اذهب الي المحتوي
لماضة مصرية جدا

تأملات في سورة الكهف

Recommended Posts

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جزي الله خيرا كل من تفضل بالمرور الكريم في تلك المساحة التأملية.....اجتهاد نحتسبه عند خالق كريم عليم بعباده

و ادعوكم لمشاركتي فيما تقرأونه

بعض من الايات حين تقرأها و تردد حروفها بعين القلب....تجد في نفسك وقعا خفيا......شاركونا بتأملاتكم....و شاركونا بقراءاتكم

نبدأ بإذن الله....و الله من وراء القصد

==========================

السورة تحمل اسم "الكهف".....

تساءلت مع نفسي كثيرا لانها اكيد لتناولها قصة فتية الكهف.....بس توقفت اكتر عند معني الكهف...و اللي كنا تناولنا من قبل

"و إذا اعتزلتموهم و ما يعبدون فأووا إلي الكهف ينشر لكم من ربكم من رحمته و يهييء لكم من أمركم مرفقا"

طب اذا كان الفتية في ضيق و كرب.........يا تري الرحمة ايه المقصود منها؟؟؟؟

هل ان ربنا يهون عليهم مشقتهم.....هل ربنا يثبتهم....هل ربنا يتولاهم برحمته؟؟؟

طب يعني ايه الرحمة

المعني البسيط و لله المثل الاعلي ان شخص يترفق بشخص أخر و يعامله بالحسني

طب الرحمة الإلهية صورتها إيه

و سبحان الله جاءت الآيات في مواضع كثيرة عشان تبين لنا المعني الحقيقي للرحمة....و خاصة رحمة ربنا...و الله أعلي و أعلم

اقرأوا الآيات التالية

آية 10: "إذ آوي الفتية إلي الكهف فقالوا ربنا آتنا من لدنك رحمة و هييء لنا من أمرنا رشدا"

كما ذكرنا الفتية في ضيق...و الواقع اشتد عليهم... و ها هم يرجون رحمة الله...

آية 58: " و ربك الغفور ذو الرحمة لو يؤاخذهم بما كسبوا لعجل لهم العذاب ، بل لهم موعد لن يجدوا من دونه موئلا"

الآية يأتي ذكرها بعد آيات من استعراض حال الذي صدأ قلبه و اصبح عاجز عن رؤية الله و تلمس رحمته في كل رسالة سماوية... و كيف ان الله سبحانه و تجلي في عليائه يؤخر العذاب عنهم....

آية 65: "فوجدا عبدا من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا و علمناه من لدنا علما"

استوقفني وصف الله لسيدنا الخضر.....قد يبدو ان العلم هو ما اتسم به سيدنا الخضر...و لكن تقديم الرحمة علي العلم و اقترانهما تتاليا يستوقفني

آية 82: " فأراد ربك أن يبلغا أشدهما و يستخرجا كنزهما رحمة من ربك"

الاية تأتي ختاما لقصة اليتمين و تبدو كلمة رحمة هنا تحمل معني غيبيا بان الله بعطائه و بعلمه الغيب يدخر لهما خيرا لا يرونه بمنظار الحاضر

آية 95: " قال ما مكني فيه ربي خير"

آية 98: " قال هذا رحمة من ربي"

الايتين علي لسان ذي القرنين....و ارتباط تمكين الله له بالرحمة

اخلص مما سبق

الرحمة

...... هي محبة الله لعباده.....و لكن تقترن كثيرا برؤية غيبية..... حيث حدود علم الانسان لا تراها

الرحمة...... أن يكون لك عند الله قدرا و مقدارا لا تراه بعينك البشرية جدا.......و لكن تلمس ان الها رحيما يحمل لك كل الخيريقينا

الرحمة.... هي ان تستكين...و تسلم و تفوض امرك لله...........و تضع كل ثقتك في إله تجلي في عليائه....."و ربك الغفور ذو الرحمة لو يؤاخذهم بما كسبوا لعجل لهم العذاب"

ان مجرد حروف كلمة الرحمة نطقها عدة مرات يستدعي في النفس طمأنينة.....و سلاما (انطقها بصوت هامس...رددها عدة مرات و ستري)

اللهم اجعلنا نأتنس برحمتك...... نتعلق بها.....نزداد يقينا و تعلقا و شوقا إليك

"قل لو كان البحر مداد لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي"

و نسألكم صالح الدعاء لوالديا و لي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

في سورة الكهف توجد قصة سيدنا موسى مع العبد الصالح

حيث استعمل الله عبدا من عباده اتاه العلم والحكمة ليكون سببا لتنفيذ بعضا من قضاء الله الذي هو شر بمقايس البشر ولكنه خير بعلم الله

ملخص احداث هذه القصة هي الاتي :
خرق السفينة التي كانت لمساكين يعملون بالبحر...
ثم اتضحت الحكمة

وجود العيب سيمنع الملك الظالم من الاستيلاء على السفينة

بناء جدار في قرية لم يضيفوهما
ثم اتضحت الحكمة

الحفاظ على كنز الغلامين اليتمين (لاحظوا ان الله بين ان ابوهما كان صالحا وهذا يذكرني بالاية الكريمة :
(وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولا سديدا)

وتاتي ذروة الوعظ والحكمة في قتل الغلام
...
تخيلوا معي حالة الاب والام المؤمنين ولوعتهما وهما يتلقيان خبر مقتل طفلهما الذي لم يمت في حادث عرضي او بعد مرض مهد نفسيتهما لمثل هذه الصدمة ...بل قتل بيد مسافر غريب وبدون اي سبب واضح ...
ثم اتضحت الحكمة
ان الابن كافر وانه سيرهق والديه المؤمنين طغيانا وكفرا ....فاراد سبحانه ان يبدلهما خيرا منه واقرب رحما

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
في سورة الكهف توجد قصة سيدنا موسى مع العبد الصالح

حيث استعمل الله عبدا من عباده اتاه العلم والحكمة ليكون سببا لتنفيذ بعضا من قضاء الله الذي هو شر بمقايس البشر ولكنه خير بعلم الله

ملخص احداث هذه القصة هي الاتي :

خرق السفينة التي كانت لمساكين يعملون بالبحر...

ثم اتضحت الحكمة

وجود العيب سيمنع الملك الظالم من الاستيلاء على السفينة

بناء جدار في قرية لم يضيفوهما

ثم اتضحت الحكمة

الحفاظ على كنز الغلامين اليتمين (لاحظوا ان الله بين ان ابوهما كان صالحا وهذا يذكرني بالاية الكريمة :

(وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولا سديدا)

وتاتي ذروة الوعظ والحكمة في قتل الغلام

...تخيلوا معي حالة الاب والام المؤمنين ولوعتهما وهما يتلقيان خبر مقتل طفلهما الذي لم يمت في حادث عرضي او بعد مرض مهد نفسيتهما لمثل هذه الصدمة ...بل قتل بيد مسافر غريب وبدون اي سبب واضح ...

ثم اتضحت الحكمة

ان الابن كافر وانه سيرهق والديه المؤمنين طغيانا وكفرا ....فاراد سبحانه ان يبدلهما خيرا منه واقرب رحما

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جزاك الله كل خير علي تذكيرنا بالقصة التي تستحق دموا التدبر من آن لآن آخر

==========================

النهاردة هستأذن حضراتكم هنعيش مع التفسير الكامل لسورة الكهف مع شيخنا الجليل محمد متولي الشعراوي

نصيحتي.....استمع و معاك ورقة و قلم و سجل تأملاتك.....و لو ممكن تشاركنا بيها...و جوزيتم خيرا

الرابط فيه اكتر من وسيلة تحميل ممكن تحطها ع الام بي ثري.....و تعيش حالة عقلية لا حدود لها

الرابط هو:

http://www.elsharawy.com/sharawy.aspx?p_name_english=s18

نسالكم صالح الدعاء

في امان الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

"الحمد لله الذي أنزل علي عبده الكتاب و لم يجعل له عوجا، قيما لينذر بأسا شديدا من لدنه و يبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجرا حسنا"

طب الاية دي كل مرة احنا بنبتدي بيها سورة الكهف...و انا دايما سبحان الله مبتوقفشي عندها كتير لاني ببقي متشوقة اوي اني اروح علي قصة فتية اهل الكهف... مع اني عارفاها

بس النهاردة وقفت عندها كتير اوي

ايه اجمل من انك تبتدي حدث...مكون من 110 آية....ببشري......مش يمكن تكون من المؤمنين اللي ربنا بيبشرهم (اللهم آمين)...

مش يمكن لو انت نويت النية لله ان كل آية و انت بتقراها تبقي جزء من الاجر الحسن اللي ربنا وعد بيه المؤمنين دول

احساس البشري في البدايات بيعطي طاقة جبارة للاستمرار...

و ليس لاستمرار القراءة و ترديد الاحرف و الكلمات و انما للتدبر فيها كمان....

و تظل شايل سؤال معاك طول ما انت بتقرا يا تري هي صفة المؤمنين اللي ربنا بيبشرهم ايه؟؟؟

الاية اجمالا في بداية السورة ذكرت "الذين يعملون الصالحات"....

و لكن تفصيلا لاحقا في كل قصة.......

تجد صفة من عمل الصالحات....

من الصبر... من اليقين.....من حسن التوكل علي الله.....

من الاعراض عن الجدل الذي يحيد عن الحق...

.من مصاحبة رفقة الخير......

صفات ستراها في كل قصة طرحتها السورة

كما بدات السورة الكريمة.....بالبشري للمؤمنين...نجد في نهاية السورة الاية التالية

"إن الذين آمنوا و عملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلا (106)، خالدين فيها لا يبغون عنها حولا (107)"

في مطلع السورة البشري كانت بالاجر الحسن......و في نهاية السورة البشري كانت بجنات (و ليس جنة واحدة) الفردوس

يستوقفني التكرار لتأكيد المعني.....البشري برضه للمؤمنين...طب صفة المؤمنين دول ايه؟؟؟

كما ابتدت الايات "عملوا الصالحات"

يبقي السؤال...ايه الصالحات يا ربي اللي تقربنا منك.....

ايه الصالحات اللي بفضلك و نعمتك تدلنا عليها عشان ننول شرف محبتك....و نكون من المؤمنين اللي ذكرتهم في قرأنك الكريم؟؟؟

يا تري احنا مؤمنين حقا....كما يريد الله...لا كما نظن؟؟؟

اللهم ارزقنا الصالحات....في الاقوال و الافعال.....و تجاوز بعفوك و كرمك و رضاك....عن جهلنا و تقصيرنا.....

اللهم اجعلنا علي الوجه الذي يرضيك عنا

شيخي قال لي:

ابدئي يومك دوما و قولي "هل أنت راض عني يا رب؟" و ستجدي ان اليوم كله اصبح في معية الله

ادعو لكم بيوم في معية الله....و انس الاقتراب منه

و نسالكم صالح الدعاء

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103) الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا (104) أُولَٰئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلَا نُقِيمُ

لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا (105)

كلما قرأت هذه الآيات إقشعر بدني .. و أخاف كثيراً أن أكون من الذين ضل سعيهم في الحياة .. و أنا أظن أنني الحمد لله على الطريق المستقيم

و لكن عندما أقرأ أن هؤلاء هم الذين كفروا بآيات الله و بلقائه سبحانه و تعالى .. أشكر الله أنني و الحمد لله مؤمنة بآياته و بلقائه...

هل هذا هو الرجاء ؟

و لكن يظل في قلبي دوماً الخوف ..أن يحبط عملي ..

هل هذا الخوف محمود ؟

اللهم لا تجعلنا من الأخسرين أعمالاً .. و لا من الذين ضل سعيهم في الحياة

اللهم اجعلنا من الذين آمنوا و عملوا الصالحات ..

آمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الموضوع فعلا جميل يا لماضة

ليه توقفتي؟؟

:roseop:

الموضوع ده لازم يستمر

النهاردة اسمحوا لي اعرض تأمل متواضع عن آية من سورة الكهف

{وَرَأَى الْمُجْرِمُونَ النَّارَ فَظَنُّوا أَنَّهُم مُّوَاقِعُوهَا وَلَمْ يَجِدُوا عَنْهَا مَصْرِفاً }الكهف53

الآية دي من زمان كانت بتحيرني

يعني المجرمين أمام النار و يأتي لفظ

فظنوا؟؟؟

و طول عمري فاكرة ان الظن هو الشك

الموقف لا يستدعي شك إطلاقا

دول مش بيسمعوا عن النار

دول شايفينها

و بعدين لما شفتها في التفسير

لقيت المعنى

أيقنوا أنه لا محالة

لأول مرة أعلم أن الظن مرادف لليقين الشديد

و متهيألي ده فسر لي معنى الحديث القدسي

" أنا عند ظن عبدي فليظن عبدي ما شاء"

يعني على حسب يقينك في ربنا حتلاقي حياتك بتمشي في نفس الاتجاه

لو أيقنت أن ربنا حيوفقك

حتشوف التوفيق

و لو أيقنت إنك مش وش كده و عمرك ما حتتنصف و العياذ بالله فلك ذلك أيضا

ده اللي بيقولوه في علم التنمية البشرية

اليقين

لو أيقنت أنك ناجح ستنجح

لو أيقنت أنك سعيد ستصبح سعيدا

إنه اليقين

و إذا كان ده اليقين في نفسك المخلوقة

فما بالك باليقين في من خلقها

جمعة مباركة على الجميع

:unsure:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الأخوات الفضليات .... لماضة - مصرية

بارك الله لكم وجعله في ميزان حسناتكم ان شاء الله

تحياتي

تم تعديل بواسطة INVESTOR

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم وحمة الله وبركاته

قال النبي : " من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء الله له من النور ما بين قدميه وعنان السماء" وقال" من أدرك منكم الدجال فقرأ عليه فواتح سورة الكهف كانت له عصمة من الدجّال"

الشرح******

سورة الكهف هي من السورة المكية وهي إحدى خمس سورة بدأت بـ (الحمد لله) (الفاتحة، الأنعام، الكهف، سبأ، فاطر) وهذه السورة ذكرت أربع قصص قرآنية هي أهل الكهف، صاحب الجنتين، موسى عليه السلام والخضر وذو القرنين. ولهذه السورة فضل كما قال النبي : " من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء الله له من النور ما بين قدميه وعنان السماء" وقال" من أدرك منكم الدجال فقرأ عليه فواتح سورة الكهف كانت له عصمة من الدجّال" والأحاديث في فضلها كثيرة.

وقصص سورة الكهف الأربعة يربطها محور واحد وهو أنها تجمع الفتن الأربعة في الحياة: فتنة الدين (قصة أهل الكهف)، فتنة المال (صاحب الجنتين)، فتنة العلم (موسى عليه السلام والخضر) وفتنة السلطة (ذو القرنين). وهذه الفتن شديدة على الناس والمحرك الرئيسي لها هو الشيطان الذي يزيّن هذه الفتن ولذا جاءت الآية (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا) آية 50 وفي وسط السورة أيضاً. ولهذا قال الرسول أنه من قرأها عصمه الله تعالى من فتنة المسيح الدجّال لأنه سيأتي بهذه الفتن الأربعة ليفتن الناس بها. وقد جاء في الحديث الشريف: "من خلق آدم حتى قيام ما فتنة أشدّ من فتنة المسيح الدجال" وكان يستعيذ في صلاته من أربع منها فتنة المسيح الدجال. وقصص سورة الكهف كل تتحدث عن إحدى هذه الفتن ثم يأتي بعده تعقيب بالعصمة من الفتن:

1. فتنة الدين: قصة الفتية الذين هربوا بدينهم من الملك الظالم فآووا إلى الكهف حيث حدثت لهم معجزة إبقائهم فيه ثلاثمئة سنة وازدادوا تسعا وكانت القرية قد أصبحت كلها على التوحيد. ثم تأتي آيات تشير إلى كيفية العصمة من هذه الفتنة (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا * وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا) آية 28 – 29. فالعصمة من فتنة الدين تكون بالصحبة الصالحة وتذكر الآخرة.

2. فتنة المال: قصة صاحب الجنتين الذي آتاه الله كل شيء فكفر بأنعم الله وأنكر البعث فأهلك الله تعالى الجنتين. ثم تأتي العصمة من هذه الفتنة (وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا * الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا) آية 45 و46. والعصمة من فتنة المال تكون في فهم حقيقة الدنيا وتذكر الآخرة.

3. فتنة العلم: قصة موسى عليه السلام مع الخضر وكان موسى ظنّ أنه أعلم أهل الأرض فأوحى له الله تعالى بأن هناك من هو أعلم منه فذهب للقائه والتعلم منه فلم يصبر على ما فعله الخضر لأنه لم يفهم الحكمة في أفعاله وإنما أخذ بظاهرها فقط. وتأتي آية العصمة من هذه الفتنة (قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا) آية 69. والعصمة من فتنة العلم هي التواضع وعدم الغرور بالعلم.

4. فتنة السلطة: قصة ذو القرنين الذي كان ملكاً عادلاً يمتلك العلم وينتقل من مشرق الأرض إلى مغربها عين الناس ويدعو إلى الله وينشر الخير حتى وصل لقوم خائفين من هجوم يأجوج ومأجوج فأعانهم على بناء سد لمنعهم عنهم وما زال السدّ قائماً إلى يومنا هذا. وتأتي آية العصمة (قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا) آية 103 و104. فالعصمة من فتنة السلطة هي الإخلاص لله في الإعمال وتذكر الآخرة.

5. ختام السورة: العصمة من الفتن: آخر آية من سورة الكهف تركّز على العصمة الكاملة من الفتن بتذكر اليوم الآخرة (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ) آية 110 فعلينا أن نعمل عملاً صالحاً صحيحاً ومخلصاً لله حتى يَقبل، والنجاة من الفتن إنتظار لقاء الله تعالى.

ومما يلاحظ في سورة الكهف ما يلي:

1. الحركة في السورة كثيرة (فانطلقا، فآووا، قاموا فقالوا، فابعثوا، ابنوا، بلغا، جاوزا، فوجدا، آتنا،) وكأن المعنى أن المطلوب من الناس الحركة في الأرض لأنها تعصم من الفتن ولهذا قال ذو القرنين: (فأعينوني بقوة) أي دعاهم للتحرك ومساعدته ولهذا فضل قراءتها في يوم الجمعة الذي هو يوم إجازة للمسلمين حتى تعصمنا من فتن الدنيا.

2. وهي السورة التي ابتدأت بالقرآن وختمت بالقرآن: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا) آية 1 و (قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا) آية 109. وكأن حكمة الله تعالى في هذا القرآن لا تنتهي وكأن العصمة من الفتن تكون بهذا القرآن والتمسك به.

3. الدعوة إلى الله موجودة بكل مستوياتها: فتية يدعون الملك وصاحب يدعو صاحبه ومعلّم يدعو تلميذه وحاكم يدعو رعيته.

4. ذكر الغيبيات كثيرة في السورة: في كل القصص: عدد الفتية غيب وكم لبثوا غيب وكيف بقوا في الكهف غيب والفجوة في الكهف غيب، وقصة الخضر مع موسى عليه السلام كلها غيب، وذو القرنين غيب. وفي هذا دلالة على أن في الكون أشياء لا ندركها بالعين المجردة ولا نفهمها ولكن الله تعالى يدبّر بقدرته في الكون وعلينا أن نؤمن بها حتى لو لم نراها أو نفهمها وإنما نسلّم بغيب الله تعالى.

سميت السورة بـ(سورة الكهف): الكهف في قصة الفتية كان فيه نجاتهم مع إن ظاهره يوحي بالخوف والظلمة والرعب لكنه لم يكن كذلك إنما كان العكس (وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحمته ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقًا) آية 16 . فالكهف في السورة ما هو إلا تعبير أن العصمة من الفتن أحياناً تكون باللجوء إلى الله حتى لو أن ظاهر الأمر مخيف.وهو رمز الدعوة إلى الله فهو كهف الدعوة وكهف التسليم لله ولذا سميت السورة (الكهف) وهي العصمة من الفتن.

منقول من موقعwww.mekkaoui.net

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
السلام عليكم وحمة الله وبركاته

قال النبي : " من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء الله له من النور ما بين قدميه وعنان السماء" وقال" من أدرك منكم الدجال فقرأ عليه فواتح سورة الكهف كانت له عصمة من الدجّال"

الشرح******

سورة الكهف هي من السورة المكية وهي إحدى خمس سورة بدأت بـ (الحمد لله) (الفاتحة، الأنعام، الكهف، سبأ، فاطر) وهذه السورة ذكرت أربع قصص قرآنية هي أهل الكهف، صاحب الجنتين، موسى عليه السلام والخضر وذو القرنين. ولهذه السورة فضل كما قال النبي : " من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء الله له من النور ما بين قدميه وعنان السماء" وقال" من أدرك منكم الدجال فقرأ عليه فواتح سورة الكهف كانت له عصمة من الدجّال" والأحاديث في فضلها كثيرة.

وقصص سورة الكهف الأربعة يربطها محور واحد وهو أنها تجمع الفتن الأربعة في الحياة: فتنة الدين (قصة أهل الكهف)، فتنة المال (صاحب الجنتين)، فتنة العلم (موسى عليه السلام والخضر) وفتنة السلطة (ذو القرنين). وهذه الفتن شديدة على الناس والمحرك الرئيسي لها هو الشيطان الذي يزيّن هذه الفتن ولذا جاءت الآية (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا) آية 50 وفي وسط السورة أيضاً. ولهذا قال الرسول أنه من قرأها عصمه الله تعالى من فتنة المسيح الدجّال لأنه سيأتي بهذه الفتن الأربعة ليفتن الناس بها. وقد جاء في الحديث الشريف: "من خلق آدم حتى قيام ما فتنة أشدّ من فتنة المسيح الدجال" وكان يستعيذ في صلاته من أربع منها فتنة المسيح الدجال. وقصص سورة الكهف كل تتحدث عن إحدى هذه الفتن ثم يأتي بعده تعقيب بالعصمة من الفتن:

1. فتنة الدين: قصة الفتية الذين هربوا بدينهم من الملك الظالم فآووا إلى الكهف حيث حدثت لهم معجزة إبقائهم فيه ثلاثمئة سنة وازدادوا تسعا وكانت القرية قد أصبحت كلها على التوحيد. ثم تأتي آيات تشير إلى كيفية العصمة من هذه الفتنة (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا * وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا) آية 28 – 29. فالعصمة من فتنة الدين تكون بالصحبة الصالحة وتذكر الآخرة.

2. فتنة المال: قصة صاحب الجنتين الذي آتاه الله كل شيء فكفر بأنعم الله وأنكر البعث فأهلك الله تعالى الجنتين. ثم تأتي العصمة من هذه الفتنة (وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا * الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا) آية 45 و46. والعصمة من فتنة المال تكون في فهم حقيقة الدنيا وتذكر الآخرة.

3. فتنة العلم: قصة موسى عليه السلام مع الخضر وكان موسى ظنّ أنه أعلم أهل الأرض فأوحى له الله تعالى بأن هناك من هو أعلم منه فذهب للقائه والتعلم منه فلم يصبر على ما فعله الخضر لأنه لم يفهم الحكمة في أفعاله وإنما أخذ بظاهرها فقط. وتأتي آية العصمة من هذه الفتنة (قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا) آية 69. والعصمة من فتنة العلم هي التواضع وعدم الغرور بالعلم.

4. فتنة السلطة: قصة ذو القرنين الذي كان ملكاً عادلاً يمتلك العلم وينتقل من مشرق الأرض إلى مغربها عين الناس ويدعو إلى الله وينشر الخير حتى وصل لقوم خائفين من هجوم يأجوج ومأجوج فأعانهم على بناء سد لمنعهم عنهم وما زال السدّ قائماً إلى يومنا هذا. وتأتي آية العصمة (قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا) آية 103 و104. فالعصمة من فتنة السلطة هي الإخلاص لله في الإعمال وتذكر الآخرة.

5. ختام السورة: العصمة من الفتن: آخر آية من سورة الكهف تركّز على العصمة الكاملة من الفتن بتذكر اليوم الآخرة (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ) آية 110 فعلينا أن نعمل عملاً صالحاً صحيحاً ومخلصاً لله حتى يَقبل، والنجاة من الفتن إنتظار لقاء الله تعالى.

ومما يلاحظ في سورة الكهف ما يلي:

1. الحركة في السورة كثيرة (فانطلقا، فآووا، قاموا فقالوا، فابعثوا، ابنوا، بلغا، جاوزا، فوجدا، آتنا،) وكأن المعنى أن المطلوب من الناس الحركة في الأرض لأنها تعصم من الفتن ولهذا قال ذو القرنين: (فأعينوني بقوة) أي دعاهم للتحرك ومساعدته ولهذا فضل قراءتها في يوم الجمعة الذي هو يوم إجازة للمسلمين حتى تعصمنا من فتن الدنيا.

2. وهي السورة التي ابتدأت بالقرآن وختمت بالقرآن: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا) آية 1 و (قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا) آية 109. وكأن حكمة الله تعالى في هذا القرآن لا تنتهي وكأن العصمة من الفتن تكون بهذا القرآن والتمسك به.

3. الدعوة إلى الله موجودة بكل مستوياتها: فتية يدعون الملك وصاحب يدعو صاحبه ومعلّم يدعو تلميذه وحاكم يدعو رعيته.

4. ذكر الغيبيات كثيرة في السورة: في كل القصص: عدد الفتية غيب وكم لبثوا غيب وكيف بقوا في الكهف غيب والفجوة في الكهف غيب، وقصة الخضر مع موسى عليه السلام كلها غيب، وذو القرنين غيب. وفي هذا دلالة على أن في الكون أشياء لا ندركها بالعين المجردة ولا نفهمها ولكن الله تعالى يدبّر بقدرته في الكون وعلينا أن نؤمن بها حتى لو لم نراها أو نفهمها وإنما نسلّم بغيب الله تعالى.

سميت السورة بـ(سورة الكهف): الكهف في قصة الفتية كان فيه نجاتهم مع إن ظاهره يوحي بالخوف والظلمة والرعب لكنه لم يكن كذلك إنما كان العكس (وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحمته ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقًا) آية 16 . فالكهف في السورة ما هو إلا تعبير أن العصمة من الفتن أحياناً تكون باللجوء إلى الله حتى لو أن ظاهر الأمر مخيف.وهو رمز الدعوة إلى الله فهو كهف الدعوة وكهف التسليم لله ولذا سميت السورة (الكهف) وهي العصمة من الفتن.

منقول من موقعwww.mekkaoui.net

فتح الله عليك يا أخي الفاضل

شرح غير ممل

و إيجاز غير مخل

بارك الله فيك و نفع بك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
السلام عليكم وحمة الله وبركاته

قال النبي : " من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء الله له من النور ما بين قدميه وعنان السماء" وقال" من أدرك منكم الدجال فقرأ عليه فواتح سورة الكهف كانت له عصمة من الدجّال"

الشرح******

سورة الكهف هي من السورة المكية وهي إحدى خمس سورة بدأت بـ (الحمد لله) (الفاتحة، الأنعام، الكهف، سبأ، فاطر) وهذه السورة ذكرت أربع قصص قرآنية هي أهل الكهف، صاحب الجنتين، موسى عليه السلام والخضر وذو القرنين. ولهذه السورة فضل كما قال النبي : " من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء الله له من النور ما بين قدميه وعنان السماء" وقال" من أدرك منكم الدجال فقرأ عليه فواتح سورة الكهف كانت له عصمة من الدجّال" والأحاديث في فضلها كثيرة.

وقصص سورة الكهف الأربعة يربطها محور واحد وهو أنها تجمع الفتن الأربعة في الحياة: فتنة الدين (قصة أهل الكهف)، فتنة المال (صاحب الجنتين)، فتنة العلم (موسى عليه السلام والخضر) وفتنة السلطة (ذو القرنين). وهذه الفتن شديدة على الناس والمحرك الرئيسي لها هو الشيطان الذي يزيّن هذه الفتن ولذا جاءت الآية (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا) آية 50 وفي وسط السورة أيضاً. ولهذا قال الرسول أنه من قرأها عصمه الله تعالى من فتنة المسيح الدجّال لأنه سيأتي بهذه الفتن الأربعة ليفتن الناس بها. وقد جاء في الحديث الشريف: "من خلق آدم حتى قيام ما فتنة أشدّ من فتنة المسيح الدجال" وكان يستعيذ في صلاته من أربع منها فتنة المسيح الدجال. وقصص سورة الكهف كل تتحدث عن إحدى هذه الفتن ثم يأتي بعده تعقيب بالعصمة من الفتن:

1. فتنة الدين: قصة الفتية الذين هربوا بدينهم من الملك الظالم فآووا إلى الكهف حيث حدثت لهم معجزة إبقائهم فيه ثلاثمئة سنة وازدادوا تسعا وكانت القرية قد أصبحت كلها على التوحيد. ثم تأتي آيات تشير إلى كيفية العصمة من هذه الفتنة (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا * وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا) آية 28 – 29. فالعصمة من فتنة الدين تكون بالصحبة الصالحة وتذكر الآخرة.

2. فتنة المال: قصة صاحب الجنتين الذي آتاه الله كل شيء فكفر بأنعم الله وأنكر البعث فأهلك الله تعالى الجنتين. ثم تأتي العصمة من هذه الفتنة (وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا * الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا) آية 45 و46. والعصمة من فتنة المال تكون في فهم حقيقة الدنيا وتذكر الآخرة.

3. فتنة العلم: قصة موسى عليه السلام مع الخضر وكان موسى ظنّ أنه أعلم أهل الأرض فأوحى له الله تعالى بأن هناك من هو أعلم منه فذهب للقائه والتعلم منه فلم يصبر على ما فعله الخضر لأنه لم يفهم الحكمة في أفعاله وإنما أخذ بظاهرها فقط. وتأتي آية العصمة من هذه الفتنة (قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا) آية 69. والعصمة من فتنة العلم هي التواضع وعدم الغرور بالعلم.

4. فتنة السلطة: قصة ذو القرنين الذي كان ملكاً عادلاً يمتلك العلم وينتقل من مشرق الأرض إلى مغربها عين الناس ويدعو إلى الله وينشر الخير حتى وصل لقوم خائفين من هجوم يأجوج ومأجوج فأعانهم على بناء سد لمنعهم عنهم وما زال السدّ قائماً إلى يومنا هذا. وتأتي آية العصمة (قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا) آية 103 و104. فالعصمة من فتنة السلطة هي الإخلاص لله في الإعمال وتذكر الآخرة.

5. ختام السورة: العصمة من الفتن: آخر آية من سورة الكهف تركّز على العصمة الكاملة من الفتن بتذكر اليوم الآخرة (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ) آية 110 فعلينا أن نعمل عملاً صالحاً صحيحاً ومخلصاً لله حتى يَقبل، والنجاة من الفتن إنتظار لقاء الله تعالى.

ومما يلاحظ في سورة الكهف ما يلي:

1. الحركة في السورة كثيرة (فانطلقا، فآووا، قاموا فقالوا، فابعثوا، ابنوا، بلغا، جاوزا، فوجدا، آتنا،) وكأن المعنى أن المطلوب من الناس الحركة في الأرض لأنها تعصم من الفتن ولهذا قال ذو القرنين: (فأعينوني بقوة) أي دعاهم للتحرك ومساعدته ولهذا فضل قراءتها في يوم الجمعة الذي هو يوم إجازة للمسلمين حتى تعصمنا من فتن الدنيا.

استوقفتني برضه الافعال المستخدمة في توصيف الحدث....و هي افعال حركة.....و دي بيكون ليها رد فعل علي المتلقي انه يشعر انه أمام لقطة حقيقية أثناء قراءة الآيات....عندما بقرأ الايات الخاصة بفتية اهل الكهف...دائما ما تأتي الي مخيلتي البشرية المتواضعة شباب نشأوا في طاعة الله...و أكاد أقسم ان أرهم و هم يفرون بدينهم الي الكهف

استخدام الافعال الموحية بالحركة اعتقد و الله أعلم هو جزء من النسق القرآني في تقريب كثير من السور و معناها الي عقل القاريء، فكأنك تستحضر صورة حقيقية من زمن مضي

2. وهي السورة التي ابتدأت بالقرآن وختمت بالقرآن: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا) آية 1 و (قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا) آية 109. وكأن حكمة الله تعالى في هذا القرآن لا تنتهي وكأن العصمة من الفتن تكون بهذا القرآن والتمسك به.

ملحوظة قيمة للغاية، لأن آيات القرآن بتكون نسيج واحد في الفهمو اذكر ان الشيخ لدينا كان دايما يقول خلونا نفسر القرآن من القرآن نفسه و الله المستعان

3. الدعوة إلى الله موجودة بكل مستوياتها: فتية يدعون الملك وصاحب يدعو صاحبه ومعلّم يدعو تلميذه وحاكم يدعو رعيته.

اختلاف المستويات و المناصب لا يحول دون الدعوة،و كاني أقف امام رسالة هام أن الدعوة لا تقف عند شخص بعينه و انما هي مسئولية كل من انعم الله عليه بهذا الدين

4. ذكر الغيبيات كثيرة في السورة: في كل القصص: عدد الفتية غيب وكم لبثوا غيب وكيف بقوا في الكهف غيب والفجوة في الكهف غيب، وقصة الخضر مع موسى عليه السلام كلها غيب، وذو القرنين غيب. وفي هذا دلالة على أن في الكون أشياء لا ندركها بالعين المجردة ولا نفهمها ولكن الله تعالى يدبّر بقدرته في الكون وعلينا أن نؤمن بها حتى لو لم نراها أو نفهمها وإنما نسلّم بغيب الله تعالى.

التسليم بالغيبيات هو درجة من درجات اليقين، و درجة من اختبار قوة الايمان لان العقل البشري دوما يبحث عن التفاصيل...و يهيي ء له جهله دوما انه يجب ان يدرك العلة، لكن متي ما تعلق بغيب الله فلا يسعنا سوي أن نسلم...موقنين ان قضاء الله دوما خيرا حتي و ان بدا لنا للوهلة الآنية غير ذلك.

سميت السورة بـ(سورة الكهف): الكهف في قصة الفتية كان فيه نجاتهم مع إن ظاهره يوحي بالخوف والظلمة والرعب لكنه لم يكن كذلك إنما كان العكس (وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحمته ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقًا) آية 16 . فالكهف في السورة ما هو إلا تعبير أن العصمة من الفتن أحياناً تكون باللجوء إلى الله حتى لو أن ظاهر الأمر مخيف.وهو رمز الدعوة إلى الله فهو كهف الدعوة وكهف التسليم لله ولذا سميت السورة (الكهف) وهي العصمة من الفتن.

منقول من موقعwww.mekkaoui.net

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

استاذنا الفاضل جزاك الله كل خير علي الاثراء و جعله في ميزان حسنات حضرتك

الحقيقة احنا كنا بنتدارس معاني سورة الكهف كل يوم جمعة ...بس مداخلة حضرتك هتخلي الواحد يقعد يذاكرها من هنا لغاية يوم الجمعة بإذن الله

و للحديث بقية بإذن الرحمن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي اشرف المرسلين سيدنا محمد و علي اله و صحبه و من تبعهم باحسان الي يوم الدين

النهاردة باذن الله هتأمل في الايتين المتاليتين:

(إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً) (الكهف:7)

(وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيداً جُرُزاً) (الكهف:8)

توقفت النهاردة عند كلمة "صعيدا جرزا" هي الاية السابقة كانت بتتكلم عن خلق ربنا للارض و ازاي كل ما علي الارض من حدائق وو قصور و مباني و كائنات هو زينة لهذه الارض و دايما بيستوقفني المعني الجمالي لخلق الله

و تاتي الاية الثانية بشكل متوازي تماما مع الاية الاولي، بمعني

نفس الاسلوب التوكيدي...(استخدام إن)

نفس الفعل (الجعل هنا بمعني الخلق)

المفعول به في كلا الايتين هي الارض

الحالة التي كانت عليها هي "الزينة" و الحالة التي ستصبح عليها هي "صعيدا جرزا"

بفهمي المتواضع فهمت ان الصعيد الجرز هو مثلا معني يرتبط بالفناء او العدم

لكن جربت اخش ع الانترنت و دخلت هاتين الكلمتين و هالني ما رأيت

الإعجاز العلمي في "صعيدا جرزا"

"وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا

"وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا" فُتَاتًا "جُرُزًا" يَابِسًا لَا يُنْبِت

تفسير ابن كثير

وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا

فَقَالَ تَعَالَى وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا أَيْ وَإِنَّا لَمُصَيِّرُوهَا بَعْد الزِّينَة إِلَى الْخَرَاب وَالدَّمَار فَنَجْعَل كُلّ شَيْء عَلَيْهَا هَالِكًا صَعِيدًا جُرُزًا لَا يُنْبِت وَلَا يُنْتَفَع بِهِ كَمَا قَالَ الْعَوْفِيّ عَنْ اِبْن عَبَّاس فِي قَوْله تَعَالَى " وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا " يَقُول يُهْلِك كُلّ شَيْء عَلَيْهَا وَيُبِيد وَقَالَ مُجَاهِد : صَعِيدًا جُرُزًا بَلْقَعًا وَقَالَ قَتَادَة : الصَّعِيد الْأَرْض الَّتِي لَيْسَ فِيهَا شَجَر وَلَا نَبَات وَقَالَ اِبْن زَيْد : الصَّعِيد الْأَرْض الَّتِي لَيْسَ فِيهَا شَيْء أَلَا تَرَى إِلَى قَوْله تَعَالَى " أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَسُوق الْمَاء إِلَى الْأَرْض الْجُرُز فَنُخْرِج بِهِ زَرْعًا تَأْكُل مِنْهُ أَنْعَامهمْ وَأَنْفُسهمْ أَفَلَا يُبْصِرُونَ

الخلاصة

الأرض الجرز = الأرض اليابسة التى لا نبات فيها

ايضا اعقب ذلك مقال باللغة الانجليزية مفاده:

التغيرات التى ستطرؤ على الشمس كنجم فى دورة حياتها سيؤدى إلى زيادة توهجها مما يؤدى إلى اختفاء الماء من على سطح الأرض.

المصدر: http://en.wikipedia.org/wiki/The_Earth

و بالتالى تصبح الأرض كما أخبرنا القرآن صعيدا جرزا"- منقول-

علي الرغم من تحفظي الشديد بما يسمي "بالاعجاز العلمي للقرآن الكريم"

لكن انا استغرقت في الايتين الي اوردناهم فوق

لان فعلا فيهم تلخيص لحقيقة الحياة الدنيا....زينة ثم صعيد جرزا

الحقيقة دي ربنا سبحانه و تعالي بيؤ كد عليها مرة أخري و بصورة عميقة للغاية سبحانه و تعالي في أية أخري من السورة ذاتها

(وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقْتَدِراً) (الكهف:45)

الحياة الدنيا كقطرات مطر تنهمر من السماء،

تحي نباتات الارض لكنها في دورة قدرها الله لها ما كان ممتليء حياة و بهجة قد اصبح هشيما رفاتا ذرات تتطاير بفعل الرياح و تتناثر في الفضاء السحيق.

طب ربنا قالنا ان الدنيا كده....طب احنا تاعبين نفسنا اوي علي ايه....متشعبطين فيها اوي كده ليه....و زعلانين من صعودها و هبوطها.....

من قطرات المطر في حياتنا اللي بتحينا و بعدين نرجع نلاقيها هشيم يضيع في الهواء.

لو ادركنا حقيقة عدم الثبات....التغير....الفناء في الحياة الدنيا...لهانت علينا كثير من القطرات....لهانت علينا الحياة في حد ذاتها.

طب هي الراحة فين بقي

احيانا لما الواحد الدنيا بتضيق عليه اوي بيبص لربنا في السما و يقول يا رب "تعبت" هي الراحة فين

استوقفتني الاية

(أُولَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَاباً خُضْراً مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقاً) (الكهف:31)

الاية دي بحس براحة و شوق جارفين كل ما اقراها،

و كاني اسمع صوت النهر،

و كأني اري اساور من ذهب،

و كاني اري اللون الاخضر،

و كأني امر بيدي علي الملبس الحريري،

و كأني اري وجوها تبتسم في طمأنينة و راحة بال و هي "متكئة علي الارائك"

ياااااااااااااااااااه ايه حالة الاكتمال...ايه حالة تمام النعمة.....ايه حالة الراحة الابدية دي.....يااااااااااه اوعدنا اياها يا رب

بس هو ربنا فعلا وعد بيها (و كان وعد ربك حقا) سورة الكهف: آية 98

بس هو السؤال طب احنا وعدنا ربنا بايه؟؟

وعدناه بالطاعة و التسليم...و تفويض الامر و الزهد في كل ما يشغلنا عنه؟

طب احنا وفينا الوعد ده؟؟؟؟؟؟؟

اللهم اجعلنا علي الوجه الذي يرضيك عنا

انت راضي عنا يا رب؟؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

(وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً) (الكهف:49)

و الله انا بقشعر كل ما أمر علي الاية دي

كان زمان الشيخ بتاعنا في الجامع قالنا ان بعض آيات القرآن الكريم بتسمي الكاشفة، مش عارفة ليه استحضرت المعني ده و انا بقرا الاية دي بس توقفت كتير

عند "المجرمين مشفقين"

سبحانك يا ربي اختيار اللفظ القرآني فيه سمو إلهي يخطف الانفاس

هو الواحد لما يقرا كلمة مجرمين

تيجي في دماغه بني آدم قاسي القلب غليظ الملامح شرس الطباع صلب عنيف و كل الصفات اللي ممكن تطلعه بره دايرة الانسانية نفسها

بس اللي وقفني ان بعد لفظ "المجرمين" جاء بعدها لفظ.."مشفقين" يالله

يعني المجرم غليظ الطباع ده.....ايه اللي ينقله للصورة النقيضة تماما...ايه الي يوصله لحالة الاشفاق علي حاله بعد ما كان مغرور بيها

اللي يوصله للحالة دي...هو هول الموقف

مشفقين من الكتاب اللي بيعرض لهم كل صغيرة و كبيرة و كلمة صغيرة هنا سبقت كلمة كبيرة...لان الكتاب شامل و بيعرض امام إله الكون اللي لا بيغفل و لا بينام سبحانه و تعالي.

ربنا سبحانه و تعالي بيزيد في صفات المجرمين في الايات التالية للايات اللي فوق بقوله

"بئس للظالمين بدلا" آية 50

"و ما كنت متخذذ المضلين عضدا" آية 51

"و رأي المجرمون النار" آية 52

الصفات

المجرمون- الظالمين- المضلين- ثم المجرمون مرة أخري

اللي يوجع فيها ان قمة ظلم الانسان لما بيظلم نفسه

لان المجرمون أجرموا في حق انفسهم

و ظلموا انفسم باتباعهم اهوائهم

و أضلوا غيرهم بقناعاتهم الفاسدة

طب سؤال ايه اللي يخلي الواحد و العياذ الله انه يوصل لدرجة الجرم دي...او امتهان النفس اوي كده

الرد برضه كان من القرآن

و في مواضع متعددة في سورة الكهف و غيرها من السور

بس المواضع التي ذكرت في سورة الكهف هي

(وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآياتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً) (الكهف:57)

أكنة بمعني غطاء....

ياه هو ممكن الواحد يكون علي قلبه غطاء...

هو ممكن الواحد عينه اللي بيشوف بيه آه صحيح هي بتشوف بس في حقيقة الامر هي عمياء

هي ممكن الاذن اللي سليمة.....لكن فيه حائل يمنعها من الاستماع للحق

و برضه السؤال

ايه اللي وصل البني آدم لمرحلة كده

و أظن ان الاجابة في الاية

(وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلاَّ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَمَا أُنْذِرُوا هُزُواً) (الكهف:56)

هو انا توقفت عند استخدام كلمة "آياتي" و سالت نفسي طب ليه مش "ديني" مثلا و لله المثل الاعلي

لان حلاوة الدين بتيجي من التدبر و التأمل في آيات الله في كل حاجة

حلاوة القرب من الله تأتي في التفكر....في الغوص بعمق في كل آية ربنا بيتيحها قدام عينينا بس العين مش بتشوف لان القلب عليه غطاء...و الودن مبتسمعشي لانها مستغرقة في جدال عقيم

آيات الله في الكون كتيرة أوي...و في نفسنا اكتر.....

يا تري احنا فعلا بنتأمل.....

بنقرب من ربنا في حالة التأمل دي...

و لا بنجادل و بنزود غطا علي قلوبنا اللي هي اصلا مشغولة بتقلبات الدنيا؟؟

اللهم ارزقنا صدق الاقبال اليك

اللهم اسالك قلبا خاشعا

قلبا يراك في كل شيء

قلبا يمتليء بحبك و حب من يحبك و حب كل عمل صالح يقربني الي حبك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تذكرت تفسير للأيه{وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ} عندما سمعتها منذ أربع سنوات وكيف أطال الشيخ فى شرح الأيه لأهميتها فبحثت عن تفسيرها لكم ونسئلكم الدعاء

**************

{وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ}.

هذا القبس من كتاب الله ورد في قصة الخضر مع موسى ـ عليهما السلام ـ فإنّهما في رحلتهما مرا على قرية وكانا جائعين، فاستطعما أهلها، فلم يضيفوهما.. فلما سارا في طريقهما وجدا جداراً على وشك الانهيار، فأقامه الخضر بيده ولم يطلب على ذلك أجراً مع حاجته إليه، فأنكر عليه موسى ـ عليه السلام ـ ذلك .. وقد أخبر الخضر في نهاية القصّة عن سر فعله هذا، فقال: {وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ}. والشاهد قوله: {وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً} فقد حفظ الله لهما مالهما ببركة صلاح أبيهما.. قال ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ، في قوله {وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً} قال: "حُفظا بصلاح أبيهما، وما ذُكر منهما صلاح". وقال ابن كثير ـ رحمه الله ـ: "فيه دليل على أنّ الرجل الصالح يحفظ في ذريته، وتشمل بركة عبادته لهم في الدنيا والآخرة، بشفاعته فيهم، ورفع درجتهم إلى أعلى درجة في الجنّة، لتقرّ عينه بهم، كما جاء في القرآن ووردت السنّة به، وقد ذُكر أنّه الأب السابع، وقيل العاشر.

وأياً كان ففي الآية دلالة على أنّ صلاح الآباء يفيد العناية بالأبناء".

وليس ذلك مقصوراً على الذرية فقط، بل قد يتعدّاه إلى الأقارب والجيران، فقد أخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال : "إنّ الله يُصلح بصلاح الرجل ولدَه وولدَ ولدِه، ويحفظه في ذريته والدويرات حوله، فما يزالون في ستر من الله وعافية".

وقال وهب ـ رحمه الله ـ: "إنّ الله تعالى ليحفظ بالعبد الصالح القبيلَ من الناس".

وخصّ بعضهم الصلاح بالأمانة، وهي أوّل ما تفقد من الدين كما جاء في الحديث.. ولا شكّ أنّ الأمانة رمز ظاهر للصلاح إذا اقترنت بالإيمان واليقين والاعتقاد الصحيح.

فحري بكلّ مسلم عاقل أن يحرص على الصلاح في الاعتقاد والعمل، ويحذر من فسادهما، ليحفظه الله في نفسه وماله وذرّيته ولو بعد أجيال متعاقبة كما في قصّة هذين الغلامين..

ويقول الله عز وجل في سورة الطور: ) وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ( .

وقال سعيد بن المسيب رحمه الله: (إني لأصلي فأذكر ولدي فأزيد في صلاتي) وكان يقول من أجلك يا ولدي .

وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما, قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله يرفع ذرية المؤمن في درجته وإن كانوا دونه في العمل, لتقرَّ بهم عينه", ثم قرأ: "والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم", إلى آخر الآية.

يبذل كثير من الآباء والأمهات جهوداً كبيرة في تربية أبنائهم وإصلاحهم وجعلهم أفراداً نافعين لدينهم ومجتمعهم.. ويسيطر هذا الهاجس في إصلاح الأبناء على فكر وعقل أغلب الآباء والأمهات إن لم يكونوا كلهم، وهم يتفاوتون بما يبذلونه من أب لآخر، فمن الآباء من يبذل الأمنيات والأماني والأحلام؟! لتربية أبنائه دون أي تطبيق على أرض الواقع.. ومنهم من استرخص الغالي والنفيس وهيّأ جميع الوسائل المادية والتربوية في إصلاح الأبناء، وهم يتفاوتون كذلك في النتائج والمحصلات، وتبقى الثمرة والنتيجة والتوفيق بعلم الله سبحانه وتعالى.

لكن الملاحظ أن كثيراً من الآباء يركن إلى بعض الأسباب المادية الظاهرية، ويغفل عن كثير من الأسباب الخفية غير المباشرة التي قد يكون لها أثر عظيم في صلاح الأبناء مثل الدعاء والكسب الحلال والأمانة وبر الوالدين.. وغيرها.

ومن يتأمل قوله سبحانه وتعالى: (وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً) ويتأمل لطائف المفسرين في هذه الآية ليجد سبباً عظيماً من أسباب "صلاح الأبناء" قد نغفل عنه أو نتغافل عنه. يقول ابن كثير -رحمه الله- في تفسيره لهذه الآية: " فيه دليل على أن الرجل الصالح يُحفظ في ذريته، وتشمل بركة عبادته لهم في الدنيا والأخرى بشفاعته فيهم ورفع درجتهم إلى أعلى درجة في الجنة لتقرّ عينه بهم. كما جاء في القرآن الكريم ووردت السنة به".

إن إثارة مثل هذا المعنى في نفوس الآباء والأمهات، وبيان أن القرب من الله سبحانه وتعالى له أثر على صلاح الأبناء.. والذرية عموماً قد يكون منبهاً لسبب يغفل عنه كثير من الآباء .. هذا السبب أو الأسلوب التربوي اعتمد في تربيته للأبناء على ما يقدم من الأساليب والوسائل والتضحيات المادية المحسوسة، دون أن ينتبه هذا الأب الكريم إلى ممارسات أو سلوكيات أو ذنوب معينة أو أخلاق سيئة قد تُؤخر، وقد تمنع من تحصيل الثمرة المرجوة من "أساليب البذل التربوي" بل بعض السلف ذهب في هذه الآية إلى معنى أدق وأعمق، وخص هذا الصلاح بخلق كان معروفاً به الأب أو الجد وهو الأمانة. – قال سعيد بن جبير -رحمه الله- عن الأب إنه كان يؤدي الأمانات والودائع إلى أهلها، فحفظ الله تعالى كنزه حتى أدرك ولداه فاستخرجا كنزهما

* إن عزل سلوكياتنا الخاطئة وأخلاقنا السيئة وذنوبنا ومعاصينا حتى لو كانت خفية عن تربية أبنائنا، وعدم استشعار أثر هذه السلوكيات على صلاح أبنائنا فيه نوع من القصور في "مفهوم التكامل التربوي".

قد نحرم صلاح الأبناء بسبب ذنب خفي داومنا عليه أو كسب حرام أصررنا على كسبه أو عقوق للوالدين؛ فصلاح الأبناء وحسن تربيتهم ليس وليد تميز في التلقين والتعليم فقط أو تميز في اختيار المدارس والمحاضن التربوية المناسبة، أو بذل للجهد والمال فقط .. إنما هناك أسباب عبادية عظيمة يقوم بها الأب نفسه، من أهمها: الخوف من الله ومراقبته -سبحانه وتعالى- أو بذل وسع في عمل دعوي أو عمل صالح خفيّ أو بر والدين أو قيام الليل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

يا رب جمعة مباركة علينا اجمعين....و ارزقنا اللهم فيها ساعة الاجابة

النهاردة فيه آيتين اتعلمت منهم و لم اكن اتوقف عندهم من قبل

(قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً) (الكهف:26)

الآية دي جاءت بعد قصة فتية أهل الكهف، و بعد التساؤول عن الفترة الزمنية التي قضاها هؤلاء الفتية

و كان الرد القرآني ان الله سبحانه و تعالي هو أعلم....و هذه إجابة تكفي جدا

و اذكر ان احد اخواتنا قد نبهنا ان سورة الكهف تؤكد ان هناك كثير من الحقائق الغيبية التي لا يعلمها إلا الله...و علي الانسان الا يشغل باله بتحري ما ليس يعنيه

توقفت عند "غيب السماوات و الارض".....كما هو معروف فان الله سبحانه و تعالي خلق سبع سماوات و ايضا سبع أرضين....

و تساءلت طب ليه الذكر القرآني هنا ذكر السماوات بصيغة الجمع و الارض بصيغة المفرد

لم اجد اجابة - في حدود علمي المتواضع جدا- سوي اني ربطتها بمفهوم "علم الله في الغيب"...

اوليست السماوات هي التي ياتي منها الامر الالهي.....

اوليست السماوات هي التي يرفع منها الاعمال....

اوليست السماوات هي الي تصعد اليها الملائكة

لا ادعي اجابة و لكن اري ان لفظ "غيب السماوات و الأرض" معجز للغاية

لان الارض قد يدعي البعض انه قد يعلم الغيب و العياذ بالله و هنا فهو كافر......و لكنه مهما تطاول و مهما بدا له انه قد يعلم حفنة قليلة من امور الارض فانه قطعا لن يبلغ غيب السماوات

و الله أعلي و أعلم

===============

اتوقف ايضا عند لفظي...

"أبصر به و أسمع"

للوهلة الاولي....قرأتها بفهمي المتواضع ان من يؤمن يقينا أن الله له غيب السماوات و الأرض....و ان الله بيده ملكوت كل شيء و أن الله هو القادر بقوله كن فيكون......فان الله يصبح بصره الذي يبصر به.....و سمعه الذي يسمع به

اي انه يفوض امره لله و يسلم تسليم المؤمنين الموقنين بحكمة خالقه و رحمته.....و يهديه الله ان يراه في كل شيء....في البصر في السمع في كل شيء

بحثت قليلا ووجدت التفسير التالي:

" (أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ ) هذا يسميه النحويون فعل تعَجُّب.

( أَبْصِرْ بِهِ ) بمعنى ما أبصره.

( وَأَسْمِعْ ) بمعنى ما أسمعه، وهو أعلى ما يكون من الوصف، والله تبارك وتعالى يبصر كل شيء، يبصر دبيب النملة السوداء على الصخرة السوداء في ظلمة الليل، ويبصر ما لا تدركه أعين الناس مما هو أخفى وأدق، وكذلك في السمع، يسمع كل شيء، يعلم السر وأخفى من السر ويعلم الجهر"

الآية سبحان الله مفرداتها قليلة لكنها تنتقل في نسق الهي بديع يبعث في النفس طمأنينة لا مثيل لها

فالله يعلم غيب السماوات و الارض

الله يبصر و يسمع ما تقول و ما لا تقول.......حتي ما يختلج في نفسك من الم...من مناجاة...من دعاء خفي....من امنية متوارية و لا تفصح بها او حتي عندما يتفوه لسانك بعكس ما يعتمل في صدرك

و تختم الاية "و لا يشرك في حكمه أحدا"

سبحانك يا الهي.....و من ذا الذي يرضي يغيرك إلها

سبحانك يا إلهي.........تنزهت عن كل نقص

سبحانك يا إلهي.......تجردت من كل عيب

سبحانك يا إلهي......من ذا الذي يخاف إذن و له إله و هو الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الآية الثانية

هي الآية التي تليها مباشرة

(وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ كِتَابِ رَبِّكَ لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَنْ تَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَداً) (الكهف:27)

الاية معناها واضح جدا و هو التمسك بكتاب الله و بكلمات الله لابديل عنها

توقفت عند لفظ "اتل"....و عند لفظ "ملتحدا"

اما الثاني:

"ملتحدا"....فهو من "الالتحاد و هو الميل" و الخطاب هنا للرسول صلي الله عليه و سلم و لامته باتخاذ المنهج القراني منهج حياتي لا بديل عنه...

و لا مجال للميل عنه الي اي منهج آخر

اللفظ الاول:

هو فعل التلاوة افهمه انه قراءة القرآن الكريم كما انزل علي الرسول صلي الله عليه و سلم اي نطبق فيه أحكام التلاوة

و توقفت عند "فعل التلاوة" و المقصود هنا ان يتمسك المؤمن بالفعل و القول و العمل بكل ما ورد في القرآن الكريم

توقفت كثيرا......بعض المفسرون ذكر انها تلاوة لفظية و حكمية

اما التلاوة اللفظية فهي التي تتمسك فيها باحكام التلاوة من إدغام و إظهار و اخفاء و غيرها من الاحكام

و التلاوة الحكمية....هي من الفعل "تلا" اي اتبع....اي سار علي نهج....و هي هنا الاقرب اي العمل و الاتباع و السير علي المنهج القرآني

الحقيقة الاية التي تلو هذه الاية بتقدم لنا الوصفة الحقيقة كيفية الاتباع...او كيفية التلاوة الحكمية إذن...اسمع الاية القرانية

"وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً) (الكهف:28)

الوصفة القرآنية مفصلة جدا جدا لكيفية تحقيق و اتباع المنهج القرآني......و بدايتها "اصبر نفسك"

اللي بيتعلم التلاوة اللفظية يعلم انها تحتاج المزيد من الصبر و التدريب لاتقان الاحكام

و اللي نفسه انه يعيش التلاوة الحكمية و "تلاوة القرآن.....بمعني اتباعه" قطعا مما لا شك فيه يتطلب المزيد و المزيد جدا من الصبر....

الصبر علي النفس......

الصبر علي زينة الحياة الدنيا......

الصبر عن اتباع الهوي.......

ذكرنا فوق ان المؤمن يتخذ القران كتاب الله منهج حياته لانه "لن تجد من دونه ملتحدا"

لانك لن تستطيع حتي و ان ملت الي غيره...."مما تهوي النفس".....لن تغنيك و لت تكفيك و لن ترضيك

هكذا امرنا الله...اوليس الله باعلم بنا.....لانه خالقنا

اللهم ارزقنا تلاوة القرآن...تلاوة ترضيك عنا و علي الوجه الذي ترضاه منا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تذكرت تفسير للأيه{وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ} عندما سمعتها منذ أربع سنوات وكيف أطال الشيخ فى شرح الأيه لأهميتها فبحثت عن تفسيرها لكم ونسئلكم الدعاء

**************

{وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ}.

هذا القبس من كتاب الله ورد في قصة الخضر مع موسى ـ عليهما السلام ـ فإنّهما في رحلتهما مرا على قرية وكانا جائعين، فاستطعما أهلها، فلم يضيفوهما.. فلما سارا في طريقهما وجدا جداراً على وشك الانهيار، فأقامه الخضر بيده ولم يطلب على ذلك أجراً مع حاجته إليه، فأنكر عليه موسى ـ عليه السلام ـ ذلك .. وقد أخبر الخضر في نهاية القصّة عن سر فعله هذا، فقال: {وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ}. والشاهد قوله: {وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً} فقد حفظ الله لهما مالهما ببركة صلاح أبيهما.. قال ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ، في قوله {وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً} قال: "حُفظا بصلاح أبيهما، وما ذُكر منهما صلاح". وقال ابن كثير ـ رحمه الله ـ: "فيه دليل على أنّ الرجل الصالح يحفظ في ذريته، وتشمل بركة عبادته لهم في الدنيا والآخرة، بشفاعته فيهم، ورفع درجتهم إلى أعلى درجة في الجنّة، لتقرّ عينه بهم، كما جاء في القرآن ووردت السنّة به، وقد ذُكر أنّه الأب السابع، وقيل العاشر.

وأياً كان ففي الآية دلالة على أنّ صلاح الآباء يفيد العناية بالأبناء".

وليس ذلك مقصوراً على الذرية فقط، بل قد يتعدّاه إلى الأقارب والجيران، فقد أخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال : "إنّ الله يُصلح بصلاح الرجل ولدَه وولدَ ولدِه، ويحفظه في ذريته والدويرات حوله، فما يزالون في ستر من الله وعافية".

وقال وهب ـ رحمه الله ـ: "إنّ الله تعالى ليحفظ بالعبد الصالح القبيلَ من الناس".

وخصّ بعضهم الصلاح بالأمانة، وهي أوّل ما تفقد من الدين كما جاء في الحديث.. ولا شكّ أنّ الأمانة رمز ظاهر للصلاح إذا اقترنت بالإيمان واليقين والاعتقاد الصحيح.

فحري بكلّ مسلم عاقل أن يحرص على الصلاح في الاعتقاد والعمل، ويحذر من فسادهما، ليحفظه الله في نفسه وماله وذرّيته ولو بعد أجيال متعاقبة كما في قصّة هذين الغلامين..

ويقول الله عز وجل في سورة الطور: ) وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ( .

وقال سعيد بن المسيب رحمه الله: (إني لأصلي فأذكر ولدي فأزيد في صلاتي) وكان يقول من أجلك يا ولدي .

وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما, قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله يرفع ذرية المؤمن في درجته وإن كانوا دونه في العمل, لتقرَّ بهم عينه", ثم قرأ: "والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم", إلى آخر الآية.

يبذل كثير من الآباء والأمهات جهوداً كبيرة في تربية أبنائهم وإصلاحهم وجعلهم أفراداً نافعين لدينهم ومجتمعهم.. ويسيطر هذا الهاجس في إصلاح الأبناء على فكر وعقل أغلب الآباء والأمهات إن لم يكونوا كلهم، وهم يتفاوتون بما يبذلونه من أب لآخر، فمن الآباء من يبذل الأمنيات والأماني والأحلام؟! لتربية أبنائه دون أي تطبيق على أرض الواقع.. ومنهم من استرخص الغالي والنفيس وهيّأ جميع الوسائل المادية والتربوية في إصلاح الأبناء، وهم يتفاوتون كذلك في النتائج والمحصلات، وتبقى الثمرة والنتيجة والتوفيق بعلم الله سبحانه وتعالى.

لكن الملاحظ أن كثيراً من الآباء يركن إلى بعض الأسباب المادية الظاهرية، ويغفل عن كثير من الأسباب الخفية غير المباشرة التي قد يكون لها أثر عظيم في صلاح الأبناء مثل الدعاء والكسب الحلال والأمانة وبر الوالدين.. وغيرها.

ومن يتأمل قوله سبحانه وتعالى: (وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً) ويتأمل لطائف المفسرين في هذه الآية ليجد سبباً عظيماً من أسباب "صلاح الأبناء" قد نغفل عنه أو نتغافل عنه. يقول ابن كثير -رحمه الله- في تفسيره لهذه الآية: " فيه دليل على أن الرجل الصالح يُحفظ في ذريته، وتشمل بركة عبادته لهم في الدنيا والأخرى بشفاعته فيهم ورفع درجتهم إلى أعلى درجة في الجنة لتقرّ عينه بهم. كما جاء في القرآن الكريم ووردت السنة به".

إن إثارة مثل هذا المعنى في نفوس الآباء والأمهات، وبيان أن القرب من الله سبحانه وتعالى له أثر على صلاح الأبناء.. والذرية عموماً قد يكون منبهاً لسبب يغفل عنه كثير من الآباء .. هذا السبب أو الأسلوب التربوي اعتمد في تربيته للأبناء على ما يقدم من الأساليب والوسائل والتضحيات المادية المحسوسة، دون أن ينتبه هذا الأب الكريم إلى ممارسات أو سلوكيات أو ذنوب معينة أو أخلاق سيئة قد تُؤخر، وقد تمنع من تحصيل الثمرة المرجوة من "أساليب البذل التربوي" بل بعض السلف ذهب في هذه الآية إلى معنى أدق وأعمق، وخص هذا الصلاح بخلق كان معروفاً به الأب أو الجد وهو الأمانة. – قال سعيد بن جبير -رحمه الله- عن الأب إنه كان يؤدي الأمانات والودائع إلى أهلها، فحفظ الله تعالى كنزه حتى أدرك ولداه فاستخرجا كنزهما

* إن عزل سلوكياتنا الخاطئة وأخلاقنا السيئة وذنوبنا ومعاصينا حتى لو كانت خفية عن تربية أبنائنا، وعدم استشعار أثر هذه السلوكيات على صلاح أبنائنا فيه نوع من القصور في "مفهوم التكامل التربوي".

قد نحرم صلاح الأبناء بسبب ذنب خفي داومنا عليه أو كسب حرام أصررنا على كسبه أو عقوق للوالدين؛ فصلاح الأبناء وحسن تربيتهم ليس وليد تميز في التلقين والتعليم فقط أو تميز في اختيار المدارس والمحاضن التربوية المناسبة، أو بذل للجهد والمال فقط .. إنما هناك أسباب عبادية عظيمة يقوم بها الأب نفسه، من أهمها: الخوف من الله ومراقبته -سبحانه وتعالى- أو بذل وسع في عمل دعوي أو عمل صالح خفيّ أو بر والدين أو قيام الليل

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جزاك الله كل خير اخونا الفاضل علي التنبيه علي هذه الاية

عباراتك في الصميم

جزاك الله خير

"ربنا هب لنا من أزواجنا و ذرياتنا قرة أعين و اجعلنا للمتقين إماما"

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ايه ده

احنا ازاي يا رفيقة لماضوف غاغلين عن الموضوع ده و ما بنقرأهوش بتمعن

بجد اعتذر عن هذه الغفلة

بارك الله فيكِ

كلام قيم جداً

مكاوى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أدعوكم لقراءة الآيات التالية

(هَؤُلاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لَوْلا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً) (الكهف:15)

(وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقاً) (الكهف:29)

(كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئاً وَفَجَّرْنَا خِلالَهُمَا نَهَراً) (الكهف:33)

( وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَداً) (الكهف:35)

(وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلاً) (الكهف:50)

(وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآياتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً) (الكهف:57)

(وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِداً) (الكهف:59)

في الاايات السابقة توقفت كثيرا عند تكرار لفظ او مفهوم " الظلم"

الظلم ببساطة هو عكس العدل

لكن الايات السابقة و آيات عديدة في القرآن تناولت المفهوم الاشمل للظلم

الحقيقة اول مرة اقرأ ان لفظ الظلم في القرأن الكريم ربنا استخدمه سبحانه و تعالي علي 9 انواع، الا و هي:

الظلم في القرآن الكريم

جاء معنى الظلم في القرآن الكريم في آيات القرآن الكريم على تسعة أوجه ذكرها الدَّامغاني في" الوجوه والنظائر" وهى

1) الظلم بمعنى الشرك قال تعالى( إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ) " لقمان"

2) الظلم بمعنى فعل الذنب من غير شرك يعنى ظلم المسلم نفسه بذنب يصيبه من غير شرك قال تعالى ( وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ) " الطلاق "

3) الظلم بمعنى ظلم الناس بالقتل قال تعالى (وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ) "الأسراء"

4) الظلم بمعنى النقص قال تعالى ( كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا) "الكهف " أي لم تنقص منه شيئا

5) الظالم من يظلم الناس قال تعالى (إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ )"الشورى"

6) الظلم بمعنى الضرر قال تعالى ( وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ)"البقرة" أي وما ضرونا حين رفضوا المنَّ والسلوى ولكن كانوا يضرون أنفسهم

7) الظلم بمعنى الجور قال تعالى ( وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ ) "آل عمران"

8) الظلم بمعنى جحود القرآن وغيره من كتب المرسلين ومعجزاتهم قال تعالى (فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ)"الأعراف" أى يجحدون

9) الظلم بمعنى السرقه قال تعالى (قَالُوا جَزَاؤُهُ مَنْ وُجِدَ فِي رَحْلِهِ فَهُوَ جَزَاؤُهُ كَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ)"يوسف"

المصدر:

http://www.arabsdurra.com/vb/showthread.php?t=1770

الحقيقة لما قريت المفهوم الواسع الشامل للظلم كما ذكر في القرآن حسيت بالخجل من نفسي جدا...لان مع ابسط وقفة تأمل في الانواع التسعة اللي فوق حسيت اني أكون ينطبق عليا نوع او اتنين...او اكتر

حصرت تفكيري ان الظلم هو الشرك بالله و هو أشد أنواع الظلم و العياذ بالله

لكن مش يمكن في حياتنا اليومية بتفاصيلها البسيطة نكون بنمارس انواع تانية من الظلم...قد لا تكون لآخرين بقدر ما تكون هي ظلم لانفسنا

قد نكون بنظلم انفسنا كثيرا ليس تمجيدا للذات بقدر ما هو يا تري النفس دي رايحة في طريق ربنا و لا رايحة في سكة هي بتحبها...و ده ظلم بين للنفس....لانها هترجع و هتندم

ربنا يهدينا للخير....ربنا يهدينا لصلاح انفسنا و يعينا عليها و علي ترويضها...و يرزقنا نفس لوامة لا تكل...حتي يرضي عنا و بعد الرضا

و الله أعلي و اعلم

و نسألكم صالح الدعاء لأمي و أبي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بأدعيلك يا أختي الصغننة لماضة أن ينشر الله لك من رحمته وأن يهيئ لك من أمرك رشدا

فعلا الظلم هو منع الحق عن أهله أو اعطاء الحق لأهله منقوصا

ومنه الشرك والعياذ بالله حيث ان المشرك لم يعط الله حقه بعبادته وحده ،

كذلك ظلم الناس بعضهم البعض وظلم الانسان لنفسه

بارك الله فيكي وجمعة مباركة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


  • محاورات مشابهه

    • تأمّلات و شطحات تاريخيّة ناشزة ( بس منطقية)

      هل كان الفراعنه هم عماليق الجزيرة العربيّة؟؟!!! وبالتالى : هل كان الفراعنه هم أنسباء سيّدنا اسماعيل عليه السلام؟؟!!! ======================================= كما يقول العنوان : هى تأمّلات تاريخيّة ناشزه قد تبدو كشطحات ولكن دعونى احاول عرضها ربّما وجدّتم فيها نفس المنطقيّة التى وجدّتها. دعونى أبدأ من الآية رقم 37 من سورة ابراهيم بالقرآن الكريم والتى تقول: "ربّنا انّى أسكنت من ذرّيتى بواد غير ذى زرع عند بيتك المحرّم" وهذا الواد غير ذى زرع هو وصف للفلاة أو البريّة التى ورد ذكرها فى التوراة فى

      في  فى الثقافة و العلم

    • تأملات في سورة الأنبياء - منقول من الفاضلة نبيلة جميعي

      طول عمري اسمع إن سورة "الأنبياء" معروفة بين المشايخ وأهل العلم بإنها سورة "الاستجابة" بس عمري ما دوّرت عن السبب  السبب هو إنها السورة القرآنية الوحيدة اللي ورد فيها لفظ "فاستجبنا له" أكثر من مرة وفي أكتر من سياق، اللفظ ده لم يرد في أي موضع قرآني خارج سورة "الأنبياء"، طب ورد فيها كم مرة وفي أي سياقات؟ أول مرة :" وَنُوحًا إِذْ نَادَىٰ مِن قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ" آية رقم 76 تاني مرة عن سيدنا أيوب عليه السلام:" فَاسْتَجَبْنَا لَه

      في هدى الإسلام

    • عن عبدالناصر .. تأملات

      ‏أفضل ما قيل فى ناصرأنه لايمكن بمنطق حسابي خصم سلبياته من إيجابياته،فله إنجازات لاتنال منها الخطايا،وله خطايا لاتغفرها الإنجازات ‏⁧‫

      في تاريخ مصر

    • تأملات فى معايشات يومية ..

      عام جديد سعيد ...ايها الشاب الجميل ...عام جديد رائع اليس كذلك ؟؟ قررت الخروج فى الصباح الباكر لاحضار الخبز..قررت استنشاق الهواء العليل فى مدينتنا هذه الرائعة ؟؟ ماذا حدث للهواء اليوم ايها الشاب الجميل ؟؟ اوه ..انى اتذكرك طفل صغير جميل يلهو مع اخوته..اتعرف انك اجمل (( صغار العمارة ؟؟ )) ...شكرا ياصغيرى لأدبك الجم....مازلت كما انت تصمم على فتح باب المصعد لى وتصمم ان تحمل عنى اشيائى الصغيرة .....انا ايضا كنت يوما ما صغيرة مثلك وجميلة مثلك ولكنها الايام ياصغيرى لاترحم..لاترحم...اترانى عجوز ؟؟ اتران

      في أدب و شعر و قراءات

    • تأملات نفسجسمية

      صاحية نص الليل بشعور باختناق و صعوبة في البلع لاني نمت على موقف ما حسمتوش مع نفسي يااااااه ده انا حياتي معظمها مواقف غير محسومة :) تراكمات فوق بعضها تعب من غير سبب " او هكذا كان يبدو" زيادة في وزن ابيضاض في شعرات من رأسي من سن 17 و كنت مستسلمة لازدياده الفجائي الفترة الاخيرة بقول لنفسي ده من كتر الصبغة و تغيير الالوان نوبات متعالية الالم من التهاب القولون العصبي سنوااااات و انا مش فارق معايا و بقول أصله عصبي و ابقى متوقعة امتى حا يضرب و عادي شعري يبدأ يتساقط بشكل ملحوظ و انا ا

      في أدب و شعر و قراءات

×
×
  • اضف...