Jump to content
ArabHosters
Sign in to follow this  
disappointed

تأمّلات و شطحات تاريخيّة ناشزة ( بس منطقية)

Rate this topic

Recommended Posts

الأخ تصحيح كتب :

ملاحظات 

كلمة أهبطوا تعني النزول من مكان لمكان اخر ادني منه 

بمصر نهر واحد و بالتحديد عند طيبة و ليس له تفريعان .. و مع مراعاة فهم الاسلوب القراءني في دقة أختيار اللفظ لتحديد المعني .. لماذا لم يذكر نهر واحد .. و لماذا لم يقل اذهبوا الي مصر بدلا من اهبطوا مصر .. و الانهار تجري تحت و ليس أمام فرعون

أقدر أفهم من هذا أنك موافق ولو بدرجة بسيطة أن مصر المذكورة في القرآن هي التي بها أنهر عديدة وليس نهر واحد مثل إيجيبت .

أقدر أفهم من هذا أنك توافقني بأن معني كلمة "أهبطوا " تعني النزول من مكان ما في منسوب عالي إلي مكان ما في منسوب منخفض .. وأنه من الممكن أن يكون شعب بني إسرائيل بعد خروجه من مصر .. صعد إلي مكان ما ذات منسوب عالي .. يعني تقريبا " جبل " ثم طلب منهم الله الهبوط إلي مصر والتي هي تقع في الوادي على ساحل البحر الأحمر ..

أكثر تفسير لمعني كلمة أهبطوا والمذكورة في القرآن .. هي ما جاء في التوارة بقصة سيدنا إبراهيم وحكاية زيارته لمصر .. حيث لم تذكر التوارة أنه سافر إلي مصر بل تقول أنه "" إنحدر "" .. أسمع لكلمة "" إنحدر "" إلي مصر .. وهذه الكلمة تعني في لغة البدو .. التنقل من بلدة بالجبل إلي بلدة بالوادي .. ولكنه ليس سفر .. ليس كرحلة الشتاء والصيف ..

Share this post


Link to post
Share on other sites

إهبطوا قد تعني النزول من مكان مرتفع ... أو النزوح من مكان ما فى الشمال إلى مكان ما فى الجنوب ... أو إذهبوا كما نقول ... أنا نازل مصر / القاهرة عندما تريد مغادرة الأسكندرية.

فى بلاد المغرب العربي يقولون ... أنا هابط اليوم ( مسافر اليوم لمكان يقع فى الجنوب )

لذا ... إهبطوا قد تحمل المعاني المذكورة والله أعلم .

Share this post


Link to post
Share on other sites

لا أستطيع ادعاء العلم بالتاريخ أو الأديان المقارنة أو اللغة .. و جل و معظم اهتماماتي هندسية و سياسية و أحيانا اقتصادية لكن الموضوع شدني ..و رغم ان الفكرة مجنونة و غير نمطية الا أنها تستحق التأمل و التدبر ..

و ربما دارت نفس التساؤلات عند بعض من السابقين .. و سهولة البحث عن طريق الكومبيوتر بالاضافة الي غزارة المعلومات المتوفرة أقنعاني بمشاركتكم

بلا شك أتفق معكم علي أهمية و جدوي البحث أما الموافقة علي الرأي فهو أمر مختلف

فى بلاد المغرب العربي يقولون ... أنا هابط اليوم ( مسافر اليوم لمكان يقع فى الجنوب )

لاحظ أن معظم قري و مدن بلاد المغرب العربي تقع بالجبال

Share this post


Link to post
Share on other sites
فى بلاد المغرب العربي يقولون ... أنا هابط اليوم ( مسافر اليوم لمكان يقع فى الجنوب )

لاحظ أن معظم قري و مدن بلاد المغرب العربي تقع بالجبال

كلامك سليم يأخ تصحيح ... ولكنهم أخذوا نفس التعبير معهم إلى أوروبا والبلاد المسطحة down there ولكن هذا لايعني إنى لا أتفق معك أو مع الأخ إيجيبت 5 .

Share this post


Link to post
Share on other sites

الاخ الفاضل فارو

بداية أحب أن أوضح انني لست بمتخصص

لست متخصص بعلوم اللغة العربية ناهيك عن اللغات الاخري

لست متخصص بعلوم الدين الاسلامي ناهيك عن الاديان الاخري

لست متخصص بالتاريخ القديم أو الحديث

كل ما أملكه قراءات متنوعة

من المعروف ان اللغة هي أوعية لنقل المعاني .... و عندما نسمع صوت حروف الكلمات تنتقل الي أذهاننا صورة لشفرة الصوت تم تحليلها الي صورة ذهنية موجود مسبقا بالذاكرة أو صورة أقرب ما يكون للمعني المراد توصيله للغير ..

و في المثالين اللذان أدرجتهما ( نازل مصر ) و ( هابط ) و بمعني السفر من مكان الي مكان .. هذا جائز عند العوام و عندما يزداد الشخص ثقافة تكون كلماته منتقاة لتوصيل المعني .. و في مصر يستخدم أهل الجنوب في العامية الدارجة بينهم كلمتي نازل مصر ... و طالع البلد .. حيث من قديم الزمان و النقل النهري هو الوسيلة المثلي لتنقلاتهم .. و هو يعرف جيدا أنحدار الماء أو نزول ماء النهر من الجنوب للشمال .. و يستغل أنحدار الماء و التيار الناتج عنه للتحرك أو النزول شمالا ... و تم اختصار كل ما سبق ليقول نازل مصر أو طالع البلد مستخدما الريح عكس التيار من خلال قلاع المركب

و نفس ما سبق يمكن تطبيقه علي العوام و اللهجة العامية لاهل المغرب

لكن مع القران الكريم الأمر يختلف ( ليس تعصبا ) فاللفظ محدد فاذا تعاملنا معه بشكل مباشر تجده يؤدي الي المعني تماما و يتكشف ذلك حتي لما خفي عن المفسرين السابقين.

مثال:

و الله سبحانه يقسم بمواقع النجوم ( فلا أقسم بمواقع النجوم و هو قسم لو تعلمون عظيم ) و منذ سنوات قلائل يقدم لنا عالم فلك هو الدكتور زغلول النجار تفسير يختلف عن تفسير السابقين أستنادا الي ما وصل اليه التقدم العلمي المعياري في علوم الفلك حيث أن ما نراه الان هو ضوء نجم مر من هذا المكان منذ مائة أو خمسون مليون سنة ضوئية ... أما موقع النجم الحقيقي فيعلمه الله سبحانه ( و أنه قسم لو تعلمون عظيم )

و الامثلة كثيرة لا تحصي .. المهم أن اللفظ في القران يختلف عن اللفظ في اللهجات العامية .. لذا لزم التنويه رغم انني متفق معك في حقيقة استعمال العوام أختصارات تفيد المعني أيضا..

و شكرا

Share this post


Link to post
Share on other sites

شكرا على الردود ..

في ملحوظة هامة جدا يجب أن نقيمها حق قيمتها .. وهي كما قال الأخ تصحيح (( الكمبيوتر )) فاليوم يمكن بسهولة أن يتواجد في كل منزل من منازل العائلات المتوسطة .. جهاز كمبيوتر .. ومعه عدة أسطوانات مضغوطة تحتوي على عشرات كتب التفسير الإسلامية اليهوديةوالمسيحية ..وكذلك كتب التاريخ والسيرة وغيرها .. جميع ما تحلم به لايبعد عنك إلا بقدر ذراع واحد .. فاليوم .. من السهل جدا على الفرد المسيحي أو اليهودي أو المسلم أن يطلع على كتب كان يسمع عنها على أنها أم الكتب وربما لم يخطر على باله أو بال أحد من اجداده أنه سيأتي اليوم وتتواجد نسخة من تلك الكتب في منزله على شكل أسطوانة مضغوطة .. يسهل من خلالها البحث ومتابعة الحقائق .. وعليه .. فسر الأسرار الدينية .. والتي كانت حكر على رجال الدين فقط .. صارت اليوم نوعا من المعرفة العادية . وعليه .. فلن تصمد أي أكاذيب أو أساطير غير واقعية ضمها أي من تلك الكتب الدينية أمام هذا الكم الهائل من المعرفة الذي يتراكم يوميا .. أي أكاذيب كان من السهل الترويج لها أو كتمها أيام زمان .. أما اليوم فلأمر صعب .. الجميع يبحثون عن الحقيقة .. والحقيقة أيضا تبحث عن من يلتقطها ..

لذلك .. فإنني أعتقد أن سيأتي اليوم القريب . الذي ستكتشف الإنسانية شئ ما .. يجعل العالم أجمع يعيد إختبار القصص التوراتية التي بني على أساسها العديد والعديد من الأمور المرتبطة مباشرة بشؤون حياة الإنسان على هذه الأرض ..

ومن تلك الأمور .. تعريف الأرض المقدسة .. وميراث سيدنا إبراهيم .. والذي هو سبب نزاع الأحفاد طيلة العصور الماضية .. وأيضا سبب صراع المستقبل .

إنني أعتقد أن إكتشاف ركام سفينة نوح يوما قريبا بمكان ما .. بجبل الجودي .. سيكون نقطة إنقلاب تاريخية ودينية .. وعندئذ ربما يعاد إختبار الحقائق بالتوارة .. ويعاد ترتيب الأحداث مع مواقعها الجغرافية الصحيحة .

والله أعلم

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Adam

قولت هنا ان الصراع الديني هو المحرك للهجرة الي شبه الجزيره ألعربيه ولكن الحكيم المصري أيبور كتب ان هذا كانت بدائه عصر الاضمحلال بسبب ثوره الرعاع وتحطيم كل وجه للحضارة حتي انهم اغلقوا المعابد وتحدوا الرب ان بنزل من السماء ليقاتلهم فبايهم تري انه اقرب للواقع صراع ديني أم ثوره شيوعيه بمفهومنا الحالي ولكن قام بهم الرعاع ؟

ثانيا هل من الممكن ان تكون كلمه جراهمه هي كلمه مصريه قديمه بمعني مهاجر ؟

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest
This topic is now closed to further replies.
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...