اذهب الي المحتوي
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×
متسائل

يبيع نصف جاموسة، ليغرف من خيرات الخليج

Recommended Posts

يقول جوشيم شيكدار (هندي الجنسية) قدمت الى البلاد منذ سبعة اشهر حيث حصلت على تأشيرة عمل من احد الافراد الباكستانيين اصحاب الاعمال في دبي ووعدني بعمل ممتاز ودخل جيد وعندما قدمت الى البلاد اخبرني بأنه سوف يساعدني في الحصول على فرصة عمل ولكنه للأسف حتى الآن لم يف بوعده ولم احصل على عمل ولم يعد يسأل عني علما بأنني لست وحيدا وانما كان معي عشرون شخصا آخرين من جنسيات مختلفة وبعد ان ضاقت بنا الحياة لم نجد سوى الخروج الى السوق (مكان تجمعهم كما يطلقون عليه) للحصول على مبلغ من المال.

http://www.albayan.co.ae/albayan/2000/12/07/mhl/4.htm

---------------------

هذا يحدث للمصريين أيضا و خصوصا قليلي التعليم... و منهم من يبيع النصف جاموسة الي مشارك عليها كي يوفر ثمن التأشيرة و هو متخيل أنه سيغرف من تلال المال هنا، ثم يفاجأ بنفسه في الشارع... لا مأوى و ال عمل و لا حتى إقامة شرعية... و الأدهى أن منهم كثيرا قابلتهم يخجلون من العودة لمصر كي لا يوصموا بالفشل!!

طبعا شيء من الصعب استيعابه لكن هذا هو الواقع الأليم.. و الأكثر إيلاما أن من كان دخله من الأعمال الحرفية في مصر يفوق ما يتقاضاه هنا إذا ما كان محظوظا و عمل في مقهى!! و قد قابلن العشرات من المصريين هكذا...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

المشكلة ان الخليجى الذى يفعل ذلك لا يعاقب .. و يحضرنى هنا .. مقال كنت قد قرأتة فى جريدة كويتية .. عن جرائم اصدار شيك بدون رصيد .. و من ضمن التعليقات التى اوردت فى المقال .. تعليق لمسجونة كويتية لأصدارها شيك بدون رصيد .. اذ تقول .. لم اكن اعرف ان الكويتية ممكن ان تسجن لأصدارها شيك بدون رصيد .. و قد سرحت فى التفكير   عن مغزى هذا الكلام .. فاكتشفت .. بلاوى  ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

للحق أقول.. أن أهل الإمارات و عمان و البحرين متفتحون جدا .. إلا من ظلم نفسه..

لكن للأسف أن قوانين التأشيرات و خلافه وضعت منذ زمن.. و هناك حديث منوقت لآخر في الإمارات على تغيير تلك القوانين.. و طبعا لا بد أن نضع في الحسبان مشكلة الإمارات لأولى: "التركيبة السكانية". و مشكلة مصر الأولى أن الحكومات على تعاقبها لم تظهر احتراما يذكر للإنسان.. خاصة ذلك الإنسان الكادح الذي يتعرض للنصب تارة و يجري وراء أوهام الخليج تارة أخرى.

Edited By متسائل on Feb. 20 2002 5:33pm

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

توضيحكم فهمته كالتالي: المصريين بينضحك عليهم للسفر للدول العربيه ولما بيكتشفوا ان وضعهم في مصر كان احسن بينكسفوا يعترفوا بالفشل ويرجعوا ، مش كدة؟ نتناقش بقي واحد واحده : اولا لازم تعرفوا ان كل الواحد مابيبعد عن مصر اكتر بينسي سوء احوالها ويفتكر مزاياها وبس و ده طبيعي _ هوم سيكنيس _ والذي يزيد الفجوه بين تفكيره وواقع الحال ان حال البلد يتدهور عام بعد عام بطريقة لا تتخيل ، ربنا يستر. ومعظم العماله المصريه في دول الخليج مش من الصنايعية المهرة الذين يستطيعون تحقيق اضعاف دخلهم بالبقاء في مصر ، فهؤلاء بهوات مش محتاجين للسفر، وان سافروا ولم يعجبهم الحال بيرجعوا تاني يوم. معظم العماله المصريه في دول الخليج مهاراتهم متواضعه ، ان وجدت لهم مهارات ، وحالتهم الضنك هناك احسن من وضعهم المميت في مصر. ينطبق نفس الشئ علي حملة الشهادات الذين يتصارعون في مصر علي وظيفة حكوميه ب 150 جنيه، ان وضعهم الحالي في دول الخليج هو احسن ما يمكن بالنسبة لهم ، خاصة ان الهنود ارخص في المرتبات و اكفأ وارقي تعليما ، دعونا نعترف بهذا الامر الواقع الآن لأنه سيكون اسوأ في المستقيل مع التدهور المتطرد في نظام تعليمننا في مقابل ارتقاء الهند به{ والهند لوحدها كفيلة بشطبنا من دول الخليج بتعداد سكانها المقارب للبليون} فهل تتوقعون من رجل الاعمال السعودي ان يفضل المصري لانه مسلم او لانه عربي ، نبقي بنضحك علي نفسنا. زمان {ايام الطفره كما يطلقون عليها} كانوا يعطون المصريين المرتبات العالية لحاجتهم للمصريين، وبعد انتهاء الحاجه ، علينا الرضاء بالموجود او يبدلونا بدسته من عينتنا{علي حد تعبيرهم} ، ليس كل الناس عندهم رفاهيه الكرامه وعزة النفس ليقولوا لا ، فكما قلت لكم انتم لا تعلمون كيف اصبح مستوي الفقر في مصر.انما علشان اقربلكم الصوره ، انا عايش في كندا من 7 سنين ، فكرت السنه اللي فاتت ارجع مصر، رغم رفاهيه العيش في كندا ، لكني اريد لاولادي النشوء مع عاداتنا الشرقيه حتي لو تحملت شظف العيش بمصر، فارسلت العائله اولا حتي اصفي التزاماتي والحق بهم، ومنذ وصولهم مصر ، تلقيت 100 مكالمة من زوجتي واختي وكل من يعرفني بمصر : انت مجنون تيجي فين؟ ماترجعش.. ماترجعش. احسست ان الرجوع الي مصر في الوقت الحالي شبه انتحار، ده بالرغم اني كنت اشغل في مصر وظيفة مدير مركز المعلومات في شركه كبري بمصر ، فماذا تظن بمن لا يتمتع بنفس المزايا؟ المصريين اللي في دول الخلبج غلابه قوي قوي قوي و خلينا صرحاء ، مش علشان ماحنا مكسوفين من وضعهم {ومش عايز اقول مستعرين} يبقي نقوللهم قوموا روحوا علي بلدكم ومش مهم تاكلوا ولا توكلوا ولادكم!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نحن لا نقول ذلك.. و لا نلوم هؤلاء الغلابة...

بل نقوم بعرض المشكلة بصراحة لكي نحدد خطأ النظام في مصر و مسئوليته.

و الكلام الذي تقوله صحيح بالنسبة لمستوى العمالة الحرفية.. فلو كانوا "كسيبة" لما ذهبوا للخليج..

أما الموظفون و خصوصا الحكوميون، كالمدرسين و الأطباء فهم على الفرازة.. وخير من في مصر فعلى سبيل المثال:

أيام كان هناك فرص للتربية و التعليم في الخليج، كانت اللجان تأتي للسفارات بمصر، و تقوم بفرز المدرسين المتقدمين و اختبار قدراتهم و شخصياتهم، و كانوا بحق يأخذون أفضل معلمي مصر، ليتركوا لنا.. من سقط من قعر القفة!! و هذا أسهم أيضا بانهيار مستوى الموظفين بمصر.

إذا بماذا تفسر.. محاسب بمكتب سياحة بمصر يتقاضى 800 جنيه، يعمل الآن صبي مقهى، ب 1100 درهم إمارات.. هل تعتقد أن 300 جنيه فرق تستحق بأي مقياس، أن يهبط بمستواه الإجتماعي... إن كان أصلا يرتقي بالمستوى المادي... بل أظنهم ماديا خاسرون.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لا تنظروا الى فارق المرتب بهذه الحسبة البسيطة

فى الحقيقة قد تجد الفرق أكثر من ستمائة جنيها لا ثلاثمائة

لأن الأجهزة الكهربية والملابس رخيصة جدا فى الخليج وتحسب جمارك عليها ضئيلة جدا حوالى 2 % ومن أجود الأنواع

كما أن المصرى فى الخليج يعيش على الأمل أن يحسن وضعه وينتقل الى وظيفة أحسن ماديا ونفسيا ولكنه فى مصر فاقد الأمل فى التحسن

والفلاح بيبيع الجاموسة على أن يشترى فيما بعد خمس جواميس أما تتحسن فى الخليج أحواله

والمشكلة فى الخليج الآن أن الفلبينيين والباكستانيين والهنود بينافسوا العربى الآن وخاصة المصرى فى فرص العمل وخاصة المستعربون منهم الذين يتكلمون العربية ويرضوا بأقل المرتبات ومنهم من يعمل ترزى وحلاق وحتى خطاط عربى وكانوا يكتبوا الخط العربى أحسن من الخطاطين العرب

حتى تجد بعض الشباب الهنود يساعدوا الخليجيات كخدم فى المنزل ويجلسوا مع الحريم فى المطبخ يقشروا البطاطس والبصل بدون أى خجل ولكن نفس الخليجيات  اذا صادفوا عربى أو مصرى فى الشارع يتواروا خجلا

المهم بعد بيع الجاموسة مش هانعرف نشرب شوية حليب

عليه العوض

Edited By ragab2 on Feb. 27 2002 11:09pm

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

هناك المئات من المصريين المخالفين لقانون الإقامة، و يعملون في الغالب في مقاهي و غيرها.. و منهم الحاصلون على مؤهلات عليا و منهم من كان يملك صنعة في مصر و كان "كسيب".

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تعليقا على كلام الأخ بايت

رعبتني ... أنا على وشك أعمل نفس ماعملته حضرتك عشان ظروف دراسة أبنائي

وفعلا كلامك عن عملية التجميل في ذهن المغترب بالنسبة للأوضاع في بلدنا ... صحيح

لخبطني ورعبتني ومش عارف أعمل إيه ؟؟؟ أنا فعلا بافكر بجدية أن أرجع بعد سنة مش أكثر إن شاء الله

لأبدأ نشاطي في مصر ( وكالة إعلان ) وليس لدي حتى الآن رؤية حقيقية واضحة عن الأوضاع خاصة بالنسبة لمجال عملي المتخصص

لدي مجموعة هائلة من الآراء المتضاربة المتناقضة عن هذا الموضوع

وقد مللت من العيش في بلاد ( العرب ) وأريد أن أعود قبل فوات الأوان

لست أدري ماذا أقول ؟؟

الموضوع صعب وغامض وشائك وكنت على وشك طرح موضوعي هذا عليكم للإستشارة الأخوية المتخصصة ولكن بما أن الموضوع قد تم طرحه فهل من مستشار؟؟؟

وما هو الحل؟؟؟؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ليس من شيئ محدد  .. أظن ان العمل التجارى فى مصر يقع فى يد مافيييييياااا عظمى لمص الدم .. ولا يفلح  فى التعامل معها الا من لهم خبرة بذلك .. كما ان الأوضاع متقلبة و غير مستقرة .. أنا مش بأخوفك .. بس اتمنى تكون عارف انت بتعمل ابه .. و حاسبها كويس

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و طبعا  كلام اخى بايت صحيح .. الواحد لما يغادر مكان .. يكون فيه صورتين فى دماغة .. واحدة نحمل السيئات كلها و اخرى تحمل الحسنات كلها .. و قليلا قليلا .. يبدأ ينسى السيئات ( تحت وطأة الظروف التى يعيشها فى الغربة - كنوع من التعويض أو الهروب ) .. و يفتكر الحسنات .. فى الوقت الذى تكون فيه الصورة فى الواقع تسوووء

و عند العودة تكون الصدمة الكبرى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بالنسبة لدول الخليج حاليا تعاني من البطالة الفعلية ،  ولولا انها تسير باسلوب حرية الاقتصاد لكانت المشكلة أعظم كما يوجد حاليا في ليبيا والجزائر والعراق التي تزيد مواردهم علي موارد دول الخليج بأضعاف

ومشكلة العمالة العربية معقدة هنا جدا ،  وذلك بتدخلهم في الحياة الاجتماعية داخل المجتمع الخليجي

مما يظهره على انه متطفل ،  بالاضافة الى المشاكل التي تحدث بينهم وأقحام صاحب المؤسسة فيها ،  مما يظهرهم بأنهم أصحاب مشاكل

على عكس الفئات الاسيوية الاخرى وبالرغم من مساوئها ومشاكلها ، الا انهم يفضلون حل مشاكلهم داخل مجتمعاتهم ولا تظهر منها شئ خارجهم

اما بالنسبة للراتب ،  فهنا العقد هو شريعة المتعاقدين

اما الزيادة التي يتوقعها المصري بعد مرور الزمن فهو عشم أبليس في الجنة

ألا طبعا في الشركات الكبيرة والهيئات الحكومية والتي تم سعودتها تقريبا

فأنا أعمل في شركة تعددها يزيد عن 35000 موظف ثمانون في المئة منهم سعوديين

والباقي خليط من جميع الجنسيات ذات مهارات متميزة

علما بأن الخطة داخل الشركة هي سعودة جميع الوظائف فيها

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
تعليقا على كلام الأخ بايت

رعبتني ... أنا على وشك أعمل نفس ماعملته حضرتك عشان ظروف دراسة أبنائي

وفعلا كلامك عن عملية التجميل في ذهن المغترب بالنسبة للأوضاع في بلدنا ... صحيح

لخبطني ورعبتني ومش عارف أعمل إيه ؟؟؟ أنا فعلا بافكر بجدية أن أرجع بعد سنة مش أكثر إن شاء الله

لأبدأ نشاطي في مصر ( وكالة إعلان ) وليس لدي حتى الآن رؤية حقيقية واضحة عن الأوضاع خاصة بالنسبة لمجال عملي المتخصص

لدي مجموعة هائلة من الآراء المتضاربة المتناقضة عن هذا الموضوع

وقد مللت من العيش في بلاد ( العرب ) وأريد أن أعود قبل فوات الأوان

لست أدري ماذا أقول ؟؟

الموضوع صعب وغامض وشائك وكنت على وشك طرح موضوعي هذا عليكم للإستشارة الأخوية المتخصصة ولكن بما أن الموضوع قد تم طرحه فهل من مستشار؟؟؟

وما هو الحل؟؟؟؟

إلى السيد سيد مرزوق....

إلى السيد سيد مرزوق

إلى السيد سيد مرزوق

لا تعود إلى مصر ... أن مصر بها سم قاتل .....

لا تعود إلى مصر ... أن مصر بها سم قاتل ....

لا تعود إلى مصر ... أن مصر بها سم قاتل ...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×
×
  • اضف...