اذهب الي المحتوي
ArabHosters
disappointed

تأمّلات و شطحات تاريخيّة ناشزة ( بس منطقية)

قيم هذا الموضوع:

Recommended Posts

أرجوا متابعة أسم " شور المتاخمة لمصر " وعلاقتها مع أبناء إسماعيل .. وأيضا علاقتها بالبلدة التي هاجر إليها سيدنا إبراهيم حيث تقابل مع هاجر وقصته مع ملك تلك البلدة والذي هو من المفترض هو ملك مصر .. بينما مذكور هنا على أنه ملك جرار .. وحتى هذه اللحظة لا يعلم أحد من اليهود وعلمائهم .. أين جرار .. هذه .. وهل جرار هي مصر .

ثم أنظر لعلاقة شور باليوم السابع من خلق الكون وفقا للتفسير التوراتي .

ذرية إسماعيل

12وَهَذَا سِجِلُّ مَوَالِيدِ إِسْمَاعِيلَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الَّذِي أَنْجَبَتْهُ هَاجَرُ الْمِصْرِيَّةُ جَارِيَةُ سَارَةَ لإِبْرَاهِيمَ. 13وَهَذِهِ أَسْمَاءُ أَبْنَاءِ إِسْمَاعِيلَ مَدَوَّنَةً حَسَبَ تَرْتِيبِ وِلاَدَتِهِمْ: نَبَايُوتُ بِكْرُ إِسْمَاعِيلَ، وَقِيدَارُ وَأَدَبْئِيلُ وَمِبْسَامُ، 14وَمِشْمَاعُ وَدُومَةُ وَمَسَّا، 15وَحَدَارُ وَتَيْمَا وَيَطُورُ وَنَافِيشُ وَقِدْمَةُ. 16هَؤُلاَءِ هُمْ بَنُو إِسْمَاعِيلَ، وَهَذِهِ هِيَ أَسْمَاؤُهُمْ حَسَبَ دِيَارِهِمْ وَحُصُونِهِمْ، وَقَدْ صَارُوا اثْنَي عَشَرَ رَئِيساً لاثْنَتَيْ عَشْرَةَ قَبِيلَةً. 17وَمَاتَ إِسْمَاعِيلُ وَلَهُ مِنَ الْعُمْرِ مِئَةٌ وَسَبْعٌ وَثَلاَثُونَ سَنَةً، وَلَحِقَ بِقَوْمِهِ. 18أَمَّا ذُرِّيَّتُهُ فَقَدِ انْتَشَرَتْ مِنْ حَوِيلَةَ إِلَى شُورَ الْمُتَاخِمَةِ لِمِصْرَ فِي اتِّجَاهِ أَشُّورَ، وَكَانَتْ عَلَى عَدَاءٍ مَعَ بَقِيَّةِ إِخْوَتِهَا.

اليوم السابع : يوم الراحة

2

وَهَكَذَا اكْتَمَلَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ بِكُلِّ مَا فِيهَا. 2وَفِي الْيَوْمِ السَّابِعِ أَتَمَّ اللهُ عَمَلَهُ الَّذِي قَامَ بِهِ، فَاسْتَرَاحَ فِيهِ مِنْ جَمِيعِ مَا عَمِلَهُ. 3وَبَارَكَ اللهُ الْيَوْمَ السَّابِعَ وَقَدَّسَهُ، لأَنَّهُ اسْتَرَاحَ فِيهِ مِنْ جَمِيعِ أَعْمَالِ الْخَلْقِ 4هَذَا وَصْفٌ مَبْدَئِيٌّ لِلسَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَوْمَ خَلَقَهَا الرَّبُّ الإِلَهُ. 5وَلَمْ يَكُنْ قَدْ نَبَتَ بَعْدُ فِي الأَرْضِ شَجَرٌ بَرِّيٌّ وَلاَ عُشْبٌ بَرِّيٌّ، لأَنَّ الرَّبَّ الإِلَهَ لَمْ يَكُنْ قَدْ أَرْسَلَ مَطَراً عَلَى الأَرْضِ، وَلَمْ يَكُنْ هُنَاكَ إِنْسَانٌ لِيَفْلَحَهَا، 6إلاَّ أَنَّ ضَبَاباً كَانَ يَتَصَاعَدُ مِنَ الأَرْضِ فَيَسْقِي سَطْحَهَا كُلَّهُ. 7ثُمَّ جَبَلَ الرَّبُّ الإِلَهُ آدَمَ مِنْ تُرَابِ الأَرْضِ وَنَفَخَ فِي أَنْفِهِ نَسَمَةَ حَيَاةٍ، فَصَارَ آدَمُ نَفْساً حَيَّةً. 8وَأَقَامَ الرَّبُّ الإِلَهُ جَنَّةً فِي شَرْقِيِّ عَدْنٍ وَوَضَعَ فِيهَا آدَمَ الَّذِي جَبَلَهُ. 9وَاستَنْبَتَ الرَّبُّ الإِلَهُ مِنَ الأَرْضِ كُلَّ شَجَرَةٍ بَهِيَّةٍ لِلنَّظَرِ، وَلَذِيذَةٍ لِلأَكْلِ، وَغَرَسَ أَيْضاً شَجَرَةَ الْحَيَاةِ، وَشَجَرَةَ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ فِي وَسَطِ الْجَنَّةِ. 10وَكَانَ نَهْرٌ يَجْرِي فِي عَدْنٍ لِيَسْقِيَ الْجَنَّةَ، وَمَا يَلْبَثُ أَنْ يَنْقَسِمَ مِنْ هُنَاكَ إِلَى أَرْبَعَةِ أَنْهُرٍ: 11الأَوَّلُ مِنْهَا يُدْعَى فِيشُونَ، الَّذِي يَلْتَفُّ حَوْلَ كُلِّ الْحَوِيلَةِ حَيْثُ يُوْجَدُ الذَّهَبُ. 12وَذَهَبُ تِلْكَ الأَرْضِ جَيِّدٌ، وَفِيهَا أَيْضاً الْمُقْلُ وَحَجَرُ الْجَزْعِ. 13وَالنَّهْرُ الثَّانِي يُدْعَى جِيحُونَ الَّذِي يُحِيطُ بِجَمِيعِ أَرْضِ كُوشٍ. 14وَالنَّهْرُ الثَّالِثُ يُدْعَى حِدَّاقِلَ وَهُوَ الْجَارِي فِي شَرْقِيِّ أَشُّورَ. وَالنَّهْرُ الرَّابِعُ هُوَ الْفُرَاتُ

إبراهيم وسارة وأبيمالك

20

وَارْتَحَلَ إِبْرَاهِيمُ مِنْ هُنَاكَ إِلَى أَرْضِ النَّقَبِ، وَأَقَامَ بَيْنَ قَادَشَ وَشُورَ، وَتَغَرَّبَ فِي جَرَارَ. 2وَهُنَاكَ قَالَ إِبْرَاهِيمُ عَنْ سَارَةَ زَوْجَتِهِ: «هِيَ أُخْتِي». فَأَرْسَلَ أَبِيمَالِكُ مَلِكُ جَرَارَ وَأَحْضَرَ سَارَةَ إِلَيْهِ. 3وَلِكَنَّ اللهَ تَجَلَّى لأَبِيمَالِكَ فِي حُلْمٍ فِي اللَّيْلِ وَقَالَ لَهُ: «إِنَّكَ سَتَمُوتُ بِسَبَبِ الْمَرْأَةِ الَّتِي أَخَذْتَهَا، فَإِنَّهَا مُتَزَوِّجَةٌ». 4وَلَمْ يَكُنْ أَبِيمَالِكُ قَدْ مَسَّهَا بَعْدُ، فَقَالَ لِلرَّبِّ: «أَتُمِيتُ أُمَّةً بَرِيئَةً؟ 5أَلَمْ يَقُلْ لِي إِنَّهَا أُخْتِي وَهِيَ نَفْسُهَا ادَّعَتْ أَنَّهُ أَخُوهَا؟ مَا فَعَلْتُ هَذَا إِلاَّ بِسَلاَمَةِ قَلْبِي وَطَهَارَةِ يَدَيَّ». 6فَأَجَابَهُ الرَّبُّ: «أَنَا أَيْضاً عَلِمْتُ أَنَّكَ بِسَلاَمَةِ قَلْبِكَ قَدْ فَعَلْتَ هَذَا، وَأَنَا أَيْضاً مَنَعْتُكَ مِنْ أَنْ تُخْطِيءَ إِلَيَّ وَلَمْ أَدَعْكَ تَمَسُّهَا. 7وَالآنَ، رُدَّ لِلرَّجُلِ زَوْجَتَهُ فَإِنَّهُ نَبِيٌّ، فَيُصَلِّيَ مِنْ أَجْلِكَ فَتَحْيَا. وَإِنْ لَمْ تَرُدَّهَا فَإِنَّك وَكُلَّ مَنْ لَكَ حَتْماً تَمُوتُونَ».

.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إبراهيم وسارة وأبيمالك

20

وَارْتَحَلَ إِبْرَاهِيمُ مِنْ هُنَاكَ إِلَى أَرْضِ النَّقَبِ، وَأَقَامَ بَيْنَ قَادَشَ وَشُورَ، وَتَغَرَّبَ فِي جَرَارَ. 2وَهُنَاكَ قَالَ إِبْرَاهِيمُ عَنْ سَارَةَ زَوْجَتِهِ: «هِيَ أُخْتِي». فَأَرْسَلَ أَبِيمَالِكُ مَلِكُ جَرَارَ وَأَحْضَرَ سَارَةَ إِلَيْهِ. 3وَلِكَنَّ اللهَ تَجَلَّى لأَبِيمَالِكَ فِي حُلْمٍ فِي اللَّيْلِ وَقَالَ لَهُ: «إِنَّكَ سَتَمُوتُ بِسَبَبِ الْمَرْأَةِ الَّتِي أَخَذْتَهَا، فَإِنَّهَا مُتَزَوِّجَةٌ». 4وَلَمْ يَكُنْ أَبِيمَالِكُ قَدْ مَسَّهَا بَعْدُ، فَقَالَ لِلرَّبِّ: «أَتُمِيتُ أُمَّةً بَرِيئَةً؟ 5أَلَمْ يَقُلْ لِي إِنَّهَا أُخْتِي وَهِيَ نَفْسُهَا ادَّعَتْ أَنَّهُ أَخُوهَا؟ مَا فَعَلْتُ هَذَا إِلاَّ بِسَلاَمَةِ قَلْبِي وَطَهَارَةِ يَدَيَّ». 6فَأَجَابَهُ الرَّبُّ: «أَنَا أَيْضاً عَلِمْتُ أَنَّكَ بِسَلاَمَةِ قَلْبِكَ قَدْ فَعَلْتَ هَذَا، وَأَنَا أَيْضاً مَنَعْتُكَ مِنْ أَنْ تُخْطِيءَ إِلَيَّ وَلَمْ أَدَعْكَ تَمَسُّهَا. 7وَالآنَ، رُدَّ لِلرَّجُلِ زَوْجَتَهُ فَإِنَّهُ نَبِيٌّ، فَيُصَلِّيَ مِنْ أَجْلِكَ فَتَحْيَا. وَإِنْ لَمْ تَرُدَّهَا فَإِنَّك وَكُلَّ مَنْ لَكَ حَتْماً تَمُوتُونَ».

.

الحقيقه يا ايجيبت 5 يا عزيزى أنا كنت كتبت عن نقطة أبيمالك وجرار فى موضوع "العقليّه اليهوديّه...وتجلّى العنصريّه... فى القصّه الابراهيميّه"

http://www.egyptiantalks.org/bforums/viewt...opic.php?t=6831

وهذا هو ما أوردته فى ذلك الموضوع بخصوص هذه الجزئيّه :

هؤلاء العنصريّون العبرانيّون اليهود الّذين كتبوا التوراة:

أليس غريبا ان يكونوا قد كتبوا فى التوراة فى سفر التكوين مايلى عن زيارة سيّدنا ابراهيم لمملكة "جرار" التى كان يحكمها الملك "أبيمالك":

{وقال ابراهيم عن سارة امرأته هى أختى*فأرسل أبيمالك ملك جرار و أخذ سارة * فأخذ أبيمالك غنما وبقرا وعبيدا واماء و أعطاها لابراهيم}

تكوين :14،2:20

ثم – وبحسب الرواية التوراتية- أقطعه الملك أبيمالك أرضا

{ هوذا أرضى قدّامك* أسكن فى ما حسن فى عينيك }

تكوين 15:20

ثم – وبحسب الرواية التوراتية – أن أبيمالك ملك جرار (الفلسطينية) والتى من المفترض أنها على حدود شبه جزيرة سيناء الشرقية قال لسارة :

{ انى أعطيت أخاك ألفا من الفضّة}

تكوين 16:20

وهنا أسأل نفسى وأسألكم : كيف حصل اليهود على أرض فلسطين القديمة؟؟!!!

وأعود الى ذلك اليهودى العنصرى المأفون المدعو "ماير" وفى نفس كتابه حياة ابراهيم وفى الصفحة 121 لنجده يقول :

" ان ماتوحيه الينا الكلمات الواردة فى سفر التكوين تدل على معاهدة شريرة عقدها اِبرام مع سارة , فانه اذا كان يتحدث الى ملك الفلسطينيين انسابت من بين شفتيه كلمات تكشف لنا سر سقوطه فى تلك الخطيئة عندما دخل أرض الموعد فى بداية الأمر , وعندما نزل الى مصر تحت ضغط المجاعة , وعندما تكرر سقوطه هذه المرة , وفى هذه الآية تكوين 13:20 نراه يقول :" وحدث لمّا أتاهنى الله من بيت أبى أنى قلت لها : هوذا معروفك الذى تصنعين الى فى كل مكان نأتى اليه , قولى عنّى : هو أخى"!!!!!!"

ويقول "ماير" بالحرف الواحد فى نفس الصفحة من كتابه:

" لقد كان جبنه وخطيئته لا يغتفران ولكن الَهنا غفر له...... فقد ارتضى أن يعرّض النسل الموعود للخطر "

لاحظوا معى أن مشكلة ماير ومن يشايعه من اليهود ليست فى تلك الفرايا التوراتية التى تحض من قدر وشرف أبى الأنبياء ولكن مشكلتهم تكمن فى طهارة الدم العبرى ونقاؤه...ياخبر...منتهى العنصرية

ثم يستطرد ذلك العنصرى المهووس قائلا :

"لقد كان الأمر مخلاّ بالشرف جدّا !!!! أن يسمح لنفسه بأن يجعل سارة تجوز محن كهذه وسط هذه القبائل الهمجيّة"

والغريب أنه فى هكذا سياق لسرد الأحداث حسب قصص التوراة فان "ماير" واليهود يرون أن الفلسطينيين هم الذين كانوا همجا!!!!

ثم يستطرد "ماير" فى نفس الصفحة قائلا :

"ومع مزيد من الأسف كان مستوى ابراهيم الأخلاقى فى هذا الموقف أحط من مستوى الفلسطينيين الأخلاقى الّذى هو دنيئ بطبعه وسليقته!!!!! حتّى انه أعطى الفرصة لأبيمالك عندما اكتشف أن سارة زوجة اِبرام ليوبّخه قائلا : جلبت علىّ وعلى مملكتى خطيّة عظيمة – حسب ماورد فى سفر التكوين 9:20- ولا شك أن الصورة التى ارتسمت فى مخيّلة ملك الفلسطينيين عن الَه اِبرام بذلك لم تشجّعه على الايمان به...انه لأمر يمزّق الأحشاء حسرة وألما أن نرى أحد الوثنيين يعيّر رجلا من أكبر أولاد الله بالكذب"

وكالعادة.....فان هذه القصة التوراتية يخرج منها اليهود بعظة وعبرة تصب فى خانة مصلحتهم , اذ يقول ماير بناءا على ماورد فى سفر الأيّام الأول 21:16:

"ان معاملة الَهنا لاِبرام بازاء هذه الخطيّة تملأ قلوبنا ثقة فى أننا شعب الرب المختار اذ أنه لم يتخل عن اِبرام ولم يتبذه , وعندما أشرف اِبرام وسارة على حافة الخطر نتيجة تلك الخطيّة فان الَهنا القدير أنجاهما بل و وبّخ أبيمالك من أجل اِبرام وأخبر الَهنا ابيمالك أنه كان محكوما عليه بالموت وأمره ان يلتمس الصلاة من نفس الشخص – اِبرام- الذى خدعه , والذى رغم كل سقطاته المتكررة كان لايزال نبى شعب الله المختار والذى له قوة من الرب"

الغريب هنا انه وبحسب القصص التوراتيّة فانه وبعد ان تمكّن العبرانيّون من أرض فلسطين ومن ثروة مصر بالكيفية المشينة التى تريد التوراة المكتوبة بأيدى اليهود تصويرها , فان ابيمالك طلب من سيّدنا ابراهيم عليه السلام ابرام معاهدة يلتزمان وكل أفراد ذرّيتيهما بها قائلا : "احلف بالَهك ها هنا أنك لاتغدر بى ولا بنسلى ولا بذرّيتى".... ثم نجد شيئا أعجب وهو اخبار القصص التوراتيّة بتنصّل ابيمالك من مسئولية اغتصاب أفرادا من شعبه لبئر ماء كان يستخدمها العبرانيين (لاحظوا معى اصطلاح اغتصاب الفلسطينيين لبئر فى أرضهم هم).. ولهذا تم ابرام معاهدة أخرى بخصوص هذا البئر وكانت هذه المعاهدة معلنة عن طريق سبعة نعاج تركت ترعى حول البئر فى علامة أن البئر ملك للعبرانيين ( ولهذا سمّيت المنطقة ببئر سبع – أى سبع نعاج- وفى مقولة أخرى بئر القسم بعد ان أخبرتنا القصص التوراتيّة أن سيّدنا ابراهيم قد غرس شجرة "اثل" دائمة الاخضرار بجانب البئر لتذكير كل الأجيال بملكيّة العبرانيين له!!!!!!!!)

وبحسب هذه الروايات التوراتيّة المكتوبة بأيدى يهوديّة فانّه يحق لى أن أسأل سؤالا منطقيّا :

= لماذا أصبح أهل فلسطين يخشون ضيوفهم؟؟؟

لقد أصبح – فى عرف العقلية اليهودية العنصرية- أن تمكن العبرانيين من الأرض ومن خيراتها (البئر) ما هو الاّ اشارة ربّانيّة أن الَههم مكّن لهم فى أرض غيرهم لأنهم شعب الله المختار وباقى شعوب الأرض من النفايات..... وهو ما يؤكّده قول ذلك العنصرى اليهودى ماير فى ختام حديثه عن تلك المرحلة التاريخية بقوله :

" كانت جرار (فلسطين) قاعدة لملك ابيمالك فاستأصل الّهنا شعبها من سكّان الأرض وأستحقٌوا اسم: الفلسطينيين الملعونين"

!!!!!!!!!

ويا للعنصريّة.... وأين أنت أيّها التاريخ؟؟؟ أين أنت أيّها العالم؟؟؟ وأين أنت يا حمرة الخجل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لو تحدثنا عن حمرة الخجل .. لحتجنا أن نعيد كتابة تاريخ تلك المنطقة بالكامل .. فللأسف التاريخ يكتب بقلم القوي أو صاحب الوسيلة الإعلامية الأقوي .. أنظر للتجربة العملية الحية التي نعيشها اليوم .. أنظر للقضية الفلسطنية .. وتشريد هذا الشعب بلا وجه وحق .. أنظر كيف يؤيد العالم أجمع الحق الإسرائيلي ويرفض حتى حلم المواطن الفلسطيني .. حتى الحلم يراه العالم إثم ضد الإراداة الإلهية التي وهبت تلك الأرض لبني إسرائيل ..

مع العلم أنني مؤمن إيمان مطلق .. أن ما بين الفرد أي فرد والله ليس أكثر من علاقة دينية بحتة .. علاقة فرد مطلق بالخالق .. ولم يتدخل الله يوما بقانون إلهي ليقسم أراضي أو يسلب حق هذا ويعطيه لهذا .. كل هذا وجه سياسي مخلوط بدين .. وهذا هو سبب اللخبطة التي نعيشها جميعا ..

على أي حال .. سأورد لك هنا مثل حي وظريف على شئ واحد مذكور في القرآن والتوراة .. وهو اليم الذي نسف فيه سيدنا موسي العجل الذهبي .. ولقد جاء ذكر هذا في القرآن في سورة طه عندما قال الله تعالي :

وانظر إلي إلهك الذي ظلت عليه عاكفا لنحرقنه ثم لننسفه في اليم نسفا ( طه 97 ) حديث سيدنا موسي مع السامري.

ولقد فسره المفسرون مثل القرطبي وأبن كثير على أن " اليم " هو نهر والأخ قال أنه " البحر أي البحر الأحمر "

تعالي نشوف في سفر التثنية كيف وصفت التوراة هذا الموقف .

21أَمَّا خَطِيئَتُكُمُ، الْعِجْلُ الَّذِي سَبَكْتُمُوهُ، فَقَدْ أَخَذْتُهُ وَأَحْرَقْتُهُ وَدَقَقْتُهُ وَطَحَنْتُهُ جَيِّداً، حَتَّى اسْتَحَالَ إِلَى غُبَارٍ، ثُمَّ طَرَحْتُ غُبَارَهُ فِي النَّهْرِ الْمُنْحَدِرِ مِنَ الْجَبَلِ

أنظر لعبارة (( النهر المنحدر من الجبل )) والذي يعادل " اليم " في سورة طه .. وعليه فاليم هو نهر منحدر من الجبل .. أي ما نسميه اليوم .. جدول .. وليس نهر النيل كما تم تفسيره في قصة رمي أم موسي لأبنها في اليم .. وليس هو البحر الأحمر الذي غرق فيه فرعون .. ففرعون غرق ووفقا للقرآن الكريم أنه غرق في " اليم " وأيضا في " البحر " ..

كيف يغرق في اليم والبحر في آن واحد ..

تقول التوراة في هذا . في سفر الخروج

التجمع مقابل فم الحيروث

14

وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: 2«قُلْ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَنْ يَرْجِعُوا وَيَتَجَمَّعُوا مُقَابِلَ فَمِ الْحِيرُوثِ بَيْنَ مَجْدَلَ وَالْبَحْرِ أَمَامَ بَعْلَ صَفُونَ مُبَاشَرَةً تُخَيِّمَونَ عِنْدَ الْبَحْرِ، 3فَيَظُنُّ فِرْعَوْنُ أَنَّكُمْ هَائِمُونَ فِي الأَرْضِ عَلَى غَيْرِ هُدًي، وَقَدِ اسْتَغْلَقَتْ عَلَيْكُمُ الصَّحْرَاءُ، 4فَأُقَسِّي قَلْبَ فِرْعَوْنَ حَتَّى يَسْعَى وَرَاءَكُمْ فَأَتَعَظَّمُ آنَئِذٍ (بِالقَضَاءِ) عَلَى فِرْعَوْنَ وَعَلَى جَيْشِهِ، وَيَعْرِفُ الْمِصْرِيُّونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ». وَهَكَذَا فَعَلَ الإِسْرَائِيلِيُّونَ.

فرعون يطارد بني إسرائيل

5وَقِيلَ لِمَلكِ مِصْرَ: «هُوذَا الشَّعْبُ قَدْ هَرَبَ». فَتَحَوَّلَ قَلْبُ فِرْعَوْنَ وَقُلُوبُ حَاشِيَتِهِ ضِدَّهُمْ، وَقَالُوا: «مَاذَا دَهَانَا حَتَّى أَطْلَقْنَا إِسْرَائِيلَ مِنْ خِدْمَتِنَا؟» 6فَأَعَدَّ مَرْكَبَتَهُ وَاصْطَحَبَ جَيْشَهُ مَعَهُ، 7فَأَعَدَّ سِتَّ مِئَةِ مَرْكَبَةٍ وَسَائِرَ مَرْكَبَاتِ مِصْرَ، وَحَمَلَ عَلَيْهَا قَادَةَ سِلاَحِ الْمَرْكَبَاتِ. 8وَقَسَّى الرَّبُّ قَلْبَ فِرْعَوْنَ مَلِكِ مِصْرَ، فَطَارَدَ بَنِي إِسْرَائِيلَ الَّذِينَ غَادَرُوا مِصْرَ بِقُدْرَةٍ ظَاهِرَةٍ. 9وَسَعَى الْمِصْرِيُّونَ وَرَاءَهُمْ بِجَمِيعِ خَيْلِ فِرْعَوْنَ وَمَرْكَبَاتِهِ وَفُرْسَانِهِ وَجُيُوشِهِ، فَأَدْرَكُوهُمْ وَهُمْ مُتَجَمِّعُونَ عِنْدَ الْبَحْرِ بالقُرْبِ مِنْ فَمِ الْحِيروثِ مُقَابِلَ بَعْلَ صَفُونَ.

ففرعون غرق عند ملتقي اليم أي الجدول المنحدر من الجبل مع مجري تجميع الجداول .. أي عند فم الملتقي .. وكان يطلق على هذا الفم .. فم الحيروث .. نقطة تلاقي مياه منحدرة من الجبل مع نهر أعرض .. ولهذا ذكر الله حادث غرق فرعون .. مرة أنه غرق في اليم ومرة على أنه غرق في البحر .. ومن المعروف أن عرب الصحراء في السعودية يطلقون على النهر العريض الذي لا ينحدر من جبل يطلقون عليه أسم بحر .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أعتقد يا أخي محبط .. أننا كمسلمين نحتاج لمزيد من المعرفة عن تطور الكراهية بين سيدنا يعقوب وأخيه التؤاوم عيسوا .. وكيف كانت تلك الكراهية هي محور الصراعات بني إسرائيل مع العماليق أحفاد عيسو والمقمين بجبال " سعير " في التوارة .. وسعير باللغة العربية ..

ثانيا .. نريد مزيد من المعرفة حول علاقة سيدنا إسماعيل بأبن أخيه إسحاق عيسو .. وكيف أنه زوج أبنته بسمه لعيسو .. وأن هناك بعض من أبناء عيسو هم أحفاد للسيدنا إسماعيل .

ثم مزيد من المعرفة عن تطور صراع الأحفاد على ميراث الأخان التؤوام إلي صراع أكبر على ميراث الجدان .. إسماعيل وإسحاق.

كل هذه العلاقات غير معروفة بالمرة للعديد من المسلمون .. وربما لو درسنا هذه الأمور من خلال قصص التوارة وتحليل نصوصها من واقع مرآة الحق في القرآن .. المهيمن عليها .. ربما خرجنا في النهاية عن أحداث أقرب للواقع .

وسلام وشكر على وصلة المياه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أعتقد يا أخي محبط .. أننا كمسلمين نحتاج لمزيد من المعرفة عن تطور الكراهية بين سيدنا يعقوب وأخيه التؤاوم عيسوا .. وكيف كانت تلك الكراهية هي محور الصراعات  بني إسرائيل مع العماليق أحفاد عيسو والمقمين  بجبال " سعير " في التوارة .. وسعير باللغة العربية ..

.. وربما لو درسنا هذه الأمور من خلال قصص التوارة وتحليل نصوصها من واقع مرآة الحق في القرآن .. المهيمن عليها .. ربما خرجنا في النهاية عن أحداث أقرب للواقع .

ســفر الــتــثــنــيــه

(فلنلاحظ أصل كلمة "سعير" وعلاقتها بــ"عسير" , وأصل اسم "عروعير" وربّما علاقته باسم وادى "عرعر")

1: 1 هذا هو الكلام الذي كلم به موسى جميع اسرائيل في عبر الاردن في البرية في العربة قبالة سوف بين فاران و توفل و لابان و حضيروت و ذي ذهب

1: 2 احد عشر يوما من حوريب على طريق جبل سعير الى قادش برنيع

1: 3 ففي السنة الاربعين في الشهر الحادي عشر في الاول من الشهر كلم موسى بني اسرائيل حسب كل ما اوصاه الرب اليهم

1: 4 بعدما ضرب سيحون ملك الاموريين الساكن في حشبون و عوج ملك باشان الساكن في عشتاروث في اذرعي

1: 5 في عبر الاردن في ارض مواب ابتدا موسى يشرح هذه الشريعة قائلا

1: 6 الرب الهنا كلمنا في حوريب قائلا كفاكم قعود في هذا الجبل

1: 7 تحولوا و ارتحلوا و ادخلوا جبل الاموريين و كل ما يليه من العربة و الجبل و السهل و الجنوب و ساحل البحر ارض الكنعاني و لبنان الى النهر الكبير نهر الفرات

1: 8 انظر قد جعلت امامكم الارض ادخلوا و تملكوا الارض التي اقسم الرب لابائكم ابراهيم و اسحق و يعقوب ان يعطيها لهم و لنسلهم من بعدهم

1: 9 و كلمتكم في ذلك الوقت قائلا لا اقدر وحدي ان احملكم

1: 10 الرب الهكم قد كثركم و هوذا انتم اليوم كنجوم السماء في الكثرة

1: 11 الرب اله ابائكم يزيد عليكم مثلكم الف مرة و يبارككم كما كلمكم

1: 12 كيف احمل وحدي ثقلكم و حملكم و خصومتكم

1: 13 هاتوا من اسباطكم رجالا حكماء و عقلاء و معروفين فاجعلهم رؤوسكم

1: 14 فاجبتموني و قلتم حسن الامر الذي تكلمت به ان يعمل

1: 15 فاخذت رؤوس اسباطكم رجالا حكماء و معروفين و جعلتهم رؤوسا عليكم رؤساء الوف و رؤساء مئات و رؤساء خماسين و رؤساء عشرات و عرفاء لاسباطكم

1: 16 و امرت قضاتكم في ذلك الوقت قائلا اسمعوا بين اخوتكم و اقضوا بالحق بين الانسان و اخيه و نزيله

1: 17 لا تنظروا الى الوجوه في القضاء للصغير كالكبير تسمعون لا تهابوا وجه انسان لان القضاء لله و الامر الذي يعسر عليكم تقدمونه الي لاسمعه

1: 18 و امرتكم في ذلك الوقت بكل الامور التي تعملونها

1: 19 ثم ارتحلنا من حوريب و سلكنا كل ذلك القفر العظيم المخوف الذي رايتم في طريق جبل الاموريين كما امرنا الرب الهنا و جئنا الى قادش برنيع

1: 20 فقلت لكم قد جئتم الى جبل الاموريين الذي اعطانا الرب الهنا

1: 21 انظر قد جعل الرب الهك الارض امامك اصعد تملك كما كلمك الرب اله ابائك لا تخف و لا ترتعب

1: 22 فتقدمتم الي جميعكم و قلتم دعنا نرسل رجالا قدامنا ليتجسسوا لنا الارض و يردوا الينا خبرا عن الطريق التي نصعد فيها و المدن التي ناتي اليها

1: 23 فحسن الكلام لدي فاخذت منكم اثني عشر رجلا رجلا واحدا من كل سبط

1: 24 فانصرفوا و صعدوا الى الجبل و اتوا الى وادي اشكول و تجسسوه

1: 25 و اخذوا في ايديهم من اثمار الارض و نزلوا به الينا و ردوا لنا خبرا و قالوا جيدة هي الارض التي اعطانا الرب الهنا

1: 26 لكنكم لم تشاءوا ان تصعدوا و عصيتم قول الرب الهكم

1: 27 و تمرمرتم في خيامكم و قلتم الرب بسبب بغضته لنا قد اخرجنا من ارض مصر ليدفعنا الى ايدي الاموريين لكي يهلكنا

1: 28 الى اين نحن صاعدون قد اذاب اخوتنا قلوبنا قائلين شعب اعظم و اطول منا مدن عظيمة محصنة الى السماء و ايضا قد راينا بني عناق هناك

1: 29 فقلت لكم لا ترهبوا و لا تخافوا منهم

1: 30 الرب الهكم السائر امامكم هو يحارب عنكم حسب كل ما فعل معكم في مصر امام اعينكم

1: 31 و في البرية حيث رايت كيف حملك الرب الهك كما يحمل الانسان ابنه في كل الطريق التي سلكتموها حتى جئتم الى هذا المكان

1: 32 و لكن في هذا الامر لستم واثقين بالرب الهكم

1: 33 السائر امامكم في الطريق ليلتمس لكم مكانا لنزولكم في نار ليلا ليريكم الطريق التي تسيرون فيها و في سحاب نهارا

1: 34 و سمع الرب صوت كلامكم فسخط و اقسم قائلا

1: 35 لن يرى انسان من هؤلاء الناس من هذا الجيل الشرير الارض الجيدة التي اقسمت ان اعطيها لابائكم

1: 36 ما عدا كالب بن يفنة هو يراها و له اعطي الارض التي وطئها و لبنيه لانه قد اتبع الرب تماما

1: 37 و علي ايضا غضب الرب بسببكم قائلا و انت ايضا لا تدخل الى هناك

1: 38 يشوع بن نون الواقف امامك هو يدخل الى هناك شدده لانه هو يقسمها لاسرائيل

1: 39 و اما اطفالكم الذين قلتم يكونون غنيمة و بنوكم الذين لم يعرفوا اليوم الخير و الشر فهم يدخلون الى هناك و لهم اعطيها و هم يملكونها

1: 40 و اما انتم فتحولوا و ارتحلوا الى البرية على طريق بحر سوف

1: 41 فاجبتم و قلتم لي قد اخطانا الى الرب نحن نصعد و نحارب حسب كل ما امرنا الرب الهنا و تنطقتم كل واحد بعدة حربه و استخففتم الصعود الى الجبل

1: 42 فقال الرب لي قل لهم لا تصعدوا و لا تحاربوا لاني لست في وسطكم لئلا تنكسروا امام اعدائكم

1: 43 فكلمتكم و لم تسمعوا بل عصيتم قول الرب و طغيتم و صعدتم الى الجبل

1: 44 فخرج الاموريون الساكنون في ذلك الجبل للقائكم و طردوكم كما يفعل النحل و كسروكم في سعير الى حرمة

1: 45 فرجعتم و بكيتم امام الرب و لم يسمع الرب لصوتكم و لا اصغى اليكم

1: 46 و قعدتم في قادش اياما كثيرة كالايام التي قعدتم فيها

2: 1 ثم تحولنا و ارتحلنا الى البرية على طريق بحر سوف كما كلمني الرب و درنا بجبل سعير اياما كثيرة

2: 2 ثم كلمني الرب قائلا

2: 3 كفاكم دوران بهذا الجبل تحولوا نحو الشمال

2: 4 و اوص الشعب قائلا انتم مارون بتخم اخوتكم بني عيسو الساكنين في سعير فيخافون منكم فاحترزوا جدا

2: 5 لا تهجموا عليهم لاني لا اعطيكم من ارضهم و لا وطاة قدم لاني لعيسو قد اعطيت جبل سعير ميراثا

2: 6 طعاما تشترون منهم بالفضة لتاكلوا و ماء ايضا تبتاعون منهم بالفضة لتشربوا

2: 7 لان الرب الهك قد باركك في كل عمل يدك عارفا مسيرك في هذا القفر العظيم الان اربعون سنة للرب الهك معك لم ينقص عنك شيء

2: 8 فعبرنا عن اخوتنا بني عيسو الساكنين في سعير على طريق العربة على ايلة و على عصيون جابر ثم تحولنا و مررنا في طريق برية مواب

2: 9 فقال لي الرب لا تعاد مواب و لا تثر عليهم حربا لاني لا اعطيك من ارضهم ميراثا لاني لبني لوط قد اعطيت عار ميراثا

2: 10 الايميون سكنوا فيها قبلا شعب كبير و كثير و طويل كالعناقيين

2: 11 هم ايضا يحسبون رفائيين كالعناقيين لكن الموابيين يدعونهم ايميين

2: 12 و في سعير سكن قبلا الحوريون فطردهم بنو عيسوا و ابادوهم من قدامهم و سكنوا مكانهم كما فعل اسرائيل بارض ميراثهم التي اعطاهم الرب

2: 13 الان قوموا و اعبروا وادي زارد فعبرنا وادي زارد

2: 14 و الايام التي سرنا فيها من قادش برنيع حتى عبرنا وادي زارد كانت ثماني و ثلاثين سنة حتى فني كل الجيل رجال الحرب من وسط المحلة كما اقسم الرب لهم

2: 15 و يد الرب ايضا كانت عليهم لابادتهم من وسط المحلة حتى فنوا

2: 16 فعندما فني جميع رجال الحرب بالموت من وسط الشعب

2: 17 كلمني الرب قائلا

2: 18 انت مار اليوم بتخم مواب بعار

2: 19 فمتى قربت الى تجاه بني عمون لا تعادهم و لا تهجموا عليهم لاني لا اعطيك من ارض بني عمون ميراثا لاني لبني لوط قد اعطيتها ميراثا

2: 20 هي ايضا تحسب ارض رفائيين سكن الرفائيون فيها قبلا لكن العمونيين يدعونهم زمزميين

2: 21 شعب كبير و كثير و طويل كالعناقيين ابادهم الرب من قدامهم فطردوهم و سكنوا مكانهم

2: 22 كما فعل لبني عيسو الساكنين في سعير الذين اتلف الحوريين من قدامهم فطردوهم و سكنوا مكانهم الى هذا اليوم

2: 23 و العويون الساكنون في القرى الى غزة ابادهم الكفتوريون الذين خرجوا من كفتور و سكنوا مكانهم

2: 24 قوموا ارتحلوا و اعبروا وادي ارنون انظر قد دفعت الى يدك سيحون ملك حشبون الاموري و ارضه ابتدئ تملك و اثر عليه حربا

2: 25 في هذا اليوم ابتدئ اجعل خشيتك و خوفك امام وجوه الشعوب تحت كل السماء الذين يسمعون خبرك يرتعدون و يجزعون امامك

2: 26 فارسلت رسلا من برية قديموت الى سيحون ملك حشبون بكلام سلام قائلا

2: 27 امر في ارضك اسلك الطريق الطريق لا اميل يمينا و لا شمالا

2: 28 طعاما بالفضة تبيعني لاكل و ماء تعطيني بالفضة لاشرب امر برجلي فقط

2: 29 كما فعل بي بني عيسو الساكنون في سعير و الموابيون الساكنون في عار الى ان اعبر الاردن الى الارض التي اعطانا الرب الهنا

2: 30 لكن لم يشا سيحون ملك حشبون ان يدعنا نمر به لان الرب الهك قسى روحه و قوى قلبه لكي يدفعه الى يدك كما في هذا اليوم

2: 31 و قال الرب لي انظر قد ابتدات ادفع امامك سيحون و ارضه ابتدئ تملك حتى تمتلك ارضه

2: 32 فخرج سيحون للقائنا هو و جميع قومه للحرب الى ياهص

2: 33 فدفعه الرب الهنا امامنا فضربناه و بنيه و جميع قومه

2: 34 و اخذنا كل مدنه في ذلك الوقت و حرمنا من كل مدينة الرجال و النساء و الاطفال لم نبق شاردا

2: 35 لكن البهائم نهبناها لانفسنا و غنيمة المدن التي اخذنا

2: 36 من عروعير التي على حافة وادي ارنون و المدينة التي في الوادي الى جلعاد لم تكن قرية قد امتنعت علينا الجميع دفعه الرب الهنا امامنا

2: 37 و لكن ارض بني عمون لم نقربها كل ناحية وادي يبوق و مدن الجبل و كل ما اوصى الرب الهنا

3: 1 ثم تحولنا و صعدنا في طريق باشان فخرج عوج ملك باشان للقائنا هو و جميع قومه للحرب في اذرعي

3: 2 فقال لي الرب لا تخف منه لاني قد دفعته الى يدك و جميع قومه و ارضه فتفعل به كما فعلت بسيحون ملك الاموريين الذي كان ساكنا في حشبون

3: 3 فدفع الرب الهنا الى ايدينا عوج ايضا ملك باشان و جميع قومه فضربناه حتى لم يبق له شارد

3: 4 و اخذنا كل مدنه في ذلك الوقت لم تكن قرية لم ناخذها منهم ستون مدينة كل كورة ارجوب مملكة عوج في باشان

3: 5 كل هذه كانت مدنا محصنة باسوار شامخة و ابواب و مزاليج سوى قرى الصحراء الكثيرة جدا

3: 6 فحرمناها كما فعلنا بسيحون ملك حشبون محرمين كل مدينة الرجال و النساء و الاطفال

3: 7 لكن كل البهائم و غنيمة المدن نهبناها لانفسنا

3: 8 و اخذنا في ذلك الوقت من يد ملكي الاموريين الارض التي في عبر الاردن من وادي ارنون الى جبل حرمون

3: 9 و الصيدونيون يدعون حرمون سريون و الاموريون يدعونه سنير

3: 10 كل مدن السهل و كل جلعاد و كل باشان الى سلخة و اذرعي مدينتي مملكة عوج في باشان

3: 11 ان عوج ملك باشان وحده بقي من بقية الرفائيين هوذا سريره سرير من حديد اليس هو في ربة بني عمون طوله تسع اذرع و عرضه اربع اذرع بذراع رجل

3: 12 فهذه الارض امتلكناها في ذلك الوقت من عروعير التي على وادي ارنون و نصف جبل جلعاد و مدنه اعطيت للراوبينيين و الجاديين

3: 13 و بقية جلعاد و كل باشان مملكة عوج اعطيت لنصف سبط منسى كل كورة ارجوب مع كل باشان و هي تدعى ارض الرفائيين

3: 14 يائير ابن منسى اخذ كل كورة ارجوب الى تخم الجشوريين و المعكيين و دعاها على اسمه باشان حووث يائير الى هذا اليوم

3: 15 و لماكير اعطيت جلعاد

3: 16 و للراوبينيين و الجاديين اعطيت من جلعاد الى وادي ارنون وسط الوادي تخما و الى وادي يبوق تخم بني عمون

3: 17 و العربة و الاردن تخما من كنارة الى بحر العربة بحر الملح تحت سفوح الفسجة نحو الشرق

3: 18 و امرتكم في ذلك الوقت قائلا الرب الهكم قد اعطاكم هذه الارض لتمتلكوها متجردين تعبرون امام اخوتكم بني اسرائيل كل ذوي باس

3: 19 اما نساؤكم و اطفالكم و مواشيكم قد عرفت ان لكم مواشي كثيرة فتمكث في مدنكم التي اعطيتكم

3: 20 حتى يريح الرب اخوتكم مثلكم و يمتلكوا هم ايضا الارض التي الرب الهكم يعطيهم في عبر الاردن ثم ترجعون كل واحد الى ملكه الذي اعطيتكم

3: 21 و امرت يشوع في ذلك الوقت قائلا عيناك قد ابصرتا كل ما فعل الرب الهكم بهذين الملكين هكذا يفعل الرب بجميع الممالك التي انت عابر اليها

3: 22 لا تخافوا منهم لان الرب الهكم هو المحارب عنكم

3: 23 و تضرعت الى الرب في ذلك الوقت قائلا

3: 24 يا سيد الرب انت قد ابتدات تري عبدك عظمتك و يدك الشديدة فانه اي اله في السماء و على الارض يعمل كاعمالك و كجبروتك

3: 25 دعني اعبر و ارى الارض الجيدة التي في عبر الاردن هذا الجبل الجيد و لبنان

3: 26 لكن الرب غضب علي بسببكم و لم يسمع لي بل قال لي الرب كفاك لا تعد تكلمني ايضا في هذا الامر

3: 27 اصعد الى راس الفسجة و ارفع عينيك الى الغرب و الشمال و الجنوب و الشرق و انظر بعينيك لكن لا تعبر هذا الاردن

3: 28 و اما يشوع فاوصه و شدده و شجعه لانه هو يعبر امام هذا الشعب و هو يقسم لهم الارض التي تراها

3: 29 فمكثنا في الجواء مقابل بيت فغور

4: 1 فالان يا اسرائيل اسمع الفرائض و الاحكام التي انا اعلمكم لتعملوها لكي تحيوا و تدخلوا و تمتلكوا الارض التي الرب اله ابائكم يعطيكم

4: 2 لا تزيدوا على الكلام الذي انا اوصيكم به و لا تنقصوا منه لكي تحفظوا وصايا الرب الهكم التي انا اوصيكم بها

4: 3 اعينكم قد ابصرت ما فعله الرب ببعل فغور ان كل من ذهب وراء بعل فغور اباده الرب الهكم من وسطكم

4: 4 و اما انتم الملتصقون بالرب الهكم فجميعكم احياء اليوم

4: 5 انظر قد علمتكم فرائض و احكاما كما امرني الرب الهي لكي تعملوا هكذا في الارض التي انتم داخلون اليها لكي تمتلكوها

4: 6 فاحفظوا و اعملوا لان ذلك حكمتكم و فطنتكم امام اعين الشعوب الذين يسمعون كل هذه الفرائض فيقولون هذا الشعب العظيم انما هو شعب حكيم و فطن

4: 7 لانه اي شعب هو عظيم له الهة قريبة منه كالرب الهنا في كل ادعيتنا اليه

4: 8 و اي شعب هو عظيم له فرائض و احكام عادلة مثل كل هذه الشريعة التي انا واضع امامكم اليوم

4: 9 انما احترز و احفظ نفسك جدا لئلا تنسى الامور التي ابصرت عيناك و لئلا تزول من قلبك كل ايام حياتك و علمها اولادك و اولاد اولادك

4: 10 في اليوم الذي وقفت فيه امام الرب الهك في حوريب حين قال لي الرب اجمع لي الشعب فاسمعهم كلامي لكي يتعلموا ان يخافوني كل الايام التي هم فيها احياء على الارض و يعلموا اولادهم

4: 11 فتقدمتم و وقفتم في اسفل الجبل و الجبل يضطرم بالنار الى كبد السماء بظلام و سحاب و ضباب

4: 12 فكلمكم الرب من وسط النار و انتم سامعون صوت كلام و لكن لم تروا صورة بل صوتا

4: 13 و اخبركم بعهده الذي امركم ان تعملوا به الكلمات العشر و كتبه على لوحي حجر

4: 14 و اياي امر الرب في ذلك الوقت ان اعلمكم فرائض و احكاما لكي تعملوها في الارض التي انتم عابرون اليها لتمتلكوها

4: 15 فاحتفظوا جدا لانفسكم فانكم لم تروا صورة ما يوم كلمكم الرب في حوريب من وسط النار

4: 16 لئلا تفسدوا و تعملوا لانفسكم تمثالا منحوتا صورة مثال ما شبه ذكر او انثى

4: 17 شبه بهيمة ما مما على الارض شبه طير ما ذي جناح مما يطير في السماء

4: 18 شبه دبيب ما على الارض شبه سمك ما مما في الماء من تحت الارض

4: 19 و لئلا ترفع عينيك الى السماء و تنظر الشمس و القمر و النجوم كل جند السماء التي قسمها الرب الهك لجميع الشعوب التي تحت كل السماء فتغتر و تسجد لها و تعبدها

4: 20 و انتم قد اخذكم الرب و اخرجكم من كور الحديد من مصر لكي تكونوا له شعب ميراث كما في هذا اليوم

4: 21 و غضب الرب علي بسببكم و اقسم اني لا اعبر الاردن و لا ادخل الارض الجيدة التي الرب الهك يعطيك نصيبا

4: 22 فاموت انا في هذه الارض لا اعبر الاردن و اما انتم فتعبرون و تمتلكون تلك الارض الجيدة

4: 23 احترزوا من ان تنسوا عهد الرب الهكم الذي قطعه معكم و تصنعوا لانفسكم تمثالا منحوتا صورة كل ما نهاك عنه الرب الهك

4: 24 لان الرب الهك هو نار اكلة اله غيور

4: 25 اذا ولدتم اولادا و اولاد اولاد و اطلتم الزمان في الارض و فسدتم و صنعتم تمثالا منحوتا صورة شيء ما و فعلتم الشر في عيني الرب الهكم لاغاظته

4: 26 اشهد عليكم اليوم السماء و الارض انكم تبيدون سريعا عن الارض التي انتم عابرون الاردن اليها لتمتلكوها لا تطيلون الايام عليها بل تهلكون لا محالة

4: 27 و يبددكم الرب في الشعوب فتبقون عددا قليلا بين الامم التي يسوقكم الرب اليها

4: 28 و تصنعون هناك الهة صنعة ايدي الناس من خشب و حجر مما لا يبصر و لا يسمع و لا ياكل و لا يشم

4: 29 ثم ان طلبت من هناك الرب الهك تجده اذا التمسته بكل قلبك و بكل نفسك

4: 30 عندما ضيق عليك و اصابتك كل هذه الامور في اخر الايام ترجع الى الرب الهك و تسمع لقوله

4: 31 لان الرب الهك اله رحيم لا يتركك و لا يهلكك و لا ينسى عهد ابائك الذي اقسم لهم عليه

4: 32 فاسال عن الايام الاولى التي كانت قبلك من اليوم الذي خلق الله فيه الانسان على الارض و من اقصاء السماء الى اقصائها هل جرى مثل هذا الامر العظيم او هل سمع نظيره

4: 33 هل سمع شعب صوت الله يتكلم من وسط النار كما سمعت انت و عاش

4: 34 او هل شرع الله ان ياتي و ياخذ لنفسه شعبا من وسط شعب بتجارب و ايات و عجائب و حرب و يد شديدة و ذراع رفيعة و مخاوف عظيمة مثل كل ما فعل لكم الرب الهكم في مصر امام اعينكم

4: 35 انك قد اريت لتعلم ان الرب هو الاله ليس اخر سواه

4: 36 من السماء اسمعك صوته لينذرك و على الارض اراك ناره العظيمة و سمعت كلامه من وسط النار

4: 37 و لاجل انه احب اباءك و اختار نسلهم من بعدهم اخرجك بحضرته بقوته العظيمة من مصر

4: 38 لكي يطرد من امامك شعوبا اكبر و اعظم منك و ياتي بك و يعطيك ارضهم نصيبا كما في هذا اليوم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عزيزي الأخ محبط .. أشكرك على بداية إقتناعك بوجود علاقة بين سعير في التوارة وعسير في السعودية .. فهذا هو مفتاح البازل التاريخي اليهودي . على أي حال .. أرجوا أن لا تكون بتنقل من التوراة كتابة .. فهذا مجهود كبير .. يمكنك أن تبحث عن " سعير " بخاصية البحث في برنامج " وورد " وذلك بعد تحميل كامل التوارة من هذه الوصلة.

http://lost2found.tripod.com/

وتابع تطور علاقة بني إسرائيل بهذا الجبل وإلي حين خروجهم من الأسر البابلي ورفضهم الرجوع للجبل حيث معبد سليمان الأول .. وذلك بحجة أن الله لعن الجبل ومنعهم منالدخول إليه في سفر دانيال تقريبا.

هذا الأمر سوف يفسر سبب هجرتهم لفلسطين الحالية ونقل جغرافيا الجنوب للشمال . وشكرا

بالمناسبة أنت أول واحد مسلم أراه مهتم بشكل مخلص في البحث عن أمور يراها البعض رافيهة فكرية غير ضرورية .. بينما أراها أنا أنها جوهر ولب كل شئ وليست رافهية . .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
Moses was a leader of the ancient Hebrews who 

brought them out of Egypt in the so-called Exodus (c.1250 BC), mediated the covenant between them and Yahweh at Sinai, and guided them through the desert to the borders of Canaan. The biblical tradition assigns him a life span of 120 years, but the reliability of this figure is questioned. The books of Exodus through Deuteronomy in the Bible are the only available sources for details about Moses' life. No contemporary Egyptian documents yet found mention him, and the later traditions about him recorded in the work of Philo of Alexandria and in Josephus and rabbinic sources appear to be mere elaborations of the biblical story. Moreover, the biblical story is a composite of sources, the earliest of which post dates Moses by more than 200 years and allows ample time for legendary accretions. The story of the baby Moses in the reed basket on the Nile, for example, is a typical legend about a famous man's childhood. The same basic story is also told about Sargon, king of Akkad (c.2350 BC).

According to the biblical account, Moses grew up at the pharaoh's court but was forced to flee to Midian after killing an Egyptian whom he had seen strike an Israelite. Moses' presence at the pharaoh's court may be explained by the Egyptian practice of taking hostages from their Semitic vassals, giving them Egyptian training, and sending them back to lead their people with an ingrained Egyptian point of view. Such a background might also explain the story of Moses' adoption by the pharaoh's daughter. In exile Moses married the daughter of the high priest of Midian. While he was keeping his father-in-law's flock, God spoke to him at a burning bush and commissioned him to lead Israel out of Egypt. After the Exodus, Moses met again with his father-in-law, who performed sacrifices and advised him regarding an improved judicial system. These traditions suggest that certain aspects of Moses' religious and legislative reforms, perhaps even God's new name, Yahweh, were derived from beliefs of the Midianites. Moses returned to Egypt to confront the pharaoh with Yahweh's demand. After a long struggle involving ten plagues and culminating in the slaying of the firstborn of the Egyptians, the pharaoh permitted Israel to leave. He then changed his mind, but God drowned the pursuing Egyptians in the  Reed (traditionally, Red) Sea. The ancient poem in Exodus 15 celebrates this victory, but the actual event cannot be reconstructed from this poetic account.

After the Israelites experienced Yahweh's deliverance in the Exodus, Moses led them to the sacred mountain--named Sinai in one source, Horeb in another. There God appeared to them in a frightening display of thunder and lightning. Moses went up into the mountain and returned with God's instructions including the Ten Commandments. Thus Moses mediated the covenant God made with the people of Israel. As covenant mediator Moses was a lawgiver, and his status became such that all of Israel's laws were attributed to him, even much later ones (see Torah).

Israel remained in the desert under Moses' leadership for a number of years, camping at Qadesh and other oases. The Old Testament tells of many conflicts between Moses and the people during this time. The most dramatic one concerned the Golden Calf set up by Moses' brother Aaron while Moses was on Mount Sinai (or Horeb).

Although this was a trying period, these stories of conflict were probably shaped in part by much later struggles, making it difficult to determine how much of the story belongs to the Mosaic age and how much was added later. Moses died before Israel crossed into Canaan.

J. J. M. Roberts

Bibliography: Buber, Martin, Moses: The Revelation and the Covenant, new ed. (1958; repr. 1987); Clements, R. E., Exodus (1972); Fretheim, Terence, Exodus (1991); Freud, Sigmund, Moses and Monotheism (1939; repr. 1955); Kushelevsky, Rella, Moses and the Angel of Death (1993); Polzin, Robert, Moses and the Deuteronomist (1993); Schokel, Luis, and Guttierrez, Guillermo, Moses: His Mission (1990); Tromp, Johannes, ed., The Assumption of Moses (1992).

See also: Deuteronomy, Book of; Exodus, Book of; Numbers, Book of.

© 1996 Grolier, Inc.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أخي العزيز محبط .. الصفحة السابقة من دائرة المعارف " جلوريا " وتعرف فيها من هو " سيدنا موسي " من وجهة النظر العلمية البحثية البحتة .. وكما ترى أن جميع المراجع المشاركة في تعريف سيدنا موسي جميعها مراجع يهودية وباحثون يهود ومسيحيون .. وجميعهم يتفقون بأنه لا توجد وثيقة واحدة تاريخية تربط سيدنا موسي بإيجبت .. وأن كل كل ما يربطه بالبلد " مصر " أو " إيجيبت " ليس أكثر من قصص تواراتية وجميعها محل تسأل.

كما ألفت نظرك أيضا لنقطة غرق فرعون في بحر الغوص

REED

لو فرضنا كما يدعي الجميع أن فرعون مصر غرق في البحر الأحمر .. فهل البحر الأحمر هو هبارة عن مستنقع بطفول على سطحه خوس أو بوص أي REED

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
بالمناسبة أنت أول واحد مسلم أراه  مهتم بشكل مخلص في البحث عن أمور يراها البعض رافيهة فكرية غير ضرورية .. بينما أراها أنا أنها جوهر ولب كل شئ وليست رافهية

لى أصدقاء مسلمين لهم نفسى اهتماماتى واهتماماتك يا عزيزى ايجيبت 5 , وأعتقد أن حجر الزاوية فى جرأتنا و اقدامنا على هكذا رحلات بحث عن الحقيقة ترتكز فى الأساس على ايمان داخلى عميق وراسخ بأن الاسلام و ما أتى به سيّدنا محمّد صلى الله عليه وسلّم راسخ الأوتاد ولا يمكن أن يتأثر بالسلب نهائيّا بأى حقائق تاريخيّه قد تسفر عنها رحلة البحث عن الحقائق, بل على العكس فان هذه الأوتاد ستترسّخ أكثر كلّما ظهرت ملامح الحقيقة..... فمن كان ايمانه ثابتا لا يخشى على معتقده من البحث عن الحقائق

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لو فرضنا كما يدعي الجميع أن فرعون مصر غرق في البحر الأحمر .. فهل البحر الأحمر هو هبارة عن مستنقع بطفول على سطحه خوس أو بوص أي REED

مممممم....

نقطة جديرة بالاحترام....فالكلام منطقيّا يدور حول حيّز مائى عذب وأقرب الى السكون او الركود وليس حول حيّز مائى مالح ومائج (هذا اذا افترضنا التسليم بما جاء فى المصدر المشار اليه... وهنا تكمن المشكلة الأزليّة فى التأكّد من مصداقيّة و وثوقيّة ما يأتى فى المصادر عن هكذا أحداث فى الأزمنة السحيقة كونها ترتكز امّا على التواتر أو على مصادر توراتيّه وفى كلتا الحالتين ستجد أنك ستظل دائما فى حالة عدم ثبوتيّة من حقيقة الأمر....How can you ever know)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
(هذا اذا افترضنا التسليم بما جاء فى المصدر المشار اليه... وهنا تكمن المشكلة الأزليّة فى التأكّد من مصداقيّة  و وثوقيّة ما يأتى فى المصادر عن هكذا أحداث فى الأزمنة السحيقة كونها ترتكز امّا على التواتر أو على مصادر توراتيّه وفى كلتا الحالتين ستجد أنك ستظل دائما فى حالة عدم ثبوتيّة من حقيقة الأمر....How can you ever know)

للتدليل على ذلك فاننى أقول أن موطن سيّدنا ابراهيم الأصلى و حتّى رحلة ركب العشيرة الابراهيمية المهاجر من الموطن الأصلى فى بداية الرحلة يظل مبهما ولا يتحلّى بأى ثبوتيّة أو وثوقيّة....فالتوراة تقول أن سيّدنا ابراهيم وركبه المرتحل معه فى بداية الرحلة قد خرج من "أور الكلدانيين" على الشاطئ الجنوبى لنهر الفرات فى اتّجاه أرض كنعان الفلسطينيّة ممّا يشير الى أن الجزء الجنوبى من العراق القديم هو موطن سيّدنا ابراهيم الأصلى

والمفروض أن كنعان هى أرض فلسطين الحالية , وهى بذلك تقع الى الغرب من "أور" وتفصلهما مسافة من بادية الشام الأردنيّه

ولكن..........

هذا الركب الابراهيمى يتحوّل شمالا ودون أى سبب واضح ليستمر يضرب مسافات شاسعة وبلدانا كثيرة ويتجاوزها جميعا دون توقّف حتّى يصل الى ما تسميه التوراة بأرض "حاران"...وقد حدد الباحثون فى التوراة موضع أرض "حاران" داخل الحدود التركيّة الأرمينيّة القديمة فى أقصى الشمال من "أور"

اذن لا بد هنا من التساؤل :

لماذا تحوّل الركب الابراهيمى من الطريق المباشر القصير بين أور وكنعان (وهى الرحلة التى تستغرق ثلاثة أسابيع على الأكثر على ظهور الدواب المتلكّأة) ليتجشّم مصاعب مضاعفة فى الوصول من أور الى كنعان عبر حاران فى رحلة استغرقت خمسة عشر عاما حسب المدة التى حددتها التوراة والتى انقضت من خروج الركب الابراهيمى من أور الى كنعان؟؟!!!

وبعدين فيه نقطة أخرى : وهى أن التوراة جعلت عبر رواياتها "حاران" تبدو كما لو كانت محطّة ترانزيت متعارف عليها فى الطريق بين أور وكنعان رغم أن موقعها لاعلاقة له البتّة بالطريق بينهما بل هى فى أقصى الشمال بمسافات شاسعة عن هذا الطريق!!!

أما بالنسبة لموطن سيّدنا ابراهيم الأصلى فان التوراة تقول أن ابراهيم بعد استقراره فى كنعان طلب من رئيس عبيده أن يأتيه بزوجة لولده اسحاق من بين أهل عشيرته فى موطنه الأصلى فما كان من هذا العبد الاّ ان توجّه الى مدينة "ناحور" حسب ماورد فى سفر التكوين-24..... وناحور هو جد سيّدنا ابراهيم , وهنا تفاجئ ياعزيزى ايجيبت 5 بأن مدينة "ناحور" ولا هى مدينة "اور" ولا هى مدينة " حاران" وانّما هى ببساطة شديدة "أرام النهرين"

الأعجب من هذا والأكثر اثارة للتشويش وعدم الثبوتيّة والتيقّن أن هناك رواية توراتيّة أخرى وردت فى نفس السفر "سفر التكوين:1:27,2,7,10" وتقول القصة بحسب الكلمات التوراتيّة :

"فدعا اسحاق يعقوب وباركه وأوصاه وقال له : لاتأخذ زوجة من بنات الكنعانيين ,قم واذهب الى فدان أرام ,وخذ لنفسك زوجة من هناك , وأن يعقوب سمع لكلام أبيه وأمه , وذهب الى فدان أرام,فخرج يعقوب من بئر سبع , وذهب الى حاران"!!!!!!!!!

هل هناك ما هو أكثر ارباكا وتشويشا من هذا؟؟!!!

يعنى اسحاق يأمر يعقوب بالذهاب لموطن الأجداد للحصول على زوجة من العشيرة الابراهيميّة , والمفروض ان هذا الموطن الأصلى لسيّدنا ابراهيم هو "أور الكلدانيين" -حسب ماورد فى الرواية التوراتيّة-, ولكن هذا الموطن يصبح فى حديث اسحاق الأب "فدان أرام" - حسب ماورد فى رواية توراتية أخرى وبنفس السفر-فاذا بيعقوب الابن المطيع يستمع الى نصيحة والده طلبا للرضى واخلاصا للعرقيّة النقيّة وحفاظا على نقاوة الدم العبرى فيطيع والده ولكنّه يذهب - حسب نفس الرواية التوراتيّة وفى نفس الاصحاح- الى حاران!!!!....وهذا بالطبع غير الموطن الأصلى الآخر لابراهيم والمفترض أنه كان "أرام النهرين" -بلد الجد ناحور-حسب رواية توراتيّة ثالثة!!!!

اذن فنحن أمام سؤال (ماهو الموطن الأصلى لسيّدنا ابراهيم؟؟) بينما التوراة تطرح علينا أربعة اجابات من المفترض أنها كلّها صحيحة (أور الكلدانيين , وحاران , وأرام النهرين , و فدان أرام )!!!!

الغريب بقى فى أمر الروايات التوراتية (والتى يعتمد عليها كثيرا المؤرّخين فى محاولة الوصول للحقائق) أنها بعد ان كانت قد ذكرت أن أن أور الكلدانيين كانت منطلق ونقطة تحرّك هجرة وارتحال سيّدنا ابراهيم من موطنه الأصلى فان التوراة قد نسيتها بعد ذلك تماما بينما أخذت التوراة تشير الى أصل سيّدنا ابراهيم الحارانى تارة والآرامى تارة أخرى (آراميّا تائها أنا - التثنية :5:26)

وهو ما يجعل التوثّق والتثبّت من أى استنتاج ضربا من الاستحالة , وصحيح اننى مقتنع داخليّا بنظريّة ما عن الموطن الأصلى لسيّدنا ابراهيم عن طريق ما ورد عن شعب الحيثيين ودولة الحوريين الاّ اننى لا يمكن ان أجزم أبدا بصحة هذه النظريّة او الفرضيّة.... ببساطة لأنه وكما سبق أن أشرت :

How can I ever know

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عدم تسلسل تواريخ الأحداث فى الإنجيل تسبب فى سوء الفهم والعديد من التفسيرات و المتناقضات وهذا يرجع ذلك لعدم إهتمام الإنسان ذاك الوقت بتواريخ وقوع تلك الأحداث وكل منا يذكر موضوع المرأة التي ظلت أربع سنوات تحمل نفس الجنين فى أحشائها.

ولكن يقال أن بعد إكتشاف مدينتي Pitom and Ra'amses - تم ذكرهم فى كتاب موسى الباب الأول - فى دلتا نهر النيل أصبح فى الإمكان تحديد تواريخ الأحداث بدقة وطبقا لذلك تم حساب تاريخ الخروج من مصر خلال جكم رمسيس الثاني إلى عام 1290 قبل الميلاد.

Posted: Wed Aug 06, 2003 11:44 am    Post subject:

--------------------------------------------------------------------------------

 

EGYPT5 wrote: 

لو فرضنا كما يدعي الجميع أن فرعون مصر غرق في البحر الأحمر .. فهل البحر الأحمر هو هبارة عن مستنقع بطفول على سطحه خوس أو بوص أي REED 

محبط كتب

مممممم.... 

نقطة جديرة بالاحترام....فالكلام منطقيّا يدور حول حيّز مائى عذب وأقرب الى السكون او الركود وليس حول حيّز مائى مالح ومائج (هذا اذا افترضنا التسليم بما جاء فى المصدر المشار اليه... وهنا تكمن المشكلة الأزليّة فى التأكّد من مصداقيّة و وثوقيّة ما يأتى فى المصادر عن هكذا أحداث فى الأزمنة السحيقة كونها ترتكز امّا على التواتر أو على مصادر توراتيّه وفى كلتا الحالتين ستجد أنك ستظل دائما فى حالة عدم ثبوتيّة من حقيقة الأمر....How can you ever know) 

هذه المنطقة تقع بين بحيرات التمساح و البلآح وكانت أو مازالت تسمى بحر البوص , Reed lake / sea وهذا يشير إلى المناطق الضحلة شمال خليج السويس أو البحر الأحمر وحيث تم حفر قناة السويس وكل منا على علم بمناطق البحيرات غرب القناة و بورسعيد و شرق دمياط ... المهم بسبب إتصالها بخليج السويس تم إطلاق إسم البحر عليها ... والله أعلم حيث أن التاريخ يحمل كثيرا من الأسرار لم تكتشف حتى الأن.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

مفهوم أسم مصر في قصة سيدنا موسى..

ذكر أسم مصر بقصة سيدنا موسى ثلاث مرات في مواقع مختلفة وهي:

الزخرف: وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَاقَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ(51)

يونس: وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّأَا لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَبَشِّرْ الْمُؤْمِنِينَ(87)

البقرة: وَإِذْ قُلْتُمْ يَامُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمْ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنْ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ(61)

ولقد فسر معظم المفسرون جميعا أن مصر في سورة الزخرف ويونس هي مصر فرعون .. بينما مصرا المذكورة في سورة البقرة .. حيث قال الله تعالي أهبطوا مصرا .. ليست هي مصر فرعون بل أي مصر من الأمصار وجاء هذا التفسير بأن مصرا هي أي مصر من الأمصار .. ليتماشى مع منطق تفسيرهم بأن من الغير الممكن أن يكون الله قد أخرج بني إسرائيل من مصر فرعون ثم بعد أيام يطلب منهم مرة أخرى الرجوع إليها .. لذا فمنهم من جعلها منونا على أساس أنها أسم نكره .. وعلي أي حال أختلف المفسرون في مصرا هذه .. ولم يستطيع أي مفسر أن يحدد لنا أين تلك المصر من الأمصار ولماذا ليست هي مصر فرعون مثل التي جاءت في سورة يونس والزخرف .. فجاء تفسير أبن كثير والقرطبي بعدة احتمالات وهي يحتمل أن تكون – مصرا – بالتنوين أسم نكره مقصود به مصر من الأمصار ولم يحدد أي منهم أين تلك المصر من الأمصار .. والاحتمال الثاني والمذكور في كتاب تفسير كل من القرطبي وأيضا أبن كثير أن يكون أسم مصر هذا قابل للتصريف وفي هذه الحالة سيكون المراد بها مصر فرعون بعينها . . وأن قول تعالي أهبطوا مصر ليس أمر بالنزول إلي مصر بلد فرعون والتي خرجوا منها منذ أيام قلائل .. بل المقصود هو التعجيز والتوبيخ مثل قوله في سورة الإسراء : وَقَالُوا أَئِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا(49)قُلْ كُونُوا حِجَارَةً أَوْ حَدِيدًا(50).. فليس المقصود هنا بأن يأمرهم أن يكونوا حجارة أو حديدا. و نفس الأمر تكرر في مصحف أبى بن كعب وقراءة ابن مسعود. وقالوا: هي مصر فرعون. . ومما سبق يتبين أن المقصود بمصر في سورة البقرة هي مصر فرعون مثل أختها في الزخرف ويونس .. وإلي هنا أنا أتفق مع الجميع أن مصر التي تكررت ثلاث مرات في قصة سيدنا موسى هي مصر فرعون .. وليس عندي ذرة شك في هذا .. ولكن السؤال هنا .. هل مصر فرعون هي إيجبت .. بلد النيل والأهرامات .. وهذا هو السؤال الكبير الذي سأحاول بإذن الله أن أجيب عليه .. ولهذا لابد أولا أن نحدد ماذا تعني كلمة فرعون في القرآن .. هل هي لقب لملك مصر .. مهما أختلف أسمه .. وهذا ما يعتقده الأغلبية أم أنه أسم لشخص محدد تماما وليس لقب لملوك مصر .. يقول الله تعالي عن فرعون أنه أسم شخصي لأحد ملوك مصر وليس لقب لملك مصر أي أنه أسم لشخص لعب دورا فريد لا يتكرر في التاريخ .. مثلما ذكر الله سبحانه وتعالي أسم مريم بنت عمران أو قارون أو هامان أو السامري أو زيد زوج زينب بنت جحش أو أبي لهب .. وفرعون من جنس هذه الأسماء .. فيقول تعالي في سورة غافر: إِلَى فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَقَارُونَ فَقَالُوا سَاحِرٌ كَذَّابٌ(24) + وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَاهَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ(36) + العنكبوت: وَقَارُونَ وَفِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مُوسَى بِالْبَيِّنَاتِ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ وَمَا كَانُوا سَابِقِينَ(39) + وفي سورة ص يقول : كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ ذُو الْأَوْتَادِ(12) + الفجر: وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ(10) + وفي الإسراء : قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنزَلَ هَؤُلَاء إِلَّا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ بَصَائِرَ وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَافِرْعَوْنُ مَثْبُورًا(102) .. وهنا يتكلم سيدنا موسى مع فرعون ويناديه باسمه الشخصي .. فلا يمكن لموسي أن ينادي حاكم مصر بلقبه الشرفي وهذا يعني ضمنيا الاحترام ثم يشتمه ويصفه بأنه مثبورا .. فمثبورا تعني ملعونا أو خاسرا .. وكذلك في النازعات: اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى(17) وأيضا في هود : إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاتَّبَعُوا أَمْرَ فِرْعَوْنَ وَمَا أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِيدٍ(97)

ففرعون هنا ليس لقب كما يدعي البعض بل أسم لشخص محدد .. جاء وحكم أرض مصر خلال الفترة الزمنية التي ولد فيها سيدنا موسى وإلي حتى غرقه في اليم وموته غريقا يوم الخروج بني إسرائيل من مصر..وهذا الأمر مذكور في القرآن صراحة وليس فيه أي ريبة أو شك .. والسؤال هنا هل مصر التي كان يحكمها ملك أسمه فرعون والذي غرق في اليم .. يوم خروج بني إسرائيل من تلك الدولة .. هل هذا الفرعون كان يوما من الأيام يحكم وطن النيل والأهرامات .. أرض إيجبت .. ؟؟؟ فالقرآن يربط فرعون بمصر .. ولم يذكـــر القــــرآن أن مصــــــــــــــــر هــــــــي إيجبــــــــــــــــــــــــــــت .. وعليه فهنا سأثبت ومن آيات القرآن نفسه أن مصر المذكورة في القرآن وأيضا في التوراة ليست هي بلد النيل والأهرامات . . المسماة منذ القدم بإيجبت..

ومن هذه الأدلة ما يأتي

1- دراسة معني كلمة اليم في القرآن

من المعروف أن كلمة اليم ذكرت في القرآن من خلال قصة سيدنا موسى فقط .. حيث قال الله تعالي في سورة القصص: وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنْ الْمُرْسَلِينَ(7)

سورة طه: أَنْ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي وَعَدُوٌّ لَهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي(39)

سورة طه: فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِ فَغَشِيَهُمْ مِنْ الْيَمِّ مَا غَشِيَهُمْ(78)

القصص: فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ(40)

سورة الذريات: فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ وَهُوَ مُلِيمٌ(40)

سورة الأعراف: سورة الأعراف: فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ(136)

ثم اليم الأخير الخاص بقصة سيدنا موسي مع السامري بعد الخروج من مصر والإبتعاد عن أرض الأنهار .. حيث جقال الله في سورة طه: قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَنْ تَقُولَ لَا مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِدًا لَنْ تُخْلَفَهُ وَانظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا(97)..

إذن فنحن لدينا ثلاث أنواع من اليم هنا .. وتفسير كل منهم مختلف عن الأخر .. فاليم الأول الذي ألقي فيه تابوت موسى الوليد ورماه اليم بالساحل .. يفسره المفسرون علي أنه نهر النيل … واليم الثاني الذي شقه موسى بعصاه وتابعه فرعون فيه ثم غرق .. يفسره المفسرون علي أنه خليج السويس .. واليم الثالث الذي نسف فيه موسى عجل أبيس الذهبي وكان هذا من المفترض أنه حدث بأرض سيناء .. فيفسره المفسرون علي أنه نهر بسيناء حيث قام موسى بحرق عجل أبيس وجعله كتله من الذهب ثم برده بالمبارد الصلبة الحادة حيث كوم كامل عجل أبيس علي هيئه تراب من ذهب ثم ألقاه في اليم والذي يفسره المفسرون علي أنه نهر بسيناء.. والسؤال هنا مرة أخرى .. ماذا قصد الله بكلمة اليم .. هل هو نهر النيل والذي يمر بالعاصمة طيبة حيث قصر فرعون موسى أم أنه خليج السويس حيث يدعي اليهود شقه والمرور علي أرضه وإغراق فرعون فيه أم أنه نهر بسيناء.. ونحن نعلم جيدا أن سيناء ليس بها نهر … فالواقع قصد الله باليم يختلف تماما عن التفسيرات الثلاثة السابقة والتي فسرت هكذا لتتماشى مع هدف كبير خاص بفقدان متعمد لمعالم جغرافية وطبيعية يمكن بواسطتها الاستدلال علي موقع مصر الحقيقي.. ومن موقع مصر الحقيقي يمكن الاستدلال علي الأرض المباركة .. ومن الأرض المباركة يمكن الاستدلال علي أرض الميعاد لليهود … .. فالمقصود باليم- والله وحده أعلم – أنه جدول ماء ينبع من الجبال ويسري بينها إلي باطن الوادي .. وهناك في جبال عسير وفي المناطق المحيطة باليمن .. مئات من تلك الجداول والتي تأتي من قمم الجبال وتجرى مخترقة الجبال وتتجمع في أنهار موسمية تعتمد عليها كامل زراعات منطقة الطائف الغنية بزراعة الفواكهة وخاصة العنب وكذلك الحبوب … وهذه الأنهار هي التي تجف بشكل موسمي ليست عجبا من عجائب الدنيا .. فالنيل الأزرق بأثيوبيا والتي هي قريبا وتتشابه من حيث المناخ بجبال عسير والطائف .. يجف أيضا .. وأن اليم الذي رمت فيه أم موسى وليدها ليس نهر النيل .. بل أحد تلك الجداول .. والتي أخذته لساحل النهر الكبير والذي يقع عنده منزل فرعون مصر .. حيث ألتقطه أهل فرعون ..والنهر الذي له ساحل يطلق عليه أيضا أسم البحر ..وحتى اليوم يطلق علي نهر النيل بجنوب الصعيد أسم الساحل وأيضا البحر .. وهذا يتماشى تماما مع معنى كلمة البحر في القرآن … فالبحر في القرآن ليس محصور بمفهومنا الحالي لمعني كلمة البحر ..

وهذا النهر الكبير ذات الساحل يطلق عليه أيضا لقب بحر فالله يقول عن حادث غرق فرعون أنه أغرقه في اليم ثم يعود فيقول أنه أغرقه في البحر حيث يقول في سورة البقرة : وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمْ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنظُرُونَ(50).. ويقول أيضا في الشعراء: فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ(63) وكذلك في طه: وَلَقَدْ أَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقًا فِي الْبَحْرِ يَبَسًا لَا تَخَافُ دَرَكًا وَلَا تَخْشَى(77)

والدليل علي أن المقصود بالبحر هو النهر العذاب وكذلك المياه المالحة يقول الله تعالى : في سورة الفرقان: وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَحْجُورًا(53).. ويقول أيضا في سورة فاطر: وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَمِنْ كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ فِيهِ مَوَاخِرَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ(12)

أي أن هناك بحر عذب فرات وهناك بحر ملح أجاج .. فكلمة بحر يقصد بها في قصة سيدنا موسى نهر .. نهر كبير تصب فيه الجداول النابعة من قمم جبال عسير والتي يطلق عليها الله أسم اليم .. وهنا نتسأل .. هل غرق فرعون في البحر أي النهر أم أنه غرق في اليم .. فالله سبحانه وتعالي يقول البقرة: وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمْ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنظُرُونَ(50) ويقول أيضا في الدخان: وَاتْرُكْ الْبَحْرَ رَهْوًا إِنَّهُمْ جُندٌ مُغْرَقُونَ(24) وأيضا في طه: فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِ فَغَشِيَهُمْ مِنْ الْيَمِّ مَا غَشِيَهُمْ(78).. والإجابة علي هذا أقول بأن فرعون غرق في اليم والبحر الذي هو النهر معا .. فهو غرق عند فم النهر أي عند ملتقي اليم القادم من الجبل بالنهر .. وهذا المقطع معروف هندسيا في هندسة الري أنه لابد أن يكون من مقطع الجدول ومن مقطع النهر الذي يصب به ..

وتصف التوراة هذا مشهد الغرق بشكل يتماشي تماما مع ما وصفته فتقول في سفر الخروج .. الإصحاح الرابع عشر حيث يقول " وكلم الرب موسى قائلا. كلم بني إسرائيل أن يرجعوا وينزلوا أمام فم الحيروث . بين مجدل والبحر أمام بعل صفوان . مقابله تنزلون عند البحر . فيقول فرعون عن بني إسرائيل هم مرتبكون في الأرض . قد أستغلق عليهم القفر . وأشدد قلب فرعون حتى يسعى ورائهم . فأتمجد بفرعون وبجميع جيشه ويعرف المصريين أني أنا الرب . ففعلوا هكذا. فلما أخبر ملك مصر أن الشعب قد هرب تغير قلب فرعون وعبيده علي الشعب . فقالوا ماذا فعلنا حتى أطلقنا إسرائيل من خدمتنا . فشد مركبته وأخذ قومه معه . وأخذ ست مئه مركبة منتخبة وسائر مركبات مصر وجنودا مركبيه علي جميعها .. وشدد الرب قلب فرعون ملك مصر حتى سعي وراء بني إسرائيل . وبنو إسرائيل خارجون بيد رفيعه. فسعى المصريون ورائهم وأدركوهم جميع خيل مركبات فرعون وفرسانه وجيشه وهم نازلون عند البحر عند فم الحيروث أما بعل صفوان … فلما أقترب فرعون رفع بنو إسرائيل عيونهم وإذا المصريون راحلون ورائهم ففزعوا جدا وصرخ بنو إسرائيل إلي الرب. وقالوا لموسى هل لأنه ليست قبور في مصر أخذتنا لنموت في البرية . ماذا صنعت بنا حتى أخرجتنا من مصر . أليس هذا هو الكلام الذي كلمناك به في مصر. كف عنا فنخدم المصريين لانه خير لنا أن نخدم المصريين من أن نموت في البرية . فقال موسى للشعب لا تخافوا قفوا وأنظروا خلاص الرب الذي يصنعه لكم اليوم . فإنه كما رأيتم المصريين اليوم لا تعودون ترونهم أيضا إلي الأبد. الرب يقاتل عنكم وأنتم تصمتون. فقال الرب لموسى ما لك تصرخ إلي . قل لبني إسرائيل أن يرحلوا وأرفع أنت عصاك ومد يدك علي البحر وشقــــــــه . فيدخل بنو إسرائيل في وسط البحر علي اليابسة وها أنا اشدد قلوب المصريين حتى يدخلوا ورائهم . فأتمجد بفرعون وكل جيشه بمركباته وفرسانه . فيعرف المصريين إني أنا الرب حين أتمجد بفرعون ومركباته وفرسانه. فنتقل ملاك الرب السائر أمام عسكر إسرائيل وسار وراءهم . وأنتقل عمود السحاب من أمامهم ووقف وراءهم . فدخل بين عسكر المصريين وعسكر إسرائيل . وصار السحاب والظلام وأضاء الليل فلم يقترب هذا إلي ذاك كل الليل. ومد موسى يده علي البحر فأجرى الرب بريح شرقيه شديدة كل الليل وجعل البحر يابسه وأنشق الماء . فدخل بنوا إسرائيل في وسط البحر علي اليابسة والماء سور لهم عن يمينهم ويسارهم . وتبعهم المصريون ودخلوا ورائهم جميع خيل فرعون ومركباته وفرسانه إلي وسط البحر . وكان في هزيع الصبح أن الرب أشرف علي عسكر المصريين في عمود النار والسحاب وأزعج عسكر المصريين وخلع بكر مركباتهم حتى ساقوها بثقلة . فقال المصريون نهرب من إسرائيل لأن الرب يقاتل المصريين عنهم . فقال الرب لموسى مد يدك علي البحر ليرجع الماء علي المصريين علي مركباتهم وفرسانهم . فمد موسى يده على البحر . فرجع البحر عند إقبال الصبح إلي حاله الدائمة والمصريون هاربون إلي لقائه. فدفع الرب المصريين في وسط البحر فرجع الماء وغطي مركبات وفرسان جميع جيش فرعون الذي دخل ورائهم في البحر . لم يبق منهم ولا واحد . وأما بنو إسرائيل مشوا علي اليابسة في وسط البحر والماء سور لهم عن يمينهم ويسارهم. فخلص الرب في ذلك اليوم إسرائيل من يد المصريين . ونظـــــــر إسرائيل المصريين أمواتا علي شاطئ البحر . وراء إسرائيل الفعل العظيم الذي صنعه الرب بالمصريين . فخاف الشعب الرب وأمنوا بالرب وبعبده موسى. "" أنتهي الإصحاح الرابع عشر

ثم يقول في الإصحاح الخامس عشر الآية 17 .. حيث يقول موسى " وتجئ بهم وتغرسهم في جبـــــــــــــــــــل ميراثك . المكان الذي صنعته يارب لسكنك المقدس الذي هيأته يداك يارب ….. الخ

ثم يضيف في الآية 23 " ثم أرتحل موسى بإسرائيل من بحر سوف وخرجوا إلي برية شور . فساروا ثلاثة أيام في البرية ولم يجدوا ماء فجاءوا إلي مارة ولم يقدروا أن يشربوا ماء من ماره لأنه مر. لذلك دعى أسمها مارة…… الخ ثم يقول في الآية 27 " ثم جاءوا إلي إيليم وهناك أثنتا عشرة عين ماء وسبعون نخلة فنزلوا هناك عند الماء . " .

التعليق : تقول التوراة " وكلم الرب موسى قائلا. كلم بني إسرائيل أن يرجعوا وينزلوا أمام فم الحيروث . بين مجدل والبحر أمام بعل صفوان " عند فم الحيروث بين مجدل والبحر أمام بعل صفوان .. المقصود بفم الحيروث .. هو نقطة تلاقي اليم أو جدول الماء القادم من الجبل بالنهر الذي يصب فيه ويعرف في اللغة العربية والعبرية بكلمة الفـــم .. وهناك أيضا دخل فرعون بفرسانه وغرق جميع جيشه في تلك نقطة الالتقاء اليم مع النهر .. وكان أسم هذا اليم عند المصريين و عبيدهم من بني إسرائيل يم الحيروث .. ويسمون النهر الكبير بمصر الذي عبره موسى ببحر سوف .. وهذا يفسر لماذا كرر الله وصفه لحادث غرق فرعون .. حيث قال مرة أن فرعون غرق في اليم ثم قال مرة أخرى غرق في البحر والذي مقصود به هنا النهر الذي يصب فيه اليم .. فهو فعلا غرق في فم الحيروث عند ملتقى اليم مع النهر والذي ذكر في القرآن علي أنه بحر . وأن هذا النهر لم يكن واسع كبير مثلما نتخيل بخليج السويس بل هو نهر ليس بعريض جدا .. فلقد رأي بنوا إسرائيل جثث المصريين علي الشاطئ الأخر من النهر بعدما أنضم النهر علي نفسه وغرق فرعون .. فلو فرضنا صدق الكذبة اليهودية أن هذا الحادث قد وقع في خليج السويس .. فمن المعروف أن أضيق مقطع بخليج السويس يقع عند منطقة الآدبية ويقابلها علي الضفة الشرقية لخليج السويس منطقة عيون موسى .. وهذا المقطع عرضه قرابة10 كيلومتر .. وهذا يعني استحالة رؤية جثث جنود فرعون الملقاه علي الضفة الغربية لخليج السويس من موقع ما يقف عليه بني إسرائيل علي الضفة الشرقية من نفس الخليج .. مع ملاحظة أنه علي الجانب المقابل للآدبية تقع عيون موسى لزوم التلفيق التاريخي والجغرافي.. .. ومن يعرف تاريخ منطقة عسير جيدا .. يعلم أن كلمة يم قديما وربما حتى اليوم تطلق علي جداول المياه .. وهناك منطقة بالكامل تسمي اليمامة وذلك لكثرة الجداول بها ويتشر بها النخيل بكثرة عن باقي أرض الحجاز .. وكذلك هناك بلدة ألملم بجبال عسير والتي هي تعتبر ميقات الحج لأهل اليمن.. أي أول نقطة للأرض المقدسة التي برك الله بها .. هذا من جانب ومن جانب أخر يكمل هذا الوصف الجغرافي لحادث عبور موسى للنهر مصر الكبير أو للبحر .. وكلاهما واحد جغرافيا .. يعبر موسى النهر كما جاء في الآية 23 " " ثم أرتحل موسى بإسرائيل من بحر سوف وخرجوا إلي برية شور " يعبر موسى وبنوا إسرائيل نهر مصر الكبير والذي يسمونه في التوراة بحر سوف وليس نهر النيل .. ثم خرجوا إلي برية شور .. وهذا دليل علي أن مصر فرعون التي جاء منها موسى يفصلها النهر الكبير المسمي بنهر سوف عن بريه شــــــــــــــــــور .. أي أن مصر فرعون موسى تقع أمام برية شـــــــــــــــور ولا يفصلهم غير نهر سوف .. وهذا يتماشى تماما مع ما جاء في قصة التوراتية لدفن سيدنا إسماعيل بسفر التكوين الإصحاح رقم وكذلك عند ذكر حادث دفن سيدنا إسماعيل .. تقول التوراة في سفر التكوين الإصحاح الخامس والعشرون الآية 14 وتقول : هؤلاء هم بنو إسماعيل وهذه أسماؤهم بديارهم وحصونهم . أثنا عشرة رئيسا حسب قبائلهم . وهذه سنو حياة إسماعيل . مئة وسبع وثلثون سنة . وأسلم روحه ومات وأنضم إلي قومه وسكنوا من حويــــــــــــــلة إلي شـــــــــــــــــــور التي أمـــــــــــــــــــــام مصـــــــــــــــر حينما تجئ نحو شــــــــــــور أمام جميع إخواته نزل "… وهذا هو عين الحق .. أن مصر فرعون وموسى تقع أما شور التي سكنها أبناء إسماعيل .. وهي نفسها مصرايـــــــــم ..بوادي بيشه بجبل عسير .. والتي يجرى بها عشرات الجداول المائية القادمة من قمم الجبال .. وأحد تلك الجداول والتي تعرف في اللغة العربية بسم اليــــــــم .. أحد تلك الجداول يسمي جدول الحيروث .. ويصب في نهر مصر الكبير ..نهر أو بحر سوف .. وهناك عند ملتقى جدول الحيروث بنهر سوف غرق فرعون .. في فم الحيروث .. وعبر بني إسرائيل نهر سوف إلي بلاد قوم إسماعيل في برية شور .. وكل هذه الأماكن تقع في جبال عسير .. ويتسأل البعض .. كيف أقول أن فرعون كان يعيش في جبل عسير .. بينما يقول الله في عدد من السور أن فرعون هو ذي الأوتاد .. وفسر المفسرون الأوتاد علي أنها الأهرامات … ص: كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ ذُو الْأَوْتَادِ(12) + الفجر: وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ(10)… وللإجابة علي هذا السؤال .. أقول .. أن الله قال فرعون ذو الأوتاد وليس فرعون ذو الأهرامات .. وقال أيضا عن المعنى الحقيقي للأوتاد في سورة النبأ: وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا(7) .. فهل نصدق المفسرون علي أن الأوتاد هي الأهرامات أم نصدق الله سبحانه وتعالي بأن الأوتاد هي الجبال .. وفعلا موقع مصرايــــم كما هو حتى اليوم في وادى بيشه تحوطه الجبال المرتفعة جدا .. والتي يجرها بينها الجداول المائية .. وإلي حتى اليوم يعيش بها قبيلــــة مضــــــــــر .. وهي أشهر قبائل عسير والطائف .. ويوجد في أسمائهم وإلي حتى اليوم أسم فرعــــــــون .. وهنا سيمكن تفسير لماذا قال فرعون موسى لوزير التعمير بمصر أبني لي صرحا من الطين كما جاء في القصص : وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَاأَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَاهَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنْ الْكَاذِبِينَ(38)

+ غافر: وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَاهَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ(36) .. ماذا قال فرعون مصر الموجودة في جبل عسير أبني لي صرح من الطين وليس من الجرانيت .. فلو كان فرعون موسى هو نفسه ملك إيجبت الذي حكمها عام 1200 قبل الميلاد أي فترة تاريخ أحداث موسى .. لكان قال .. أبني لي صرح من الجرانيت وليس من الطين .. فملوك إيجبت قد بنوا الأهرامات والمعابد في طيبة جميعها من الجرانيت الصلب .. فهل يعقل بصاحب الأهرامات ومعابد أبو سمبل والكرنك المبنية جميعها من الحجارة الصلدة أن يطلب بناء صرح عالى جدا أعلى من الأهرامات ومعابد الكرنك ليصعد ويقابل رب موسى .. ويطلب بناء هذا الصرح من الطين المحروق .. أهذا منطق .. وهذا يعني أنه لا يمكن أن يكون ملك إيجبت .. بل ملك مصرايـــم بجبل عسير .. حيث جميع مبانيهم تبنى من الطوب النيء أو من الطوب المحروق .. فتكنولوجيا البناء لديهم كانت بسيطة جدا مقارنة لما هو موجود عند ملوك طيبة والكرنك ..

--------- الموضوع لم ينتهي بعد لازال هناك علاقة موسى بجبل الطور ووادي طوى وسيناء ومدين والنبي شعيب والأرض المباركة ونهر الفرات وحكاية تعريش قوم فرعون والعنب .. و النهر الذي شرب منه جنود طالوت .. وآورشليم .. و معبد سليمان… ووادي النمل والهدهد الذي طار لسبأ في اليمن .. .. وسلام .

معلومات عن جبل عسير من دائرة المعارف :

The western coastal plain extends for about 1,450 km (900 mi) along the Red Sea coast. In the north, near the Gulf of Aqaba, mountains reaching 610 m (2,000 ft) separate the coastal plain from the interior highlands. In the south the Asir highlands, rising from the coastal plain, contain the country's highest elevation at Jebel Sawda (3,133 m/10,279 ft).

The central plateau varies in elevation from 1,065 to 1,370 m (3,500 to 4,500 ft) and is about 485 km (300 mi) wide. The plateau is ringed by the Nafud, a red sand desert to the north; the Dahna, a long narrow belt of sand to the east; and the Tuwayq Mountains to the south.

لا حظ هنا جبلTUWAY q …

وعن مناخ وأمطار جبل عسير تقول الموسوعة :

The Asir highlands receive monsoonal rainfall that may exceed 255 mm (10 in) per year.

وعن أنهار عسير والتي تجرى لباطن الوادي تقول الموسوعة :

Drainage, Plant and Animal Life, and Resources

The country has no permanent rivers, but wadis, or intermittent streams that flow following periods of rainfall, are numerous.

تذكر هنا كلمة ARE NUMEROUS وهذا ما يفسر قول فرعون مصر في سورة الزخرف: وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَاقَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ(51). وسلام

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

239.jpg

أضيق مقطع لخليج السويس يوجد عند الأدبية .. ويصل عرض الخليج قرابة 10-12 كيلو متر طولي .. فلو فرضنا جزفا أن بني إسرائيل عبروا خليج السويس عند أضيق مقطع أي مقطع الأدبية .. والذي عرضه 10 كيلو متر .. فهل من الممكن أن يسير سيدنا موسي وبصحبته العدد المذكور في التوارة أي 600 ألف نفس بأغنامهم بأبقارهم بأحمالهم تلك المسافة في مدة زمنية قصيرة .. فمن التوارة يتضح لنا أن سيدنا موسي قد شق البحر عندما أقترب منه جيش فرعون .. أي أن بني إسرائيل قادرون على رؤية جيش فرعون .. أي جيش فرعون على مسافة تقارب 2-3 كيلو متر .. وعندئذ تبين أنهم واقعون بين أيدي جيش فرعون .. فشق موسي البحر ليعبر بني إسرائيل .. وعندما عبر بني إسرائيل البحر بالكامل ووقفوا ينظرون لفرعون وجيشه وهو متردد هل يعبر أم لأ .. فهذا وحده يعني أن جيش فرعون كان في محيط رؤية أبناء إسرائيل .. وهذا يعني أن المسافة لا بد أن لا تزيد عن 500 إلي 1000 متر .. وعندئذ نزل فرعون للبحر .. وقبل أن يصل للشط الذي يقف عليه أبناء إسرائيل .. وضع سيدنا موسي عصاه .. فنضم البحر .. وفرعون في منتصف المسافة فغرق هو وجيشه .. وكان أبناء إسرائيل على الضفة الأخرى قادرون على رؤية فرعون وهو يغرق .. وأيضا رؤية جثث الجنود وهي تطفوا .. وهذا واضح في التوارة بشكل جلي .. وعليه فلايمكن أن تكون المسافة بين شطي ذلك البحر بالعرض الكبير كالذي هو موجود عند أقصر مقطع لخليج السويس عند الأدبية . . وعليه لا يمكن أن يكون خليج السويس هو البحر ذات العرض البسيط الذي عبره بني إسرائيل وغرق فيه فرعون

وسلام

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الأخ إيجيبت 5

بعل صفوان أو Ba'al Zefon تقع جنوب شرق تانيس Tanis التي كانت تسمى رع مسيس Ra'meses وهي تقع أيضا جنوب شرق الدلتا أى شمال غرب Ba'al Zefon التى تقع أو كانت تقع على حافة بحيرات البوص عند منطقة البلآح, وجنوب Zefon تقع سكوت Sukkot ( تل المسكوته )التى تقع عند بحيرة التمساح و حوالى 11 كم شرق تل الرتابه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الأخ إيجيبت 5

العبور تم عند القنطرة.

أى نعم وصلوا إلى الأدبية التى كانت تسمى Etam أو إيتام ولكنهم عادوا شمالا إلى بعل صفوان أو Ba'al Zefon التي تقع على الضفة الغربية من القنطرة .

هذا ما يذكره المؤرخون.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
الأخ إيجيبت 5 

العبور تم عند القنطرة. 

أى نعم وصلوا إلى الأدبية التى كانت تسمى Etam أو إيتام ولكنهم عادوا شمالا إلى بعل صفوان أو Ba'al Zefon التي تقع على الضفة الغربية من القنطرة . 

هذا ما يذكره المؤرخون.

الأخ العزيز .. فاروه .. بدأ ذو بدأ .. أرجوا أن لا تأخذ هذا الموضوع على أساس محاولة لتفنيد أو تكذيب العهد القديم .. فالأمر ليس كذلك .. كل ما في الأمر .. هو البحث عما إذا جغرافية التوارة والتي يقال أنها جميعها حدثت في الشمال .. هل لها تشابه أيضا في الجنوب .. وهل يمكن أن ربط جغرافيا التوارة بشكل منطقي مع أحداث القصص التواراتية .. فعلى سبيل المثال وليس الحصر .. المؤرخون يقولون أن الأدبية كانت تسمي " إيتام " بالطبع هما سموها إيتام لتتماشي مع تفاصيل جغرافيا التوارة .. فهل سأل لماذا لم تظل " إيتام " هي إيتام حتى اليوم .. فربما الأدبية كانت هي الأدبية منذ اليوم وحتى 3200 عاما مضت أيضا .. وربما كان لها أسم أخر ثالث لا علاقة له " بإيتام أو الأدبية "

ثانيا .. أنت تعلم جيدا أن نساء بني إسرائيل كانوا قد سرقوا ذهب نساء المصريين قبل خروجهم من مصر بيوم واحد .. وأنهم نهبوا كل ما يمكن الوصول إليه وذلك في اللحظات االأخيرة للخروج .. وأن هروب بني إسرائيل من مصر تم بعد العشاء وعندما أكتشف أمر هروبهم خرج ورائهم فرعون مطاردا ليس فقط لمنعهم من الخروج .. بل أيضا لإسترجاع الذهب .. أي أنها عملية مطاردة سريعة. ثم تم الغرق في اللحظات الأولي من الفجر في نفس اليوم .. ومعني ذلك أن المدينة التي خرج منها بني إسرائيل تبعد مسافة ساعات عن مكان الغرق .. فلو فرضنا أن كل بني إسرائيل الهاربون من فرعون لم يكنوا 600 الف بأغنامهم وبقرهم ونسائهم وشيوخهم وأطفالهم .. بل فقط شخصان إثنان فقط .. هل يمكن لشخص أو إثنين أن يخرج من مدينة ما بالقرب من الفيوم مشيا على الأقدام ليصل للأدبية في خلال ساعات فقط .. كم هي المسافة بين الأدبية وعاصمة مصر القديمة في وقت فرعون موسي .. فلو كانت العاصمة رع مسيس كما يقولون المؤرخون .. فهذه المدينة بالقرب من الفيوم .. وتبعد أكثر من 250 كيلو عن الأدبية .. هل يمكن لفرد أن يسير تلك المسافة خلال ساعات الليل .. بين العشاء والفجر ..

أما عن موضوع المياه المرة فليس بالضرورة أن يكون المقصود بها ما يقال عنه " البحيرات المره " بالقرب من قناة السويس .. فكما تعلم أن تلك البحيرة تعتبر اليوم جزء من قناة السويس التي حفرت منذ150 عام مضت .. ولا أعتقد أن يمكن أن نقر اليوم هل ماءها هو فعلا ماء مر أم ماء مالح عادي .. وأن أسم " البحيرات المرة " أطلق عليها بنفس الأسلوب الذي أطلق أسم " مصر " على إيجيبت أو إيقبط .. فمن يستطيع أن يزور أسم بلد ذات حضارة مثل " إيقبط " قادر أن يزور باقي الأسماء .. كما أود أن ألفت نظرك هنا .. أن الأسماء القديمة جدا لمعظم المدن والمواقع الجغرافية الموجودة في بلدنا اليوم .. تم تسميتها أيام الإحتلال الروماني لمصر والذ أستمر قرابة 900 عاما .. أي منذ عام 250 قبل الميلاد بعد سقوط الإسكندرية في يد أكتفيوس بعد مقتل كليوباترا .. وتعلم جيدا أن الرومان أعتنقوا المسيحية وبالتالي العهد القديم أي التوارة .. وظلوا يحكمون بلدنا " إيقبط " لقرابة 650 عاما وهم مسيحيون مؤمنون بالتوارة .. وعليه فمعظم أسماء الأماكن بمصر أطلق عليها الرومان الأسماء التي أعتقدوا أنها تتماشي مع التوارة .. فعلي سبيل المثال وليس الحصر .. هل شبه جزيرة سيناء كانت تسمي سيناء قبل الدولة البلاطمية أو الرومانية في مصر .. ربما كان لها أسم أخر.. أو عدة أسماء .. بمعني لم يكن لها أسم موحد يشمل كل ما نطلق عليه اليوم سيناء .. ربما كانت تسمي بشكل تجزئي كديار قبيلة فلان أو علان مثلما هو موجود بمعظم البلدان المذكورة في التوارة ..

وأخير ..أليس الرومان هم الذين حددوا مكان جبل الطور الذي تعبد فيه سيدنا موسي .. ألم يحددوه وفقا لفهم لجغرافيا التوارة .. وبناء على ثقافة توارتية بحتة وليس بناء على واقع حقيقي للأحداث . وشكرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فالمطلوب وهو إختبار الحقائق .. ليس فقط على المستوي اليهودي بل أيضا على المستوي الإسلامي أيضا .. فمثلا .. سميت أخر بقعة في جنوب سيناء برئس محمد .. بناء على أقاويل أن الرسول محمد صلي الله عليه وسلم .. مر على تلك البقعة أثناء رحلة الإسراء والمعراج .. فهل فعلا هناك أي علاقة بين تلك المدينة ورحلة الرسول الكريم . مع العلم بأن الرسول الكريم لم يأتي لسيناء ليأكد أنه مر على تلك البلدة .. بل هو تفسير لأحد الأفراد .. وبدافع عاطفي تم تحديد المنطقة وإطلاق إسم سيدنا محمد عليها بلا أي دليل علمي حقيقي .. وتحولت لجزء من التاريخ ..

ونفس الأمر لبحيرة قارون .. التي يعتقد المصريون أن قارون بالعربي أو قورح باليهودي غرق هو وأمواله في تلك البحيرة .. وأن تحت قاعها تختبي ثروة قارون أو قورح ..بينما تفاصيل نهاية قورح في التوارة لا تدل على أنه غرق في بحيرة . ونفس الأمر في القرآن .. فالله خسف به وبثروته الأرض .. كيف تم الخسف .. لا يوجد دليل قرآني يشرح لنا كيف تم الخسف .. ولكنه بالتأكيد لم يقل أنه خسف الأرض بقارون وحل مكان قصره بحيرة قارون .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
الأخ العزيز .. فاروه .. بدأ ذو بدأ .. أرجوا أن لا تأخذ هذا الموضوع على أساس محاولة لتفنيد أو تكذيب العهد القديم

الأخ إيجيبت 5

أنا لم أذكر سوى ماذكره المؤرخون وأنت لاتقل عنهم فى سعيك لتقصي الحقائق الغامضة, و أنا واثق أن التاريخ سيعاد كتابته يوم ما و سيسدل الستار على خرافة شعب الله المختار.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ولد سيدنا إبراهيم فى أور التى تقع جنوب العراق وعلى نهر الفرات.

هاجر الأب, تارا / Tara , الذى كان تاجرا فى إتجاه الشمال إلى كاران التى كانت مركزا لعبادة إله القمر.

تقع كاران على هضبة تسمى هضبة أرام التى تقع حوالى 200 كم شرق حلب.

400 كم جنوب كاران تقع ناكور / ناقور بلدة ريبيكا / Rebecca زوجة إسحاق.

لا أحد يعلم كيف تكلم الله مع سيدنا إبراهيم وأمره أن يرحل إلى الأرض التى سيقوده الله إليها ووعده بها بقوله ... سأجعلك شعب كبير, وسأباركك وسأجعل إسمك كبيرا ( كتاب موسى الأول 12,2 ) .

إختلفت الأراء حول الطريق الذى سلكه سيدنا إبراهيم للوصول إلى مصر ... ولكن خط سيره بدأ من كاران فى إتجاه ج ج غ ... ج غ ... ج ج غ ... جنوب ... ومن أرض كنعان إتجه غربا ليصل إلى مصر ومن هناك عاد إلى أرض كنعان.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
زوار
هذا الموضوع مغلق.

  • محاورات مشابهه

    • تأملات في سورة الأنبياء - منقول من الفاضلة نبيلة جميعي

      طول عمري اسمع إن سورة "الأنبياء" معروفة بين المشايخ وأهل العلم بإنها سورة "الاستجابة" بس عمري ما دوّرت عن السبب  السبب هو إنها السورة القرآنية الوحيدة اللي ورد فيها لفظ "فاستجبنا له" أكثر من مرة وفي أكتر من سياق، اللفظ ده لم يرد في أي موضع قرآني خارج سورة "الأنبياء"، طب ورد فيها كم مرة وفي أي سياقات؟ أول مرة :" وَنُوحًا إِذْ نَادَىٰ مِن قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ" آية رقم 76 تاني مرة عن سيدنا أيوب عليه السلام:" فَاسْتَجَبْنَا لَه

      في هدى الإسلام

    • تأملات في سورة الكهف

      السلام عليكم و رحمة الله و بركاته انهاردة الجمعة... و طبعا الجمعة يبقي سورة الكهف فيه أية جميلة من سورة الكهف "و إذ اعتزلتموهم و ما يعبدون إلا الله فأوا إلي الكهف ينشر لكم ربكم من رحمته و يهيء لكم من أمركم مرفقا" الشيخ الشعرواي...فسرها بشكل اكثر من رائع..... الفتية هربوا من ظلم الحياة... و ربنا قالهم اذهبوا للكهف.....اللي ممكن يتراءي للناس العادية انه مكان ضيق... بارد... مافيهوش خير.... و لكن لأن ربنا قال كده و لان الفتية كان لديهم من اليقين ان ربنا سيهيء لهم من أمرهم رشدا... آووا الي ال

      في هدى الإسلام

    • عن عبدالناصر .. تأملات

      ‏أفضل ما قيل فى ناصرأنه لايمكن بمنطق حسابي خصم سلبياته من إيجابياته،فله إنجازات لاتنال منها الخطايا،وله خطايا لاتغفرها الإنجازات ‏⁧‫

      في تاريخ مصر

    • زيارة بابا الفاتيكان لمصر قد تكون زيارة تاريخية للكنيستين

      زيارة البابا فرنسيس قد تكون زيارة تاريخية لا ينبغى أن يُنظر إليها نظرة التأكيد على الأمن والأمان فى مصر فقط ربما تكون الزيارة تاريخية لأنها الثانية منذ قرون بين رأسى الكنيستين  كان اللقاء الأول فى العام الماضى بين الكنيستين فى روسيا من المتوقع ان يصدر بيان مشترك بين البابا فرنسيس والبابا تواضروس يتعلق بفهم مشترك لبعض الأمور العقائدية التى كانت مثارا للجدل لزمن طويل نتمنى التوفيق لرأسى الكنيستين حتى تفخر مصر بدورها فى التوصل إلى هذا الاتفاق الذى يعتبره بعض الأخوة من المصريين المسي

      في موضوعات جادة

    • تأملات فى معايشات يومية ..

      عام جديد سعيد ...ايها الشاب الجميل ...عام جديد رائع اليس كذلك ؟؟ قررت الخروج فى الصباح الباكر لاحضار الخبز..قررت استنشاق الهواء العليل فى مدينتنا هذه الرائعة ؟؟ ماذا حدث للهواء اليوم ايها الشاب الجميل ؟؟ اوه ..انى اتذكرك طفل صغير جميل يلهو مع اخوته..اتعرف انك اجمل (( صغار العمارة ؟؟ )) ...شكرا ياصغيرى لأدبك الجم....مازلت كما انت تصمم على فتح باب المصعد لى وتصمم ان تحمل عنى اشيائى الصغيرة .....انا ايضا كنت يوما ما صغيرة مثلك وجميلة مثلك ولكنها الايام ياصغيرى لاترحم..لاترحم...اترانى عجوز ؟؟ اتران

      في أدب و شعر و قراءات

×
×
  • اضف...