اذهب الي المحتوي
ArabHosters
disappointed

تأمّلات و شطحات تاريخيّة ناشزة ( بس منطقية)

قيم هذا الموضوع:

Recommended Posts

اِسْم فِرْعَوْن مُوسَى قَابُوس فِي قَوْل أَهْل الْكِتَاب وَقَالَ وَهْب اِسْمه الْوَلِيد بْن مُصْعَب بْن الرَّيَّان وَيُكَنَّى أَبَا مُرَّة وَهُوَ مِنْ بَنِي عِمْلِيق بْن لاوذ بْن إِرَم بْن سَام بْن نُوح عَلَيْهِ السَّلَام

الكلام غير سليم

اولا لانه من اهل الكتاب، و هنا معناه بالتأكيد التلمود

و وهب هو ابن منبه، و معروف عنه انه كان يقرأ كتب اهل الكتاب و ينقل عنها (هو و كعل الاحبار و غيرهم)

و الدليل الكنية ايضا!

و هي شئ خاص بالعرب

مرة اخرى، هذا تاريخ سحيق

و لم يكن معروفا عنه الكثير في عهد كتابة هذه التفاسير

وَكَانَ فَارِسِيًّا مِنْ أَهْل اِصْطَخْر

ازاي بقى؟

ممكن لو كنا بنقول على احتلال قمبيز لمصر؟

بس دة في القرن الرابع ق م

مش ايام يوسف (قبل كدة ب12 قرن مثلا!)

قَالَ الْمَسْعُودِيّ لَا يُعْرَف لِفِرْعَوْن تَفْسِير بِالْعَرَبِيَّةِ

كلام سليم

اللفظ منقول من العبرية

و العبرية نقلته من لقب مصري قديم معناه "البيت الكبير" = بر عا (زي الباب العالي مع العثمانيين)

و الباء تقلب فاء

نفس الكلام تجده  في تفسير ابن كثير و الصابوني و البروسوي و الطبري !!

لان كله نقل عن بعض

حتى الجوهري، عالم اللغة، نقل في الصحاح في مادة فرعون هذا الكلام و خلاص

طيب ايه الحكاية دي ؟؟

أيمكن أن يكون فرعون موسى غير مصري أصلا !!

لم يقل القرآن في حاكم مصر ايام يوسف "فرعون"

بل ملك

اما لقب فرعون فقد ذكره القرآن صراحة عن حاكم مصر ايام موسى

و راجع ما اوردته اعلاه بخصوص هذا الفرق

في سورة يوسف تفسير الطبري :

عَنِ ابْن عَبَّاس , قَالَ : كَانَ اسْم الَّذِي اشْتَرَاهُ قِطْفِير وَقِيلَ : إِنَّ اسْمه إِطْفِير بْن روحيب , وَهُوَ الْعَزِيز , وَكَانَ عَلَى خَزَائِن مِصْر

اسمه في الكتاب المقدس "فوطيفار"

ف "قطفير" اصلا "فُطِيفَر" و لكن التشكيل و اخكاء النساخ جعلتها خطأ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يا أستاذنا الفاضل و الحبيب الطفشان جزاك الله كل خير .. بس أنا كده دماغي خلاص .. !!

كله دخل في بعضه ..

و أنا مع حضرتك طبعا في الكلام عن فرعون موسى الذي ورد في كتب التفسير .. انه فارسي و من ملوك العماليق كلام غريب و لا أرى دليل عليه .. و إن تناقلته كتب التفسير .. فالله أعلم بحال تلك الروايات ..

الغريب أنه عند الحديث عن ملوك مصر الذين وردوا في القرآن ملك مصر في عصر يوسف .. و فرعون موسى .. تجدهم دائما غير مصريين ( القبط) فتجدهم من العماليق !!

لا أدري ما السبب ؟؟

و اللي هو ده يكون محور الموضوع أصلا .. العماليق و الفراعنة !!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
و أنا مع حضرتك طبعا في الكلام عن فرعون موسى الذي ورد في كتب التفسير .. انه فارسي و من ملوك العماليق كلام غريب و لا أرى دليل عليه .. و إن تناقلته كتب التفسير .. فالله أعلم بحال تلك الروايات ..

انا اقول لك المصدر

المصدر ما يعرف بالاخباريين

فقد ظهر في عهد التابعين و تابع التابعين الاخباريين

و كتبوا قسمين من الاخبار

قسم عن الزمن السحيق

و قسم عن الاخبار المعاصرة

فالقسم الاول استمدوه من كتب اهل الكتاب (التلمود مثلا)

و من اساطير شفهية يتناقلها الناس جيلا بعد جيل

و هذا القسم لا يلزمنا منه شئ ابدا

لان اغلبه غير تاريخي، بل اقرب للاساطير

و كتب التفسير مليئة به، و قد ذكر ذلك ابن كثير في مقدمة تفسيره

و القسم الثاني اقرب الى التصديق، لقرب العهد بالاحداث (جيل او اثنين فقط)

الغريب أنه عند الحديث عن ملوك مصر الذين وردوا في القرآن ملك مصر في عصر يوسف .. و فرعون موسى .. تجدهم دائما غير مصريين ( القبط) فتجدهم من العماليق !!

لا أدري ما السبب ؟؟

لو راجعنا تاريخ ما نعرفه عن الفراعنة الان، و ما كنا نعرفه من قرنين فقط، لوجدنا اختلاف كبير جدا

الان نحن نعرف ان من كان في عهد يوسف هم الغير مصريين (غالبا)

لان هؤلاء كانوا ساميين اسويين من الشام و احتلوا مصر الى ان طردوا

اما فرعون موسى فهو (في الاغلب) رمسيس الثاني او ابنه مرنبتاح

و هؤلاء مصريين بلا شك

و بالمناسبة، انظر كلام ابن خلدون في اسماء و اعمال الفراعنة، و ما نقله من مؤرخين شتى، و تضارب الاقوال واضح جدا، مما يفقد كل هذه الاقوال حجيتها

http://al-eman.com/islamlib/viewchp.asp?BID=163&CID=47

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
أولا دعنى أشكرك على مجاملتك الرقيقة

مش مجاملة

انا أعز اللي يفكر و يحاول يربط بين الاشياء

أنك جعلتنى أكسب رهانا كنت قد راهنت نفسى عليه , فقد قلت لنفسى : رغم أن الطفشان لا يحب قرائة المواضيع الطويلة ولكننى متأكّد من انه سيقرأ هذا الموضوع وبتمعّن لأننى أعلم مدى نهمه وشغفه بالعلم والمعرفة

وبالفعل....كان ظنّى فى محلّه

طيب

و اخذت من جيبك الشمال 10 ريال و حطيتهم في جيبك اليمين؟ :D

و هل دة شرعا يجوز؟ و الا نبعت نسأل موقع فتاوي؟

ثم تعالى هنا؟

دة فخ يعني و الا ايه؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
طيب

و اخذت من جيبك الشمال 10 ريال و حطيتهم في جيبك اليمين؟

ما هو أنا لو كنت خسرت الرهان كنت أخذتهم من جيبى اليمين وحطّيتهم فى جيبى الشمال

وبعدين بينى وبينك طالما انك كنت سبب فى انّى أكسب الرهان الذاتى ده يبقى من حقّك تقسم المكسب معايا فيفتى فيفتى (ابعث لى انت بس رقم الحساب واسم البنك بتاعك وأنا أعمل ليك ايداع بنصيبك...بس ماتنساش الله يخلّيك تبعث لى معاهم الرقم السرّى وان أمكن بصمتك الصوتيّه أكون ممنون لك جدّا)

(وش واحد المفروض تثق فيه وتدّى ليه البيانات اللى طالبها...خصوصا البصمة الصوتيّه)

:inlove: :inlove:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

صباح الخير.

بصراحة ..........موضوع جميل .....

انا بحب جدا جدا المواضيع دى ...

عاملة زى الكلمات المتقاطعة الخاصة بالاذكياء فقط ...

لازم تبحث....وتحاول تعرف ....وتسأل.

ولاتجاوب الااذا كانت ..../ كل القطع متداخلة وترسم شكل كامل /.

مجهود عظيم ......

تحياتى.

سلامى.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شكرا جزيلا للعزيزة سلوى على متابعتها للموضوع , وهو ما يشجّعنى على الاسترسال فيه خاصة فيما يتعلّق بالعلاقة المفترضة بين قدماء المصريين ومنطقة الحجاز واليمن باعتبار صحّة فرضيّة أنهم هم العماليق أو الجراهمة , وفى هذا المجال هناك الكثير من الاستدلالات المثيرة جدّا

فمثلا:

هناك رواية فى "الروض الأنف" للسهيلى (الجزء الأول صفحة 159) تتحدّث عن مايمكن اعتباره اكتشافا مذهلا فى بدايات العصر الاسلامى لمقبرة فرعونية فى قلب مكّة

حيث روى "السهلى" قصّة عبد الله بن جدعان (وهو شخصية حظيت بشهرة عريضة فى التراث الاسلامى لما حالفه من حظ فى أن يثرى ويغتنى ثراءا وغنى مفاجئين , اذ يقول "السهلى" (وأنا هنا أقتبس كلماته) :

"كان ابن جدعان فى بدء أمره صعلوكا ترب اليدين , نفاه أبوه و حلف ألاّ يؤويه أبدا , فخرج فى شعاب مكّة حائرا بائرا يتمنّى الموت أن ينزل به , فرأى شقّا فى جبل فظن فيه حيّة , فتعرّض للشق يرجو أن يكون فيه ما يقتله فيستريح , فلم ير شيئا , فدخل فى الشق , فاذا ثعبان عظيم له عينان تقدان كالسراجين , فوقع فى نفس ابن جدعان أن الثعبان مصنوع وليس حيّا , فأمسكه بيده , فاذا هو مصنوع من ذهب وعيناه ياقوتتان , فكسره , وأخذ عينيه , ودخل موغلا داخل الشق أكثر , فاذا جثث على سرر طوال لم ير مثلهم طولا وعظما , وعند رؤوسهم لوح فضّة فيه تاريخهم , واذا هم رجال من ملوك جرهم , واذا فى وسط المكان كوم عظيم من الياقوت واللؤلؤ والذهب والفضة والزبرجد , فأخذ منه ما أخذ , ثم علّم الشق بعلامة , وأغلق بابه بالحجارة , وأرسل الى أبيه بما أخذ ليسترضيه ويستعطفه , ووصل عشيرته كلّهم , فسادهم , وجعل ينفق من ذلك الكنز ويطعم الناس ويفعل المعروف"

مممممم....

طيّب اذا كنت افترضّت أن الجراهمة هم العمالقة هم المصريين القدماء بناءا على الشواهد والدلائل التى تم عرضها , أفليست هذه الرواية تأكيدا لهذه الاستدلالات؟؟؟

يعنى:

من منّا لايعرف الثعبان المصرى المقدّس؟؟؟ الاله المصرى الثعبان (مجر-ست) .....حامى مصر... حامى التيجان.... و حامى التميمة المقدّسة... وحامى المقابر الملكيّة , والذى كانت توضع له نماذج من الذهب الخالص المطعّم بأغلى وأنفس أنواع الأحجار الكريمة فى مقابر عظماء وملوك قدماء المصريين

ولوح الفضّة : ألم يكن المصريين القدماء يضعون ألواحا من الفضة عند الرأس والقدمين وعليها تسجيل لابتهالات من أجل الميّت؟؟ أليس هذا أحد الطقوس المصرية القديمة؟؟

حاجه ثانيه استرعت انتباهى وقد يمكن الاستدلال منها على أن المصريين القدماء قد عبروا البحر الأحمر الى اليمن واستوطنوا بها , وهى أننى أتذكّر اننى قرأت للباحث الدكتور نجيب البهيتى فى كتابه "المعلّقة العربيّة الأولى عند جذور التاريخ" والصادر من دار الثقافة بالدار البيضاء-المغرب أن أقرب اللغات القديمة الى لغة المصريين القدماء هى اللغة اليمنية القديمة... وهو ما ظللت أشك فى مصداقيّته الى أن وقع فى يدى بالصدفة البحتة كتاب قديم و منسى تماما فى مكتبة والدتى وهو كتاب" تاريخ العلم ونظرة حول المادة" للمفكّر الدانمركى "ديتلف نيلسن" وهو كتاب ترجمه الدكتور فؤاد حسنين وصدر عن مكتبة النهضة المصرية فى عام 1958 , حيث أورد فيه "نيلسن" أن هناك شبها كبيرا بين طريقة تخطيط الخط اليمنى المسند وبين خطوط الكتابة السينائيّة التى تم اكتشافها على يد "فلندر بترى" فى عام 1905 عندما عثر فى مناجم النحاس المصرية بوادى معرار غربى سيناء (بين السويس ورأس محمد)على رسوم بدائية وأحد عشر نقشا يمثّلون أبجدية غير معروفة هى خليط من الهيروغليفية واشارات أخرى أجنبية , وقال "نيلسن" أن هذه الأبجديّة تشير الى الأصل المصرى للأبجديّة (الأبجديّة الأم) وترجع الى 1800-عام قبل الميلاد وهى الحلقة المفقودة فى تطوّر الأبجديّة المصريّة القديمة... وهو ماعقّب عليه الآثارى "فرتز هوميل" فى كتابه "التاريخ العام لبلاد العرب الجنوبية" بقوله أن هذه الكتابة تؤكّد العلاقة بين الأبجديّة الساميّة والمصريّة , وبرّر ذلك بأنه من المستبعد أن توجد أبجديّتان مرّتين فى العالم القديم ومستقلّتان عن بعضهما وتستخدمان نفس الحروف الصامتة واشارات الهمز

وأنا من ناحيتى لا أرى لهذا الكلام معنى الاّ أنه يعنى الاتصال الذى حدث بين المصريين والساميين وهو ما كان العامل الفاعل وراء التطوّر فى الأبجديّة التى انتقلت الى مسند اليمن بعد ذلك.....

وبعدين ما ننساش انه قد تم العثور على منطقة أثرية شمالى شبه الجزيرة العربية قام مكتشفوها بافتراض انها منطقة قامت دولة معان اليمنية القديمة بانشائها كمستعمرة متقدّمة ومحطّة ترانزيت تجارية تحت اسم "معان مصران" والترجمة الدقيقة لهذا الاسم هو "معان المصريّة"..... ناهيك عن وجوب التساؤل حول تفسير هندسة الرى المتقدّمة والمتميّزة فى اليمن القديم دون اى سوابق أو تمهيدات تاريخية تصب فى خانة التطور الحضارى التدريجى , وهو شيئ غير معقول نظرا للحاجة الى خبرات حضارية وهندسية طويلة وتراكميّة وهو مالم يكن متوفّرا فى تلك الفترة الاّ لدى سكّان المناطق النهريّة من الأصل وهو ما يمكن الاستدلال به على أن المصريين القدماء النازحين الى اليمن والمستوطنين بها كانوا هم الذين قاموا بهذه الأعمال الانشائية الهندسية المتقدّمة فى مجال السدود والرى

عموما.....

عمّنا الطفشان أثار نقاط غاية فى الأهميّة تتعلّق بالتطوّر اللغوى والتغييرات والتحويرات التى تدخل عليها على مدى التاريخ , ولهذا فقد أقوم بفتح موضوع عن "اللغة : هل هى مفتاح قفل باب التاريخ السحيق الموصد؟؟"

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
من منّا لايعرف الثعبان المصرى المقدّس؟؟؟ الاله المصرى الثعبان (مجر-ست) .....حامى مصر...

تصدّق يا عزيزى الطفشان.....

على هامش محاورتنا حول اسم مصر القديم (مجر) أوّل مرّه آخذ بالى من اسم الثعبان الاله عند المصريين القدماء

مجر-ست = حامى-مصر

!!!!!!!

!!!!!!!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
عاملة زى الكلمات المتقاطعة

...

لازم تبحث....وتحاول تعرف ....وتسأل.

ولاتجاوب الااذا كانت ..../ كل القطع متداخلة وترسم شكل كامل /.

بالضبط

تشبيه ممتاز

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
من منّا لايعرف الثعبان المصرى المقدّس؟؟؟ الاله المصرى الثعبان (مجر-ست) .....حامى مصر...

تصدّق يا عزيزى الطفشان.....

على هامش محاورتنا حول اسم مصر القديم (مجر) أوّل مرّه آخذ بالى من اسم الثعبان الاله عند المصريين القدماء

مجر-ست = حامى-مصر

مرة اخرى، اول مرة ارى هذا الاسم!

الاسم الذي اعرفه لثعبان الكوبرا (الصل) هو "ود-جت"

http://www.touregypt.net/featurestories/wadjet.htm

و على تيجان الفراعنة تجد الكوبرا و النسر "نخبت" Nekhbet

و كل منهما تعني إله للشمال او الجنوب

(تماما مثل النحلة و بوص الغاب في القاب الفراعنة، و تعني سيد الشمال و الجنوب)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بالنسبة للعلاقة بين العرب و الفراعنة

نبذة تاريخية اولا

مصر كانت في اغلب الوقت في العصور القديمة مركز للحضارة، و بالتالي تشكل جذب للشعوب الاقل تحضرا حولها

و كان هناك هجرات مستمرة من الاراضي القاحلة الى وادي النيل لانه دائم الخصب

و هجرة الهكسوس هي احدى هذه الهجرات، و لكنها اخذت شكل عسكري و تسلطوا على شمال البلاد

و اسمهم "الملوك الرعاة" يدل على انهم اهل بادية و رعي غنم

و كذلك هجرة بعض أسر العبرانيين (قصة يوسف و يعقوب)

و هناك من الشعوب التي ذكرتها بعاليه من كان يهجم على اطراف الدولة المصرية للغنائم، كما هي عادة البدو في كل زمان و مكان مع اهل الحضر

و كان هناك ايضا علاقات تجارية

فهناك تابوت في المتحف المصري مكتوب عليه بلغة سامية بنقوش معينية انه لشخص اسمه "زيد إيل"

و كان كاهنا لأمون

و يبدو انه يمني نزح الى مصر مع تجارة المر و اللبان المستخدمين في المعابد بكثرة

(و البخور له فوائد في المعابد، منها انه يحسن رائحة المعبد بان يغطي على رائحة ذبائح القرابين، و منها انه بيعمل دخان و بيدي atmosphere للكهنة ليضحكوا على السذج!)

فما اريد ان اقوله ان العلاقة كانت من البدو الى الحضر في الاغلب

و ليس العكس

و للاسف لا استطيع ان أجد شئ ذي بال على الانترنت عن زيد ايل الان باللغة العربية، و كنت قرأت عنه من مدة طويلة، و لا اذكر كل التفاصيل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

antiques.182659.jpg

عن الشرق الأوسط

باحث سعودي يستقرئ النقوش القديمة ويرجع تاريخ العلاقات بين الجزيرة العربية ومصر إلى ما قبل 2700 سنة

الرياض: ناصر العلي

استقرأ باحث سعودي العلاقات الحضارية القديمة بين الجزيرة العربية ومصر، وذلك من خلال التحليل اللغوي والجغرافي للوثائق العربية والمصرية القديمة التي تمتد إلى أكثر من 1500 سنة قبل الإسلام، وتنتشر على الصخور وصفحات الجبال في أرجاء متفرقة من جزيرة العرب ومصر.

ويسعى الدكتور سعيد بن فايز السعيد، أستاذ الآثار والتاريخ القديم المشارك بجامعة الملك سعود، في العاصمة السعودية الرياض، خلال هذه الدراسة العلمية إلى توظيف مخرجات النقوش العربية والمصرية لتتبع تاريخ العلاقات بين سكان الجزيرة العربية ومصر وتشخيص مجالاتها وشرح طبيعتها في ضوء شواهد تاريخية مادية ترتكز على النقوش والوثائق. وفي إطار «موسوعة النقوش العربية القديمة» التي يربو تعداد المعروف منها حتى الآن على الخمسين ألف نقش، وتغطي فترة زمنية تمتد من القرن التاسع قبل الميلاد وحتى القرن السادس الميلادي; تبرز مجموعة من النقوش بعضها ينص مباشرة على وجود علاقات بين سكان الجزيرة العربية ومصر القديمة، وبعضها الآخر المحت مضامينها إلى مثل ذلك.

وتحاول الدراسة التي صدرت ضمن منشورات «مكتبة الملك فهد الوطنية» في المملكة العربية السعودية رصد سمات هذه العلاقات وتحليلها في ضوء النقوش العربية القديمة عبر ثلاثة مباحث. ويشتمل المبحث الأول على حصر شامل لجميع النقوش العربية القديمة ذات العلاقة بموضوع البحث بتنوع خطوطها وتعدد لهجاتها، ثم نقل معانيها إلى اللغة العربية الفصحى، وشرح مفرداتها نحوياً ودلالياً. واستناداً إلى أن عدداً من الوثائق المصرية القديمة التي كتبت بالخط الديموطيقي، أو اليوناني تسهم إلى حد كبير في استكمال رسم تصور واف عن العلاقات العربية المصرية القديمة. اما المبحث الثاني فخصصه المؤلف لحصر وترجمة النصوص المصرية القديمة التي جاء في متونها ذكرٌ للعرب، أو إشارات إلى الأقوام والقبائل العربية، أو تلك الوثائق التي تتحدث عن صادرات الجزيرة العربية إلى مصر. وأخيرا، يتناول المبحث الثالث مضامين النقوش العربية والنقوش المصرية القديمة، وتحليل معطياتها لتشخيص مجالات هذه العلاقات وشرح طبيعتها. ويجيب الدكتور السعيد في هذا المبحث عن سؤال حول ماهية هذه العلاقات وطبيعتها، مشيراً إلى أن ذكر مصر تكرر في النقوش العربية القديمة سبع عشرة مرة، كلها تؤكد أن المقصود هو مصر، أرض الكنانة وبلد المعز، وهذه الاشارت إلى مصر في تلك النقوش العربية القديمة تؤكد تنوع العلاقات بين سكان جزيرة العرب ومصر، التي تراوحت بين العلاقات الاقتصادية، والدينية، والاجتماعية. ومما سبق، يستخلص أن الكتاب يقدم أول دراسة علمية تعتمد بشكل رئيسي على تحليل الوثائق والنقوش القديمة، وتوظيف مخرجاتها في دراسة تاريخ العلاقات بين جزيرة العرب ومصر.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

أخي وحبيبي وأخطر عضو بالمنتدي.. أخي الحبيب .. محبط

لا أكذبك القول .. أنني كنت أتشكك يوما ما في قدراتي العقلية بسبب تشككي في أمور تبدوا ثابتة و وراسخة بقوة الفهم التقليدي للمعاني القرآنية أو التوراتتية .. وأيضا بقوة علماء التاريخ المتخصصون والذين جميعهم تقريبا لا ينتمون أصلا لأهل هذه المنطقة ولا يتحدثون بلسانها .. وكتبوا التاريخ من خلال منظور توراتي بحت .. وأصبح من الصعب التشكيك في حقائقهم .لأن المشكك في تلك الحقائق سيبدوا كالمشكك في ضوء الشمس ساعة الظهيرة.

سألخص لك ببساطة إعتقادي النهائي للخبطة الأحداث التاريخية الدينية المتعلقة ببلدنا مصر .. قد أكون على خطأ أم صواب .. إلا أنني حتى هذه اللحظة مؤمن بها بشكل كبير .. وهي كالآتي:

1- سيدنا إبراهيم عليه السلام لم تمس قدميه أبدا بلدنا .. إيجيبت .. ولكنه زار وعاش في مصر .. ومصر هذه ليست " إيجيبت أو إيقبط " بل هي بلدة أو دولة صغيرة تقع على الساحل الغربي لجبال عسير في إتجاه البحر البحر الأحمر .. وهي منطقة منخفضة تصب فيها الجداول المائية المنحدرة من جبال عسير بها .. وسميت مصر لكون أهلها هم من نسل حفيد سيدنا نوح والمعروف بالحفيد " مصرايم ".. ويمكنك الربط بين " مصر " ومصرايم من خلال قصة دفن سيدنا يعقوب المذكورة بالتوراة .. حيث جاء أن سيدنا يوسف عليه السلام وأخواته قد أخذوا جثة سيدنا يعقوب وبصحبتهم عدد كبير من سكان البلاد أي " مصر " وذهبوا على مسيرة إسبوع من مصر .. ثم عسكروا في مكان لبدأ ما يسمي المناحة .. حيث ناح أبناء يعقوب والمصريين المرافقين على جثة سيدنا يعقوب لمدة أسبوع .. وأطلق سكان المنطقة أسم " إيلي مصرايم " على هذا المكان وذلك لكثرة أهل مصرايم به .. ويعني " مناحة مصرايم " .. وأنا أعتقد أن هذا المكان هو المقصود به " باب المندب " أي باب المناحة .

2- عندما وصل سيدنا يعقوب لأرض " مصر " نصحه سيدنا يوسف بأن يبلغ فرعون مصر بأنه يريد العيش في منطقة رعي ..فأرسله فرعون مصر إلي مدينة أسمها " جاسان " أي جيزان بجنوب جبال عسير والتي هي قريبا أيضا لباب المندب.

3- عندما ولد سيدنا موسي عليه السلام .. وضعته أمه في

" اليم " وفسره المفسرون على أن اليم هو نهر النيل أو قنواته ..إلا أن الله كان من السهل جدا أن يسمي نهر النيل بأسمه .. ولكنه تعمد أستخدام أسم " اليم " لكونه كلمة سامية وعبرية وعربية في نفس الوقت .. فهي تعني مياه الجدول المنحدر .. ويمنك أن تسأل أي سعودي من أهل الجنوب عن كلمة اليم سيقول لك أن معناه " الجدول المنحدر " وتستخدم تلك الكلمة في المنطقة المشتركة اليوم بين اليمن والسعودية أي منطقة جبال عسير وودي بيشه وآبها.

4- جاء ذكر كلمة " اليم " سبع مرات فقط وجميعها خصصت لقصة سيدنا موسي .. فعندما رمت أم موسي أبنها في اليم .. فسر المفسرون اليم على أنه نهر النيل .. وعندما أغرق الله فرعون في اليم .. فسر المفسرون كلمة اليم على أنها البحر الأحمر .. وعندما نسف موسي عجل أبيس نسفا في اليم فسره المفسرون على أنه جدول بصحراء سيناء.. وبهذا فسر المفسرون كلمة اليم ثلاث معاني مختلفة تماما والهدف هو ربط هذه الكملة بدولة " إيجيبت " .. ولكن ولو أتفقنا أن معني اليم هو معني واحد ويعني فقط جدول .. فهذا يبسط الأمور كثيرا .. فأم موسي ألقيت موسي في جدول .. وفرعون غرق عند نقطة لقاء الجدول بالمصرف الكبير التي تتجمع فيه الجداول المنحدرة من جبال عسير .. وهذا الأمر مذكور بوضوح في التوراة .. وهو أن فرعون غرق عند "فم الحيروث " أي فم أي لقاء مياه بمياه .. وأن تلك نقطة لقاء الجدول بالمصرف تسمي الحيروث .. ويستدل على ذلك أن بعد أن غرق فرعون وجنوده في فم الحيروث وفقا للتوراة .. كان من السهل جدا على بني إسرائيل والذين كانوا على الجانب الأخر من الفم أن يروا جثث جنود فرعون تطفوا على سطح المياه وأيضا يمكنهم أن يروا الشاطئ الأخر حيث كان يقف فرعون وجنوده مترددا هل يتابع الهاربين من أهل إسرائيل أم يتوقف .. فأن يري أبناء بني إسرائيل فرعون وجنوده على الجانب الأخر من المياه .. يعني أن تلك المياه كانت ذات حيز محدود .. وليس عريض كثيرا مثل عرض البحر الأحمر .. الذي يدعي اليهود أنهم عبروا وأنه أنشق من أجلهم.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فرعون موسي لا علاقة له بملوك " إيجيبت أو إيقبط " ولكنه فرعون ملك مصر الموجودة في مكان ما بالساحل الغربي للسعودية .. وتلك المنطقة كانت قريبة من مملكة سبأ باليمن .. وأرجوا منك أن تبحث عن موقع متحف اليمن المرئي الموجود على الشبكة .. وستجد فيه تمثال من الرخام لملك ينتمي بيلوجيا لسكان تلك المنطقة ويعرف بسم " فرهوم اليزيدي " أسمه " فرهوم " وليس هناك معلومات كثيرة عن مملكته إلا أنها مملكة غامضة دمرت بشكل فجائي في القرن الثاني عشر قبل الميلاد .

4- ما يخص بلقاء موسي بالله على جبل الطور .. فكما هو معروف أن سيدنا موسي قد هرب من مصر وأتجه لمدين حيث تقابل مع سيدنا شعيب وتزوج أبنته .. فأين هي مدين .. وأين كان سيدنا شعيب ..اليهود يقولون أن مدين موجودة بالأردن .. إلا أن الواقع يؤكد أن سيدنا شعيب كان من سكان مدينة مدين باليمن ولازال حتى اليوم هناك جبل شعيب باليمن .. ووجود اليهود بكثرة في اليمن يرجع لأن سيدنا موسي عندما هرب من مصر مع بني إسرائيل أتجه للقاء أبو زوجته والذي هو سيدنا شعيب حيث نصحه بتأليف مجلس وزاري للسيطرة على بني إسرائيل بعدما فلت العيار منه .. وهذا الأمر مذكور بوضوح في التوراة .. فمدين شعيب وموسي هي مدين اليمن وليس مدين الأردن.

5- كلمة الطور ليس أسم لجبل كما نفهم .. ولكن تعني نفسها الجبل الأخضر .. فمثلا بدل ما نقول " جبل عتاقة " يمكن أن نقول " طور عتاقة " إلا أن الفرق بين كلمة الجبل وكلمة الطور .. تتوقف على حجم الزراعة بهذا الجبل .. فالجبل المزروع ولونه أخضر يطلق عليه لقب " الطور " بينما الجبل الذي لا يمكن زرعه يطلق عليه لقب " جبل " .. ويمكنك فتح خريطة جنوب السعودية لتري وجود عدد مما يطلق عليه لقب

" الطور " فأهل تلك المنطقة الخضراء بالقرب من آبها وجيزان وودي بيشه يطلقون على جبالهم لقب " الطور " .

وعليه فإن نطلق كلمة الطور على أسم جبل لهو خطأ فاشح .." فكيف يمكني قول جبل الجبل " .. فطور سينين هو جبل أخضر يقع بالقرب من منطقة كان بها بركان نشط قبل 3200 عام .. وهذا البركان النشط هو النار التي رائها سيدنا موسي وذهب لأخذ قبث منها .. وهناك تقابل مع الله .. ويلاحظ هنا أن عندما يذكر الله قصة لقائه مع سيدنا موسي بالوادي .. أي وادي طوي .. فإنه غالبا ما يحدد المكان بقوله " من جانب الطور الأيمن " أو من شط الوادي الأيمن .. مع العلم أن ذكر جهة اللقاء سواء كانت الأيمن أو الأيسر أو عدم ذكرها تماما لن تؤثر في سياق المعني عقائديا .. ولكني أري أن الله يريد أن يوضح معالم جغرافية محدد لتلك البقعة المقدسة بوادي طوي .. والشجرة المباركة .. كل هذه الأمور تحتاج كشف ودراسة . وأنا أعتقد أن وادي طوي المقدس هو وادي يقع على الطريق بين مدينة مدين اليمنية والساحل الغربي لجبال عسير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

خامسا. الحدود الخغرافية للارض المباركة التي وعدها الله لنسل سيدنا إبراهيم .. هي مساحة من الأرض تقع ما بين جبال عسير ومكة والمدينة المنورة .. وهذه هي الأرض المباركة ولا علاقة لها بأرض الفنيقين .. فالذي يرفض التركيز عليه المؤرخون .. أن أسم فلسطين لم يطلق على تلك البلد الموجود اليوم إلا بعد قرابة 1000 عام من وجود سيدنا إبراهيم على الأرض .. وأن تلك المنطقة كانت تسمي فينيقا وليس فلسطين .. وفلسطين التي كانت تجاور مملكة اليهود في عهد سيدنا سليمان .. هي توجد في مكان ما بمنطقة عسير .. حتى أيضا أورشليم .. أي آور - سليم أي مدينة السلام هي موجودة أيضا بتلك المنطقة الجنوبية القريبة من مملكة سبأ .. والتي كان من السهل جدا على طائر صغير مثل الهدهد أن يطير من آورشليم لمآرب حيث سبا .. ويأتي بالخبر لسيدنا سليمان .. فذكر الله للطائر يهدف لإرسال معني .. أن المسافة بين مملكة سبأ ومملكة سليمان هي مسافة يمكن لطائر حقلي صغير أن يطيرها .. ولذلك فاليهود سيظلون يبحثون حتى نهاية العمر عن هيكل سليمان في مدينة القدس الحالية ولن يجدوا حجرا واحدا منه .. بل إن إسرائيل اليوم ليس بها أي حفريات حقيقة تؤكد وجود ملكة سليمان بتلك المنطقة.

6- لو فتحت التوراة .. لوجدت أن أسم جبل عسير مذكور بها أكثر من 200 مرة .. تحت أسم " سعير " وسعير هو عسير بعد تطبيق خاصة الإنقلاب والتبادل .. مثل كلمة زواج .. وجواز ..وأن لأهل بني إسرائيل قصص ومغامرات وحروب عديدة جميعها في جبل عسير أو سعير .. والسبب الحقيقي لكراهية بني إسرائيل لهذا الجبل .. أن الله لعن هذا الجبل على لسان النبي دانيال وحرمه عليهم أن يدخلوا .. ومن المعروف أن النبي دانيال هو نبي بني إسرائيل أثناء فترة الأسر البابلي .. وهو الذي قاد بني إسرائيل من بابل إلي فلسطين اليوم .. وليس لفلسطين الجنوب وإلي موقع هيكل سليمان الأول في جبل سعير ..

7- سبب أتجاه النبي دانيال وبني إسيرائيل لأرض فينيقا وليس للجنوب لعسير .. يرجع لسبب اللعن والأمر اللألهي .. وثانيا بسبب أن اليهود الذين خرجوا من الأسر من بابل كانوا أكثر تحضرا من أجدادهم الذين تم أسرهم أول مرة على يد نبوخذ نصر .. وتوجهوا لفينيقا بسبب وجود عدد من أبناء بني إسرائيل الذين تمركزوا بفينيقا بعد خراب دولة يهوذا وأنهم تمركزوا بتلك المنطقة بسبب إصطحابهم الدائم للتجار من بني إسماعيل خلال رحلة الشتاء والصيف التجارية التي كان يقوم بها تجار قريش .. وتعايشوا مع الفنيقيين بسلام وإلي حتى قدوم عدد كبير من أبناء بني إسرائيل القادمين من بابل إلي تلك المنطقة .. وعندئذ بدأ الصراع بين أبناء أرض فينيقا وأبناء بني إسرائيل .. وظل هذا الصراع حتى اليوم.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سابعا .. ربط مصر بسيدنا إبراهيم عن طريق ستنا هاجر المصرية .. هو محل نظر شديد .. فقصة سيدنا إبراهيم وهاجر غير مذكورة بالتفاصيل في القرآن .. وكل ما لدينا منها تعتمد على النسخة التوراتية .. والسؤال هنا .. كم مرة تكررت تفاصيل نفس القصة مع تغيير الأبطال بالتوراة .. أقراء تلك القصة ستجد أنها قررت ثلاثة مرات بنفس التفاصيل .. أولها مع سيدنا إبراهيم وزوجته ساره وزوجته هاجر المصرية والملك لبيتاك .. ثم تكررت مرة أخرى بين أبنه إسحاق وزوجته *** لا أتذكر أسمها والملك لببيتاك أيضا .. مع العلم أن المسافة الزمنية بين إبراهيم الشاب وإسحاق الشاب تزيد عن 90 عام .. وملك مصر لبيتاك لازال كما هو .

ثم تكررت القصة بعد ذلك بنفس التفاصيل بين يعقوب ورحيل زوجته والملك لبيتاك .. أي بعد قرابة 150 عام والملك هو نفسه لا يتغيير ..

على أي حال ليس هذا موضوعنا .. موضعنا أن أم سيدنا إسماعيل .. أطلق عليها أسم " هاجر المصرية " في الوقت الذي كان العالم أجمع سواء الرومان أو الإغريق يطلقون على بلدنا لقب " إيقبط " فلماذا لم يطلق على هاجر زوجة سيدنا إبراهيم لقب " هاجر القبطية " مثلما أطلق على مريم زوجة رسول الله صلي الله عليه وسلم أسم " مريم القبطية " والسبب ببساطة أن مريم القبطية هي فعلا قادمة من " إيجيبت أو إيقبيط " بينما هاجرالمصرية هي قادمة من مصر أو مصرايم القريبة من أماكن تواجد بني إسماعيل أي في مكان ما بالساحل الغربي لجبال عسير.

علاقة مصر أو مصرايم ببني إسماعيل يمكن رؤيتها بوضوح من القصص التوراتية .. فعلى سبيل المثال .. عندما عبر موسي اليم هو وبني إسرائيل وبعد أن غرق فرعون مصر .. مر موسي وبني إسرائيل مباشرة على ديار بني إسماعيل ..ثانيا .. عندما ذهب أبناء يعقوب يتسابقون ثم رموا يوسف في البئر .. جاء تجار من أبناء إسماعيل وأنقذوا يوسف من البئر وباعوه لعزيز مصر .

سابعا .. إذا زرت اليوم منطقة جبال عسير سيلفت نظرك شئ ملحوظ جدا ومنتشر بشكل كبير .. وهو صوامع الغلال المبنية من الطين .. والتي يصل إرتفاعها لأكثر من عشرون متر .. في كل مكان ستجد تلك الصوامع لتخزين الغلال . هي نفسها الصوامع التي أحتفظ فيها يوسف بالغلال بتلك المنطقة ..

فصوامع الغلال ليست أمر شهير في تاريخ إيجيبت بالشكل المكثف الموجود في منطقة عسير وآبها .

ثامنا .. إن الله عندما يلقي الكلمات فهو لا يلقيها عبثا بل بهدف .. فلماذا يا تري ذكرى الله أسم " هامان " مهندس فرعون الشهير .. ولماذا طلب فرعون من هامان أن يبني له صرحا من طين وليس من جرانيت .. فلو كان فرعون هذا ينتمي لإيجيبت لكان طلب بناء صرحا من الحجر أو الجرانيت مثل الأهرامات .. ولكنه طلب بنائه من الطين لأن البناء بالطين كان هو الفكر السائد بتلك المنطقة ففرعون موسي لا علاقة بملوك القبط الذين بنوا الأهرامات .. فحضارتنا يجب أن يطلق عليها حضارة القبط وليس الفراعنة .. نحن قبط من إيقبط وليس فراعنة .. وهذا الأمر لا علاقة له بالدين .. فنحن الذين ربطنا الدين المسيحي بالقبط وهذا أمر خاطئ .. فنحن جميعا " قبط " منا قبطي مسيحي أو قبطي مسلم .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وأخير .. يمكنك الحصول على معلومات أكثر عن عسير وكيف أنها منطقة خضراء أكثر خصوبة وخضرة من إيجيبت وأن من أفضل مناطق زراعة العنب وهو من أشهر منتجاتها الزراعية .. ونعلم جميعا كيف أن العنب واالغلال كان لهما دورا في قصة سيدنا يوسف عليه السلام بأرض مصر . كما أن بها غابات يعيش بها قرد وغزلان بسبب الوفرة المائية بها .. ومنها حصل سيدناموسي على الأخشاب الثقلية لبناء معبده ومنها أيضا حصل سليمان على أخشاب الأرز لبناء هيكله .. فعسير بها غابات كثيفة .. وأجزاء منها تتشابه مناخيا من حيث الزراعة والأمطار مع إيجيبت . كما يمكنك أيضا التعرف على تقليد " يوم الزينة " وكيف أن أهل عسير لازالوا يحتفظون بأحتفال هذا اليوم على الرغم من دخول الإسلام .. وهو يوم يشابه يوم النيروز بفارس .. حيث يتزين الناس ويرتدون تيجان من الزهور الجميلة على رؤسهم ..

عاشرا .. أرجوا أن تقراء رسالة رسول الله عليه الصلاة والسلام لأهل إيجيبت بلدنا التي جاءت منها مريم القبطية .. هل خاطب رسول الله مقوقس إيجبت بلقب " إلي مقوقس مصر " أم أنه خاطبه بلقب " مقوقس القبط " هذا على الرغم من أن وصول تلك الرسالة في ذلك العهد لم يكن هناك مسلمين في إيجيبت .. بل جميع سكانها كانوا قبط .. وخاطبهم رسول الله بقوله مقوقس القبط وليس المصريين.

أرجوا أيضا أن تقراء تفاصيل رحلة سيدنا يعقوب بعد خروجه من ضيافة الملك لبيتاك والذي هو نفسه ملك مصر في قصة سيدنا إبراهيم . وكيف أنه حصل على قطعان ماشية كثيرة من هذا الملك مثلما حصل أبيه إسحاق وجده إبراهيم .. ثم جاء بكل تلك الماشية من بقر وغنم إلي مكان خيام أخيه التؤام .. لا أتذكر أسمه الآن .. وعاش معه فترة من الوقت في ديار أبناء إسماعيل أي بالقرب من مكة .. وذلك لأن أخو يعقوب التؤام كان قد تزوج من أبنة سيدنا إسماعيل .. وأعتقد أن ما يطلق عليهم العمالقة .. هم أحفاد أخو يعقوب التؤام .. وأن الصراع بين بني إسرائيل أي أبناء يعقوب والعمالقة .. هو صراع حقيقي بين الأخوين التؤام .. يعقوب وأخيه الأخر والذي كان قد ولد من بطن أمه أولا .. اي أنه هو الأخ الأكبر ليعقوب .. إلا أن رحيل زوجة إسحاق رفضت أن يكون أبنها الأكبر مباركا .. وخدعت الأب الضرير إسحاق . وجعلته يبارك الأبن الأصغر يعقوب .. ويسرق النبوة من أخيه الأكبر .. وهذا هو سبب الصراع الحقيقي بين الأخوين وبين أحفادهم .. هكذا ذكر في التوراة..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وهذا يفسر ماذكره الباحث اللبناني أن اليهود أصلا من جنوب الجزيرة العربية.

ويقال أيضا أن جبل موسى يقع على حدود السعودية الشمالية المتاخمة للأردن.

أما قصة المياه التي غرق فيها جنود فرعون فكان سببها المد و الجذر أو بركان جزيرة كريت اليونانية ... حيث أن الأمواج الناتجة عن ذلك تزداد فى القوة عند سيرها لمسافات بعيدة على أن تتحطم بقوة عند الشواطئ. وهذا يعني مياه البحر الأبيض و البحيرات التى كانت موجودة ذلك الوقت شمال شرق مصر الحقيقية.

هناك حقائق كثيرة لا نعرفها إلا بالإطلاع على وثائق / لفات البحر الميت.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

دعوة مجانية لزيارة المتحف اليمني .. وتحليل المعلومات به

http://www.geocities.com/Baja/Dunes/3147/

sanam8.jpg

رجاء أقراء ما جاء عن المملكة التي كان يرئسها حاكم بسم

فرهوم اليزيدي والتي دمرت في القرن السابع قبل الميلاد

inscribed statues of the kings of Awsan are important sources for the history of the little-known kingdom, which was conquered by the Shebans in the 7th century BC but seems to have enjoyed a renaissance in the 1st. This statue, carved in the second or first century, represents king Yasdu'il Farihum I.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

grapes.jpg

This relic shows grapes from the 4th century B.C. It implies that the Kingdom was onces a prosperous in agriculture, espcilly grapes planting.

أنظر كيف كان العنب دورا هاما في الحياة الاقتصادية لتلك المنطقة وهذا العنصر ركز عليه بقصة سيدنا موسي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
زوار
هذا الموضوع مغلق.

×
×
  • اضف...