Jump to content
Sign in to follow this  
KWA

مسلسل "24" الأمريكى

Rate this topic

Recommended Posts

"24" مسلسل غير مسبوق في التلفزيون الأمريكي

_39349939_twentyfour.jpg

ماذا يمكن أن تفعل الولايات المتحدة إذا نجح إرهابيون يتحدثون العربية في تفجير قنبلة نووية على أرضها؟

وهل يمكن أن يتم تفجير هذه القنبلة بعلم مسؤولين كبار في الادارة الامريكية كمستشار الأمن القومي أو رئيس أركان الجيش لتكون ذريعة لشن حرب على الشرق الأوسط بهدف تحقيق مصالح معينة؟

وماذا سيكون رد فعل الصقور المنتفعين تجاه بعض الامناء على مصالح الشعب الأمريكي والعالم، اذا اكتشفوا المؤامرة وسعوا الى الحيلولة دون اندلاع الحرب؟

كل هذه الاسئلة يطرحها الجزء الثاني من المسلسل التلفزيوني الأمريكي 24 (أربعة وعشرون) الذي سيتم طرحه للبيع بالأسواق في لندن في الحادي عشر من اغسطس/ أب الحالي بمجرد انتهاء القناة الثانية بتلفزيون بي بي سي من عرضه.

وعرض هذا الجزء بشكل متزامن مع عرضه في الولايات المتحدة حيث سجل في البلدين رقما قياسيا من حيث مشاهديه الذين وصل عددهم في الولايات المتحدة الى 11 مليون مشاهد و3 ملايين مشاهد في بريطانيا وفقا لاحصائيات هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي.

العميل الأمريكي"كيفر سزرلاند" يسابق الزمن لتبرئة دول عربية من الانفجاروتدور أحداث (24) حول قيام مجموعة أشخاص تابعين لمنظمة ارهابية في الشرق الأوسط بادخال قنبلة نووية الى الولايات المتحدة بغرض تنفيذ عملية إرهابية غير مسبوقة على الأراضي الأمريكية.

ورغم نجاح أجهزة الاستخبارات الامريكية في اكتشاف المحاولة وتحديد اليوم الذي ستنفذ فيه وموقع تفجيرها إلا انها بدلا من التحرك لاحباطها واعتقال الارهابيين قامت، بناء على تعليمات من مسؤولين أمريكيين كبار تربطهم علاقات راسخة بعدد من المؤسسات الاقتصادية العملاقة، بارسال فريق من القوات الخاصة لتأمين مهمتهم وضمان تنفيذها حتي يمكن استغلالها كذريعة لشن حرب في الشرق الأوسط توقف تدفق امدادات النفط العربية لافساح الطريق أمام تدفق النفط من منطقة بحر قزوين الذي تمتلك عقوده هذه المؤسسات.

وتستعرض أحداث المسلسل كيفية نجاح عميل متقاعد (بطل المسلسل) كلفه الرئيس الأمريكي بالعثور على القنبلة وابطال مفعولها، في احباط الخطة وتفجير القنبلة في الصحراء لخفض الآثار المدمرة المترتبة على انفجارها الى حدها الأدنى.

فما كان من الاستخبارات التي تعمل وفق أجندتها الخاصة إلا ان قامت بتلفيق دليل يثبت تورط دول عربية في دعم هذه العملية الإرهابية لتضمن، عن طريق هذا الدليل بالاضافة الى موجة الغضب الشعبي العارمة ازاء انفجار القنبلة، إصدار الرئيس الأمريكي الذي تظهره الحلقات في شخص "آخر من يعلم" أوامره بشن ضربة عسكرية انتقامية ساحقة في الشرق الأوسط للثأر لهيبة امريكا.

الرئيس الأمريكي" دينيس هيسبرت" عزل لرغبته في التأكد من دليل الإدانةوتصل الأحداث ذروتها بعزل الرئيس الأمريكي وتولى نائبه مكانه بعد ان اتهموه بالضعف واللين في مواجهة اخطار تتهدد الولايات المتحدة، فقط لأنه كان حريصا على التأكد من سلامة الدليل المقدم على تورط هذه الدول قبل اتخاذه قرارا بشن حرب مصيرية كتلك.

توقيت حساس

ويأتي المسلسل في وقت تشهد فيه منطقة الشرق الأوسط تطورات كبيرة وأحداثا متسارعة منذ وقوع هجمات الحادي عشر من سبتمبر على واشنطن ونيويورك وما تلاها من إعلان الولايات المتحدة الحرب " على الإرهاب" وقيامها بغزو افغانستان ثم العراق، قبل شهور قليلة، وإسقاط نظامي الحكم في البلدين.

ويمثل عرض المسلسل في هذا التوقيت حساسية للإدارة الأمريكية التي تواجه العديد من الاتهامات والانتقادات بسبب حرب العراق التي فشلت حتى الآن في تبرير اسبابها سواء بالعثور على اسلحة الدمار الشامل العراقية التي قالت بوجودها أو بإثبات أي علاقة بين نظام الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين ومنظمة القاعدة المسؤولة عن هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001.

ويأتي عرض (24) في وقت توصلت فيه لجان التحقيق التي شكلت بعد احداث سبتمبر الى أن اجهزة الاستخبارات الأمريكية تجاهلت حقائق وأدلة كان من الممكن حال تتبعها الحيلولة دون وقوع الهجمات على نيويورك وواشنطن.

كما يتزامن عرض المسلسل وطرحه في الأسواق مع التقرير الأمريكي الذي صدر مؤخرا وحمل اتهامات للمملكة العربية السعودية بالتورط في دعم منفذي هجمات سبتمبر.

وبهذا فإن المتابع للمسلسل لايمكنه ان يمنع نفسه من اسقاط احداثه على ما يجري على الساحة الدولية حاليا والتي تحظى فيها منطقة الشرق الأوسط بنصيب الأسد في ظل الاحتلال الأمريكي للعراق والاطاحة بنظام الرئيس العراقي صدام حسين بحجة دعم الارهاب وامتلاك اسلحة محظورة.

وتجلى ذلك بوضوح من خلال المواقع التي انشأها المعجبون ب"24" على شبكة "الانترنت" ممن يحملون الجنسية الأمريكية والبريطانية والتي طرح المشاركون في غرف الدردشة بها وجهات نظرهم واراءهم التي تعرضت لكافة تفاصيل المسلسل واحداثه.

وحملت هذه المشاركات العديد من التساؤلات مثل :" إلى اي درجة يمكن أن يحدث هذا؟ ، بل لقد تولد لدى البعض قناعة بأن هذا هو ما حدث بالفعل؟ خاصة وأن المسلسل انتاج امريكي من بطولة امريكيين.

وشارك هواة الانترنت في تساؤلاتهم هذه عدد من الصحفيين البريطانيين الذين غذى المسلسل شكوكهم في نوايا الإدارة الأمريكية ولاسيما حرب العراق حيث عقد بعضهم مقارنة بين الساعين لشن الحرب في المسلسل وبعض أعضاء الإدارة الأمريكية ومنهم بول وولفويتز نائب وزير الدفاع الأمريكي الذي سارع بربط احداث سبتمبر بالعراق بعد وقت قليل من وقوع الهجمات على واشنطن ونيويورك.

هجمات سبتمبر كشفت عن تقصير شديد في أداء الاستخبارات الأمريكيةأما عزل الرئيس الأمريكي نفسه فيطرح بعدا آخر للمخاطر التي قد تواجه زعيم أقوى دولة في العالم إذا فكر في أن ينهج نهجا مختلفا عن ذلك الذي يراه رجال أقوياء آخرون في إدارته، هذا بالإضافة لما يمثله الغضب الشعبي والرغبة في الانتقام من عنصر ضغط على أي رئيس يضع عينيه دائما على صناديق الاقتراع.

ليست الأولى

وليست هذه المرة الأولى التي تطرح فيها فكرة تورط الاستخبارات واجهزة أمنية أمريكية في عملية يضحى فيها بأرواح مواطنين امريكيين أبرياء مقابل تحقيق اهداف مدرجة على جدول أعمال سري وخاص للغاية.

وسبق أن قدم فيلم " لونج كيس جودنايت" من بطولة جينا ديفيز وصامويل جاكسون والذي انتج في منتصف التسعينيات فكرة تسهيل المخابرات المركزية الأمريكية مهمة منفذي عملية التفجير الأولى بمركز التجارة العالمي عام 1993 حتى يمكن اتهام "المسلمين بعد ذلك بالمسؤولية عن العملية" وهو ما سيضمن تحقيق الاهداف المدرجة على جدول الأعمال الخاص.

ولكنها بلا شك المرة الأولى التي ينجح فيها الإرهابيون في عمل درامي في تفجير قنبلة نووية على أرض أمريكية دون ان يتمكن ارنولد شوارزنيجر من التصدي لهم وابطال مفعول القنبلة كما حدث في فيلم " أكاذيب حقيقية" الذي انتج أيضا في منتصف التسعينيات من اخراج المخرج الشهير جيمس كاميرون.

كما أنها المرة الأولى التي يسابق فيها البطل "الأمريكي" الزمن لايجاد الدليل لتبرئة دول عربية من تهمة دعم الإرهاب، وليس العكس، متحديا كل العقبات والتهديدات التي يضعها الحريصون على اندلاع الحرب أمامه وهو ما يمكن أن يمثل اتجاها جديدا في الأعمال الدرامية الأمريكية (سينما وتلفزيون) يعادل سيل الأفلام والمسلسلات التي تتهم الحكومات العربية والشرق أوسطية بالإرهاب سواء بشكل مباشر او غير مباشر.

نجاح ساحق

الجدير بالذكر أن مسلسل (24) وهو من بطولة الممثل الأمريكي البريطاني المولد "كيفر ثازرلاند" في دور العميل المتقاعد والممثل دينيس هيسبرت في دور الرئيس الأمريكي، صنف ضمن أفضل خمسة أعمال تلفزيونية في تاريخ الولايات المتحدة وهو من انتاج شركة فوكس العملاقة في مجال الانتاج السينمائي والتلفزيوني.

كما احتل المسلسل صدارة قائمة الأعمال الدرامية التي تعرضها كافة محطات التلفزيون البريطانية وفقا لاحصائيات بي بي سي.

القنبلة النووية انفجرت بالفعل في المسلسلولعبت الواقعية الشديدة للمسلسل وتقارب احداثه مع ما يجرى على الساحة الدولية وطرحه لرؤية جديدة في تفسير هذه الأحداث دورا كبيرا في النجاح الساحق الذي حققه.

كما زاد من نجاح (24) واكتسابه شعبية طاغية، اتباع مخرجيه لاسلوب فني مبتكر اعتبره النقاد مدرسة جديدة في الإخراج وهو يرتكز على استغراق احداث المسلسل وقتها الحقيقي عند عرضها على الشاشة بالإضافة الى تقسيم الشاشة الى عدة أقسام يعرض كل منها لمحور من محاور المسلسل بشكل متزامن.

فالمسلسل تدور احداثه في 24 حلقة تتناول كل حلقة أحداث ساعة واحدة من يوم مليئ بالوقائع المثيرة التي يحبس فيها المشاهد انفاسه ترقبا لما ستحمله له الدقيقة التالية من المسلسل.

وكان الجزء الأول من المسلسل الذي انتج قبل أحداث الحادي عشر من سبتمبر بشهور قليلة قد حصد العديد من الجوائز التلفزيونية الهامة على رأسها جائزة لمؤلفيه جويل سيرناو وروبرت كوكهاران في مسابقة "إيمي" للأعمال التلفزيونية بالاضافة الى جائزة جلوب الذهبية كأحسن عمل درامي.

أما الجزء الثاني فقد رشح بالفعل الى عشر جوائز "إيمي وجلوب" من بينها أفضل عمل تلفزيوني وأفضل ممثل لبطله كيفر سزرلاند.

وأدت شعبية المسلسل ونجاحه الساحق الى تشكيل عدة جمعيات في الولايات المتحدة وبريطانيا سمت نفسها "أصدقاء 24 " و"المعجبين ب24".

ولكن يظل هناك سؤال يطرح نفسه، وهو هل يسهم النجاح الساحق للمسلسل في اقناع محطات التلفزيون العربية لاسيما الحكومية منها بعرضه خاصة وان بعضها عرض بالفعل الجزء الأول من المسلسل.

الاجابة لن تكون بهذه السهولة في ظل ما يقدمه هذا الجزء من أحداث تشكل حساسية كبيرة لهذه الحكومات مقارنة بالجزء الأول الذي لم يكن له علاقة بالشرق الأوسط من قريب أو بعيد

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/news/newsi...000/3115571.stm

Share this post


Link to post
Share on other sites
وتستعرض أحداث المسلسل كيفية نجاح عميل متقاعد (بطل المسلسل) كلفه الرئيس الأمريكي بالعثور على القنبلة وابطال مفعولها،

ولم لم يعرض المسلسل فكرة ان تكون للرئيس نفسه مصلحه من الصاق التهمه بدول عربيه !! ماعتقدش ان عندهم محاذير من نوعية ممنوع الاقتراب من العائله المالكه من بعيد او قريب كما يحدث فى بعص دول العالم التالت !! المسلسل كده هيقلب مسلسل عربى icon_rolleyes.gif

Share this post


Link to post
Share on other sites

شكرا انك حرقتلنا المسلسل :lol:

بس مش مشكلة انا علي فكرة عجبني جدا الجزء الاول و كنت فعلا متابعاه لانه كان شيق و طريقة عرض الاحداث جديدة و ظريفة

و كمان الممثل كيفر دايما كل اعماله جميلة و افكارها حلوة

بس لو حيخشو شمال في العرب انا حكرههم كلهم

:mad: :mad:

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...