Jump to content
Sign in to follow this  
moody00x

تغيير الشعب !!!

Rate this topic

Recommended Posts

لفت نظرى بشده كلام الفاضل سبايدر فى موضوع إنطباعات المغتربين عن مصر بعد اجازتهم السنوية بها حيث قال

للأسف فساد الحاكم مقدور عليه أما فساد شعب فلا حل له ألا أحلاله بأجيال جديدة لنج... جيل لا يخاف ألا ممن خلقه...جيل لا يهاب فى الحق لومة لائم... جيل يستطيع أخذ حقوقه بالقوة مهما كلفه الأمر

تغيير الحاكم وبنتكلم فيه من 50 سنة..كان فيه نكتة ظريفة...بمناسبة تغيير الحاكم أو الشعب

كان أحد الحكام المطولين فى الحكم مرض وبيحتضر فدخل عليه الوزير

قال له الشعب كله بره جاى يودعك يا مولاى

قال له ليه هو الشعب رايح فين؟؟

..تغيير شعب بأكمله

مسألة غريبة نظريآ وعمليآ..هل التغيير فى سلوك وتفكير الفرد شئ سهل ولا ده شئ طبيعى فى الانسان بمعنى هل إكتساب سلوك جديد ونمط تفكير وأسلوب معيشى معين شئ ممكن على مستوى الفرد والمجتمع؟؟؟؟

إذا كان مستحيل معانا يبقى الحل فى ألأجيال القادمة فعلآ لكن بتفضل المشكلة هى هى لأن لازم التغيير يسرى علينا أولآ حتى يسرى على القادمين خلفنا..وإلا إزاى أقول لأبنى متخافش وخد حقك طالما معاك الحق وأنا

شخصيآ مفتقد القدرة على تفيذ ما أقوله؟؟؟

بالظبط لما أقول لأبنى التدخين نضر وغلط وحرام والسيجارة فى ايدى!!!

ولو قلنا تغيير أنا أعتقد إن تغيير أى شئ ممكن لكن تغيير السلوك العام..شئ صعب لكن مش مستحيل..أعتقد إن تغيير السلوك العام والخاص لازم يكون بناء

على خوف...

بمعنى إن الانسان يكون مجبر على إتخاذ سلوك معين بالقوة أو الخسارة..

وده فى رأيى نجاحه مضمون لحد كبير ....فيه كلمة قريتها بتقول إن سلوك الناس فى مترو ألأنفاق تحت ألأرض مختلف تمامآ فوق ألأرض مع إن إلأنسان واحد..لكن ايه الفرق؟؟؟

الغرامة او الخوف من الخسارة لو إتطبقت فوق ألأرض زى تحت ألأرض إتحلت المشكلة بنسبة كبيرة...

ومن وجهة نظرى الشخصية إن أهم أسباب إحترام النظم والقوانين فى أمريكا وأوروربا ليست نابعة من حب القانون ذاته لكن من الخوف من نتيجة تطبيقه

على الفرد بمعنى الخوف من دفع 100 دولار غرامة كسر إشارة المرور يمنعنى

من هذا الفعل وهكذا وهكذا حتى يتحول إحساسى الداخلى ويتغير من مجرد

شعور غريزى بخوف من القانون إلى شعور آخر يسمى إحترام القانون

وهو ما نجحت فيه أمريكا مثلآ من إحتواء أجناس وشعوب وثقافات مختلفة ومتباينة إلى شعور واحد فقط يجمع الكل فى البداية ثم بعد ذلك حتمآ سيحدث التغيير لهم لأن إحترام النظام قد يختلف معناه وتطبيقه من شعب لآخر لكن الخوف واحد عند الكل....

وتبقى النقطة ألأخيرة والمفروض أنها من ألأسلام وهى أن الكل سواسية

الرئيس والغفير الكل أمام تنفيذ النظم والقوانين لابد أن يكون واحد

أذكر أن سيدنا على كرم الله وجهه غضب من سيدنا عمر رضى الله عنه عندما كان عمر يحكم بين على و شخص آخر وعندما نادى على سيدنا على قال له يا أبا الحسن فغضب سيدنا على لأنه إعتبر أن مناداته بكنيته أو لقبه تمييز عن الشخص ألآخر ...يا سبحان الله

Share this post


Link to post
Share on other sites

هذه من القضايا الهامة جداً والملحة بشكل كبير لمناقشتها ...

الشعب ... والسلوكيات المتدهورة في مصر ...

السلبية ... اللامبالاة ... عدم الإتقان .. الفهلوة ... البلطجة ... قلة الذوق .. عدم النظام (الفوضى) ... عدم النظافة ...

كل هذه وغيرها الكثير نجده في شوارعنا .. وفي أنفسنا وفي شعبنا وفي أهلنا ...

كل هذا موجود لدى المصريين ...

ولكن نفس الشخص .. هو هو ... تجده في بلد آخر يتصرف بشكل مختلف ..

القضية في تطبيق النظام ... والقدرة على إلزام الناس به ...

ولكن المصريين للأسف الشديد ... وقعوا ضحية لحكومات جاهلة وغبية ليس لديها نظام أصلاً تطبقه لتزم الناس به ...

ولا يجتهدون لإنشاء نظام أو تطبيقه ....

والمصريون ضحية لتلك الحكومات الجاهلة .. والمصريين أيضاً متهمون بالسلبية واللامبالاة .. وأمراض كثيرة ومتعددة مصاب بها المصريين ....

أعتقد أن علاجهم أسهل بكثير من تغييرهم ..

فالمصريون ثروة غالية لا تستحق التغيير ...

بل العناية ... والمراعاة ... والعلاج ..

Share this post


Link to post
Share on other sites

الشعب المصرى لو كان ينفع يتعمل له إحلال و تجديد كان من زمان....

لو راجعتوا موضوع تاريخ الجبرتى و قريتوا كويس و درستوا و حللتوا ردود أفعال المصريين و أسلوب تفكيرهم هاتلاقوا إن مفيش أى فرق بين المصريين أيام مراد بك و إبراهيم بك وبين المصرييين أيام حسنى بك و عاطف بك...

http://www.egyptiantalks.org/bforums/viewt...opic.php?t=4547

Share this post


Link to post
Share on other sites

مداخلة الاخ لينوكس تدعو الى صحوة نوعية في الشعب ليطالب بحقوقه و يمنع الاستبداد

و هذا هو ما نلاحظه في مجتمعات الغرب

حيث ان الميل الى الاستبداد موجود عند الساسة

و لكن الشعب صاحي لهم و عارف حقوقه كويس

و يوقفهم عند حدهم

فلا يطغوا

اذا افاق الشعب و طالب بحقه، فلن يستطيع احد ان يوقفه

و المثال هو اوروبا الشرقية بعد سقوط الاتحاد السوفييتي

شعوب وقفت لحكامها و اسقطتهم

Share this post


Link to post
Share on other sites
مداخلة الاخ لينوكس تدعو الى صحوة نوعية في الشعب ليطالب بحقوقه و يمنع الاستبداد

و هذا هو ما نلاحظه في مجتمعات الغرب

حيث ان الميل الى الاستبداد موجود عند الساسة

و لكن الشعب صاحي لهم و عارف حقوقه كويس

و يوقفهم عند حدهم

فلا يطغوا

اذا افاق الشعب و طالب بحقه، فلن يستطيع احد ان يوقفه

و المثال هو اوروبا الشرقية بعد سقوط الاتحاد السوفييتي

شعوب وقفت لحكامها و اسقطتهم

تصحيح بسيط في الجملة اخي الطفشان:

:

Share this post


Link to post
Share on other sites

و قبل محاولة تغيير الشعي لابد من ان نعلمه كيف يتغير كي لايتحول التغيير لفوضي او يركب موجة التغيير بعض الراكبين ... و يستغلون عدم الوعي المتوارث في بلادنا ...

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...