اذهب الي المحتوي
ArabHosters
Mohammad Abouzied

السلطان الذي خسر عرشه من أجل فلسطين

Recommended Posts

يبحث الكاتب هنا عن الفترة التي سبقت سقوط الدولة العثمانيو ومحاولات السلطان عبد الحميد الثاني اصلاح احول الدولة وموقفه من محاولة شراء ذمته لاقامة وطن قومي لليهود في فلسطين واليكم سرد عدة بحوث جرت في هذا الموضوع

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلطان عبد الحميد الثاني وفلسطين

السلطان الذي خسر عرشه من أجل فلسطين

(( لا أقدر أن أبيع ولو قدماً واحداً من البلاد، لانها ليست لي بل لأمتي، لقد حصلت أمتي على هذه الامبراطورية بإراقة دمائها وسوف تحميها بدمائها قبل أن تسمح لأحد باغتصابها منا ، ليحتفظ اليهود بملايينهم ، فاذا قسمت الامبراطورية فقد يحصل اليهود على فلسطين دون مقابل ، انما لن تقسم إلا على جثثنا))

السلطان عبد الحميد الثاني

من الحقائق المسلم بها ان القضية الفلسطينية هي القضية المحورية والاساسية للعالمين العربي والاسلامي، ومنذ وقوع البلاد العربية تحت الحكم العثماني ، ظلت اربعمائة سنة بعيدة عن السيطرة الاستعمارية الاوروبية، ولم يستطع الاستعمار الغربي الوصول الى فلسطين الا بعد سقوط الدولة العثمانية ، وعند ذلك فقط أمكن وضع المشروع الصهيوني موضع التنفيذ .

ونحن لا ننكر ان البلاد العربية قد وصلت في اخر عهد الدولة العثمانية الى درجة كبيرة من الانحطاط والتخلف الاجتماعي ، والثقافي ، والحضاري . وهذا الانحطاط كان ينطبق على جميع أقاليم الدولة العثمانية ، بما فيها تركيا ذاتها .

وكان لمجيء السلطان عبد الحميد الثاني أثر واضح في المحاولات الكثيرة ولجهود الكبيرة التي بذلها لرفع شأن الدولة العثمانية وإجراء الاصلاح في كل ركن من اركانها ولكن يبدو انه جاء متأخراً ، اذ كان الفساد قد استشرى في كل مكان من الدولة ، واصبح الاصلاح مستعصياً ، خاصة وان الدولة الاستعمارية كانت قد قطعت شوطاً كبيراً من التقدم والرقي ، واخذت بكل اسباب القوة .

لقد كانت الدولة الاستعمارية جميعها تتطلع الى الدولة العثمانية المحتضرة ( الرجل المريض ) للانقضاض عليها وتفتيتها واقتسام ممتلكاتها فيما بينها ، مستعملة في ذلك كل الوسائل المتاحة لها لتحطيم الدولة العثمانية والسيطرة على البلاد العربية ولوضع المشروع الصهيوني موضع التنفيذ في فلسطين، الارض المستهدفة من قبل جميع الدولة الاستعمارية .

ونحن في هذا الكتاب أردنا ان نبين مواقف السلطان عبد الحميد الثاني من القضية الفلسطينية والتي كانت في زمنه تتركز على قضية الهجرة اليهودية الى فلسطين وشراء الاراضي ومشاركة كل الدول الاستعمارية في العمل على تشجيعها مستخدمة في ذلك الاغراء المادي تارة ، والضغط على السلطان تارة اخرى أو استخدام ذوي النفوس الوضيعة بالرشوة من اجل تشجيع الهجرة وشراء الاراضي.

ولكن تصدى السلطان عبد الحميد الثاني للدول الاستعمارية وللصهيونية في منعها من تهجير اليهود الى فلسطين ، ومنعها من شراء الاراضي فيها ، قد وضعه في مصاف الد اعدائها ، واصبح حجر عثرة في سبيل تحقيق المشروع الصهيوني .

وقد تجلت مقاومة السلطان عبد الحميد لمشاريع الاستعمار والصهيونية في الرد على المحاولات المتعددة والمجهودات الكبيرة التي قام بها عميل الاستعمار الغربي هرتزل .

فقد سافر هرتزل الى الاستانة في 18 حزيران (يونيه) 1896 م لاقناع السلطان بالهجرة اليهودية وشراء الاراضي مقابل المساعدات ، والهبات المالية للدولة العثمانية ، ولكن السلطان بلغ وسطاء هرتزل رفضه لهذه المحاولات بقوله وكما أورده هرتزل في مذكراته.

(( لا أقدر ان ابيع ولو قدماً واحداً من البلاد ، لانها ليست لي ، بل لأمتي ، لقد حصلت أمتي على هذه الامبراطورية باراقة دمائها ، وسوف تحميها بدمائها ، قبل ان تسمح لاحد باغتصابها منا ، ليحتفظ اليهود بملايينهم ، فاذا قسمت الامبراطورية ، فقد يحصل اليهود على فلسطين دون مقابل ، انما لن تقسم الا على جثثنا ، ولن اقبل بتشريحنا لأي غرض كان )) .

وقد حاول هرتزل بعد شهرين معاودة الاتصال بالسلطان وعرض عليه عروضاً مالية مضاعفة ولكن السلطان واجها بالرفض .

بعد انعقاد المؤتمر الصهيوني الاول عام 1897 م وفي 4 شباط (فبراير) عام 1898 م حاول هرتزل عن طريق وسطاء ، الحصول على ما يريد ، ولكن جواب السلطان هذه المرة كان في حزيران (يونيه) من العام نفسه ان اصدر قوانين جديدة ضد الهجرة ، وبلغ من تشدد السلطات العثمانية في تنفيذ هذه القوانين انها منعت نائب القنصل البريطاني في انطاكية من الدخول الى فلسطين ما لم يقدم التعهد المطلوب لكونه يهودياً . (ذلك التعهد الذي يقضي بخروجه من البلاد ) .

وفي 13 آب (اغسطس) 1899 م أرسل هرتزل الى السلطان عبد الحميد بمناسبة انعقاد المؤتمر الصهيوني رسالة يطلب فيها السماح لليهود بالهجرة الى فلسطين ، ولكن السلطان رفض الرد على الرسالة .

وفي 13 آيار (مايو) 1900 توجه الى استانبول في زيارة ثالثة للاجتماع بالسلطان العثماني بصفته صحافي صهيوني ، وقد تم له ذلك عن طريق جاسوس عثماني مستشرق هنغاري اسمه فامبري الذي حذر هرتزل قبل الاجتماع بالسلطان من الانجراف في آراء مضادة لما يفكر فيه السلطان ، وقال له "اياك ان تحدثه عن الصهيونية ، القدس مقدسة لهؤلاء الناس مثل مكة " .

وفي 18 آيار (مايو) 1901 م قال هرتزل للسلطان وكان قد اصطحب معه حاخام تركي ( موسي ليفي ) وعرض على السلطان تصفية الديون العثمانية ، واصلاح الاقتصاد المتدهور ، ووقف حملات صحف (تركيا الفتاة) في أوروبا ، وذلك مقابل (ايجاد ملجأ) لليهود في الاراضي المقدسة "فلسطين".

فغضب السلطان لما سمع وتوجه بالكلام الى الحاخام ليفي قائلاً : ( اننا نظن بان قومكم يعيشون بعدالة ورفاه وأمن ، وانكم تعاملون نفس المعاملة الحسنة التي يعامل بها كافة تبعتنا ، دون تفريق أو تمييز ، فهل لكم شكاية ؟ او هنالك معاملة غير عادلة ولا نعرفها نحن ؟ ) فأجاب الحاخام موسى ليفي : (استغفر الله سيدي بفضل ظل شاهانتكم ، نعيش بكمال ورفاه ، حاشا لا توجد لنا شكاية ما ) .

فأجاب السلطان : (( انكم تسفيدون من خيرات بلادنا كمواطينينا الآخرين ، بل انتم تنعمون أكثر من سواكم ، أفأظنكم نسيتم الاضطرابات والعذاب الذي كنتم ترونه في انحاء الدنيا وانتم في احضان أمتي)). ثم وقف السلطان وادار نظره الى هرتزل وقال: ((اننا لن نفرط بشبر من بلادنا دون ان نبذل أكثر مما بذلناه من دماء في سبيلها)) واضاف السلطان :

((اني أحب تطبيق العدالة والمساواة على جميع المواطنين ، ولكن اقامة دولة يهودية في فلسطين التي فتحناه بدماء اجدادنا "المسلمين" العظام فلا )) .

وفي 12 شباط (فبراير) 1902 م سافر هرتزل مرة اخرى الى استانبول في زيارة رابعة ، ولكن لم يستطع مقابلة السلطان .

ونتيجة للفشل الذريع لمهمة نبي الصهيونية ورسول الاستعمار الغربي مع السلطان عبد الحميد الثاني قررت القوى الاستعمارية والصهيونية التخلص من شخص السلطان وذلك بترتيب اغتياله .

وتذكر المصادر الصهيونية انه بسبب موقف السلطان المتصلب من المشروع الصهيوني عرض هرتزل على القوى الاستعمارية في 24 شباط (فبراير) 1904 م اقتراحاً يقضي بان يبحر هرتزل الى البوسفور في سفينتين وينسف قصر يلدز ، ولكن اقتراحه فشل ، لما سيترتب على هذه العملية من نتائج وخيمة على اليهود .

وهكذا اصبح السلطان عبد الحميد هدفاً للمؤامرات الاستعمارية والصهيونية بسبب موقفه من القضية الفلسطينية من بدايتها ، وظلت تلك القوى تتآمر عليه وعلى الدولة العثمانية حتى تم لها ما أرادت ، وسقط السلطان وخسر عرشه وخلف من بعده خلف اضاعوا البلاد ، وفرطوا في فلسطين ، وبدأت القوى الاستعمارية والصهيونية تعمل بحرية لاقامة المشروع الصهيوني بعد ان اصبحت فلسطين في ظل الاحتلال البريطاني .

لقد حرصت في هذا الكتاب ان انصف هذا الرجل الذي شوهته الاقلام التي وضعت نفسها في خدمة الصهيونية والاستعمار سواء كان ذلك عن عمد أو عن جهل .

وا يهمني في هذا الموضوع ليس تقييم موقف السلطان من الاصلاحات الداخلية في الدولة العثمانية ، فهذا متروك لأصحاب الاختصاص ، والمهتمين بذلك ، ولكن الذي أود توضيحه هو هذا الجانب المضيء للسلطان عبد الحميد في موقفه من الاستعمار والصهيونية ومحاولاته الصادقة في الحفاظ على فلسطين .

كما وان موقف السلطان هذا قد جعله من الابطال الذين لن ينساهم شعبنا بالرغم من كل الدعايات المغرضة التي أثارتها الدول الاستعمارية والصهيونية ضده.

ولقد حرصت في هذا الكتاب على اعطاء صورة عن حالة اليهود في ظل الحكم الاسلامي ، مما يؤكد عدم وجود أي مبرر للتحدث عن المشكلة اليهودية في بلادنا كما يبنت في فصل آخر حالة الدولة العثمانية في نهاية القرن التاسع عشر والتي كانت تسير نحو التفسخ والانحلال ، مما شجع الدول الاستعمارية على التآمر عليها والعمل على تفجيرها من الداخل ، باستغلال الدعوات القومية ، وهذا ما وضحته في الفصلين اللاحقين .

واخيراً بينت كيف تصدى السلطان عبد الحميد للاستعمار والصهيونية ، وكيف دفع عرشه ثمناً لموقفه المشرف ، وهذا ما جعله يستحق منا ان نكتب عنه هذا الكتاب .

والله ولي التوفيق. ،،،

رفيق شاكر النتشة

27 رمضان 1404 هـ

27 حزيران 1984 م

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

قال الله تعالى :

{لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا اليهم إن الله يحب المقسطين}

"صدق الله العظيم"

اليهود في ظل الحكم الإسلامي

المقدمة:

لقد واجه اليهود عبر التاريخ الطويل للبشرية انواعاً متعددة من الاضهادات والمظالم ، لاسباب مختلفة ، يعزيها بعض المؤرخين الى اسباب ذاتية تتعلق باليهود انفسهم ، بسبب اعتناقهم الدين اليهودي ، أو بسبب وظائفهم الاقتصادية ، كما يعزيها البعض الآخر الى اساب خارجة عن إرادة اليهود ، بسبب الاغيار الذين يحملون عقيدة مخالفة لهم ، او لأسباب اقتصادية أو سياسية أو غير ذلك .

ولقد شهد اليهود مذابح واضطهادات في معظم البلاد الاوروبية ـ ان لم يكن جميعها ـ شرقيها وغربيها ، فقد حصل ان واجهوا ذلك في بعض البلاد منها :

بريطانيا : طردتهم في أول القرن السادس للميلاد ومنعت دخولهم اليها مدة ثلاثة قرون .

وفرنسا : اضطرت في عهد لويس التاسع عشر الى طردهم وحرق تلموجهم بسبب كيدهم للشعب الفرنسي .

واسبانيا : طردتهم وحرمتهم من الدخول الى بلادها ، وفي سنة 1492 م اصدر الملك فرديناند والملكة ايزابيلا مرسوماً بطردهم ومعهم ابناؤهم وبناتهم وخدامهم وخادماتهم وأقرباؤهم كبيراً وصيغراً بسبب هزئهم من الكاثوليكية والسخرية منها كما جاء في المرسوم الملكي .

والبرتغال : فعلت كذلك بعد ان ذاقت منهم الامرين .

والمانيا : فكلنا يعرف موقف السلطات الالمانية النازية منهم ، والمذابح التي وقعت عليهم من النازيين .

أما روسيا القيصرية : التي حاولوا فيها قتل القيصر ، فقد قامت ضدهم بعدة مذابح في اوقات متفرقة من التاريخ(1) .

كما واجهوا احراق كتبهم الدينية كالتلمود في كثير من البلاد الاوربية في الوقت الذي كان فيه موسى بن ميمون ( الذي كان يعمل في قصر الخليفة المسلم في بلاد الاندلس ) يكتب عن التلمود والفلسفة اليهودية بحرية في ظلم الحكم الاسلامي .

في سنة 1244م امر ملك فرنسا لوي التاسع باحراق نسخ التلمود ، وفي نفس العام أمر البابا اننسنت الرابع باحراق نسخه في روما .

وفي سنة 1248 م امر الكردينال ليجات اودو اعادة احراق نسخ التلمود .

وفي سنة 1299 م أمر فيليب ليبيل باحراق كل تلمود اعيد طبعه .

وفي سنة 1309 م أمر فيليب ليبيل ملك فرنسا بطرد اليهود منها بعد ان احرق نسخ التلمود تحت اشرافه ومراقبته ، وذلك حين ظهر له تشيع يهود فرنسا للتملود الذي لا يتزحزون عنه .

وفي سنة 1319 م امر الملك لوي باحراق نسخ التلمود في حضور الناس بعد ان شوهد تكاثرها في مدينة تولوز .

وفي سنة 1322م احرقت نسخ التملود في روما بأمر من البابا جون الثاني والعشرين ،كما قتل الناس اليهود الذين قبض عليهم بجوار المدينة ووزعت اموالهم على فقراء البلد .

وفي سنة 1353 م امر البابا يوليوس الثالث باحراق نسخ التلمود . فاحرقها الناس في مدن جل اهلها مسيحيون مثل بارسيولنا ، والبندقية ، وروماغنا ، واوربينو وبيسارو .

وفي سنة 1558 م اعيد احراق نسخ التلمود في ايطاليا في انكونا ، وفرارا ومانتوا ، وبدوا ، وكنديا ، وفي رافننا .

وفي نفس العام ، احرقت نسخ التلمود التي دخلت روما من جديد بامر من الكردينال جيسليري .

وفي سنة 1559 م امر سكتوس سينزيز باحراق نسخ التلمود التي ادلها اليهود العنيدون خلسة الى روما .

وفي سنة 1557 م جمع شعب بولندا ، الذي ادرك خطورة هذا الكتاب ، جميع نسخ التلمود واحرقها ، كما ان الحكومة اصدرت أمراً باحراقها كذلك (2) .

وهنا نأتي الى سؤال لا بد من الاجابة عليه وهو : كيف كانت أحوال اليهود في العالم الاسلامي ؟ وهل واجهوا المتاعب والمذابح كما واجهوها في البلاد المسيحية الاخرى ؟

ونحن هنا عندما نستعرض بايجاز احوال اليهود في العالم الاسلامي ، انما نود ان نتبين فيما اذا كان هناك من مبرر ديني ، او عرقي ، او سياسي ، يعو اليهود عامة ، والصهاينة خاصة ، للانتقام من العرب ، او المسلمين ، والاشتراك في الهجمة الاستعمارية الصليبية الجديدة ، على بلادهم ، واغتصاب اهم قطر من هذه البلاد وهي فلسطين .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الاسلام واليهود :

بادئ ذي بدء نود ان نؤكد ان معاملة اليهود في ظل الحكم الاسلامي عبر التاريخ ، لم تكن وليدة صدفة ، ولا مجرد كرم اخلاقي من الحكام المسلمين ، وانما كان ذلك بسبب العقيدة الاسلامية التي تلزم اصحابها حكاماً ومحكومين ، بحماية اصحاب الديانات الاخرى ، ومعاملتهم كمواطنين لهم حقوقهم التي لا يجوز المساس بها ولهم احترامهم كأصحاب ديانات سماوية يعترف بها الاسلام ويعترف برسلهم .

{آمن الرسول بما انزل اليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله ، وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين احد من رسله } صدق الله العظيم .

وبالرغم من ان الكتب المقدسة الموجودة الآن تعتبر من وجهة نظر الاسلام كتب محرفة ، وليست كما نزلت على موسى وعيسى عليهما السلام ، الا ان ذلك لم يمنع الاسلام بالزام المسلمين باحترام المؤمنين بها وحماية كنائسهم ، واتاحة الفرصة لهم للتمتع بممارسة عباداتهم بالشكل الذي يعتقدونه.

كما والزم الاسلام المسلمين بحماية حقوق غير المسلمين ، ليس فقط بحرية العبادة ، بل بحرية العمل والتملك ، والحياة الحرة الكريمة ، واعتبر الاسلام ان الاعتداء على احد من هؤلاء هو خروج على التعاليم الاسلامية ، ما داموا يؤدون واجابتهم والتزاماتهم ، ويؤدون الطاعة اللازمة ، ولا يخرجون على النظام العام والقوانين والانظمة التي حددها الاسلام للمسلمين وغير المسلمين .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اليهود والنصارى في القرآن والسنة :

لقد ورد في القرآن عدد كبير من الآيات التي تأمر المسلمين بمعاملة أهل الكتاب (النصارى واليهود ) أحسن معاملة وكان عنوان التعاون معهم في المجتمع الاسلامي على اساس القاعدة العامة التي رآها الفقهاء : (لهم ما لنا ـ وعليهم ما علينا ) (3) .

فقال الله تعالى في سورة الممتحنة، آية 8 :

{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم ان تبروهم وتقسطوا اليهم ان الله يحب المقسطين } صدق الله العظيم .

كما قال تعالى في سورة العنكبوت آية 46 :

{ ولا تجادلوا أهل الكتاب الا بالتي هي احسن الا الذين ظلموا منهم ...} الآية .

وقد امتدح القرآن الصالحين من اهل الكتاب كما يمتدح غيرهم من المؤمنين فقال الله تعالى في سورة آل عمران آية 75 :

{ ومن أهل الكتاب من ان تأمنه بقنطار يؤده اليك } الآية .

كما قال سبحانه في سورة آل عمران آية 113 / 114 .

{ ليسوا سواء من اهل الكتاب أمة قائمة يتلون آيات الله آناء الليل وهم يسجدون (113) يؤمنون بالله واليوم الآخر ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويسارعون في الخيرات أولئك من الصالحين (114) } صدق الله العظيم .

أما الاحاديث النبوية فقد ورد منها العشرات التي تدعو المسلمون لمعاملة اهل الكتاب من اليهود والنصارى احسن معاملة ، وقد حرم على المسلمين ايذاءهم او الاعتداء على املاكهم ، او معابدهم ، او اكل حقوقهم .

وكل عهد يعطي لغير المسلمين من النصارى واليهود ، عهد يستوجب التنفيذ حسب الشريعة الاسلامية ، وقد عاهد الخلفاء المسلمون النصارى واليهود على كثير من الامور بعد انتهاء الحرب ، فتضمنت عهودهم ( حمايتهم ، والحفاظ على حريتهم الشخصية والدينية ، وإقامة العدل بينهم والانتصاف من الظالم ) (4) .

وجاء في الحدي ( من ظلم معاهداً ،أو كلفه فوق طاقته فانا حجيجه ) (5) .

ولهذا قرر الاسلام المساواة بين الذميين والمسلمين . فلهم ما للمسلمين وعليهم ما عليهم ، وكفل لهم حريتهم الدينية ، وذلك بعدم إكراه احد منهم على ترك دينه . قال الله تعالى في سورة البقرة الآية 256 { لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي } .

ومن حق اهل الكتاب ان يمارسوا شعائر دينهم فلا تهدم لهم كنيسة ولا يكسر لهم صليب ، يقول الرسول صلوات الله وسلامه عليه (اتركوهم وما يدينون ) .

بل من حق زوجة المسلم ( اليهودية والنصرانية ) ان تذهب الى الكنيسة او المعبد ، ولا يحق لزوجها في منعها من ذلك .

كما سوى الاسلام بينهم وبين المسلمين في العقوبات (6) قال الزهري ( دية اليهودي ، والنصراني ، وكل ذمي مثل دية المسلم ) .

وقد كفل الاسلام جميع حقوق الإنسان ( ومنهم اليهود والنصارى ) ، وواجب حمايتها ، وصيانتها ، سواء أكانت حقوقاً دينية أو مدنية ، او سياسية .

ومن هذه الحقوق :

1- حق الحياة. 2- حق صيانة المال . 3- حق الحرية . 4- حق العِرْض . 5- حق المأوى وكذلك حق التعليم وإبداء الرأي .

وان أي تفويت او تنقيص لحق من حقوق الإنسان يعتبر جريمة من الجراسم (7) وكان المسلمون يعاملون من هم على غير دينهم من النصارى واليهود ، كما يعاملون المسلمين ، ويقف المسلمون امام القانون مع النصارى واليهود سواء بسواء حتى ولو كان المسلمون من الخلفاء الراشدين او من الصحابة .

وعن انس رضي الله عنه قال : رهن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ درعاً عند يهودي بالمدينة وأخذ منه شعرياً لأهله ".

وعن عائشة رضي الله عنها قالت : ان النبي ( اشترى طعاماً من يهودي الى اجل ورهنه درعاً من حديد ، وفي لفظ : توفي رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ودرعه مرهون عند يهودي بثلاثين صاعاً من شعير . رواهما البخاري ومسلم (8) .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اليهود في العالم الاسلامي :

وانطلاقاً من هذه القاعدة نأتي لنستعرض احوال اليهود في العالم الاسلامي : لا شك ان اليهود في الجزيرة العربية ، قد وقفوا موقفاً عدائياً من الاسلام والمسلمين منذ ظهور الاسلام ، وتآمروا مع المشركين لاخفاء نوره وسحق دعاته ، ولهذا فقد اضطر الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ان يعاملهم باملثل فحاربهم ، وعاهدهم ، ولكنهم خانوا ، وخدعوا فتم اجلاؤهم عن الجزيرة العربية . ليس لانهم يهود ، بل لخياناتهم .

وبعد ان انتصر الاسلام على المشركين ، وعلى اليهود ، وتمت له السيطرة اصبح اليهود ، شأنهم شأن النصارى ، يعاملون معاملة طبيعية كمواطنين ، ما لم يخرجوا على النظام ، ويمتنعوا عن القيام بواجباتهم المفروضة عليهم .

فحقوقهم محفوظة طالما أدوا واجباتهم . وهذا لا ينطبق عليهم وحدهم كأصحاب دين مغاير ، بل ينطبق على المسلمين ايضاً الذين يخرجون على النظام ويخالفون القوانين والانظمة التي ارساها الاسلام.

ولقد شهد اليهود في حياتهم بين المسلمين في العالم الاسلامي ، اكرم حياة وعوملوا أطيب معاملة ، كانت مضرب المثل لليهود في الاقطار الاخرى .

وقد شهد على ذلك المؤرخون اليهود والنصارى ، بالاضافة الى المؤرخين المسلمين ، فمنذ ان فتح المسلمون فلسطين ، سمح الخليفة عمر بن الخطاب لليهود بالعودة الى القدس ومنحهم قطعة ارض على جبل الزيتون لاقامة الصلوات ، كما سمح لهم بعد ذلك السلطان صلاح الدين الايوبي بالعودة بعد الاضطهاد والابادة التي لاقوها اثناء الحروب الصليبية ، واخيراً سمح لهم العثمانيون بالعودة الى فلسطين بعد طردهم من الاندلس (9) .

وفي حين كانت اوروبا الغربية المسيحية تضطهد اليهود باسم الدين وتذيقهم الوان العذاب في القرون الوسطى ، وتضطرهم على النزوح الى شرقي اوروبا وغربيها ، كانت الدول العربية توليهم اسمى المناصب وتعترف لهم بحق المساواة المطلقة فيتجرون ويثرون ، يبلغون شأناً في السياسة والادارة والاقتصاد لم يسبق له مثيل. (10)

ونود ان نبدأ هنا بالاستشهاد عن التسامح الذي لقيه اليهود في العالم الاسلامي بما كتبه عدد من المؤرخين والسياسيين ، وعلماء الاجتماع، اليهود ، والنصارى .

فهذا هو الكاتب اليهودي الماركسي إبراهام ليون في كتابه "المفهوم المادي للمسألة اليهودية " والذي علق عليه الكاتب اليهودي مكسيم ردنسون يقول في ص (156) :

" عامل الاسلام اليهودية بتسامح يفوق التسامح الذي لاقاه هذا الدين ـ من جانب المسيحية ـ كتيار ايديولوجي اعترف بحقه بالبقاء بالرغم من الهزيمة التي لحقت به " (11) .

ويقول ايضاً في ص (157) :

وفي ظل الامبراطورية الاسلامية والدويلات التي قامت على اشلائها ، والتي احتفظت فيما بينها بصلات وثيقة، ازدهرت التجارة بين مناطق متباعدة ، وتقدم الانتاج الزراعي الخاص بكل اقليم من الاقاليم ، وراجت الصناعات اليدوية ، وشارك اليهود كسائر عناصر السكان في هذا التقدم ، ومارس عدد كبير منهم التجارة كما يقول ـ جواتين ـ : " لقد ادت هذه الثورة ـ البرجوازية ـ الى الاسراع في تحويل اليهود من شعب يمارس بالدرجة الاولى المهن اليدوية الى جماعة تهتم بصورة رئيسية بالتجارة ..وعندما وجد اليهود انفسهم ابان العصر الاسلامي امام حاضرة ميركانتيلية قابلوا التحدي وتحولوا بدورهم الى امة تتكون من رجال الاعمال وباشروا بالقيام بدور رئيسي في نهضة الحضارة الجديدة (12) .

ويؤكد ذلك في ص161 فيقول :

وقد وجد اليهود الذين لم يعانوا الاضطهاد القاسي حيث كانوا يقيمون ملجأ لهم في البلدان المجاورة ، وخاصة خارج البلدان المسيحية ، في العالم الاسلامي الذي فتح لهم صدره (13) .

كما يقول الكاتب والمؤلف اليهودي المعادي للصهيونية الفرد ليلنتال في كتابه "هكذا يضيع الشرق الاوسط" ص(294) :

وكما اثار المؤرخون اليهود فان العصر الذهبي لليهودية امتد على القرون البادئة عام 711 ب.م عندما عاش اليهود متمتعين بالنفوذ والاحترام تحت السلطة الاسلامية في اسبانيا والبرتغال . وحين اضطر اليهود الى الفرار من وجه مجالس التفتيش المسيحية وجدوا ملجأ لهم في شمال افريقيا والشرق الاوسط .

ما يعرف في الغرب بالعداء للسامية لم ينشأ في العالم العربي في يوم من الأيام ، ان العرب لم يكونوا قط معادين لليهود ، والاسلام يعتبر موسى وابراهيم كما يعتبر يسوع انبياء (14) .

كما يقول في ص(295) .

وفي مصر عاش اليهود طوال الف سنة جنباً الى جنب مع المسلمين ـ وبعضهم من احفاد اليهود القدماء الذين خلفهم موسى وراءه عند خروجه من مصر ، وفر آخرون الى مصر بعد التدمير الاول الذي انزله البابليون بهيكل القدس ، وفي عام 250 ق.م يحدثنا فيلو انه كان في الاسكندرية يهوداً اكثر مما كان في القدس، ووجد اليهود ملاذاً لهم في مصر نجاهم من الاضطهادات النصرانية في اسبانيا والبرتغال خلال القرن الخامس وكذلك اثناء الثورة الروسية والحكم الهتلري . ولا ريب في ان الغزو الاسرائيلي لمصر قد وضع حداً لهذا الملاذ المصري ليهود العالم (15) .

وجاء في كتاب "تاريخ العرب ـ الجزء الثاني " لكل من الدكتور فيليب حتى والدكتور ادوارد جرجي والدكتور جبرائيل حيدر ص437/438:

ولقد لقى اليهود من محاسنة المسلمين فوق ما لقيه النصارى برغم من في بعض الآيات القرآنية من تنديد بهم والسبب انهم كانوا قليلي العدد فلم يخشى آذاهم ، وقد وجد المقدسي سنة 985م ان اكثر الصيارفة وارباب البنوك في سوريا يهود واكثر الكتبة والاطباء نصارى ونرى في عهد عدد من الخلفاء واخصهم المعتصد (892 ـ 902م) انه كان لليهود في الدولة مراكز هامة . وكان لهم في بغداد مستعمرة كبيرة ظلت مزدهرة حتى سقوط المدينة . وقد زار هذه المستعمرة بنيامين التطيلي حول سنة 1169 م فوجد فيها عشر مدارس للحاخامين وثلاثة وعشرين كنيساً منها واحد رئيسي مزدان بالرخام المخطط ومجمل بالذهب والفضة ، وافاض بنيامين في وصف الحفاوة التي لاقاها رئيس اليهود البابليين من المسلمين بصفته سليل بيت داوود النبي ورئيس الملة الاسرائيلية (ريش جاوثا ) في الارامية أي امير السبي او بصفته في الواقع زعيم جميع اليهود الذين يدينون بالطاعة للخلافة في بغداد . فقد كان لرئيس الحاخاميين هذا من السلطة التشريعية على ابناء طائفته مثل ما كان للجاثليق على جميع النصارى ،وقد روى انه كانت له ثروة ومكانة واملاك طائفة فيها الحدائق والبيوت والمزارع الخصبة ، وكان اذا خرج الى المثول في حضرة الخليفة ارتدى الملابس الحريرية المطرزة وعمامة بيضاء موشاة فيها الجواهر واحاط به رهط من الفرسان وجرى امامه ساع يصيح باعلى صوته (افسحوا درباً لسيدنا ابن داوود) (16) .

كما يؤكد ذلك السيد صبري جريس في كتابه "تاريخ الصهيونية (1862 ـ 1917م ) الجزء الاول ص60:

تمتع اليهود في فلسطين ، التي كانت خاضعة للحكم العثماني ، منذ سنة 1517 م وفي اماكن اخرى من الامبراطورية العثمانية ، بقسط كاف من الحرية الدينية ، لم تكن من نصيبهم في أي بلد اوروبي ، فخلال الحكم العثماني ، لم تتخذ اية اجراءات رسمية تستحق الذكر ، تناهض اليهود او تميز بينهم وبين باقي السكان ، كما كان الحال في معظم الدول الاوروبية . ان لم يكن فيها كلها (17) .

يعزو بعض المؤرخين ( غير المسلمين ) سبب بقاء اليهود على قيد الحياة الى استضافة المسلمين وحمايتهم لهم ، يقول ج.ه. جانسن في كتابه "الصهيونية واسرائيل وآسيا ص16:"

وفي مناسبتين من التاريخ اليهودي في اوروبا نرى ان بقاء اليهود على قيد الحياة يعود الى استضافة وحماية الحكام المسلمين ، كانت الفترة الاولى في القرن السادس عندما وضعت الفتوحات الاسلامية في اسبانيا حداً للاضطهاد اليهودي على يد المسيحيين هناك ، ومنذ القرن العاشر فصاعداً أخذ الضغط على اليهود في اوروبا الغربية في الازدياد ببطء حتى اذا ما اطل القرن السادس عشر كانت تلك المنطقة بكاملها قد افرغت من اليهود ما عدا بعض الجيوب الصغيرة والمبعثرة ، لقد انتقلت الجاليات اليهودية نحو الشرق ووجدت ملجأ لها في الامبراطورية العثمانية كما في بولندا وروسيا حيث تجمع القسم الاكبر منهم في المقاطعات الغربية من روسيا وبولندا وهي التي عرفت فيما بعد بمناطق الاستيطان.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اليهود في الدولة العثمانية :

وقد عاش اليهود تحت الحكم العثماني بسلام لكنهم كانوا يلاقون دوماً في اوروبا الشرقية تمييزاً وكراهية قوية كانت تتفاقم من وقت لآخر لتنتهي بالمذابح (18) .

كما يؤكد (المؤلف نفسه ) ذلك في ص(23) .

ولم يواجه المهاجرون اليهود أي عقبة سياسية لان زعماء المسلمين لم يرفضوا في أي فترة السماح لليهود القادمين من البلدان الاجنبية بدخول فلسطين والاستيطان فيها . ولم يمنح هذا السماح للمسيحيين الغربيين ، وبعد وصول اول فوج من المستوطنين الصهيونيين من رومانيا عام 1882م اصدر السلطان عبد الحميد لاول مرة في التاريخ ، عام 1885م ، امراً يسمح بدخول اليهود كحجاج فقط لا كمستوطنين. على ان القانون لم ينفذ ابداً بصرامة ، ولكن هذا القانون وما تلاه من قوانين تقيد الهجرة كانت تنطبق فقط على اليهود الاجانب ، اما مئات الآلاف من المواطنين اليهود في البلدان المحيطة بفلسطين والخاضعة للامبراطورية العثمانية فقد كان باستطاعتهم دوماً الاستيطان في فلسطين . ويقدر عدد اليهود الذين كانوا في فلسطين عام 1814 م بحوالي 10.000 يهودي فقط ، وفي عام 1914م مجرد 35.000 يهودي من بين 12.000.000 يهودي يرددون في صلواتهم ثلاث مرات في اليوم ان لن ينسوا اورشليم والعودة الى ارض الميعاد ، والبرهان القاطع هو انه "رغم ما كتب عن المكانة التي تشغلها فلسطين في قلب الشعب اليهودي " ، الا انها كأرض للعيش عليها لم يكن لها الا تأثير ضئيل على الفرد اليهودي ، واشار داعية صهيوني الى التوبيخ الذي يحس به لان اليهود هم اقل طائفة من بين الطوائف الاخرى تقصد الى فلسطين (19) .

كما ينقل الدكتور اميل توما في كتابه " جذور القضية الفلسطينية " (ص12) عن كتاب جون برونغ ( تقرير حول سوريا ) وصف الاخير احوال اليهود في ظل الاسلام :

ان التجار اليهود الاجانب في دمشق هم الفئة الاغنى بين التجار وذكر عائلتين تملك كل منهما مليون ونصف مليون جنيه ، وهذه ثروة ضخمة في ذلك الحين ، واضاف ان اكثر البيوتات التجارية تتجار مع بريطانيا (20).

ولقد كانت صلة اليهود بفلسطين عبر التاريخ وقبل وجود الصهيونية الاستعمارية ، مجرد صلة دينية عاطفية ولم يكن لهم اية مطامع سياسية ، وكان هذا الامر قبل السبي البابلي ، الذي قام به نوخذ نصر ، اذ انه من الثابت تاريخياً ان اليهود كانوا موزعين في العالم العربي ، وغير العربي ، في ذلك الوقت ، ولم يكونوا مجتمعين فقط في فلسطين ، بل كانوا مواطنين في كثير من الدول .

كانت صلة اليهود بفلسطين مجرد صلة دينية عاطفية ورغبة لدى بعض الفئات اليهودية المتدينة في الاقامة قرب الاماكن المقدسة للتعبد وممارسة الطقوس الدينية لقضاء ايامهم الاخيرة في المدن الاربعة المقدسة ( القدس ، صفقد ، طبرية ، الخليل ) ناهيك عن ان اليهود المتدينيين كانوا يؤمنون بكفرة بعث الدولة اليهودية في فلسطين بحدوث معجزة الهية يظهر معها المسيح المنتظر الذي سيعيد بناء "هيكل سليمان " ويقود العالم نحو الخير والسلام (21 ) .

ولما ابتدع الفكر الاستعمراي ـ غير اليهودي ـ الصهيونية السياسية ، التي كان يتطلع من ورائها الى تنفيذ المشروع الصهيوني الاستعماري باقامة دولة يهودية في فلسطين ، بدأ الساسة المستعمرون ومن يعمل معهم من المبشرين باطلاق المزاعم عن (العودة الى ارض الميعاد ) . (وتحقيق نبوءة المسيح ) والاستشهاد بنصوص التوراة التي اطلقوها وفسروها لتخدم المشروع الصهيوني . ومن الطبيعي ان تلاقي هذه المقولة اذاناً صاغية واستحساناً لدى المجتمعات الغربية المسيحية التي ارادت ان تتخلص من اقلياتها اليهودية (فاشفقت) عليهم لما حل بهم من ويلات ومآسي ابان العصور الغابرة من محاكم التفتيش في اسبانيا في القرن الخامس عشر الى البوغروم في روسيا في القرن التاسع عشر ( وهي ملاحقات واعتقالات واجراءات اضطهادية حدثت في روسيا على يد القيصر الروسي في "1881 ـ 1882 م" الى افران الغاز في المانيا النازية في النصف الاول من هذا القرن (22) .

وفي الوقت الذي كانت فيه مذابح اليهود كثيرة الوقوع في روسيا وبولونيا ، كانت هناك حركات في فرنسا وغيرها من اعرق امم اوروبا حضارة ترمي الى ما يشبه القضاء على اليهود ، حتى كادت قضية دريفوس ان تشعل نار الثورة في فرنسا ، وكان اليهود يجدون في البلاد الاسلامية اطيب معاملة ، ويعتبرونها الملجأ الآمن لهم وكانت هذه البلاد الاسلامية ترى واجباً عليها حماية اللاجئين اليها منهم والمساواة بينهم وبين المسلمين في المعاملة (23) .

ويجدر بنا ونحن بصدد الحديث عن الدولة العثمانية ان نبين كيف كانت تلك الدولة تعامل اليهود قبل ظهور الفكرة الصهيونية السياسية التي لم يكن لها أي علاقة باليهود او بالدين اليهودي ، الا من ناحية واحة ، وهي استعمال الدين اليهودي كغطاء لتنفيذ المشروع الصهيوني ، واستعمال اليهود كمادة لاستغلالها من اجل اقامة الدولة اليهودية التي كان الاستعمار يرمي من وراء اقامتها تأسيس قاعدة استعمارية لتأمين مصالحه في العالم الاسلامي .

لقد عمل اليهود في الامبراطورية العثمانية في كل فروع التجارة والعمل والصناعة والعلم ، ووصل بعضهم الى مراكز هامة ، وتمتع اليهود ـ كسائر الاقليات داخل الامبراطورية بقدر كبير من الاستقلال الذاتي والاداري والطائفي ، فكان الحاخام باشي أو الحاخام الاكبر هو ممثل اليهود في كل امر امام الحكومة ، كما سمح لأفراد الطائفة بحرية اختيار رؤسائهم الروحيين ، وفرض الضرائب ، وحل الخلافات فيما بينهم وكانت المحكمة اليهودية تحكم بينهم حسب الشريعة اليهودةي ، كما لم يحدث ادنى تدخل بالاموال التي تجمع لمؤسساتهم الخيرية او التعليمية ، وتمتعت مدارسهم الطائفية باستقلال ثقافي ذاتي (24) .

وبعد خضوع فلسطين للحكم العثماني في اوائل القرن السادس عشر ، بدأ يهود اوروبا يهاجرون اليها واقاموا في الاماكن المقدسة ، القدس ، طبريا ، صفد ، الخليل . وفي منتصف القرن الثامن عشر هاجر عدد من يهود بولندا وروسيا الى فلسطين بسبب اضطهادهم هناك ، واستقر معظمهم في صفد وطبريا حيث لاقوا تحت حكم ضاهر العمر الحماية والامن .

كما لاقوا من مختلف السلاطين العثمانين المعاملة الحسنة ، وتعتبر الدولة العثمانية هي الدولة الوحيدة التي لم يحصل فيها اضطهاد . وقد بلغ عدد اليهود في فلسطين عندما غزا نابليون البلاد عام 1799م خمسة الاف فحسب، ثم ازداد عددهم في اوائل القرن التاسع عشر بعد ان ازداد تدفقهم من اسبانيا بسبب مظالم فرديناند الكاثوليكي وفيليب الثاني . ويسمى هؤلاء اليهود بالسفارديم أي اهل الكتاب والظاهر ان عددهم ارتفع الى حوالي ستة آلاف في عام 1839 م مقابل ما يقرب ن 300.000 عربي أي ان اليهود لم تتعد نسبتهم 2% بالمائة من مجموع سكان فلسطين .بينما يذكر ماندل بان عد اليهود عام 1880 م لم يتعد 22 الف يهودي موزعين في المدن الاربع (25) .

تمتع اليهود في فلسطين ابان الحكم العثماني بقسط كاف من الحرية الدينية ، لم تكن من نصيبهم في أي بلد اوروبي ، فخلال الحكم العثماني لم تتخذ اية اجراءات رسمية ، تستحق الذكر تناهض اليهود ، او تميز بينهم وبين باقي السكان ، كذلك تعزز مركز اليهود ومركز باقي الطوائف الاخرى غير الاسلامية بمنحهم امتيازات كثيرة تتعلق بالمحافظة على حقوقهم الدينية ومنحهم حكماً ذاتياً في هذا المجال ، وتوسع نظام الحماية كذلك بحيث اصبح الكثيرون من هد والمسيحيين بمثابة مواطنين للدول الاجنبية التي تتولى حمايتهم بواسطة قناصلها (26) .

وحين وافق السلطان سليمان عام 1562م على تحويل مدينة طبريا الى مدينة يهودية عارض المسيحيون ، وتدخل البابا مع الصدر الاعظم لافساد المشروع ورفض العمال العرب ان يعملوا ولكن والي دمشق ساعد على اتمام بناء السور الا ان التطور توقف بموت السلطان سليم سنة 1574 (27) .

ومن المعروف تاريخياً ان الصليبيين، عندما احتلوا بيت المقدس ، جمعوا يهود المدينة في الكنيس ، ثم احروقوهم فيه احياء (28) . بينما نجد عكس هذه المعاملة تماماً لليهود في ظل المسلمين ، وفي جميع بلدان العالم الاسلامي ويكفي ان نورد ما كتبته (الموسوعة اليهودية ) بهذاالصدد لنعرف ما لاقاه اليهود من معاملة حسنة :

تؤكد ( الموسوعة اليهودية ) بان السلطان عبد الحميد الثاني عامل يهود الدولة العثمانية معاملة طيبة ، ويشهد بذلك بعض المقربين اليه من اليهود امثال "ارمينيوس فامبري " الصديق الشخصي للسلطان الذي صرح : انه من خلال الصداقة المستمرة التي تربطني بالسلطان منذ سنوات طويلة كانت لي الفرصة للتعرف على معاملته الطيبة لليهود . وكان اول حاكم تركي يعطيهم المساواة امام القانون مع رعاياه المسلمين ، وعندما استلم الحكم امر باعطاء رواتب شهرية لحاخام تركيا الاكبر وبمعنى آخر عامل الحاخام كما يعامل كبار موظفي الدولة واتخذ تقليداً بان يرسل سنوياً في عيد الفصح الى حاخام القسطنطينية ثمانية آلاف فرنك لتوزع على فقراء اليهود في العاصمة التركية ، وعندما منعت حكومة كريت المحلية في عام 1881م مشاركة اليهود في الانتخابات البلدية الغى عبد الحميد هذه الانتخابات ووبخ السلطات لتعديها على حقوق اليهود ، وفي عام 1882م ونتيجة للحريق الذي شب في الحي اليهودي "حسكني " ، تشردت ستة آلاف عائلة يهودية في القسطنطينية ، فبذل السلطان عبد الحميد ما باستطاعته لتخفيف هذه الكارثة عن اليهود (29) .

ولا اظن ان هذا السلطان وبهذه الاخلاق التي تعبر عن عقيدته الاسلامية يستحق من الصهيانة اليهود ذلك التآمر الذي قاموا به ضده بتنفيذ المؤامرات لصالح الاستعمار الغربي اوالذي ادى اخيراً الى الاطاحة به .

وهكذا نجد ان المعاملة الطيبة ، التي لا مثيل لها في أي بلد آخر ، التي لاقاها اليهود في العالم الاسلامي لم تتغير الا بعد نشوء الصهيونية التي ابتركها ورعاها ، وخطط لها ونفذ لها المستعمرون غير اليهود اولاً ثم حفنة من عملائهم اليهود الصهاينة بعد ذلك .

في الماضي كان يباح للاجنبي الاتجار مع البلاد العثمانية والمكوث فيها دون ان يملك اقل قطعة من الارض ، لان الشرع الاسلامي لا يبيح له خول البلاد الاسلامية الا اذا قبل احد امرين الجزية او الاسلام، واذا دخلها فلا يقيم بها الا لاجل معين الى ان تغير ذلك في 7 صفر 1284هـ (1856م) بصدور الخط الهمايوني الذي يساوي بين حق الاجنبي وحق العثماني في الامتلاك العقاري بالبلاد العثمانية . ولكن الاوامر الجدية كانت تستثنى اليهود الاجانب من التملك في فلسطين (30) .

وقد اشارت جريدة المؤيد في 5/11/1891م بان الدولة العلية كانت قد رحبت بالمهاجرين من يهود روسيا فكانت بذلك اعرف الدول بحقوق الانسانية ولكنها رأت بعد ذلك انهم يفدون الى البلاد التي يقصدونها زمراً وجماعات بحيث يضيق عنهم قضاء تلك البلدان ، وسينشأ عن ذلك حدوث امراض معدية وحميات مضرة ، فلما تدبر الباب العالي في المضار التي تلحق الرعايا العثمانية من وفودهم بهذه الصفة اضطرت ان تمنع دخولهم الاراضي العثمانية (31) .

ولقد كان عرب فلسطين (بصفتهم مواطنين عثمانيين ) يتمتعون بحق المواطنين في الدولة العثمانية ويمارسون حقوقهم شأنهم شأن اخوانهم المواطنين الآخرين ، وذلك قبل نشوء الحركات القومية التي ادت الى تفجير الامبراطورية العثمانية .

كان عرب فلسطين ـ شأنهم شأن سائرالشعوب التي كانت تتألف منها الامبراطورية العثمانية يتمتعون بحق انتخاب ممثليهم في البرلمان العثماني وانتخاب مجالس الادارة والبلديات ، وتولى العرب معظم مراكز الادارة الرئيسية في فلسطين وكان من ابنائهم من تولى مراكز ادارية عالية في عاصمة الدولة العثمانية وسائر انحاء الامبراطورية ، كما شغل عدد من ابناء الامة العربية مناصب في الوزارات العثمانية المتوالية ، بينما تولى رئاسة الوزارة العثمانية رجل عربي ( محمود شوكت العراقي ) في سنة 1908م فماذا كان مصير تلك الحقوق التي كان يتمتع بها عرب فلسطين في العهد العثماني . وسائر حقوقهم الطبيعية والمكتسبة من عهود الانجليزووعود الحلفاء وميثاق عصبة الامم ومبادئها (32).

اما بعد ان بدأ السلاطين يلتفتون الى ملاذهم الشخصية ويتخلون عن واجباتهم تجاه الشعوب التي تتألف منها دولتهم ، اختلف الحال ، واصبح المواطنون جميعاً بما فيهم الاتراك العثمانيين انفسهم يتذمرون ويتململون للتخلص من الظلم ، والفساد الذي بدأ ينفذ في كل ركن من اركان تلك الدولة التي شاخت واصبحت تسمى (الرجل المريض ) .

ولقد كان وصول المهاجرين اليهود الى اراضي الدولة العثمانية ـ ومنها فلسطين ـ يستقبل بعدم المبالاة ، وينظر اليه نظرة انسانية ، خاصة ان هؤلاء المهاجرين كانوا يأتون للاقامة من اجل العباة ، ويهربون من المذابح التي يلاقونها في بلاد اخرى ليست من العالم الاسلامي .

ولا يعقل ان يخطر ببال المهاجرين الاساءة الى العرب في قطرهم وهم الذين رحبوا بهم وافسحوا لهم صدرهم الآن وعلى مدى عصور التاريخ (33) .

ويقول الفرد ليلينتال الكاتب والمؤلف اليهودي غير الصهيوني في نفس كتابه السابق الذكر (ص314) :

ولقد عبر هاورد سميث في اوائل عام 1956م وكان في عمان عن هذا المعنى نفسه في اذاعة له فقال :

لقد استيقظ ضميرنا على معاملة هتلر لليهود ، لقد شعرنا في وضوح بالحاجة الى خلق وطن يستطيع اولئك المضطهدون اليهود ان يلجأوا اليه . اما الحقيقة التي اغفلناها فهي هذه : اننا اخترنا لهم منزل شخص آخر ان معذبي اليهود كانوا غربيين : الجرمان واللاسامية توجد في امريكا وفي بريطانيا ، كما توجد في كثير من البلدان الغربية ولكنها لم توجد في البلدان العربية قط ، ان العرب ساميون ايضاً وهكذا فلكي ندفع دين ضميرنا نكره العرب ـ الذين لم ينزلوا باليهود أي اذى على تسديد الكمبيالة (34) .

كما يقول في نفس الكتاب (ص296 ـ 297) :

"وزادت الصحف الامريكية الوضع سوءاً بالانباء المبالغ فيها وبالاكثار من اطلاق تهمة "العداء للسامية" ، ولكن الواقع ان مصر لم تكن لا سامية تجاه اليهود في ارضها ، في حين كانت إسرائيل هي "اللاسامية" تجاه العرب ، يدلك على ذلك ان روحاً يهودية واحدة لم تزهق في مصر . بينما قتل 386 عربياً في حادثين رئيسيين وقعا في قطاع غزة ، في خان يونس ورفح وقتل 66 اخرون في حوادث اخرى ، كما صرع 48 عربياً في قرية كفر قاسم الواقعة داخل إسرائيل نفسها (35) .

والغريب العجيب ان يقف اليهود من العرب هذا الموقف العدائي الوحشي وهم الذين نعموا في ظل الدولة العربية الاسلامية بالسلام والرخاء ، بينما يتعرضون في اوروبا لضروب الاضطهاد : لقد منهم الاسلام الحرية واعتبرهم "اهل الكتاب " واتاح لهم الفرصة للوصول الى المراتب العليا في الدولة وشجع وأكرم من نبغ منهم من الشعراء ، والفلاسفة ، والعلماء ، والاطباء ، والمؤرخين .. وفي هذا الوقت بالذات كانوا يعتبرون في اوروبا "قتلة الرب " و "جلادي المسيح " وكانوا متكتلين في جماعات مغلقة على ذاتها ، وبسب هذه العزلة عانوا الواناً من الزراية والاضطهاد وكثيراً ما اخذوا بجريرة آثار لم يرتكبوها (36) .

ويبين الصحفي الاسرائيلي شموئيل سيجف في كتابه "المثلث الايراني " (ص180) احوال اليهود في بلد اسلامي مثل ايران.

من بين 80 الف يهودي كانوا يعيشون في ايران في عام 1978 نسبة 10% بالمائة اثرياء جداً و 80% بالمائة من الاثرياء العاديين او من الطبقة المتوسطة و 10% بالمائة فقط كانوا فقراء يحتاجون الى مساعدة الجالية اليهودية ، كما ظهر التحسن الذي طرأ على وضع اليهود في ايران في مجال التعليم ، حيث اصبح منهم الطلبة الجامعيون والبروفسورات والمحاضرون في الجامعات ، وكان اكثر من نصف اولاد اليهود يدرسون في مدارس عبرية (37) .

وحتى قيام دولة إسرائيل عام 1948م لم تسيطر الصهيونية على اليهود الشرقيين لانهم لم يعانوا من اللاسامية في البلدان التي اقاموا فيها (38) .

ولكن انقلب بعد ذلك كلشيء ، بفضل مخططات الاستعمار الغربي الذي بدأ بالتعاون مع عملائه الصهاينة ـ بافتعال القتل والحرق والدمار ضد المواطنين اليهود في البلاد الاسلامية والعربية خاصة ، مما ادى وعن سابق تخطيط الى تهجير مئات الآلوف من اليهود العرب الى إسرائيل ليشاركوا في بناء الدولة الاسرائيلية التي ستكون قاعجة عسكرية للاستعمار الغربي ـ والامبريالية الامريكية .

وهكذا نجد انه ليس هناك من مبرر اطلاقاً ، للاعتداء على أي قطر من اقطار العالم الاسلامي ، (بسبباضطهاد اليهود ) ، او (بسبب اللاسامية) ، أو ( بسبب المسألة اليهودية ) التي لم يكن قد وقع عليهم بسببها أي اذى في العالم الاسلامي .

فلم يكن هناك اضطهاد ، ولا مذابح ، بفضل سماحة الاسلام والمسلمين .

ولم يكن هناك لا سامية في العالم الاسلامي ، خاصة في العالم العربي لان العرب هم اساس العرق السامي .

ولم يكن هناك مشكلة يهودية في أي قطر عربي او اسلامي لانهم كانوا يعاملون احسن معاملة يلقاها اخوانهم في الدين في أي بلد في العالم.

وكان من الاولى ان تحل مشكلتهم عند من اوجدوها . عند اولئك الذين اوقعوا فيهم المذابح والاضطهادات ، وعند الذين اخترعوا اللاسامية ومارسوها ، وعند اولئك الذين اوجدوا المشكلة اليهودية .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

دولة في مرحة الانهيار :

لمعرفة الظروف التي طرح فيها المشروع الصهيوني الاستعماري لا بد من معرفة الاوضاع السياسية والاقتصادية التي كانت تمر بها الدولة العثمانية ـ تلك الدولة التي كانت فلسطين احدى الاقاليم المهمة التابعة لها ، ولا دبد لكل منصف ان يعترف ان العثمانيين قد حافظوا على عروبة فلسطين كبلد اسلامي يتبع الدولة الاسلامية العثمانية لمدة اربعمائة عام منذ احتلالها عام 1517 م حتى سقوطها بيد الانجليز عام 1918م.

وبقيت الدولة العثمانية دولة قوية مهابة الجانب تتحدى الدولة الاستعمارية الطامعة ، حتى قدر لها في نهاية القرن التاسع عشر ان ترزأ بسلاطين مستهترين ضعاف ، همهم الملذات ، والترف والمجون ، فانصرفوا عن متابعة شئون الحكم ، واصبحوا اسرى قصورهم ووقعوا تحت تأثير محظياتهم من الحريم ، والمستشارين الفاسدين المرتشين ، مما ادى الى ضعف الدولة وطمع الطامعين من الدول الاستعمارية بها ، تلك الدول التي استغلت تلك الاوضاع الفاسدة ، واخذت تتدخل في شؤون الدولة الداخلية عن طريق قناصلها ، واستطاعت تلك الدول الحصول على امتيازات للتدخل في الاوضاع الداخلية للدولة العثمانية ، ففرضت العديد من الدول الاستعمارية وصايتها على الطوائف ، والاقليات ، واعتبرت نفسها حامية حمى تلك الاقليات ، واخذت تحيك المؤامرات لنخر جسم الدولة التي اوشكت على السقوط في نهاية القرن التاسع عشر ، والتي اصبحت تسمى بـ "الرجل المريض " الذي لم يكن يبقيه في آخر الامر على قيد الحياة الا صراع الدول الاستعمارية على اقتسام تركته ، وحرص كل منها على الاستيلاء على النصيب الاكبر من الاقاليم التي كانت تطمع في الاستيلاء عليها .

ولا نريد استعراض احوال الدولة العثمانية بالتفصيل ، فليس ذلك موضوع الكتاب ، ولكن القاء صورة سريعة على حياة عدد من السلاطين المتأخرين يوضح لنا الواقع المفجع الذي كانت تعيش فيه الدولة العثمانية ، والتي لم ينفعها وصول السلطان عبد الحميد الثاني الى الحكم ، لان الاوان كان قد فات ، وكان المرض قد استشرى لدرجة ان الجهود الجبارة التي بذلها السلطان لانقاذ الولة قد باءت بالفشل .

ففي عهد السلطان عبد العزيز (1861 ـ 1876م) بدأت بوادر الانحلال تدب في جسد الدولة وبالرغم من الاصلاحات العظيمة التي قام بها فؤاد باشا وعلي باشا الصدرين الاعظمين ، والوزيرين المشهورين في التاريخ العثماني ، ولكن وفاة هذين الرجلين في العام 1871م ـ وقد انا رجلي دولة فعلاً ـ احدثت تغييراً كاملاً في سياسة تركيا الخارجية والداخلية ، وبموتهما تحرر عبد العزيز من الوصاية عليه واندفع وراء ملذاته بهوس جنوني .. وما عتم الامر ان اخذ الهمس يدور بين افراد حاشيته عما كان السفراء الاجانب وحدهم قد اعلنوه في رسائلهم الخاصة ، وهو "ان السلطان قد بدأ يفقد عقله ... " فكي يبعد الضجر عنه اخذ يلجأ الى نوع من اللهو الغريب الشاذ .. فمن ادوات المائدة المكونة من الذهب الخالص والمرصعة بالحجارة الكريمة والتي قام بصنعها احد امهر الصاغة الباريسيين (1) .

وتكاثرت في أقاليم السلطان عبد العزيز الاوروبية الجمعيات السرية التي كان يديرها القناصل الروس وتمولها السفارة الروسية في الفسطنطينية (2) . وفي عام 1857 م ونتيجة للتبذير والاسراف الجنونيين اللذين درج عليهما السلطان ، اصبحت خزينة الدولة في حالة يرثى لها ، مما اضطر السلطان الى ان يصارخ دائنيه الاوروبيين بان وضعه لا يسمح له بدفع ما يترتب عليه تجاههم وقد اثار هذا التصريح موجة من الاحتجاج في كل البلدان (3) .

وحدث صباح يوم في ( بالاتا ) ان فوجئ عبد الحميد بسماعه احد الصيارفة اليونان يوري بكثير من اللامبالاة كيف ان عبد العزيز باع حقوقه بالسيادة على مصر مقابل بعض المبالغ التي كفلها له صيارفة الخديوي الارمن (4).

واصبح الوضع الاقتصادي ، كالوضع السياسي الداخلي مصدر تذمر للمواطنين ، الذين بدأوا يطالبون بالاصلاح والحريات ، بل وأصبحوا يطالبون بدستور جديد للدولة على شاكلة الدساتير الاوروبية ولم تكن مثل هذه المطالب معروفة فيما بين الرعايا العثمانيين الاتراك ، بل الاصح انها لم تكن تظهر كمطالب علنية .

وقد تب سفير انجلترا السيد هنري ايليوت الى حكومته عن هذا الامر في ربيع عام 1876 م قائلاً :

"ابتداء من الباشوات حتى الحمالين في الشوارع وربابنة الزوارق في البوسفور لم يعد أ؛د يخشى من ابداء رأيه ، فكلمة ـ دستور ـ على كل شفة ولسان ، واذا رفض السلطان ان يحقق شيئاً لشعبه ، فان محاولة عزله تبدو أمراً محتوماً " (5) .

ولم تكن الاحوال في الاقاليم بأحسن مما عليه في تركيا نفسها فبدأت الثورة في البوسنا ، وانفجرت المشاكل في صربيا والجبل الاسود ، وقامت مذابح بين المسلمين والارمن وكل هذا كان يتيح للدول الاجنبية التدخل في شئون الدولة تحت مبررات مختلفة .

ففي صربيا ، والجبل الاسود ، هرعت جموع المتطوعين لمساندة ثائري "بوسنا " وفي سالونيك ادى انفجار التعصب الاسلامي الى ذبح قنصلي فرنسا والمانيا ، فبرزت في ربيع تلك السنة "قضية الشرق " اكثر من أي يوم مضى ، واصبحت موضع اهتمام كل المحافل الاوروبية ـ فانبرى اباطرة النمسا والمانيا وروسيا الى الاحتجاج العلني على السلطان لانه لم ينفذ الاصلاحات التي وعد بها منذ امد طويل وحذوره بانه ان لم يقم بتعهداته فسيجدون انفسهم مضطرين للتدخل من اجل حماية رعاياهم المسيحيين (6) .

ولم يكن الاصلاح الذي يطلبون سوى اصدار التشريعات التي تتيح لهم مزيداً من التدخل في شؤون الدولة الداخلية .

وخوفاً من اندلاع نار الثورة استدعى السلطان مدت باشا اليه ، لكن هذا الاخير كان قد غادر العاصمة منذ ثمانية ايام اعتقاداً منه بان أي عمل اصلاحي لن يتم طالما ان عبد العزيز متربع على العرش ، ولما وجد السلطان نفسه غير جدير بمجابهة الازمة ، انزوى في حرمه ليقضي الليالي والقسم الاكبر من النهار بين ذراعي شركسية في السابعة عشر من عمرها ، فقد سلبت هذه الشركسية لبه وسيطرت على عقله الضعيف لدرجة جعلته يصرف عليها كما قيل ، ما يقارب الميون ليرة تركية لارضاء نزواتها ، ولما لم يعد هناك حل سوى اقالته ، قصد مدحت باشا ولي العهد الذي كان يعيش عملياً كأسير في "كوناكة " خارج العاصمة (7) .

وكان مدت باشا مشكوكاً في حسن نيته ، وفي انه كان يعمل للمصلحة العامة وليس لمصلحته الشخصية بل كان متهماً بانه يعمل بالتعاون مع الدول الاجنبية الاستعمارية ، وبالرغم من المبررات القوية التي تستدعي ابعاد السلطان عبد العزيز ، والذي اتهم مدحت باشا بقتله بعد ذلك ، الا ان ولي العهد الامير مراد ، لم يكن احسن حالاً من عبد العزيز الذي كان مدمنً للشمبانيا ، والخمور مما جعله في حالة نفسية وعقلية لا تؤهله للقيام باعباء الحكم .

وان الامير مراد الذي قدمه مدحت باشا وحزبه الى العالم تحت اسم "مراد المصلح والمثال لكل الفضائل " لم يكن فيه شيء من الشباب المملوء حمية والذي تبنى بحماس وتفهم اثناء سفره الى اوروبا كل شعارات الديمقراطية ، فالحياة التي عاشها في خولته قد افسدت صحته ، لان ما كان معتبراً عنده بمثابة ميل في النفس ، قد اصبح آفة متأصلة ، فادمانه المفرط على شرب الشمبانيا ممزوجة باكلونياك قد جعله في اسوأ حال صحياً وأدبياً (8).

وسواء مات عبد العزيز انتحاراً ام قتلاً ، فان موته جعل خلفه يشعر بالمصيبة تحدق به .. اذ اخذ هذا التعيس المضطرب العقل ، ينظر الى نفسه كأنه هو قاتل عمه ... واصبحت حالته مخيفة مرعبة ، مما حمل مدحت باشا بناءً لالحاح السلطانة الوالدة الجديدة على ان يستعدي له من فيينا اخصائياً معروفاً بالامراض العصبية (9) .

وكان عبد الحميد منذ عدة اشهر قد زاد اهتمامه بصحة اخيه مراد ، ذلك لأنه علم ان الاطباء حكموا بانه مصاب بمرض عصبي وراثي قد تفاقم بسبب افراطه في تناول المنبهات كما علم بان كل صدمة وكل تأثير مفاجئ قد يعرضان لشؤوم عقله المختل التوازن، وظهور السلطان الجديد في ذلك الصبحا اكد هذا لحدس اكثر فاكثر ، لانه اثار الشفقة عليه عندما دخل الى قاعة الاجتماعات في وزارة الحربية ، ليس مصحوباً بمدحت باشا، بل مستنداً اليه .. فالامير الذي اعلن عند تسلمه العرش عن بزوغ فجر جديد ، تقدم ليستقبل وزراءه بخطى مرتجة .. ومن شدة ارتعاشه بالكاد استطاع الامساك بسيفه وعندما ادى اليمين التقليدية ، كان صوته تقريباً غير مفهوم (10).

وقد حدثت احداث داخلية جعلت السلطان الجديد يفقد ما تبقى من عقله ، فعندما توفيت محظية عبد العزيز الشركسية بعد انتحاره ( أو قتله ) مشى وراء نعشها حتى مقبرة سكيتاري ، مع حشد ضخم من الناس ، ولم يكن موت هذه المحظية سوى بداية مآس متلاحقة ، فشقيها الضابط الشركسي الشاب الذي اشتهر بدقة تصويبه للمسدس ،تأثر لما لحقه من اهانة وصمم على الانتقام من وزير الحربية ، فبعد ان اصبح كالمجنون لكثرة ما استنشق من حشيشة الكيف ، تسلح بأربعة مسدسات ، اخفى اثنين منهما في جزمته واثنين تحت زناره وانقض على اجتماع لمجلس الوزراء ، وبطلتقين اثنتين قتل وزير الحربية ووزير الخارجية ولما حاول بقية الحضور انتزاع اسلحته ، صرع الواحد تلو الآخر ، ولم يستطع السيطرة على اعصابه الا بعد ان قتل سبعة اشخاص وجرح ثمانية (11) .

وعندما شنق امام جمع غفير ، بقي حتى آخر لحظة مالكاً زمام نفسه ، مؤكداً بانه لا شريك له ، وانه اراد فقط الانتقام من وزير الحربية ، لن هذا العمل المنفرد الذي قام به شاب متعصب ، كان بمثابة رصاصة الرحمة للعهد الجديد ، لانه على اثره فقد السلطان مراد كامل قواه العقلية ، فعندما وصل الدكتور ليدرسروف من فيينا ، كان طبيب مراد الخاص ومدير مصح المجانين في القسطنطينية ، قد اعلنا بان مرض السلطان غير قابل للشفاء ، ومع ذلك فالدكتور ليدرسروف لم يشاطرهما الرأي ، اذ حكم بانه مصاب بداء الغول المزمن الناتج اصلاً عن تناول الكحول ، وقد ازداد خطورة بسبب سلسلة من الصدمات المتلاحقة ، وان شفاء هذا المرض غير ميؤوس منه ، شرط ان يتتوفر للسلطان الراحة التامة لمدة ثلاثة اشهر ، وان يبعدوا عنه كل المؤثرات ، فزاد هذا التشخيص من حيرة الوزراء ، لانه عملياً سوف يترك الامبراطورية العثمانية بدون سلطان ، وذلك في ادق مراحلها التاريخية(12).

وفي هذه الاثناء التي تواجه فيها الدولة المشاكل الداخلية الخطيرة كانت ولايتا صربيا والجبل الاسود قد انضمتا الى ثوار "بوسنا " لمهاجمة تركيا ، وفي بلغاريا احدثت دسائس العملاء الروس عصياناً شبيهاً بعصيان بوسنا ، فهاجم في شهر ايار المسلحون المسيحيون جيرانهم المحمديين ( المسلمين ) الودعاء ، فأغتصبوا النساء وحرقوا القرى وذبحوا اكثر من مائة جندي وشرطي تركي ، قبل ان يتمكن السكان المسلمون ـ الذين عززوا بعصابات غير نظامية جندت على عجل ـ من الرد على المعتدين ، ولكن كان ردهم من العنف بحيث ان العالم ارتعد من هول مذباح بلغاريا (13) .

وهكذا نرى ان الدولة كانت تنهكها المشاكل الداخلية والثورات في الاقاليم والفساد يدب في اوصالها في الوقت الذي كانت تتطلع الى افتراسها الدول الاستعمارية التي كانت يحكمها شخصيات عرفت بتطلعاتها الاستعمارية واحقادها على الاسلام ، فقد كان على رأس الحكومة الانجليزية يومذاك السير غلادستون زعيم حزب الاحرار المعروف بمناصرته للامم الصغيرة وبعدائه المستحكم للاسلام (14) .

وفي هذه الاثناء ، التي كانت تتردى فيها الدولة العثمانية علىالصعيد السياسي والاقتصادي ، والعسكير داخلياً وخارجياً تولى السلطان عبد الحميد الثاني مسؤولياته .

وفي الثلاثين من تشرين الاول عام 1876م تليت في الديوان الملكي الفتوى المعنلة انه وفقاً للنصوص الشرعية يعتبر السلطان المصاب باختلال عقلي غير جدير بان يحكم ، وبناء على ذلك خلع مراد رسمياً لمصلحة شقيقه عبد الحميد الذي خلفه على العرش واصبح السلطان العثماني الرابع والثلاثين (15) .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلطان عبد الحميد يتصدى للدولة الاستعمارية :

لقد قُدم السلطان عبد الحميد للعالم ، من قبل اجهزة الاعلام الاوروبي على انه ذلك السلطان ، الاحمر ، الدكتاتور ، الظالم ، الجاهل ، مصاص الدماء ، عنوان الجهل والتخلف ، وحُمل ظلماً مسؤولية تدمير الدولة العثمانية .

وانا لست هنا بمعرض الدفاع عن السلطان عبد الحميد الثاني ، ولكن انصافاً لهذا الرجل لابد ان نذكر الحقيقة التي تبرئه من كثير مما الصق به ، ومن حقه علينا نحن العرب عامة والفلسطينيين خاصة ، ان نذكر له موقفه المشرف والرائع من الحركة الصهيونية ، الذي رفض ان يرضخ للدول الاستعمارية بمنحها أي شبر من ارض فلسطين مقابل كل الاغراءات المالية والسياسية ، والذي فقد عرشه بسبب فلسطين .

وانا هنا استعرض ما كتبه عنه جون هاسلب في كتابه " السلطان الاحمر ـ عبد الحميد " :

"لقد اسُتقبل مجيء السلطان عبد الحميد باحترام بالغ من الدول الكبرى ، لجديته ، وعدم انغماسه بالترف والملذات وتمضيته اكثر اوقاته في رفع شأن الدولة والقيام بالاصلاحات الاساسية ، على الصعيد الاقتصادي والعسكري ".

وبالرغم من ذلك الاحترام الذي اظهرته الدول الا انها بدأت تخاف منه باعتباره كان يسعى الى معالجة ( الرجل المريض ) وشفائه ومن ثم تقويته واعادته الى سابق قوته وسطوته ، مما جعل تلك الدولة الاستعمارية تتربص به وتحيك له المؤامرات للتخلص منه .

فبعد مرور سنتين على اعتلاء عبد الحميد العرش ، كتب رئيس الوزارة البريطانية يومذاك الى اللورد ساليسبوري يقول :

" ان السلطان ليس له سوى زوجة واحدة ، فهل سيكون كسليمان القانوني " (16) .

كان عبد الحميد يتابع اخبار الامبراطورية وهو منزو في قصره قبل ان يستلم مسؤولياته ، وعرف عبد الحميد ايضاً بان في امبراطورية عمه لا يوجد أي وزير لديه محاسبة قانونية تتعلق بوزارته .. كما انه ليس هناك مساحة وسجلات عقارية ، واصلاحات عام 1839م ، وعام 1856 م قد اهملت باستخفاف واحتقار ، والطريقة المنكرة في جباية الضرائب بقيت هي اياها تمارس في الولايات والاقاليم ، وفوق ذلك لم يعد عبد الحميد يسمع بسوى الرشوة والفساد المستشريين ، وكان هذا كافياً رغم حقده على الاجانب ـ هذا الحقد المغذى بعناية بواسطة المشايخ ورجال الدين ـ ليدرك بانه فقط بالتقرب من الاوروبيين يستطيع ان يفهم كي يجب ان يحكم امبراطوريته، وان يستفيد ليس فقط من خبراتهم وعلمهم ، بل ايضاً من ضعفهم (17) .

وفي قصر دولمابتشي حيث الفخفخة والبذخ المترع يلهبان الحماس ويقتلان الروح انكب عبد ا لحميد على العمل بحيوية فائقة جعلت الوزراء في ذعر شديد ... اذ كان يصر على معرفة كل ما يجري في الاطراف الاكثر بعداً من امبراطوريته ، كما كان يقرأ كل التقارير التي يبعث بها حكام الولايات ، حتى انه كان يناقش في كل نزاع قبلي يقع في كردستان وفي كل رخصة استثمار تعطي في الاناضول . وكان يهب الى مكتبه في ساعات الفجر الاولى ويستمر في العمل حتى ساعة متأخرة من الليل ، ولا يدع موضوعاص مهماً كان ضئيل الشأن الا ويعيره اهتمامه ، وخلال الاشهر الاولى من حكمه لم يرفض عبد الحميد مقابلة أي شخص التمس مقابلته مهما كان وضيعاً، لانه اخذ على عاتقه التصدي لمشاكل الحكم منفرداً (18) .

وبسبب المذابح التي حصلت في البوسنا والجبل الاسود ، وتعبيراً عن الاحقاد الاستعمارية ، وخاصة من غلادستون اشهر رجل استعماري في عصره ، بدأت الحملات ضد السلطان عبد الحميد وضد تركيا ، وضد الشعب التركي .

فالكتيب الذي بموبجه شَهَّرَ غلادستون بفظاعة الشعب التركي باجمعه واعتبره "النموذج اللاانساني الاكبر للانسانية وطلب من العالم المتمدن طرحه مع اسلحته وامتعته خارج اوروبا ، صدر يوم تنصيب عبد الحميد بالذات ، وعلى اثره قامت باسم المسحية المهانة حملة سياسية عنيفة ضد حكومة المحافظين سار خلهلا تحت لواء المستر غلادستون ، اساقفة واقران لهم من محبي البشر ، وصحافيون واصحاب رسالات (19) ، ولم يكن الهدف من هذه الحملة سوى توجيه الرأي العام ضد الدولة العثمانية ، التي كانت محط اطماع الدولة الاستعمارية .

وبعد ان انقسمت الوزارة البريطانية على نفسها ، قبل ديزرائيلي بان يعقد اجتماع في القسطيطينية تحضره الدول الكبرى ، ويتقرر خلاله اجبار تركيا على القبول بالشروط التي تحددها اوروبا لاعادة السلم الى ربوع الاقاليم الثائرة وانهاء حالة الحرب فيها (20) لا رغبة في السلم وانما محاولة لزعزعة الاستقرار في اقاليم الدولة العثمانية والاستيلاء عليها .

غير ان عبد الحميد تملص من معاقبة المسؤولين المباشرين عن الجرائم المرتكبة بحجة ان هناك جوامع قد انتهكت حرماتها ، وان نساءً تركيات قد اغتصبن من قبل المتمردين ، وشريعة القرآ، تقضي بانزال اقصى العقوبات بحق مرتكبي المنكر ، واذا كان باستطاعته عزل هؤلاء المسؤولين او ارسالهم الى الاقاليم النائية ، فهو بصفته خليفة للمسلمين ، قد ادعى عدم تمكنه من سفك دماء رجال قاموا بما قاموا به دفاعاً عن ديانتهم (21).

لقد اعتادت الدول الاستعمارية ان تحقق مكاسب سياسية متتالية نتيجة ضغوطها على السلاطين والحكومات التي سبقت عبد الحميد ، وكانت تلك الدول الاستعمارية تستغل ديونها للدولة العثمانية ، وتستغل المذابح التي تقع بين المسلمين والارمن وغيرهم في اقاليم الدولة فتقوم بضغوط متواصلة ، وتعقد المؤتمرات التي ترمي من خلالها الحصول على مزيد من المكاسب السياسية والاقتصادية ، وتزيد من تدخلها بشؤون الدولة العثمانية .

وفطن عبد الحميد الى كل تلك الدسائس والمؤامرات فأخذ يخطط للتخلص منها ، وكانت اساليبه تتسم بالذكاء والمكر والدهاء ، لسببين اساسيين اولهما ضعف الجهاز الحكومي وعدم اخلاص موظفيه للدولة وله شخصياً، وثانيهما ضعف الدولة العثمانية وعدم تمكنها من مواجهة تلك الدول القوية .

ففي صباح الثالث والعشرين من كانون الاول عام 1876 م اجتمع ممثلوا الدول العظمى في قاعة الاميرالية لتقرير مصير تركيا بحضور مندوبين عنها هذه المرة ولقد كان الطقس بارداً ورطباً والنور الاشهب المنسل عبر النوافذ ، ابرز اكثر فأكثر التعبير عن الريبة والتكتم في وجوه الدبلوماسيين ، ففي تلك الساعة كان تفكيرهم قد انصرف عن المؤتمر الى ما سوف يحدث بعد المؤتمر ، لانه بالرغم من الزعم بان مقرراتهم قد اتخذت بالاجماع ، فكل موفد كان يدس على الآخر لمصلحة بلاده ، والجو المهيمن على القاعة كان جواً عدائياً .

وما كادت الشكليات الاولية لاعلان المقررات تنتهي حتى سمع دوي مائة طلقة مدفع وطلقة مصدرها الضفة الثانية من القرن الذهبي ، فهل قامت ثورة الاتراك كرد على تمادي الاوروبيين في فرض المطالب عليهم ؟ بعد هذا التساؤل اتجهت جميع الانظار بصورة عفوية نحو المندوبين الاتراك فنهض وزير الخارجية التركية صفوت باشا بوجهه المصفر من شدة التأثر وصرح قائلاً :

" أيها السادة ، ان طلقات المدافع التي تسمعونها والتي مصدرها برج وزارة الحربية تنبئ باعلان صاحب الجلالة السلطان دستوراً جديداً يضمن المساواة بالحقوق والحريات لجميع رعاياه . وبعد هذا الحدث العظيم ، اعتقد بان اعمالنا لم تعد ذات جدوى " (22) .

وهكذا استطاع ان يجهض ذلك المؤتمر تحت شعار مطلب اوروبي يهم الدول الاستعمارية بمقدار ما كان مطلب شعبي يهم دعاة الاصلاح داخل الدولة العثمانية .

وقد اتسمت سياسة عبد الحميد بالتصلب امام الدول الاستعمارية كلما استطاع ذلك ، ففي الاجتماعات التي كانت تبحث موضوع المذابح في بلغاريا اتخذ الاتراك موقف التصلب والمكابرة ، فعندما تعرض مندوب فرنسا بالتلميح الى مذابح بلغاريا ، لم يترددوا هم في تذكيره بمذبحة "سان بارتلمي " الشهيرة التي ذبح فيها الكاثوليك الفرنسيون مواطنيهم البروتستانت بناء لأوامر شارك التاسع وبتحريض من الملكة كاترين دي مدسيس (23) .

وبهجة مهذب لكنها جازمة ، قال الاتراك " لا " لاووربا، وبعد شهر من المناقشات العقيمة ، حزم المفاوضون المطلقوا الصلاحية حقائبهم وعادوا الى بلدانهم .

لقد سافر الضيوف غير مزودين بالهدايا ، ولا زينت صدورهم بالاوسمة المرصعة بالالماس كما جرت العادة . وعندما طلب اللورد سالسبيري مقابلة السلطان قبل سفره اعتذر جلالته بحجة شعوره بالم حاد في اسنان (24) ، وحتى لا يترك مجالاً للاتهامات المعهودة من انه ضد الاقليات والطوائف ، تصرف عبد الحميد تصرف الممثل البارع في هذا الامر عندما رأوه يعين ارمنياً نائباً للمجلس النيابي ، ويختار ضابطين اسرائيليين كمرافقين له (25) ويقول السلطان عبد الحميد في كتابه :

" مذكراتي السياسية ، ص27" " ولا أكون مبالغاً إذا قلت ان ثلث الموظفين هم من الارمن "(26) وكان الارمن قد تقلدوا في جميع العهود اعلى المناصب الوظيفية في الدولة بما فيها منصب الوزير الاعظم ، وظل عبد الحميد يتصرف بشجاعة لمنع تدخل الدول الاستعمارية في شؤون دولته الداخلية .

ويبدو ان بناء يلدز قد افعم قلبه بشجاعة جديدة انعكست على سياسته الخارجية لانه عندما قامت الدول الغربية في شهر آذار من العام 1877م بمحاولة اخيرة لحفظ السلام بقي عبد الحميد مصراً بعناد على رفض أي نوع من التفاهم ، وفي انجلترا لم تتمكن وسائل الاقناع المغرية التي استعملها الجنرال اينياتيف من الحصول على شيء هام سوى التوقيع على وثيقة مبهمة عرفت " باسم بروتوكول لندن " تنص على ان الدول العظمى مع ارتياحها للسلام الذي تم الاتفاق عليه بين تركيا وصربيا ، تعلن بانها ستراقب باهتمام الطريقة التي بموجبها ستضع الحكومة العثمانية موضع التنفيذ الاصلاحات التي وعدت بها ، وهي تحتفظ لنفسها بالحق في اتخاذ التدابير الكفيلة بتحقيق السلام العام في الشرق ، اذا رأت ان احوال الشعوب المسيحية لم تتحسن .

ومع ان انجلترا قامت بمجهود كبير لحمل السلطان على اعتبار البروتوكول عرضاً ودياً من الحكمة ان لا يرفضه، فقد رفض عبد الحميد الاعتراف لاوروبا بحق التدخل في شؤون امبراطوريته الداخلية (27) .

وبدافع الخوف من الخطر استشطات الملكة فكتوريا غضباً من البرودة التي قابل بها معظم وزرائها التنبيهات التي جاءت في تقارير سفرائها ، وفي تموز من العام 1877م، كتبت الى اللورد بيكونسفيلد طلبت اليه بالحاج ان يصدر نداء الى انصاره ، ان في مجلس العموم وان في مجلس اللوردات ، يبين لهم فيه كيف ان مصالح بريطانيا العظمى باتت على كف عفريت بسبب لا مبالاتهم ، وان هذه الحرب القاسية الشرسة ، ما استعر اوراها من اجل الدفاع عن المسيحيين ( الذين هم قساة القلوب كالاتراك ) بل من أجل هدف آخر هو الفتح ، ولكن اللورد بيكونسفيلد الذي كان فيما يتعلق به شخصياً مستعداً كل الاستعداد لتنفيذ اوامر ملكته المحبوبة ، اضطر الى مصارحتها باحترام ، بانه لا يوجد بين اعضاء حكومة جلالتها ثلاثة اشخاص مستعدين للدخول في حرب ضد روسيا (28) .

ولم يكن السلطان عبد الحميد يواجه قوة واحدة ، بل كانت جميع القوى الاوروبية ، وروسيا القيصرية ، تطمع في الاستيلاء على دولته ، ولم يكن يستطيع ردها الا بصلابة بعض وحدات جيشه احياناً ، وبصراع الدول بعضها مع بعض وتنافسها على اقتسام التركة احياناً اخرى .

فعندما كان الروس يتقدمون في بلغاريا ، بدأت القوات الزاحفة في البلقان تشن هجماتها ، بينما القطعات الخفيفة اخذت تنتشر الويتها في سهول "تراس " .

لكن برقية لايارد لم تكن بعد قد وصلت الى وزارة الخارجية البريطانية عندما وقع حادث غير مجري الحرب كلها ففي "بلافنا " المدينة الاستراتيجية الهامة والواقعة الى يمين القوات الروسية المتقدمة في بلغاريا ، كبد الجنرال التركي عثمان باشا العدو خسائر فادحة ، مما اضطر الروس عوضاً ان يشنوا هجوماً على المدينة ويحتلوها ، ان يحاصروها فقط وبعد حصار دام خمسة اشهر تمكنت الحامية التركية الصغيرة التي انت تدافع عن المدينة من صد مائة الف دندي روسي وروماني .

وانتقل النبأ كالبرق الخاطف الى العواصم الاوروبية ، ملقياً ضوءاً جديداً على المسألة الشرقية . فهل كان "الرجل المريض " قابلاً للشفاء ؟؟ (29) .

ولكن تآمر الدول الاستعمارية ومكائدها كان للسلطان بالمرصاد ، فما لبثت ان تصدت له المانيا فقضت على آماله بتقوية الامبراطورية ، اذ ان دسائس ومكائد الامير بسمارك الذي كان يرى في تجزئة تركيا خدمة لمصالحه الخاصة ، وكان الهدف من عمله خلق احتكاك دائم بين الدولتين القويتين المجاورتين لالمانيا وهما النمسا وروسيا (30) .

وبالرغم من نظرة الدول الاستعمارية الحاقدة على السلطان عبد الحميد الا انه كان ينظر اليه كرجل شريف .

وفعلاً كانت مسألة الشرق قد سويت حول طاولات مؤتمر برلين ، واوروبا وبالاخص انجلترا غدت تنظر الى عبد الحميد على انه ديكتاتور مسحب ، لانه حسب تعبير اللورد بيكونسفيلد " لمك يكن فاسقاً ، ولا ظالماً ، ولا قابلاً للرشوة ... " (31) وكانت المحافظة على "اتفاق الدول الاوروبية " احدى قواعد السياسة البريطانية ، وباستثناء المانيا ، فان كل الدول الكبيرة قد استفادت وان على تفاوت ، ففرنسا اطلقت تلميحاتها باحتلال تونس في المستقبل ، وايطاليا اخذت تتكلم بغموض على طرابلس الغرب ، بينما الدول الغصيرة كاليونان ، وصربيا والجبل الاسود لم يكفها الاعتراف باستقلالها ن بل اخذت تحلم بتوسيع حدوها على حساب الامبراطورية العثمانية، وتشبهاً بالدول ، سعت الشعوب ايضاً كي يكون لها كلمتها المسموعة في برلين . فقد جاء وفد غير فطين من رعايا السلطان الارمن وقدم شكاواه ومطالبه الى المؤتمر .

وكان عبد الحميد كمثل اسلافه المتابعين ، قد اظهر عدلاً وتسامحاً تجاه الارمن الذين نسوا بان بعضهم قد اقتيد كخائن اثناء حرب كريمة ،وان الكثيرين منهم يحتلون مراكز هامة في الباب العالي وفي القصر السلطاني .

انه في بدء عهد عبد الحميد ، كان الارمن يتمتعون بنعمة النظر اليهم على انهم ابناء الامة الصديقة .

وابناء "الامة الصديقة " هذه بتشجيع من العملاء الروس والمرسلين الامريكان اخذوا يطالبون باستقلالهم وحضروا الى برلين كشعب مضهد ومظلوم ورجال الدولة الاوروبيون ، وبالاخص اللورد سالسبيري المتشرب بالافكار الانسانية ، اعاروهم آذاناً صاغية ولاشرط الذي ادرجه الروس في معاهدة سان استيفانو ، والقاضي "بمنح الدول العظمى حق الاشراف على الاصلاحات التي وعد الباب العالي بتحقيقها في الولايات التي يقطنها الارمن " صادق مؤتمر برلين على شرعيته بحماس . فاثار هذا الشرط بنوع خاص حفيظة عبد الحميد وجعل غضبه لا يعرف الحدود ، خصوصاً عندما طالب الانجليز بحق تسمية قناصل عسكريين للسهر على تطبيق هذه الاصلاحات كي تعطي النتيجة المرجوة (32) .

ولكن انا لهذا السلطان ان يتمكن من المحافظة على دولته التي كانت محط انظار ثلاثمائة مليون مسلم في العالم والذي كان يحمل طموحاً بالمحافظة عليها وتقويتها ، بامكانيات لا تسمح له بتحقيق احلامه ، بسبب وراثته لاوضاع فاسدة ، ومتخلفة ومنهارة ، وبسبب ما كان يحيط به من دول استعمارية قوية تتطلع الى دولته تطلع الذئاب الى الفريسة ، وخلف مظاهر الضعف فيه ووراء عينيه القاتمتين الحزينتين ، كانت هناك ارادة حديدية ضاربة مستعدة للدفاع عن امبراطوريته المنهارة ضد الطغيان الاجنبي ، لقد عرف لاياردر السلطان في مائة من الامزجة يمثل مشهداً من حقيقة طبيعته .. لكن ما كان متسلطاً فيه ، هو الارادة بان يبقى ليس سلطان تركيا ، بل ايضاً خليفة المسلمين ، واي ضغط اجنبي ، لن يستطيع ارغامه على منح أي امتياز او القيام باي اصلاح يتنافى مع تعاليم القرآن والشريعة ، ويعرضه بالتالي لنقمة ثلاثمائة مليون مسلم كان يعتبرهم رعاياه الروحيين (33) .

ولم يكن يطيل في عمر الدولة بالرغم من ضعفها الا مصالح الدولة الاستعمارية المتناقضة ، وكان اكثر المهتمين ببقاء الحال كما هو عليه في الدولة العثمانية هي بريطانيا ، فمهما كانت مشاعر المستر غلادستون الشخصية تجاه تركيا ، تبقى سياسة بريطانيا العظمى الخارجية قائمة على مبدأ استمرار الامراطورية العثمانية (34) .

وبالرغم من هذا كان عبد الحميد يكن عداءاً شديداً لبريطانيا بسبب المسألة المصرية مما جعله يرفض حتى استقبال مبعوث اللورد سالسبيري الخاص الذي جاء ليبحث معه شروط احتلال الانجليز لمصر ومدة هذا الاحتلال، فهو بعد ان كاد المكائد بالتناوب مع فرنسا ومع الخديوي وحتى مع مهدي السودان ، وبعد ان انفق المبالغ الطائلة على تمويل الصحف الوطنية في القاهرة ، فهم بان البريطانيين ليست لديهم اية نية للانسحاب من مصر (35) .

وبدافع حقده على ما جرى في مصر ، كان عبد الحميد يظهر عداءه وحذره في كل مرة تطرح فيها المسألة الارمنية على بساط البحث ، وكان يلوم اوروبا لرعايتها عداوة الارمن المسالمين في مألوف العادة ، ضد جيرانهم الاكراد ، كما كان يحمل على المذاهب الغربية الهدامة التي باسم الحرية حملت التجار الارمن الاغنياء في اوروبا والولايات المتحدة على ان يمولوا قضية اخوانهم في الدين المقيمين في كليليكيا وكردستان (36) .

وكان الانجليز دائمي التدخل في الاضطرابات الداخلية التي كانت تحدث في الدولة العثمانية خاصة في بلغاريا .

فبينما كانوا يسعون حثيثاً في لندن لابعاد العلنية عن التدخل في الاضطرابات التي انفجرت في الجبال الارمنية ، كان نشاط العملاء الانجليز في شمالي آسيا الصغرى لا يرقى اليه شك (37) .

وكانوا يستغلون اتفه الاسباب للقيام بحملات مكثفة تدين الرأي العام لاثارته ضد السلطان وضد الدولة العثمانية ، كما حدث عندما ثارت في العام 1893 م ثائرة الرأي العام في بريطانيا العظمى والولايات المتدة بسبب الدعوى الشهيرة التي اقيمت ضد استاذين ارمنيين تابعين لمعهد تبشيري امريك ، فقد اتهم هذا الاستاذات بطبع مناشير تدعو للفتنة والشغب ، واقتيدا مغلولي الايدي الى محكمة انقرة فحكمت عليهم بالشنق حتى الموت ، ولكن ما كاد قرار المحكمة يصدر وتعرف مضامينه حتى قامت المهرجانات والتظاهرات الاستنكارية في سائر انحاء العالم الانجلو ـ ساكسوني (38) .

وكانت ارمينيا مصدر اغتتياظ وتأثر دائمين بالنسبة للسلطان ، لانه استمر يعامل سكانها معاملة انسانية عادلة ، حتى اليوم الذي اخذوا فيه بتحريض من العملاء الروس وبتشجيع من التعاليم الديمقراطية للمرسلين الامريكيين يطالبون بحقهم في الاستقلال ، فالقناصل لروس في ارمينيا التركية الذين كانوا يشجعون ويمولون المنظمات السرية الارمنية ، وبعد ان وجد الرمن انفسهم محرومين من المساعدات الروسية ، اتهوا بابصارهم نحو الدول الاوروبية الاخرى ، وبالاخص نحو انجلترا حيث لاقوا كل عطف وتأييد من قبل المستر غلادستون واللورد ساليسبيري ، وذلك بصفة كونهم احد الاعراق المسيحية لاكثر قدماً والاكثر اضطهاداً ، فرنسا وحدها التي كانت تعتبر نفسها كحامية للأرمن الكاثوليك (39) .

وكانت الدول الاستعمارية تستغل الارساليات التبشيرية وتتستر تحت ستار الدين في اثارة الطوائف واستغلالها وتوجيهها لخدمة سياساتها الاستعمارية .

وكان عبد الحميد ينظر باستمرار نظرة الريبة والحذر الى هؤلاء المرسلين البروتستانت ، فمعظم الصعوبات والمشاكل التي اعترضت سبيله في بلغاريا ، كان مصدرها غير المباشر معهد "روبيرت " على البوسفور ، هذا المعهد الذي كان يرأسه تلميذ هؤلاء المرسلين الفضل "ستامبولوف " ذلك الداعية القومي (40) .

وكانت اهم الشاكل التي تواجه السلطان عبد الحميد في الاقاليم هي المشلكة الارمنية .

ان حركة التمرد الارمنية جاءت نتيجة الدعاية الثورية ، والسلطان يحمل المسؤولية في كل ما جرى وما آلت اليه المسألة ، ليس لاوروبا وحدها ، بل ايضاً لامريكا ، وبالاخص للمرسلين الامريكيين الذين سبق لجده السلطان محمود ـ وقد كان كريم الاخلاق ـ ان سمح لهم بفتح المدارس والمعاهد في عدة اقاليم من امبراطوريته (41) .

وهكذا واجه عبد الحميد المؤامرات من الداخل ، ومن الخارج وحيداً الا من عدد قليل ن المخلصين ، وكان محاطاً بعدد كبير من المتآمرين الذين يرتبطون بالدول الكبرى ، كما كانت الدول الاستعمارية له بالمرصاد للا ينجح في انقاذ الدولة المنهارة التي عمل جاهداً لنهضتها ، فهو الذي زاد عدد المدارس في عهده الى عشرة اضعاف ،ووضع سياسة تعليم حديثة للمدارس الابتدائية والثانوية ، ووسع التعليم الزراعي والمهني وبدأ يقوي الجيش بالتعاون مع ضباط المان ، ومنع التبذير في مصروفات الدولة بعد ان بدأ بنفسه ، ولكن كل هذا لم يكن بقادر على منع النهاية الحتمية لدولة في طرقها الى الانهيار .

وكانت الامبراطورية العثمانية قد بدأت منذ عر سنوات تستعيد عافيتها شيئاً فشيئاً بعد الجراح التي ادمتها من جراء الحرب . فلاجئوا بوسنا وسيركاسيا قد استقروا في سوريا وفلسطين ، وانشئ عدد من المدارس والمستشفيات في القسطنطينية وفي الارياف النائية واوجد المعاهد المهنية والادارية كي تعد الاجيال الجديدة للوظائف العامة ، وانشئت اول مدرسة طبية عثمانية انشأها عبد الحميد وجهزها بامواله الخاصة (42) .

لقد كان طموح عبد الحميد طوال حياته ، يهدف الى تحرير بلاده من الامتيازات الاجنبية ، وحقوق هذه الامتيازات التي كانت تتمتع بها الدول الغربية الكبرى (43) .

ولكن تلك الدول حاولت قتله اكثر من مرة قبل نجاحها في تنظيم ودعم ثورة 1908م.

وقد ادهشت شجاعته الموظفين القائمين على خدمته ، عندما حاول ضابط شاب ان يطعنه بخنجره يوم كان خارجاً من "التياترو " الخاص في يلدز ، وفي السنة التالية ، أي في العام 1905 م ، جرت محاولة جديدة لقتله بواسطة سيارة محملة بالديناميت الذي انفجر امام جامع الحميدية بينما كان السلطان يصلي (44) .

وعندما نجحت ثورة الشبان الاتراك ، وتولوا مقاليد الامور ، وانكشفوا على حقيقتهم امام الشعب التركي ، قام عدد من الجنود بمحاولة الاطاحة بهم لمصلحة السلطان ، وقد رفض السلطان القيام بمحاولة العودة الى الحكم من خلال الثورة المضادة اما لانه لم يكن يثق بنجاحها او لانه كان كما قال لعزت ـ الذي عرض عليه الامر ـ بصوت يكاد لا يسمع من فرط الاعياء والتأثر :

" لقد اصبحت شيخاً هرماً يا عزت ... ولكن طالما انا على قيد الحياة ، لا أقبل اطلاقاً بأن يقال عني ، اني كنت السبب في حرب أهلية . اما أنت يا عزت ، فانك ما زلت شاباً ، والعالم مفتوح امامك " (45) .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انحطاط الدولة العثمانية :

شأن كل الدول الكبيرة المترامية الاطراف ، والامبراطوريات الواسعة ، بدأت مظاهر الضعف والوهن تسري في جسم الدولة العثمانية التي تتألف من عدد كبير من القوميات ، والطاوئف ، في بلاد واسعة في ارجاء آسيا واوروبا وافريقيا .

وعندما قويت الدول الاوروبية ، واخذت تتطلع الى التوسع خارج حدودها ، كانت الدولة العثمانية اولى اهدافها ومجالاً للتوسع الاستعماري ، ولرغبة وطمع تلك الدول الاوروبية في السيطرة على أقاليم غنية ،ومواقع استراتيجية تؤمن لتلك الدول مصالح سياسية وعسكرية واقتصادية واستراتيجية ، من اهم تلك الدول التي كانت تتنافس على اقتسام الامبراطورية العثمانية ( بريطانيا ، وفرنسا والمانيا وروسيا وايطاليا ) وغيرها من الدول .

وقد ظهرت في القرن الثامن عشر دعوات متعددة لاقتسام مقاطعات الدولة العثمانية بين الدول الاوروبية فصدر في باريس كتيبان ينطويان على اجترار لبعض الاراء التي ظهرت في القرن الثامن عشر حول انحطاط الامبراطورية العثمانية وضرورة توزيع مقاطعاتها على الامم الاوروبية التجارية ، الكتيب الالو عبارة عن منشور مقفل بتوقيع ج. ج صدر سنة 1821م بعنوان : "آراء حول أزمة الامبراطورية العثمانية الراهنة ". ويدعو المؤلف من جديد في هذا الكتاب الى طرد الاتراك من اوروبا وتوزيع بعض المواقع الاستراتيجية في البحر الابيض المتوسط على الدول الاستعمارية ، وتبعاً لذلك ينبغي على فرنسا ان تطالب بجزيرتي قبرص وكريت ، اما الكتيب الثاني فمنسوب الى مؤلف يدعى ب. أ. دوفو (1795 ـ 1877م) . ان ما يقترحه هذا الكتيب الذي يحمل عنون "حول تقسيم تركيا الاوروبية بين روسيا وانجلترا واليونان بواسطة فرنسا" كان بشكل خاص خلق "امبراطورية يونانية " على انقاض السيطرة العثمانية (46) .

وفي ملع القرن التاسع عشر بدأت تطلعات الدول الاوروبية للتدخل في الامبراطورية العثمانية تحت شعارات ، ومبررات مختلفة ، منها ما هو سياسي ، ومنها ما هو ديني ومنها ما هو انساني تحت شعار الاصلاح الداخلي ، ونشر الحرية والعدالة والتقدم والمحافة على الامن في الشرق ، وقد كان كل ذلك يتم باسم المسألة الشرقية او اقتسام تركة الرجل المريض .

وكانت الدول الاوروبية تقف بالاجماع ضد الدولة العثمانية من حيث المبدأ الا ان تضارب مصالحها والطمع في الحصول على اكبر حصة من ارث الرجل المريض ، كانت تضطرها للمحافظة على الدولة العثمانية حتى يتم الاتفاق عليى اقتسامها وحتى يمنع بعضها البعض الآخر من الاستئثار بحصة اكبر مما ينبغي .

وبدأت الدول الاوروبية بالتنسيق فيما بينها تجاه المشاكل الناشئة في الدولة العثمانية فكان التقارب الانجريزي ـ الروسي الذي انضمت اليه فرنسا بعد فترة قصيرة هو الذي يوجه الدبلوماسية الاوروبية نحو حل المسألة اليونانية ، بعد مفاوضات دقيقة تم التوقيع على بروتوول سان بطرسبرغ في 12 آذار 1825 م ،وقد قبل الموقعون على هذا البروتوول مبدأ التدخل الاوروبي في الامبراطورية العثمانية من اجل وضع حد " للحوادث " التي كانت تثير الاضطراب في المشرق (47) .

وفي عام 1828 م وقعت الدول الاوروبية ( ما عاد النمسا ) معاهدة لندن التي كان الهدف منها حل الازمة التركية اليونانية ولو بالقوة اذا ما دعت الحاجة (48) وحذرت الدول الاوروبية القوات العثمانية لوقف قمع انتفاضة الثورة ، التي قام والي مصر محمد علي بدور فعال فيها ، وبلكن السلطان رفض طلب الدول الاوروبية التي كان اسطولها المحتشد قرب (نافران ) يحاصر السفن التركية والمصرية في هذا المرفأ "وقرر الحلفاء لكي يضعوا حداً لرفض السلطان ايقاف العمليات في اليونان ، توجيه ضربة حاسمة ، فقد امر الاميرال الفرنسي (دو رينيي) ـ بحجة ان طلقاً نارياً وجه الى مركب أوروبي ـ بتدمير الاسطول المعادي دون أي انذار مسبق ، وفي خلال بضع ساعات كانت الهزيمة قد تمت ودمر الاسطول العثماني " (49) .

ان التدمير المتعمد والمنتظم للاسطول العثماني في نافاران كان يشير الى عزم روسيا وحلفائها الانجلو ـ فرنسي على تحطيم مقاومة سلطان ، ولكن هذا الانصار جعل الباب العالي يتصلب في موقفه ، وفي نفس الوقت اذكى في اوروبا الآمال القديمة في تقسيم نهائي للامبراطورية العثمانية ، وسارت دول اخرى على خطى محمد علي فنصحت ، ـ ولكن عبثاً ـ السلطان بايقاف الحرب ، كما ان بروسيا ، بالاشتراك مع النمسا التي ظلت على الحياد ، استعادت دورها كوسيط لدى القسطنطينية (50) .

وعلى اثر هزيمة نافاران ارتفعت الاصوات المنادية بتقسيم الدولة العثمانية ، (فارتجلت فرنسا مشروعاً لتقسيم تركيا عرف منذ ذلك الحين باسم راسم خطوطه الرئيسية الوزير بولينياك ) .

وكان عدد من الصحفيين قد اطلقوا مراراً فكرة التقسيم هذه ، وكان احد الصحفيين المدعو "ج. دو برادت " قد نشر في باريس كتاباً بعنوان " في النظام الاوروبي الدائم ازاء روسيا وقضايا الشرق " .

وفي السنة التالية صدر في باريس ايضاً كتاب بعنوان " تقسيم تركيا " يرد فيه مؤلفه "ج. ب ماروشيتي " على الكتاب الاول . فرغم انه كان يقترح فيه اعلان استقلال اليونان ، فقد رفض اعادة احياء الامبراطورية البيزنطية القديمة ، اما بقية المناطق العثمانية في اوروبا بالاضافة الى القسطنطينية فيمكن ان تقتسم بين الدول الاوروبية المختلفة . وسيكون هذا التقسيم فرصة لاعادة النظر في خارطة اوروبيا السياسية التي رسمها مؤتمر فيينا سنة 1815 م بصورة جذرية .

وفي نفس سنة 1828 ايضاً ، اصدر كاتب مجهول بتوقيع ج. ب. م في باريس دراسة حول "تقسيم تريكا " ، وكان هذا الكاتب على اقتناع بالانهيار الوشيط لهذه الامبراطورية .

كانت كل هذه المشاريع التي تفتقت عن بعض المخيلات الخصبة ، في الحققة ذات فائدة كبيرة في تغذية تيار اعلامي داخل الرأي العام محبذ لوجهات نظر بعض الحكومات وبالفعل فان مثل هذه المخططات التقسيمية كانت تدرس في عواصم اوروبية (كفيينا وباريس ) وكانت كل حكومة تضيف اليها بعض النقاط التي تخدم مصالحها الذاتية . كان مترنيخ يقترح على حكومات بطرسبورغ وبرلين مخططاً سرياً معادياً لفرنسا في حين كان بولينياك يحمل حكومته على تبني مشروع رسمي لتقسيم تركيا مرفقاص بمراجعة اساسية لخريطة اوروبا السياسية " تحسباً للمستقبل في حال سقوط القسطنطينية " . وقد قدم هذا المشروع ، الذي وضعه بوالوكونت في شهر آب 1829 م ، الى القيصر في شهر ايلول . كان هذا المشروع يدعو الى انشاء دولة مسيحية في القسطنطينية لا تكون خاضعة باي شكل من الاشكال للوصاية الروسية خاصة وانها تهدف بالضبط الى منع الروس من التربع على انقاض العثمانيين ، وكان القيصر سيحصل على مقاطعات فلاشيا ومولدافيا في اوروبا وارمينيا وتريبيزون في آسيا كتعويض عن هذا ، اما روسيا التي كانت "عقدة المشروع " حسب تعبير بولينياك فكانت ستحصل على الساكس وهولندا ، في حين ان انجلترا كانت ستستولي على المستعمرات الهولندية ، اما ملك هولندا فكان سيجلس على عرش القسطنطينية وسيحم جزءاً اوروبياً وآسيوياً من الامبراطورية العثمانية المجزأة ، وبالنسبة الى النمسا فكانت ستحصل على مقاطعات البوسنة وكرواتسيا وصربيا وهرزريغوفين التي طالما طمعت بها ، اما فرنسا فكانت ستسترجع المقاطعات البلجيكية واللوكسمبورغية وحتى بعض الاجزاء من هولندا ، واخيراً سيمنح ملك ساكس السابق حكم دولة اصطناعية تضم الاراضي الواقعة على ضفة الرين اليسرى الا ان روسيا رفضت هذا المشروع رفضاً مطلقاً وذلك منذ ان بدأت خطوطه الاولى في الظهور (51) .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ياعم محمد

انت بتصدق كلام الكتب

السلطان عبد عبد الحميد ساهم فى اغتصاب فلسطين بعلمه أو بتراخيه

وكان واليه أو مندوبه فى فلسطين كاظم بيه يساعد اليهود على شراء أراضى بالقدس وكذا تسهيل اقراض الفلسطينيين من الوكالة اليهودية بالفوائد الباهظة والتى عجزوا عن دفعها بعد ذلك فتم الاستيلاء على أراضيهم ونزعها منهم فى مقابل عمولات له وكان يرسل جزء منها للسلطان

وقد تم اغتيال مساعد كاظم بيه فى القدس بعد اذاعته هذا الخبر وفضحه لحجم العمولات التى صرفت لكاظم بيه والسلطان عبد الحميد

كان السلطان عليه رحمة الله يظهر مالا يبطن ويهتم بالشعارات الرنانة التى تظهره بمظهر البطل المخلص وحامى حمى البلاد وكا يعرف أن العرب تحب الشعارات والبطولات الميكروفونية

العوض على الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
ياعم محمد

انت بتصدق كلام الكتب

السلطان عبد عبد الحميد ساهم فى اغتصاب فلسطين بعلمه أو بتراخيه

وكان واليه أو مندوبه فى فلسطين كاظم بيه يساعد اليهود على شراء أراضى بالقدس وكذا تسهيل اقراض الفلسطينيين من الوكالة اليهودية بالفوائد الباهظة والتى عجزوا عن دفعها بعد ذلك فتم الاستيلاء على أراضيهم ونزعها منهم فى مقابل عمولات له وكان يرسل جزء منها للسلطان

وقد تم اغتيال مساعد كاظم بيه فى القدس بعد اذاعته هذا الخبر وفضحه لحجم العمولات التى صرفت لكاظم بيه والسلطان عبد الحميد

كان السلطان عليه رحمة الله يظهر مالا يبطن ويهتم بالشعارات الرنانة التى تظهره بمظهر البطل المخلص وحامى حمى البلاد وكا يعرف أن العرب تحب الشعارات والبطولات الميكروفونية

العوض على الله

انا سوف اكمل باقي الكتاب وبعدها سوف نناقش نقض للسرد التاريخي وصحيح ان الكاتب اخذ صف السلطان عبد الحميد ولكنه كان يختلف بكل تأكيد عن الشريف حسين وولده فيصل فب دورهم بالنسبة للقضية الفلسطينية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

محمد علي والي مصر يهدد الدولة العثمانية :

لم يكد يظهر نجم محمد علي والي مصر كزعيم قوي ناشيء ، حتى سارعت فرنسا بدعمه وتقديم الخبراء العسكريين والاقتصاديين على امل ان تشكل مصر محمد علي الجديدة نواة الامبراطورية العربية حليفة فرنسا ( سيضمن هذا الحل في استمرار تأمين النفوذ الفرنسي في المشرق وهذا يعني انقلاباً في التحالفات الاوروبية وهذه هي المرة الاولى التي تحدد فيها مثل هذه السياسة المتوسطية بمثل هذا الوضوح ، لقد كانت هذه السياسة ترتكز على المكانة الاساسية التي قد تدعى مصر الى القيام باعبائها بفضل موقعها الجغرافي وترعة السويس التي لم تكن مع ذلك قد شقت بعد ، وكانت سياسة فرنسا تنظر الى اهمية مصر من هاتين الزاويتين .

فالموقع الذي يفترض بان يمتد تأثيره الى اكثر المقاطعات بعداً عن مركز الامبراطورية او الاكثر تعرضاً الى الانفصال ، فهناك سورية من الشرق والدويلات البربرية من الغرب ـ علينا ان نعترف بان هذا الموقع يساعد كثيراً على انشاء قوة حقيقة . ان صلات اللغة والعادات والاصل المشترك تشكل روابط دائمة قد تتيح دمج سكان سورية وبلاد البربر بسكان مصر .. وما على محمد علي لكي يحقق هذه المهمة الا ان يسيطر على كل هذا الساحل الشاسع الذي تملتكه القوى البربرية.

واخيراً علينا هنا ان نفكر كثيراً في المصالح التجارية المهمة جداً . ذلك ان هناك شبهاً بين موقع السلطان وموقع محمد علي فكلاهما يمسكان بمفتاح طريق بحرية وتجارية كبيرة ، فالسلطان محمود قد فتح البوسفور في وجه التجارة العالمية ومحد علي ما زال يتمسك باغلاق الطريق التي يمكن ان تصل البحر الابيض المتوسط ببحر الهند .. ومن المهم جداً ان يكون الباشا قوياًبما فيه الكفاية حتى يستطيع ان يمنع سقوط هذا الممر في ايدي دولة كبرى لوحدها فاما ان يبقيها مغلقة واما ان يفتحها امام كل الامم ، لذلك عليه الا يتوانى عن حراسة وحماية السويس والمواقع التي تسيطر على مضيق باب المندب (52) .

ولكن هذه السياسة الفرنسية كانت تصطدم بالسياسة البريانية ذات المصالح الحيوية في مصر .

ان بريطانيا لا يمكن ان تتمنى لمصر ان تكون قوية ومستقلة عنها ، ان وضع مصر الجغرافي وواقع كون التجارة مع الهند تشكل اساس عظمة بريطانيا قد جعلت ، بكل تأكيد هذه الدولة الكبيرة حريصة على ابقاء مصر مقاطعة ضعيفة وعاجزة (53) .

ولكن محمد علي كان يطمع بسورية اكثر مما كان يود المغامرة في صحاري شمال افريقيا الشاسعة تحت لواء فرنسا ، وتنبغي الاشارة ايضاً الى ان الدبلوماسية الانجليزية قد اوحت له بهذه الفتوحات لتصرفه عن القيام بحملة ضد سورية (54) .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

) مجابهة محمد علي للدولة العثمانية :

اثمرت جهود الدول الاوروبية في تحريض محمد علي للعمل ضد السلطان واحتلال سورية الى وقوع مجابهة بينهما ادت الى انتصار جيوش محمد علي بقيادة ابنه ابراهيم باشا الذي اثبت انه كان قائداً عسكرياً فذاً ، اظهر كفاءة عسكرية نادرة سواء في حربه في اليونان او في الجزيرة العربية ضد الوهابيين ام ضد جيوش الدولة العثمانية في سوريا ، وقد ادى انتصار محمد علي الساحق على القوات العثمانية ، الى تفتح أعين الدول الاوروبية على خطورة محمد علي الذي اصبح من الواضح ان بامكانه احتلال عاصمة الدولة العثمانية مما يؤدي الى اعادة الحياة الى الرجل المريض ، وبالتالي فشل جميع المخططات الاستعمارية الاوروبية باقتسام تركة هذا الرجل وكان اكثر المتيقظين لطموحات محمد علي ، انجلترا التي وجدت فيه الرجل الخطر على مصالحها بينما لم تكن تنظر اليه فرنسا بمثل هذا المنظار بالرغم من ان الدولتين كانتا تجنيان فائدة كبيرة من تجارة القطن ومقايضته بالذخيرة مع مصر ، هذه المصالح التجارية تفسر تعلق هاتين الدولتين بوجود محمد علي (55) .

كان المراقبون السياسيون ينظرون الى الوضع من منظار آخر مختلف تمام الاختلاف فقد كانوا على علم بمشاعر سيد مصر ومطامحه ، فانجلترا تزوده باستمرار بالذخيرة ، وفي الوقت نفسه كان الكولوني Leith ، المسؤول عن تجنيد بعض كبار الضباط في البحرية المصرية ، يلقي صعوبات في تسفيرهم الى مصر ذلك ان حكوة لندن كانت في حالة انتظار وترقب للحوادث ، اما قنصل فرنسا Mimavlt ، فكان يتردد باستمرار على "بلاط" الاسنكدرية و "يغالي " في التودد مخفياً قصده في الاطلاع على نواليا الوالي ، فقد كان يتوقع ان تجني التجارة الفرنسية فوائد جمة من امتداد السلطة المصرية الى سورية وهذا ما كان يشجع عليه علناً (56) .

وبعد ان اجتاح ابراهيم باشا قائد الجيش المصري سوريا ، واجتاز جبال طوروس وهزم من جديد القوات العثمانية في 29 تموز 1832 م انفتحت امامه طريق الاناضول والقسطنطينية ، مما جعل السلطان يجد في اقتراح يقضي باللجوء الى اوروبا المسيحية .

وقد دب الهلع في قلب السلطان من الزحف المصري ومن الرأي العام العثماني الذي كان يحيي الزاحف الظافر معتبراً اياه منقذاً للاسلام فدفعه اليأس الى طلب مساعدة القيصر العسكرية ، فطلب ان تتدخل بعض وحدات البحرية القيصرية وتائب برية كافية لحماية عاصمته ، وبالطبع تحركات البلاطات الاوروبية الاخرى تلقائياً مهددة بتدخل مماثل ، وكان ان قررت الذود عن الامبراطورية العثمانية التي تتهددها قوتان على طرفي نقيض .

واكدت فرنسا عزمها على ان لا تتخلى عن قضية الباب العالي امام المطامع المصرية معتبرة ان كل خطر داخلي او خارجي يهدد وحدة الامبراطورية العثمانية يمسها بالذات .

واستبدلت انجلترا قنصلها العام في مصر الذي كان قد عين في منصبه في شهر كانون الثاني سنة 1833 م فعين السيد كامبل في كانون الثاني قنصلاً، وتلقى التعليمات من حكومته في 4 شباط ، وقد اكد السيد بالمرستون في هذه التعليمات : " ... ان حكومة جلالته تعلق اهمية كبرى على الحيلولة ليس فق دون انحلال الامبراطورية العثمانية ، بل ايضاً دون اتزاء أي قسم منها ... " .

وقررت النمسا ان ترسل من جديد بروكش فون اوستن الى الاسكندرية ، وانحازت بشكل واضح الى وجهة النظر الفرنسية ـ الانجليزية الجديدة (57) .

وهكذا اوقفت اوروبا الفاتح ، وكرست بذلكاولى علاقات حمايتها الدبلوماسية للباب العالي ، وبهذا تصاءلت مكانة السلطان وواليه ، وكانا معاً الخاسرين ، لقد افسح وجود الجيش الروسي في العاصمة المجال امام شتى الدسائس الدبلوماسية بين الدول المتنافسة، ولم يرجع هذا الضغط الروس ، الا بتنازلات باهظة من قبل جميع الفرقاء المعنيين .

ان دراسة المفاوضات التي ادت الى عقد معاهدة الدفاع المشترك في اونكيار اسكلسي في 8 تموز 1833 م ، والبند السري المضاف اليها في 26 تموز ، لا تدخل في نطاق تحليلنا هذا ، ولكن يتضح ان سورية والمقاطعات العربية في الامبراطورية العثمانية دخلت منذئذ في دائرة مصالح الدول الاستعمارية والمتوسطية (58) .

ونتيجة لذلك بدأت انجلترا تبدي قلقها من سيطرة محمد علي على دولة عربية واسعة تتحكم في الممرات البحرية والطرق البرية الاستراتيجية وهذا ينزل اكبر الاضرار في مصالحها .

وتشكل مناطق طموحه هذه خط الاتصال بين شرقي البحر المتوسط والهند وقادت هذه الخواطر القنصل الانجليزي الى نتائج جازمة : "ان القوة السياسية الجديدة التي يشكلها محمد علي مضرة بمصالح انجلترا في الشرق الادنى وخاصة اذا استقامت في مملكة منسجمة قوامها العروبة هذا الوضع يضطرنا الى رفع طاقات قواتنا البحرية والزيادة من قدرها ، كما انه يعرقل نفوذنا واتصالاتنا ويجرنا الى صراع لا يجدي مع دويلات اجنبية مجهولة في اوروبا نعاملها كما يحلو لنا ، بل مع قوة معترف بها وتدعمها دول اوروبية " .

وتلفت هذه الخواطر الانتباه الى الرأي التالي : " ان تقسيم الامبراطورية العثمانية ، في آسيا كما في أوروبا ، الى دولتين يسيء الى مصالح بريطانيا لانه يقيم في هذه المنطقة نفوذاً جديداً وناشاً لا يقع تحت رقابتنا وقد يعاكسنا ، وليس له ، في مطلق الحالات ، اية ضرورة سياسية ثابتة " (59).

كان طموح محمد علي يزعج مشاريع انجلترا التوسعية الاستعمارية على الصعيدين السياسي والاقتصادي ، فكان لا بد من القضاء عليه ، ذلك كان هدف بالمرستون البعيد (60) .

وقد قامت بريطانيا باحتلال عدن عام 1839م ، والواقع ان الخليج العربي يقع على امتداد هذه النقطة الاستراتيجية ، ويتحكم بطريق الهند ، وتنبع حساسية الحكومة الانجليزية تجاه أي تدخل يقوم به محمد علي في هذا القطاع الحساس من السياسة العامة المتعلقة بموقع الدولة العثمانية بين البحر المتوسط والهند .

وقد ناقش بالمرستون في 9 تموز هذا الموضوع مع السفير الفرنسي ، ووضع قضية البصرة في اطار سلامة اراضي الامبراطورية التي تتهددها التدخلات النشطة للعملاء والضباط المصريين ، واكد الوزير الانجليزي انه طلب منذ سنتين من محمد علي عهداً بألا يصبو الى توسيع اراضيه في اتجاه الخليج العربي ، ورد بالمرستون على نفي باشا مصر للامر بالتقارير الصريحة التي اكد فيها المعتمدون الانجليز بان احتلال الجيش المصري للبصرة قد حصل فعلاً وان الضباط المصريين تقدموا الى الاحساء والقطيف مهددين جزيرة البحرين " كي لاتصبح بؤرة ثورية ضدهم " . لذا لا يسع انجلترا ان تسلم وجود هذا الخطر الداهم المستمر ، فهي الحامية لاستقلال الامبراطورية العثمانية وسلامة ارضيها وتريد ان تضطلع بامانة بالمسؤولية المنوطة بها (61) .

وكذلك بدأت الدول الاوروبية بواسطة قناصلها في بروت في اثارة العداء ضد حكم محمد علي في سوريا .

وقد رفع كامبل بهذا الشأن تقريراً عاماً لـ "بالمرستون " تاريخ 19 تموز 1837 م ، واثبت فيه شكاوي السلطة المصرية الرئيسية ضد تصرفات القناصل غير القانونية .

نستخلص منه ان قناصل بيروت قد تصرفوا مراراً بدافع العداء ضد السلطة المحلية فخولوا انفسهم ، تعسفاً ، سلطة تنفيذ مطالب كثيرة غير عادلة ، بالقوة وخاصة فيما يتعلق ببعض الرعايا ( من مسيحيين ويهود ) (62) .

منذ عام 1815 م اهتم العلماء في المانيا بمختلف شعوب سوريا ، لم يكونوا في تلك الفترة يدعون المساهمة ، بابحاث فريدة ، في التعرف على هذه البلاد ، بل ترجموا احسن الكتب التي ظهرت باللغات الاوروبية الاخرى ، هكذا خصت مجلة Arcniv For Alce Meve Kirchemgeschichre ـ وهي من افضل المجلات الدينية في تلك الآونة ـ خصت الموازنة والدروز والاسماعيليين والعلويين ، بدراسات وافية تناولت وضعهم الديني والسياسي والاجتماعي في ادق تفاصيله (63) .

واصبحت سياسة الدول الاوروبية تجاه استغلال الطوائف في بلاد الشام احدى اهم الوسائل لتنفيذ مخططاتها في المنطقة والتي لم تكف عن ذلك حتى الوقت الحاضر.

وقد اظهر عمل محمد علي في سوريا وفلسطين الاهمية الاستراتيجية لهذين البلدين بالنسبة الى اوروبا ، وادى الى فتح البلاد امام اوروبا وثقافتها ومبشريها واقتصادها ، كانت هذه المنطقة محور الصراع التركي ـ المصري فجذبت اليها انتباه مبشري اوروبا وطموحهم ، وابتدأت حملة صليبية مسيحية جديدة تتفق في بواعثها ومصيرها الخاص مع متطلبات التوسع لدى الدول القوية (64) .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ب) الدول الاوروبية تعيد محمد علي الى مصر :

لم تستطع الدولة العثمانية رغم دعم الدول الاوروبية لها ، ورغم محاولة تحديث جيشها بواسطة ضباط روسيين ، ان تقف امام محمد علي وان تعيده الى حظيرة السلطان ، خاصة بعد معركة نصيبين التي انتصر فيها محمد علي والذي لم يستطع ان يضمن لهذا النصر ملكية سوريا وفلسطين كما لم يستطع تحقيق احلامه في الاستقلال بل على العكس فقد حصل السلطان ، بهزمته ، على حماية غير مشروعة قدمتها له اوروبا التي قررت الحؤول دون تمزيق الامبراطورية التركية او تفسيخا ، فدخلت القضية الشرقية في مرحلة جديدة وعصيبة (65) .

ووضعت هزيمة نصيبين ( 24 حزيران "يونيه " 1839م ) ، التي تلاها فرار الاسطول ، الباب العالي على شفير اليأس ، وكان رأي الحكومة يميل الى عقد اتفاق مباشر مع الوالي ، واخذت روسيا تدعم هذا الحل القائم على عقد اتفاق مباشر مع محمد علي ، وعدم فسح المجال للدول المسيحية للتدخل ففي قضية يمكن ان تصيب نصيباً اكبر من النجاح اذا اتفق المسلمون عليها فيما بينهم (66) .

وهذا ما كان يلقى معارضة واضحة من جميع الدول الاوروبية التي نادت الى الوقوف ضد الاتفاق المباشر بين مصر وتركيا ، وقد تبنت فرنسا ايضاً هذه السياسة اذ ان عطفها على باشا مصر لم يكن يمنعها من النظر الى المصلحة الاوروبية .

وفي فيينا قام مترنيخ ، بحذاقة ، بمعالجة النزاع الشرقي انما على المستوى الاوروبي ، فقرر في 16 تموز ان يتدخل مباشرة لدى الباب العالي دون ان يضيع في المتاهات النظرية التي ملأت صفحات البريد الدبلوماسي الفرنسي ـ الانجليزي ، وفي ضوء اتفاقه مع سائر البلاطات كلف ممثله بان يعد مذكرة موجوزة يجمع عليها تواقيع زملائه ممثلي "الدول الحليفة " الخمس ، وقد فرضت هذه المذكرة الرسمية ، التي قدمت في 27 تموز ، على الباب العالي عدم اتخاذ أي قرار بشأن القضية الشرقية ، تلك كانت ارادة الدول الكبرى .

"يسر السفراء الموقعين ادناه ان يعلموا وزير الباب العالي ، طبقاً للتعليمات التي تلقوها من حكوماتهم ، بان اتفاق الدول الخمس الكبرى بشأن القضية الشرقية امر اكيد ويرجون الباب العالي الا يتخذ مطلقاً أي قرار نهائي بهذا الشأن دون مساهمتها وان يترقب تدابيرها العطوفة ".

كان وقع هذه المذكرة الرسمية المشتركة التي تفتقت عنها مخيلة مترنيخ الدبلوماسية ، ووقعها على شبه غفلة من جميع سفراء الدول الكبرى في القسطنطينية بما فيهم السفير الروسي ، مذهلاً على الازمة الشرقية (67) .

وفي رأي بالمرستون ان توسع مصر يشكل خطراً كبيراً على السياسة المتوسطية ، الا تود فرنسا ان تجعل منها منطلقاً للسيطرة على اقاليم عثمانية اخرى ؟ نعم ان باشا مصر عجوز ولكن ابنه ابراهيم سيكون خلفه وهو يفوق اباه دهاءً ومقدرة ، وقد زود جيشه ـ وهنا بيت القصيد ـ بضباط فرنسيين ، واضاف بالمرستون بتهكم بارع وكأ،ه يريد ان يكشف سر تخوفاته :

" اننا نتصارح في كل شيء ، اليس كذلك ؟ الا توافق فرنسا تماماً على نشوء قوة جديدة ومستقلة في مصر وسورية ، تكون من صنع يديها تقريباً وتصبح بطبيعة الحال حليفتها ؟ الا ترى مدينة الجزائر التي استعمرتموها ، وماذا يبقى بينكم وبين حليفتكم مصر ؟ لا شيء تقريباً ، تونس وطرابلس هاتان الدولتان الضعيفتان .. فيصبح كل شاطئ افريقيا وقسم من شاطئ آسيا على المتوسط ، من مراكش حتى الاسكندورون بين ايديكم وتحت نفوذكم ، هذا ما لا يمكن ان يوافقنا " (68) .

ولذلك دخلت المشكة طوراً جديداص في التحالف الاوروبي الذي استعد لاخراج محمد علي من سوريا بالقوة العسكرية .

وفي الشرق تتابعت انتصارات اوروبا المتحالفة تتابعً يكاد يكون صاعقاً ، اذ عاد ما كان يسمى بـ "الامبراطورية المصرية " ، قبل نهاية عام 1840 م الى حجمه السابق كاقليم غير ذي شأن يحكمه ، تبعاً لارادة اوروبا والسلطان ، باشا عجوز يضع لاشد القيود ، والواقع ان تصفية انجازات محمد علي ، التي تمت منذ شهر آذار عام 1841 م ، فسحت المجال للمصالحة والاجماع الاوروبيين اللذين كرستهما معاهدة المضائق (69) .

وقد دخل الاسطول الانجليزي في آواخر آب 1841 م المياه السورية مدعوماً ببعض القطع البحرية النمساوية بينما اعلن سليمان باشا النفير العام ، حتى تلك الآونة لم يكن أهالي الجبل قد بدأوا بالرغم من جهود العملاء الانجليز ، لكن البلاد ثارت عند رؤية الاسطول الاوروبي ، ولم يكن فاسيلي القنصل الروسي في بيروت ، على ما يبدو ، على علم بهذه السياسة العليا الرامية الى غزو البالد ، فأعلم في 18 آب رئيسه القنصل ميديم بإقدام الكمودور تاييبر على اقتحام مرفأ بيروت ، حيث باشر فوراً بعمليات عدائية اشاعت الذعر ، ذعر قنصلاً النمسا وبروسيا ولجأ الى الجبل بينما كان الكومودور نايبير يقصف المدينة بالقنابل من وقت الى آخر بغية حمل الاهالي على اعلان الثورة وفي الوقت نفسه كان السيد وود صهر القنصل الانجليزي يبذل قصارى جهده لاثارة الاضطرابات ، وحل محله بعد مدة اعضاء من الارساليات المسيحية (70) .

وجرى توزيع المال والسلاح على اهالي جبل لبنان على يد عملاء اخصائيين ومبشرين بروتستانت وكاثوليك ، وقد ذكر فاسيلي في رسالة الى ميديم المؤرخة في 19 ايلول انه اثناء اقامته في المعسكر الانجليزي وزعت الاف البنادق على اهالي الجبل ، لكن المسيحيين (الموارنة ) وحدهم انضموا الى الحلفاء ، بينما بقى الدروز مخلصين للامير بشير تمام الاخلاص ، ولم يقدم اهالي الجبل المسلحون ، حتى ذلك الحين ، اية مساعدة للحلفاء ، فراح الضباط الانجليز ينعتون اهالي الجبل بالجبن ، وقد تعززت هذه المعلومات بشهادات اخرى شخصية ودامغة ، فتحدث س. غويات الذي اصبح فيما بعد اسقف الطائفة اللانكليكانية في القدس ، في سيرته الذاتية ، بتستر كبير ، عن المهمة "الثقافية " التي عهد بها اليه لدى الدروز وحتى لدى البطريرك الارثوذكسي المقيم في دمشق ، فذكر انه وصل من مالطا ، برفقة زمله الامريكي سيمث ، وجال في آب وايلول في جبل لبنان فاتصل مع زعماء الدروز وعرض عليهم انشاء مدارس في جميع مناطقهم ، وحتى حماية الحكومة الانجليزية لهم ، كان غوبات يعتبر ممثل الكنيسة الانكليكانية ، وسرعان ما انضم اليه نيقولايسون قادماً من القدس الذي عرض استعداده للاسهام في هذه المهمة بشرط اساسي اضافة الى وعود غوبات وهو مطالبة الدروز بعدم التعامل مع المرسلين الامريكيين وحصر علاقاتهم بالمرسلين من الاكليروس الانكليكاني ، ولكن هذا الخلاف الخطير في الرأي بين غوبات ونيقولايسون افشل المهمة كلها ، لقد ظهر التنافس الانجليزي ـ الامريكي في الميدان التبشيري في لبنان بصورة حادة مثلما ظهر في شمال ما بين النهرين عند النساطرة ، اما المرسلون الامريكيون فقد افادوا من وجود الضباط الانجليز ليوسعوا مشاريعهم المدرسية في دير القمر وفي قرى اخرى مجاورة ، وسهل مهمتهم المال الذي وزعه بسخاء جيش الاحتلال ، وقد شجع هؤلاء المبشرين المساعي الرامية الى وضع "الامة الدرزية " باسرها تحت حماية انجلترا آملين بذلك ان يعتنق الدروز البروتستانتية (71) .

وقامت الجمعيات التبشيرية ، والارساليات التابعة للدول الاوروبية المختلفة بجهود مهمة لخدمة المخططات الاوروبية ، وذلك باثارة الطوائف ضد الحكم المصري كما قامت بادوار خطيرة بالتعاون مع عملاء المخابرات لخدمة المصالح الاوروبية .

وضع الاب اليسوعي ريلو نفسه في خدمة قضية النمسا والحلفاء لدى الموارنة ، وكانت علاقاته مع الضباط الانجليز والعملاء الاتراك حديث الجميع ، بالرغم من ان رئيسه العام الاب روثكان نصحه في 12 ايلول بالتزام الحذر الشديد ، وظن انه يخدم في نفس الوقت قضية رهبانيته وقضية الحلفاء فراح يوزع السلاح على الموارنة متوخياً من ذلك ان يحصل من القسطنطينية على اذن لبناء دير في بيروت ، وعرف المصريون بنشاطاته السياسية والعسكرية فاعلنوا عن جائزة لمن يأتي به حياً او ميتاً ، الم يؤكد قنصل النمسا انذاك للأب ريكادونا ، رئيس الارسالية بانه لولا مساعدة الاب ريلو الفعالة لما استطاع السلطان ولا الحلافء ان يربحوا المعركة ضد الجيش المصري ؟ اعتقد هؤلاء الجبليون اللبنانيون بتحريض من هذا اليسوعي وتشجيعه ، بانهم يتطوعون في حرب مقدسة ضد ادارة ابراهيم باشا ، فهل استحق ثناء من الباب لموقفه هذا ؟ ذلك ما اكده الاب روثان الرئيس العام ليسوعيين ، لرئيس اقليم باريس في 12 حزيران 1841م ، غير ان السلطات الفرنسية لم تغفر له ابداً هذه الخيانة (72) .

وبينما كانت حكومات اوروبا تناقش مصير محمد علي ، تسارعت الاحداث في سوريا ، فقد نزلت قوات الحلفاء الى البر ، واقامت معسكراً حصيناً بين بيروت وجونية على مصب نهر الكلب ، ومن هناك وزع في غضون بضعة ايام 12000 بندقية فادى ذلك الى تمرد حوالي 14000 من سكان الجبال ، لقد فقد الامير بشير كل أمل بعد سقوط بيروت وبدأ محادثاته مع الانجليز ليعلن خضوعه ، ولكنه لم يحضر في الوقت المحدد إلى معسكر الحلفاء فخلع ، وفي 11 تشرين الاول وضع نفسه رهن الاعتقال في صيدا، وخير بيبن النفي إلى انجلترا أو إلى مالطة ففضل جزيرة البحر المتوسط ونزل فيها مع حاشيته في اول تشرين الثاني . وفي 10 تشرين الاول مني المصريون بهزيمة فادحة في قلعة ميدان. فتراجعوا إلى لبنان ثم إلى دمشق حيث تأهب ابراهيم باشا لتنظيم المقاومة لكن الحلفاء قصفوا عكا فسقطت فوراً ( في 4 تشرين الثاني ) ، وكان للخيانة دور في هذا الانتصار الصاعق وخاصة خيانة المهندس الايطالي ديلكازيتو المسؤول عن تحصينات المدينة الذي انضم الىالاعداء وزودهم بالخطط الدفاعية ، ومنهناك وجه نار مدافع الاسطول الانجليزي الذي التجأ اليه . وفر أيضاً مهندس آخر ، الانجليزي بريتيل ، الذي قضى عشر سنوات في خدمة الباشا ، ودخل في خدمة الفاتحين ، والواقع ان سقوط عكا انهى وجود مصرفي سورية اذ أن ذلك فصل هذا الاقليم عن مصر ، وتلقى بالمرستون تهاني جميع الاحزاب الانجليزية ، وحتى تهاني ألد اعدائه .

لم يعد اسطلو الحلفاء يبعد سوى بضع ساعات من الاسكندرية وفي 21 تشرين الاول دخل مياه المدينة ، فحاول الكومودور نايبير ان يعطي الوالي فرصة لانقاذ ما تبقى من قواته وضمن له حكم مصر وراثياً على ان يجلو عن سوريا ويعيد الاسطول العثماني ، وبدت الحجة الدافعة التي تسلح بها الضباط الانجليزي ناجعة : "ان سموه الذي لديه الآن فرصة تأسيس اسرة حاكمة ،قد يصبح مجرد باشا “ (73) .

لقد حلت الهزيمة بمحمد علي ، ولم تستطع فرنسا بدبلوماسيتها ان تفعل شيئاً تجاهه واغتبط الاوروبيون لهذه النتيجة التعيسة واطلقوا العنان لعواطفهم الحاقدة وقامت صحافة اوروبا تنعت محمد علي بمختلف النعون مطالبة بالقضاء على ( المغتصب المصري ).

وفي 20 كانون الثاني 1841م قام ممثلوا الدول الاوروبية في (التحالف الرباعي ) بضغط من مترنيخ بتسليم مذكرة إلى السلطان العثماني عن طريق المندوب العثماني في لندن تدعوه فيها إلى منح محمد علي “ حسب وعده “ حكم ولاية مصر وراثياً ، ولم يستطع الباب العالي الا ان ينزل عند ارادة اوروبا ، وفي 4 شباط التأم في القسطنطينية مؤتمر محدود بحضور بعض الوزراء العثمانيين وممثلي الدول الاربع الحليفة ، تم خلاله وضع فرمان بتولية محمد علي نشر في 13 شباط ، وجه هذا الفرمان إلى الوالي شخصياً ومنحه حكم مصر وراثياً مع ادارة شؤون السودان ( ويشمل أقاليم نوبيا ، ودارفو وكردونان وشنار ) .

وتضمن هذا الفرمان بنوداً تحد كثيراً من سلطة الوالي بل تستهين بكرامته ، ويبدو ان القوم توقعوا ان يرفض هذا الفرمان . فقد كتب كوميف سمارك ، ممثل بروسيا إلى ملكه فريدريك غليوم الرابع بعد ذلك بقليل ، أي في 17 شباط ، بأنه كان يود الا يتوتر الجو إلى هذه الدرجة ، بحيث “يترك مجالاً اوسع للتفاهم اذا ما رفض محمد علي الفرمان ، دون ان يؤدي ذلك إلى كشف عن عجز الباب العالي “ لكن ألم يكن هذا العجز مقصوداً ؟ فالفرمان حرر من قبل لجنة مشتركة بايحاء من الدول الحليفة وتكفي قراءة مقدمته لاستشفاف مراميه :

"نزولاً عند نصائح البلاطات الحليفة الموقرة ، ولما كان قبولي بمبدأ حق الوراثة الذي نحن بصدده ينهي القضية المعلقة ويساهم في المحافظة على السلام العام ، قررت ان امنح محمد علي من جديد حكم مصر مع حق الوراثة ، وذلك عندما ينصاع في الواقع على النحو الذي فهمه المجلس ... ولكن يجب القول : ان تجربة الماضي برهنت على انه من الضروري ان يأمن الباب العالي جانب مصر أمناً تاماً حاضراً ومستقبلاً وهو لا يبلغ هذا الهدف الا بربط الوراثة بشروط قوية وواجبات ضرورية . واقتناعاً بان الدول الحليفة الموقرة التي عطفت على القضية باهتمام مستعدة لتأكيد موقفها من جديد ، اسرعت إلى سماع نصائحهم وتنفيذها “ (74) .

وهكذا نفذت الدول الاوروبية مؤامرتها وحققت اهدافها بتقويض القوة المصرية التي كانت تتطلع إلى اقامة دولة عربية قوية في بلاد الشام بل كان من الممكن ان تعيد احياء الدولة العثمانية المنهارة ، لتقف امام مطامع الدول الاوروبية المستعمرة .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

التنافس الاوروبي على فلسطين :

بدأت التنافس بين الدول الاوروبية على اقتسام الرجل المريض عندما اوشك الدولة العثمانية على السقوط ، وشهد المنتصف الثاني من القرن التاسع عشر محاولات يائسة للمحافظة على الامبراطورية المنهارة ليتسنى للدول الاوروبية الحصول على حصة تتلاءم مع تطلعاتها .

فعقدت الاحلاف والاتفاقيات بين تلك الدول المتنافسة حتى لا تستأثر واحدة منها بحصة الاسد من املاك الدولة العثمانية .

وكان التنافس على اشد ما يكون بين بريطانيا وفرنسا وروسيا والمانيا وحتى امريكا التي بدأت تتطلع للانطلاق خارج حدودها والاستحواذ على مصالح لها في بلاد الشرق العربي والاسلامي .

وقد كان مجيء محمد علي الذي بنى دولة قوية في مصر ، من أهم الاسباب التي جعلت الدول الاوروبية تزداد خوفاً من اعادة احياء الدولة العثمانية بقائد فذ فتى تدعمه فرنسا ، خاصة بعد ان سيطر بسهولة على سورية ، وهزمت جيوشه الجيوش التركية في حلب ، واصبح الطريق الى الاستانة مفتوحاً .

وفي الحقيقة كان تنافس الدول الغربية ، على السيطرة على ممتلكات الدولة العثمانية مبكراً ، اذ بدأ لك مع بداية عصر الاستعمار الاوروبي ، وبداية ضعف الامبراطورية العثمانية .

لقد بدأت هذه المشكلة في الواقع منذ اواخر القرن السادس عشر حيث بدأ معها صراع طويل بين القوتين الاستعماريتين ، بريطانيا وفرنسا ، بالدرجة الاولى ، وانضمت اليه فيما بعد ، روسيا القيصرية فالمانيا من اجل الاستحواذ على اكبر مساحات ممكنة من اراضي الامبراطورية العثمانية حين تصل هذه الى نقطة الانهيار الكلي ، وقد كان طبيعياً لدرجة كافية كما يقول لانديسي ان يكون الشرق الادنى من بين المناطق التي كانت موضع اعنف منافسة ، نظراً لموقعه الاستراتيجي على الطريق الى الهند والشرق الاقصى ، ولقربه من اوروبا مما يسهل تصدير المنتجات المصنعة والرساميل ، واستيراد المواد الخام (1).

واتبدأ نشاط الدول الاستعمارية في الدولة العثمانية يوم بدأت تفرض هذه الدول على السلطان منحها امتيازات تستطيع من خلالها حماية رعاياها من الطوائف التي اصبحت بمرور الزمن تتمتع بالحماية الاجنبية ولم تعد خاضعة لقوانين الدولة العثمانية وحماية السلطان .

وكانت السلطات العثمانية قد منحت فرنسا الامتيازات سنة 1735 م ، وكلا من بريطانيا وهولندا والنمسا وروسيا والمانيا والولايات المتحدة سنة 1830م.

وفي سنة 1838م، افتتحت بريطانيا قنصلية لها في القدس لرعاية مصالحها في فلسطين ، ومن ضمنها (تقديم الحماية الى اليهود هناك عامة ) ، وهو ما اصبح عملاً رئيسياً للقنصلية لفترة طويلة .

وهكذا تصرفت قنصليات الدول الاوروبية الاخرى في القدس التي كانت تتنافس في ايجاد من تحميه مما اسفر ، في نهاية الامر ، عن ازدياد عدد اليهود في القدس الذين تمتعوا بالحماية الاجنبية فبلغ مع منتصف الخمسينيات من القرن الماضي نحو 5000 نسمة تحت حماية النمسا ، و1000 تحت حماية بريطانيا ، و 1000 تحت حماية المانيا وروسيا وهولندا و الولايات المتحدة الامريكية (2) .

وكلما ازدادت الدولة العثمانية ضعفاً كان يزداد تبعاً لذلك ، تنافس الدول الاوروبية فيما بينها على الحصول على مكتسبات اكبر في الدولة العثمانية .

وفي الربع الثاني من القرن التاسع عشر اشتد التنافس بين الدول الامبريالية الاوروبية على توسيع نفوذها في اراضي الامبراطورية العثمانية وماية مصالها فيها وتركز الكثير من نشاطها التوسعي على سوريا ( بما فيها فلسطين ) ومصر على سبيل المثال ، وتأسست القنصلية الانجليزية في القدس عام 1838 م ، وقبل مرور عقد من الزمن على هذا التاريخ كانت كل الدول الاوروبية الهامة ( المانيا ـ فرنسا ـ النمسا ـ اسبانيا ) مضافاً اليها الولايات المتحدة الامريكية قد انشأت قنصليتها في القدس (3) .

لقد كان الصراع على اشده بين بريطانيا وفرنسا من اجل الاستيلاء على منطقة الشرق الاوسط ، وكان عملاء فرنسا يراقبون نشاطات الموفدين البريطاني والبعثات البريطانية المختلفة الى فلسطين ، فقد رفع احد اولئك العملاء وهو ( جول دي برتو ) الى وزارة الخارجية الفرنسية تقريراً في تشرين الثاني 1840 م قال فيه :

" ان اذلال محمد علي باجباره على العودة الى قواعده لم يكن آخر أهداف الحكومة البريطانية في هذا الجزء من الشرق ، وقد اتضح على وجه لا يقبل الشك ان لها هنا غاية اخرى ما عاد عملاؤها يحيطونها بسياج من الكتمان وبدأوا يكشفون عنها في ساعات النجوى ، وهذه الغية هي بعث مملكة إسرائيل ، ومنذ اربعة اشهر وصلت الى هنا بعثة بريطانية يرأسها الدكتور "كايت " مؤلف كتاب عن "تحقيق النبؤات " ... وكان المفهوم في البداية ان هذه البعثة مرسلة من الكنيسة الاسكتلندية ولكن علمت فيما بعد ان الحكومة البريطانية اوفدتها لجمع المعلومات عن احوال اليهود في فلسطين وامكان اعادة يهود جميع اوروبا الى الارض الفلسطينية ، وعملاء بريطانيا هنا يقولون انهم قد حرروا الجبل فتحررت سوريا في الوقت ذاته لان الجبل هو سوريا وليس في استطاعة أي دولة ان تتمركز مطمئنة على الساحل اذا كان الجبليون في حالة حرب معها ، وبعد تحرير الجبل بات على بريطانيا ، ان تجمع في فلسطين الثمانية ملايين يهودي المنتشرين في انحاء أوروبا ، وعندئذ تكون قد استكملت الوسائل لتركيز نفوذها على اطلال النفوذ الذي كانت تتمتع به فرنسا في هذه البلاد (4) .

لقد كان لاحتلال محمد علي لسوريا ـ كما ذكرنا ـ رد فعل صاعق على الدول الغربية مجتمعة ، بما فيها فرنسا التي كانت تدعمه على امل تحقيق اطماعها من خلاله ، ولكن لما رأت الدول الاوروبية قوة محمد علي التي اصبحت تهدد الدولة العثمانية ذاتها وخوفها من وقوع هذه الدولة تحت سيطرة قيادة فتية من الممكن ان تعيد اليها الحياة وتهدد اوروبا من جديد ، لذلك تداعت الدول الغربية للعمل على وقف محمد علي عند حده وبدأت كل منها تتطلع الى تأمين السيطرة على فلسطين التي تقع على اهم الطرق الاستراتيجية بين اوروبا وآسيا .

في عام 1840م تدارست الدول الاوروبية الاستعمارية المتصارعة على وراثة الامبراطورية العثمانية المحتضرة ، الموقف من سوريا التي كانت تحت الحكم المصري ، وفي 17 اغسطس 1840 م كتبت جريدة تايمز اللندنية تحت عنوان "سوريا وبعث اليهود " ان اقتراح توطين اليهود في بلاد اجدادهم تحت حماية الدول الخمس لم يعد بعد الآن محل جدل بل اصبح موضع دراسة جادة .

وقد كتب السياسي البريطاني الشهير شافتسبري يف رسالته الى وزير خارجية بريطانيا العظمى بالمرستون بتاريخ 25 سبتمبر 1840م يقول : "انه لا بد من تحويل سوريا الى محمية بريطانية ويتطلب هذا راسمالاً وقوة بشرية " اما الرأسمال فهو بطبيعته يتوجه من تلقاء نفسه الى أي بلد يتوفر فيه الامان على المال والحياة وفي الختام يقول "شافتسبري" ولو فكرنا جيداً في موضوع اعادة توطين اليهود في فلسطين لوجدنا ان هذه ارخص واضمن وسيلة لتوفير كافة الامكانيات في هذه المنطقة غير المكتظة بالسكان (5).

وتحركت كذلك فرنسا لتأمين مصالحها فجرت اتصالات فرنسية بريطانية ، ففي 13 كانون الثاني عام 1841 م طلب السيد غيزو الى سفيرنا (السفير الفرنسي ) في لندن الكونت دي سانت اولير ان يلفت نظر بالمرستون الى ان الطرق التجارية الممتدة بين البحر الابيض المتوسط والبحر الاحمر من جهة وبين البحر الابيض المتوسط والخليج العربي من جة اخرى والتي تتمتع بحرية عملية وبنوع من الـ (حياد الايجابي ) ( كما ورد في النص ) ذات فائدة كبرى بالنسبة لاوروبا وما دام الامر كذلك فان هذا الوضع يمكن ان يكون موضع تعاقد صريح يتضمن الاستعمال الحر لهذه الطرق لجميع الامم الاوروبية دون فضل او امتياز لاي منها ، وكان الوزير البريطاني مرواغاً في جوابه وكان سلبياً ولم يكن قط مشجعاً " ان بريطانيا العظمى لم تكن آنذاك لتترك طريق المواصلات هذه بين اوروبا وآسيا حرة " (6) .

ولقد ازدادت حدة التنافس والصراع بين الدول الاوروبية ، بعد فتح قناة السويس التي اصبحت الشريان الحيوي للطرق البحرية بين اوروبا وآسيا والذي يصل بين الدول الاوروبية ، خاصة بريطانيا ومستعمراتها في الهند وآسيا .

ففي الربع الاخير من القرن التاسع عشر خصوصاً بعد افتتاح قناة السويس عام 1869م اشتد الصراع الامبريالي على الامبراطورية العثمانية ، وكان الصراع على اشده بين بريطانيا وفرنسا في الشرق الادنى (7) .

بل ان احداث آواخر القرن الثامن عشر وكل القرن التاسع عشر وحتى نهاية الحرب العالمية الاولى من القرن العشرين ، تشهد الصراع الفرنسي البريطاني ، الالماني ، الروسي حول السيطرة على الشرق الاوسط من اجل السيطرة على طرق التجارة المؤدية الى الشرق الاقصى كأساس للوصول الى مرتبة الدولة الاولى في اوروبا ، دون ان يكون لذلك اية علاقة بالحضارة او الثقافة او الدين ، ثم اضف الى ذلك عامل النفط الذي اكتشف ي ايران وشمال العراق في اوائل القرن الحالي ، ثم عزز ذلك اكتشاف منابع النفط الهائلة في مختلف بلدان الشرق الاوسط وما تبع ذلك من صراع حول السيطرة على هذه المنطقة (8) .

وفي نهاية القرن الثامن عشر بدأت الدول الاوروبية تتخلى تدريجياً عن سياسة المحافظة على ممتلكات الدولة العثمانية ، كلما اتيح لها فرصة اقتطاع قسم من تلك الممتلكات ، وابتدأ عهد جديد هو عهد السيطرة ، والاقتسام بدلاً من المحافظة على الدولة العثمانية بكامل ممتلكاتها .

كانت بريطانيا وفرنسا قد نبذتا في نهاية القرن التاسع عشر سياستهما التقليدية ازاء الدولة العثمانية التي كانت ترمي الى المحافظة على سلامة الدولة العثمانية ، وتماسك ممتلكاتها ، فقد احتلت بريطانيا جزيرة قبرص سنة 1878 م ، واخذت ترنو ببصرها لمدة نفوذها الى المناطق التي تتحك في طرق مواصلاتها الامبراطورية سواء في الحوض الشرقي للبحر المتوسط او البحر الاحمر او الخليج العربي ، وكان لفرنسا ادعاءات في بلاد الشرق العربي وبخاصة في لبنان ، وتعد نفسها حامية للاقلية الكاثوليكية في بلاد الشام وللاماكن المقدسة الكاثوليكية في فلسطين ، وتعارضت على هذا النحو مصالح الدوليتن الاستعماريتين (9) .

ولكن الكفة بدأت تميل لصالح بريطانيا التي بدأت تستولي على مناطق مهمة في البلاد العربية .

فان هذه المنطقة العربية الافريقية كانت مجالاً رئيسياً للتنافس بين الفرنسيين والبريطانيين في سبيل السيطرة على طريق الشرق الاقصى وانتهى هذا التنافس بفوز الدبلوماسية البريطانية لانها كانت اشد اصراراً واكثر حزماً (10) .

ولقد كانت المانيا من اهم الدول الاوروبية التي دخلت ميدان التنافس الاستعماري مع الدول الاوروبية ، والتي كانت سبباص في دفع بريطانيا وفرنسا لسرعة السيطرة على بعض مملتكات الدولة العثمانية التي اصبحت في عهد السلطان عبد الحميد الثاني ذات نفوذ وحظوة عند السلطان ، خاصة بعد حصولها على امتياز مد خط حديد برلين.

ان خوض المانيا ميدان الاستعمار اعتباراً من سنة 1884 م كمنافس قوي للدول الاستعمارية التقليدية وعلى راسها بريطانيا وفرنسا ، خصوصاً في افريقيا والعالم العربي ، كان بمثابة الناقوس الذي نبه الدولة الاوروبية الاستعمارية القديمة الى ما يحيق بها من اخطار من وراء المانيا وغيرها من القوى الاوروبية الوطنية الصاعدة في ذلك الوقت . وقد ادت هذه العوامل الى تلاحق الاحداث الدولية وتطورها تطوراً سريعاً ، فسارعت الدول الاوروبية ي نهاية القرن التاسع عشر الى الانخراط في تكتلات دولية قائمة او خلق تكتلات دولية جديدة تستطيع بها مواطهة الاحداث غير المنتظرة (11) .

وكان من مظاهر التنافس والصراع بين الدول الاورربية حركة الاحلاف التي تمت بالشكل التالي :

ـ انسحاب روسيا من العصبة حنقاً على المانيا بسبب مؤتمر بريلين 1878 م وعلى النمسا بسبب مسألة البلقان .

ـ تكوين التحالف الثنائي سنة 1879م بين المانيا والنمسا ثم انضمام ايطاليا اليهما سنة 1882 م ، بسب مسألة تونس ، وبذا تشكل التحالف الثلاثي.

ـ عقد معاهدة الصداقة بين فرنسا وروسيا سنة 1894 م بسبب عدائهما المشترك لالمانيا ، توقيع الاتفاق الودي سنة 1904م بين انجلترا وفرنسا لعدائهما المشترك لالمانيا .

ـ توقيع المعاهدة الروسية الانجليزية سنة 1907 م لتحديد مناطق نفوذهما في ايران وحمايتها .

ـ تكوين الوفاق الثلاثي بين روسيا وانجلترا وفرنسا سنة 1907 م ليواجه التحالف الثلاثي .

ـ انسحاب ايطاليا من التحالف الثلاثي عند بداية الحرب العالمية الالوى وانضمامها لدول الوفاق الثلاثي (12) .

وقد انعكس هذا التنافس بين الماينا والدول الاورربية على مناطق النفوذ في الدولة العثمانية ، وانعكس كذلك على التنافس على استغلال اليهود ، والحركة الصهيونية التي ستكون اداة المنتصر ، وقاعدته الاستعمارية في فلسطين في المستقبل .

ويمكن القول ايضاً بان الانشقاق بين صهيوني بريطانيا وصهيوني المانيا ليس الا وجهاً من وجوه التنافس الدولي للسطيرة على مناطق النفوذ في العالم ، فقد اصبح من مصلحة المانيا المتحالفة مع الدولة العثمانية والمستغلة لخيراتها ، تشجيع الصهيونية لاستعمار فلسطين واستغلها للمهاجرين اليهود فيما اذا سقطت الدولة العثمانية ، وذلك باسلوب منظم بواسطة اسيطرة الاقتصادية والبشرية ، بينما كانت الدوائر الاستعمارية في بريطانيا تشجع الصهيونية للاستيطان في ممتلكات الامبراطورية البريطانية في شرقي افريقيا (13) .

وكانت حملة نابليون الى مصر قد اثارت غضب بريطانيا ، مما ادى الى عقد اتفاق من نوع جديد بين امام مسقط وشركة الهند الشرقية ( عقدت في 12 تشرين الاول 1798م ) . ووافق عليها في 26 نيسان سنة 1800 م حاكم الجزر الهندية العام ، ان هذه الوثقة المثيرة هدفت تحت ضغط البريطانيين الى ابعاد الفرنسيين عن اراضي الامام (14) .

وفي هذه الفترة ، كانت كل من انجلترا وفرنسا وروسيا في غيظ بسبب منح السلطان العثماني المانيا امتياز الخط الحديدي نظراً لما يسببه ذلك من تزايد النفوذ الالماني ، وانتكاسة للنفوذ الثلاثي في الدولة العثمانية ، فدأبت هذه الدول وفي مقدمتها انجلترا على استغلال العناصر التي ترى ان من صالحها انهيار الدولة العثمانية مثل شبان "تركيا الفتاة " ، " يهود الدونمة " وغيرهم من الجماعات ، وان كانت الحركة الصهيونية تحولت في فترة من فترات نشاطها السياسي من التعاون مع الانجليز الى التعاون مع المانيا لتوافق المصالح المشتركة بينها (15) .

وسيأتي فيما بعد تفصيل عن النشاط الاوروبي داخل الدولة العثمانية بواسطة النشاط التبشريي واستغلال الطوائف والقوميات ، والمدارس التبشريية ، التي كانت تعمل في خدمة الاستعمار ، ومن اهم مظاهر التنافس بين الدول الاستعمارية هو المحاولات والجهود التي بذلتها تلك الدول من اجل بسط حمايتها على الطوائف التي تتوافق مع مذهبها الديني ، فالدولة الكاثوليكية ، عملت على كسب الكاثوليك ، والبروتستانت عملت على حماية البروتستانت ، وهكذا استعمل الدين والمذهب وسيلة لتحقيق اغراض استعمارية غير دينية .

احتدم الصراع بين الدول الاستعمارية على تثبيت نفوذها في الشرقين الاوسط والادنى قبل شق قناة السويس وبعده ، ويقول ادوارد روبنسون في تصويره لحدة الصراع والتناطح بين الدول الاستعمارية في المنطقة في الفترة من 1797 م الى 1863 م كانت فرنسا قد انتزعت منذ فترة طويلة الاعتراف بها كحمية للكاثوليك وكان بوسع روسيا ان تحد لها حلفاء اوفياء من بين انصار الكنيسة اليونانية ، فمن هم الحلفاء الذين كان يمكن لبريطانيا ان تجدهم في هذه المنطقة الاورربية تلك الامبراطورية التركية ؟

كانت بريطانيا تسعى لكسب تأييد اليهود الشرقيين ( متخذة في ذلك الوقت قراراً بالوصاية عليهم ) ولاقناع هد الاوروبييين بضرورة الهجة الى فلسطين تحت الرعاية البريطانية .

في 25 يناير 1853م ادلى الحاكم العام السابق لجنوب استراليا العقيد جورج هاولر ، وهو بالطبع من خبراء الحكم الاستعماري ادلى في البرلمان بتصريح قال فيه : " ان العناية الالهية قد وضعت مصر وسوريا في طريق بريطانيا الى اهم مناطق تجارتها الخارجية الاستعمارية كالهند ، والصين ، والمحيط الهندي ، واستراليا وان مشيئة الله تفرض على بريطانيا العمل بحماس على خلق الظروف المناسبة في هذين البلدين ، ولابد ليد بريطانيا ان تمتد لتعيد خلق سوريا عن طريق الشعب الوحيد الجدير بهذه الرسالة ، ذلك الشعب الذي يمكن استغلال طاقته الدائمة والفعالة ، عن طريق الآباء الحقيقين لهذه الارض ابناء إسرائيل " (16) .

لم يكن التنافس مقصوراً بين الدول الاستعمارية في القارة الاورربية وروسيا بل تعدى ذلك الى خارج تلك الدول عندما بدأت امريكا تدخل ميدان التنافس والصراع خارج حدودها ، واصبحت تتطلع الى مكاسب استعمارية ، شأنها شأن الدول الاورربية .

ان المطامع الاستعمارية المغلفة بأطر انسانية ودينية لم تقتصر على بلدان اوروبا الاستعمارية ، وانما امتدت الى القارة الامريكية ، وان كانت هذه القارة ما تزال متأثرة بسياسة مبدأ مونرو الانعزالي ، ففي عام 1870 م انشأت جمعية استكشاف فلسطين الامريكية ، على غرار سندوق الاستكشاف البريطاني (17) .

وكانت امريكا تشارك الدول الاورربية الاخرى في التآمر على الدولة العثمانية وتساهم في اثارة الفتن القومية ، والطائفية ، كاحدى الوسائل الهامة لتفجير الدولة العثمانية ، والسيطرة على ممتلكاتها .

وكانت انجلترا وامريكا ايضاً تساعدان على اثارة هذه الفتن ، ويتجلى ذلك في احداث الفتن الارمنية عام 1890م وما يليها ، حين كانت انجلترا ترسل اليهم الذخائر والاسلحة وتحضم على الاسترسال في التمرد والعصيان ، وقد اكدت الصحف العربية "الاهرام والمنار " والصحف الاجنبية "نيويورك هيرالد " هذا التخل ، كما اكد القسيس "سايروس هملن " في جريدة " نصير الاستقلال الكنيسي " بتاريخ 23 كانون الالو (ديسمبر ) 1893م صحة ذلك ، وذكر ان المراسلين الامريكيين كانوا يشاركون في اثارة الفتن الارمنية لاضعاف الدولة العثمانية حتى يتيسر للولايات المتحدة الامريكية ان تعاقب الحكومة العثمانية عقاباً عاجلاً (18) .

وهكذا اطل القرن العشرين ، والتنافس بين الدول الغربية الاستعمارية على اشده ، للسيطرة على البلاد الخاضعة للدولة العثمانية التي كانت محط انظار الدول الاورربية لما لها من اهمية اقتصادية واستراتيجية ، وقد ادى ذلك في نهاية الامر الى الاتفاق الجماعي بين تلك الدول على ضرورة اقتسام ممتلكات الدولة العثمانية والسيطرة بصورة خاصة على فلسطين ، وتنفيذ المشروع الاستعماري الامبريالي المتمثل في اقامة دولة يهودية تكون رأس جسر ، واداة ، وقاعدة استعمارية كما تجلى ذلك في تقرير بنرمان 1907 م .

ففي عام 1905 م عقد مؤتمر لندن بصورة رسمية وسرية بعد سقوط حكومة المحافظين التي كان يراسها " ارثر بلفور " وقد استمرت جلسات المؤتمر حتى عام 1907 م ، كان قد دعا اليه حزب المحافظين وقدمت توصيات الى حكومة الاحرار برئاسة "سير هنري كامبل بنرمان " وكان هدف المحافظين اقناع رئيس الوزراء الجديد بالعمل لتشكيل جبهة استعمارية من الدول الاورربية وهي : انجلترا ، فرنسا ، ايطاليا ، اسبانيا ، البرتغال ، بلجيكا ، وهولندا ، وذلك لمواجهة التوسع الاستعماري الالماني ولتحقيق بعض الاهداف التوسعية في افريقيا وآسيا .

وبالفعل فقد تأسست لجنة عليا مختصة في الشؤون الاستعمارية مؤلفة من اعضاء الدول المشتركة ، وقد اجتمعت في لندن عام 1907 م وكانت تضم جماعة من كبار علماء التاريخ والاجتماع والاقتصاد والزراعة والجغرافية والبترول ، وانهى تقرير المؤتمر عام 1907 م الى ضرورة توطيد الاستعمار في المناطق التي تسيطر عليها الامبراطوريات المشتركة في المؤتمر فعلى سبيل المثال لا الحصر توطيد سيطرة بريطانيا في افريقيا الهند والشرق الاقصى ، وايطاليا في ليبيا واسبانيا في المغرب وجزر المحيط الاطلسي ، وانتهى المؤتمر ايضاً الى قرارات تقضي بضرورة التوسع في مناطق اخرى آسيوية وافريقية (19) .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سفراء الدول الاستعمارية يحاربون السلطان عبد الحميد :

لم يكن سفراء الدول الاستعمارية في الدولة العثمانية يقومون باعمالهم الدبلوماسية كما تقضي الاعراف الدبلوماسية العروفة ، والمعمول بها في الدول الاخرى .

لقد انوا يعملون انهم مندوبون ساميون يقومون بمهمتهم في دولة توشك على الانهيار ، ويعاملون السلطان وحكومته معاملة عليائية خاصة عندما اصبح من المعروف ان الدولة في طريقها الى الانهيار .

وكان كل سفير ، الاورربية قنصل يسعى جاهداً الى كسب الانصار ، وبسط الحماية على الطوائف الدينية والحصول على الامتيازات التي تؤهله للتدخل في شؤون الدولة الداخلية ، على امل ان تحصل دولته في المستقبل على اكبر غنيمة من إرث الرجل المريض الذي يشرف على الموت .

وفي الوقت الذي كان اليهود يعيشون في بحبوحة من العيش في ظل الدولة العثمانية ، كان اليهود الآخرين يقاسون في روسيا القيصرية وغيرها من الدول الاخرى من جراء نشر الافكار اللاسامية التي تدعو الى اضطهاد اليهود ، وذبحهم ومصادرة املاكهم ، وتهجيرهم من بلادهم ، وذلك كله كان يحدث ضمن مخطط مرسوم من الدول الاستعمارية التي كانت تتخذ من ذلك وسيلة لتنفيذ المشروع الصهيوني في فلسطين ، بالاضافة الى اسباب داخلية ، دينية واقتصادية .

واكثر تلك النظريات فجاجة هي النظرة العنصرية التي قوامها ان اليهود عنصر شرير يدبر باستمرار لافساد البشرية والسيطرة عليها مستغلاً المال والجنس ، يسيطر في الخفاء حتى يتمكن فيسيطر في العلن ، وتستند تلك النظرة الى ما يسمى "بروتوكولات حكماء صهيون " وتستمد الكثير من الحجج من مستنقع النازية ، وهذه النظرية تتناقض تماماً مع قيم الحضارة العربية التي قامت وازدهرت تحت شعار "لا فضل لعربي على اعجمي الا بالتقوى " والتي رفضت بصفة عامة المفاهيم العنصرية ، ان العرب لم يروا في اليهودية "عنصراً" وانما رأوا فيها ديناً من الاديان السماوية لمن يعتنقه ضمانات وفرها الاسلام ، وقبل ظهور الاسلام اعتنق فريق كبير من عرب اليمن شريعة موسى ، وكانوا وغيرهم من العرب اليهود ، تكذيباً صارخاً لدعوى العرقية الصهيونية التي تزعم ان اليهود جميعاً ينحدرون من الاسباط الاثني عشر ، وحين طرد الامبراطور الروماني طيطس اليهود من بيت المقدس لجأ عدد كبير منهم الى مصر والى الجزيرة العربية ثم عاد اليهود الى القدس بعد ذلك بحوالي ستة قرون حين حررها العرب من حكم بيزنطة ، وحين احتل الصليبيون المدينة المقدسة ، اعملوا التذبيح في المسلمين والمسيحيين وطردوا منها اليهود ، ولما حررها صلاح الدين عاد اهلها من اليهود اليها خلف جيش البطل العربي الكبير (*) . وفي الوقت الذي كانت فيه اوروبا في العصور الوسطى تحاصر اليهود في احياء لا يخرجون منها تسمى (جيتو) وتفرض عليهم صنوفاً من الاضطهاد كان الفكر اليهودي يزدهر في بلاد العرب ، وتنمو الفلسفة اليهودية مقتفية اثر الفسفة الاسلامية ، على منهج المتكلمين اولاً ثم متأثرة بفلاسفة الاسلام الكبار ، واكبر الاسماء في تاريخ الفلسفة اليهودية حتى العصر الحديث كانت بلا ادنى شك اسم موسى بن ميمون تليمذ ابن رشد ، وطبيب صلاح الدين ، ويوسف بن سعيد الفيومي المشهور عند اليهود باسم سعديا ، وكانت المدارس الدينية في الاقطار العربية وفي مقدمتها مدرسة "سورا " في العراق منارات الفكر اليهودي ، وكان معلموها يؤلفون بالعربية وبالعبرية على حد سواء، واخيراً حين قرر ملوك اسبانيا والبرتغال طرد اليهود من شبه الجزيرة الايبيرية بعد ان طردوا العربالمدجنين والمستنصرين ، لجأت غالبية اليهود الى الاقطار العربية في شمال افريقيا حيث كان التسماح الاسلامي ، في الوقت الذي كانت محاكم التفتيش فيه ترهب كل اوروبا (20) .

ولم يكن من قبيل الصدفة ان يتوافق نشر الافكار السامية والعنصرية ضد اليهود ، مع نشر الافكار الصهيونية ، ولعل من اشهر تلك الاحداث اثارة ضد اليهود هي "فرية الدم " نقل الفرية التي كان يروجها السمتعمرون لاثارة المسيحيين والمسلمين ضدهم ، ليحاربوهم ويضطهدوهم ومن ثم يخرجونهم من اوطانهم ، فنخلق مشكلة يهودية لا يكون حلها الا بالمشروع الصهيوني الذي بدأت ملامحه الاستعمارية تتضح عاماً بعد عام .

وتعتبر حادثة دمشق من اهم الحوادث التي استغلها المستعمرون في هذا السبيل ، وحادثة دمشق التي حصلت عام 1840م "هي الحادثة التي اتهم فيها بعض اليهود في المدينة بخطف راهب وقتله ، لاستعمال دمه في طقوس دينية يهودية فرية الدم هذه ، التي كان اليهود يتهمون بموجبها بقتل ابناء الديانات الاخرى ، خاصة المسيحيين منهم لاستعمال دمهم في طقوس دينية ، كانت منتشرة بشكل خاص في اوروبا خلال القرون الوسطى حيث استغلت كمبرر لاضطهاد اليهود وايقاع الاذى بهم في اماكن عديدة " تمكن منطفيوري من مقابلة السلطان ، والحصول منه على فرمان يكفل حماية اليهود وحرية معتقداتهم الدينية في كافة انحاء الامبراطورية العثمانية ، وتم ذلك بعد ان "فحصت " على حد ما جاء في الفرمان ، كتب اليهود الدينية ، فوجدت خالية مما يبرر تلك الفرية وبعد ان اتضح ان التهمة التي وجهت الى اليهود في دمشق ، كانت مكيدة دبرها المبشرون المسيحيون الفرنسيون في المدينة (21) .

ولقد ازداد مع منتصف القرن التاسع عشر اهتمام دول الغرب بفلسطين ، خصوصاً بعد ان عاد اليها الحكم العثماني ، سنة 1840 م ، بمساعدة بعض الدول الغربية وبعد ان طرد منها محمد علي حاكم مصر ، الذي كان قد احتلها من قبل ، وتمثل هذا الاهتمام المتزايد في بناء عدد لا بأس به من الكنائس والاديرة ، خلال السنوات 1833 ـ 1914م ، تملكها طوائف مسيحية متعددة ، في اماكن مختلفة من فلسطين وافتتاح عدد من القنصليات الاجنبية في البالد ، خصوصاً في القدس ، ففي سنة 1838م افتتحت قنصلية بريطانية في المدينة ، للاهتمام بمصالح بريطانيا في فلسطين ومن ضمنها "تقديم الحماية لليهود (هناك) عامة " وهو ما اصبح عملاً رئيسياً للقنصلية خلال وقت طويل ـ ويتضح من وثائق القنصلية ان هدفها من "تقديم الحماية لليهود " كان ذريعة ، تستطيع بريطانيا بموجبها ايجاد من تحميه في فلسطين لتتمكن من التدخل في شؤون البلاد الداخلية ، وتقوية مركزها ـ اسوة بفرنسا، مثلاً حامية الكاثوليك ـ حتى اننا نرى القنصل البريطاني يقترح على الحكومة العثمانية الموافقة على ان يقوم اليهود بتقديم مظالمهم الى السلطات بواسطة القنصلية الا ان طلبه قد رفض ، ولكن القنصلية تمكنت بعد ذلك ، على اية حال ، من ايجاد رعايا لبريطانيا في فلسطين ، من خلال الاستجابة بسهولة ، الى طلبات منح الحماية ، التي كان يتقدم بها بعض اليهود من حين لآخر ، خصوصاً اولئك الذين كانوا قد فقدوا لسبب ما حماية دولتهم الاصلية (22) .

وكان نشاط بريطانيا ملحوظاً في هذا المجال ، وذلك لوضع المشروع الصهيوني موضع التنفيذ ، ذلك المشروع الذي ما كان له ان ينجح اذا لم يكن لبريطانيا سيطرة وحماية على اليهود المهاجرين الى فلسطين ، لتتمكن من تكثيف تواجدهم ومن ثم السيطرة عليهم ، حتى تنهار الامبراطورية العثمانية فتنتقل مرحلة اخرى من مراحل تنفيذ المشروع الصهيوني .

ففي خلال الازمة التي وقعت بين سلطان الدولة العثمانية وبين محمد علي والي مصر من 1839م حتى 1841 م ، اخذ اللورد بالمرستون وزير الخارجية البريطانية وقتذاك يرسل تباعاً مذكرات الى لورد بونسنبي السفير البيرطاني في الاستانة ، يطلب فيها من السفير ان يقترح على سلطان الدولة العثمانية السماح لليهود بالهجرة الى فلسطين واستيطانها ، لان اليهود قوم ذو نفوذ وقوة وثراء وسوف تستفيد الامبراطورية العثمانية من الثروات الضخمة التي سوف يحملها اليهود معهم الى فلسطين وان اليهود يشكلون حاجزاً بشرياً " في وجه محمد علي الاورربية خليفته بمنعهما من تنفيذ رغبات شريرة يفكران فيها مستقبلاً " فاذا اصدر السلطان مروسماً يبيح لليهود الهجرة الى فلسطين فان مثل هذا المرسوم يشيع جواً ودياً نحو السلطان في الاوساط اليهودية في اوروبا وسيكون له اصدقاء نافعون في دول كثيرة الامر الذي يعود باطيب النتائج على قضية السلطان في نزاعه مع محمد علي ، والحق ان رسائل بالمرستون الى السفير البريطاني في الاستانة بخصوص توطين اليهود في فلسطين ، قد تتابعت في سنتي 1840 ـ 1841 م وتبنى قضية يهود الدولة العثماني رسمياً ، واسس اثناء انهماكه في النزاع مع محمد علي سنة 1839 م اول قنصلية بريطانية في القدس يشغلها نائب القنصل لحماية يهودها واضفاء رعاية خاصة عليم وانهى به تحمسه لقضية اليهود الى انه اعلن في مذكرة مؤرخة في 28 فبراير 1841 م ان بريطانيا مسؤولة عن تحقيق مشروع اسكان اليهود في فلسطين (23) .

ان مجمل نشاطات مونطفيوري لمتسفر عن تحسن يذكر في اوضاع اليهود في فلسطين غبر ان الفشل لم يكن من نصيب مشاريعه كلها ، ففي زيارته الرابعة لفلسطين سنة 1855 م عرج على اسطمبول حيث قابل السلطان هناك للمرة الثانية وحصل منه على فرمان آخر سمح له بموجبه بشراء مساحة من الارض في القدس خارج سور المدينة خصصت لاقامة مستشفى عليها ، ولكن مونطفيوري عدل خططه بعد ذلك بناء على نصيحة وجهاء اليهود في القدس الذين اقترحوا اقامة مساكن شعبية على تلك الارض ، بدلاً من اقامة مستشفى ، نظراً لازجحام الحي الذي يسكنه اليهود داخل السور فبوشر ببناء تلك المساكن سنة 1859م ، ولما حاولت السلطات العثمانية ايقاف اعمال البناء ، لانها تخالف تعليمات الفرمان الذي منحه السلطان لمونطفيوري تدخل القنصل البريطاني في القدس طالباً العون من حكومته التي اوعزت الى سفيرها في اسطمبول بمعالجة المشكلة ، فصدر على اثر ذلك امر يسمح باستمرار البناء ، وبعمله هذا وضع مونطفيوري ومن حيث لا يدري ، الاسس لأول حي سكني يهودي في فلسطين ـ وفي القدس بالذات ( وعرف فيا بعد باسم حي "يمين موشي " ) ـ اصبح نواة للجزء اليهودي من المدينة الذي شيد خارج سورها ، وكان تدخل القنصل البريطاني في الامر فاتحة لتدخلات عديدة مماثلة في المستقبل واشارة للدور الذي قدر لبريانيا ان تلعبه في دعم الكيان الصهيوني في فلسطين وحمايته ، خلال حكم الانتداب البريطاني ، وجاءت اقامة ذلك الحي بمثابة وضع حجر الاساس لأحياء مماثلة ، حيث قام يهود القدس حتى سنة 1892 م بانشاء ثمانية احياء سكن اخرى في الناحية نفسها من المدينة ـ اقيم جزء منها بمساعدة صندوق مالي ( مزكيرت موشي ـ ذكرى موشي ) الذي اسس تخليداً لذكرى مونطفيوري وترأسه ميخل بينس (24) .

وكلماكانت الدولة العثمانية تزداد ضعفاً كانت الدولة الاستعمارية تزداد نهماً في الحصول على الامتيازات التي تخولا مزيداً من التدخل في شؤون الدولة العثمانية الداخلية .

جرى توسيع نظام الحماية حتى اصبح الكثيرون من اليهود والمسيحيين سكان الامبراطورية العثمانية بمثابة مواطنين للدول الاجنبية التي تتولى حمايتهم بواسطة قناصلها المنتشرين في كافة انحاء الامبراطورية ، بعد ان فقدت السلطات العثمانية الادارية والتشريعية ، صلاحياتها تجاههم ، التي حولت الى قناصل الدول الاجنبية ، واصبحت بحد ذاتها احدى الوسائل لتدخل تلك الدول في الشؤون العثمانية الداخلية ، وكانت السلطات قد منحت امتيازات الحماية ، 1735م لفرنسا وسنة 1830 م لكل من بريطانيا وهولندا والنمسا وروسيا والمانيا والولايات المتحدة (25) .

وهكذا تصرفت القنصلية الالمانية في القدس ، التي افتتحت سنة 1842 م ، فمنحت الحماية الالمانية لكل من طلبها ، من خلال التغاضي عن صحة المستندات التي قدمت لتأييد طلب منح الحماية ، التي منحت لكثيرين من اليهود الذين لم يكونوا فعلاً من اصل الماني ، وحذت دول اوروبية اخرى بعد ذلك حذو بريطانيا والمانيا ، وسافر هذا النشاط ، في نهاية الامر عن ازدياد عدد اليهود الذين تمتعوا بالحماية الاجنبية بحيث بلغ مع منتصف الخمسينيات نحو 5000 نسمة أي ما يقارب نصف عدد اليهود في فلسطين آنذاك ـ كان منهم نحو 3000 نسمة تحت الحماية النمساوية ، و 1000 نسمة تحت حماية بريطاني و 1000 نسمة تحت حماية المانيا وروسيا وهولندا والولايات المتحدة ، ومن ناحية ثانية وسعت هذه القنصليات نشاطها ، مع مرور الزمن واقامت فروعاً لها في اماكن مختلفة في فلسطين ، خارج القدس ، وقد اسدت هذه القنصليات وفروعها المختلفة خدمات قيمة لليهود في فلسطين ، وساعدتهم على تعميق جذورهم فيها ، وذلك من خلال منعها السلطات العثمانية ، احياناً ، حتى من تطبيق القوانين المعمول بها عليهم ، حتى صعب تصور وجود أي كيان لليهود هناك دون حماية القناصل الاجانب ، وكان نشاط القناصل ملموساً ، بشكل خاص في مساعدة اليهود ، على شراء الاراضي في فلسطين والاستيطان فيها (26) .

ولقد كان قناصل الدول الاجنبية يوجهون اهتمامهم لليهود في الدولة العثمانية بحجة المحافظة على حقوقهم بينما كانوا يقومون في البلاد الاخرى بتوجيه الاضطهاد لهم وتحريض الشعوب ضدهم ليهاجروا الى فلسطين ، ولينفذوا بهؤلاء المهجرين الضحايا المشروع الصهيوني الاستعماري الذي لم يكن يخطر على بال اليهود باي شكل من الاشكال.

بعد عام 1840 م وجه اليهود الغربيون ـ من بريطانيين وفرنسيين والمان ونمساويين وامريكيين ـ اهتمامهم نحو حقوق اليهود في الامبراطورية العثمانية ومختلف الاقاليم التابعة لها والحائزة على قسط من الاستقلال الذاتي ، ان هذا الاهتمام والتورط كان "نتيجة طبيعية للمكانة الخاصة التي اخذت الدول الاوروبية تحتلها في الشؤون العثمانية " ، ولكن بريطانيا هي التي بدأت على نحو منظم ببسط رداء حمايتها فوق الطائفة اليهودية في فلسطين ، ومن جملة الذين نالوا الحماية اولئك المستوطنون اليهود الروس بعد ان اقدمت السلطات الروسية بين 1847 ـ 1849 م على "الموافقة بتسليمهم للحماية البريطاينة " ، ولقد جاء قرار بالمرستون عام 1839 م بحماية اليهود عموماً في فلسطين نتيجة لنفوذ وتأثير اللورد شافتسبري (27) .

وادى تطوير النفوذ الغربي في المنطقة الى تغيير لا يستهان به في اوضاع الطائفة اليهودية مثلما استخرج استجابات جديدة ، ففي المقام الاول ، كانت زيادة النفوذ الغربي تعني ارتفاعاً لعدد السكان اليهود ، اذ بلغ عددهم 10600 نسمة عام 1856 م ، وارتفع هذا الرقم عام 1876 م ، في غضون عشرين سنة ، الى 13920 ، ان هذه الزيادة السكانية ، كما يلاحظ بن هالبرن ، لا يمكن نسبتها الى تحسن الاوضاع الاقتصادية الاورربية غير ذلك من العوامل العامة التي افادت البلاد ككل ، بل الى الحقيقة التالية : "منذ عام 1840 م فصاعداً كان القناصل الاوروبيون يقيمون في القدس ولقد عمدوا سوية مع سفراء الدول الكبرى في الاستانة الى توفير حمايتهم للحجاج والمستوطنين اليهود من غير الرعايا العثمانيين الذين وفدوا الى الاراضي المقدسة " (28) .

وقد كانت الدول الاستعمارية تحرص اشد الحرص على ان تكون واجهة النشاط الصيهيوني من قبل بعض اليهود الصهاينة ليكون ذلك غطاء لها امام اليهود الآخرين وامام الرأي العام .

وسعى الرواد الاوائل من يهود المانيا في عام 1860 م الى الهجرة الى فلسطين ، وقد تزعم هذه الحركة رجل يهودي يدعى "هوفمان " من بلدة ورتنبرغ بالمانيا ، وكانت دعوته ذات مظهر ديني ، فاسس جمعية دينية عرفت بسام "تامبل " الاورربية " جميعة محيي القدس الشريف " ، وقبل ان تبدأ الجمعية نشاطها المنظم ارسلت كلا من رئيسها "هوفمان" مع يهودي اخر هو "هاردج" وذلك في عام 1868 م ، وطالبا من السلطان عبد العزيز ترخيصاً بتأسيس مستعمرة يهودية المانية في الاراضي المقدسة يقطنها المهاجرون اليهود ، وبالفعل فقد تم لهم الاذن فيما طلباه ، فتجه "هوفمان" و "هاردج" الى حيفا ومناطق اخرى في سوريا للاطلاقع على الامكانيات المتوفرة والتخطيط للاستيطان اليهودي الالماني .

وفي عام 1869م بدأت قوافل "ورتنبرغ " تطأ ارض فلسطين حيث استقرت في حيفا ، وقام "هوفمان " بابتياع اراضي في يفا والقدس واسكن فيها المهاجرين الالمان الذين اسسوا قرية "صارونة " التي تبعد عن يافا ثلاثة ارباع الساعة ، وقد اصابت الفاقة والعوز قسماً كبيراً من المهاجرين لا سيما في حيفا فانشأت لهم قرية ويلهلمة ( حميدية) وذلك عام 1900 م (29) .

وكان لامدادات الاليانس الاسرائيلي العاملي اثر واضح في تدعيم عمليات الهجرة والاستيطان بعد تأسيسه عام 1860 م بفرنسا بواسطة ستة اشخاص من اليهود الفرنسيين البارزين ، وهدفه تحرير اليهود من الجهل والتشتت والدفاع عن مصالحهم حيثما وجدوا ، وكان الاليانس يولي اهمية كبرى لتعليم اللغة الفرنسية الى جانب العبرية ، ولذلك بدأ بإرسال المنودبين الى فلسطين لدراسة اوضاعها والبحث عن سبل لاستملاك الاراضي لتكون بمثابة نواة لمستعمرات يهودية تعد لاستقبال المهاجرين اليهود ، وقد نجح رئيس الاليانس "اودلف كريمييه " ـ النائب الاسرائيلي في مجلس النواب الفرنسي ـ عام 1868 م في الحصول على ميثاق من السلطان العثماني عبد العزيز يمنح الليانس ارضاً تبلغ مساحتها 2600 دونم بالقرب من يافا ، بموجب عقد ايجار مدته 19 عاماص لانشاء مدرسة زراعية ، وقد تم بناء المدرسة عام 1870 م بالتعاون مع البارون "ادموند روتشيلد " وعرفت ايضاً باسم "مكفة إسرائيل " أي "امل إسرائيل " (30 ).

ولقد كان موقف عرب فلسطين من هذا النشاط المبكر للاستعمار الصهيوني ، هو موقف التصدي والمقاومة فقد اثارت هجرة اليهود الى فلسطين تخوف عرب فلسطين من الاستيطان اليهودي ، فقد وردت اول اشارة مبكرة لذلك من القدس في رسالة نشرتها مجلة الجوائب اللبنانية في عددها 356/8 عام 1868 م ، ذكر فيها الكاتب عن قدوم احد اعضاء الجمعية الاسرائيلية في باريس (الاليانس) الى القدس وقال فيها "ان مراد الجمعية ان تشتري حقولاً ومزارع في الاراضي المقدسة ليتعلم اولاد اليهود الزراعة والراثة " ويلفت الكاتب نظر الدولة العيا ان تنظر في امرنا وتتدارك احوالنا ، والا فان اليهود لا يلبثون ان يجلونا من هذه الارض كما اجليناهم من جزيرة العرب ".

ومنذ ان تأسست مستعمرة "بتاح تكفا " والتي تعني الامل في عام 1878م ، احتج رؤوف باشا حاكم القدس التركي الى القنصلين الالماني والروسي لانتشار فكرة احلام العودة الى فلسطين بين اليهود واوضح الحاكم ان ما يفعله ضد هذه المستوطنات انما هو لازالة هذا الحلم وتشجيع عرب فلسطين فقاموا باحتلال الاراضي التي استولى عليها اليهود ، وتكرر الهجوم من العرب مع زيادة الهجرة الى فلسطين (31).

وبالرغم من اعلان الموقف العثماني واصدار قوانين 1882 م الخاصة بالهجرة اليهودية الى الدولة العثمانية ، فقد استمر اليهود في محاولاتهم لاقناع السلطان عبد الحميد الثاني ، وتوجه كثير منهم الى القسطنطينية ليغيروا قانون الهجرة ، وكان في مقدمة من ذهب لهذه الغاية "لورنس اوليفانت " الذي طلب وساطة السفير الامريكي ، ولكن هذه الجهود لم تثن السلطات العثمانية عن التمسك بقانون منع اليهود من الاقامة بفلسطين ، ونتيجة لزدياد شكوك السلطان بالتحرك الصهيوني افهم المبعوث اليهودي "اوليفانت " ، بان اليهود يستطيعون العيش بسلام في اية جهة من المملكة الا في فلسطين ، وان الدولة العثمانية ترحب بالمضطهدين ولكنها لا ترحب باقامة مملكة لليلهود في فلسطين يكون اساسها الدين ، والحقيقة ان "اوليفانت " صدم من موقف السلطان العثماني وراح ينشر الدعايات ضده ، فما كان من السلطان الا ان طرده من استانبول ومنعه من دخولها ، فاخذ المبعوث الصهيوني يكرر محاولته ثانية ووسط "استراوس "وزير امريكا المفوض في استانبول ـ الذي اجتمع بالسلطان لاقناعه بالهجرة اليهودية الى فلسطين ولكن السلطان افهمه صراحة ان لا أمل ببقاء اليهود في فلسطين (32) .

وعندما كانت الحكومة القيصرية تقوم بتحريض الجمهور على القيام بالمذابح ضد اليهود في 1882 م وما بعدها، كانت الحكومة نفسها تسمح للصهاينة بتشكيل الجمعيات للدعوة للصهيونية ، وتهجير اليهود خارج روسيا ليتوجهوا الى فلسطين . وكانت تلك الدعوة بتوجيه وتشجيع من جميع الدول صع بالااضفة الى روسيا القيصرية ، وكانت ( جمعية احباء صهيون ) من اوائل الجمعيات التي شكلت في روسيا للقيام بهذه المهمة .

وقد كان لجمعية "احباء صهيون " هذه دور بارز في تنظيم الهجرة اليهودية الى فلسطين ، وبين عام 1882 و 1884 م تأسست مستوطنات زراعية عديدة كان لها الفضل الاول في تأسيسها وقامت بنشاط ملحوظ لدى السلطات العثمانية ، ففي عام 1882 م تقدمت من القنصل العثماني في اوديسا للحصول على اذن بالهجرة الى فلسطين والاستيطان فيها ، ولكن الحكومة التركية اوعزت الى القنصل في نيسان ( ابريل ) عام 1882 م برفض هذا الطلب ، واشعار جميع اليهود الراغبين في الهجرة الى الدولة العثمانية بانه لن يسمح لهم بالاستقرار في فلسطين ، على انه لا يعني ذلك السماح لهم بالهجرة الى المناطق العثمانية الاخرى والاستقرار فيها كيفما شاؤوا ، بل عليهم ان يصبحوا رعايا عثمانيين وان يقبلوا تطبيق القوانين المعمول بها في الامبراطورية (33) .

وقد كانت الدولة العثمانية ، وخاصة السلطان عبد الحميد الثاني نفسه ، على اطلاع بتلك الخطط الاستعمارية . ولقد كانت الشكوك التركية في الهجرة والاستيطان اليهودي قديمة ، كما شرح ذلك القنصل البريطاني في القدس بلش في رسالته الى السفير اوكنر في الاستانة في 16 تشرين الثاني ( نوفمبر ) 1907م ، وهو يوضح تطور الموقف العثماني من التدفق اليهودي ، واضاف : " انه حين اضطهد اليهود في روسيا سنة 1881 ـ 1882 م لم يكن للسكان اليهود في فلسطين اية اهمية .. ولكن منذ 1882 م بدأ تيار الهجرة يتدفق .. ومرت خمس سنوات قبل ان تتحق الحكومة التركية من ان هناك خطراً ينجم عن استيطان اليهود الاجانب باعداد كبيرة داخل اقيمها ، وفي عام 1887 م فقد صدرت الاوامر الاولى من اجل الهجرة .. وظلت هذه الاوامر تتكرر دوماً بتعديل طفيف وكانت الاوامر الاولى التي وجهت الى حكام القدس ويافا تسمح لليهود بالدخول الى البلاد فقط كحجاج الاورربية زوار وكل يهودي يصل الى يافا عليه ان يدفع 50 ليرة تركية كتعهد بان يغادر فلسطين خلال 31 يوماً (34) .

واستمر تهجير اليهود الى فلسطين يزداد بإزدياد المذابح التي تقع عليهم وبازدياد النشاط الاستعماري وقناصل الدول الاستعمارية التي تعمل في هذا الاتجاه ، وكانت وفود المهاجرين تفد الى الارض المقدسة دون أي سند ، اللهم الا نظام الامتيازات الاجنبية الذي كان سائداً في الامبراطورية العثمانية والذي كان ييبيح للدول الاجنبية التدخل باسم "حماية رعاياها " لتوفر لهم في ممتلكات "الدولة العلية " وضعاً يفضل وضع المواطن الاصلي في كثير من الامور (35) .

وفي الاستانة حث هرتزل الوزير المفوض اليهودي الامريكي ، على مواصلة جهوده مع الحكومة العثمانية للحصول على بعض الامتيازات الخاصة باليهود وبالفعل فقد حصل على بعض الامتيازات منها : حرية سفر المبشرين وتنقلاتهم في آسيا الصغرى وعدم التمييز في المعاملة بين الامريكيين المسيحيين والامريكيين اليهود أي السماح لليهود الامريكيين بالسفر الى سوريا و فلسطين .

فلقد اربق " فاروق بك " وزير تكريا المفوض في واشنطن الى السلطان "عبد الحميد " يقول له : "لقد اتممت مباحثاتتي مع وزارة الخارجية الامريكية واتفقنا على عدم السماح للمبشرين واليهود بدخول سوريا و فلسطين " . فما كان من السلطان الا ان اعلم الوزير الامريكي بهذه الاتفاقية ، فاستفسر "ستراوس " من وزارة الخارجية الامريكية عن مدى صحة برقية فاروق بك الى السلطان ، فنفت وزارته هذا التقرير وهذا الزعم ، فاطلع السلان على رد وزارة الخارجية الامريكية وطلب منه عزل "فاروق بك " الا ان السلطان عبد الحميد ابتسم "لستراوس " وقال له : " ان فاروقاً عزيزاً علي كأحد ابنائي ويدين لي بتربيته .. وانصرف ستراوس يائساً وضاعت الامتيازات والانتصارات " وكان هذا الموقف الذي اتخذه السلطان يعني موافقته على ما جاء في تقرير " فاروق بك " بغض النظر عن صحته ولعل السلطان هو الذي اوحى لفاروق بك ارسال ذلك التقرير كي تتملص حكومته من تلك الامتيازات مما ادى الى توتر العلاقات الامريكية العثمانية ومغادرة "ستراوس " الاستانة في عام 1899 (36) .

وكان نشاط الامريكان في هذا المجال ملحوظاً ايضاً ، اذ لم تكن امريكا اقل تطلعاً الى تنفيذ المشروع الصهيوني من دول اوروبا الاستعمارية .

وقد قام الاب سيلا ميول بجهود كبيرة في هذا الميدان وكان الاب سيلاميول قد ارسل للعمل في القنصلية الامريكية في القدس عام 1882 م وتولى الى جانب منصبه الديني وظيفة مراقب وخبير في شؤون المنطقة. وقد عمل ما يقارب ثلاثين عاماً في القنصلية الامريكية في القدس ، وتعرف عن كثب على اهداف الهجرة اليهودية والحركة الصهيونية . ونظراً لخبرته وكفاءته في الميدان السياسي اصبح عام 1891 م قنصلاً في القدس مكان القنصل السابق "هيلمين ".

ويذكر "سلاميول " ان جميع القيود التي وضعها الاتراك على الهجرة اليهودية لم تثمر ولم تصد التيار الجارف ، وبلغ عدد المهاجرين اليهود الذين كانوا يستقرون في البلاد كل عام نحو سبعة آلاف وهذا العدد هو العدد الصحيح الذي توصلت اليه تحرياتي مع الدوائر اليهودية ، اما الحكومة التركية فتقدر العدد باربعة الاف فقط لانها تبني تقديراتها على عدد المهاجرين الذين يأتون عن طريق يافا فقط مع ان اليهود الآن تعلموا اساليب التهريب . فهم يتسللون من بيروت ومن غيرها حتى يتفادوا مراقبة السلطات ، ولعبت السياسة البريطانية والامريكية دوراً فعالاً في انجاح عملية التهريب وشراء الاراضي باساليب ملتوية . وكان "ستراوس " وزير امريكا المفوض في استنبول منذ عام 1881 م ـ وهو يهودي ومن بعده الوزير المفوض سلمون هيرش وهو يهودي ايضاً ـ قد توسط لدى "سعيد باشا " احد كبار المسؤولين في الحكومة العثمانية بالمساح لليهود بتمديد زيارتهم للاراضي المقدسة من شهر الى ثلاثة اشهر ، وهو الذي اتجه الى يافا للتدخل لدى السلطات العثمانية الحلية لاطلاق سراح 400 مهاجر يهودي كانوا في السجن بعد اتهامهم بالدخول خلسة الى فلسطين بطريقة غير قانونية (37) .

ولقد وجدت الدول الاستعمارية مع الاسف من الموظفين الاتراك من يعاونونها على تنفيذ مخططاتها ، نظير ما يتقاضونه من رشوة ، وما يقدم لهم من هدايا .

والجدير بالذكر انه خلافاً للموقف العثماني الرسمي الممثل بالسلطان وحكومته . فان الادارة العثمانية المحلية في فلسطين كانت تتحايل على القانون وتتعاون مع القناصل الاجانب والمهاجرين اليهود لتسهيل دخولهم الى فلسطين دون تسجيل اسمائهم على اللائحة الخاصة بالزوار ، وهكذا استمرت الهجرة اليهودية عن طريق رشوة الموظفين العثمانيين ومعونة قناصل الدولة الاجنبية ، لا سيما القناصل الروس والالمان والانجليز والامريكيين ، خاصة وان الولايات المتحدة الامريكية كانت قد حددت هجرة اليهود اليها ايضاً عام 1882 م (38) .

وظل العمل بنظام الحماية الذي تمتعت به الدول الاستعمارية الى ما بعد سقوط السلطان عبد الحميد الثاني بل وازداد تدخل تلك الدول في شؤون الدولة العثمانية بعد استيلاء الاتحاديين على الحكم .

ولكن بعد ان انكشف موقف الصهاينة اليهود ، وبعد ان شعر الحكام الجدد الى أي مدى تورطا في تعاونهم مع الصهاينة والماسونيين المرتبطين بالاستعمار الغربي ، عمدوا الى تغيير موقفهم من اليهود ابان الحرب ايضاً فقد الغت تركيا امتيازات الحماية التي كان المواطنين الاجانب ومن ضمنهم المهاجرين اليهود يتمتعون بها واعتبرت تركيا يهود روسيا مواطني دولة معادية انت في حالة حرب مع تركيا فاضطر حوالي 30 الف يهودي الى النزوح من فلسطين وبذلك وصل عدد السكان اليهود فيها في نهاية الحرب الى نحو 56 الف نسمة بدلاً من 85 الف عند بدايتها (39) .

بل ونال اليهود ايضاً في فلسطين نصيبهم من سياسة الاضطهاد والتي انتهجها جمال باشا في سوريا الكبرى فقامت السلطات العثمانية بحظر النشاط الصهيوني في البلد ، وامرت بحل كل المنظمات الصهيونية العاملة فيه وقام جمال باشا بنفي عدد من الزعماء الصهيونيين البارزين من فلسطين وكان من بينهم دافيد بن غورويون واسحق بن زفي وغيرهم ، كما اشتدت الجراءات القمعية ضد اليهود في آواخر عام 1917م عندما اكتشفت السلطات العثمانية شبكة تجسس (نيلي ) وتعمل بين يهود فلسطين لصالح بريطانيا ونتجية لذلك فرض الاتراك حصاراً حول بعض المستوطنات اليهودية ونكلت بسكانها واعتقلت اعداداً كبيرة منهم واعدمت بعض قادة شبكة التجسس ( نيلي ) وزاد من حدة الاجراءات التي اتخذت ضد سكان السمتوطنات اليهود الاضطراب الذي ساد في صفوف القوات التركية مع بدء الهجوم البريطاني من سيناء على جنوب فلسطين (40) .

ولكن ذلك كله لم يكن له أي تأثير يذكر على مجرى الاحداث ، بعد ان تأكدت هزيمة تريكا وحليفتها المانيا ، واصبح انتصار الحلفاء ، ومن ثم وضع المشروع الصهيوني موضع التنفيذ مسألة وقت وهذا ما حصل بالفعل .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحركات القومية في الدولة العثمانية

مقدمة:

لم يكن غائباً عن مخططات المستعمرين الغربيين محاولات القوميات المختلفة في الدولة العثمانية للتحرر والتقدم ، ومجاراة الشعوب المتقدمة في التعليم والنمو والترقي ، خاصة بعد ان قطعت الشعوب الاوروبية شوطاً بعيداً في هذا المضمار .

ولقد كان هناك عدد كبير من الشخصيات العثمانية التي تتمي الى عدة قوميات ، ممن تلقوا تعليمهم في الدول الاورربية الاورربية في المدارس والعاهد والكليات التابعة لها الاورربية لارسالياتها التبشريية ، واخذ هؤلاء يحملون الفكر الغربي التحرري ، ويسعون جاهدين لنشر افكارهم بين شعوبهم لمطالبة الحكومة العثمانية باتخاذ خطوات تقدمية نحو الحرية والديمقراطية .

وكانت الدول الاستعمارية تقيم اوثق العلاقات الفكرية والثقافية ، بل وأكثر من ذلك تقيم نوعاً من العلاقات السياسية مع كثير من تلك الشخصيات وذلك لاستغلالهم ضمن المخطط الاستعماري لتلك الدول .

ففي الوقت الذي كانت تنشط فيه الحركات القومية من تركية وعربية وبلغارية ، وغير ذلك ، لتحقيق آمال شعوبها في التقدم ، كان للاستعمار هدف آخر وهو استغلال تلك الحركات القومية لتفجير الدولة العثمانية من الداخل ، ومن ثم توزيع ممتلكاتها بين تلك الدول الاستعمارية المتنافسة ، وهذا ما حصل بالفعل .

كانت الدولة العثمانية تتألف من خليط متعدد من الشعوب والقوميات يحكمها العثمانيون الاتراك بمشاركة عدد من الموظفين والمستشارين الذين ينتمون الى عدد من القوميات المختلفة .

وكانت العقيدة الحاكمة في تلك الدولة هي الاسلام الذي انضوى تحت لوائه جميع الشعوب الاسلامية التي اعتبرت ان السلطان العثماني هو خليفة المسلمين وقئادهم ، بينما كانت الشعوب غير الاسلامية تعتبر نفسها تحت حكم اجنبي يجب التخلص منه .

وفي القرن التاسع شعر بدأ الفساد ينتشر في جسم الدولة ، وذلك لاسباب عديدة اهمها وصول سلاطين وحكومات الى السلطة ، لم يكونوا يهتمون باحوال رعاياهم بمقدار ما يهتمون بملاذهم ، واهوائهم ومصالحهم ، وترتب على ذلك انتشار الجهل والتخلف والفساد والرشوة في انحاء الدولة ، في الوقت الذي قطعت فيه الشعوب الاورربية شوطاً بعيداً في ميدان التقدم العلمي والاقتصادي والعسكري .

ونتيجة لتلك الاوضاع ، بدأ كثير من الشعوب في الدولة العثمانية يتطلع الى الغرب ومدارسه وكلياته ، والتي قبلت عدداً كبيراً من الطلبة العثمانيين من قوميات مختلفة وتلقوا تعليماً عصرياً اوروبياً ، يختلف اختلافاً جوهرياً عن التعليم الذي كان زملاؤهم يتلقونه في مدارس الدولة العثمانية .

اما الجيل الذي كان قد تلقى ثقافته في عواصم اوروبا الاورربية في بعض الكليات العصرية في تركيا فقد نشأ على الاستهانة بقيم الدين واليأس من مستقبله وكراهية رجاله واحتقارهم وعلى تقديس الحضارة الغربية ، فقد في هذا الجيل العقل النابغ التعمق الذي يقدر على نقد فلسفة الحياة الغربية ومعرفة جوانب الضعف فيها وجوانب الافراط والتطرف ومعرفة ما يصلح لتركيا الزعيمة للعالم الاسلامي اقتباسه والافادة منه وما لا يصلح ولا ينفق مع طبيعتها وتاريخها ومكانتا في العالم ومركزها في الشرق الاسلامي ، واكثرهم من نوع العسكريين والمعلمين وهم لم تكن ثقافتهم واسعة ولا عميقة ولا حرة أو الذين انتهت بهم تجارب حياتهم الخاصة وما لقوا من العلماء (المحافظين) من تثبيط الاورربية عدم تشجيع وما جربوه فيهم من جمود وضيق تفكير وما رأوه في الجيل المسلم القديم وزعمائه من النفاق يقولون ما لا يفعلون وينهون عن شيء ويأتونه الاورربية ما شاهدوه في البلاد من تأخر وضعف انتهى بهم كل ذلك الى الثورة على كل قديم وعلى كل موجود والى التصميم على تغريب تركيا (1) .

ومن الطبيعي ان هؤلاء الذين تلقوا تعليمهم في الغرب أو في مدارسه التبشريية التابعة للدولة الاستعمارية ، في الشرق ، ان ينقلوا افكارهم الى بني جلدتهم والى زملائهم ، ويعملوا جاهدين للتأثير في المجتمع المغلق المتخلف الذي يعيشون فيه .

وقد التقت ـ كما قلنا سابقاً ـ مصالح الدول الاستعمارية في هذا التحرك مع تطلعات اولئك الشباب الذين كانوا في غالبيتهم مخلصين في العمل على تحرير الدولة العثمانية من التخلف الذي ينتشر في ربوعها .

وهكذا بدأت تنمو بذور الحركات القومية في تركيا وباقي اقاليم الدولة العثمانية بما فيها البلاد العربية .

ولقد شهد كثير من الاوروبيون ان السلطان عبد الحميد الثاني كان يختلف عن اسلافه بكثير من الصفات التي تؤهله لاصلاح الدولة العثمانية ، فقد ترك عبد الحميد في البداية انطباعاً جيداً في بلاده وفي الخارج ، وظل عدة سنوات لا يلقي من شعوبه اية معارضة لحكمه ، كما ان المراقبين الاجانب اجمعوا تقريباص على الثناء على السلطان الجديد ، فقد كتب دزرائيلي الى سالسبوري : ان السلطان الجديد ، تنعقد عليه الآمال حقاً ، فهل يصبح كسليمان العظيم ؟ " بل حتى في العقد الاخير من القرن التاسع عشر كان بمقدور كاتبة ان تقول عنه "ان جِدُه النادر واقتصاده الفريد ، وأهدافه العتيدة ، وشجاعته المعنوية ، قد اكسبته احترام رعاياه وتقدير الاجانب الذين يزورون عاصمته " (2) .

وقد كان للفائت ، والجماعات غير الاسلامية اليد الطولى في بداية النشاط القومي ، بل وكان بعضهم يعمل متواطئاً مع جهات اجنبية ، خاصة عندما بدأوا في العمل لتشكيل جمعيات قومية سرية سياسية وعسكرية .

ومن تلك الجميعات واهمها جميعة الاتحاد والترقي التي تؤكد المعلومات انها بدأت غير تركية وغير اسلامية فلجنة الاتحاد والترقي التي اسستها جماعة صغيرة من التراك المنفيين في باريس وجنيف كان معظم قادتها من اصل يهودي أو الباني (3) .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

- القومية التركية

دور الماسونية ويهود الدونة في نشاط تركيا الفتاة :

فمنذ انشائها لم يظهر بين قادتها وزعمائها عضو واحد من اصل تركي خالص فانور باشا مثلاً هو ابن رجل بولندي ، وكان جاويد من الطائفة اليهودية المعروفة بالدونمة وقارصوه من اليهود الاسبان القاطنين في سلانيك ، وكان طلعت باشا بلغارياً من اصل غجري اعتنق الاسلام ظاهراً ، اما أحمد رضا ـ احد زعمائهم في تلك الفترة ـ فقد كان نصفه شركسياً والنصف الآخر مجرياً . كما ان اليهوديين " نسيم روسو " و "نسيم مازلياح " كانا من العناصر المؤسسة والفعالة في حركة "تركيا الفتاة " كما اكدت الاحداث المعاصرة عظم نفوذ اليهود وكثرتهم الغالبة في هذه الحركة (4) .

ويعتبر ايمانويل قاراصو من اهم الشخصيات التي لعبت دوراً هاماً في حركة تركيا الفتاة ايضاً وهو يهودي اسباني الاصل ، كان من اوائل المشتركين في حركة تركيا الفتاة وقد وصفته المصادر الانجليزية بانه من قادة الاتحاد والترقي ، ولعب دوراً هاماً في احتلال ايطاليا لليبيا نظير مبلغ من المال دفعته اليه ايطاليا ، واضطر نتيجة لخيانته للدولة العثمانية ان يهرب الى ايطاليا ويحصل على حق المواطنة الايطالية واستقر في تريستا حيث مات عام 1934 م ، وكان اثناء وجوده في الدولة العثمانية الاستاذ الاعظم لمحفل مقدونيا رزولتا الماسوني (5) .

وينب اليه بعض الفضل في انه عني بفكرة استدعاء اعضاء تركيا الفتاة للاجتماع في المحافل الماسونية ( أنظر رثاء عن قراصو نشر في صحيفة التايمس اللندنية في 8 حزيان "يونية " 1934 م ) . كما كان نيكولايدس لعدة سنوات محرراص لصحيفة (Lo, Orient) الاسبوعية المؤيدة لعبد الحميد والتي كانت تصدر في بروكسل وكان يبدو مقتنعاً ان الماسونية كانت في طريقها لضعاف اسلامية الاتراك ) اما قراصو الذي اصبح فيما بعد بارزاً في جميعة الاتحاد والترقي ، فكان احد اعضاء الوفد الذي نقل الى بد الحميد نبأ خلقعه سنة 1909 م وكان عضواً في البرلمان التركي ، وكان في البرلمان ، شأن بقية الاعضاء اليهود حريصاً على ان يكون تركياً بالدرجة الاولى وقل كل شيء وهذا موقف تقليدي لليهود الاتراك ، ويبدو انه ملأ جيوبه خلال هذه الفترة (6) .

وفي عام 1889 م شكل جماعة من طلبة المدرسة الطبية العسكرية الامبراطورية في استانبول مننظمة سرية هدفها الواضح عز عبد الحميد الثاني ، وكان وراء هذا التشكيل السري رجل ماسوني في البانيا اسمه "ابراهيم تيمو " الاورربية داهم كما كان يسمى احياناً ، وقد اتفق مع عدد من الطلاب على الاشتراك في تلك المنظمة وكان في مقدمتهم : اسحق سكوتي ، وشركس محمد رشيد ، وعبد الله جودت ، وكرديان ، وقد باشرت اعمالها منذ 1891 م في جنيف اولاً ثم نقلوها الى باريس ، وكانوا يعملون على نشر دعوتهم سراً ، واتخذوا لذلك طريق الجيش لبث افكارهم ، وقد اصدر كل من اسحق سكوتي وعبد الله جودت مجلة "عثمانلي " في جنيف لمحاربة السلطان عبد الحميد وتأليب الرأي العام عليه ، وذلك لكسب مؤيدين لتنظيمهم وقد عرف هذا التنظيم باسم "الاتحاد والترقي " وهو فرع لحزب "تركيا الفتاة " ، ونظراً للمخططات المعارضة لحكم السطان دأب اعضاء الجمعية على عقد اجتماعاتهم السرية في المحافل الماسونية وعقدوا اجتماعاتهم الاولى في المحفل الماسوني الايطالي ، وفتحت السفارات الاجنبية ابوابها لكل مخطط عصيان على السلطان وكانت انجلترا وفرنسا سابقتين الى ايواء اللاجئين من معارضي الحكم الحميدي ، وتركتهم يعملون في عواصمها علناً لاسقاط السلطان (7) .

ويؤكد ارنست أ. رامزور وهو بروفسور امريكي عمل في منصب كبير في وزارة الخارجية بالولايات المتحدة الامريكية هذه الحقيقة بقوله :

" في سنة 1889 م شكل جماعة من طلبة المدرسة الطبية العسكرية الامبراطورية في استانبول ، منظمة ثورية هدفها الواضح عزل عبد الحميد الثاني ، سلطان الامبراطورية العثمانية والخليفة الاورربية الرئيس الروحي للاسلام (8) ".

لذلك فان الخطوات الاولى لتنظيم اللجان العسكرية التي قدر لها التأثير في الثورة قامت خارج العاصمة ، وربما قام بها رئيس اول ركن اسمه مصطفى مال وهو الذي صار فيما بعد مؤسس الجمهورية التركية الحاضرة ، لقد تخرج مصطفى كمال من كلية الاركان في كانون الثاني (يناير) 1905م ، والظاهر انه كان ثورياً فعالاً منذ ان كان طالباً فلقفد القي عليه القبض في نفس اليوم الذي تخرج فيه ، ثم اطلق سراحه مع انذار شديد بوجوب الكف عن تصرفاته الصبيانية ، وعُين في دمشق حيث وجد عدداً من الرفقاء الناقمين ، فكون معهم في تشرين الالو (اكتوبر ) 1906 م جمعية سرية تدعى الوطن ، وكان من زملائه في هذا العمل رئسي أول ركن آخر اسمه مفيد اوزداش وآخر اسمه سليمان بك ، وطبيب اسمه حاجي مصطفى بك ولعل هذا الاخير هو المنشيء الفعلي للجمعية ، غير ان مصطفى كمال أو اتاتورك كما صار يدعى فيما بعد هو بالتأكيد عضو مؤسس (9) .

ثم بدأت الجمعية تمتد من دمشق وتأسست لها فيما يظهر فروع في اماكن متعددة اخرى كيافا والقدس ، وكان اعضؤها من ضباط الجيش الخامس الذي كان مقره سوريا ، ثم سرعان ما تقرر ان هذه المنطقة لا توفر مجالاً كافياً لنشاطهم ، فاختاروا سالونيك باعتبارها ميداناً اجدى للعمليات (10) .

لقد تم المتزاج الفعلي بين الجماعتين في 27 ايلول (سبتمبر ) 1907 م ولعل كلمة امتزاج غير مضبوطة ، لان الجمعية لخصت في الوثيقة التالية :

ان "جمعية عثمانلي ترقي واتحاد " التي مركزها باريس و "جمعية عثمانلي حريت " التي مركزها في سلانيك ، القرآن اتحدتا باسم "عثمانلي ترقي واتحاد جمعيتي " (11) .

فعبد الحميد الذي طغى على تفكيره حلم الجامعة الاسلامية ، لم يعرف شيئاً عن القومية الجديدة التي برزت الى الوجود في ضواحي مدينة سالونيك ، ففي هذا المرفأ المزدهر والواقع على بحر ايجة حيث كان المسلمون الاتراك قالة ، توثقت العلاقات بين ضباط الجيش الثالث الشبان الذين ارسلوا للقضاء على العصيان المسيحي ، وبين المحافل الماسونية التي كانت مزدهرة في تلك المدينة التي كان ثلث سكانها من اصل يهودي ... (12) .

ولا شك ان المحافل الماسونية كانت من اهم الجمعيات التي ساعدت المعارضين للسلطان في تحركاتهم وتنظيماتهم وذلك لان تلك الجمعيات كانت تملك خبرة واسعة في العمل السري ، كما كانت في الوقت نفسه تعمل كاحدى اجهزة الاستخبارات التي تخدم الدولة الاورربية الاستعمارية المرتبطة بها .

وقد كان اليهود الصهيونيون التابعون للدول الاستعمارية ، والذين كانوا يعملون ضمن مخططات تلك الدول للاطاحة بالسلطان عبد الحميد ، من اهم العناصر التي شاركت الجمعيات الماسونية والحركات القومية التركية المعارضة للسلطان .

هذا ولعبت المحافل الماسونية مع يهود "الدونمة " دوراص مؤثراً في التخطيط لخلع السلطان ، وكانت بمثابة العقل المدبر ، كما كانت الدول الاجنبية بمثابة الممول لانه كان لها نفوذ كبير في اوساط الباب العالي وبين التراك الشبان ، وكانت الماسونية قد بدأت في الانتشار في اراضي الدولة العثمانية منذ وقت بعيد ، ويقول الاب "لويس شيخو " عن موقف تركيا من الماسونية : " كانت تركيا بين اوائل الدول التي ناهضت الماسونية منذ عام 1748 م ، وان بين قوانينها ما يحظر على العثمانيين الجمعيات السرية " (13) .

وقد استطاع النافذون من اليهود اقناع عدد كبير من البرجوازيين المسيحيين بالدخول في المحافل الماسونية للقضاء على الدولة العثمانية ، ولجأ المسيحيون بدورهم الى الوجهاء المسلمين للاشتراك معهم في هذه المحافل على ان المسلمين في بيروت لم يتجاوبوا كثيراً مع هذه الاتجاهات ، بدليل انه لم ينضم الى الماسونية سوى عدد قليل منهم ، وكانت بيروت قد شهدت افتتاح فروع للماسونية في اراضيها لا سيما محافل الشرق الفرنسي والاسكتلندي في عامي 1868 ـ 1869 م (14) .

فالى أي مدى القت مصلحة اليهود مع مصلحة تركيا الفتاة ، سواء عن قصد الاورربية غير قصد ـ للاطاحة بنظام حكم عبد الحميد ؟ ... رسائل السفارة البريطانية في الاستانة الى الخارجية بعد تغير نظام الحكم تؤكد حقائق كثيرة تؤكد الدور الذي لعبه اليهود وجماعة الدونمة في مجالس تركيا الفتاة في سالونيك ، ويقول لوثر في رسالته الى غراي في 29 آيار (مايو) 1910م : " ان عمانويل قراصو ، المحامي الماسوني اليهودي من سالونيك ، كان قد اسس محفلاً فيها له صلة بالماسونية على امل ممارسة نفوذ يهودي غير محسوس على الحكم الجديد في تركيا ، رغم انه ادعى ظاهرياً انه يهدف الى خدعة جواسيس عبد الحميد فقط ، فقدم لهم مَحْفَلَهُ ملجأ ، وبالتقائهم في بيت أجنبي تمتعوا بالحصانة الفائقة ضد اساليب التحقيق ... وهكذا اتاحت سرية المحافل لجماعة تركيا الفتاة امكانية تشكيل تنظيمهم للقضاء على نظام حكم السلطان عبد الحميد .

والحقائق الاخرى التي يشرحها لوثر ، وكان مارلنغ قد اشار اليها في رسالته السابقة في 27 كانون الاول (ديسمبر ) سنة 1909 م ، تبدو غريبة ، ان وحي الحركة في سالونيك يبدو يهودياً بصفة رئيسية .. فكلمات : حرية ـ مساواة ـ اخاء ( شعار الاتراك الاتحاديين ) هي ابتكار الماسون الطليان ، واللونان الاحمر والابض متماثلان .

وينقل لوثر ما شاع بان قراصو ، النائب اليهودي في سالونيك ، ورئيس احد المحافل الرئيسية هناك ، قد أظهر حماساً عنيفاً في تأييد التقدم نحو العاصمة لخلع السلطان ، وان الفرق الاربع المتجهة الى العاصمة من سالونيك ، التي بدأ فيها تمرد الاورربية ما يسمى ( حركة رد الفعل ) كان يقودها احد الدونمة الماسونيين من سالونيك ، هو الكولونيك رمزي بيك الذي عين رئيساً لمعاوني السلطان محمد الخامس ، وان قراصو احد اعضاء الوفد الذي ابلغ عبد الحميد بقرار خلقه في 24 نيسان (ابريل ) 1909 م (15) .

يسميهم لوثر ( اليهود المستترون ) . وتشير جريدة التايمز في عدد 12 / 5 / 1910 م ص5 ، في مقال عن الدونمة ، الى ان هذه الجماعة من اتباع شبتاي زيفي ، وهو يهودي من ازمير ، كان قد ادعى في سنة 1666 م ، انه المسيح المنتظر وكسب كثيراً من الانصار .. وخيره السلطان بين امرين : اما القتل ، الاورربية اعتناق الاسلام ، فاختار الثاني وتبعه آلاف من اتباعه ، بعضهم اعلن انه ليس شبتاي الحقيقي ، بل الروح الحارسة هي التي اقدمت على هذه الخطوة ، وآخرون تمسكوا بانه كان يمثل فقط دوراً من اجل ان يحقق هدفه العظيم ، ارتداد كل المسلمين. وبعد ان اكتشف الاتراك انه لا يزال يرتل المزامير مع بعض اليهود ، ابعد الى البانيا حيث توفي بها سنة 1676 م . وظلت عقيدة (الشاباتية ) موجودة لدى فرق سالونيك فقد اتبعوا طريقه في اعتناق الاسلام ظاهرياً ، ويظن انهم يمارسون شعائر يهودية معينة سراً ، وتصف ( النشرة العربية ) الجيل الحالي من الدونمة ( انهم طائفة ماكرة متعصبة مجردة من المبادئ الخلقية ، مزعجة متكتمة للغاية مع مقدرة تجارية ، ومالية عالية ... ) .

كان عدد اليهود في سالونيك 80.000 والدونمة 20.000 ( من اصل 140.000 هم عدد سكان سالونيك) (16) .

وبالرغم من هذا التحرك الاتحادي ، فان الجمعيات التي تأسست داخل الدولة اعثمانية لم تستطع ان توسع نشاطها بسبب صرامة النظام الحميدي ، واتقان عمل الجاسوسية ، ولكن بعد عام 1905 م وجدت جمعية الاتحاد والترقي مجالاً واسعاً لعملها في الولايات الثلاث : مناستر ، قووه ، سالونيك ، بسبب المراقبة الدولية التي كانت موجودة فيها ، برعاية انجلترا وفرنسا وروسيا والنمسا وايطاليا ، وكانت كل ولاية من هذه الولايات تخضع لمراقبة دولة الاورربية اثنتين من هذه الدول الخمس ، الاسالونيك تبعاً لاهميتها عين لها هيئة عليا للمراقبة الدولية حتى لا يتيسر للدولة العثمانية مراقبة التحركات المناهضة للسلطان ، وان كان هناك مفتش عثماني عا الا ان وجود الدول الخمس كان يشل من تحركاته.

ويذكر القائد التركي جواد رفعت اتلخان ـ المعاصر للسلطان عبد الحميد ـ ان الهدف من ثورة 1908 م هو ان الصهيونيين يريدون تجريد السلطان عبد الحميد من سلطنته وثروته واملاكه انتقاماً منه ولعدم افساح المجال له للقيام ضدهم ثانية ، والمرتدون كانوا منحصرين في سالونيك يريدون ازالة عبد الحميد من طريقهم لتصفية الجو لهم ... وجمعية الاتحاد والترقي كانت بحاجة الى المال ... (17) .

وقد كانت الجمعيات الماسونية تصدر تعليماتها الى اعضائها بمحاربة السلطان متعاونة في ذلك مع الصهاينة وقد وضح العلاقة بين الصهيونية والماسونية يوسف الحاج (الحائز على درجة استاذية في الماسونية : انه كان هناك ماسونيون ايدوا هذه البروتوكولات (الارشادات ) .. وقد وقع على تلك الارشادات الممثلون الصهيونيون من درجة 33 وهي اعلى درجات المطلعين فما رأي الاحرار ؟ (18) .

كان للسفير البريطاني في استانبول ( السير جيرار ولوثر ) مستشار سياسي كاثوليكي ايرنلدي الاصل اسمه ( جيرالد فيتسمويس ) وكتب فيتسمورس اول تقريل له الى الخارجية البريطانية متهماً ضباط تركيا الفتاة بانهم عصابة يقف وراءها اليهود والصهيونية العالمية بتحالف مع الماسونية التي كان انتشارها قد بدأ في الشرق وكان المعروف عن فيتسمورس انه كان متعاطف مع الارمن منذ المذبحة الاولى في عهد عبد الحميد سنة 1905 م وانه يكره الاتراك والاكراد (19) .

ولقد استطاع عدد كبير من اليهود ـ من عملاء الدول الاستعمارية ـ التسرب الى صفوف الحركات القومية التركية ، خاصة لجنة الاتحاد والترقي ، أو تركيا الفتاة وكانوا الادوات التي تحركها الدول الاستعمارية لتوجيه الحركات القومية المناهضة للسلطان بما يحقق مصالح تلك الدول في تحطيم الدولة العثمانية ومن ثم تقسيمها وابتلاع ممتلكاتها .

ان لجنة الاتحاد والترقي يبدو في تشكيلها الداخلي تحالفاً يهودياً تركياً مزدوجاً . فالاتراك يمدونها بالمادة العسكرية الفاخرة ، ويمدها اليهود بالعقل المدبر وبالتدابير بالمال وبالنفوذ الصحفي القوي في اوروبا وكما يتضح من الكتابات الصهيونية منذ الثورة .

ان اليهود الذين يبدون الآ، في موقف الملهم والمسيطر على الجهاز الداخلي للدولة يعملون على السيطرة الاقتصاية والصناعية على تركيا الفتاة ومصممين على الا يبدأ أي مشروع هام بالعراق دون اسهامهم فيه ، بل دون سيطرتهم عليه ولكي يصل اليهود الى مكان النفوذ في مراكز النفوذ في تركيا الفتاة ، فانهم يشجعون الاتجاهات القومية التركية ، وهذان العنصران يشكلان تزاوجاً قومياً مميزاً ينبغي على كل من يهتمون بالعراق ان يأخذوه بعين الاعتبار (20) .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الثورة ضد السلطان :

وأخيراً استطاعت تلك الجمعيات القومية التركية بتأييد من الماسونية ، و الصهيونية ، والدول الاستعمارية ان تكسب تشكيلات سياسية من الشباب والسياسيين ، والوطنيين الاتراك ، وان تقيم تشكيلات عسكرية سرية داخل الجيش العثماني الذي كانت احواله التنظيمية والمعيشية في غاية السوء والتردي .

واستطاعت جميعة الاتحاد والترقي ان تنظم في سالونيك عدداً من ضباط الجيش يدعمهم تنظيم سياسي من الشبان الاتراك ، وان تقوم بثورة عسكرية ضد السلطان .

في اليوم الرابع والعشرين من شهر تموز (يوليو) سنة 1908 م منح عبد الحميد الدستور لرعاياه ، وسط موجة الذعر التي اثارها انفجار الثورة العسكرية فجأة .

كانت هذه الثورة من تدبير جميعة ( الاتحاد والترقي ) وهي منظمة سرية انشأها الشبان الاتراك ( تركية الفتاة ) في سالونيك ، وهدفها الضاء على استبداد السلطان (21) .

ونشأ عن الحركة الانفة الذكر قيام الانقلاب العثماني في عام 1908 م فاستغله اليهود والاستعمار لمصلحتهم ، فما ان تم ذلك الانقلاب حتى قامت في الدولة العثمانية حركات انفاصلية ، واخرى ضد المركزية اضعفت سلطة استانبول العاصمة على اراضي الامبراطورية ، غير التركية ، ثم نشبت عدة قلاقل واضطرابات في داخل الامبراطورية مهدت للاجانب سبل زيادة تدخلهم في شؤون الدولة وحصولهم على امتيازات جديدة (22) .

وقد اجبرت تلك الثورة التي اشتركت فيها جمعية تركيا الفتاة السلطان عبد الحميد : " على اعلان السدتور واجراء انتخابات لهيئة التشريعية " المبعوثان قود نص الدستور العثماني على اطلاق بعض الحريات ، وحق اصدار الصحف ، ووجوب اجراءات انتخابات للمجلس التشريع (23) .

وبعد قيام ثورة تركية الفتاة في العام 1908 م عين الصهيونيون ممثلاً عن المنظمة الصهيونية في القسطنطينية حيث اصدرت صحيفة يدعمها الصهيونيون .

ونظرت جميعة الاتحاد والترقي في عهد تركية الفتاة بعطف اكثر بعض الوقت الى الصهيونيين كمصدر للحصول على العون المالي للخزانة التركية المفلسة ، وعليه وعلى الرغم من الاعتراضات العربية الشديدة خففت القيود المفروضة على الهجرة وشراء الاراضي في وجه اليهود في العام 1913 م (24) .

فقد كان الانقلاب في الدرجة الاولى ، حركة قومية اصلاحية عربية ـ تركية غير ان اليهود اسهموا فيها وغذوها كوسيلة للتخص من عبد الحميد لوضع حكم عنصري يقصي المستشارين العرب ويسهل على السلطات الجديدة منح اليهود ما يطلبون من امتيازات (25) .

وانه لمن العدل والانصاف ان نشير الى ان هذه الثورة ضد السلطان قد كانت ثمناً دفعه السلطان بسبب مواقفه من الحركة الصهيونية التي رفض مخططاتها ، ووقف حجر عثرة في سبيل قبول المهاجرين اليهود الى فلسطين الاورربية شراء الاراضي فيها .

يمكن القول ان ثورة 1908 م وحادثة خلع السلطان 1909 م لعبتا الدور الاول والفعال في انتعاش الاماني الصهيونية لاقامة مملكة إسرائيل في فلسطين ، وقد اثبتت الاحداث بعد ذلك تزايد الهجرة اليهودية الى الاراضي القدسة ، وفي الوقت الذي انشق بعض الاتحاديين عن حركتهم معارضين هذه الهجرة ، اعلن فيه العرب الموالون للاتحاديين معارضتهم ايضاً للسياسة التي تتبعها جمعية الاتحاد والترقي ولنشاط الحركة الصهيونية في اراضيهم (26).

ان السلطان كان معارضاً شديداً للهجرة اليهودية الى الاراضي المقدسة ، وما تعذر على الحركة الصهيونية القيام به في عهده ، لم يتعذر عليها تحقيقه بعد ثورة 1908 ـ 1909 م ، حيث اظهر الحكم الجديد تأييداً رسمياً للنشاط الصهيوني في فلسطين مما ادى الى مضاعفة الاحتجاجات وردود الفعل العربية للهجرة اليهودية (27) .

وبعد ان استولت الحركات القومية التركية على الحكم واستتب لها الامر بدأت تكشف عن وجهها الذي اتسم بصفات واضحة اهمها :

1- وجود عدد كبير من اليهود الموالين للاستعمار الاوروبي .

2- بدأت تمارس اسلوباً في الحكم لا يقل استبداداً عن اسلوب السلطان عبد الحميد الثاني بل يفوقه .

3- بدأت تعمل على ابعاد العناصر غير التركية من القوميات الاخرى عن مراكز السلطة ، خاصة القوميين العرب الذين شاركوها في ثورتهم ضد السلطان .

4- تأييدهم الواضح للصهيونية ومخططاتها ، خاصة في السماح بهجرة اليهود الى فلسطين ، والتغاضي عن بيع الاراضي الحكومية لهم .

وفي هذه الفترة ، لجأت لجنة الاتحاد والترقي الى استبداد لا يقل مطلقاً عن استبداد السلاطين ، كما ان الظلم والقتل ازداد في عهد الاتحاديين ، والفارق الوحيد هو ان تنفيذ الاعدام كان يجري بطريقة تتناسب والروح الحديثة(28) .

وحتى نكون موضوعيين في تقييم الحركة القومية التركية ، لا يجوز ان نغفل الدور الوطني للشبان الاتراك واخوانهم فمن الشبان العرب المؤيدين لهم ، الذين لم يكونوا مطلعين على ما هو مخبأ لحركتهم من توجيه اجنبي بواسطة الماسونية واليهود المرتبطين بالاستعمار ، ولم يكن هؤلاء يؤديون الحركة الصهيونية .

ومن الضرروي ان نشير هنا الى الخلافات الشديدة التي حدثت بين اعضاء الاتحاد والترقي فقئة منهم ـ وهي صاحبة النفوذ القوي ـ شجعت الحركة الصهيونية ومشاريعها في فلسطين وفئة اخرى حاربت النشاط الصهيوني واعتبرت نفسها مغبونة ومغرراً بها ورأت ان الحركة الصهيونية واليهود استغلوا اعضاء تركيا الفتاة لتنفيذ مآربهم(29).

لا شك ان موقف الاتحاديين هذا المؤبد للصهيونيين نابع من الروابط القوية بينهم من خلال الحركة الماسونية التي جمعت بينهما قبل استلام الاتحاديين الحكم ، ولقد هاجم الراي العام في الاستانة علناً في المساجد والصحافة ودوائر الحكومة الاتحاديين والصهيونيين والماسونيين (30) .

وخاصة بعدما ظهر قادتهم ( أنور ، طلعت ، جمال ) هذا الخليط العجيب الذي انيط به مساعدة الامة التركية في ولادتها العسيرة للديمقراطية ، لذا ، ليس من المدهش ابداً ان نرى السفراء يظهرون تشككهم بصورة طبيعية وهم العارفون بان يد ( المحفل الاكبر ) الماسوني ، هي التي كانت وراء هؤلاء الاشخاص تحركهم كما يحركون الدمى !! وقد زاد تشككهم عندما سمعوا هتاف الجماهير الكتظة في الخارج تشق عنان السماء تحية للباديشاه الذي اقبل عليها (31).

ونظراً لتأييد الاتحاديين لاطماع اليهود في فلسطين ، فقد جرى نقل الموظفين الاتراك المعارضين للهجرة اليهودية من فلسطين الى اماكن اخرى مثلما حدث مع علي اكرم بك الذي اثبت اثناء توليه المسؤولية كل حرص لوقف الهجرة اليهودية ، واذا بالاتحاديين بعد ثورة تموز (يوليو) 1908 م يصدرون قراراً بنقله من فلسطين الى بروت لان الحقبة القصيرة الممتدة خلال عشرين شهراً من حكمه كانت الفترة الوحيدة بعد عام 1900 م التي تطبق فيها تعليمات الباب العالي على اكمل وجه ، وقد ذكر المطلعون من اهل فلسطين ان عدد المهاجرين الى يافا قد زاد في العهد الدستوري مما كان عليه في العهد الحميدي (32) .

ومن الاهمية بمكان القول ، ان الاتحاديين حرصوا على سجن السلطان في سالونيك لانه المركز اليهودي ـ الدونمي الماسوين ـ الاتحادي ـ الدولي ـ حيث نقل الى هنك وكان يرافقه بعض حريمه وحاشية صغيرة في 27 نيسان ( ابريل) عام 1909 م ، وسجن في فيلا "الاتيني " وهي تخص احد اصحاب البنوك اليهود الاغنياء في جمعية الاتحاد والترقي ، ووضع شقيق رمزي بيه الماسوني حارساً عليه ، وانه بعد الخلع هللت الصحف اليهودية ي سالونيك للتخلص من "مضطهد إسرائيل " على حد قول لوثر في رسالته الى غراي بتاريخ 29 آيار (مايو) 1910م (33) .

ولقد حاول زعماء الشبان الاتراك اكثر من مرة اسقاط السطلان عبد الحميد الثاني ، بالتآمر مع اليهود الصهاينة ، بدعم من الاستعمار الغربي ، وذلك لما يبيته اولئك من تنفيذ المشروع الصهيوني الاستعمارية في فلسطين ، والذي كان السلطان عبد الحميد الثاني يقف عثرة في سبيل تنفيذه .

هذا ما يرويه تقرير مخابرات انجليزي آخر يقول : ( وردت المعلومات التالية من مصدر يهودي موثوق به في كوبنهاجن ، قضى طلعت باشا بعض الوقت في برلين لبحث المسألة الصهيونية وقد طلب من قراصو افندي عضو مجلس النواب التركي "يبدو من الاسم انه تركي يهودي " المجيء الى برلين وفوضه في معالجة المسألة الصهيونية مع تأ:يدات بقبول الحكومتين الالمانية والتركية السياسية التي يوصي بها .

وفي السبوع الماضي جمع قراصو مؤتمراً من 24 زعيمً يهودياً الفوا لجنة من عشرين شخصاً تضم الدكتور ناتان والدكتور جيمس سايمون والاستاذ لود جبثتاين والاستاذ ابو بنهامير لابداء الرأي ، وقد اوصت اللجنة باقامة شركة مصرح بها من جانب البرلمان على الطراز البريطاني من جميع اليهود في تركيا ، ولهذه الشركة التي يكون مقرها استانبول ( السلطة على منح الحكم الذاتي للمناطق التي يسكنها اليهود ليس فقط في فلسطين وانما في أي مكان آخر من الامبراطورية التركية ، ويكون لهذه المناطق السلطات الكاملة على الضرائب والشرطة والمؤسسات البلدية ) .

وقد وافق طلعت باشا على المشروع ووعد بادارجه في شروط الصلح والمعتقد ان هذا الاقتراح سوف يكون له تأثير كبير على اليهود في اوروبا ، لان تركيا تتعهد فيه بشيء تملك تنفيذه من الآن ، لان فلسطين كانت تحكم من الحكم التركي . في حين ان ما تعد به بريطانيا قد يمكن تحقيقه فقط اذا انتهت الحرب بدخول سوريا و فلسطين تحت حكمنا .

نشر الاستاذ عميد الامام في جريدة الجمهورية في 25 / 2 / 1966 م تعليقاً على هذا الكلام ان اسم هذا النائب التركي هو عمانوئيل قراصو ، وهو زعيم يهود سالونيك وبالاضافة الى الدور الذي لعبه في الاتصالات بين الصهوينيين والعثمانيين ، كان احد ثلاثة انتدبهم مجلس النواب التركي (34) .

ولقد كشف بعض زعماء الانقلاب عن اعترفاه بانه وقع خديعة الحركة الصهيونية والتآمر الاستعماري .

فهذا انور باشا الرجل الذي قام بالدور الرئيسي في الانقلاب على الخلافة سنة 1908م ، والذي تسبب في تدهور الدولة العثمانية ، يقول في حديث له مع "جمال باشا " اذ كانا يحللان اسباب الاندحار الذي اصاب الدولة التركية : " اتعرف يا جمال ما هو ذنبا ؟ وبعد تحسر عميق قال : نحن لم نعرف السلطان عبد الحميد فأصبحنا آلة بيد الصهيونية " (35) .

وتبرز في هذا الصدد وثيقة في غاية من الاهمية وهي الرسالة التي ارسلها السلطان عبد الحميد الثاني الى الشيخ " محمود ابو الشامات " في دمشق ، وشرح له يها اسباب ثورة عام 1908 م ، واسباب خلعه في عام 1909 م ، اد له بانه لم يتخل عن الخلافة الاسلامية لسبب ما ، سوى انني ـ بسبب المضايقة من رؤساء جمعية الاتحاد والترقي المعروفة باسم "جون تورك " وتهديدهم ـ اضطررت على ترك الخلافة ـ ويستطرد في رسالته قائلاً : ان هؤلاء الاتحاديين قد اصروا علي بان اصادق على تأسيس وطن قومي لليهود في الارض المقدسة " فلسطين " ورغم اصرارهم فلم اقبل بصورة قطعية هذا التكليف .

وخيراً وعدوا بتقديم ( 150 ) مائة وخمسين مليون ليرة انجليزية ذهباً فرفضت هذا التكليف بصورة قطعية ايضاً، واجبتهم بهذا الجواب القطعي : " انكم لو دفعتم ملء الدنيا ذهباً ـ فضلاً عن 150 مليون ليرة انجليزية ذهبا ـ فلن اقبل بتكليفكم هذا بوجه قطعي .. وبعد جوابي القطعي اتفقوا على خلعي ، وابلغوني انهم سيبعدونني الى سالونيك ، فقبلت بهذا التكليف (36) .

ولقد كان السلطان عبد الحميد على علم بما يبيته الصهاينة ، والمستعمرون لفلسطين ، فعمل كل ما فيه وسعه لانقاذها ، واتخذ اجراءات ادارية معروفة لمنع سقوطها بيد الصهاينة ، واهم تلك الاجراءات ربط سنجق القدس مباشرة بالباب العالي ، وقد قام بجهود مماثلة لحماية سيناء والعريش التي كانت احدى المحطات الاولى للصهاينة للقفز الى فلسطين ومما يؤكد ذلك الجهد الذي بذله السلطان عبد الحميد من اجل انتزاع سيناء من حكومة الخديوي عباس حلمي (1892 ـ 1914 م ) بهدف الحفاظ على سيناء بعيدة عن متناول الصهيونية ، لان محاولة استيطان اليهود في العريض كانت بمثابة نقطة وثوب الى فلسطين (37) .

ولعله من المفيد ان ننقل ما كتبه البرفسور الامريكي ارنست أ. رامزور عن تركيا الفتاة ، وما قيل عن علاقتها بالماسونية ، والدول الاستعمارية ، واود ان اشير الى ان الدكتور رامزور يعتقد بان الماسونيين في بعض الحالات كان حماسهم في ادعاء الفضل باعمال لم يقوموا بها يعادل حماس التاب من اعداء الماسونية ، في نسبة تلك الاعمال لهم ، فالنشرة الماسونية الفرنسية ( لاكاسيا ) مثلاً تبدو مقتنعة باهمية الماسونية لحركة تركيا الفتاة ، وسرعان ما اخذ خصوصمها بهذا كدليل على الطبيعة الشيطانية للماسونية عموماً ، وبعلاقتها بثورة تركيا الفتاة على الاخص (38) .

ويورد شواهد كثيرة على علاقة الضباط الاتراك بالمحافل الماسونية حينما يقول : "اما فيما يتعلق باعضاء تركيا الفتاة في اوروبا ، فيبدوا ان عدداً منهم ارتبط بالمحافل الماسونية لما كانوا في المنفى ".

الا انه لا يمكننا تعيين عدد الذين فعلوا ذلك ، بل يمكن القول بالتأكيد ان اثنين على الاقل من ابرز قوادها ، لم ينضما قط للماسونية وهم احمد رضا والدكتور سلانيكلي ناظم (39) .

ويصف الشخصيات لاتركية التي لعبت دوراً هاماً في النشاط ضد السلطان امثال أحمد رضا وصباح الدين :

ان احمد رضا باعتباره مؤيداً طيباً للفلسفة الوضعية ، لم يكن مسلماً صالحاً (40) .

كما اثار نفور الناس من صباح الدين عطفه المزعوم على الكثلكة (41) .

كما يورد رامزور آراء بعض المحللين عن علاقة الثورة التركية بالماسونية فيقول :

ويؤكد لنا دارس آخر للحالة ، انه في حوالي سنة 1900 م قرر الشرق الاعظم الفرنسي ازاحة السلطان عبد الحميد ، وبدأ يجتذب لهذا الغرض حركة تركيا الفتاة منذ بداية تكوينها ، ثم ان محللاً آخر يلاحظ " يمكن القول بكل تأكيد ان الثورة التركية كلها تقريباً ، من عمل مؤامرة يهودية ماسونية " (42).

ويؤكد رامزور ان الماسونية لقيت في تركيا رواجاً ، لبعض الوقت على اثر ثورة سنة 1908 م (43).

كما يورد من مصادر مختلفة ان مصطفى كمال (آتاتورك ) كان مرتبطاً بالحركة الماسونية ، ولكن مصادر اخرى تزعم ان اتاتورك لم يكن يعرف ذلك .

ويورد رامزور في كتابه تركيا الفتاة ص 200 عن تلك المصادر قولها : لقد ادخل مصطفى كمال اخاً في محفل فيدانا ، ( الماسوني ) فوجد نفسه في محيط لم يحبه لان المحفل كان جزءاً من منظمة فوضوية عالمية ، وكان مليئاً برجال لا قومية لهم يتكلمون عن شرور روسية ، حيث كان اليهود مضطهدين ، وعن مباهج فيينا ، حيث سمح لهم بالحصول على المال ، لقد كانوا اناساً مرضى ولصوصاً مفعمين بالاسرار ، والكلام الغمض ، وقد كان مصطفى كمال ( اتاتورك ) : يحس انه علق في حبائل منظمات مالية عالمية ، وتخريبية عالمية وسرية ، ولكن دون ان يعلم بالضبط ما هيتهم ، انه لم يهتم قط بالاهداف العالمية أو باضطرابات اليهود ، وكان اهتمامه اقل بالطقوس الماسونية ، التي كان يتحدث عنها بسخرية ، غير " ان الدكتور ارنست اكد للكاتب في رسالة شخصية ان اتاتورك رأى انه من الجدير بالتأكيد على هذه الصلة التي قامت في سنة 1909 م وحتى رجل معروف باطلاعه عن الشرق الادنى مثل سيتون واطس حمل على القول ( ان الادمغة الحقيقية في الحركة كانت يهودية أو يهودية ـ مسلمة ، وقد جاءت مساعداتها المالية من الدونمة الاغنياء ، ومن يهود سالونيك ، ومن الرأسماليين ـ العالميين ، أو شبه العالميين ـ في فيينا وبدابست ، وبرلين ، وربما في باريس ولندن ايضاً ) (44) .

ولقد اورد البرفسور رامزور ما يفيد بتواطؤ الدول الاستعمارية مع الحركة الانقلابية ضد السلان والتي انت سالونيك مركز التآمر ضده فيقول :

ربما كانت سالونيك آنذاك اكثر المدن تقدماً في الامبراطورية العثمانية لان الاوروبيين في سكانها المنوعين ، اكثر من العثمانيين ، وكان نصف سكانها تقريباً من اليهود السفارديين الذين لقوا منذ زمن بعيد في تركيا الاسلامية تسامحاً دينياً لم توفره لهم اسبانيا المسيحية ، وفي القرن السابع عشر اسلم عدد منهم مع رئيسهم شبتاي سيوي ، الذي اعتبر نفسه مسيح ازمير ، ثم صاروا يدعون منذ ذلك الحين بالدونمة (45) .

كما يورد عن تعاون الدول الاجنبية مع الحركات المناهضة للسلطان فيقول : كانت الصحف ترسل الى تركيا بواسطة دوائر البريد الاجنبية ، ويتوزعها الاعضاء فيما بينهم ومن امهات الصحف التي نشرت بالتركية "مشروت" " باريس " و "ميزان " (القاهرة) و "عثمانلي " (جنيف) ، وقد قدر الاستاذ ساطع الحصري عدد الصحف التي صدرت بالتركية في هذه الفترة خارج الامبراطورية العثمانية بنحو ائةكان نحو ثلثها في القاهرة(46).

ولقد كان نشاط اتاتورك في ترتيب الانقلاب ضد السلطان معروف عند عدد كبير من الضباط ، وهناك رواية اوردها رامزور ي كتابه المذكور " ان ضابطاً انجليزياً كان محبوباً جداً لدى الاتراك ، ولم يعلم شيئاً عن المؤامرة حتى شهرين قبل الثورة حين اشار اليه ضابط تركي بان الامور ستحل قريباً بـ ( اضراب يقوم به الجيش ) (47) .

ومما يشير الى ان انجلترا كانت على معرفة بما كان يجري ، بل ومن المعروف انها كانت تدعم وتشجع تلك الحركات الانقلابية شأنها شأن المانيا التي اورد عنها رامزور قولاً عن امراطور المانيا :

" ان احد التعليقات التي اشتهر امبراطور المانيا بتدوينها على هوامش الكتب اقتبست كدليل على ان الثورة كانت من ايحاء المانيا" .

( ان الثورة لم يقم بها "اعضاء تركيا الفتاة " من باريس أو لندن بل قام بها الجيش وحده ، والحقيقة انه لم يقم بها الا من يسمون (الضباط الالمان ) أي الذين تعلموا في المانيا ، انها ثورة عسكرية صرفة ، ان لهؤلاء الضباط سيطرة على الامور وهم من محبي المانيا على الاطلاق ) (48) .

ويقول رامزور وفي تموز (يوليه ) سنة 1908 م اندهش العالم لسماعه بان الجيش الثالث التركي الذي كان مقره في مكدونية ، قد ثار على حكم عبد الحميد الطاغية ، وان السلطان اجبر على اعادة دستور سنة 1876 م ، ثم تتابعت الاخبار ان هذه الثورة التي لم يسفك فيها دم ، ادارتها جمعية سرية تدعى ( جمعية الاتحاد والترقي ) ، فاستنتج معظم المراقبين ان النجاح اخيراً قد توج العمل الصبور الذي كان يقوم به منذ سنوات احمد رضا ورفقاؤه، خاصة وان رضا عاد بعدئذ الى القسطنطينية ليصبح اول رئيس لمجلس النواب لتركي الجديد (49) .

واحمد رضا هذا هو الذي سبق ان اورد عنه رامزور انه لم يكن مسلماً صالحاً .

ولقد اكد السلطان عبد الحميد الثاني في مذكراته ما اكده التاريخ فيما بعد ، من ارتباط الحركات المناهضة للحكم بالدول الاستعمارية ، وبالحركة الماسونية التي لم تكن تعدو ان تكون احدى اجهزة استخبارات الدولة الاستعمارية الاورربية .

ويذكر السلطان عبد الحميد الثاني في مذكراته : ان العمل الوحيد الذي استطاع المساونيون القيام به في الدولة العثمانية ، هو نشر الشقاق والتمرد في البل وبين صفوف الجيش دون ان يعلموا انهم يعملون لحساب انجلترا التي تدعي نشر الافكار المتحررة في امبراطوريتنا ، واشد ما يؤلمني ان يتعاون هؤلاء الضالون الاتراك مع اليونايين والبلغارييين في سبيل ازاحة المستبد عن الحكم ، رب انهم مساكين ضعاف العقول لا يفقهون (50) .

الا ان السلطان عبد الحميد الثاني استطاع في عام 1894 ، من اغلاق جميع المحافل الماسونية ، ما عدا محافل سيلانيك ، لارتباطاتها الدولية مع دول ومحافل اوروبا مثل : انجلترا ، وفرنسا ، وايطاليا ، والمانيا، والنمسا (51).

وكما يقول السلطان في مذكراته ص 96 عن علاقة الدول الكبرى بتلك المؤامرات ولكن الشيء الذي يقودنا الى الهاوية ، اكثر من غيره ، هو مؤامرات الدول الكبرى ، لقد صرفنا الملايين للقضاء على هذه المؤامرات ، كان الاجدر بها ، ان تصرف على مشاريع حيوية نستفيد منها (52) .

ويقول في ص177:

علينا ان نعترف ـ وبكل اسف ـ بان الانجليز استطاعوا بدعايتهم المسمومة ان يبثوا بذور القومية والعصبية في بلادنا ، وقد تحرك القوميون في الجزيرة العربية وفي البانيا ، وظهرت في سوريا بوادر تحرك مماثل (53) .

وكان السلطان عبد الحميد يتابع نشاط وتحركات الجمعيات المناهضة لحكمه وقد قال في مذكراته عنهم :

سيستطعيون في وقت قليل جداً ان يجمعوا في ايديهم وسائل القوة في المكان الذي يستقرون فيه ، وفي هذه الحالة ( نكون قد وقعنا قراراً بالموت على اخواننا في الدين " ـ ويقصد المسلمين ـ وقد افاد اعضاء جمعية الاتحاد والترقي التي اسقطت عبد الحميد من انتسابهم للماسونية من حمايتها لهم ، فقد ضمت الجمعيات الماسونية عدداً كبيراً من الاجانب وهؤلاء كانوا يتمتعون بامتيزات من الحكومة تجعلهم قادرين على حماية اعضاء الجمعية ومساعدتهم في نقل مطبوعاتهم ومنشوراتهم من مكان الى مكان واخفائها وفتح منازلهم لاجتماعات اعضاء الاتحاد والترقي .

وان الجمعية الاسرائيلية بمصر اكدت ان من أهم واجباتهم ادخال المطبوعات التي تهاجم السلطان عبد الحميد الى داخل حدود الدولة العثمانية باي شكل من الاشكال ، وهي المطبوعات التي كان يحررها اعضاء تركيا الفتاة(54) .

ويشير السلطان الى تحركاتهم قبل الانقلاب فيقول من ص 3 الى ص 7 :

كانوا قبل هذا ايضاً قد نهضوا لتهريب اخي السلطان مراد من القصر ، وهو بملابس النساء وظهر ان الذين تصدوا لهذا العمل الفاشل بعض الشخصيات الماسونية ، مثل مدحت باشا ، وانجلترا كانت دائبة على تسيير الفتن عن طريق الماسونية ، الواقع ان مجحت باشا لم يكن مخطئاً من قمة رأسه الى اخمص قدمه ، وانما يرتكب الخطأ بين حين وآخر ، كانت فيه ميزة رجل الدولة ، كان يبرع في اداء بعض الاعمال ، فقد تم اختياره في منصب الوالي ، وبيض وجه الدولة في الاماكن التي عين فيها ، صدرت منه ، وهو في الماركز العالية في الدولة ـ بعض الاعمال المحظورة الا انه امكن الافادة منه ومن خبرته ـ ولم اكن اتصور انه عميل للانجليز ، والا لما كانت استدعيته واعينه والياً على سوريا ثمارسلته بعد ذلك الى ازمير .

لم استطع ان افهم كيف سادت رغبة اسقاطي من فوق عرشي ، وتنصيب اخي مراد مرة اخرى ، هل لان اخي السلطان مراد كان مثله ماسونياً ، أم لان التفكير افضى به الى انه من السهل عليه ان يضغط على أخي مراد ويجعله ينفذ كل شيء ، حتى الان لا استطيع تقدير هذا .

لا بد للتاريخ يوماً ان يفصح عن ماهية الذين سموا انفسهم ( الاتراك الشبان ) ، او ( تركيا الفتاة ) وعن ماسونيتهم ، استطعت ان اعرف من تحقيقاتي ان كلهم تقريباً من الماسون وانهم منتسبون الى المحفل الماسوني الانجليزي ، وكانوا يتلقون معونة مادية من هذا المحفل ، ولابد للتاريخ ان يفصح عن هذه المعونات وهل كانت معونات انسانية أم سياسية .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


  • محاورات مشابهه

    • يعني ايه وطن؟ محاولة لرؤية " المواطنة " و "الغربة" و" الهجرة" بوعي أعلى

      كواحدة قضت معظم حياتها مغتربة مع الوالدين ثم مع زوج وابناء دايما كنت بأدور على الوطن الغائب عني كل حد اتغرب وحس يعني ايه غربة بيدور على كيان ينتمي له حتى لو كان كيان افتراضي في فضاء الانترنت المحاورات هنا كانت الكيان ده على مدى سنوات تجاوزت العشرة بقليل المكان هنا غير كتير في مفهومي للعديد من القيم قيمة الوطن مصاحبة لشعور الانتماء الجذر أو القبيلة الانتماء لأشباهك ماتحسش وسطهم انك غريب يمكن كنت محظوظة ان تواجدي في السعودية ماكانش اغتراب كبير للتشابه إلى حد كبير ما ب

      في موضوعات شخصية

    •  السادات ........                                مضيت لليهود على ورقة وخدت سينا .!!!

      جبت رئيس امريكا فى قرية ميت ابو الكوم وكان قاعد بيتفرج على الفلاحين الصبح وهم رايحين الغيط بالبهايم رحت الكنيست فى عز الحرب والقيت خطاب اشبه بالتهزيق لكن بأدب لليهود ولبست كرافاته عليها شعار النازية فى عقر دارهم قلت لايران مصر دولة تحترم الجميع ومن لا يحترمها فليستعد للعقاب وسمحت لطائرة الرئيس الايرانى شاه ايران بالهبوط فى مطار القاهرة وعاش فيها هو واسرته حتى مات ولم تتجرأ ايران ان تفتح فمها رغم انها هددت اى دولة تستقبل شاه ايران قلت لصدام حسين اكبر فخ انك تضرب الكويت وبسبب الفخ ده امريكا

      في الملتقى العام لزوار محاورات المصريين

    • مواجهات صلاح في الدور الثاني بالدوري الإنجليزي

      سيخوض فريق ليفربول تحدي كبير في الموسم المقبل 2019\2020، حتى يخطف لقب الدوري الإنجليزي الممتاز من حامله مانشستر سيتي بعدما فاز به بفارق نقطة وحيدة عن الريدز في أبرز صراع عبر موقع https://arabic.sport360.com. وبعد أن ينهي الفريق مواجهاته في الدور الأول، سيستكمل اللعب ضد الخصوم مرة أخرى في الدور الثاني بالمسابقة كالتالي: الجولة 20: السبت 28 ديسمبر ضد وولفرهامبتون. ويبدأ شهر يناير كالتالي: الجولة 21: الأربعاء الأول من الشهر ضد شيفيلد يونايتد الجولة 22: السبت 11 بالش

      في الرياضة

    • المسرح الذهني .. أبطاله أفكار يحملها شخوص و يتحركون بها .. الكاتب لا يؤلف لخشبة المسرح و لكن للكتاب المطبوع

      قرأت رواية بنك القلق سنة 1966 و إنفعلت بها مثل معظم كتابات توفيق الحكيم  كتاباته كانت تجعلني أفكر و أفكر "think and think until it hurts" ، هل قرأتم الطعام لكل فم ؟  منذ أيام لا أعرف ما الذي دفعني لإعادة قراءة  بنك القلق لتوفيق الحكيم قرأتها بنهم كما كان حالي في الستينيات .... ترى هل  صاحب مشروع الفيسبوك  قرأ بنك القلق و أنشأ الفيسبوك لعلاج الناس من القلق  حاولت كتابة موضوع طويل أمس لكن للأسف ضاعت تقريبا ثلاث ساعت هباء  .. الموضوع ضاع في الوبا على الiPad ، بنك القلق ربما بالضبط هو فك

      في  فى الثقافة و العلم

    • تكنولوجيا المعلومات مسئولية الدولة و مسئولية مجتمعية ..... جريدة الأخبار تغطية تقريبا شاملة

      هنا في محاورات المصريين  عدد كبير من الموضوعات التي تبدأ ب .. ميكنة المعلومات بلا بلا و كان التركيز في هذه الموضوعات المطالبة بميكنة المعلومات في الشق الخاص بتسجيل المعلومات من منطلق أن التسجيل المميكن سيؤدي بالضرورة إلى سهولة التعامل مع هذه المعلومات أو قل إمكانية قراءة هذه المعلومات و دراستها و تحليلها ... إلخ   و هنا أضيف ضرورة تنشيط القطاع الخاص في تبني فكرة المجتمع الرقمي و تشجيع القطاع الخاص على تنمية برمجيات و نظم المعلومات. رابط الملف في جريدة الأخبار هو  الأخب

      في الملتقى العام لزوار محاورات المصريين

×
×
  • اضف...