اذهب الي المحتوي
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×

المصريون بالخليج .. خاصة السعودية بصفتها الأكبر


Recommended Posts

لوجود المصريون في الخليج جذور تاريخية وأسباب دفعت لأن يكون المصريون عنصراً رئيسياً في التنمية في دول الخليج .. كما هو الحال مع بعض الجاليات الأخرى ..

الحكاية بدأت عندما ظهر النفط في منطقة الخليج العربي .. وكانت هناك حاجة لتسريع عمليات التنمية .. ورفع مستوى الخدمات التعليمية والصحية ... الخ.

وبالتالي بدأت تلك الدول الصغيرة الإعتماد على خبرات الآخرين . كما هو الطبيعي ..

وبالتالي كان للمصريين حظ وفير في شغل كثير من الوظائف في تلك البلاد .. كمدرسين وأطباء وصيادلة ومهندسين .... الخ

إضافة إلى عدد ليس بقليل من الخبرات العالية التي ساهمت في إنشاء مؤسسات الدولة والمساهمة في وضع بعض القوانين والتشريعات التي يعمل ببعضها للآن في دول الخليج ..

كما ساهم كثير من المصريين في تأسيس الكثير من مؤسسات تلك الدول وهيئاتها ..

ولا أقول أن المصريون وحدهم هم من قاموا بذلك .. إلا أنه كان هناك عدد آخر من جنسيات مختلفة جاءت للعمل هنا والمساهمة في تنمية تلك المنطقة ..

واستمر الوضع حتى اليوم ..

فعلى سبيل المثال ..

الأطباء في السعودية .. عدد كبير جداً من الأطباء المصريون يعملون في السعودية .. تشير بعض الإحصاءات إلى أن هناك أكثر من عشرون ألف طبيب يعمل في السعودية ..

الصيادلة ..

إذا ذهبت إلى السعودية وتوجهت لشراء دواء من أي صيدلية .. ستجد أن أكثر من 95% من الصيادلة العاملون هناك مصريون ..

قل عدد المدرسون المصريون بشكل كبير .. لأن عدد المدرسون السعوديون كل يوم في إزدياد .. إضافة إلى ان ضعف رواتب المعلمين في السعودية لم يعد مغرياً لكثير من المدرسين المصريون للعمل هنا ..

تجد بعض المهن لا يعمل فيها المصريون أبداً ..

الخياطون .. فلا تجد خياطاً مصرياً تقريباً .. فعلى مدار عشرون عاماً لم أرى خياطاً مصرياً واحداً ..

الحلاقون .. لا أعتقد أن نسبة الحلاقون المصريون تزيد عن 1% من نسبة الحلاقون هنا ..

أعتقد أن هذا بسبب أن الحلاق أو الخياط في مصر يحصل على دخل أفضل يجعله لا يبحث عن عمل بالسعودية

تجد في الجامعة عدد غير قليل من الأساتذة المصريون ..

إستشاريون في الطب ..

أطباء بيطريون .. ومهندسون زراعيون ..ومهندسون في مختلف المجالات ..

في السعودية يعمل أكثر من مليون مصري .. أغلبهم يعيش مستقر الحال .. وهادئ البال ..

دول الخليج منذ أن نشأت وفيها قوانين عمل وعمال .. مبنية على وجود نظام الكفيل .. وهذا منذ أن نشأت ..

ودول الخليج قاطبة .. الدخول إليها ليس أمراً عادياً أو سهلاً .. حتى على الأجانب ..

الأوروبيون والأمريكان يحتاجون لأشيرة مسبقة لدخول السعودية .. قد يكون الوضع أكثر تساهلاً في باقي دول الخليج ..

وإن كان حصولهم على تأشيرات زيارة للعمل أو ماشابه أيسر من أن يحصل مواطن عربي على مثيلتها ....

ظل هذا الوضع لسنوات طويلة .. في السعودية .. عندما يبدأ أي مشروع .. تصدر لهذا المشروع أي كان حجمه عدد من التأشيرات لاستقدام من يقوم على إدارته و تشغيله .. والعمل فيه .. ويبقى لامواطن السعودي كمستثمر أو صاحب عمل لا يعمل بيده .. ولا يشارك فيه ..

وبعد ذلك .. بدأت الأحوال الإقتصادية في التسعينات تكون على غير مايرام خاصة بعد غزو الكويت .. دخلت دول الخليج في معمعة حروب .. واستغلال اقتصادي من قبل الأمريكان والبريطانيون .... الخ ..

وفي نفس الوقت .. قلت معدلات التنمية في مصر .. وتناوب علينا حكومات تجرب فينا .. وتهدر مواردنا .. وتهمل شعبنا وتهمل التعليم وتهمل الشباب .. والذي كان هو رأس مالنا ..

فكان رأس مالنا باستمرار .. شباب متعلم .. ومستواه التعليمي جيد ..

في نفس الوقت .. بدأت السعودية في تحجيم وتقليل عدد العاملين من الخارج .. وتقنين أوضاع بعض الوظائف العليا والتنفيذية والإدارية .. وقصرها على المواطنين فقط .. لوجود وفرة لديهم من الشباب الذي لا يعمل .. أو الذي لا يجد فرصة عمل مناسبة ..

وتزامن ذلك مع ظهور فكر جديد في مصر لدى الشباب ..

الهروب من مصر .. والخروج منها بأي ثمن .. وبأي شكل .. وإلى أي جهة ..

إنهزام تام لدى الشباب ويقين وإيمان لديه بأنه مهما إجتهد أو عمل لن يحقق أي شئ لنفسه أو لمستقبل في مصر ..

أقصد أنه لن يحقق أي إنجاز مادي ..

وبالتالي .. رأينا ظاهرة المهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا على القوارب المتهالكة ومراكب الصيد .. وأؤكد أنه قبل سنوات قليلة لم تكن هذه الوسيلة أي من الوسائل التي يتخذها المصريون للسفر غلى أوروبا ..

وكانت قاصرة على الأفارقة ودول المغرب العربي ..

وفي السعودية .. وهذا مايهمنا أن نؤكد عليه ..

كان المصريون يأتون إلى هنا بموجب عقود عمل موثقة تحمي حقوقهم .. وبتأشيرات عمل مناسبة .. وبمهن محددة .. وعلى صاحب عمل محدد ومعروف ..

وكان المصريون يدفعون لمكاتب ووكلاء السفر في مصر مبالغ محدودة ومقننة .. وكثير من الحالات كانت الشركات السعودية تعلن في الصحف المصرية .. ويقوم أصحاب العمل أو مديرو الشركات بمقابلة المتقدمين والتعاقد معهم .. وعدم دخول أي وسيط بينهما ..

وكان المصري يأتي بموجب عقد عمل .. ويأتي للعمل في السعودية بوظيفة معروفة تناسب مؤهلة .. وخبراته .. وبراتب منطقي .. وكانت بطبيعة الحال هناك تباين في الرواتب مابين شركة وأخرى .. ولكل ظروفه يقبل أو يرفض .. الخ.

وكان حتى منذ سنوات .. يأتي العمال من آسيا من الهند وبنجلاديش وباكستان بتأشيرات بمهن متواضعة .. وبدون عمل .. بل ويشترون تلك التأشيرات من سماسرة التأشيرات ليأتوا إلى السعودية بعدها يحاولون الحصول على أي فرصة للعمل ..

وكانت تسمى بتأشيرة حرة .. وفي الحقيقة لا يوجد هنا مايسمى بالتأشيرة الحرة .. ولكن معناه أن الكفيل سيتركك حر تعمل مقابل أن يحصل منك على مبلغ أو ماشابه ..

وكان أيضاً بعض من المصريون يأتون بتأشيرات مشابهة .. ولكن كانت تلك الحالات تقتصر على العمالة العادية .. والذين كانوا يعملون حمالون أو عمال بناء أو بعض الحرفيون في مجال التشييد والبناء .. لأنهم كانوا يروا أنهم إذا عملوا بتلك الصورة سيحققون دخل أفضل .. وهذه حقيقة ..

يتبع ....

رابط المشاركه
شارك
  • الردود 53
  • Created
  • اخر رد

Top Posters In This Topic

وظل المصريون وحتى يومنا هذا يعملون في كل المجالات التخصصية الهامة .. الطب .. الصيدلة .. الهندسة .. الحاسب الآلي والمحاسبة .... الخ ..

فأغلب تلك المهن يعمل بها مصريون .. صحيح أنه تمت مزاحمتهم من بعض الجنسيات العربية الآخرى .. إلا أن عدد سكان مصر الكبير يعطي ميزة للمصريين لوجود أكبر عدد منهم ..

إلا أنه في الفترة الأخيرة وخاصة في العامين الأخيرين .. بدأت الحكومة السعودية تقتر في إصدار التأشيرات في المهن المساعدة .. مثل المحاسبين والبائعين ومندوبي المبيعات ..

وفي نفس الوقت هناك حاجة لمثل تلك الوظائف في السعودية ..

وأيضاً في مصر عدد هائل من الخريجين .. لا يفكر أي منهم في أي شئ سوى السفر ..

وبأي شكل وبأي صيغة .. حتى أن أغلبهم لم يجرب أن يعمل في أي مكان في مصر .. ولم يحاول حتى البحث عن عمل .. بل أنه فقط يفكر في السفر ..

إلى هنا . .. وقد يكون الأمر طبيعياً ومقبولاً ..

فبدأ البعض من السعوديون يستصدرون تأشيرات للمتاجرة بها .. بمهن سائق خاص .. وعامل زراعي .. وعامل تربية مواشي (راعي غنم) .. وعامل منزلي ..

والبعض الآخر .. يحصل على سجل تجاري لأعمال المقاولات .. ثم يستصدر تأشيرات لعمال بناء في مهن مختلفة مابين نجار مسلح ومبلط وكهربائي وعامل عادي .. وتلك المهن لا تعارض فيها الحكومة السعودية ولا وزارة العمل لحاجة المجتمع لتلك المهن في ظل التنمية العمرانية الضخمة التي تحدث في هذه الأيام ..

إلا أننا فوجئنا بسيل من الشباب يتدفق على السعودية من خلال تلك البوابة الخلفية .. قدموا للعمل .. وكلهم أمل في أن يجدوا عملاً جيداً براتب كبير .. يحقق به ما توهم به ..

والكارثة الكبرى .. أنك تفاجأ بأن أقلهم تكلف عشرون ألف جنيهاً على الأقل كي يحصل على لقب عاطل بالسعودية ... وباحث عن أي عمل .. وبأي راتب .. حتى يتمكن من الاستمرار في هذا الوضع ..

أعتقد أن هذا وضع صعب على شبابنا .. وصعب على أي شخص .. فكثير منهم يفاجأ بأنه بعد أن كان فقيراً في مصر .. أصبح فقيراً ولكن في السعودية .. وهذا أمر مؤلم بشده ..

وبالتالي تظهر مشاكل مصاحبة لتلك الحالة ..

وللأسف .. هذا العدد الذي أتحدث عنه ليس عدد قليل .. وإنما عدد كبير .. وأصبح شكله وحجمه واضحاً وظاهراً بدرجة قد يعطي إنطباعاً بأن المصريون شكلهم ووضعهم هكذا

بفاجأ من يسافر إلى السعودية على مهنة سائق خاص أو عامل أو مزارع أو نجار أو أي من تلك المهن المتواضعة .. بأنه لن يتمكن من إستقدام عائلته في حالة زواه .. وأنه مقدر عليه أن يعيش أعزب في السعودية أو أن يعود لمصر .

أو يفاجأ بأنه أتى على مهنة لا يتم نقل الكفالة بموجبها إلى شركة بل يجب أن ينقل للعمل لدى فرد مثل سائق خاص أو عامل زراعي أو عامل تربية مواشي ..

ويفاجأ بأن تلك المهن غير مسموح بتغييرها .. أبداً .. بل أن بعضها مستحيل تغييرها ..

فتجد شاب يحاول الحصول على عمل .. ويحمل شهادته الجامعية وأوراقه .. ويتقدم للعمل لدى أي شركة .. ولكنه لا يجد الفرصة متاحة أمامه لأن تأشيرته لا تسمح له بالعمل في شركة أو مؤسسة .. أو أنه لن يمكن تعديلها أو نقل كفالته ..

أمر صعب ..

وفي النهاية .. نجد الكثيرون منهم .. وتحت ضغط الحاجة .. يقبل بالعمل في أي وظيفة ولفي أي مكان .. فقط لمجرد أنه قبل فيه .. وبراتب متواضع ..

ثم يبدأ في الصراخ والشكوى .. من تعنت الكفيل . وأنه يريد أن يجدد الإقامة .. ولا يجد كفيله .. ولا يستطيع الوصول إليه .. ولا يجد التأمين الطبي .. لأن كل ماسلف تم بمعرفة وسيط .. يختفي ويظهر وقتما يشاء .. وليس وقت مايحتاجه الشخص.

ويدخل في مشكلات معقدة جداً .. ويخرج من مشكلة إلى مشكلة أخرى ..

ويبدأ في التذمر . والشكوى .. والتمرد .. مما يدخله في دورة أخرى من المشكلات ..

فلا هو يعمل عملاً جيداً .. ولا هو حقق حلمه الذي إكتشف أنه وهم . ولكن متأخر ..

ونستطيع أن نشبه تلك الحالة بتشبيه أرجعه لصاحبه وهو الاستاذ عادل أبو زيد ... بأن هؤلاء كمن ركب القطار بدون تذكرة .. في إنتظار الكمساري لكي يطوقه .. فسيدفع ثمن التذكرة . ولكن للأسف الشديد .. لن يكون مؤكداً أن يحصل على كرسي .. فيظل واقفاً أو جالساً القرفصاء أو نائماً على الرف .. أو جالساً على الأرض ..

هذا الحال وتكرار حدوثه .. وزيادته المضطرده .. تجعل الأمر سيئاً .. تفاقم وضع كثير من المصريين في السعودية .. نتيجة تعميم البعض لتلك الحالة على كافة المصريين ...

رابط المشاركه
شارك

طبيعي أن نجد من يقول أن السبب في ذلك هي الحكومة .. والنظام في مصر ..

وهناك من سيقول أن السبب هو زيادة عدد المصريين بشكل كبير أكبر من قدرة الإقتصاد المصري على استيعابهم

وأيضاً هناك من سيقول أن التعليم ومخرجاته قليلة الجودة .. هي سبب تلك الظاهرة

والبعض سيقول أن تعنت وظلم السعوديون من أصحاب الأعمال هو السبب

ومن يقول ويلعن نظام الكفيل في السعودية ..

وكثير من الآراء المتفقة والمتباينة سنجدها تظهر في تحليل أسباب هذا الأمر ..

بالتأكيد .. كل مايقال أو سيقال قد يكون سبب .. أو جزء من السبب أو أحد عناصر المشكلة ..

ولكني هنا .. وبغرض المكاشفة .. والمصارحة ..

نريد أن نناقش الحلول .. وكيفية معالجة هذا الأمر .. والمقترحات لمعالجة وتقليل المعاناة عن هؤلاء أو محاولة تقليلها ..

ولا نعني هنا أننا سنقدم خدمات لهؤلاء .. أو فرص عمل .. قد يمكن حدوث هذا على الطريق .. ولكننا هنا .. ومعنا مجموعة من خيرة المصريين ..

نريد أن نطرح حلول .. واقتراحات .. وأفكار . ونصائح ..

ولكن يجب على الشباب ممن هم في تلك الطروف ..أن يستجيبوا ويستمعوا للنصيحة ..

ربنا يوفقنا جميعاً إلى ما فيه الخير ..

في إنتظار مداخلاتكم الإيجابية

رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جزاك الله خيرا أخي الكريم علي محاولتك توعية الشباب في مصر بصعوبة الوضع

و لكن ليت الشباب يتعلمون وياليتهم حتي يسمعون.

مشكلة كثير من الشباب أنهم كما قلت..لا يحاول البحث عن عمل في مصر..بل أنه و من قبل التخرج

وهو لا يفكر الا في السفر.

و المشكلة هنا أن السفر أصبح غاية و ليس وسيلة.

أي أن غايته هي السفر..و عندما تتحقق يشعر بعدها أنه حقق كل شيء

و الخطورة هنا هو أنه يسافر بلا هدف..إذ أن السفر في حد ذاته كان هدفه الوحيد

و حينها تجده لا يعلم متي سيعود..أو كيف سيخطط لمستقبله في الخارج.

أنا مثلا عندما جئت الي السعودية و أعمل الآن من فضل الله تعالي مبرمج دوت نت

جئت لتحقيق هدف معين و هو تحصيل خبرة معينة تعينني بإذن الله علي العمل بمكان

محترم في مصر..و في وضع محترم..و ليس كمبرمج مبتدئ

و سبب آخر هو أن أدخر بعضا من المال يكون ان شاء الله سند لي في مصر إلي أن

أحصل علي وظيفة مناسبة بدخل جيد ان شاء الله تعالي.

و بإذن الله حين أشعر أنني حققت ما أريد سأعود فورا ان شاء الله.

و لكن معي هنا مصريين..للأسف لا يعرف لماذا سافر..لذلك تسأله عن متي سيعود

أو ما هو تخطيطه لمستقبله هنا..لا تجد عنده إجابة واضحة.

و في هذه الحالة من الممكن أن يبقي هنا زمن طويل..ولم يحقق شيء لأنه أصلا

ما خطط لشيء و لا كان أمامه هدف واضح.

أعتذر عن الاطالة و أذكر شيء في آخر مداخلتي..و هي قصة حكاها لي أحد أصدقائي

عندما كان في جدة و كان يسكن مع ثلاثة من المصريين كبار السن و يعملون هنا في وظائف عالية

أحدهم كان يعرفه معرفة قوية..و قال لي أنه لديه من الابناء اثنان أو ثلاثة..و كل منهم عنده سيارته

التي اشتراها له والده..و لهم بيت كبير في مصر..و كل ابن من هؤلاء الابناء في وظيفة..و زوجة الرجل في مصر

و قد كبرت في السن..و الرجل تقريبا عنده ما يكفيه و زيادة.

و لكنه ما زال هنا..و أحيانا يصاب بنوبات صرع و نهرع به الي الدكتور و نساعده علي أخذ الدواء.

بالله عليكم..أريد من أي منكم أن يقول لي...ما الذي يجعل رجل كهذا ما زال هنا في الخارج.

رجل استطاع أن يوفر أموالا كثيرة..و أنفق علي أولاده الي أن وظفهم أو زوجهم..و زوجته كبيرة في السن و

تعيش في مصر بمفردها و هو يعيش بمفرده هنا..و ليس هناك مشاكل بينه و بين زوجته.

أعتقد أن المشكلة هي أنه ليس عنده هدف محدد..و كلما حقق شيء أو قام بعمل مبلغ من المال..يريد أن

يقوم بعمل شيء آخر..و يدخر مبلغا أكبر من المال..أريد أن أعرف..متي سيستمتع بهذا المال

و متي سيجلس بين أولاده و يستمتع بالحياة العائلية..و يصرف الأموال التي يدخل فيها من سنين طويلة

آسف علي الاطالة..و لكني أردت أن أسرد لكم نموذج من المصريين..جاء الي هنا بلا هدف محدد

و أصبح كل هدفه هو المال

هذا بالنسبة لشخص استطاع أن يعمل في مجال محترم و يحصل علي راتب عالي

ما بالك بشاب أتي..بلا خبرة و بلا هدف و بلا تخطيط..كيف سيعيش هنا

و كيف سيحصل علي وظيفة أصلا في ظل الأوضاع الحالية

مشكلة الشباب في مصر..أنهم لا يسمعون لنصائح الغير

مهما قلنا لهم أن الوضع غير مناسب و أن راتب مثلا 1500 ريال لا يكفي لسد الحاجات الأساسية

فلا يسمع لك...و يعتقد أنك تكره له الخير.

تم تعديل بواسطة Alattar
رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خير والله يا أستاذ أسد

فكرة رائعة , وأقترح إن الموضوع ده يتثبت

واجب علينا جميعا إننا ننبه إخواننا المصريين على حقيقة الوضع في الخليج عامة والسعودية خاصة

الوضع فعلا بقى صعب جدا , وما بقاش زي زمان

أنا والله بنصح أي شاب دخله حول ال 1500 جنيه في مصر ما يفكرش يغامر ويتغرب , إلا لو في عقد مضمون مية المية

وأنا والله بستغرب جدا من اللي بيدفع عشرين ألف جنيه وثلاثين ألف كمان عشان يهاجر برة مصر

ازاي يدفع مبلغ زي ده مقابل شيء غير مضمون

طيب ما العشرين ألف ولا الثلاثين ألف دول لو فكر ممكن يعمل بيهم حاجات كثير في مصر

وعندي أمثلة كثيرة لشباب عملت نفسها من الصفر كمان , مش من العشرين ولا الثلاثين ألف , وكله ده من غير ما يسافره برة مصر

رابط المشاركه
شارك

عزيزي أسد ....

أسمح لي أن أبدي إعجابي الخالص بفكرة موضوعك هذا ..

طبيعي أن نجد من يقول أن السبب في ذلك هي الحكومة .. والنظام في مصر ..

وهناك من سيقول أن السبب هو زيادة عدد المصريين بشكل كبير أكبر من قدرة الإقتصاد المصري على استيعابهم

وأيضاً هناك من سيقول أن التعليم ومخرجاته قليلة الجودة .. هي سبب تلك الظاهرة

والبعض سيقول أن تعنت وظلم السعوديون من أصحاب الأعمال هو السبب

ومن يقول ويلعن نظام الكفيل في السعودية ..

وكثير من الآراء المتفقة والمتباينة سنجدها تظهر في تحليل أسباب هذا الأمر ..

بالتأكيد .. كل مايقال أو سيقال قد يكون سبب .. أو جزء من السبب أو أحد عناصر المشكلة ..

ولكني هنا .. وبغرض المكاشفة .. والمصارحة ..

نريد أن نناقش الحلول .. وكيفية معالجة هذا الأمر .. والمقترحات لمعالجة وتقليل المعاناة عن هؤلاء أو محاولة تقليلها ..

ولا نعني هنا أننا سنقدم خدمات لهؤلاء .. أو فرص عمل .. قد يمكن حدوث هذا على الطريق .. ولكننا هنا .. ومعنا مجموعة من خيرة المصريين ..

نريد أن نطرح حلول .. واقتراحات .. وأفكار . ونصائح ..

ولكن يجب على الشباب ممن هم في تلك الطروف ..أن يستجيبوا ويستمعوا للنصيحة ..

ربنا يوفقنا جميعاً إلى ما فيه الخير ..

في إنتظار مداخلاتكم الإيجابية

دعني انظر الي الصورة معك من البداية نفسها ....

بداية ولادة فكرة الهجرة في تفكير شبابنا .....

و أعتقد انها لن تبتعد كثيرآ عن نفس الفكرة التي راودتنا عندما كنا في نفس السن ... فترة الكلية ...

و لكن بينما نظرتنا الي الهجرة لم تكن بهدف الأستقرار في المهجر أكثر منها المرور بتجربة بها بعض الأثارة و الحرية .. و لا مانع من توفير بعض المال يكفي لمشروع صغير .. و لكن النهاية كانت دائمآ مرتبطة بالرجوع الي مصر و الأستقرار بها ... و كثيرآ منا قام بهذا بالفعل ..

بينما الآن .. فكرة السفر سيطرت بطريقة "مريضة" علي الأفكار .. السفر لمجرد السفر ... بأي سعر و بلا اي ترتيب او تحضير ....

لا نري خطوط لقدراتنا ... اسافر الأول و بعدين اللي يحصل يحصل ...

لا أعطي لنفسي و لا لبلدي فرصة حتي أن أحاول لأقول بعدها .. لقد فشلت هنا و سدت جميع السبل أمامي و لا يوجد حل الا السفر ..

تجد الطالب مازال يدرس في الكلية و قبل أن يتخرج يكون متبرمج نفسيآ انه سيفشل في مصر و يجب ان يهاجر ...

الطالب الجامعي .. يعني فئة مثقفة و سأدع جانبآ من لم يحظي بنفس فرصته في التعليم ...

هي دي بلد يتعاش فيها ....

مصر دي مرات ابويا ...

هو انا الاقي فرصة هنا و ما استغلهتاش ...

انا كفاية يكون معايا باسبور أجنبي و الكل حيضربلي سلام ....

الخ .. الخ ... الخ ...

تبريرات كثيرة يرضي بها ضميره و تجعله يقوم بتلك الخطوة ضاربآ بعرض الحائط بنتائجها المستقبلية ... بل و مضحيآ أمامها بالكثير .. و أهمها التضحية بكرامته و راحة نفسه ....

السؤال الذي يجب أن نطرحه ... ما هي بدائل الهجرة في مصر ....

هل بالفعل لا توجد فرص عمل في بلدنا ....

سؤال آخر ... لماذا توقف طموح الشاب المصري بوجه عام علي الأعمال المكتبية فقط .... او بالكتير التي لا تخرج عن مجال مكتب او مبني محدد .. و لم يعد أحد يهتم بالأعمال اليدوية في مصر ...

في جميع تجاربي وجدت ان "الأسطي" ... أي أسطي في مصر ما يكسبه في 3- 4 ايام يعادل ما يكسبه زميله الدكتور او المحاسب او المهندس في شهر ....

أي أن المقابل المادي للأعمال اليدوية في مصر تساوي تقريبآ المقابل المادي للأعمال المكتبية في دول الخليج ....

بينما انت في بلدك و بدون ضغوط الهجرة ....

فهل فكرنا قليلآ في هذا الأمر قبل أن نفكر في الهجرة ؟

رابط المشاركه
شارك

موضوع رائع ..

لكن اسمحوا لى .. أن أمثل الرأى الآخر (وإن لم أكن من طالبى السفر)

لماذا لا يكون دافع السفر الأول ليس المال ولا حتى الحياة الكريمة ..

لماذا لا يكون الدافع هو "الطفشان" من بلد أصبحت طاردة لأبناءها؟

على اعتبار ان جهنم قد تكون أفضل؟

إخوانى الأعزاء .. لابد أن أعترف أنه لطالما استفزنى هدوء وسكينة المغتربين عند تناول شئون مصر ..

أنا أعيش فيها .. وأعيش حياة كريمة والحمد لله

لكن كونى لست مغتربا يجعلنى قريبا من الأحداث ..

الأمور ليست وردية كما يبدو على صفحات المحاورات بأقلام أخوة يعيشون خارجها ..

أعتذر عن صراحتى التى قد تكون صادمة للبعض

تم تعديل بواسطة عصام
إضافة
رابط المشاركه
شارك
سؤال آخر ... لماذا توقف طموح الشاب المصري بوجه عام علي الأعمال المكتبية فقط .... او بالكتير التي لا تخرج عن مجال مكتب او مبني محدد .. و لم يعد أحد يهتم بالأعمال اليدوية في مصر ...

في جميع تجاربي وجدت ان "الأسطي" ... أي أسطي في مصر ما يكسبه في 3- 4 ايام يعادل ما يكسبه زميله الدكتور او المحاسب او المهندس في شهر ....

أي أن المقابل المادي للأعمال اليدوية في مصر تساوي تقريبآ المقابل المادي للأعمال المكتبية في دول الخليج ....

بينما انت في بلدك و بدون ضغوط الهجرة ....

فهل فكرنا قليلآ في هذا الأمر قبل أن نفكر في الهجرة ؟

كلام زي الفل والله

أنا أعرف صديقي اتخرج معايا من نفس الجامعة واشتغل ولا مؤاخذة في السباكة

وما شاء الله دخله الشهري لا يقل عن 3 آلاف جنيه

وده بالنسبة لمصر دخل ممتاز طبعا

وواحد تاني صديقي بردو اتعلم تعليم كويس , واشتغل مبلّط سراميك

ودخله ممتاز من 3 إلى 4 آلاف جنيه شهريا

سوق العمل عرض وطلب , لما تلاقي كمية كبيرة من الشباب عاوزين يشتغلوا أعمال مكتبية سعرهم بيقل, والعكس بالعكس

تصدق إني أعرف ناس ميسورين مشغلين عندهم خدامات بمرتب ألفين جنيه في الشهر

وأهي اسمها خدامة !!!

طبعا عشان ما يتفهمش الكلام غلط , وإني بدعو الشباب والفتيات للعمل في خدمة البيوت

لكن هذا تأكيدا لكلام : إن الأعمال اليدوية أيا كانت , فهي مربحة

رابط المشاركه
شارك
لكن كونى لست مغتربا يجعلنى قريبا من الأحداث ..

الأمور ليست وردية كما يبدو على صفحات المحاورات بأقلام أخوة يعيشون خارجها ..

يعني هي الأمور وردية في الغربة أو في الخليج تحديدا بالنسبة لينا كمغتربين يعني ؟؟!!

الدنيا مافيهاش راحة

ولو تساوت البهدلة في بلدك وخارجها فالبهدلة في بلدك أولى وأكرم

أهو على الأقل هاتلاقي ناس جنبك .. أقارب , أصدقاء طفولة ...

لكن احنا هنا , الواحد بيحط إيده على قلبه ليحصله أي مشكلة صحية أو مادية أو ....

ربنا يتولانا برحمته

تم تعديل بواسطة سهل جدا
رابط المشاركه
شارك
موضوع رائع ..

لكن اسمحوا لى .. أن أمثل الرأى الآخر (وإن لم أكن من طالبى السفر)

لماذا لا يكون دافع السفر الأول ليس المال ولا حتى الحياة الكريمة ..

لماذا لا يكون الدافع هو "الطفشان" من بلد أصبحت طاردة لأبناءها؟

على اعتبار ان جهنم قد تكون أفضل؟

إخوانى الأعزاء .. لابد أن أعترف أنه لطالما استفزنى هدوء وسكينة المغتربين عند تناول شئون مصر ..

أنا أعيش فيها .. وأعيش حياة كريمة والحمد لله

لكن كونى لست مغتربا يجعلنى قريبا من الأحداث ..

الأمور ليست وردية كما يبدو على صفحات المحاورات بأقلام أخوة يعيشون خارجها ..

أعتذر عن صراحتى التى قد تكون صادمة للبعض

قد يكون سبب التفكير في الهجرة أو السفر خارج مصر هو بالفعل هو الطفشان .. وأن يعيش حياة كريمة خارج مصر التي لم تعد موجودة

ولكن هذا المنطق لا ينطبق مع السفر للسعودية .. بظروف سفر سيئة .. وبدون ضمانات .. وبدون عقد عمل ....

قد يكون الوضع سئ في مصر كما ذكرنا .. ولكن لا يجب أن يكون الحل أن نلقي بأنفسنا في النار

يجب أن يتوقف شباب المصريون عن إلقاء أنفسهم في النار

يجب أن يظل المصريون كما هم لهم أهميتهم أينما وجدوا ..

رابط المشاركه
شارك

أخى العزيز سهل جدا ..

عرف "البهدلة"

فلوس؟ ممكن تكون فى مصر ولا تملك منها شيء

معاملة؟ 37 وزير بيعاملوا 80 مليون أسوا معاملة

مخاطرة؟ فى مصر بيقولوا "إيش ياخد الريح م البلاط"

أضف بقى إلى ما سبق:

تعليم متهالك

رعاية صحية فى الحضيض

تخبط اقتصادى ليس له مثيل يتجلى فى غريد مصر خارج السرب فى كل ما يتعلق بالاقتصاد العالمى

إحترام للآدمية: أقل أمين شرطة فى أقل قسم ممكن يورى حامل دكتوراة اللى عمره ما شافه

شفافية: ولا حتى نقترب من الحد الأدنى

فساد: اللى موجود فى مصر يكفى على الأقل 40 بلد كمان

نظام: معدوم

نظافة: بعض الناس أصبحت لا تلاحظ وجود القمامة فى الأساس

بدأت أشعر إنى باخرج عن الموضوع .. وإن كنت ما زلت أحاول تبرير "الطفشان" .. لأنى فكرت فيه فى أحد الأوقات

أعتذر إن كنت بعدت عن المضمون

رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خيرا على هذا الموضوع بجد أفلح حديثك ووفيت

ولكن تعليق لأن أخى سوف يسافر على مهنة عامل زراعى وسيعمل كسكرتير هل فعلا مستحيل تغيير هذه المهنة على الرغم من أن عقده مكتوب فيه أنه سيحصل على بدل سكن عائلى من الشهر السادس لسفره

وتذاكر له ولأسرته أى سيتم تغيير المهنة له على وظيفة غير مسعودة أم سيكون مستحيل ....

أم انه كلام فى الهواء منتظر الإجابة ...

رابط المشاركه
شارك
جزاك الله خيرا على هذا الموضوع بجد أفلح حديثك ووفيت

ولكن تعليق لأن أخى سوف يسافر على مهنة عامل زراعى وسيعمل كسكرتير هل فعلا مستحيل تغيير هذه المهنة على الرغم من أن عقده مكتوب فيه أنه سيحصل على بدل سكن عائلى من الشهر السادس لسفره

وتذاكر له ولأسرته أى سيتم تغيير المهنة له على وظيفة غير مسعودة أم سيكون مستحيل ....

أم انه كلام فى الهواء منتظر الإجابة ...

ثلاثة مهن لايمكن تغييرها ابدا ابدا ابدا ..........

سائق خاص

عامل زراعي

عامل تربية مواشي

رابط المشاركه
شارك

كان فيه اغنيه في بدايات السبعينات بعد حرب اكتوبر للمطربه التونسيه عليا كانت بتقول

ماتقولشي ايه اديتنا مصر

و قول حندي ايه لمصر

يعني مش مهم تاخد ايه لأ و كمان متتكلمشي و تشتكي

المهم تدي بس

هذا المنطق الأناني الأعوج هو سر طفشان المصريين من مصر

رابط المشاركه
شارك

خرج الموضوع عن سياقه .... و هذا نوع من الهروب من الحوار حول قضية مهمة .. أو نوع من تبرير القبول بأوضاع متدنية خارج مصر و قمت بفصل عدد من المشاركات فى موضوع مستقل.

ما سبق كان إستهلالا لابد منه

أزعم أن هذا الموضوع يعتبر من أهم إن لم يكن أهم الموضوعات التى تهم المصريين بالداخل و الخارج.

المسألة ببساطة أن تقييم كثير من المصريين لأنفسهم أقل مما ينبغى ..... لماذا يقبل .. بل يسعى شاب أو رجل نال قدرا كبيرا من التعليم أن يسعى لتأشيرة عامل زراعى

رابط المشاركه
شارك
خرج الموضوع عن سياقه .... و هذا نوع من الهروب من الحوار حول قضية مهمة .. أو نوع من تبرير القبول بأوضاع متدنية خارج مصر و قمت بفصل عدد من المشاركات فى موضوع مستقل.

لم ارى اي تبرير للقبول بأوضاع متدنيه خارج مصر في المداخلات المحذوفه او المنقوله

المهم نرجع لموضوعنا

اذا كان وضع المسافر خارج مصر متدني

و وضعه داخل مصر متدني جدا

فأين تنصحونه بالبقاء؟

رابط المشاركه
شارك

اخى العزيز اسد موضوع اكثر من رائع

السفر والهجرة هما حلم جزء كبير من الشباب هذه الايام وهذا يدل على عدم الوعى المنتشر حاليا وحلم الثراء السريع الذى يتطلب تنازلات كبيرة وكثيرة جدا

رابط المشاركه
شارك
اذا كان وضع المسافر خارج مصر متدني

و وضعه داخل مصر متدني جدا

فأين تنصحونه بالبقاء؟

مصر طبعاً

على الأقل لا في كفيل ولا كفوله

يحجز جوازك ويجلدك او يسلط عليك ناس يودوك ورا الشمس أو تروح تشتكي في مكتب العمل تقعد سنة كاملة تنتظر دورك وإنت قاعد بتتسول

أما في مصر لو ميلت بس على أي حد من الاهل هاتلاقي اللي يأكلك ويشربك

ولو حصلت لك مشكلة في العمل ممكن تمسك أتخن تخين في الشركة تنفضه من غير ما حد يقولك تلت التلاته كام

يبقى بهدلة ببهدلة .. أتبهدل داخل بلدي

أما لو طالع على مهنة محترمة وفي شركة محترمة ستُضيف لك وأنت تضيف لها ... يبقى أهلاً وسهلاً ..

غير كده باعتبره زي مراكب الموت المخرومه اللي بتغرق بعد 10 متر

مره اخرى

يا ناس يا هو

بقى أنا أبقى مسافر أحسن دخلي أو أفيد شركة .. وبدل ما يدفعوا لي .. اقوم دافع أنا 30 ألف جنيه ثمن التأشيرة وأجي الأقي الدنيا سودا .. وحتى لو لقيتها كُحلي فاتح أقعد أحرت 3 سنين عشان بس أرجع اللي دفعته في ثمن الفيزا ؟

وناس بتخالف القانون عيني عينك ويقولي الإقامة عليك والتذاكر عليك والتأمين الطبي عليك وناقص يبقى يشيل طين من الأرض ويحطه في دماغي وأقول معليش بكره الظروف تتحسن وأهو أحسن من بلدي

رابط المشاركه
شارك
لم ارى اي تبرير للقبول بأوضاع متدنيه خارج مصر في المداخلات المحذوفه او المنقوله

المهم نرجع لموضوعنا

اذا كان وضع المسافر خارج مصر متدني

و وضعه داخل مصر متدني جدا

فأين تنصحونه بالبقاء؟

انا شخصيا انصحه بأن يظل ف مصر و يحارب من اجل تغيير هذا الوضع

يا عم زهيرى

يا سيدى الفاضل

المكاسب هنا ملهاش حل

و الله العظيم لو واحد من الشباب نزل اشتغل شهرين تلاته فى الوكالة ولا السبتية ولا عزبة شلبى

و ان شاء الله مياخدش مرتب من اساسه

هيتعلم و يعرف الليلة ماشية ازاى و يبدأ يسمسر بس

هيطلع مش بأقل من مائتين جنيه يوميا

انت عارف المشكلة فين

المشكلة اننا بقينا نطلع تنابلة .. و اسف ع التعبير اللى مش لاقى لفظ انسب منه

اخى العزيز اسد موضوع اكثر من رائع

السفر والهجرة هما حلم جزء كبير من الشباب هذه الايام وهذا يدل على عدم الوعى المنتشر حاليا وحلم الثراء السريع الذى يتطلب تنازلات كبيرة وكثيرة جدا

ازيك يا هندسة

اسمح لى اعقب بعد اذنك

اديتنى الاذن .. خلاص

طب متشكرين

المشكلة بقى انهم بيقدموا التنازلات الكتير اوى دى و مبيعملوش الثراء من اساسه و ان حصل فالنسبة لن تتجاوز 1%

رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×
×
  • اضف...