اذهب الي المحتوي
لماضة مصرية جدا

تأملات في سورة الكهف

Recommended Posts

سلام من عند الله ورحمته وبركاته.

اردت فقط ان اقول ...جمعة مباركة ان شاء الله.

ننتظر طاقة النور والسلام الآمن ينبع من كلمات وتفسير يصدر من قلب المؤمن الحق .

ف انتظار كلمات ( تطبطب علينا وتدفء قلوبنا وتنور طريقنا :give_rose: :give_rose: ) من كل الأحباء وخصوصا صاحبة الموضوع .

ريهام المصرية جدا جدا .

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

مبارك هو كل وقت يكن في طاعة الله

مبارك هو كل لحظة نتامل فيها في بديع صنعه في الكون المترامي

و مبارك هو كل من يمر بنا و يجعلنا نزداد يقينا ان الله يبعث لنا بشرا هم قطعا أسباب للسعادة...أسباب للترقي و الوصول إلي مراد الله

جمعة مباركة علي حضرتك

و نسألك صالح الدعاء

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكم الله خيرا وزادكم من علمه

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

و إياكي بكل الخير و الطاعة

من اجمل ما سمعت اليوم علي لسان الشيخ الشعراوي رحمه الله

تفسيره لقول الرسول صلي الله عليه و سلم "إن القرآن لا تنقضي عجائبه" و فسرها الشيخ بأن في كل مرة نقرأ القرآن قد نتأمله بخاطرة ما

و في كل مرة قد نري خاطرة أخري

أسأل الله عز و جل أن يفهمنا من القرآن العظيم و أن يرزقنا تجلياته و أن يرينا معجزاته و أن نحمله بين قلوبنا و ينير به عقولنا

نسالك صالح الدعاء

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أذكر أنني لاحظت و انا صغيرة استخدام القرآن الكريم لصيغة الزمن الماضي فيما سيحدث مستقبلا يوم القيامة

و فعلا كنت اتعجب حتى علمت من معلمتي ان ذلك يفيد التأكيد و انه أمر حتمي لا محالة

اللغة سر عظيم من أسرار الخالق جل و علا

سبحان الله!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

في كل أسبوع تقريبا نقرأ سورة الكهف..

لكني –والله الشاهد- لم أكن واعياً أبداً أن ثمة 'تركيبة متلاحمة' ضمنية تحيك محتويات السورة من الداخل!

بمعنى لم أكن أفهم أن لهذه السورة 'فلسفة مركزة' ومغزى عميق جدا .. وإنما ظننتها مجموعة من الأوامر والعظات المتفرقة فقط ..

ولذلك لم أكن مستوعبا علاقتها بالمسيح الدجال .. بل لم أكن مدركا لعلاقتها بمفهوم 'الفتنة' من الأصل .. والتي ربطت به في النصوص الشرعية ..

قام أحد الشباب المبدعين بكشف 'البنية المتماسكة' لهذه السورة ..

ثم صاغها في شكل 'علاقات منطقية تمثيلية' ..

وأظهر -خلال ذلك- علاقاتها المشدودة ببقية النصوص الواردة حولها بشكل مبهر ..!

بعد أن استمتعت بهذا العرض أحسست لأول مرة .. بأن هذه السورة 'نسيج مشدود ببعضه' .. وليست مجرد عبر متناثرة ..

هذا الشاب يملك قدرات تحليلية رائعة بجد ..

والله لا أخفيك ياصديقي أنني حسدته كثيراً على هذا الابداع ..

منقول

قال :pbuh:

من قرأ سورة الكهف كما نزلت كانت له نورا يوم القيامة من مقامه إلى مكة ومن قرأ عشر آيات من آخرها ثم خرج الدجال لم يسلط عليه ومن توضأ ثم قال سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك كتب في رق ثم طبع بطابع فلم يكسر إلى يوم القيامة الراوي: أبو سعيد الخدري  -  خلاصة الدرجة: إسناده صحيح  -  المحدث: الألباني  -  المصدر: إرواء الغليل  -  الصفحة أو الرقم: 3/94

من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف ، عصم من الدجال الراوي: أبو الدرداء  -  خلاصة الدرجة: صحيح  -  المحدث: مسلم  -  المصدر: المسند الصحيح  -  الصفحة أو الرقم: 809

سورة الكهف = 4 قصص

أصحاب الكهف:

قصة لشباب مؤمن كانوا يعيشون في بلدة كافرة فعزموا على الهجرة والفرار بدينهم بعد مواجهة بينهم وبين قومهم.

-- كافأهم الله برحمة الكهف

و رعاية الشمس .

+

-- استيقظوا فوجدوا القرية

مؤمنة بكاملها.

فتنة الدين قارب النجاة الصحبة الصالحة

صاحب الجنتين:

قصة لرجل أنعم الله عليه، فنسي واهب النعمة فطغى وتجرأ على ثوابت الإيمان بالطعن والشك و لم يحسن شكر النعمة، رغم تذكرة صاحبه..

-- هلاك الزرع والثمر.

+

-- الندم حين لا ينفع الندم.

فتنة المال والولد قارب النجاة معرفة حقيقة الدنيا

في وسط السورة تقريبا يظهر أن ابليس = محرك خيوط الفتنة :

"أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا "

الآية 50

موسى والخضر:

عندما سئل موسى: من أعلم أهل الأرض؟ فقال: أنا ..، فأوحى الله إليه أن هناك من هو أعلم منك

-- فسافر إليه موسى ليتعلم منه كيف أن الحكمة الإلهية قد تغيب أحيانا ولكن مدبرها حكيم محال في حقه العبث.

(مثال: السفينة، الغلام، الجدار).

فتنة العلم قارب النجاة التواضع

ذي القرنين:

قصة الملك العظيم الدي جمع بين العلم والقوة، وطاف جوانب الأرض، يساعد الناس وينشر الخير في ربوعها .

-- تغلب على مشكلة يأجوج ومأجوج ببناء السد و استطاع توظيف طاقات قوم لا يكادوا يفقهون قولا .

فتنة السلطة قارب النجاة الإخلاص

ما علاقة سورة الكهف بالدجال؟؟؟

سيظهر الدجال قبل القيامة بالفتن الأربع:

يطلب من الناس عبادته من دون الله فتنة الدين

سيأمر السماء بالمطر ويفتن الناس بما في يده من أموال فتنة المال

فتنة العلم بما يخبر به الناس من أخبار فتنة العلم

يسيطر على أجزاء كبيرة من الأرض فتنة السلطة

قوارب النجاة

الصحبة الصالحة :

”وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا“سورة الكهف: أية 28

معرفة حقيقة الدنيا :

”وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا“ سورة الكهف: أية 45

التواضع :

”قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا“ سورة الكهف: أية 69

الإخلاص :

”قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا“ سورة الكهف: أية 110

” اللهم نجنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن“

فهل عرفتم إذن سر قراءة سورة الكهف كل جمعة؟ ودورها في تبصيرنا بفتن الدنيا ، والسبيل للنجاة منها؟ وهل أدركتم فضلها العضيم علينا بعصمتنا من المسيح الدجال؟

إذن فلا مجال للتهاون عن قرأتها كل جمعة ثم العمل بتوصياتها بعد ذلك طبعاُ

بعد قراءتك لهذا الموضوع هل ستقرأها هذا الأسبوع مثل قراءتك السابقة لها؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تم دمج موضوع الفاضل / أبو عمار " تأملات أهل الكهف " إلى موضوع الفاضلة / لماضة مصرية جدا " تأملات فى سورة أهل الكهف " لعرضهما نفس المضمون.

الإدارة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

في كل أسبوع تقريبا نقرأ سورة الكهف..

لكني –والله الشاهد- لم أكن واعياً أبداً أن ثمة 'تركيبة متلاحمة' ضمنية تحيك محتويات السورة من الداخل!

بمعنى لم أكن أفهم أن لهذه السورة 'فلسفة مركزة' ومغزى عميق جدا .. وإنما ظننتها مجموعة من الأوامر والعظات المتفرقة فقط ..

ولذلك لم أكن مستوعبا علاقتها بالمسيح الدجال .. بل لم أكن مدركا لعلاقتها بمفهوم 'الفتنة' من الأصل .. والتي ربطت به في النصوص الشرعية ..

قام أحد الشباب المبدعين بكشف 'البنية المتماسكة' لهذه السورة ..

ثم صاغها في شكل 'علاقات منطقية تمثيلية' ..

وأظهر -خلال ذلك- علاقاتها المشدودة ببقية النصوص الواردة حولها بشكل مبهر ..!

بعد أن استمتعت بهذا العرض أحسست لأول مرة .. بأن هذه السورة 'نسيج مشدود ببعضه' .. وليست مجرد عبر متناثرة ..

هذا الشاب يملك قدرات تحليلية رائعة بجد ..

والله لا أخفيك ياصديقي أنني حسدته كثيراً على هذا الابداع ..

منقول

قال :pbuh:

من قرأ سورة الكهف كما نزلت كانت له نورا يوم القيامة من مقامه إلى مكة ومن قرأ عشر آيات من آخرها ثم خرج الدجال لم يسلط عليه ومن توضأ ثم قال سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك كتب في رق ثم طبع بطابع فلم يكسر إلى يوم القيامة الراوي: أبو سعيد الخدري  -  خلاصة الدرجة: إسناده صحيح  -  المحدث: الألباني  -  المصدر: إرواء الغليل  -  الصفحة أو الرقم: 3/94

من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف ، عصم من الدجال الراوي: أبو الدرداء  -  خلاصة الدرجة: صحيح  -  المحدث: مسلم  -  المصدر: المسند الصحيح  -  الصفحة أو الرقم: 809

سورة الكهف = 4 قصص

أصحاب الكهف:

قصة لشباب مؤمن كانوا يعيشون في بلدة كافرة فعزموا على الهجرة والفرار بدينهم بعد مواجهة بينهم وبين قومهم.

-- كافأهم الله برحمة الكهف

و رعاية الشمس .

+

-- استيقظوا فوجدوا القرية

مؤمنة بكاملها.

فتنة الدين قارب النجاة الصحبة الصالحة

صاحب الجنتين:

قصة لرجل أنعم الله عليه، فنسي واهب النعمة فطغى وتجرأ على ثوابت الإيمان بالطعن والشك و لم يحسن شكر النعمة، رغم تذكرة صاحبه..

-- هلاك الزرع والثمر.

+

-- الندم حين لا ينفع الندم.

فتنة المال والولد قارب النجاة معرفة حقيقة الدنيا

في وسط السورة تقريبا يظهر أن ابليس = محرك خيوط الفتنة :

"أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا "

الآية 50

موسى والخضر:

عندما سئل موسى: من أعلم أهل الأرض؟ فقال: أنا ..، فأوحى الله إليه أن هناك من هو أعلم منك

-- فسافر إليه موسى ليتعلم منه كيف أن الحكمة الإلهية قد تغيب أحيانا ولكن مدبرها حكيم محال في حقه العبث.

(مثال: السفينة، الغلام، الجدار).

فتنة العلم قارب النجاة التواضع

ذي القرنين:

قصة الملك العظيم الدي جمع بين العلم والقوة، وطاف جوانب الأرض، يساعد الناس وينشر الخير في ربوعها .

-- تغلب على مشكلة يأجوج ومأجوج ببناء السد و استطاع توظيف طاقات قوم لا يكادوا يفقهون قولا .

فتنة السلطة قارب النجاة الإخلاص

ما علاقة سورة الكهف بالدجال؟؟؟

سيظهر الدجال قبل القيامة بالفتن الأربع:

يطلب من الناس عبادته من دون الله فتنة الدين

سيأمر السماء بالمطر ويفتن الناس بما في يده من أموال فتنة المال

فتنة العلم بما يخبر به الناس من أخبار فتنة العلم

يسيطر على أجزاء كبيرة من الأرض فتنة السلطة

قوارب النجاة

الصحبة الصالحة :

”وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا“سورة الكهف: أية 28

معرفة حقيقة الدنيا :

”وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا“ سورة الكهف: أية 45

التواضع :

”قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا“ سورة الكهف: أية 69

الإخلاص :

”قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا“ سورة الكهف: أية 110

” اللهم نجنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن“

فهل عرفتم إذن سر قراءة سورة الكهف كل جمعة؟ ودورها في تبصيرنا بفتن الدنيا ، والسبيل للنجاة منها؟ وهل أدركتم فضلها العضيم علينا بعصمتنا من المسيح الدجال؟

إذن فلا مجال للتهاون عن قرأتها كل جمعة ثم العمل بتوصياتها بعد ذلك طبعاُ

بعد قراءتك لهذا الموضوع هل ستقرأها هذا الأسبوع مثل قراءتك السابقة لها؟

كلما ازداد التأملات عمقا كلما ازددنا ايمانا بعظمة الخالق

واعجاز القرآن على مر العصور

شعرت بضآلتي أمام كل هذه التأملات العميقة

أنا أيضا أغبط هذا الشاب على قدراته التحليلية الرائعة

جزاك الله كل الخير على نقلك الرائع

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكم جميعا . عند قراءتي لكل التفسيرات و الحكم المتخذة فقط من سورة واحدة فكيف بكل السور و سبحان الله فمعجزة القرآن متجددة و لا تنتهي ليوم القيامة لأن الاسلام هو خاتم الاديان و بالرغم من وفاة رسولنا الكريم (صلى الله عليه و سلم) فاستمر القرآن يعطي فمعجزة الرسول لم تتوقف بوفاته

اسمحوا لي في تعليق بسيط على سورة الكهف يخطر في بالي كلما قرأتها و هو حول قصة سيدنا موسى مع الخضر، اول قصتين بهما شر واضح الحدوث لأناس صالحين و لم يرتكبوا ذنب بل ان الشر الواضح كان خيرا و لكنهم لم يعلموه

قصدي انهم لم يكونوا حاضرين مع سيدنا موسى عندما فسر له سر ما فعله

و فكرت بأن الكثير منا تحدث له مصائب و أزمات و لا يخبره أحد بتفسير لحدوث ذلك له و نجد الكثير من الناس يقول : يا حرام ده طول عمره راجل كويس ليه يحصلوا كده!!! و لكن الله تعالى و رسولنا الكريم علمنا الصبر على المحن و المصائب ايا كانت

لكن ما زال البعض يتأثر جدا بما يحدث له بل و ربما يقول او يفعل ما يغضب الله

لكن هاتين القصتان خير مثال على ان كوننا لا نفهم سبب او مبرر ما حدث لا يمنعنا من شكر الله على كل ما يكون و ايضا عدم الفرح الشديد بالخير الظاهر فلا نعلم ما وراءه

أيضا القصتان ترينا مدى قوة الله و عظمته في التخطيط لحياة الانسان فمهما خطط الانسان لنفسه فخطط الله اعظم و اكبر من ان يتاح لبشري القيام بها مهما اوتي من عبقرية

قرأت قصة منذ مدة حدثت في عهد سيدنا داود عليه السلام: كانت هناك سيدة ارملة فقيرة تعيش مع ابنائها الصغار على ما تكسبه من مغزل للصوف فتأتي آخر كل يوم لتبيع الصوف و تشتري طعام لهم و في يوم بعد ان انهت غزلها جاء غراب و خطف الغزل و المغزل و طار به بعيدا فبكت المرأة و لم تعرف ماذا تفعل فذهبت لسيدنا داود تشكي له حالها و تسأله اليس الله بعادل؟ فقال لها سيدنا داود طبعا الله عادل فقصت عليه قصتها و بعد ذلك دخل جماعة من التجار و اعطوا سيدنا داود كيسا مليئا بالنقود و طلبوا منه توزيعه على فقراء المدينة و لما سالهم عن السبب قالوا انهم كانوا في البحر و هاج الموج و قطع الشراع و اشرفوا على الموت و فجأة ألقى غراب عليهم بغزل و مغزل فأصلحوا الشراع و وصلوا للشاطيء بأمان و احبوا ان يظهروا شكرهم لله بالتصدق على الفقراء فارسل سيدنا داود للمرأة و أخبرها بالقصة ثم أعطاها النقود و قال لها هذا ثمن غزلك

يا الله! قصة خطيرة. سبحان الله (شوفوا اللفة) رحمة ربنا بعباده كبيرة قوي. المرأة كان سيصلها المال كصدقة و لم تكن لتعلم قوة هذا المخطط لولا وجود سيدنا داود و ارادة ربنا في اظهار قدرته و قمة عدله و رحمته. هذه القصة قد يحدث مثلها كل يوم و لكن الله اراد لهذه القصة الظهور مثل قصتي سورة الكهف حتى نعرف و نؤمن و نوقن باننا ما دمنا مع الله فلا نخاف من اي شر ظاهر و ايضا نعلم ان الله خير مخطط لحياتنا

أرجو ان لا اكون اطلت عليكم .كل جمعة و انتم بخير

تم تعديل بواسطة طبيبة بالخارج

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا وفتح عليكي يا لماضة وعلى كل من شارك

اسمحي لي اشارك بمعنى عن الايه

قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُّكْرًا (87) وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاء الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا (88)

فمن ظلم يخشي العقاب المشهود في الدنيا ففي الغالب لا يكترث بالاخرة او يتناساها .........لذلك بدأ سبحانه بالتذكير بعقاب الدنيا والذي لا يقارن بعذاب الاخرة (عذابا نكرا)

الظالم نظرته قريبه سطحية

ولعله من رحمة ربنا بالظالم انه لم يصيبه عذاب في الدنيا ربما يفيق ويرجع ويتوب والا فالعذاب الحقيقي سيناله في الاخرة

أما من امن وعمل عملا صالحا، فله جزاءا الحسنى في الاخرة ويبدأ سبحانه بها لانها الاهم بالنسبة للمؤمن فهو يعيش دنياه من اجل اخرته

وما صحب ذلك من ثواب في الدنيا (وسنقول له من امرنا يسرا) فهو فضل فوق فضل

( فَلَهُ جَزَاء الْحُسْنَى) وكل شيء من الله حسن

المؤمن نظرته بعيدة شاملة

جمعة مباركة وطاعة متقبلة

تم تعديل بواسطة Mohammad
تصحيح

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا وفتح عليكي يا لماضة وعلى كل من شارك

اسمحي لي اشارك بمعنى عن الايه

قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُّكْرًا (87) وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا (88)

فمن ظلم يخشي العقاب المشهود في الدنيا ففي الغالب لا يكترث بالاخرة او يتناساها .........لذلك بدأ سبحانه بالتذكير بعقاب الدنيا والذي لا يقارن بعذاب الاخرة (عذابا نكرا)

الظالم نظرته قريبه سطحية

ولعله من رحمة ربنا بالظالم انه لم يصيبه عذاب في الدنيا ربما يفيق ويرجع ويتوب والا فالعذاب الحقيقي سيناله في الاخرة

أما من امن وعمل عملا صالحا، فله جزاءا الحسنى في الاخرة ويبدأ سبحانه بها لانها الاهم بالنسبة للمؤمن فهو يعيش دنياه من اجل اخرته

وما صحب ذلك من ثواب في الدنيا (وسنقول له من امرنا يسرا) فهو فضل فوق فضل

( فَلَهُ جَزَاء الْحُسْنَى) وكل شيء من الله حسن

المؤمن نظرته بعيدة شاملة

جمعة مباركة وطاعة متقبلة

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

اهو عارفة يا تانت أركان...الآية اللي حضرتك تاملتي فيهالم اتوقف عندها سوي اليوم

جزي الله حضرتك كل الخير

قريتها دلوقتي و لقيت نفسي بتأمل في حالة المقارنة شديدة العدل اللي بيحملها شقي الآية

الشق الاول بتتحدث عن الظالمو عقوبته و الشق الثاني عن المؤمن و عطاء ربنا ليه

توقفت عند عقوبة الظالم...ربنا قال"فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُّكْرًا"

فيه تعاقب هنا...يعني الظالم هيلاقي جزاؤه في الدنيا (ثم) هيرجع لرب العالمين و هيلاقي عذاب نكرا

يمكن لان الظلم فيه أنانية....شديدة...فيه جور علي حقوق الغير....فيه أذية مقصودة و متعمدة

يبقي لازم يكون عبرة في الدنيا

و الله اعلم

علي الجانب الآخر نجد وصف الله سبحانه و تعالي لجزاء المؤمن

"وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا" (88)

تأملت ان الجزاء ممكن يكون توفيق الله سبحانه و تعالي لعبد من عباده انه يعمل عمل صالح

ممكن يكون توفيق الله ان هذا العبد يؤمن....و معني الإيمان هنا ان يكون لديه بفضل الله طاقة متجددة من اليقين و التصديق و الثقة في عطاء الله و ان في منع الله عطاء

و توقفت عند"سنقول له من أمرنا يسرا"

طب التيسير بيكون في الافعال صح؟؟؟ طب ايه المقصود بربط القول بالتيسير

مش يمكن قول الله "كن فيكون" فيصبح الكون ميسر لهذا العبد الرباني

سبحانك يا ربي

احيانا النفس بتشتاق جدا انها تنال مثل هذاالعطاء الرباني

و أحيانا بسأل نفسي طب ما الكيفية

و دايما الاقي الاجابة

آمن.....عمل صالحا

وصفة موجزة و سهلة...اليس كذلك....لكنها بتحتاج طاعة تليق بجلال الله

محتاجة تربية ايمانية لتصل العبادة الي مرتبة العبادة في حوار متصل لا ينقطع مع الله و استعانة به في كل شيء

جزي الله حضرتك كل خير مرة اخري

صباحك طاعة....و عبادة....و دعاء عله يوافق ساعة استجابة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لكن ما زال البعض يتأثر جدا بما يحدث له بل و ربما يقول او يفعل ما يغضب الله

لكن هاتين القصتان خير مثال على ان كوننا لا نفهم سبب او مبرر ما حدث لا يمنعنا من شكر الله على كل ما يكون و ايضا عدم الفرح الشديد بالخير الظاهر فلا نعلم ما وراءه

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

استاذتي الفاضلة جزي الله حضرتك كل خير

توقفت في تامل حضرتك عند هذه الجزئية

لأن قصة سيدنا موسي و الخضر عليهما السلام كما ذكرتي حضرتك بتعلمنا الا نأخذ بظواهر الأشياء

و اراكي لمستي وترا حقيقيا عندما ذكرتي...."الفرح الشديد...لا نعلم ما وراءه"

و موازي له أيضا كل ما يمر بنا من ضيقٌ....فنحن قطعا لا نعلم ما وراءه

ما استوقفني ايضا في القصة...ان الصبر عملية شاقةمنهكة جدا....ستبدأ دوما بتساؤلات

قد تكون في البداية تساؤلات من نوعية لماذا أنا...لما انا دونا عن باقي البشر؟

و تمر بمرحلة....هل أنت غاضب عني ياالله؟

وقد تنتقل لمرحلة كما ذكرت في قصة سيدنا موسي....و هي مرحلة التساؤل عن حكمة فعل أشياء قد تبدو بعقلنا المحدود جدا غير منطقية في حينها

ما استوقفني.....انه لا يوجد إجابة كما نتوقع.....إنه الايمان بالغيب

إنه الإيمان أن هناك إلها يعلم و نحن لا نعلم

إنه الإيمان المبني علي الثقة ان عطاء الله كله خير حتي منعه عطاء

إنه الإيمان و التفويض و التسليم و اليقين أن عين الله لا تنام...و أنه ما خلقك ليعذبك

قد يبدو ان الصبر عبادة شاقة....و لكن في مرحلة ما قد يستلذ العابد من تلك العبادةالتي لا تتطلب حركة الجسد و لكنها تزلزل الروح من اعماقها و تعيد تهذيبها و تكبح جماح تساؤلاتها

الصبر عبادة منسية...نجتهد فيها كثيرا....و لكن لا نستلذ بها

الصبر....يمنح قربا من الله

....فالعابد ما عاد فقط يطرح تساؤلات بعقله المتواضح المحدود جدا و لكنه ما عاد بانتظار الاجابة....هو فقط يوقن أن الله يسمع و يفوض امره لله و يملؤه اليقين ان كل هذا خير

جزي الله حضرتك كل خير

و صباحك....يقين في عطاء الله....و عبادته كما يليق به

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

حين فر فتية اهل الكهف من الظلم و العدوان كان دعاؤهم

قال تعالي:

(إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً) (الكهف:10)

توقفت عند صيغة الدعاء، فهؤلاء فتية اضطهدوا و استضعفوا في الأرض فكان أول النداء و المناجاة إلي الله سبحانه و تعالي أن يهبهم "من لدنك رحمة" و تليها "و هييء لنا من أمرنا رشدا".

و جاء رد الله سبحانه و تعالي في الآية (16)

(وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلاَّ اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرْفَقاً) (الكهف:16)

لقد طلب الفتية من ربهم "الرحمة" من لدنه و حين يعطي الله فهو عطاء يليق بجلال وجهه و عظيم سلطانه فكانت الإجابة "ينشر لكم من ربكم من رحمته"

حقيقة أكيدة أن الفتية هربوا إلي الكهف المظلم الموحش البارد

حقيقة أكيدة أن الفتية عانوا مرارة الظلم و الاضطهاد

حقيقة أكيدة أن الكهف بشكله المتعارف سيكون باردا موحشا قاسيا لا يختلف كثيرا عن عالم خارجه

و لكن بإرادة الله قد يختلف و يختلف كثيرا

حين أجاب الله دعاء فتية اهل الكهف كان بنشر الرحمة...النشر و ليس مجرد العطاء...إنه عطاء غير محدود بتصوراتنا و قدراتنا و مفهومنا الضيق الذي لا يختلف عن تصورنا لحال الكهف

إنها الرحمة من لدن إله رحيم سبحانك إلهي

الرحمة التي لا تقتصر علي عبد طائع، فتناولتها الآيات القرآنية في قصة فتية الكهف و أيضا تؤكد عليها الآية التالية

قال تعالي

(وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُمْ بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذَابَ بَلْ لَهُمْ مَوْعِدٌ لَنْ يَجِدُوا مِنْ دُونِهِ مَوْئِلاً) (الكهف:58)

و تأتي هذه الآية بعد عدة آيات تصف حال من قال فيهم القرآن "و أن تدعوهم إلي الهدي فلن يهتدوا إذا أبدا"

بتصورنا المحدود هم هالكون لا محالة

و برحمة الله يأتي العطاء..."و ربك الغفور ذو الرحمة"

إنه الله الذي يغفر زلات من أذنب

إنه الله الذي يرحم من ضل سعيه

إنه الله الذي يستر و يتجاوز و يعفو و يرحم

و حين وصف القرآن سيدنا الخضر عليه السلام أتت الآية القرآنية

(فَوَجَدَا عَبْداً مِنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً) (الكهف:65)

قبل أن يأتي ذكر العلم أتي ذكر الرحمة

و هي أيضا رحمة موصولة بعطاء الله

و حين تشارك سيدنا الخضر سيدنا موسي عليهما السلام في تفسير ما حدث في رحلتهما

كانت هناك إشارة جلية لرحمة الله التي تجلت في كل ما لم يستطع أن يصبر عليه سيدنا موسي عليه السلام لأن في ظاهره شر و لكن في علم الله هو خير و رحمة

في قصة الغلامين و الجدار و الكنز المدفون قال تعالي

(وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنْزٌ لَهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنْزَهُمَا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِعْ عَلَيْهِ صَبْراً) (الكهف:82)

و أيضا تليها قصة ذي القرنين حين أتم البناء

(قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقّاً) (الكهف:98)

ذي القرنين العبد الصالح الذي أسند ما وفقه الله عز و جل إليه إلي رحمة الله قبل أن ينسبها إلي قوته أو علمه او قدرته

تساءلت اليوم عن صفة الرحمة الإلهية

"الرحمة" انفعال خاص يعرض على القلب عند مشاهدة النقص أو الحاجة،

فيندفع الإنسان إلى رفع ذلك،

فعندما يشاهد الإنسان يتيماً يرتجف من البرد أو فقيراً أضناه من الجوع أو مظلوماً يتلوى تحت سياط الظالمين تعرضه حالة الرقة، فيندفع لتغيير هذا الواقع، وهذه هي الرحمة.

ولكن الله سبحانه ليس محلاً للحوادث - كما ثبت في علم الكلام، فإذا أطلقت هذه الكلمة على الله سبحانه أريد بها العطاء والإفاضة لرفع الحاجة،

وفي نهج البلاغة أن أمير المؤمنين قال: "رحيم لا يوصف بالرقة"

الرحمة الخاصة والرحمة العامة

وسواء تم هذا الفرق أو لم يتم من الناحيتين اللغوية والاصطلاحية، فالذي يهمنا أن الرحمة الإلهية على نوعين:

النوع الأول: رحمة عامة تشمل كل الموجودات بلا استثناء من الجماد والنبات والحيوان والإنسان والمؤمن والكافر والمنافق والصالح والطالح، فلولا هذه الرحمة لم يفض الوجود على هذه الماهيات "الحقائق"، ولم تنتقل من ظلمات "العدم" إلى نور "الوجود"، ولم يتعهدها الله سبحانه بالإمداد المستمر والعناية الدائمة.

وقد أشار القرآن الكريم إلى هذه الحقيقة حيث قال: ((وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ)): الأعراف- 156

، وقال أيضاً: ((رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً))-غافر:7

، وقال: ((فَقُل رَّبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَةٍ))- الأنعام- 147

وقال: ((وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ))- لقمان- 27.

ونجد في الأحاديث الشريفة عينات تكشف عن جوانب من هذه الرحمة،

فقد روي عن الإمام العسكري (عليه السلام) قال: "قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): 'إن إبراهم (عليه السلام) - لما رفع في الملكوت وذلك قول ربي: ((وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ)) - قوّى الله بصره لما رفعه دون السماء حتى أبصر الأرض ومن عليها ظاهرين مستترين، فرأى رجلاً وامرأة على فاحشة فدعا الله عليهما بالهلاك، فهلكا، ثم رأى آخرين فدعا عليهم<ا> بالهلاك، فهلكا، ثم رأى آخرين فدعا عليهما بالهلاك، فهلكا، ثم رأى آخرين فهمّ بالدعاء بالهلاك، فأوحى الله إليه: 'يا إبراهيم اكفف دعوتك عن عبادي وإمائي، فإني أنا الغفور الرحيم الجبار العليم، لا تضرني ذنوب عبادي، كمل لا تنفعني طاعتهم، ولست أسوسهم بشفاء الغيظ كسياستك، فاكفف دعوتك عن عبادي، فإنما، أنت عبد نذير لا شريك في المملكة ولا مهيمن عليّ ولا على عبادتي، وعبادي معي بين خلال ثلاث: إما تابوا فتبت عليهم، وغفرت ذنوبهم، وسترت عيوبهم، وإما كففت عنهم عذابي لعلمي بأنه سيخرج من أصلابهم ذريات مؤمنون، فأرفق بالآباء الكافرين، وأتأنّى بالأمهات الكافرات، وأرفع عنهم عذابي ليخرج أولئك المؤمنون من أصلابهم، فإذا تزايلوا حق بهم عذابي وحاق بهم بلائي، وإن لم يكن هذا ولا هذا فإن الذي أعددته لهم من عذابي أعظم مما تريدهم به

.'"

ونقل أيضاً - ما مضمونه - أن ضيفاً جاء إلى إبراهيم (عليه السلام) فلما مُدّت المائدة لم يقل الرجل "بسم الله"، فسأله إبراهيم (عليه السلام) عن ذلك. فقال الرجل: "إنني لا أؤمن أصلاً بوجود الله." فلم يرض إبراهيم (عليه السلام) أن يواكل الرجل، فقام الرجل وخرج، فأوحى الله إليه: "يا إبراهيم، إنني لم أقطع رزقي ورحمتي عن هذا الرجل منذ أن خلقته، ولم يمنعني كفره عن ذلك، أفلم تستطع أن تضيفه يوماً واحداً؟"فقام إبراهيم (عليه السلام)، وذهب خلف الرجل ليرجعه، فسأله الرجل عن السبب، فذكر له إبراهيم (عليه السلام) ما أوحى الله سبحانه إليه، وكانت لحظات عاد فيها الرجل إلى وجدانه، ليسلم على يدي إبراهيم (عليه السلام) لله رب العالمين. ومن هنا نقرأ في الدعاء:

"يا من يعطي من سأله،

يا من يعطي من لم يسأله

ومن لم يعرفه تحنناً منه ورحمة"

سبحانك إلهي ما أرحمك

و ليكن دعاء يوم الجمعة

كما قالها فتية اهل الكهف

(إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً) (الكهف:10)

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

حتي سلامنا الذي نفتتح به صفحة أيامنا هو

سلام......

رحمة من الله.....

و بركة من فيض عطائه

و الله أعلي و اعلم

---------------------------------

الاقتباسين اعلاه من المصدر التالي

معني الرحمة الإلهية: http://www.holyquran.net/tadabur/ATadaburFeeAl-Quran/15-3.html

و الله أعلي و أعلم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكم الله خيرا الأخوة الأعزاء

أقف عند نقطات مهمة تعلمتها من سورة الكهف في قصة موسى والعبد الصالح

وهي قضية طلب العلم وأدب المتعلم

- تعامل موسى عليه السلام مع فتاه وإعلامه في البداية أن الرحلة شاقة وأنه سائر في طلب العلم ولو كان السفر طويلا والرحلة شاقة ( وإذ قال موسى لفتاه لا أبرح حتى أبلغ مجمع البحرين أو أمضي حقبا )

وحينما أضاع الفتى الحوت لم يعنفه ولم يعاقبه ولكنه قال له ((ذلك ما كنا نبغ )) دون عقاب وهذا من رحمة المعلم بالمتعلم

- موسى عليه السلام يسافر سفرا طويلا من أجل العلم وهو من أولي العزم من الرسل لا يتكبر وهو يتعلم من عبد صالح ليس بنبي ولا رسول ( فَوَجَدَا عَبْداً مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً )

- موسى عليه السلام بتواضعه العظيم يقول للعبد الصالح ( قَالَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِراً وَلا أَعْصِي لَكَ أَمْراً) سبحان الله وهو النبي لأن معه علم لدني من قبل الله ( وعلمناه من لدنا علما )

تم تعديل بواسطة tarek hassan

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

النهاردة الجمعة الموافق....4 فبراير 2011

بعد صلاة الجمعة....ميدان التحرير

ثورة مصر....كلها التي قادها الشباب المصري

اراني و انا اقرا سورة الكهف في هذا اليوم النوارني

اتوقف اليوم و في هذه اللحظة....عند الآيات القرآنية

(إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً) (الكهف:10)

(وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلاَّ اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرْفَقاً) (الكهف:16)

قد أخطيء و قد أصيب و الله أعلم

و أري ان القصص القرآني حين حدثنا عن فتية أهل الكهف....تحدث عن فتية استجاروا بالله في كهف ضيق....و نشر عليهم الله من فضله و من رحمته و احال اليهم هذا الكهف المظلم....إلي مكان حيث ناموا و أطمأنوا فيه لمدة الثلاثمائة عام و تسع

قد أخطي و قد أصيب و الله اعلم

في هذه اللحظة يتجمع عدد من شباب مصر.....في ميان مغلق....قد لا يكون كهفا....قد لا يكون مكانا مغلقا...

و لكنه مكان يتشابه مع الكهف من حيث الملمح......

فبداخل الميدان .....فتية لديهم ايمان ما و قناعات محددة.....و ما خارجه....قد يتفق و قد يختلف مع من بداخله

يتشابه انه يبدو مكانا مظلما...فلا احد يستطيع الجزم ما يمكن أن يحدث لهم بين ليلة و ضحاها

يتشابه....أنه بقعة فارقة حيث سيخرج منها فتية أشد تثبيتا و ايمانا بما دخلوا فيه من البداية

يتشابه....أنه كان الملاذ الاخير.....حين استبد بهؤلاء الفتية اليأس....من أن يكون هناك يوما......ملمحا للتغيير

يتشابه ...أنه قدر يراه الكثيرون مجرد كهف.....مجرد ميدان....يتشابه مع غيره...و لكنه و من اعتصم به يصنع ملامح ستحمل تغييرا لكل ما و من حوله

حين اختار الشباب (الفتية) هذا الميدان (الكهف).....ليعتصموا به...هم فقط عبروا ان لديهم قناعات و ايمان ببعض المفردات التي اري ان اي فطرة سليمة لابد و ان تستجيب لها.....هم مؤمنون...بعدالة ..بكرامة لبني الانسان

تعرضوا للفتنة......ليست فتنة خارجة فحسب.....ممن يطاردونهم خارج الكهف

و لكن تعرضوا للفتنة...حين تعمد الكثيرون عن قصد أن يزعزعزا ايمانهم و تشبثهم بما أمنوا به يوما.....و ما زادهم ذلك الا اشد ثبات و يقينا ووجدوه دافعا للصمود اكثر

اعتزلوا و اعتصموا .....

و ربط الله علي قلوبهم.....

و نشر عليهم من رحمته

فمن قال انهم مجرد حفنة من آلاف......

انتشرت اعداهم لتغطي الميدان فلا تكاد تلمح موضعا لقدم

نشر عليهم الله من رجمته.......حين اشرقت عليهم شمس اليقين....أن ما أمنوا به يوما....لم يكن ضربا من الخيال...هي فقط عودة للفطرة....فيزدادوا تثبيتا

الصبر.....الرباط.....كان المقصد من القصص القرآني لفتية أهل الكهف

و أراني.....اردد الآيات التي توقفت عندها بشدة.....

و كلي يقين.....ان الله سينشر رحمته لا محالة.....اقترب الوقت...أم طال.

و الله أعلي و أعلم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

205033_187684507941056_100000985236623_430362_4811898_n.jpg

للتذكرة....لسه مقرناش سورة الكهف...بس ممكن نجدد النية سوا...و نقراها و نسال الله ان يفتح علينا في قراءتها و تكون لينا نورا باذنه و فضله و رحمته

نسألكم صالح الدعاء

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

251692_182324145155285_168510186536681_454769_3161448_n.jpg

رّبيِ آنّهآ جّمَعَةْ مَن خيِر آيِآمَ عندكّ ؛

فا كّتَب لَيِ آلَخّيِرَ فيِهآ و آسّعِدْ فيِهآ قّلَوبَنآ . .

رّبيِ آنّ لَكّ عّبآدٌ يِنَتظّرونَ فرحْآ قَريِبآ فبشّرهمَ . .

و عّبآدٌ يِسآلَونَكّ شفآءً فعّآفهّمَ . .

و عّبآدٌ يِريِدُونَ رحْمَتكّ فآرّحْمَهّمَ

ربيِ آرحْمَ..

……… “ مَن آعزهمَ ”

و ” آغفر ذنبهمَ ”

…… و” بآركّ آيِآمَهمَ ”

و ” طيِب لَسآنهمَ بذكّركّ ”

صباحكم....نور يوم الجمعة....و نور سورة الكهف

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أذكر نفسي و إياكم بقراءة سورة الكهف في يوم الجمعة .. أسأل الله أن يجعلها جمعة فتح و بركة علينا أجمعين .. آآمين

و قد ورد في فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة أو ليلتها

أحاديث صحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم منها :

. عن أبي سعيد الخدري قال : " من قرأ سورة الكهف

ليلة الجمعة أضاء له من النور فيما بينه وبين البيت العتيق "

والحديث : صححه الشيخ الألباني

وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة سطع

له نور من تحت قدمه إلى عنان السماء يضيء

له يوم القيامة ، وغفر له ما بين الجمعتين ".

وقت قرائتها ..

وقت قراءتها من غروب شمس يوم الخميس

إلى غروب شمس يوم الجمعة

فضل حفظ 10 آيات من سورة الكهف،،

عن أبي الدرداء أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

( من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عُصم

من الدجال وفي رواية ـ من آخر سورة الكهف ـ ).

رواه مسلم.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أذكر نفسي و إياكم بقراءة سورة الكهف في يوم الجمعة .. أسأل الله أن يجعلها جمعة فتح و بركة علينا أجمعين .. آآمين

و قد ورد في فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة أو ليلتها

أحاديث صحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم منها :

. عن أبي سعيد الخدري قال : " من قرأ سورة الكهف

ليلة الجمعة أضاء له من النور فيما بينه وبين البيت العتيق "

والحديث : صححه الشيخ الألباني

وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة سطع

له نور من تحت قدمه إلى عنان السماء يضيء

له يوم القيامة ، وغفر له ما بين الجمعتين ".

وقت قرائتها ..

وقت قراءتها من غروب شمس يوم الخميس

إلى غروب شمس يوم الجمعة

فضل حفظ 10 آيات من سورة الكهف،،

عن أبي الدرداء أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

( من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عُصم

من الدجال وفي رواية ـ من آخر سورة الكهف ـ ).

رواه مسلم.

الرفع للتذكرة ..تقبل الله منا ومنكم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

لسه يوم الجمعة بيبتدي عندي

لسه انا مقرتشي سورة الكهف

بس انا عايزة اكتب حاجة هنا و استحملوني فيها

اللي عايزة اكتبه النهاردة ان سورة الكهف مكنتشي بس سورة ل "يوم الجمعة"

سورة الكهف بالنسبة ليا هي سورة لو جاز لي التعبير حياتية

صاحبتني في اقسي موقف اتعرض ليه

من فترة بتعرض لظلم شديد

و لأني يعني بشر فكنت بعمل زي اي بني آدم بيتحط في موقف ظلم

بيروح يعني لشوية ناس...(يعني فاكراهم انهم مراكز قوي)

و يقعد مع نفسه يفكر...(قال يعني انه هيحلها)

و كأي شخص مسلم كنت بصلي طبعا....و بصلي ركعتين و بدعي

بس الحقيقة يعني

كان قلبي لسه مش صافي

كان قلبي مغرور اوي بعلمي....

و بالناس اللي اعرفهم....

و بعلاقاتي القوية.....

و ب ليستة حاجات اكتشفت بعد كده انها و لا حاجة....قصاد رحمة ربنا و كرمه و عطاؤه و توقيت منحه و توقيت منعه

انا بعمل كل الخطوات اللي فوق....بس برضه الموقف عمال يزداد تعقيدا فوق ما اتخيل و استوعب

و في لحظة ما حسيت اني واقفة في "كهف"

بس مكنشي زي الكهف بتاع فتية اهل الكهف....

الكهف اللي ربنا ذكره في السورة الكريمة....كان نوع من اللجوء إلي الله

الكهف اللي شعرت بيه في وقتها....كان احساسك انك في موقف مظلم....و بارد....و انك لوحدك...و مهما ناديت محدش سمعك

احساس مخيف

ان يتخلي عنك من تظنهم....انهم هناك ليكونوا في ضهرك

احساس مؤلم

و الاكثر ايلاما....انك لسه مستني منهم اي رجاء

في وسط ما انا كنت واقةف في "الكهف" المظلم

ابتديت احس اني اكيد....لازم "اتغير"

انا كنت بدعي علشان اخرج من "الكهف"

يعني مصلحة من الدرجة الأولي

طب مش يمكن "الكهف" في حد ذاته قد يكون خطوة" للترقي في عبادتي و تفويضي للامر لرب البشر كلهم

طب مش يمكن "الكهف" يكون مرحلة ل "غسيل" الروح و القلب علشان يرجع تاني علي مراد الله

طب مش يمكن "الكهف" برغم برودته و قسوته و ووحشته و ضيقه...بس يمكن انه "ممر" للعبور....للترقي و القرب

و باليقين دوت ابتديت

اردد الآية دي من سورة الكهف

"ربنا آتنا من لدنك رحمة و هييء لنا من أمرنا رشدا"

كنت بقولها و انا صاحية...كنت بقولها و انا ماشية....كنت بقولها...و انا بجري علي السلم....لاني لسه متلقية صفعة غدر و لاني مش عايزة ابين لاي حد فباخد السلم الخلفي....كنت بقولها...و انا قاعدة في وش من ظلمني...كنت بقولها في كل لحظة

كنت بقولها....مش بس برددها....انا كنت معلقة قلبي و رجائي و يقيني فيها

و لما الموقف كان بيزداد تعقيدا....و كل يوم النور في الكهف بيقل و الضلمة بتزيد

كنت برضه ببص للسما و اقولها

هتصدقوني لو قولت ليكم...إني لقتني بستعذب وجودي في "الكهف"...لأنه مقربني من ربنا اوي

و كل ما نفسي تنسي الاية....احس اني اتوحشتها...و ارجع اقراها و ارجع استحضر قلبي فيها تاني و ارجع فعلا احس اني روحي بتتغسل ووجعي بينحاش كله....كل ما ارددها و كلي يقين فيما ذكره رب العزة عن بعد الكهف....سيكون هناك

"ينشر لكم ربكم من رحمته و يهيء لكم من أمركم مرفقا"

بقيت ارددها و كلي يقين.......إن وعد ربي حقا

انا لا أؤمن ان فيه آيات معجزة لاني أؤمن بمعجزة القرآن في حد ذاته

لكن من باب اما بنعمة ربك فحدث

لما ربنا فتح عليا بالاية ديت....و رددتها لاكتر من 15 يوم متواصلة و في كل وقت و استحضرت قلبي في الطاعة

الموقف اللي كان عامل زي "الكهف" بالنسبة ليا

ربنا ييسر لي من الاسباب....انه ينجلي

و بطريقة مكنتش اتخيلها

في لحظة ما.....كنت اشعر ان هناك من لا يعرفني و لكنه يبحث عني....و أتي خصيصا ليدفع عني تلك المظلمة....لقيت ناس اللي كنت متوقعة منهم كل الخير...طعنوني في ضهري...و ناس معرفهاش في حياتي....و لا تعاملت معاهم بشكل مباشر بتدافع عني.....دفاع مستميت

و بدل ما ينقلب مكر الماكرين...عليا...ربنا بفضله....حققلي "نصر" مكنتش اتخيله و خصوصا لطبيعة الورطة ذات نفسها

امبارح.....كان اول يوم ليا اني افوق مما حدث

خرجت....و في مكان....بحب اقعد فيه لانه بين الارض و السما...بصيت للسما و قولت

انا مش عبد طائع....انا عارفة

انا مش حد كويس.....انا متأكدة

أنا منتهي غباء البني آدم.....

عندي اخطاء

و عندي عيوب....

و عندي زلات

لكني.......متعلقة بيك وحدك انت يا رب

خلتني افهم ان البشر زيي عاجزين

و خلتني اقرب منك....ب "ربنا آتنا من لدنك رحمة، و هييء لنا من أمرنا رشدا"

يا ربي سبحانك انت اللي خلتني اكتب عنها من 8 شهور فاتت..(انا كنت بقرا التوبيك من شوية و لقتني كتبت عن الاية نفسها من شهر يناير...بس سبحانك يا ربي كتبت عنها بس مكنتش عشتها في حياتي فعلا)

يا ربي سبحانك انت وحدك اللي خلتني اعيشها دلوقتي

يا ربي سبحانك....انت وحدك اللي خلتني اتعلق بيها و انا بقولها

يا ربي سبحانك....انت وحدك...انت وحدك...انت وحدك

و فضلت ابكي....و سالت نفسي....هل انا أهل لكل هذا الحب؟؟؟

رب لك الحمد كما ينبغي بجلال وجهك و عظيم سلطانك

ربنا آتنا من لدنك رحمة و هييء لنا من أمرنا رشدا

دي مش أية بتنتهي في سطر......دي طوق نجاة من فضل رب العالمين...

و حبيت احط تأملي هنا يمكن حد يعدي في يوم و يكون في موقف صعب و ربنا يفتح عليه باللي يؤنس "برد وخوف ووحشة" كهف الابتلاء

حبيت احطها هنا.....

علشان اقول لحضراتكم....لما تقروا القرآن....حاولوا تعيشوه اوي

استحضروا قلوبكم اوي

خلي كل آية دعاء.....هي دعاؤكم مع الله....في كل وقت

احفظوا الآيات الي تحمل الدعاء و الرجاء و القرب و المناجاة.....احفظوها غيبا و قلبا و رجاء و يقينا انها يوما ما ستكون.....ملاذكم الأوحد

اسفة جدا علي الاطالة

كل جمعة و انتم بكل نقاء قلوبكم

كل لحظة و انتم في حالة صلة و صلاة و قرب و يقين و دعاء

كل غمضة عين و التفاتها و عيونكم معلقة بالرجاء من الله

كل لحظة و نحن في يقين ان "ربنا آتنا من لدنك رحمة و هييء لنا من أمرنا رشدا"

و الله أعلي و أعلم و أرحم و أكرم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جمعة مباركة على الجميع ان شاء الله.

من أجمل المواضيع واقربها وأصفاها الى النفس .

فى انتظار تأملاتك ياريهام ..و باقى الأخوة . :clappingrose: :clappingrose:

جزي الله حضرتك كل الخير والسعادة و راحة البال

كل لحظة و حضرتك في حالة تأمل خاصة.....و دعاء و قرب و يقين

ان نور يوم الجمعة هيملي كل أيامك....و كل لحظات حياتك

نسألكي صالح الدعاء

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×
×
  • اضف...