اذهب الي المحتوي
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×
disappointed

جدل منطقى

Recommended Posts

ملاحظة هامة :

نشأ هذا النقاش فى موضوع اخبار و تخاريف .. و نظرا لمغايرته لطبيعة الموضوع المذكور فقد تم فصلة عن الموضوع الأصلى .. و ينقل للمناقشات العامة .. شكرا

فرى فرير

= = = = = = = =

ممممم .. عرفتم بقى ان من ضمن من هم وراء هذه المظاهرة شيوعيين .. هذا طبعا غير الإسلاميين و هذا امر معروف لنا جميعا .. و هل رأيتم كيف يتحالفان .. ارجو ان تتضح الصورة فى الآذهان .. و التربيطات التى تحدث من وراء ظهورنا بواسطة قوى معينة فى المجتمع .. لأغراض طبعا .. .. 

أليس من الغريب أن يتبنّى نظريّة المؤامرة من هو من أشد المعارضين والمناهضين لنظريّة المؤامرة برمّتها؟؟؟!!!!

الكلمات المقتبسة عاليه صدرت من أخونا الكبير الغالى فرى فرير الذى كان قد فتح سابقا موضوع بعنوان "نظرية المؤامرة خطأ أم صواب" وقال فى صدر ذلك الموضوع :

"نظرية المؤامره .. هيستريا .. و مخدرات"

و

"و من اكثر ما سمعت هبوطا ما يتشدق به البعض من " نظرية المؤامرة " .. و هى عبارة قصد بها ان تكون مقتضبة .. .. لتكون مطاطة قابله للتشكيل و القولبة على اى " هدف مستقبلى " .. كما انها " غامضة " .. ليقولبها كل واحد على مزاجه وفقا لما يقنع ذاته و يرضى ضميره .. "

و

"وهكذا نحن لسنا ملوميين .. فهناك " شماعة " مسؤلة عن خيبتنا القويه .. او لعل هؤلاء المتشدقين .. يستمتعون بالأحساس المخدر ايضا " بالفهلوة " و " الحداقه " و " فهم الأمور و هى طايرة " .. جنرالات المقاهى .. "

وهذه هى الوصله

http://www.egyptiantalks.org/bforums/viewt...%E4%E7%E3%F1%E5

ملحوظه : انكار شيئ ما وازدرائه وعدم الاقتناع به هو مبدأ.....والمبادئ لا تتجزّأ....ولا يتم تطبيقها واعتناقها عندما تصب فى صالح فكرنا بينما يتم تجاهلها وتهميشها عندما يكون فى تطبيقها ما هو ليس مطابقا لما نعتنقه من أفكار وقناعات......والفكر أمانه لايجب اخضاعها لوحدات القياس التى تعتمد على الكيل بمكيالين.....وفى عالم كرة القدم فان ضربة الجزاء يجب أن تحتسب بغض النظر عن لون فانلة الفريق الذى ارتكب الخطأ

it is an "all or none" role

فامّا أن نقبل بوجود نظرية المؤامرة (ليس بالضرورة على الدوام ولكننا لاننفى احتمال وجودها)...وامّا أن نرفض نظرية المؤامرة (على الاطلاق ودون استثناءات على هوانا)...فاذا رفض شخص ما نظرية المؤامرة من بابها فكيف يتسنّى له أن يعود ليتبنّاها عندما يكون تبنّيها هو المخرج لاثبات وجهة نظر ما؟؟؟!!!!

وملحوظه أخيره : ليس لى أى اعتراض البتّه على احتمالية صحّة ما اوردته يا عزيزى فرى فرير من وجود تحالفات بين اتجاهات فكريّه وسياسيّه متعارضة من أجل الوصول لأهداف معيّنه , فهذا شيئ وارد بالطبع , ولكنّى أخوّل لنفسى هذا الحق طالما كنت أقبل مبدئيّا وجود ظاهرة المؤامرة وأنها ليست وهما فى العقول , ولكننى كنت لأجد نفسى فى وضعية لا تخوّل لى مثل هذا الحق اذا كنت قد رفضت نظرية المؤامرة من الأساس واسقطتها من حساباتى باعتبارها غير موجودة وليست الاّ وهما

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
ملحوظه : انكار شيئ ما وازدرائه وعدم الاقتناع به هو مبدأ.....والمبادئ لا تتجزّأ....ولا يتم تطبيقها واعتناقها عندما تصب فى صالح فكرنا بينما يتم تجاهلها وتهميشها عندما يكون فى تطبيقها ما هو ليس مطابقا لما نعتنقه من أفكار وقناعات......والفكر أمانه لايجب اخضاعها لوحدات القياس التى تعتمد على الكيل بمكيالين.....وفى عالم كرة القدم فان ضربة الجزاء يجب أن تحتسب بغض النظر عن لون فانلة الفريق الذى ارتكب الخطأ 

صح .. فلا يمكن مثلا تبرير الغزو السوفيتى لأفغانستان .. ثم ادانة الغزو الإمريكى لنفس البلد ..

سبتمبر : التحوّل الخطير.....ومنعطف البشريّه الأخير - النظره الأكثر شمولا.....اذا أردنا حلولا

الوصلة للموضوع

و هذه مقتطفات من كلام اخى ابو المحابيط المدرسة .. :

وبعدين لاحظ أن التعامى عن كون التدخل السوفييتى فى أفغانستان يختلف عن التدخّل الأمريكى فيها كون أفغانستان هى الفناء الخلفى للروس والعمق الاستراتيجى لأمنهم القومى كوضعيّة السودان بالنسبه لمصر وبالتالى فان التدخل يعتبر استراتيجيه وقائيّه تكاد تكون دفاعيّه عكس الحال بالنسبه لأمريكا التى تقع على الجهه الأخرى من الكره الأرضيّه مما يجعل تدخّلها يعتبر استراتيجيه توسعيه تكاد تكون هجوميه...

التدخل الأمريكى فى افغانستان :

أمريكا تقع على الجهة الأخرى من الكرة الأرضية ..

تدخلها فى أفغانستان .. يعتبر استراتيجية توسعية تكاد تكون هجومية ..

التدخل السوفيتى فى افغانستان :

أفغانستان هى الفناء الخلفى للروس .. و العمق الأستراتيجى لأمنهم القومى ..

التدخل .. يعتبر استراتيجية وقائية تكاد تكون دفاعية ..</span>

انتهى كلام اخى ابو المحابيط المدرسة ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عزيزى ابو المحابيط المدرسة .. نظرية المؤامرة هلكنها شرحا و توضيحا و نقاشا .. و هى ليس كما تفضلتم بالتعليق .. و هذه بعض الملاحظات :

01 - لم يقل احد بأنه لا توجد أى مؤامرات فى الكون .. لم أقل هذا .. و لكن الهجوم دائما على الإستقراء الخطأ للأحداث .. و لى الأحداث و نتائجها بسبب التعود و الميل الدائم الى تفسير كل شيئ على انه مؤامرة .. و الأهم .. ترك التفسيرات المعلنة و البسيطة و المباشرة و اللجوء الى نفسيرات لم يقل بها أحد و مركبة و غير مباشرة .. و الإتكالية و السلبية

02 - الهجوم هو على اساس فكرة انه يوجد احد أو قوى محددة او غير محددة .. قررت القضاء علينا .. أو على المسلمين و على الإسلام .. و هى اساسا فكرة ساذجة و سطحية و مدمرة و ليست بناءة بأى حال من الأحوال بدليل تفجيرات سبتمبر .. و ما تبعها من تفجيرات تملأ العالم ..

بالعكس .. لقد قلت يا ريت نؤمن بنظرية المؤامرة و تكون دافعا لنا للجد و الإجتهاد و اصلاح انفسنا و تبوؤ سبل التقدم ..

يعنى عملية "اعلاء" كما فى علم النفس .. تحويل طاقة غضب الى عمل بناء .. بس لأن هذا ليس هو طريق نظرية المؤامرة التى لا تفعل شيئا سوى الإثارة و التهييج و الشحن المستمر عمال على بطال .. و رأينا النتائج .. و صرف النظر عما يحدث على ارض الوطن

03 - اذا تكلمت عن اتفاق مصالح او نوايا بين قوتين فى المجتمع .. فأنا لم ادعوا الى تصفيتهم او اتخاذ اساليب غير شرعية فى التعامل معهم .. فقط التيقظ لغسيل المخ الموجه ليل نهار .. و ان نفهم ان هناك من يريدون تجنيدنا لأهدافهم .. و معاليكم شايف الشباب اللى جاهز للإنتحار و قتل ما يتصادف من ابرياء لأتفه سبب .. قوة مدمرة غاشمة هوجاء ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ملحوظه : انكار شيئ ما وازدرائه وعدم الاقتناع به هو مبدأ.....والمبادئ لا تتجزّأ....ولا يتم تطبيقها واعتناقها عندما تصب فى صالح فكرنا بينما يتم تجاهلها وتهميشها عندما يكون فى تطبيقها ما هو ليس مطابقا لما نعتنقه من أفكار وقناعات......والفكر أمانه لايجب اخضاعها لوحدات القياس التى تعتمد على الكيل بمكيالين.....وفى عالم كرة القدم فان ضربة الجزاء يجب أن تحتسب بغض النظر عن لون فانلة الفريق الذى ارتكب الخطأ 

صح .. فلا يمكن مثلا تبرير الغزو السوفيتى لأفغانستان .. ثم ادانة الغزو الإمريكى لنفس البلد ..

سبتمبر : التحوّل الخطير.....ومنعطف البشريّه الأخير - النظره الأكثر شمولا.....اذا أردنا حلولا

الوصلة للموضوع

و هذه مقتطفات من كلام اخى ابو المحابيط المدرسة .. :

وبعدين لاحظ أن التعامى عن كون التدخل السوفييتى فى أفغانستان يختلف عن التدخّل الأمريكى فيها كون أفغانستان هى الفناء الخلفى للروس والعمق الاستراتيجى لأمنهم القومى كوضعيّة السودان بالنسبه لمصر وبالتالى فان التدخل يعتبر استراتيجيه وقائيّه تكاد تكون دفاعيّه عكس الحال بالنسبه لأمريكا التى تقع على الجهه الأخرى من الكره الأرضيّه مما يجعل تدخّلها يعتبر استراتيجيه توسعيه تكاد تكون هجوميه...

التدخل الأمريكى فى افغانستان :

أمريكا تقع على الجهة الأخرى من الكرة الأرضية ..

تدخلها فى أفغانستان .. يعتبر استراتيجية توسعية تكاد تكون هجومية ..

التدخل السوفيتى فى افغانستان :

أفغانستان هى الفناء الخلفى للروس .. و العمق الأستراتيجى لأمنهم القومى ..

التدخل .. يعتبر استراتيجية وقائية تكاد تكون دفاعية ..</span>

انتهى كلام اخى ابو المحابيط المدرسة ..

لا بالطبع لم ينتهى كلامى.....

عفوا.......

مع كامل احترامى وتقديرى لشخصك الكريم يا عزيزى فرى فرير (باعتبارك كالأخ الأكبر لكل من هم فى مثل سن العبد لله ): فاسمح لى أن أقول أنه من الغريب أنه قد بح صوتى من المناداة بأن يكون اقتباس مايقوله شخص ما بصورة نزيهة لا تحاول تحريف ما يقوله أو طمس معالمه أو وضع كلمات لا يريدها فى فمه عنوة وبالعافية...وهو حق لأى محاور وسأظل متمسّكا به , وسأظل مصمما على عدم التزام الصمت تجاه أى محاولة للتلاعب بكلماتى أو وضع الكلمات فى فمى...فماحدث أنه - وكالعادة- تم قطش كلامى وتفصيصه وتقطيع أوصاله كما يقوم أحدهم بتقطيع أوصال أحدهم حتّى لايتعرّف أحد على الجثّه بعد ضياع معالمها...والجثّة هنا ستكون هى الحقيقة.........وللتعرّف على ملامح الجثّه فعلى من يريد ذلك مطالعة المداخلة رقم 12 بالصفحة رقم 8 من الموضوع الذى نشر أخى العزيز فرى فرير وصلته (سبتمبر...التحول الخطير)والتى أقول بها بالحرف الواحد :

" وان كان المنطق يقول أنه لو كانت هذه العصابات التى تتستر وراء الدين هى مجاميع ترمى الى الاصلاح وليس الى الاستئثار على السلطه عن طريق العنف لكانت أحوال أفغانستان قد تحسّنت بعد خروج السوفييت... ولكن ماحدث هو العكس فقد تفاقمت الحرب الأهليه وأريق المزيد من الدماء... ومرّه أخرى هذا سرد للتاريخ وليس دفاعا

كما ورد على لسانى بالحرف الواحد فى المداخلة رقم 8 بالصفحة رقم 10 من هذا الموضوع :

"أفغانستان تقع فى الفناء الخلفى للروس وهى المدخل المؤدى لظهر الروس من قلب آسيا المكتظ بالأسلحه النوويه (الصين,الهند,باكستان) , ناهيك عن أن الجمهوريّات الاسلاميّه التى كانت منخرطه فى الاتحاد السوفييتى السابق كأذربيجان وكازاخستان وتركمنستان وطاجيكستان كلّها تقع على خطوط التماس بين الاتحاد السوفييتى وأفغانستان والمنطقه المحيطه بها , وبالتالى فان انتشار المنهج والثوره الأصوليّه من افغانستان الى هذه الجمهوريّات كان يشكّل عامل تهديد مباشر لاستقرار الاتحاد السوفييتى وأمنه القومى فى ذلك الوقت... ولاحظوا أننى لا أحلل هنا مدى تعاطفى الشخصى مع وصول المد الأصولى لجمهوريات الاتحاد السوفييتى السابق من عدمه فهذا موضوع لادخل له بما أطرحه من منظور استراتيجى بحت.... وبهذا تجد أن المنطق يقول أن التدخّل السوفييتى كان بالفعل مصنّفا فى خانة ازالة وتبديد مخاوف السوفييت من اختراق امنى لعمقهم الاستراتيجى وهو مايصنّف فى العلوم الاستراتيجيه بموقف يميل لكونه وقائى/دفاعى... مع تكرارى لأن هذا هو التحليل الاستراتيجى بغض النظر عن كونى أنا شخصيا غير موافق على الغزو السوفييتى لأفغانستان

ولاحظوا أيضا أن أفغانستان دوله فقيره بدائيّه لايوجد بها بنيه مؤسساتيّه قادره على حفظ النظام وتموج بالحركات الأصوليّه وطبيعتها الجغرافيّه تسمح بتمركز واختباء رجال عصابات يقومون بزعزعة أمن واستقرار الدول المجاوره والمتاخمه لهم بأسلوب الكر والفر واضرب واجرى واختبئ , وفى ظل هذه المعطيات فان القلق السوفييتى كان متصاعدا وله مايبرره استراتيجيّا رغم تكرارى لعدم قبول هذا المبرر

أرجو أن تكونوا قد تعرّفتم على ملامح الجثّة.....وهى الحقيقة التى كادت أن تدفن حيّة....والحمد لله ان ربّنا سلّم .....

دلوقتى بقى أقدر أقول : انتهى كلامى...فكلماتى التى كتبتها فى الموضوع الذى قام العزيز فرى فرير بالاستشهاد به هى شاهد نفى وليس شاهد اثبات كما كان يراد بها

وعزيزى فرى فرير......أعتقد أننى لا أطلب المستحيل عندما أطالبك بمحاولة التزام النزاهة قدر المستطاع فى اقتباس كلماتى والاستشهاد بها(فالأخ الكبير هكذا يعهده ويحسبه اخوته الصغار)...وبيتهيّالى طلبى طلب بريئ و مش كثير على أخوك الصغّير أبو المحابيط

مع التحية والاحترام

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سبحااااااااااان الله فى طبعك .. هو انا يا بن الحلال الصقت بيك كلام لم تقله ؟؟ .. انا نقلت فقرة كاملة متكاملة من كلامك و كنت بأناقشها .. و اوردت وصلة للموضوع كله .. علشان اللى يحب يتأكد يتفضل و يدخل و يشوف بنفسة على عينك يا تاجر .. و يحكم ما اذا كان الموضوع فيه جثث كما تقول و لا لأ .. نزاهة ايه و عدم نزاهة ايه بقى اللى بتتهم بيها اخوك الكبير كما تقول ؟؟ .. و على طريقة التعليقات الكروية بتاعتك .. هو انا كل ما اجيب (جون) .. تتعصب و تديها (فاول أو تشوط الكورة برة الملعب) .. بلاش شغل اليساريين (قصدى المحترفين) لما يتزنقوا دة بقى .. هاهاهاهاها

على العموم الموضوع كله بين ايادى القراء و لهم ان يحكموا على نزاهتى .. و أنا راضى حكمهم ..

ورد الآتى فى كلام اخى محبط فى الموضوع المذكور :

وبعدين لاحظ أن التعامى عن كون التدخل السوفييتى فى أفغانستان يختلف عن التدخّل الأمريكى فيها كون أفغانستان هى الفناء الخلفى للروس والعمق الاستراتيجى لأمنهم القومى كوضعيّة السودان بالنسبه لمصر وبالتالى فان التدخل يعتبر استراتيجيه وقائيّه تكاد تكون دفاعيّه عكس الحال بالنسبه لأمريكا التى تقع على الجهه الأخرى من الكره الأرضيّه مما يجعل تدخّلها يعتبر استراتيجيه توسعيه تكاد تكون هجوميه...

بل أنه بنفسه أورد التالى :

وبهذا تجد أن المنطق يقول أن التدخّل السوفييتى كان بالفعل مصنّفا فى خانة ازالة وتبديد مخاوف السوفييت من اختراق امنى لعمقهم الاستراتيجى وهو مايصنّف فى العلوم الاستراتيجيه بموقف يميل لكونه وقائى/دفاعى...

ثم

وفى ظل هذه المعطيات فان القلق السوفييتى كان متصاعدا وله مايبرره استراتيجيّا

هو الذى قال "له ما يبررة"

رغم تكرارى لعدم قبول هذا المبرر الاّ أنه قوى ويدعو لتفهّمه حتى وان رفضّته فى النهايه"

الآن .. هل تعتبر هذه المقطوعات .. تبريرا (لم اقل موافقة) للغزو السوفيتى لأفغانستان و فى الوقت نفسة ادانه للغزو الأمريكى (لاحظوا انى لم اقم بتبرير الغزو الأمريكى) .. أم لا ؟؟؟؟ .. مع رجاء الإحتفاظ بهذا الحكم فى سريرتكم لقطع الجدل فى هذا الموضوع ..

مع تحياتى لأخى ابو المحبيط المدرسة (النتيجة لحد دلوقتى يجى 100 : صفر ) هاهاهاهاهاها .. رغم ان الحكم متحيز ليك .. و انا بعد كدة حأطلب حكم اجنبى هاهاهاهاهاها

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
مع تحياتى لأخى ابو المحبيط المدرسة (النتيجة لحد دلوقتى يجى 100 : صفر ) هاهاهاهاهاها

كلّها اجوان أوفسايد........وبعدين احنا بنلعب دورى مش فورة وتخلص لمّا الدنيا تضلّم

واوافقك على العموم على ترك الحكم لمتابعى الحوار فى سريرتهم قطعا لجدال بيننا خضناه بدال المرّه ألف دون ان يحيد أى منّا عن قناعاته وحفاظا على روح الود والفكاهه اللى ماصدّقنا رجّعناها...وأعتقد ان متابعى الحوار قادرين على الحكم على الأمور دون الالتفات الى اللعب بالفونطات والألوان وتكبير فونط المطلوب اظهاره وبروزته وتصغير حجم فونط المطلوب استئصاله من الذاكرة

وأرجع وأقول لك : أوووفساااايد...كلّ اجوانك أوووفسااايد....وعموما....الــ"سيزون" لسّه طويييييل..

وبالمناسبه : متشكّرين على الهديّه.... هديّه مقبوله.......وقعت على المنتدى ده ازّاى؟؟!!!

صحيح....اللى يدعبس ما يتوهش........

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
بل أنه بنفسه أورد التالى :

وبهذا تجد أن المنطق يقول أن التدخّل السوفييتى كان بالفعل مصنّفا فى خانة ازالة وتبديد مخاوف السوفييت من اختراق امنى لعمقهم الاستراتيجى وهو مايصنّف فى العلوم الاستراتيجيه بموقف يميل لكونه وقائى/دفاعى...

ثم 

وفى ظل هذه المعطيات فان القلق السوفييتى كان متصاعدا وله مايبرره استراتيجيّا

هو الذى قال "له ما يبررة"

رغم تكرارى لعدم قبول هذا المبرر الاّ أنه قوى ويدعو لتفهّمه حتى وان رفضّته فى النهايه"

الآن .. هل تعتبر هذه المقطوعات .. تبريرا (لم اقل موافقة) للغزو السوفيتى لأفغانستان و فى الوقت نفسة ادانه للغزو الأمريكى (لاحظوا انى لم اقم بتبرير الغزو الأمريكى) .. أم لا ؟؟؟؟ .. مع رجاء الإحتفاظ بهذا الحكم فى سريرتكم لقطع الجدل فى هذا الموضوع .. 

اذا كنت أنا على سبيل المثال أتمسّك بقناعة ما ولنقل أننى لا أوافق البتّة على أن يضرب الرجل زوجته...فان هذا يصنّف فى خانة المبادئ التى لاتتغيّر ولا تتجزّئ....و عندما يعرض على العبد لله موضوع ضرب رجل لزوجته للحكم فيه فان حكمى بادانة فعله المتمثّل فى ضربه لزوجته لن يتبدّل ولن يتغيّر....ولكن المحكمة عندما تصدر حكمها فانها تلحق به فى حيثيّاتها مرئيّاتها....فاذا كان الرجل قد ضرب زوجته لسبب تافه كأن يكون كوب زجاجى قد انفلت من يدها فانكسر أو أنها تأخّرت فى اعداد كوب شاى له فان الحكم بادانته سيكون مضاعفا لأن الفعل مدان والمبرّر للفعل غير مقبول ولا يمكن تفهّمه.....ولكن اذا كان الرجل قد ضرب زوجته لأنها أتت بفعل شائن كأن تكون قد أهانته أمام أصدقائه أو حرّضت أطفاله على كراهيته أو شوّهت صورة أهله أمام أطفالهما وتطاولت عليه وعلى أهله أمام أطفاله...الخ الخ الخ فان الحكم سيظل كما هو من جهة ادانة فعله المتمثّل فى ضربه لزوجته (لأن رفض ضرب الرجل لزوجته هو مبدأ ثابت ولا يتجزّئ) ولكن يمكننى هنا أن أقول انه بامكانى تفهّم مبرّر الزوج الذى سيكون جديرا بالوضع فى الاعتبار(حتّى ولو لم يغيّر ذلك من حكمى بادانة ضربه لزوجته كون هذا الفعل مرفوضا كمبدأ ثابت فى قناعتى)

وأسوأ الأحكام و أقلّها نزاهة سيكون بالتالى هو اقرارى لفعل تحتّم مبادئى رفضه كأحد الثوابت رغم وهن وضعف و عدم منطقيّة مبرّرات الاتيان بهذا الفعل (كأن أوافق فى هذا المثال على ضرب الزوج لزوجته لأنها كسرت كوبا دون قصد)

وعليه.....فاننى فضّلت أن أكون ملتزما بادانة الغزو السوفييتى لأفغانستان وعدم قبوله ورفضه (والحفاظ بذلك على مبدئى الثابت) مع عدم الجور على العقلانيّه وعدم تجاوز الملابسات الاستراتيجيّه (من الجهة المنطقيّة البحته) لذلك الغزو باعلانى أنها تشكّل مبرّرات تدعونى لتفهّمها اذا ما وضعت نفسى فى موضع الطرف الآخر (دون ان أحيد عن مبادئى طالما تمسّكت برفض ذلك الغزو فى النهاية)..... وهو فى الواقع التصرّف الأكثر احتراما للمبادئ وللمنطقيّة فى آن واحد ولا يمكن مقارنته بتصرّف من قد تنفرج أساريره لغزو قوة عظمى لبلد أصغر منها بكثير (ولا تتمتّع ملابسات ذلك الغزو بنفس المعطيات الاستراتيجيّة فى المثال السابق) أو الاحساس بالراحة لوقوعه (دعنا لا نقول التأييد له) رغم أن نفس هذا الشخص يدفع بأنه لم يحاول تبرير هذا الغزو لا لنفسه ولا للآخرين...وهو ما قد يعنى امّا أن المبرّرات غير هامة فالمهم هو وقوع الفعل (الغير مبرّر وهو ما يجافى كل المبادئ والأعراف), وامّا أن المبرّرات واهية لدرجة قد تخجل من يؤيّد ذلك الغزو أن يذكرها خاصة عندما تكون تلك المبرّرات محل شك أغلب قطاعات جماهير الدولة الغازية بعد أن وجدت ان كل يوم يمر يؤكّد عدم مصداقية تلك المبرّرات

فنحن بهذا أمام موقفين.....أحدهما أدان ما توجب عليه مبادئه ادانته دون اسقاط تفهّمه لملابساته لتجنّب الجور على الواقعيّة والعقلانيّة , والآخر لم يدين ما كانت مبادئه توجب عليه ادانته مع اسقاط الملابسات التى لو تم طرحها لكان ذلك من سبيل الواقعية والعقلانية ولأدى ذلك لادانة مالم تتم ادانته

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وبالمناسبه : متشكّرين على الهديّه.... هديّه مقبوله.......وقعت على المنتدى ده ازّاى؟؟!!! 

صحيح....اللى يدعبس ما يتوهش........

العفو يا مدرسة ..

بالمناسبه يا فرى فرير يا "كلّيه"

لمّا دخلت الموقع ده لقيتهم كاتبين اعلان فى آخر صفحة واجهته أنهم بحاجة الى دعم مادّى من زوّاره حتى يمكن استمرار الموقع (قالوا 10 دولار تقريبا).....فــــ.....مش ناوى تشخلل جيبك والاّ ايه؟؟؟!!!

أنا عارفك كريم وحتبعتلهم ييجى 200 قول 300 دولار... (وعلى فكره...بيتهيّالى ممكن يقبلوا دعم عينى مش مادّى بس...يعنى ممكن تكلّملهم الــ"طوراطاطى" بتاعك يدعمهم بــ"طورطه"

(وش واحد باين عليه حيتحدف بالــ"طورطه")

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و ليه الشحططه دى يا "كلّيه"؟؟!!!

ما الكلام أساسا "هنا"....ايه بقى اللى يودّينا "هناك" يعنى؟؟!!!

ما الحوار ماشى فى تسلسل و تواصل "هنا" أهه....لازمتها ايه أروح لك "هناك" اذا كان الموضوع أصلا "هنا" واذا كنّا احنا الاثنين "هنا" أهه.....بيتهيّألى مالوش لازمه التشتيت ده

لو تكرّمت معاليك باعادة نسخ ما كتبته "هناك" فى مكانه الطبيعى "هنا" فالعبد لله تحت أمر معاليك وسأكون سعيد باعادة استكمال الحوار فى سياقه الأصلى والطبيعى....اللى هوّه "هنا"...خاصّة ان اللى كتبته معاليك "هناك" لايتمتّع من وجهة نظر العبد لله بأى صفة عموميّة كما حاولت معاليك أن تجعل عنوانه يوحى بذلك اذ أن صفة الخصوصية و الثنائيّة الحواريّه بين شخصين تفوح فى أرجاء الموضوع المنشور "هناك" ككل وهو ما جعلك يا عزيزى تورد رابط الى موضوع "المثقّف موقف" كاسقاط شخصى عن العبد لله علما بأنه مالوش أى علاقه لا بالموضوع اللى "هنا" ولا بالموضوع اللى "هناك" حيث لخّص الأستاذ عادل أبو زيد موضوع "المثقف موقف" فى جملة واضحة تقول:

"خلاصة موضوعى هنا هى ان المثقف موقف و ارد بذلك على من يمل من طول الإنتظار و الحديث الذى لا ياتى بثمر ......عاجل"

و هو ما يجعلنى أقترح اقتراح متواضع اذا سمحت لى بأنه من الأوقع تغيير عنوانه الى :"الخبط والتخبيط...فى أبو المحابيط" (ولو انّى مش زعلان والله.....خبّط يا باشا فى العبد لله براحتك...أخويا الكبير بقى...حأعمل ايه.....ان ماكانش الأخ الصغيّر يستحمل تخبيط أخوه الكبير أمّال مين بقى الل حيستحمل)......ده طبعا بالاضافة الى أن وجهة نظر العبد لله المتواضعة أنه اذا ما استقام الحوار فى موضوعك المنشور "هناك" واتّخذ فى أى وقت صفة العمومية (وليس الخصوصية والثنائية الحوارية) فاننى أرى - بعد اذن معاليك يعنى- أنه من الأوقع نقله لباب "الثقافه والعلم" حيث أن التحاور وتبادل الآراء حول التفكير والتحليل والاستدلال والمنطق لهو من أهم المواضيع التى يمكنها افادة واثراء باب الثقافة والعلم وهو ما سيجعل الجميع يشكرك (وأنا أوّلهم) على فتح موضوع فى غاية الأهمّية كهذا الموضوع (طبعا.....بعد أن يبدأ فى اتّخاذ صفة العمومية المطلقة والابتعاد عن صفة استخدامه كقنطرة لتخليص حوارات شخصيّة وفرديّه أثيرت على هامش موضوع آخر - سواءا كان الموضوع اللى "هنا" أو فى ثنايا أى مواضيع أخرى...وسواءا كان طرف الحوار الشخصى الفردى المراد تخليصه على هامش ذلك الموضوع الذى من المفترض اتّسامه بالعمومية هو العبد لله أو أى عضو آخر-).....وربّما كانت وجهة نظرى هذه تنبع من كونى ملتزم بالأعراف المتداولة فى كافة المنتديات والتى لا تحبّذ نقل خلاف حوارى يتّسم بالثنائية بين اثنين من المتحاورين الى مكان أو توبيك آخر من المفترض اتسامه بالعمومية منعا للتشتيت سواءا على جانب التحاور الثنائى فى الموضوع الأول أو على جانب التحاور العام فى الموضوع الثانى

ملحوظه أخيره:

اذا قرّرت اعادة نسخ ما كتبته "هناك" فى مكانه الطبيعى "هنا" توطئة لاعادة الحوار الى سياقه الطبيعى (وهو الشيئ الذى أرحّب به بالطبع..فلا زال التحاور مع معاليك متعة للعبد لله) فاننى أرجو بالطبع ألا تنسى فى أثناء اعادة النسخ أن تحذف الجمل المحتوية على همز ولمز وتعريض و ضرب تحت الحزام كتلك التى تلمّح عن غسيل المخ والخداع و التضليل وحاجات كثير قوى كده والتى يقوم"البعض" باتّباعها من أجل مقابل معلوم (ما أعرفوش طبعا لأنّى ما قبضتوش وليس هناك أى ايصالات استلام بحوزة العبد لله).....وذلك طبعا ليس لأن العبد لله زعلان -لاسمح الله- من تلميحات وتعريضات أخوه الكبير (تحت أمرك معاليك يا باشا) ولكن لأنه عندما يتم اعادة النسخ فى المكان الطبيعى "هنا" - اذا حدث ذلك يعنى- فان الحوار سيكون ثنائيا وشخصيا مرة أخرى على المكشوف (يعنى التنشين حيبقى بالمفتشر وبهذا لا يمكن قبوله والاّ فسيكون به مساسا بكرامة أخوك الصغيّر اللى هيّه من كرامة أخوه الكبير برضه....معايا طبعا معاليك فى الكلام ده) بعد أن ينزاح الغطاء العمومى (وهو العنوان العمومى "هناك") الذى تم تغطية به التلميحات الشخصية والتى تجعل من الكلام (من الجهة الرسمية على الأقل) مقبولا على أنه على المطلق (رغم أنه ليس كذلك فى الواقع)

وتقبّل تحيّات أخيك الصغيّر

و...نهارك سعيد يا "كلّيه"

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

هذا هو الرد كما اورده المدرسة :

بل أنه بنفسه أورد التالى :

وبهذا تجد أن المنطق يقول أن التدخّل السوفييتى كان بالفعل مصنّفا فى خانة ازالة وتبديد مخاوف السوفييت من اختراق امنى لعمقهم الاستراتيجى وهو مايصنّف فى العلوم الاستراتيجيه بموقف يميل لكونه وقائى/دفاعى...

ثم 

وفى ظل هذه المعطيات فان القلق السوفييتى كان متصاعدا وله مايبرره استراتيجيّا

هو الذى قال "له ما يبررة"

رغم تكرارى لعدم قبول هذا المبرر الاّ أنه قوى ويدعو لتفهّمه حتى وان رفضّته فى النهايه"

الآن .. هل تعتبر هذه المقطوعات .. تبريرا (لم اقل موافقة) للغزو السوفيتى لأفغانستان و فى الوقت نفسة ادانه للغزو الأمريكى (لاحظوا انى لم اقم بتبرير الغزو الأمريكى) .. أم لا ؟؟؟؟ .. مع رجاء الإحتفاظ بهذا الحكم فى سريرتكم لقطع الجدل فى هذا الموضوع .. 

اذا كنت أنا على سبيل المثال أتمسّك بقناعة ما ولنقل أننى لا أوافق البتّة على أن يضرب الرجل زوجته...فان هذا يصنّف فى خانة المبادئ التى لاتتغيّر ولا تتجزّئ....و عندما يعرض على العبد لله موضوع ضرب رجل لزوجته للحكم فيه فان حكمى بادانة فعله المتمثّل فى ضربه لزوجته لن يتبدّل ولن يتغيّر....ولكن المحكمة عندما تصدر حكمها فانها تلحق به فى حيثيّاتها مرئيّاتها....فاذا كان الرجل قد ضرب زوجته لسبب تافه كأن يكون كوب زجاجى قد انفلت من يدها فانكسر أو أنها تأخّرت فى اعداد كوب شاى له فان الحكم بادانته سيكون مضاعفا لأن الفعل مدان والمبرّر للفعل غير مقبول ولا يمكن تفهّمه.....ولكن اذا كان الرجل قد ضرب زوجته لأنها أتت بفعل شائن كأن تكون قد أهانته أمام أصدقائه أو حرّضت أطفاله على كراهيته أو شوّهت صورة أهله أمام أطفالهما وتطاولت عليه وعلى أهله أمام أطفاله...الخ الخ الخ فان الحكم سيظل كما هو من جهة ادانة فعله المتمثّل فى ضربه لزوجته (لأن رفض ضرب الرجل لزوجته هو مبدأ ثابت ولا يتجزّئ) ولكن يمكننى هنا أن أقول انه بامكانى تفهّم مبرّر الزوج الذى سيكون جديرا بالوضع فى الاعتبار(حتّى ولو لم يغيّر ذلك من حكمى بادانة ضربه لزوجته كون هذا الفعل مرفوضا كمبدأ ثابت فى قناعتى)

وأسوأ الأحكام و أقلّها نزاهة سيكون بالتالى هو اقرارى لفعل تحتّم مبادئى رفضه كأحد الثوابت رغم وهن وضعف و عدم منطقيّة مبرّرات الاتيان بهذا الفعل (كأن أوافق فى هذا المثال على ضرب الزوج لزوجته لأنها كسرت كوبا دون قصد)

وعليه.....فاننى فضّلت أن أكون ملتزما بادانة الغزو السوفييتى لأفغانستان وعدم قبوله ورفضه (والحفاظ بذلك على مبدئى الثابت) مع عدم الجور على العقلانيّه وعدم تجاوز الملابسات الاستراتيجيّه (من الجهة المنطقيّة البحته) لذلك الغزو باعلانى أنها تشكّل مبرّرات تدعونى لتفهّمها اذا ما وضعت نفسى فى موضع الطرف الآخر (دون ان أحيد عن مبادئى طالما تمسّكت برفض ذلك الغزو فى النهاية)..... وهو فى الواقع التصرّف الأكثر احتراما للمبادئ وللمنطقيّة فى آن واحد ولا يمكن مقارنته بتصرّف من قد تنفرج أساريره لغزو قوة عظمى لبلد أصغر منها بكثير (ولا تتمتّع ملابسات ذلك الغزو بنفس المعطيات الاستراتيجيّة فى المثال السابق) أو الاحساس بالراحة لوقوعه (دعنا لا نقول التأييد له) رغم أن نفس هذا الشخص يدفع بأنه لم يحاول تبرير هذا الغزو لا لنفسه ولا للآخرين...وهو ما قد يعنى امّا أن المبرّرات غير هامة فالمهم هو وقوع الفعل (الغير مبرّر وهو ما يجافى كل المبادئ والأعراف), وامّا أن المبرّرات واهية لدرجة قد تخجل من يؤيّد ذلك الغزو أن يذكرها خاصة عندما تكون تلك المبرّرات محل شك أغلب قطاعات جماهير الدولة الغازية بعد أن وجدت ان كل يوم يمر يؤكّد عدم مصداقية تلك المبرّرات

فنحن بهذا أمام موقفين.....أحدهما أدان ما توجب عليه مبادئه ادانته دون اسقاط تفهّمه لملابساته لتجنّب الجور على الواقعيّة والعقلانيّة , والآخر لم يدين ما كانت مبادئه توجب عليه ادانته مع اسقاط الملابسات التى لو تم طرحها لكان ذلك من سبيل الواقعية والعقلانية ولأدى ذلك لادانة مالم تتم ادانته

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سنبدأ بمناقشة ابو المحابيط .. ثم نتطرق الى باقى الموضوع ان شاء الله ..

01 - هذا الكلام ورد اساسا فى موضوع لمحبط محاولا اثبات الهيمنة الأمريكية على العالم ..

02 - اثناء حديثة على غزو افغانستان ذكرته بأن كل الأحداث تطورت اساسا عن الغزو السزفيتى لأفعانستان ..

03 - طبعا على حسب طبيعة الموضوع الذى فتحة و الذى يدين فيه تحركات امريكا فى العالم و على حسب تسلسل النقاش .. كان من الصعب تبرئة السوفيت من فعل مشابه تماما .. فلجأ الى اٌمساك بالعصا من النصف .. فيقول انه لا يوافق على غزو السوفيت .. و ان كان يرى ان لهذا الغزو مبررات قوية و منطقية و استراتيجية .. الخ الخ

و هنا وقع ابو المحابيط فى أول مطب مطقى .. اذ أظهر نفسه يرفض فعلا منطقيا مبررا استراتيجيا .. فهو يرفض المقبول من وجهة نظره .. و لا أعلم كيف يمكن ان يكون هناك انفصام بين مبادئ ابو المحابيط و العقل و المنطق و المقبول و المفهوم الى اخر الأوصاف التى اطلقها على اسباب الغزو السوفيتى لأفغانستان ..

و عندما قلنا ان هذا يعد تبريرا منه للغزو .. زعل و اتهمنا بعدم النزاهة .. و تحريف الكلام .. ثم عاد مرة اخرى فى ردة الأخير و اشار مرة اخرى لعدم النزاهة .. ما علينا .. ربنا يسامحك ..

الآن عدت لتضرب لنا مثالا اخرا تجسد به وجهة نظرك .. بتاع الراجل اللى ضرب مراته .. و اكد ادانه الفعل .. ثم فصل بين وجهة نظرة ووجهة نظر القاضى !! .. و أكد ان القاضى قد يتفاوت فى منح العقاب على قدر الجريمة .. و نسى ان يقول ان القاضى قد يقضى بالبراءه .. اذا كان الفعل المدان (دفاع عن النفس) و هى احد الأوصاف التى اطلقها على اسباب الغزو السوفيتى عندما قال انه دفاعى ..ارجعوا لو سمحتم للنقاش

و بتتبع التفاصيل الحكاية نجده يشير او (يوحى) بأن فعل السوفيت مدان و لكنه و بحسب الظروف المحيطة .. يستحق الحد الأدنى من العقوبة .. بينما فعل أمريكا مدان و على حسب الظروف المحيطة تستحق القدر الأعظم من العقوبة ..

جميل جدا .. هذا الكلام كله على بعضة لا يعدة ابو المحابيط تبريرا لفعل السوفيت .. سبحان الله .. لأ و يزعل جدا جدا .. لما اقولة بررت الغزو السوفيتى ..

ثم يعود و يتباهى انه انحاز الى المبدأ رغم وجاهة المبررات !!!! كيف تكون المبادئ مناقضة للمنطق .. نافوخى يا هوووووووووووه

فهل تحليل ابو المحابيط سليم ؟ طب ازاى .. ؟ هل هو كدة غير متحيز لروسيا ؟ .. طيب هل تحليلى و فهمى لكلام ابو المحابيط سليم .. ؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الآن عدت لتضرب لنا مثالا اخرا تجسد به وجهة نظرك .. بتاع الراجل اللى ضرب مراته .. و اكد ادانه الفعل .. ثم فصل بين وجهة نظرة ووجهة نظر القاضى !!

كيف أفصل بين وجهة نظرى ووجهة نظر القاضى اذا كنت أنا قد افترضت من البداية أننى أنا هو هذا القاضى!!!!!!

أنا كتبت :

"و عندما يعرض على العبد لله موضوع ضرب رجل لزوجته للحكم فيه فان حكمى بادانة فعله المتمثّل فى ضربه لزوجته لن يتبدّل ولن يتغيّر....ولكن المحكمة عندما تصدر حكمها فانها تلحق به فى حيثيّاتها مرئيّاتها"

يعنى الموضوع بيعرض علىّ أنا

وانا المطالب بأن أتخذ فيه حكم

وانا المطالب بأن أكون القاضى

وبهذا فان كلمة المحكمة المذكورة فى كلامى تعود علىّ أنا

مين بقى اللى قال انى فصلت بين وجهة نظرى ووجهة نظر القاضى؟؟!!!!

أنا ؟؟؟؟ لأ

فرى؟؟؟ نعم

وبعدين الناس تزعل لمّا الواحد يشتكى ويقول أنهم يضعون الكلام فى فمه ويقوّلونه عن لسانه ما لم يقله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و هنا وقع ابو المحابيط فى أول مطب مطقى .. اذ أظهر نفسه يرفض فعلا منطقيا مبررا استراتيجيا .. فهو يرفض المقبول من وجهة نظره .. و لا أعلم كيف يمكن ان يكون هناك انفصام بين مبادئ ابو المحابيط و العقل و المنطق و المقبول و المفهوم الى اخر الأوصاف التى اطلقها على اسباب الغزو السوفيتى لأفغانستان .. 

و بتتبع التفاصيل الحكاية نجده يشير او (يوحى) بأن فعل السوفيت مدان و لكنه و بحسب الظروف المحيطة .. يستحق الحد الأدنى من العقوبة .. بينما فعل أمريكا مدان و على حسب الظروف المحيطة تستحق القدر الأعظم من العقوبة ..

جميل جدا .. هذا الكلام كله على بعضة لا يعدة ابو المحابيط تبريرا لفعل السوفيت .. سبحان الله .. لأ و يزعل جدا جدا .. لما اقولة بررت الغزو السوفيتى ..

ثم يعود و يتباهى انه انحاز الى المبدأ رغم وجاهة المبررات !!!! كيف تكون المبادئ مناقضة للمنطق .. نافوخى يا هوووووووووووه

أبسط قواعد المنطق تقول أن هناك فارقا بين تبرير ما يفعله الغير وبين تفهّم المبرّرات التى يتبنّاها الغير

تبرير ما يفعله الغير هو التماس المعاذير لهم من أجل تبرير فعلا أتوا به (يخالف المبادئ والأعراف) وهو فعل ايجابى (فاعل) يرمى الى تبرئة الغير من الادانة ويجعل الحكم بالبرائة مبرمجا و مستهدفا منذ البداية مما يسقط صفة المصداقية والنزاهة عن الطرف الذى يبرر ما فعله الغير من أخطاء تتصادم مع المبادئ والتمس لها المعاذير (كأولئك الذين يلتمسون على سبيل المثال المعاذير لأمريكا ويبرّرون اقدامها على غزو العراق بمبرّرات من عيّنة أن صدّام حسين كان دكتاتورا و أنه قتل شعبه وأن العراق كان يمتلك القدرة على حيازة أسلحة دمار شامل تهدد أمريكا وأن حرّية العراقيين كانت تستدعى القيام بالغزو...الخ الخ الخ وهو ما يلوى الحقائق كون أنه يصنّف غزو العراق على أنه تحرير للعراق والفارق شاسع وبيّن كما يعلم الجميع)

أما تفهّم المبرّرات التى يتبنّاها الغير فهى محاولة منطقية وعقلانية لتوخّى المصداقية والنزاهة عند الحكم فى الأمور اذ تعنى أن تضع نفسك موضع ذلك الغير وتحاول أن تفكّر بعقله لترى بنفسك اذا كانت المبرّرات التى يتبنّاها تستاهل والاّ ما تستاهلش.... وهو فعل لا يراد به تبرئة الغير أو اسقاط التهمة عنه طالما كان الفعل فى النهاية مخالفا للأعراف والمبادئ ويستوجب ادانته , ولكنّه فعل يراد به تحديد مدى ادانة ذلك الغير وبالتالى مقدار الحكم الذى ينبغى الحكم به عليه (تشديدا أو تخفيفا وليس البرائة الكاملة) , وهو بذلك فعل عقلانى قد يفيد فى عدم تكرار حدوث ذلك الفعل المدان فى المستقبل اذا ماتم استخلاص العبر و العظات التى يمكن لتفهّم مبرّرات الفاعل أن تفرزها... وبهذا فان تفهّم مبرّرات الغير قد يؤدّى الى نتيجة مؤدّاها أن مبرّراته وجيهة ولكنّها ليست وجيهة بما فيه الكفاية لكى ينال البرائة الكاملة اذ أنه قد أتى بفعل مدان كونه يخالف الأعراف والمبادئ, ولكن هذا التفهّم قد يؤدّى الى تخفيف الحكم وقد يؤدّى أيضا الى النظر بعين الاعتبار مستقبليّا (وبصورة وقائيّة)الى العوامل التى قد تؤدّى مستقبلا الى اعادة افراز تلك المبرّرات التى ستؤدّى بدورها الى اعادة ارتكاب الفعل المدان (كأن تقول أمريكا مثلا أن فعل مرتكبى التفجيرات مدان بالطبع ويجب معاقبتهم أشد العقاب ولكنّها ستنظر مستقبلا بعين الاعتبار فى الظلم والجور الواقعين على قضايا العرب والمسلمين على الساحة الدولية والذين تسببت أمريكا فى حدوثهما اتّقاءا لافراز مبرّرات هؤلاء الارهابيين مرّة أخرى مما يساعد على عدم تكرار ذلك الفعل المدان مرّة أخرى فى المستقبل... وهو ما لم يحدث من جانب أمريكا رغم ان العقل والمنطق كانا فى أمس الحاجة لهذه الخطوة)

وبتطبيق ذلك على مثال الرجل الذى ضرب زوجته لسبب تافه فانه يستحق العقوبة لأنه أتى بفعل مدان بمبرّرات لا يمكن تفهّمها , وبتطبيقه على الرجل الذى ضرب زوجته لأسباب حيويّة تمس كرامته أو اركان حياته الزوجية فان فعله مدان لأنه فعل لا تقرّه المبادئ وكان بامكانه اتباع أساليب أخرى فى التعامل مع زوجته لردعها وتقويم أمرها غير الاعتداء البدنى عليها , ولكن نظرا للمبرّرات التى يمكن تفهّمها (والتى لا تعنى البرائة واسقاط التهمة) فانه بالامكان حينئذ نصح الزوجة هى الأخرى بتجنّب الاتيان بأفعالها المهيّجه للزوج مستقبليّا من أجل تجنّب افراز مبرّرات الزوج التى ستفرز ضربه لها مرّة أخرى فى المستقبل (وهذه هى حكمة القضاء فى التعامل مع الأمور) لتصبح وظيفة القضاء تشخيصية ووقائية بجانب كونها علاجية)...وكم من مرّة سمعنا فيها منطوق حكم يقول : "حكمت المحكمة بحبس المتهم ثلاث سنوات مع الشغل والنفاذ وان كانت المحكمة توصى باعادة النظر فى كذا وكذا وكذا تجنّبا للعوامل المجتمعيّة التى قد تفرز هذه الجرائم مرّة أخرى فى المستقبل"

وعليه فان كلامى عن الغزو السوفييتى لأفغانستان كان يدور فى فلك تفهّم المبرّرات والمعاذير وليس ايجاد المبرّرات والمعاذير , وهو ما يعنى تلقائيّا أنه ليس كل مبرّر مفهوم معناه اسقاط التهمة والتبرئة من الادانة عند الاتيان بفعل يخالف المبادئ

أما عن موضوع الدفاع عن النفس الذى قد يؤدّى الى حكم البرائة فانه ليس واردا عندما يقتل أحدهم الآخر مدّعيا دفاعه عن نفسه لأن القتيل بصق عليه أو سبّه....اذ أنه كان بامكان القاتل اتباع أساليب دفاعية أخرى تكون شدّتها بنفس شدة الضرر الواقع عليه ولاتفوقها بمراحل فى افراط مبالغ فيه بالنسبة لشدّة الرد وأسلوبه....وفى مثال الرجل و زوجته فان عقلاء العائلتين عندما يستمعون لمبرّرات الرجل فانهم يقولون له بصورة كلاسيكية فى هذه الأحوال : "احنا فاهمينك.....بس ...تقوم تضربها؟؟؟!!!!!!!"

وبهذا....فان مبادئى التى تجرّم غزو بلد لبلد آخر كانت ثابته , حكمى فيه لم يتبدّل, ولكننى وعطفا على الواقعية قد أتفهّم الأسباب التى وان رأيت أنها بها بعض الوجاهة فان هذا لا يعنى أنها قد تكون وجيهة للدرجة التى تجعلنى أحيد عن مبادئى فأسقط التهم وأحكم بالبرائة....وهو شيئ أفخر به كونى اجتهدت فى الجمع بين الحفاظ على مبادئى دون أن يعمينى ذلك عن تفهّم ملابسات الأمور وهو ما يجعل من عقل الانسان عقلا منفتحا واسع الأفق مع الاحتفاظ بمبادئه الثابته التى ستعمل كصمام أمام حتّى لايؤدّى الانفتاح "الهبوللى" للعقل الى أن يصبح العقل فى الطراوه دون ضابط او رابط

وسلامة نافوخك يا فرى يا "كلّيه"....بعد الشر عليك....يا ريته كان نافوخى أنا ولا كانش نافوخك....وبالروح بالدم....نفديك يا "كلّيه"

مع تحيّات أخوك الصغيّر : أبى المحابيط (شفت الحتّه النحوى دى...أبى مش أبو....مش عارف ليه بس هيّه جت معايا كده)

ملحوظه : لايفوتنى طبعا أن أشكرك يا "كلّيه" على عملية اعادة الهيكله الاداريّه التنسيقيّه بفصل المواضيع عن بعضها وتسكين كل حوار فى مساره (الثنائى فى الثنائى والعام فى العام) والتى لا أشك فى أنها أخذت منك بعض الجهد والوقت...وأكيد مش خسارة فى سبيل وضع كل موضوع فى مكانه الطبيعى....و مع الشكر مرّة أخرى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ايه ده كله يا مدرسة !! .. انت كل ما تتزنق تقلبها حصة انشاء .. أنا يا حبيبى ما عنديش وقت لكل ده .. و مش حنفضل نقول و نعيد و نزيد لغاية ما ندخل فى قواعد اللغة العربية لنشرح كلمة زى " الغزو السوفيتى مفهوم و له ما يبررة .. الى اخر الشرح الطويل العريض فى تبرير الغزو السوفيتى .. هل هذه تعد تبرير أم لا .. .. ثم تقول انك رغم انك تراه مبرر و مفهوم وفإنك ترفضة .. ثم تعطينا حصة طويلةعريضة فى الفرق بين التبرير و التفهم ..

مش عارف ازاى اللى يقرأ عباراتك هذه سيخرج باستنتاج ان محبط متفهم و لكنه ليس مبرر للعزو السوفيتى لأفغانستان .. !!!!

علما بأن القراء الأعزاء الذين حضروا الموقف .. قد قرروا انهم فهموا ما فهمته بالظبط من انك تبرر الغزو ..

هى عافية و لا ايه ؟ ..

مع انى أوضحت ان طبيعة الموضوع كان يحتم عليك الا تعلن قبولك للغزو السوفيتى لأفغانستان .. و لهذا اخترت ان تدور حول هذا .. و تكتب عشرات الكلمات التى تبرر الغزو .. و كلمتين تقول انك رافضة .. فى تناقض واضح مع نفسك ..

انت رفضته علشان طبيعة الموضوع .. لأنك لم تكن تستطيع ان تعلن قبولك له .. و ليس لأسباب اخرى

و سألتك اسئلة محددة لم ترد عليها ..

كيف لك ان ترفض ما تراه مقبولا و مفهوما و منطقيا .. و تقول ان المقبول المفهوم المنطقى ضد مبادئك و لذا فإنك ترفضة .. ؟

ثم تعود و تغمز و تلمز مرات عديدة من ضمنها عمن "ولا يمكن مقارنته بتصرّف من قد تنفرج أساريره لغزو قوة عظمى لبلد أصغر منها بكثير (ولا تتمتّع ملابسات ذلك الغزو بنفس المعطيات الاستراتيجيّة فى المثال السابق) أو الاحساس بالراحة لوقوعه (دعنا لا نقول التأييد له) "

حيث ان الحوار ثنائى .. و هناك مقارنة بين موقفك و الموقف المذكور .. فلا مناص من انك تقصد العبد لله .. و قد سمحت لنفسك ان تستنتج انى اغمز عليك الخ الخ

و مش عارف جبت الكلام ده منين .. و تتهمنى انا انى اضع الكلام فى فمك ..

غير اتهامات فى النزاهة و فى تحرييف الكلام ..

و لماذا تقارن نفسك بالعبد لله !!! مش فاهم الحقيقة ..

هو اما اتبنى وجهة نظر الأتحاد السوفيتى و اليساريين عما هو مقبول و مفهوم و مبرر و لكنه مرفوض .. يا اما ابقى غير نزيه ؟؟ يا سيدى اذا كنت ابدو غير نزيه فى عين غير نزيهة فهذا يشرفنى ..

يا مدرسة من غير زعل .. ناقش الأفكار و ليس صاحب الفكر .. حيث الملاحظ ان جميع المشاركات الأخيرة نقد شخصى للعبد لله .. و انت عارف ان هذا مخالف لقواعد الكتابة فى المنتدى .. و مع هذا ممكن اسيبك تفش خلقك و لما تخلص نتكلم .. بس فى كل الأحوال .. عندك ردود مباشرة و قصيرة و مفهومة من غير لف و دوران .. عندك موقف وواثق من موقفك .. أهلا و سهلا .. ما عندكش اسمحلى علشان عندى أمور أهم ..

تحياتى يا مدرسة ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

هذا كان هو أسلوب العبد لله فى الحوار:

"ملحوظه : لايفوتنى طبعا أن أشكرك يا "كلّيه" على عملية اعادة الهيكله الاداريّه التنسيقيّه بفصل المواضيع عن بعضها وتسكين كل حوار فى مساره (الثنائى فى الثنائى والعام فى العام) والتى لا أشك فى أنها أخذت منك بعض الجهد والوقت...وأكيد مش خسارة فى سبيل وضع كل موضوع فى مكانه الطبيعى....و مع الشكر مرّة أخرى"

فكان هذا هو أسلوب أخى الكبير فرى فرير فى المقابل:

أنا يا حبيبى ما عنديش وقت لكل ده .. 

هى عافية و لا ايه ؟ .. 

ما عندكش اسمحلى علشان عندى أمور أهم ..

وبما ان نفاذ صبر أحد طرفى الحوار يخرج الحوار المنطقى عن منطقيّته (رغم أن أهم أركان التحاور المنطقى هى الصبر والأناة وهدوء الأعصاب وعدم النرفزه....ورغم أننى لم أكن الطرف الذى فتح موضوعا مخصوصا للجدل المنطقى واختار له عنوان "جدل منطقى") فاننى أرى أنه من الحكمة أن انهى النقاش مع أخى الكبير فرى فرير عند هذا الحد لوجود incompatability فى أسلوب الحوار بين الطرفين, وهى خطوة أعتقد أنها ستكون الأفضل من أجل تفادى انزلاق الحوار الى وضعيّة تشبه الخناقه ممّا قد ينال من صورة كلا الطرفين أمام متابعى الحوار وهو ما لا أرتضيه لأخى الكبير فرى قبل أن أكون لا أرتضيه لنفسى...ناهيك عن أنها خطوة ستؤدّى الى الحفاظ على وقت أخى الكبير فرى فرير ليستطيع الالتفات الى أموره الأهم التى أتمنّى له التوفيق فيها

و.....

.......

.......

Full Stop

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شكرا .. مع رجاء الملاحظة انه لم ينفذ صبرى و لكن حسيت اننا سنضيع الوقت فى حصص لغة عربية عن معانى و مدلولات الكلام بعد انكار معناه الظاهر ..

و لأن المدخلات التى بدأتها انت فى موضوع اخبار و تخاريف و الحافلة بالإهانات المباشرة و الغير مباشرة و التى تنقد الشخص لا الأفكار المعروضه .. و نظرا لأنها ستغير من طبيعة موضوع اخبار و تخاريف فقمت بفصلها .. و لم ابدأ مواضيع .. ارجو الدقة ..

الموضوع انتهى لعدم جدية احد الطرفين فى النقاش .. و ليس لأن احدهما فقد صبرة او اتنرفز ..

تحياتى يا مدرسة ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×
×
  • اضف...