللى بيعتبروا نفسهم حماة الأسلام من جهال المسلمين لايفكرون الا بهذه الطريقة ، القتل ، الذبح ، النحر وإسالة دماء ابرياء مع التكبير.

وبعد ذلك نتساءل ، لماذا نشرت صحف الدانمارك تصورات الدانماركيين عن المسلمين والاسلام.

أعتقد ان الاستفتاء كان يجب ان يكون كالتالى :

اساء الشعب والحكومة الدانماركية لرسول الله ، ترى هل يستحقا هذا الشعب القتل أم لا؟

وتكون الاختيارات كالتالى:

1- نعم يستحقا القتل لانهما أهانا رسول الله.

2- نعم يستحقا القتل لانهما أهانا المسلمين.

3- نعم يستحقا القتل لانهما أهانا الاسلام.

4- القتل للحكومة والصحافة فقط ليكونا عبرة للشعب ، مع التهديد بالذبح للشعب حتى يتعظ.

تم تعديل بواسطة Mohammad
رابط المشاركه
شارك

عندى سؤال للأخ كاتب الموضوع

ايه اللى فكرك بنجيب محفوظ وقصته اللى كتبها من 47 سنة ، يعنى من قبل ان يولد أغلب أعصاء المنتدى ، ويمكن فبل ان يولد آباء البعض الآخر؟

وكيف أحاكم شخصا على فكره أو خياله أو اسقاطاته؟

وبعدين فى النهاية ، نجيب محفوظ ترك موضوع النشر لموافقة الازهر علشان مايوجعش دماغه مع الناس اللى فكرهم ...... يعنى.

ياريت نفكر بطريقة تانية مافيهاش لادبح ولا دم ولا ضرب بالنار ولا ......

دمتم بخير !

تم تعديل بواسطة Mohammad
رابط المشاركه
شارك

بداية أستنكر بشدة و أرفض بشدة تداول كلمة " قتل" بهذه البساطة و أن يجرؤ أيا منا بأن يناقش جواز قتل شخص ما أيا كان هذا الشخص لمجرد أنه عن له أن أخطأ دينيا.

ألتمس منكم إختيار عنوان آخر للموضوع.

سادتى الأفاضل

أذكر أنى قرأت الرواية أظن فى أوائل الستينيات و كانت تنشر على حلقات على ما أذكر أسبوعيا فى جريدة الأهرام.

ووقتها لم أجدها ذات أهمية تذكر و لم تزد فى نظرى عن رواية الحرافيش مثلا أو عن باقى روايات نجيب محفوظ.

و ما أذكره هنا هو إنطباعى الشخصى بكل أمانة عن الرواية قد تكون هناك إسقاطات معينة و لكن تلك الإسقاطات ليست أكثر من إجتهادات أحد أو بضع نقاد و هذه الإجتهادات لا يحمل مسئوليتها إلا من قال بها و ليس كاتب الرواية.

و الأفاضل المهتمين بالأدب هنا فى محاورات المصريين يمكنهم أن يأتوا بالعديد من الأمثلة على إجتهادات النقاد و التى تتناقض مع بعضها و فى نفس الوقت لم نسمع عن مخاصمة للكاتب بناء على إجتهاد أحد النقاد فى تفسير و شرح أعماله الأدبية.

رابط المشاركه
شارك

الواحد يبقى عايش فى امان الله ومرة واحدة يلاقى نفسه بقى متشدد....انا مش عارف ليه النرفزة دى طب نتفاهم الاول.....

انا أولا لم أؤيد مسألة القتل ولكنى قلت ان اى واحد أخطأ لازم يتعاقب و قلت ان المفروض ان نجيب محفوظ يتحاكم بتهمة إزدراء الأديان....

هل تنكروا ان السبب فى وقوع حادثة الإعتداء على نجيب محفوظ سببها غياب العدالة واحد تتطاول على الخالق عز وجل وتتطاول على الأنبياء و مع ذلك حر والأعلام يروج له ويقول أنه عبقرى ويتم تدريسه فى كتب ابتدائى على انه شخصية عظيمة..

لقد قرات أولاد حارتنا من سنوات عديدة ولم يتغير ايمانى او يهتز

لكنه يهتز فى كل مرة يتشنج احدهم ويكفر هذا اوذاك و يشجع على قتله لان هذا الشخص تجرا وفكر و كتب .

من قال انه من المفترض بعد قراءة القصة ان يهتز إيمانك؟؟؟؟؟

اولا الاسلام دين قوى مش حتهزه قصة ولا حتى مليون وياما قابل قوى و معارك وخرج منتصرا ولكن مش دى النقطة المقصودة.....

احنا دلوقتى كلنا غاضبين لما حدث من إحدى الجرائد الدنماركية لإنها نشرت رسومات تسئ للرسول تسمحوا لى اسألكم إشمعنى غضبتم من الصحيفة الدنماركية ولم تغضبوا من نجيب محفوظ؟؟؟؟؟؟

هل هى عنصرية لأنهم مسيحيين وغربيين؟ام لأن نجيب محفوظ حاز على نوبل؟؟؟

والمضحك المبكى فى نفس الوقت ان البعض يدافع عن نجيب محفوظ بنفس منطق رئيس وزراء الدنمارك ليقول انها حرية رأى والبعض الاخر يقول ان القصة رمزية وكأن الإساءة بالرمز جائزة أما الإساءة بالمفتشر هى اللى سيئة؟؟

تسمحوا لى أسألكم بأى وجه ندافع عن ديننا ورسولنا فى الخارج بينما المسألة عادية عندنا فى الداخل؟؟؟؟!!

عايز يبقى عندنا مبدأ واحد و نحكم القانون ....اللى أزدرى الأديان يتحاكم بتهمة إزدراء الأديان سواء كان وزير ولا خفير....

أما أسلوب الكيل بمكيالين واللى وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم بأنهم إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد.

رابط المشاركه
شارك

انا لن اعلق على موضوع القتل طبعا لان ما قيل فيه الكفايه

و لكنى بصدد التعليق على الروايه و قد قراتها منذ سنوات عندما نشرت فى شكل حلقات فى جريده الاهالى

الروايه اتخذت الشكل الملحمى و تناولت تاريخ عائله الجبلاوى

و قد لاحظت بالفعل ان الكاتب قد استوحى معظم احداثها من سير الانبياء

و مثلا يمكن الربط بسهوله بين طرد الجبلاوى لابنه من البيت الكبير و بين طرد الله سبحانه و تعالى لادم من الجنه

و حوادث اخرى

و الذى ارغب فى ايضاحه ان الشبه الكبير بين احداث الروايه و قصص الانبياء - كما وردت فى القران و الانجيل - لا يعنى بالضروره ان نجيب محفوظ اراد ان يشبه الله او الانبياء او ان ينال من قداستهم

فهل مثلا لو كتبت قصه عن اخ يقتل اخاه او اخوه خانوا اخاهم فهل هذا يعن التعريض بقابيل و هابيل او يوسف الصديق ؟

الروايه عموما ليست افضل ما كتب نجيب و لم تكن تستحق كل هذه الضجه

رابط المشاركه
شارك
انا لن اعلق على موضوع القتل طبعا لان ما قيل فيه الكفايه

و لكنى بصدد التعليق على الروايه و قد قراتها منذ سنوات عندما نشرت فى شكل حلقات فى جريده الاهالى

الروايه اتخذت الشكل الملحمى و تناولت تاريخ عائله الجبلاوى

و قد لاحظت بالفعل ان الكاتب قد استوحى معظم احداثها من سير الانبياء

و مثلا يمكن الربط بسهوله بين طرد الجبلاوى لابنه من البيت الكبير و بين طرد الله سبحانه و تعالى لادم من الجنه

و حوادث اخرى

و الذى ارغب فى ايضاحه ان الشبه الكبير بين احداث الروايه و قصص الانبياء - كما وردت فى القران و الانجيل - لا يعنى بالضروره ان نجيب محفوظ اراد ان يشبه الله او الانبياء او ان ينال من قداستهم

فهل مثلا لو كتبت قصه عن اخ يقتل اخاه او اخوه خانوا اخاهم فهل هذا يعن التعريض بقابيل و هابيل او يوسف الصديق ؟

الروايه عموما ليست افضل ما كتب نجيب و لم تكن تستحق كل هذه الضجه

المسألة ليست مجرد تشابه في فصل أو حتي إثنيين

إن الرواية كلها مستوحاه منذ أن خُلق أدم إلي سيدنا محمد صلي الله عليه و سلم

حتي نجيب محفوظ نفسه قال في المقدمة أنه طاف حول بيت الجبلاوي و طان يأمل أن يري الجبلاوي

او يراه هو , إلا أن هذا لم يحدث !!!

رابط المشاركه
شارك

تحياتى للجميع

أتفق مع العضو الفاضل kotoz9 فى اتجاه النقاش وأضيف

قرات الرواية أول مرة عندما فاز نجيب بالجائزة ونشرت الرواية فى جريدة الاهالى (على ماأعتقد) ... ومرة أخرى عندما استعرتها من المكتبة العامة هنا ....

أولا لست من المعجبين بأسلوب نجيب ولاأعتبرة حتى من كتابى المفضلين ... مع أحترامى لقدرة ككاتب ... ولكن من الناحية الأدبيى البحتة استمتعت بقراءة الرواية ...

ثانيا وماأعيبة على نجيب نفسه هو انكاره لللأسقاط الذى استخدمة فى الرواية كلها ... فهى قصة الخلق فعلا ... وكنت ساقدرة لو اقر بذلك .. لان لايمكن انكاره فالروايه واضحة بدون تخمين او ذكاء ... ويذكرنى موقفة بيوسف شاهين وفيلمه المهاجر ونفس الضجة بأنها ليست قصه سيدنا يوسف

حقيقية مايهمنى فى المقام الأول هنا ليس تخطى الأبداع لما نتفق أو لانتفق عليه فى موضوع المقدسات ... فأنا أقرا ابداعات "الأخر" واستمتع أو لاأستمتع كعمل أدبى ... ولايمس ذلك عقيدتى ولادرجة ايمانى ... ولاأنكر فى نفس الوقت أحساسى بالغضب لبعض ماوصف بى نجيب شخصيات الرواية ... وذلك أعتبره التطاول ... ولكن المبدأ القصصى .. فالله سبحانة وتعالى خاطب الرسول بالقران الكريم فى شكل قصصى ...

كنت أفضل لنجيب أن يعترف بمنبع الألهام لتلك الرواية لانه واضح ... ولكن فى كل السنوات الطوال يبتغى رضى الأزهر وموافقتة .. وهنا ماأعتبرة الطامة الكبرى ... وانه طلب اقرب الى اللؤم ... وتحميل مسؤلية الذنب (ان وجد والله اعلم) على كتف شيوخ الأزهر .. وقرأت انه طلب ايضا ان يكتب المقدمة ان اجيز الأزهر نشرها .. احد عناصر الأخوان المسلمين وأعتقد احدهم تقدم بالموافقة فعلا

نجيب لايستحق القتل ... ولااعتقد اننا هنا الجهة الخولة بذلك ... ولكن فى نفس الوقت الرواية هى أعادة صياغة للخلق والله عز وجل بشكل يمس بعض مانؤمن به

بعيد عن الموضوع شويه ... ياترى ماهى مساحة الحريه فى تناولنا لمقدساتنا (مع اختلافنا حتى الأتفاق فى مقدس واحد احيانا) .. يعنى لو نجيب كتب الرواية بشكل لطيف وحبوب وكل الأنبياء غير خطائيين .. كنا فرحنا بيه .... مثال اخر ... رواية وليمة لأعشاب البحر .. حقيقة استمتعت بها جدا ... حتى أكثر من روايه أولاد حارتنا ... الأسلوب الأدبى فيها كان عالى التقنية .... طبعا الرواية دى اتمنعت فى مصر واتحرقت .... وبصراحة بتسال ليه

رابط المشاركه
شارك

ياجماعة الخير

نقطة نظام من اخوكوا الصغير

حتى اللحظة نتكلم عن مجهول (بالنسبة لشخصي المتواضع على الاقل)

واقصد بذلك الرواية محل الاعتراض

مجهول لأني لم أقرأ منها حرف واحد !!

سواء كانت وليمة لاعشاب البحر أو اولاد حارتنا !!

وبالتالي ..

أمامنا طريقين

إما نقرأ الرواية لنحكم عليها

أو

نتكلم في المطلق

يعني حدود التعبير .. مايجوز للروائي والقاص تناوله بالرسم والكتابة وما لايجوز

ومحددات الابداع المقبول

ثم ، عقوبة من يجتاز تلك الحدود بدعوى لا قيود على الفكر والتعبير

لكن ان نتكلم عن محفوظ بالتحديد

وعن تلك الرواية بالتحديد

ونحن لم نقرأها

فهذا من ضياع الاوقات

وأشكر تعقيب الاخت نشوى

والذي يلخص وجهة نظرها بعدما قرأت الرواية

ولو تقتبس لنا من عبارات الرواية ما يؤيد وجهة نظرها وما تعتبره خروج عن حدود الابداع والادب من الكاتب ..

أكون لها من الشاكرين

تم تعديل بواسطة هادي
رابط المشاركه
شارك

قراءة الرواية بعد كل الضجة التى اثيرت حولها لن يجعل الحكم عليها وعما اذا كانت اسقاطاتها فيها تجاوز أم لا ، أقول ان الحكم عليها لن يكون عادلا والسبب ان من سيقرأها سيقرأها ولديه خلفية جاهزة عن الاسقاطات والتى لن تتولد لدى القارئ من مخيلته الحرة ، بل مما أثير حولها من أقوال.

لقد ثارت الضجة حول هذه الرواية فى أواخر الخمسينات وأوائل الستينات ، ثم أعيدت هذه الضجة مرة أخرى فى أواخر التسعينات والآن أراد أخونا ناصر أن يثير القضية مرة أخرى ولكن بشكل درامى حيث أنه قد حكم على الرجل بأنه يستحق الأعدام.

عموما أنا قرأت القصة منذ عدة سنوات ، وكما قلت لقد كانت الخلفية التى ملأت مخيلتى عن اسقاطات شخصيات الرواية والتى قرأت عنها قبل قراءة الرواية نفسها هى ما أفسد الاستمتاع بقراءة الرواية او الإشمئزاز منها ، فقد كانت القراءة فقط لمعرفة وجهة نظر الناقدين للرواية.

وفى النهاية لم أستطع التوصل الى رؤية واضحة لما قصده كاتب الرواية ، ولكن فى النهاية الرواية كانت تتكلم عن اشخاص من بنى آدم ، الرجل لم يكن يكتب قصص لآلهة الرومان أو الإغريق ولم يذكر بأى شكل أن الجبلاوى مثلا هو من خلق أولاده بل أنه مخلوق أيضا يمرض وينام ويأكل ويشرب. كذلك هو لم يذكر أو يشبه شخصيات الرواية على انهم الانبياء ،

ولكن بلاشك أنه ككاتب نعرف أسلوبه فى الحكى عن الحارة وأهل الحارة والتى تمثل المجتمع فى اصغر خلاياه أو جزيئاته ، اراد رسم صورة للحارة ( المجتمع ) مستوحيا أحداثها من قصة الخلق والخير والشر والعلم والمعرفة وأيضا قصص الأنبياء ولكنها أبدا لم تكن قصة عن الخالق أو عن الأنبياء أو الملائكة.

الحقيقة اننى حاولت قراءتها مرتين متحررا من الخلفية التى ترسخت فى بالى عن شخصياتها قبل قراءتها ولكنى لم أفلح.

هذا هو رأى وقد أكون مخطئأ وقد أكون مصيبا ، ولكنى أعتقد أننى على صواب.

رابط المشاركه
شارك

الأخوة الأعضاء:

خطورة الموضوع هى عنوانه, الذى يعطى القارئ خيارا فى الحكم على نجبيب محفوظ بالإعدام, أو لا يحكم عليه بالإعدام.

و الذى أفقهه خلال ممارستى تدريس القانون و فلسفته لمدة 30 عاما ,أن الشخص إذا إرتكب جريمة ما, فإن السلطات المختصة بالتحقيق فى هذه الجريمة, تقوم, بعد تلقى الشكاوى من العامة و الخاصة, بالتحقيق و التقصى , و عندما يستقر الرأى على أن تواجد شبهة إرتكاب جريمة, فإن السلطات المختصة تقوم بإتهام الشخص المتهم بالجريمة " المزعومة" , ثم يتم إحالته إلى محكمة مشروعة, و إذا وجد مُذنبا, يصدر حكم القضاء بالعقوبة المناسبة.

و لكن الذى أراه فى هذه القضية هو تجاوز و تجاهل لهذه الإجراءات التى يتطلبها القانون لكى يُعاقب المذنب على جرم إذا ثبت أنه قد إرتكبه, و أنه سينال العقوبة المنصوص عليها فى القانون.

و الدعوة إلى رجل الشارع أن يحكم على شخص ما(, فى جريمة غير محددة أو ثابتة), أن يجد شخصا مذنبا, و يحكم عليه بالإعدام, بينما لم يكلف نفسه مشقة قراءة التهمة المنسوبة إليه, أو التعرف على الأدلة على جرمه, أو التى تبرئه, و حيث أن رجل الشارع اصلا ليس الشخص الذى عهد إليه القانون بأن يقوم منفردا بتطبيق القانون , فإنى أرى أن هذا الموضوع كله يخرج عن نطاق فكرة القانون و العدالة, و يدخل فى زاوية الإجتهاد, و الفتوى, و التفسير الشخصى, التى تأتى كلها ممن ليس لهم الحق فى الإدلاء برأى فيها.

تقبلوا تحياتى.

تم تعديل بواسطة الأفوكاتو
رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان
  • محاورات مشابهه

    • د. محمد محفوظ .. يكتب :  نوح ٥٠ سنة فقط وليس ٩٥٠

      د. محمد محفوظ .. يكتب :  نوح ٥٠ سنة فقط وليس ٩٥٠  ( ١٠٠٠ - ٥٠ = ٥٠ )   (( ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما فأخذهم الطوفان وهم ظالمون )) . سورة العنكبوت - الآية ١٤    - مقدمة لازمة :    هذا المقال سيوضح أن مدة رسالة نوح عليه السلام هي ٥٠ سنة فقط ، وليست ٩٥٠ سنة . وذلك استنادا إلى عدد من الإشارات - بسورة نوح وسور أخرى من القرآن الكريم - ينبغي أخذها جميعا في الاعتبار عند تفسير الآية رقم ١٤ بسورة العنكبوت .  

      في موضوعات جادة

    • من باب اللامعقول قلادة النيل التي أهديت ل نجيب محفوظ مزيفة

      رئيس الجمهورية هو من تفضل و منح الكاتب الراحل قلادة النيل تقديرا من مصر ل صاحب نوبل نجيب محفوظ. قلادة النيل لها مواصفات دقيقة و موثقة في وثائق رسمية مكوناتها ووزنها و أنها من الذهب عيار 18. قرينة الكاتب الراحل بعينها المجردة تشككت في أنها من الذهب  و أخذتها لجواهرجي الذي أكد شكوكها و أن من الفضة المطلية بالذهب و الرواية على لسان إبنة الكاتب الراحل في برنامج للسيدة منى الشاذلي منذ أيام. أحداث القصة أو الواية تعود ل 29 سنة مضت  هل كانت رئاسة الجمهورية مخترقة عن طريق لصوص درجة ثالثة

      في محاربة الفساد

    • و بعدين فى اللى اسمها اسماء محفوظ

      حد يشوف لها عريس يا جماعة انا زوجة طبيب و انا و زوجى لا نؤيد طريقة عرضها للموضوع و المقارنة المنطوية على اسلوب اشعال الفتنة

      في سياسة داخلية

    • الأديبة سلمي الجيوسي: محفوظ حصل على نوبل.. لكنه ليس عظيماً

      العربية.نت قالت الشاعرة والناقدة الفلسطينية الدكتورة سلمى الخضراء الجيوسي، إنها هي من أعطت نجيب محفوظ جائزة نوبل للآداب، إلا أنها "لا تعتبره كاتبا ممتعا، ولا روائيا عظيما على أية حال، رغم أنه أرسى قواعد الرواية العربية"، مؤكدة أن أمين معلوف أكثر إمتاعا منه. وحسب "اليوم السابع"، قالت الجيوسي في حوار مطول مع "ملحق شرفات الثقافي" الصادر عن جريدة "عمان"، إن أحد أعضاء لجان تحكيم جائزة نوبل كان يقف في وجه حصول أديب عربي على جائزة نوبل، إلا أن الصدفة شاءت أن يكون في المستشفى في السنة التي حصل فيها نج

      في موضوعات جادة

    • حفظ بلاغين اتهما أسماء محفوظ وإسراء عبد الفتاح بتلقي تمويل أجنبي

      فينك يا روينى يا محترف اشاعات فين تمويل 6 ابريل ربنا ينصر الثورة وشبابها يارب

      في أخبار ثورة 25 يناير و توابعها

×
×
  • اضف...