اذهب الي المحتوي
ArabHosters
achnaton

حكايات جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه "

Recommended Posts

السلام عليكم ..

لم أكن أعرف أن جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " تمكن فى هذا الوقت القصير نسبيا من إحتلال مكانه خاصة لدى كثير من أصدقاء المنتدى .. فقد وصلتى أربع رسائل بكل منها حكاية زيارة جدى الشيخ حسن الأولى لى فى المستشفى فى مثل هذه الأيام فى العام الماضى .. ثلاثة منهم غلبونى .. كانوا مكتوبين بحروف لا هى عربية ولا أفرنجية .. شوية أرقام ورموز .. وكأنهم رسائل كودية .. !! ولولا الرابعة كانت عادية لما شعرت بالسعادة اللى أنا فيها الوقت .. وقلت لنفسى .. اقاسمكم هذه السعادة .. ربطبت مداخليتن كانت بينهما مداخلة للأخ العزيز الدكتور رجب 2 .. وصححت بعض الأخطاء الإملائية وأعددتها للأضافة الى حكايات جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " ومكانها الصحيح فى أول الحكايات ..

وآمل أن تروقكم ..

]

{ الحكاية قبل الأولى من حكايات جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " }

ستة وعشرين يوما .. قضيتها بين رائحة التخدير .. وسماعات الاطباء .. وأجهزة البحث الألكترونى .. ثم أخيرا مبضع الجراح .. والغيبوبة.. غيبوبة عن العالم اللى حولى .. ولكن لم يستطيعوا تغييب ذاكرتى.. فكنت أحلم وانا مغيب عن الوعى .. وكنت أسبح فى بحور الذكريات .. التى كانت كلها تنبع .. وتصب فى وادى أخضر جميل ..وادى النيل.. كانت أمى الحبيبة بعلمها الأخضر الجميل ذو الثلاث نجوم - علم زمان ايام طفولتى وصباى - تضمنى فى حنان .. وتذكرنى بشريط حياتى .. وجميل ذكرياتى .. وأغرقت فى الضحك الطويل عندما تذكرت الحديث من الذكريات .. والست قشطه اللى أسعدت صديق المحاورات الدكتور رجب2 .. وأختها زبده اللى إخترتها على كبر .. واصبحت والدكتور رجب عدايل على الورق .. فكرتنى الواقعة بأيام زمان .. قبل ما يسرق أحلامنا الحيتان .. ويستوردوا الفراخ الفاسدة .. ولحم البقر المجنون ..وينهبوا أموال اليتامى .. اللى هم أهل بلدى .. وصعبت على نفسى وسألتها .. راحوا فين الفلاحين .. فين قمحنا اللى كنا بنطلع زكاته للجيران .. فين كيزان الدرة اللى كنا بنشوى منها اجمل كيزان .. فين اللبن ..والقشطة والزبدة .. وفين الزيت البلدى فى سرجة عم طه السراج .. فين الزيت الحار والطحينة .. فين الرز المعمر .. كل ده راح واختفى مع الدراع القوى اللى كانت تلف الشادوف .. ويوم العيد يأكل لوحده خروف .. فين قطن مصر .. والكسب والزيوت .. يا خسارة يامصر يا أم الخير .. سرقوكى اللصوص والنواب والعساكر ..

وعلى سرير المرض جانى يزورنى جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " وخرجت القصة التالية .. عن أحلامى اللى سرقوها .. وغدا أكمل لما أطيب .. ويندمل جرحى الكبير .. واسمعو معى ..

عسكر وحرامية .. سرقوا احلامى !!

كنت بأحلم من زمان .. إنى حر ..!؟ ومش سجين !!؟؟

كنت بأشرب قهوتى .. سكر زيادة .. ومش سكريين !!؟؟

ولما فوقت .. لقيت كل ده كانت أحلام

سرقها منى الحيتان .. قبل ما أكمل العشرين !!

---------------

لقيت البن .. لا يمنى ..ولا برازيلى .. ولا حتى كولمبانى ..!!

وجدته حمص بقشرة محروق .. وعليه تراب السودانى ..؟؟

مخلوط بريحة بن .. وطبعا بن مستورد ومغشوش

زى زبالة أمريكا وبلاد تانبة .. يا حبيبتى يامصر يا مغلبانى ..!!

----------------

اكتشفت يومها من قريب أنهم ضحكوا عليـــا ..!!

بتاريخ صلاحية مضروب .. ميه فى المايه ..؟؟

حتى إرادتى زوروها فى بطاقة الإنتخاب .. وخلوها نعم !!؟.؟

طب أعيش شريف ازاى .. وكل اللى جنبى .. عسكر .. وحرامية !؟

----------------

إنت فاكر يا أخى .. لما قاموا يهتفوا .. العز جالك !!

وقوم يا ولــد .. افتح إيديك .. وغمض عنيك .. جوز عيالك !!

بعنا يومها .. الشرشرة .. والشقرف .. والغبيط ؟؟!!

وسبنا الأرض .. والفلاحة للجيران .. يشحتونا القمح ..واخد بالك ؟؟

( <span style='font-size:16pt;line-height:100%'>كلمة ولد ستتكرر وهى بكسرة تحت الواو وشدة على اللام .. لذا لزم التنويه ) </span>

--------------------------

رحت يا ولد .. تعمر بلاد الناس .. وتزرع وتبنى ونسيت بلادك ؟!!

ما هو ده صُــح يا ولــد .. فكيف كنت حتربى عيـــالك ؟؟!!

وخير البلد سرقه الأبالسة .. وهربوا بيه خارج البلاد ؟!!

نواب ووزرا .. وموظفين كبار .. قواد قدام .. وبوابين بنوا قصور من مالك !

---------------------

طب بعد ما سبت أرضك .. ودارك .. وولادك وهجيت ..؟!!

وجبت المروحة والفديو وتلفزيون ملون .. وبيضت البيت ..!

مين حيزرع لنا القمح عشان نأكل .. وفين اللبن والبيض ؟؟

والله خسارة يا ولد .. بقينا نستورد القشطة والفول وقزايز الزيت !!!!

--------------------

مين حيخبز لنا يا ولد .. الفطير والبتاو وطاجن الرز المعمر .؟؟

والبت خوخة .. سابت الكفر كله .. وراحت البندر ..!!

فى وظيفة ميرى فى الديوان .. سبت انت فيه المكان خالى ؟؟

قاعدة الوقت على مكتبك .تقرن البامية وتحضر غدا الأولاد .يا غضنفر !؟؟؟

------------------

حوش يا عم ابو سويلم .. دول هدموا الفرن فى الدوار ؟؟!!!

ودبحوا الجاموسة .. وباعوا الغنم كلها لأحمد الجزار ؟؟

أما الفراخ والبط والوز .. اللى كانوا فوق السطوح..

فكل ده ويا الأرانب سدد ديونا الكثيرة ومصاريف السفر لعم محمد العطار !

------------------

هدوا الفرن يا عم أبو سويلم .. وبعتوا ناعسة للجامعة ؟!!!

تاخد شهادة فى الكلام .. خلاص فى شغل البيت مش نافعة ؟!

وطبعا حتسيب تربية العيال ..للشغالة أو الخدامة

فابعت يا ولدى المصارى .. وحقيد لك فى السيدة شمعة ؟!

-----------------

حقيد لك شمعة .. يا ولد .. عشان تنور لك طريقك ..

وتهديك يا ابن بهانة .. وترجعك بيتك ..

تربى عيالك .. تربية أمك وابوك ليــك

وتزرعوا كلكم أرضكم .. وناكل الشهد من إيديك ..

----------------

هاتوا لى واحد كده ..ايام جدى الشيخ حسن من البلد هاجر ؟!!!

الا عشان الدراسة ..أو كان بالقطن فى البورصة بيتاجر !! ؟

ورجع الجميع من لندرة ..وبرلين.. أو باريس

نظار مدارس ومهندسين ..عملوا البنوك والمصانع والمدارس وبنوا القناطر

---------------------

جدى الشيخ حسن ..رحمة الله عليه .. كان بيراعى فدادينه !! ؟

وهو نفسه ساعد فى بنا الكتاب فى الكفر ونور قناديله!!؟

ويومها كان كل أهل الكفر بيساعدوا فى عمل الطوب !!؟

حتى ابن عمى واخوه جم من باريس مخصوص ..ومعاهم رسم للكتاب راسمينه

-----------------------

جدى الشيخ حسن - الله يرحمه - ما كانش عمده ..وكان بيزرع كل فدادينه

وعمر بيت العيلة ..ولا الدوار دخله رغيف عيش بمساميره !!

ورغم أن عمتى " خضرة " كانت بتدرس فى مدارس البندر

كانت تساعد بهانه وام الخير فى العجين والخبيز وتجهيزه !!

--------------------

وكانت الحاجة الكبيرة - جدتى - كل يوم قدام الكانون بنفسها ..والطبيخ شغال

بدون شغالة أسيويه تساعد أو بوتاجاز أو حلة بخار ..ده غير طلبات العيال

اللى عاوز بيضة فى رغيف فى الفرن .. واللى عاوز كوز بطاطا !!؟

كل ده " ستى الكبيرة " بتنفذه .. ومعاها عماتى وخالاتى وبنات الخال

--------------------

كنا نزرع الدرة .. فدادين كتيره ..نمشى فيها ونجمع كيزانه !!؟

نملا الزكايب .. النص للبيع .. وجدى الشيخ حسن يحضر ميزانه

والنص يتنشر تحت شمس مصر وينشف وتفركه بنات وعيال العيلة

وعلى وابور الطحين ينقلوه للطحين .. رزق فى الأكل من رب العباد سبحانه

--------------------

وعلى فكرة .. جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " بقاله ليلتين مقاطعنى .. ولا بيسأل عنى .. بعد ماقلت له خيبة العدالة عندنا فى حكم شركة المسبوكات .. وبعد أن قرأ معى ما كتبه اخونا العزيز أفوكاتو المنتدى عن ذلك الشيخ المسن الذى مرمغت العدالة الإجتماعية بتاعة الحكومة العبيدية فى التراب .. كرامته باقسى انواع العذاب .. مما يدل أن فقرائنا فى الوطن يعيشون عيشة أقل من عيشة الكلاب .. واللهم رحماك ..

اخناتون المنيا </span></span>

تم تعديل بواسطة achnaton

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

<span style='color:red'>

تنويه هام

كل مشاركات العضو مسجله فى برلين .. ونقلها او اقتباسها يتطلب تصريح كتابى منه طبقا لقوانين وقرارات الحماية الفكرية

</span>

<span style='font-size:25pt;line-height:100%'>

بصراحة

استمتعنا بقراءة هذه الذكريات أو اليوميات أو كما ذكرت حكايات جدنا العظيم الشيخ حسن

قرأنا فيها سياسة وتاريخ ومعلومات شيقة

{ ..... الخ .... }

وبالمناسبة هل ذرة البنزين هو البنزين العادى الذى يستخدم فى السيارات وماخبيش عليك كنت أحقظ أشكال ذرات الكيمياء الحيوية كما هى

وكنا ندرس وقتها أنواع كثيرة من الكيمياء الحيوية والعضوية والغير عضوية أورجانيك وانأورجانيك والكيمياء الطبيعية أو الفيزيكال كبمسترى ولا أدرى ماذا فعلنا بكل هذه الكيميات الا الحشو والذكرى العطرة وشد الأعصاب أيام الامتحانات

ولأول مرة أعرف أن الزمرد يستخدم فى الطب وأن الشمع من البرافين الذى يستخرج من مواد بترولية

    </span>

السلام عليكم

ثلاث ليالى متتالية .. وجدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " سايبنى أحلم بكل غم .. وكوابيس الرؤيا زى ما بيقولوا .. وكل ليلة يهل على الأخ " أفوكاتو المنتدى " وهو قاعد يشرب الشاى " الأصفر الفاقع " بتاع الأنجليزى .. وبيتخيل أنه متمع بالريف الأنجليزى !! وفى ليلة من الليالى حلمت أنى لابس بنطلون من اللى بيربطوه فوق الركبة .. والبرنيطة الخايبة الخفيفة وفوقها ورده صناعى من الخيوط ..وأنا ماشى لقيت أخينا الفاضل " الأفوكاتو " قاعد بيشرب شاى .. وعلى الطريقة المصرية بيعزم بشدة .. والله تيجى تاخد واجبك .. وتشرب شاى معايا ونسى أنى صعيدى بأحب أشربه " كوبيا " - على فكرة الشاى الكوبيا ده أحسن وسيلة للرجيم ومن يوم ما الصعايدة ما شربو ا الشاى " الفتله " وهم ربربوا زى البحاروه وحاحكى لكم فيما بعد ليه- -

طبعا إعتذرت عن هذا النوع من الشاى وفضلت أن تكون قهوة .. وعاتبته عما كتبه فى موضوع " الرجل العجوز " وقلت له لقد زعلت جدى يا متر .. وخوفته على مستقبلى .. وكان منتظر منك دعوى عاجلة ترفعها على غراب الخراب رئيس وزارة الكساد .. اللى بيبيع فى ميراثنا ومش لاقى ميزانية ليبنى بعض دور الضيافة لأرباب المعاشات ..!!

نهايته الليلة دى .. جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " جانى وأول ما تأكد إنى معاه بكل آذانى ..ابتسم وقاللى أنا اللى جابنى اخوك فى المحاورات .. عديلك على الورق .. رجب 2 .. اللى بيسأل عن البنزين .. فقلت له .. إيه ده ياجدى الأول قل لى الأول كنت فين ؟؟

قال لى .. كنت فى الكفر بلم شوية تبرعات زى زمان عشان نبنى دار لرعاية المسنين .. و ارباب المعاشات اللى مالهموش معاش ولا أولاد فى المحروسة أحب البلاد .. فقلت له عظمة .. وإيه حكاية البنزين ؟؟ قال :

أنت فاكرموضوع منجم فحم المغارة .. اللى قفله رئيس الوزارة ؟؟ قلت له بتاع " سينا رجعت لينا " ياجدى قال أيوه .. أنت كتبت فيه من زمان .. فى باب " محاربة الفساد " وده ما كانش من فراغ .. بس هو حكومتنا الخايبة غاوية الضياع .. أنه فعلا كالمغارة .. مملوء بكل ثمين وثروة كبيرة .. والمنجم ده اللى فيه الفحم الحجرى أيام الملك فؤاد أستخرج منه الفنيون كميات من الفحم الحجرى .. وتسلمه الكيماويون ليسخنوه تحت درجات عالية جدا وبطريقة خاصه بمعزل عن الهواء إذ بهذه العملية يتحلل وينتج مئات من المواد الثمينة والمركبات النافعة .. صبغات زاهية متعددة الألوان .. وروائح ذكية تفوق رائحة الياسمين والأزهار وعقاقير أفادت الأطباء فى مكافحة بعض الأمراض .. كالحميات والصداع وازالة الأوجاع ..وأسمدة فى مفعولها ماية فى الماية بجانب غاز الأستصباح اللى بدل ظلام ليالينا فى الزمن اللى راح .. الزمن الجميل ..!!!!!!!!!!

غير طبعا الزيوت والسوائل اللى انتفعنا وما زلنا ننتفع بها ..

أيامها ..{ أيام ماكان عندنا وزراء بيفكروا وما بأخدوش توجبهات .. } كانوا بيسموا العملية دى عملية " التقطير المتلف للفحم الحجرى " .. وزى ما قلت بيعرضوا الفحم المستخرج من منجم المغارة وغيره لحرارة شديدة بمعزل عن الهواء - بواسطة أنابيب معدنية يمرر بها زيت مغلى مستمر - فيتحلل الفحم وتنبعث منه غازات ( الأستصباح ) وابخرة تتكاثف وتتحول الى سائلين .. أحدهما قاتم سميك القوام " القطران " والآخر سائل شفاف يحتوى على " النوشادر "

ومنه تستخرج أملاح النوشادر .. اللى بتسخدم فى صناعة الأسمدة .. وبعد عملية التقطير دى يتبقى نوع من الفحم صعب الأحتراق ولكنه يولد حرارة شديدة جدا وهو ما نعرفه تحت اسم " فحم الكوك " { ولعلك تذكر النهضة الصناعة الألمانية .. وايامها حطت أمريكا عينها على مصادر الطاقة هناك .. وبذرت بذور الشقاق لتقوم الحرب العالمية الثانية } لتستولى على مصادر الطاقة كما تفعل اليوم بالعراق ...

ونرجع للموضوع .. كلنا بنعرف " القطران " كمادة سوداء المظهر كريحة الرائحة الى حد ما .. واللى ممكن يفوت البعض أن القطران فى الحقيقة مخلوط من أكثر من 200 مركب كيماوى .. نستفيد بعد تقطير القطران بحوال نصفها أى مائة مركب والباقى كمياته ضئيلة لا تنفع ..

وتتم عملية تقطير القطران المتعددة المراحل بواسطة أنابيب تمر بها المياه المغلية لفترة طويلة .. فى بداية المرحلة بنجمع خام " النفط " الذى يتطاير كغاز عند درجة حرارة 110 مئوية ثم يكثف ويعبئ .. ثم تتبخر بعض انواع الزيوت الخفيفة ( عند درجة حرارة 110-170 ) وبعدها بجمع الزيوت المتوسطة " زيت الكربوليك " عندما تصل درجة الحرارة الى ( 170-230) .. وبعد كده ترتفع درجة الحرارة الى 270 حيث نجمع الزيوت الثقيلة مثل الكيروسن ولما تعدى درجة الحرارة 27- 400 درجة نقدر نحصل على زيت " الأنثراسين " ..

أما مانحصل عليه من النتائج الأولى .. آى من " خام النفط " فبرضه بيخضع لعملية تصنيع أخرى بمعنى عملية تقطير اخرة .. ولكن تحت درجة حرارة متسوطة حوالى 45 درجة لنحصل على عدة منتجات منها مثلا البنزين الخام وهو مخلوط مكون من عدة " أيدروكربورات " وبمعنى دارج يشمل البنزين " وهو غير البنزين المستخرج من البترول " وكذلك التولوين والزبلين .. وتجرى بعد ذلك عملية تنقية للبنزين الناتج وكذلك التولوين .. لأستخدام الناتج النقى فى صناعات متعددة منها الصبغات والعقاقير والمفرقعات ..

اما الأنلين فيستخدم فى إعداد بعض انواع الدهانات والطلاء .. والنفط طبعا كلنا عارفين أستخدامه ..

إيه رأيك .. بقى يادكتور رجب .. جدى ضيع كل الزيارة للرد عليك .. من كترة حبه ليك ..

مع تحيات جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " وتحياتى وتقديرى للجميع .. والى لقاء جديد فى رعاية الله ..

أخناتون المنيا [/font]

تم تعديل بواسطة achnaton

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أخى الحبيب إخناتون المنتدى:

يبدوا أن شاشة كمبيوتر أحلامك تحتاج الى " فين تيونينج", لأنى لم أعزم عليك بالشاى الأصفر الذى يشربه الإنجليز هنا, بل عزمت عليك بقهوة تركى , و كانت سادة أيضا, حزنا على ما حدث للرجل العجوز الذى ذكرته.

أشكرك للسماح لى بدخول أحلامك, و أرجوا أن لا يكون فيما أكتب ما يقلب الحلم الى كابوس .

تحياتى لجدك العزيز عند زيارته القادمة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عمنا اخناتون مصر والمنيا والمنتدى

فعلا

استمتعنا بسيرة جدنا العظيم الشيخ حسن وزكريات مصرية جميلة مع كم من المعلومات الشيقة

وكان حقا خير سلف لخير خلف

بارك الله فيه ورحمه رحمة واسعة

وأكمل

حتى نستمتع بسيرة الجدود العظماء

تحياتى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اخى الفاضل اخناتون.

شكرا جزيلا لك .......الله يرحم جدك الفاضل ......وكانك تحكى عن عالم مسحور كنا نتمنى لو نشانا فيه .

اكيد ابناء هذا الزمن كانوا يشعروا بالفخر العظيم ....حكاياتك تعطينى ايحاء ان ...الكل ....كان عنده كرامة ....ووطنية ....وايثار ...

ياخسارة...

ياريت المسيرة كانت استمرت ....

حتى اللى كان بيسرق ....كان يسرق على استحياء ....وهو خايف لا يكشفوه ....ويعاقبوه ....او ....يفضحوه ..

لكن الآن ....؟؟؟؟

ان لم تستح فاصنع ماشئت...

كنا اصحاب فضل على الجميع .......فاصبحنا ننتظر ...فضلات ...الجميع.

اكمل اخى الفاضل ...اكرمك الله .

سلامى.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ..

لا أدرى إذا كان من حقى – اخلاقيا – أن ادعوكم الى جلسة خاصة جدا تتعلق بجدى الشيخ حسن " رحمة الله علية " .. فزيارته لى الليلة دى كانت بكل المقاييس " مسخرة " ومش قادر لغاية الوقت .. رغم أن النهار طلع وصحيت من نومى من بدرى الا أن دموع الضحك مازالت تملإ مقلتاى – يعنى عيناى – واللى حقوله عن جدى وزيارته الليلة دى .. المفروض أنه لا يخرج خارج أطار الأسرة .. ولولا أنى بأعتبركم اعضاء أسرتى الكبيرة لما فتحت خشمى بكلمة .. سى جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " جانى الليلة دى وهو لابس " مايوه شرعى " – لأ .. بلاش ضحك خلونى أعرف أكمل – المايوه ده فكرنى بالسروال أبو حبل فى نهايته شراشيب اللى مازال " اخونا هريدى " بيلبسه تحت القفطان .. رجليه واصله تحت الركبة بشبرين ونص .. المصيبة بقى أن هذا المايوه الشرعى كان بالوان الطيف ومليان شعارات بالفرنسية .. وصرخت .. إيه ده ياجدى .. إنت عامل فى نفسك كده ليه ؟؟ ... ورد على مبتسما .. رايح أسكندرية أتفرج على خيبة " نابليون " اللى دخل أسكندرية فى 21يوليو 1798 .. وقلت فى استنكار .. مش معقول ياجدى .. بقى رايح تتفرج على أثار الخيبة النابوليونية .. وتصدى شعب أسكندرية للأحتلال الفرتسى .. ولا رايح تصيف بالمايوه المسخرة ده ..!!

وما كدت أخلص كلامى .. حتى أنتفض جدى ومسك برقبتى .. صارخا .. مانت السبب .. انت واللى اسمه " مصرى " بتاع الحوارات .. واللى شايل على ضهرة شوال مليان بهموم المحروسة .. والتجاوزات .. أنا قلت أروح اقابل علية القوم فى قرية " مارينا " ويمكن أقابل هناك " افندينا " .. فقلت له .. " أفندينا " إيه ياجدى .. الزمن ده راح .. الوقت اتغير الأشخاص والألقاب .. والمصيف أصبح شرم الشيخ فى سينا .. وتركوا الساحل الشمالى لينا ..

وقال \" جدى \" .. برضه ما يمنعش .. يمكن أقابل هناك بعض الوزرا .. وافرجهم على اللى انتم كاتبينه .. ومد أيده فى سيالة المايوه العجيب وخرج ببعض الأوراق من موضوع " أستجواب لوزير الأسكان "

http://www.egyptiantalks.org/bforums/viewt...opic.php?t=4835

كتب اخناتون

يا خسارة .. كان صراخنا فى وادى للضياع .. وأزدادت القربة التى يحمل كثير منا واحدة على ظهرة زى الأخ مصرى .. زادت خرما ..ولا حياة لمن تنادى .. بعد أن مات الضمير!

مات الضمير .. يا مين يلبس عليه السواد معايا

ويقعد يبارز ويبكى ويلطم ويستغيث بالجبار ويايا

أنا إعتبارا من النهاردة .. حفتح منتدى جديد تحت أسم .. إغاثة المظلومين .. وليس فيه مكان للكتابة أو القراية .. ولكن حنحط حنفية للوضوء .. ونسجد لله سائلين .. تخليص المحروسة من الأفاقين .. ولصوص المال العام والكذابين ..مين حبشترك معانا مين ..؟؟

أثابكم الله الذى قال وهو أصدق القائلين .. " وأدعونى أستجب لكم "

أدعو معى على غراب الخراب وقبيلته بخراب عشهم .. وفضح الاعيبهم وبياناتهم .. اللهم آمين ..

اخناتون المنيا الحزين المرضان :D

وكتب مصرى

: Re: إستجواب لوزير الإسكان

{{ عادل أبوزيد wrote:

فى برنامج " فى الممنوع " الذى يقدمه مجدى مهنا على قناة دريم.

قدم اليوم النائب السكندرى المشهور كمال أحمد صاحب استجواب البورصة الشهير.

و قد تحدث النائب عن الإستجواب الذى قدمه لوزير الإسكان و

قال انه ينتظر مناقشة الإستجواب و يتحرك باستمرار بحقيبتين

تحويان المستندات الدامغة فى الإستجواب و ينتظر ان تقول

الحكومة فى وقت انها جاهزة للإستجواب و عن استجوابه يقول

انه عن الإهدار العمدى للمال العام و المتمثل فى اسناد

خمسة و ثلاثون عملية قيمتها ثمان مليارات جنيه لمكتب

استشارى واحد يملكه او يديره أحد أقرباء الوزير. }}

إحترت أين أضع هذا الموضوع فإستبقت الأحداث ووضعته هنا

وبعد أيام من هذا اللقاء المتلفز الساخن .. صدر تقرير محكمة

النقض ببطلان إنتخابات دائرة العطارين التى يمثلها النائب كمال أحمد لوجود خطأ إدارى فى توزيع السكرتارية على اللجان .. وصار من

حق سيد قراره إسقاط عضوية النائب أو إبقائها .. وصمت كمال أحمد

عن الكلام المباح !!

أنا أقولكم الحق ..أسقط فى يدى .. وصرخت من أعماقى .. حتى الأموات يا جدى بيقرأوا مانكتب ؟؟ أمال الأحياء عندنا من المسئولين عن المحروسة مغمضيين عنيهم ليه ؟؟ وأمتى نلاقى واحد منهم يروح زيك أسكندرية يبحث عن المسئوليين هناك .. وبلاش يلبس " المايوه المسخرة " اللى أنت لابسه .. وكفاية عليه بدلة غطس حديثة ومعاها أنبوبة الأكسيوجين عشان لا يغمى عليه وهو بيغطس فى بحر الفساد الكبير .. وبصطاد الحياتان اللى خلو إقتصاد مصر فى خبر كان .. وأمتى يا ربى ترضى على هذا الشعب المسكين .. وتخلصه من شلة النهابين ..

جدى شافنى والدموع فى عنية أنهار .. خد بعضه جرى على الآخرة قبل ما يطلع النهار .. ورمى فى وشى " المايوه المسخرة " صارخا .. تقليد الغرب فى مساوئه هو اللى جابكم ورا .. والليلة الجاية أزور فى أسكندرية " المرسى ابو العباس وابو الدردار " واحكى لك على اللى صار .. أيام ما كانوا فى اسكندرية موجودين .. ومفارقاتهم مع الصيادين ..

ونشوفكم بكرة على خير .. ونحكى جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " قاللى إيه !!

وانت السبب يامصرى .. نكشت الموضوع من تانى

اختاتون المنيا

تم تعديل بواسطة achnaton

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

سألت نفسى أمبارح ساعة الغدا .. إيه تفسير زيارة جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " بالمايوه الشرعى .. وحكاية أسكنرية دى .. صحيح أنا درست فيها وعشت فيها مدة طويلة .. لكن من يوم ماسبتها مانزلتش بحرها .. يمكن كان جدى قصده تسخينى عشان أروح أصيف فيها .. !! صحيح الواحد مش حاسس بالحر هنا فدرجة الحرارة لا تتعدى فى معظم ايام الصيف ال 25 درجة .. ويوم ما ترتفع الحرارة وتعدى الثلاثين .. يكسر حدتها المطر الغزير .. وقضيت معظم النهار أفكر .. إزاى أزنق جدى بالأسئلة عشان أعرف هو قصده إيه من حكاية " مارينا " وياترى يعرف إيه فى أسكندرية .. صحيح هو كان ضعيدى .. لكن برضه ما يمنعش أنه راح أسكندرية زمان .. وكانت أمل كثير من الصعايدة للعمل فى المينا .. وأرجع أقول .. جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " كان متيسر وعنده أرضه بيزرعها ومبسوط .. أمال كان بيروح أسكندرية ليه ؟؟

وعنها وأول ما دقت الساعة عشر دقات .. كنت فى السرير بأقرأ فى كتاب عن برديات قدماء المصريين فى متحف برلين .. وهما كام صفحة وبدأ الحمام يطير أمام عيونى .. والى مملكة النوم أخذونى .. وحصل اللى كنت متوقعه .. جدى الشيخ حسن ما صدق وجانى .. وبعد التحية والسلامات .. وعامل إيه ياولد .. – بكسرة تحت الواو- فرديت السلام بخبث وسألته .. قرأت لى الفاتحة فى المرسى ابو العباس .. ولا فى سيدى جابر .. فرد قائلا .. وفى ابو الدردار أيضا .. وعلى الفور خشمى اتفتح بدون استئذان وقلت .. إيه ده ياجدى .. والأسم بتعلمنى .. أسمه " ابو الدرداء " .. مش ابو الدردار .. هو صحيح ياجدى الحكاية بتاعة خروجه من قبره فى ليلة حالكة الظلام سنه 1941 زادها إظلاما غارة ألمانية على أسكندرية وازاح بأيديه طوربيد أطلقته احد الطائرات الألمانية صوب مبنى محافظة الأسكندرية ليسقط فى قطعة أرض فضاء بجوار مبنى المحافظة تربتها رخوة لدرجة أن الطوربيد رشق فيها برفق ولم ينفجر .. ؟؟ ويضحك جدى ويقول الحكاية صحيح سمعتها زمان من أصدقاء لى بالأسكندرية .. وظل هذا الطوربيد فى مكانه مدة طويلة وكان مزارا للكثيرين من الأهالى والمريدين .. فقد أعتبروها يومها معجزة من معجزات هذا الرجل الصحابى الصالح .. وبيعتبروه حارس للمدينة واهلها .. لدرجة أن شركة الترام زمان عندما مدت قضبانه إعترض الضريح طريقهم .. فأزلوا بعض المنازل على يمينه وعلى شماله .. ويمر الترام بجواره .. فسألت جدى .. هو صحيح كان ولى .. ؟؟ ولا زى سيدى جابر اللى كان غفير مزلقان ترام الرمل عند محطة سيدى جابر .. ولما تقدم به السن لازم عشة كانت مآواه بجوار المزلقان لحمايته من الشمس .. وفى يوم لاقوه ميت وهو واخد وضع السجود فقالوا عليه ولى ..

قال جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " ..لأ .. سيدى أبو الدرداء .. او أبو الدردار .. وأسمه الحقيقى كما يقول الرواة " عويمر " أو " عامر " ولكنه أشتهر بهذا الأسم لآن إبنته كان أسمها " الدرداء " وكان له ولد أسمه " بلالا " .. وهو أحد ابناء قبيلة الخرزج بالمدينة المنورة .. دخل الأسلام مع أوائل الأنصار بعد هجرة المصطفى صلعم الى المدينة .. ويقال أنه عندما اكرمه الله بنعمة الأسلام كان قد تفقه فى الدين بعد دراسات متعدده .. فأصبح فور إسلامه مرجعا للدين الحنيف وحكيما من حكماء المدينة لعلمه الواسع ..

ولمولانا ابو الدرداء مكانة طيبة عند الله سبحانه وتعالى .. فقد تضمن كتابة الكريم آية فى شأن " أبى الدرداء " ويقول الرواة عنها ..أن رجلا قال له " يا معشر القراء ، ما بالكم أجبن منا وأبخل إذا سئلتم ، وأعظم لقما إذا أكلتم " ويبدو أن الرجل زاد فى سفاهته .. بعد أن لاحظ حلم وكرم مولانا الذى أعرض عنه إعراضا كريما .. وبلغت هذه الواقعة سيدنا عمر بن الخطاب فسأل ابا الدرداء عن الحقيقة فقال له اللهم غفرا .. أكل ما سمعنا منهم نأخذهم به ؟؟ .. ولكن سيدنا عمر لم يقتنع بالرد وانطلق الى الرجل فاخذ بثوبه وقاده الى الرسول عليه الصلاة والسلام وحاول الرجل تبرير فعلته معتذرا بأنه كان يمزح ولا يعنى ما يقول .. وقال : إنما كنا نخوض ونلعب ! . فأوحى الله تعالى الى نبيه بعد ذلك بالآية الكريمة " ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب " ..

وسالت الكلمات من خشمى .. الله ..الله .. يا جدى .. يعنى عشية ( يعنى ليلة امبارح ) تيجى تزورنى بمايوه كله دلع .. وفى دماغك كل ده .. ؟؟ الله يكرمك .. وايه اللى جاب هذا الولى الصالح للأسكندرية ..؟؟

قال جدى .. لما خرجت جيوش الإسلام لفتح مصر كان أبو الدردار واحدا من كبار القادة .. وده مكتوب فى الوثائق والمراجع .. كما أنه تولى قيادة الجيوش عند فتح الأسكندرية .. وعندما دخلها مع جنودة أقام بها يدرس الأسلام لمن فتح الله عليه بنعمة الإسلام .. وكان يقيم فعلا فى مسكن قريب جدا من الضريح الموجود حاليا .. ويستمر جدى يحكى فى نشوة بالغة .. مجودا ملحنا لعبارات .. عليه الصلاة والسلام أو رضى الله عنه .. او رضى الله عنه وعنا .. فسألته هل كان هو قائد جيش فتح الأسكندرية ؟؟ قال جدى لأ .. لأ.. كان قائده سيدنا عمرو بن العاص .. وكان معاهم مولانا عبادة بن الصامت وابو ذر الغفارى والزبير بن العوام والمقداد بن الأسود واشتركوا جميعا فى بناء مسجد عمر العاص بالأسكندريه وأقاموا حوله .. وبعد أن استتب الأمر للمسلمين فى أسكندرية رحل الصحابة جميعا الى الفسطاط لتأسيس العاصمة الجديدة " الفسطاط " ..

وخرجت من سكون الأنصات .. وأنا معجب بهذه السيرة وندمان أنى لم أتمسح بهذا الصحابى الجليل أثناء اقامتى بالأسكندرية , وقلت لجدى لو أنت كنت حكيت لى الحكاية دى من زمان وقبل ما أروح اسكندرية كنت سكنت طوال المدة بجوار هذا الضريح .. !! وصرخ فى جدى برفق وحنية .. قائلا .. كنت صغير ياولد .. ولا كنت حا تفهم أنا بأقول إيه .. وعلى العموم .. حاأقولك حاجة يمكن تزعل اخوانا الأسكندرانية .. اللى بيقولوا أنه مات من البرد عندهم وبتبركوا بضريحه ..

مولانا ابو الدرداء .. كما أجمع الرواة .. غادر الفسطاط الى دمشق وفى عهد سيدنا عثمان أشترك مع مولانا معاوية ابن ابى سفيان فى حملة فتح قبرص .. وبعدها عاد الى دمشق ومات ودفن هناك بباب الصغير فى دمشق حيث ضريحة وضريح زوجته معروفان هناك ..

وبدون كلمة ولا أنذار .. جدى خد ديله وطار .. فقد شقق النهار .. لإأسمعنى السلام ووعدنى بكرة لما ييجى يكمل حكاية المرسى ابو العباس ..

أخناتون المنيا

الخميس3 يوليو

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أحيانا يا عمنا بتصور أن من نعمة الله على أجدادنا وآبائنا أنهم تركوا الحياة باحترام وجلال ولم يعيشوا حتى يشهدوا مهازل هذا الزمن .. وأقسى ما فيه هو غياب القيم أو الأصول كما كانوا يسمونها .. فكل شيىء كان له أصول حتى القتال والمعارك الثأرية بين العائلات وحدود لا يمكن تجاوزها فى أشد حالات الخصام والقطيعة وإلا فإن المتجاوز يلقى إعراضا جماعيا من المجتمع وتصير فعلته سبة تعيش معه أجيالا يعرض الناس عن التعامل معه أو مصاهرته ..

أقسى هم الآن من وجهة نظر آبائنا وأجدادنا هو غياب الأصول واختلاط الأمور .. فالفساد والانحراف والانحلال موجود فى كل عصر ومكان ولكنه كان معروفا ومطوقا .. ولم تختلط الحدود كما هو الآن ولم يزعم اللص أنه أبو الشرف ويتجرأ ويفجر ويتبجح فيحاكم الشرفاء بينما الناس سكون ..

الحقيقة يا عمنا حكايات جدنا الشيخ حسن .. وبالمناسبة توجد قرية قرب مدينة المنيا إسمها "الشيخ حسن" ثرية بالمعلومات التاريخية والأكثر أنها تحرك الأشجان وتذكرنا بالذكريات القديمة أيام الأصول

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حكاية صد الطوربيد الاسكندرانية بيقولوا ان "العجمي" هو اللي صده، ايام هجوم اسطول من البحر

مش ابو الدردار

اما ابو الدردار فينسبون له قصة اخرى

و هي ان المهندس الذي كان ينشئ خط الترماي اراد ان يمر الترام في مكان الضريح

و قال له الناس لا تفعل ذلك

فابى

فاصيبت يده بالشلل

و لهذا السبب ابقوا الضريح مكانه و الترماي تدور حوله الا الان

و انا لا اصدق ايا من هذه الاساطير

و حكاية انه مات بالشام واردة

فضريح الحسين الذي في مصر لا اساس له ايضا

و لا يوجد دليل من التاريخ على ان رأسه جئ به الى مصر

و لكن العامة و البسطاء يقدسون أي شئ و كل شئ و يتناقلون الخرافات بشغف و تصديق شديدين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

أمبارح حبيت أغير .. وسبت الكتاب الألمانى اللى فى إيدى وخدت مجلة عربية بها أخبار النجوم وأول مافتحها .. اتسعت حدقات عيناى على صورة " صبوحة " .. الفاتنة صباح .. وكنت أحد المعجبين بها أيام صباى .. كان صوتها حلو .. وأدائها حلو كله جلع مع رشدى أباظه .. واحمد رمزى .. وقرأت ما هو مكتوب تحت الصورة .. " صبوحة " تعد فستان الزفاف الأبيض .. يادى المصيبة .. حتتجوز للمرة ....... مش عارف .. لكن العريس ملك جمال الشباب فى لبنان وشرطها الوحيد إن يتم الزفاف وهى بالفستان الأبيض وموسيقى ورقص .. واتمخترى ياحلوة يازينة .. وفرق السن عدى الستين ..!! ولله فى خلقه شئون .. وقلت فى عقل بالى - من غير ما تسمع المدام - .. داتنا نيلة فى حظنا الهباب .. أشمعنى أنا كل مالاقى عروسة ابوها يقولى فارق السن كبير ..!!

الخيبة التقيلة بقى .. اننى بدل ما استقبل جدى فى المنام .. جاءتنى " صبوحة " تعتب على أنى مستنكر انها تتجوز ولد فى عمر احفادها - إذا كان لها أحفاد - وكنت سعيد قوى بهذا العتاب خاصة لما قالتلى .. هو أنت اتقدمت لى ورفضتك .؟؟ وفى غمرة هذه السعادة طب علينا جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه .. وهربت صبوحة لأرحب بجدى واقوله ضيعيت " صبوحة " يا جدى .. ونظر الى من فوق لتحت .. متسائل .. هى جدتك كانت عندك ؟؟ .. آه نسيت أقولكم جدتى الله يرحمها كان أسمها " صبوحة " .. فقلت له ..لا ياجدى .. دى صباح الفنانة .. وحكيت له الحلم فقال .. ده يؤكد النظرية اللى بتقول اللى انت تخزنه فى عقلك الباطن ممكن بظهر لك فى الأحلام ..أنت عارف ياولد .. أنا كنت بأحلم " بصبوحتى " وانا خاطبها ليل .. نهار .. لغاية ما اتجوزنا .. ووبعدها رحنا مع جدك الكبير نحج ونشكر ربنا على نعمته وأنه سبحانه وتعالى جمع شملنا .. كانت رحلة لا تنسى .. ومازالت كانها تمر أمام عينى وكأنها امبارح ..

وفى توسل .. ورجاء .. احكى لى والنبى ياجدى .. رحلة الحج على أيامكم كانت أزاى ؟؟

وأعتدل جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه فى جلسته .. وفتح للآخر جبته .. وحط على دماغى عمته ..وبدء يقول :

أيامها كان الحاج جعفر - المطوف السعودى - نازل ضيف عندنا .. ويخرج كل صباح لزيارة كفر او قرية من جيراننا ليجمع مجموعة من الحجاج .. يدبر لهم الرحلة والأقامة فى مكة والمدينة ويراعيهم طوال موسم الحج .. وكان فيه مئات السعوديين يعملون مطوفون ينزلوا مصر قبل الموسم بفترة وكل واحد ينزل على أحد زبائنه القدامى .. ماهم ياولد ناس غلابا .. وكنا نحمل المطوف ده من خيرات الله ومن المحصول .. وقول زى ما تقول... ساعات ماكنش بيلاقى حلزونه تشيله ..!! وكل مطوف وله زباينه وتلاقيهم من قرية واحدة أو مركز واحد ..جدك الكبير أتفق معاه أننا كلنا نروح معاه جدك الكبير ومراته الأخرانية .. وكانت شباب ولسه صبية .. وانا وجدتك صبوحة وكنا لسه عرائس .. ولم نكن حددنا موعد الفرح .. ولم نكن نعرف بالتمام يوم السفر .. وبعد فرحى بثلاثة اسابيع جانا تلغراف من الحاج جعفر يقول تعالوا .. وقعدت جدتك " صبوحة " ونساء العيلة يحضروا الفطير والقرص والجبنة والزبدة والعسل والرز والعدس والمكرونة أشكال والوان والزيت الطيب بالجراكن وبلاص جبنة قديمة محترم يكفى جيش بحاله ووابورين جاز ووابورين سبرتو لعمل القهوة والشاى وحضرن القفف بالزاد والزواد .. واجرنا " حلزونة " كبيرة { يقصد سيارة } .. ويوم السفر توكلنا على الله .. وكان الجو متكهرب والأخبار بتقول أن الألمان ناويين على الحرب .. المهم وصلنا السويس بسلامة الله .. وركبنا الباخرة " زمزم " أيوه كان إسمها كده .. قاصدين بيت الله الحرام ومن أول يوم على الباخرة هلت علينا روايح الإيمان .. الكل أما بيكبر أو بيقرأ قران أو بيسمع شرح القدامى من الحجاج عن مناسك الحج .. واستمر الحال ما تسمعش غير قران او دعاء حتى وصلنا " رابغ " حيث بدء الأحرام .. ولبسنا البشاكير البيضاء .. ونادى الجميع فوق سطح الباخرة " لبيك اللهم لبيك .. أن الحمد والنعمة والملك لك .. لا شريك لك " وبعد ثلاثة ايام وصلنا جدة والميناء ايامها كان مليان شعب وصخور وعشان كدة وقفت الباخرة فى الغاطس .. ونزلنا كلنا فى مراكب صغيرة وصلتنا للشاطئ .. ولقينا الحاج جعفر المطوف واقف فى انتظارنا بعربات وجمال وحمير .. وتهلل وجهى وكتمت ضحكة أنتابتنى .. وقلت لجدى الشيخ حسن بدون سايق إانذار .. الله ..الله ياجدى .. حجيت على حمار .؟ ! كان نفسى أشوفك ..!!! ونظر جدى الى شذرا صارخا .. إكتم ياولد.. كان فيه حجاج تحب تركب الجمال .. وآخرون بيحبوا يركبوا الحمير .. أو دى قدرتهم .. وكان النجدية { يقصد أهل نجد } بيعتبروا الحلزونة " السيارة " والميكروفون حرام .. والحجة لا تنفع إذا ركب الحاج سيارة ولم يعانى .. المهم ركبنا حلزونة كبيرة فيعا أكتر من ثلاثين حاج وحاجة .. وكل شوية كتار كدة .. نقف عشان الماكنة تبرد شوية والسواق يديها ميه ..متجهين الى مكة ونحن نكبر ونهلل .. لبيك اللهم لبيك .. واحنا رافعين الأعلام البيضا من الشبابيك .. ساعتين ونصف من جدة الى مكة .. وفى الطريق الموحش الصحرواى كان هناك حجاجا يركبون الجمال وآخرين يركبون الحمير .. والكل يرفعون اصواتهم بالتلبية ..ورافعين الأعلام البيضاء اللى كان الحجاج بيعطوها لفقراء مكة فى آخر الطريق يعملوا منها ملابس .. وعندما وصلنا المسجد الحرام طفنا سبع مرات ودليلنا الحاج جعفر الطواف يقول الدعاء ونحن نردده ورائه .. وكان المسجد الحرام يشبه الى حد كبير صحن جامع الأزهر اللى كنت بتعلم فيه ولكن فناءه أوسع يعنى كده يجى 15 فدان او 17 فدان وبعضه مبلط وبعضه مفروش بالحصا وفى وسطه الكعبة والغريبة أن حمام الحما كان واقف فى كل مكان ماعدا فوق الكعبة نفسها .. أما المسعى بين الصفا والمروة فكان مثل شارع فى سوق الكفر تحيط به المحلات والبيوت .. ولم يعجبنا الربع الذى ملأه الحاج جعفر بالحجاج .. فقلنا له أننا نريد فندقا نقيم فيه وذهب بنا الى فندق جميل أستقبلنا بكل ترحيب ومعظم العاملين به من المصريين .. فقد كان الفندق احد فنادق بنك مصر فى السعودية .. اللى فكر فيها طلعت حرب لما الملك عبد العزيز طلب مساعدة المصريين فى تنمية الحجاز وتعرفنا يومها فى الفندق بوكيل وزارة المعارف العمومية ومعه مجموعة من الوزارة والمدرسين .. واتضح لنا أنه قريبنا من بعيد .. وقضينا باقى أيام الحج معه ..وبعد وقفة عرفات وأتمام المناسك .. سافرنا بالسيارات الى المدينة المنورة وبعد حوالى 18 ساعة وصلنا المدينة .. ونزلنا برضه فى فندق بنك مصر هناك وكان بفنادق شركة مصر عيادة بكل عياداة طبيبان وممرضيين وممرضات واخزخانة وأذاعة محلية مكرفونات فى كل مكان .. دا غير مطعم كان أسمه مطعم ضيوف الله .. بيصرف عليه بنك مصر وتبرعات الحجاج المتيسرين من أموال الزكاة اللى كان الحجاج بيخدوها معاهم لفقراء الحجاز .. ومش حا احكى لك على شعور الرهبة اللى بيحس به الحاج لما يقف قدام قبر المصطفى عليه الصلاة والسلام .. بتنسى التعب كله ياولد وبتحس بأحساس الشبعان بعد طول صيام ..

ويواصل جدى الشيح حسن " رحمة الله عليه " حديثة وانا منبهر.. ومش مصدق ودانى .. يقول جدى أن الحكومة المصرية كانت هى المسئولة عن العناية بالحرم النبوى الشريف وكان لها تكيتان احدهما فى مكة والأخرى فى المدينة .. والتكية عبارة عن ربع كبير به مستلومات الأقامة الشاملة من نوم واكل وشرب وابوابه مفتوحة لكل طارق مهما كان لون جلده .. او جنسه ..وتقدم يوميا 1300 وجبة لفقراء مكة والمدينة .. كما تقدم لهم الدواء.. والعلاج مجانا طوال العام وقد مكثنا فى المدينة ثمانية أيام .. احمرت فيها عيوننا من الدموع .. وفى احد الأيام اخبرنا الحاج محمد عوض وكيل وزارة المعارف أن مندوبا عن الملك عبد العزيز وهو مدير مديرية المعارف سيحضر لزيارتنا ومعه بعض المسؤولين وطلب من جدك الكبير كأزهرى معروف الأشتراك فى المقابلة .. وفعلا أخذنى جدك الكبير معه الى صالة الغذاء .. وعرفت ان الملك مهتم بالنهضة التعليمية فى المملكة على قدر ما تسمح به ميزانية التعليم .. وكانت بسيطة .. وعلمت أن المديرية تدير 40 مدرسة أولية وثمانى مدارس ابتدائية منها اربعة بمكة وواحدة بجدة وواحدة بالمدينة واخرى فى ينبع ومدرسة بالطائف .. ومدرسة واحدة ثانوية بمكة يسمونها " مدرسة البعثات " ... وكانت برامج التعليم كلها مصرية مع تعديل برنامج الجغرافيا والتاريخ للتركيز على المملكة وبلاد العرب .. كما رأى النجديون أن اللغة الأنجليزبة يجب أن تدرس من السنة الثالثة الأبتدائية – عندنا فى مصر كانت من شنة أولى - وذلك حتى يتمكن التلاميذ من أجادة العربية .. وطلبوا من الحاج عوض وكيل وزارة المعارف مزيدا من المدرسين وأشتكوا من ضيق ذات اليد .. ويومها جدك الكبير قال .. خلوا الولد دا عندكم وانا حابعت له مصروفه كل شهر .. وآهو مخلص دراسة الأزهر وممكن يدرس عندك .. ولعب الفار ياولد فى عبى .. فلم أكن مستعد للغياب عن الكفر .. وفى الآخر قلت زى بعضه أهو أفضل أن اجاور الحرم النبوى على الأقل كل يوم ازور قبر الرسول عليه الصلاة والسلام .. ولكن الحاج عوض أقنع جدك الكبير أن الحكومة المصرية قادرة على زيادة عدد المدرسين العاملين بالمملكة بآى عدد يتطلبه السعوديين .. وانه سيناقش الموضوع مع وزير المعارف وشيخ الأزهر ..

وصاح ديك الجيران .. فقام جدى بسرعة وغادر المكان .. ولما يجى المرة الجاية .. نسمع منه حكاية

مع تحياتى

اخناتون المنيا .. وجده الشيخ حسن " رحمة الله عليه "

تنويه هام

كل مشاركات العضو مسجله فى برلين .. ونقلها او اقتباسها يتطلب تصريح كتابى منه طبقا لقوانين وقرارات الحماية الفكرية

تم تعديل بواسطة عصام شوقى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تنويه هام

كل مشاركات العضو مسجله فى برلين .. ونقلها او اقتباسها يتطلب تصريح كتابى منه طبقا لقوانين وقرارات الحماية الفكرية

السلام عليكم

امبارح كان الجمعة .. والظاهر الجماعة الأموات بيأخدوا فيه أجازة زينا .. جدى الشيخ حسن " رحمة الله علية " ما جاش .. ولا سأل عنى .. وعشان كدة لقيت نفسى من النجمة فى مكتبى أبحث عن كتاب اتسلى فيه .. الكتب قعدت ترقص قدامى .. وكل ما أمد إيدى .. ارجع وافكر تانى .. أقعد على النت واتفرج أم أقرأ فى كتاب .. وفتحت المحاورات واستعدت حكايات جدى الشيخ حسن .. وقرأت تعليق للأخت الفاضلة " ست أمينة " وطرأت بذهنى فكرة جميلة .. لما يجىء جدى حأسأله .. كلمة" ست " دى .. تركية ولا عربية وقلت بالمرة آخد رأيه.. اجدادنا كانوا بيعملوا إيه فى الجواز بمناسبة عودة اخونا حشيش بعد فسخ خطبته .. مالوش نصيب ولو علمتم الغيب لرضيتم بالواقع .. يمكن لأنه ابن حلال أراد الله أن يجنبه شريكة عمر قد تكون عبء عليه ..

ويبدوا أن السرحان والتفكيروالبلابيع اللى الواحد بيبلعها على الصبح كتيرة كتعليمات الطبيب.. اتخمدت ونمت .. وفجأة.. هل على جدى واحنا فى اول النهار .. ويبدو أنه اختلط عليه الأمر ..لأنى منزل الستائر المعدنية فى أوضة النوم .. وكانت كحل .. ولقانى نايم أفتكر أن الليل رجع تانى ..

المهم على طول حكيت له عن مداخلة أختنا " ست أمينه " وبلغته شكرها .. وحكيت له أن الأخ حشيش.. نور المنتدى تانى .. بعد فسخ الخطوبة ..

ووقف جدى على حيله .. وشاور لى بأيده .. لأ مش على.. قوللى أنت عاوز إيه .. عاوز تعرف " ست " معناها إيه .. ليه ؟؟ طب حاقولك عشان خاطر الست أمينة ..

احنا ياولد { بكسرة تحت الواو } كمصريين أصل الحضارة فى العالم كله .. والحمد لله كتير منا لم ينسى العادات ولا التقاليد الفرعونية .. ولقب " ست " و" سى " هى القاب فرعونية مية فى المية .. فكان اجدادنا الفراعنة ينادون على " ربة المنزل " اوكما نقول الآن فى الكفر بالعامية " ست الدار " .. ينادون عليها ب { ست ان بر } ( ترجمة صحيحة من اوراق البردى ) ومعنى هذا ان الأسم تناقلته الأجيال وتحول الى ست الدار .. واختصره البعض الى " ست " .. وشوف كمان يا ولد كان أجدادنا الفراعنة يطلقون على المرأة او الزوجة اسم { مرت } وزوجتى { مرتى } آى " مراتى بالعامية " .. وعندنا فى الكفر مازلنا نقول .." مرتى "

اما { سى ان بر } فكان اسم رب البيت وللدلع والأختصار أخذ الشق الأول واضافو اليه الأسم الحديث زى " سى السيد " .. وفيه تعبير تانى فى اللغة عندنا فى الصعيد بنقول " شاشا الفجر " آى طلع الفجر والدنيا نورت .. وهى عند الفراعنة { شاهشا } وترجمتها سطع او أضاء .. وفى بحرى لما الحر يزيد .. او المدام تعمل كام صنية فى الفرن .. تقول " المطبخ صهد " وكلمة{ صهد } كلمة فرعونية وترجمتها " لهيب " .. وبرضه بيقولوا .. " العيش باش " عندما تطوله المياه .. وكلمة { باش } كلمة فرعونية ومعناها " طرى أو ندى " .. ويقولك .. فلان " كوش " على كل حاجة .. وكلمة { كوش } كلمة فرعونية معناها " سرق الشئ جميعه " .. وفيه بلاد عندنا تقول " سك الباب " آى أقفل الباب وكلمة { سك } كلمة فرعونية معناها " أغلق " ..

السنا فعلا شعب تمتد جذورة الى أعماق التاريخ .. ؟؟ لقد أعترف مؤرخوا الحضارات بذلك ضمنا فى كتاباتهم .. بل والترجمات لكل ما كتب فى البرديات المحفوظة فى متحف العالم .. وما كتب على جدران المعابد والمقابر .. كلها تؤكد أن أول من أستأنس الأرض وزرعها هو المصرى .. أو من سقى الأرض بالعرق هو المصرى .. أول صانع محترم مبتكر هو المصرى .. ولحسن الحظ لم تغير الأيام أو حتى القرون .. الأسماء التى كان يستخدمها أجدادنا القدماء .. مثل : فاس ، شادوف ، شونة ، جرن ، ماجور ، زير ، مشنة ، بقوتى ، سلة ، بشكير ، فوطة، تخت، ششم، بتاو، ختم ، طوبة .. الخ .. القائمة طويلة جدا .. وكلها اسماء وكلمات مصرية قديمة من ايام الفراعنة ومكتوبه زى ماقلت فى أوراق البردى وعلى الجدران فى كل مكان زى ما بنستخدمها الوقت .. وكانت كلمة " عيش " تطلق فى المعابد على الخبز المقدس .. حتى الكلمات التى نستخدمها فى التعامل مع الحيوانات منقولة كما هى عن اجدادنا .. فقد كانوا يقولون للحمار والحصان .. { حا ، شى ، هس، جر، بس ، زر } وللطير { هش } .. واكتر من كده .. النداء " وحوى يا وحوى " اللى بيغنوها فى رمضان وكنا نعتقد أنه من اصل تركى .. لأ .. دى فرعونية مية فى المية وكانوا ينادون بها عند استقبال القمر الجديد آى " رؤية الهلال " .. ولما بنقول " ياليل ياعين

{ليل } بالفرعونى معناها الفرح .. ومعنى الجملة اللى بيغنيها الفراعنة وورثناها عنهم " افرحى ياعين " لما ترينه ..!

وسكت جدى .. وركز عينيه فى .. وقال .. أنت نمت منى ياولد .. ولا إيه اللى جرالك

قلت له سرحت ياجدى .. فى سؤال شاغلنى .. الجزر اللى فى النيل دى كانت موجودة برضه أيام الفراعنة ؟؟

ويرد جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " على سؤالى بسؤال .. إشمعنى يعنى بتسأل على الجزر ؟؟ ناوى تعمل مشروع زى الوزير بتاعكم .. ؟؟ شوف ياولد .. اللى يقول الجزر دى من طرح النيل بعد السد العالى كداب .. وانا شفت الجزر اللى كانت تحيط بالقاهرة .. وكانت منطقة الساحل فى شبرا جزيرة .. والمنطقة اللى كان فيها المعرض الدولى وحاليا الأوبرا اليابانى كانت جزيرة .. واسمها لغاية الوقت الجزيرة .. وجزيرة الدهب كان اللى يزرع فيها خضار يكسب دهب .. وكان النيل مليان جزر من أسوان حتى دمياط ورشيد .. أنت عارف الأول ليه سموه نيل ..؟؟ لقد أخطأ المؤرخون عندما كتبوا أن الأغريق هم الذين أطلقوا عليه هذا الأسم عندما كتب اسمه " نيليوس " فى كتبه .. والواقع والحقيقة أن أبناء النيل .. ابناء مصر هم أصحاب شرف تسميته .. فعندما نزحوا اليه ليعيشوا على ضفافة وفوق جزره الكثيرة .. اللى كانت بالخير وفيرة وخاصة عند تفرعه فى بداية الدلتا .... يعنى عند منف او طيبة .. اللى هى القاهرة حاليا رغم أنف الوزير اياه .. كانت جزيرة الوراق وجزيرة الدهب جواه .. يعنى جوه النيل { نيلو} .. لاحظوا الأفرع المتعددة فأطلقوا عليه { نى إل و } آى الأنهار المتعددة .. وعند الأقصر آى نيل الصعيد أطلقو عليه النهر الواحدالأزرق { إل نى ل } وهذا مكتوب فى البرديات المصرية قبل الأغريق بزمان .. نيلنا الخالد كان عند أجدادنا الفراعنة اسمه فى الجنوب { النيل } وفى الشمال { نيلو } ..

ألم أقل لك ياولد .. إننا شعب جذورة فى اعماق التاريخ .. وفروعه يعمرون الأرض فى أرض مصر .. مصر التى ورد أسمها بكتاب الله الكريم .. وفى الكتب السماوية الأخرى .. حتى الوثائق والنقوش التى عثر عليها من الآثار .. من عضر ما قبل الأسرات جاء وصف مصر بأسم { ما سا ر } ومعنى هذا الأسم كما تقول الترجمات المختلفة " حصن ابن الأله " ولكن عندما جاء الأغريق أطلقوا على ارض مصر اسم { جب بتاه } وتقول النقوش الأثرية أن ملوك الأسرة الأولى فى التاريخ الفرعونى نقشت أخبار تتويجهم ملوكا .. على أنهم ملوك عرش { جبتاه } منذ أكثر من 4000 عام .. ثم حرف الأسم فى اللآتينية الى ايجبت ..

أليس هذا دليل .. أن ابناء أرض { ما سا ر } جذورهم أعماق الحضارة ..

ويصيح ديك الجيران .. فيلم جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " جبته ويغادر المكان .. الى حيث كان .. والليلة الجاية .. يمكن يكمل لى الحكاية .. بتاعة مصر الحضارة .. الوقت عدى بسرعة .. يا خسارة !!!

اخناتون المنيا

تم تعديل بواسطة achnaton

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تحيتى لكم

ولجدكم العظيم

رحمه الله رحمة واسعة وأدخله فسيح جناته

فهى حقا معلومات مفيدة وعرفنا بعضها لأول مرة

ورأيت أنه من المفيد تجميعها بعد اذنكم وكتابتها مرة ثانية

ست الدار " .. ست ان بر سى

مرت

شاهشا .. شاشا الفجر

صهد

العيش باش

كوش

سك

فاس ، شادوف ، شونة ، جرن ، ماجور ، زير ، مشنة ، بقوتى ، سلة ، بشكير ، فوطة، تخت، ششم، بتاو، ختم ، طوبة

كلمات تستخدم للحيوانات والطيور

حا ، شى ، هس، جر، بس ، زر , وللطير .. هش

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بالنسبة للفظة "الست"

هناك العديد من الفقيهات و المحدثات الاتي يعرفن بلقب "ست كذا"، و هن لسن مصريات

منهن:

ست العرب - دمشق

ست الوزراء - دمشق

ست الكتبة - دمشق

ست الملوك - بغداد

ست الشام (اخت صلاح الدين، من دمشق)

الست عذراء (ابنة اخ صلاح الدينن من دمشق)

ستّ الفقهاء

بالنسبة لكلمة "مرات"

فأظن انها عربية "أمراة"، و تم تخفيف اول همزة

و الكلمة الفرعونية "مِريت" معناها "محبوبة"

فالكثير من الفراعنة كان في القابهم "مري رع" او "مري أمون" و معناه حبيب رع او حبيب امون

و صيغة المؤنث "مريت" كان زوجات الفراعنة تتصف بها "مريت امون"

بالنسبة لشأشأ

الاصل - و الله اعلم - شقشق العصفور يعني ارتفع صوته

و بالتالي شقشق الصباح عندما تغرد العصافير

و اصبحت في عامية مصر شأشأ

ششم

هل تقصد "الحنفية"؟

ششمة لفظ تركي مستخدم الى اليوم في لغتهم

و من الالفاظ الفرعونية التي لا زالت تستعمل:

طوب (و اللفظ العربي اما "حجر" او "لبنة")

بلح (و اللفظ العربي "رطب" او "تمر")

اما عن اسم مصر

فايجبت اصله "هي كا بتاح"

و معناها "مستقر روح الاله بتاح"

و هو معبد بتاح في منف

و سماها الاغريق إيجوبتوس تحريفا لهذا الاسم

و كان اسمها عند الفراعنة "كيميت" يعني الارض ذات التربة السوداء (الطمي من النيل)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

achnaton كتب:

يصيح ديك الجيران .. فيلم جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " جبته ويغادر المكان .. الى حيث كان .. والليلة الجاية .. يمكن يكمل لى الحكاية .. بتاعة مصر الحضارة .. الوقت عدى بسرعة .. يا خسارة !!!

فعلا خسارة...

بصراحه ياولد .. ( بكسرة تحت الواو ) اسلوبك فى ايصال معلومات متعددة و متنوعه اراها غايه فى البراعه و البساطه بحيث يصعب على متلقيها اى كان مستواة العلمى ان ينساها، فعلا مجهود جذاب و ممتع، و فكرة ان تغلق الستائر المعدنيه فى غرفه نومك اراها جيدة فقد أخطلت عليه الأمر و زارك نهارا!! ربما تكررها من حين الى أخر حتى نستمتع معك بزياراته

خصوصا ان فى الأيام الحارة دى الواحد يتلقى معلومات بهذة الطريقه و هو مستلقي على بحر "الطحينه" و يا سلام لما يكون بال "المايوة الشرعى" أفضل من "القميص نص كم" بتاع وزير البترول

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

العلاقة بين جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " والأخ الطفشان .. حسب معلوماتى وملاحظاتى .. علاقة حلوة وكان للأخ الطفشان الفضل فى الحاحى المستمر على جدى بتكرار زياراته .. والأخ الطفشان له طريقة فى " الزغزغة " .. تخلى الأبكم يتكلم .. وانا عارف جدى من حبه لى .. بيخلينى أسهر شوية يوم السبت .. عشان كده بتكون لقاءاته ليلة الأحد قصيرة .. فأنا حضرت برشامة .. حطتها فى كم البيجامة .. وكتبت فيها ملخص لمداخلة الأخ طفشان الأخيرة .. وقلت ياولد بلاش نسوء العلاقات .. ونستهبل ونسأل جدى عما قاله الأخ الطفشان ..- ماهو طفشان بقى .. حنجيبه منين - وما كاد جدى يظهر .. حتى أخرجت البرشامة من كم البجامة وخبتها فى كف إيدى .. وقمت كارر عليه الآتى :

بالنسبة للفظة "الست"

هناك العديد من الفقيهات و المحدثات الاتي يعرفن بلقب "ست كذا"،

و هن لسن مصريات

منهن:

ست العرب - دمشق ست الوزراء - دمشق

ست الكتبة - دمشق

ست الملوك - بغداد

ست الشام (اخت صلاح الدين، من دمشق(

الست عذراء (ابنة اخ صلاح الدينن من دمشق(

ستّ الفقهاء

بص لى جدى شذرا .. وقاللى .. وايه المانع .. وإيه الغريب ..؟! .. فى العصر القديم أقتبس الأشوريين والبابليون الشئ الكثير من اللغة المصرية القديمة .. واليونانيون عاشوا فى مصر أكثر من ألف عام من عصر الأسكندر ختى دخول العرب.. ومش حوضح أكتر .. لازم أنت تقرأ كتب التاريخ .. فقلت له .. ياجدى شوية شوية علي .. معنى كده أن اللغة المصرية القديمة " الفرعونية " تأثرت باللغة العربية ؟؟ فقال جدى ..لأ .. لأن العرب أول ما دخلوا مصر تواجدوا فى المراكز الحربية والرئسية فقط وكانو قلة .. ولم يحتكوا بالشعب احتكاكا مكسب للغة او العادات الا بعد فتره .. ولم تمت اللغة المصرية فى جيل أو أثنين .. وسبب موتها بلا شك هو تغيير الدين .. وتعلم المصريين اللغة العربية ليتمكنوا من قراءة القران الكريم وتفهم آياته ..

وفى خلسة بصيت على البرشامة .. وقلت له :

بالنسبة لكلمة "مرات"

فأظن انها عربية "أمراة"، و تم تخفيف اول همزة

و الكلمة الفرعونية "مِريت" معناها "محبوبة"

فالكثير من الفراعنة كان في القابهم "مري رع" او "مري أمون" و

معناه حبيب رع او حبيب امون

و صيغة المؤنث "مريت" كان زوجات الفراعنة تتصف بها "مريت امون"

بالنسبة لشأشأ

الاصل - و الله اعلم - شقشق العصفور يعني ارتفع صوته

و بالتالي شقشق الصباح عندما تغرد العصافير

و اصبحت في عامية مصر شأشأ

وخلع جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " عمته .. وفتح أطراف جبته .. دليل على الإهتمام المقرون بالنكران وقلت فى سرى ربنا يستر .. وزعقت غصب عنى ..ما كنت خايف يحدفنى بدورق المية .. خير ياجدى حا تعمل إيه .. فرد بسرعة : براجع ياولد اللى قولته لك .. أنا جبت سيرة { مرات } .. أنا قلت { مرت } ضمة على الواو وشدة على الراء وسكون على التاء .. إيه بقى علاقتها بكلماتك .. وإيه { مريت } دى .. أنا جيبت سيرتها ؟؟ الكلام اللى قولته من ترجمات موثوق فيها عن البرديات الفرعونية .. واحسن حاجة ياريت تقرأ ترجمة النصوص الفرعونية بتاعة اهرامات الجيزة .. ودى أقدم النصوص المنكتوبة او المرسومة باللغة المصرية ..

وخرجت من خشمى ضحكة .. هأهأهأ .. واتبغتها بقولى فكرتنى ضحكتى بسوال يا جدو .. بخصوص كلمة " شأشأ .. مش دى أصلها " شقشق العصفور .. وضحك جدى حتى كاد يقع من طوله .. وقال .. العصفور ده كان بيرسمه الواد هريدى فى وشه ورا عنيه .. أنا قلت أن " شأشأ الفجر " اللى بنقولها فى الكفر أصلها فرعونى { شــاهشا } بمعنى ( سطع أو اضاء ) فيها لبس دى ..

اما عن اسم مصر

فايجبت اصله "هي كا بتاح"

و معناها "مستقر روح الاله بتاح"

و هو معبد بتاح في منف

و سماها الاغريق إيجوبتوس تحريفا لهذا الاسم

و كان اسمها عند الفراعنة "كيميت" يعني الارض ذات التربة السوداء

(الطمي من النيل)

وقفشنى جدى .. ومسك البرشامة فى كف إيدى .. وقال لى .. إيه ده ياولد .. أنت بتغش الأسئلة .. الله يخيبك غشاش .. فقلت له لأ ياجدى .. دى بس عشان تذكرنى .. ومارضتش أقوله الكلام ده قالة الطفشان .. يزعل منه كمان .. المهم أنه أقتنع إنها للتذكير .. وقال فيه إيه تانى ..

قلت له .. إسم مصر ياجدى .. إيجبت اصلها بالفرعونى { هى كا بتاح } يعنى مستقر روح الألة بتاح .. وكان أسمها عند اجدادنا القدماء { كيميت } يعنى الأرض ذات التربة السوداء ..

والحمد لله قلت البقين دول وبعدت بعيد عن إيد جدى الفولاذية .. وكبرت ودانى لأسمع الآتى ..

فى المراجع الفرعونية القديمة " البرديات " عن العقائد والديانات .. جاء ذكر مصر بأسم { ما سار } والمترجمون الذبن نقلوا الينا تاريخنا الفرعونى بلغات مختلفة أجمعوا على معنى واحد لهذه الكلمة وهو " حصن ابن الإله " وكان الأسم الدارج فى التعامل – اللهجة العامية عند قدماء المصريين { جب بتاه } آى أرض الالــه .. وبعد آلاف السنين .. جاء الأغريق .. وحرفوا هذا الأسم الى { جيبتوس } ..

وعملت نفسى فاهم .. وهللت لجدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " وقلت عظيم .. عظيم .. دا مش أنا بس اللى مبسوط .. دا أخويا الدكتور رجب معجب بك قوى .. وبيقول ياريت لى جد زى جدك .. شكره جدى بصوت عالى .. وواصل شويه كلمات عشان أهديها للأخ د. رجب .. والأخ وايت هارت .. قال جدى .. انت عارف ياولد .. بلدنا المنيا كان أسمها إيه عند أجدادنا الفراعنة .. فقلت .. إيه ياجدى .. بس تقولنا كام بلد كمان ..

قال : المنيا كانت { من عيت } ومعناها .. المراسى

اسيوط كانت { ســـا يوت } ومعناها مكان الحراسة

أخميم { خم مين } ومعناها وجه المعبود مين

ابو تيج { بو تيك } ومعناها مخزن العطارة

الفيوم { بيوم } ومعناها جمع يم .. آى جمع البركة

سقارة { ســقر } ومعناها أرض المدافن

سندهور { سندحور } ومعناها معبد الإله حور

حلوان { حل أون } ومعناها أون العليا

ادفينا { دفنى } ومعناها مخزن الغلال

جرجا { جرج } ومعناها العزبة

طهطا { طاهت } ومعناها محرابي الإله

سوهاج { ساهو } ومعناها ابن المعبود

الواحة { واح } ومعناها جزيرة الصحراء

طور سينا { تور سين} ومعناها جبل القمر

يا خسارة .. الليل كان الليلة قصير .. فقد { شــاهشا } الفجر .. وتوقف جدى عن الرد والأمال .. لكن المرة الجايه فيه حاجات كتير تتقال .. فلننتظر حتى الغد .. وفى حفظ الله جميعا ..

أخناتون {من عيت }

تم تعديل بواسطة achnaton

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الأعزاء الأفاضل .. لا تتعجبوا .. لما تشوفنى بأبعت المداخلة دى بدلا من حفيدى اخناتون .. هو الحقيقة .. كتبها .. ولما جه يبعتها لقى الخط مرفوع .. فجاء لى كالعادة .. يطلب المساعدة من الريادة .. ياولد أنا خلاص عجزت .. قعد يترجانى .. ويتمسح فى جلبابى .. قلت زى بعضة .. ابعتها بأسمى .. وأكتب للسادة الأدارة فيها نداء .. لأعادة الخط للحفيد .. ووالله هو ده المفيد .. ومش معقول تستغنوا عن سيفه المسلول .. مش كده ولا إيه يا أستاذ عادل

السلام عليكم

الواحد معدش بيعرف يوم الأجازة من يوم العمل .. كنت الأول وانا فى مصر .. احس بيوم الجمعة بأحساس غريب .. والواحد كان بيستمتع يوم الجمعة الصبح بعد الفطار وبعد الحمام اللى كان بيغيظ كل اللى معايا فى البيت لطول لإشغال الحمام .. وعشان كده كانوا يحرموا علي دخوله الا آخر واحد .. وأقعد ياسى بابا فى الحمام زى ماأنت عاوز ..

وبعد عملية التجميل وازالة كل تراب الأسبوع .. الشعر بيلمع .. والوش منور .. البس اللى على الحبل واروح أقابل المولى الكريم .. كل أسبوع فى جامع .. وكثيرا ما اقابل زملاء قدامى .. او أصحاب ممن فرقتهم الأيام .. لكن الفرحة الكبيرة هى وانا سارح أناجى الكريم الوهاب .. متوسلا الرزق الحلال والبعد عن مواكب النفاق الهباب .. ويا خسارة أتحرمت من كل ده من يوم ما سافرت ..وبقى من هذه الذكريات الجميلة جزء بسيط أحاول أن أستخدمه يوم الأحد .. وطبعا مش كل يوم فى جامع .. لكن حسب الظروف .. وحسب ما الحالة الصحية تسمح .. ولكن الجميل أن التليفونات عندى يوم الأحد وأيام الأعياد مجانا.. اتكلم زى ما انا عاوز مع آى واحد فى كل المانيا بدون حساب .. الخط مفتوح على طول .. وببلاش .. وامبارح طبعا كان يوم السؤال عن الأصدقاء والأحباب واللى مكلموش .. هو يطلبنى ومن مميزات النظام ده الخط الواحد عليه ثلاث أرقام .. فلا تسمع خلص بقى يا بابا... عاوز أو عاوزة اتكلم .. او حد يطلبنا يلاقى الخط مشغول .. بأستمرار فيه خطين فاضيين إذا شغلت أنا الثالث .. وساعات تكون المكالمة من صديق بيقرأ مانكتبه فى الحوارات .. فنفتح احنا الأثنين النت على خط تانى .. وهات يا رغى .. ولا رغى " زكية " شغالة الجيران مع البت أم السعد بتاعتنا من شباك المطبخ .. وامبارح كانت فيه عدة مكالمات .. معظمها بيقول ما معناه .. كل ده يطلع منك يا " أخناتون " يابختك بجدك .. واعمل حسابك لازم ترتب لنا لقاء معاه .. ها..ها ..ها وبتلقائية شديدة أرد عليهم .. حساب إيه .. وبتاع إيه .. أنا حأسأل جدى كان اجدادنا القدماء بيحسبوا ازاى .. واعمل زى مينا ورمسيس .. ونضحك ..

والليلة دى جانى جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " ومعاه عصاته الأبنوس اللى كانت معاه قبل أن يرحل عن دنيانا .. قلت فى عقل بالى .. هو جاى الليلة دى بالعصاية ليه ؟؟ والظاهر أنه عرف أنا بفكر في إيه.. وقبل ما افتح خشمى بكلمة .. قالى أنا جايب عصايتى معايا الليلة دى من باب العياقة .. فقد كنت مع جدتك " صبوحة " قبل ما آجى .. وإعمل حسابك .. دى ناوية تيجى معايا فى زيارة قريب قوى .. أنا صرخت وقلت .. أعمل حسابى تانى .. هى إيه الحكاية ؟؟ كل واحد يقوللى أعمل حسابك .. الا قوللى ياجدى قدماء المصريين كان بيعرفوا يحسبوا ..؟؟ وكالعادة .. لما أزنق جدى فى سؤال .. شال جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " عمته .. وفتح جبته .. والمرة دى كمان قلع جزمته .. أنا فى الحقيقة خفت .. حتبقى يعنى الجزمة والعصايا.. ولا حيعمل إيه وييايا .. ورددت من غير تفكير .. معلش ياجدى أنت زعلت منى .. ونطق.. وقال .. إيه حيزعلنى ياولد .. دانا مبسوط انى معاك .. ونفسى أبقى دايما وياك .. وإن شاء الله لما تسافر لندن عاوزك تروح المتحف البريطانى .. حتلاقى هناك فى قسم البرديات المصرية .. بردية مترجمة الى الأنجليزية .. ترجمها عالم أثار انجليزى أسمه رنــــد Rhind} } والبردية

محفوظة بأسمه .. وعمرها أكثر من 3500 سنة .. فتاريخها يرجع لحاولى عام 1600 قبل الميلاد .. وفى هذه البردية عدة عمليات حسابية تدل أن أجدادنا القدماء كانوا فى الحساب والهندسة أشقياء .. وقلت لجدى .. إزاى ياجدى .. أضرب لى مثل ..

قال .. فيها العملية رقم 39 مثلا مكتوب فيها .. مطلوب قسمة مائة رغيف على عشرة رجال بحيث يكون نصيب سته رجال خمسين رغيف ويكون نصيب الأربعة الباقين الخمسين رغيف الباقية؟

والحل المكتوب فى البردية بيقول نشوف إيه العدد اللى نضربه فى 6 ليكون الناتج 50 = 8 وثلث .. وايه الرقم اللى نضربه فى أربعه ليكون الناتج 50= 12ونصف ..

ومثال آخر مسألة موجودة تحت رقم 3 بتقول ..: مطلوب معرفة مساحة مثلث إرتفاعه 10 " خت " وقاعدته 4 " خت ".. ويكتب الحل فيقول .. إقسم 4 على2 فتكون النتيجة 2 آى طول ضلع المستطيل المساوى فى المساحة للمثلث = 2 .. أضرب 2 فى طول الضلع الآخر (10 ) يبقى الناتج عشرين .. إذن مساحة المثلث تساوى 20 " خت " { الخت ده وحدة قياس جزء من ذراع } وبالبردية مسائل معقدة .. لكن أن بيقول على السهل عشان تفهم ياولد ..

فقلت لنفسى .. كويس كده إن جيت على التريقة .. يبقى خير أحسن من العصاية أو الجزمة .. وباستهبال .. قلت وبعدين ياجدى .. كمل من فضلك ..

إعتدل جدى الشيخ حسن رحمة الله عليه " فى جلسته .. وأخذ منى عمته .. ولبسها فى ركبته .. وبدء يقلوظها و يصلح فى الشال .. وقال :

شوف ياولد .. تحت رقم العملية 56 .. حتلاقى الأسئلة ديه ..

1) ماهو الكسر الذى يضاف الى ⅔ + 1/15 كى يعطينا واحد صحيح ..

2) قسم ستة ارغفة على عشرة رجال .. وقسم تسعة ارغفة على عشرة رجال ..

3) ماهو العدد الذى إذا أضيف اليه ربعه يكون الناتج 15 ؟ {12}

4) ماهو العدد الذى إذا أضيف اليه نصفه ثم ربعة يكون المجموع 10 {5و5/7 }

5) أوجد ارتفاع هرم طول ضلعه 140 ذراع ونسبة ميله 5 وربع قبضة ..{ 93وثلث }

6) اوجد مساحة قطعة أرض دائرية قطرها (9 خت )

7) هرم طول ضلعه 36 ذراع.. وارتفاعه 250 ذدراع .. فما هى نسبة ميله ؟؟

ويبتسم جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " قائلا أنا دماغى ما شالتش المسائل العويصة .. وكمان أنا ما فهمتهاش.. ما أنا.. ياولد مارحتش زيك الكلية .. وكنت أيامها مشغول بالبت بهية .. وخرجت منى صرخة بضحكة خبيثة .. يادى المصيبة ياجدو .. أنت كنت بتحب أيامها .. أمال كانت فين التعاليم الدينية .. ؟؟؟

ويلم جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " خلجاتـــه .. ويشاور لى بعاصاته .. مؤكدا أنه الليلة الجاية جاى .. ويشوفنى انا بأضحك على بهية ازاى ..

ونشوكم بكرة بأذن الله .. مع تحيات جدى الشيخ حسن وانا ..

اخناتون المنيا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

GED ACHNATON كتب:

الأعزاء الأفاضل .. لا تتعجبوا .. لما تشوفنى بأبعت المداخلة دى بدلا من حفيدى اخناتون .. هو الحقيقة .. كتبها .. ولما جه يبعتها لقى الخط مرفوع .. فجاء لى كالعادة .. يطلب المساعدة من الريادة .. ياولد أنا خلاص عجزت .. قعد يترجانى .. ويتمسح فى جلبابى .. قلت زى بعضة .. ابعتها بأسمى .. وأكتب للسادة الأدارة فيها نداء .. لأعادة الخط للحفيد .. ووالله هو ده المفيد .. ومش معقول تستغنوا عن سيفه المسلول .. مش كده ولا إيه يا أستاذ عادل

أولا مرحبا بك بيننا يا "جد اخناتون"....

ثانيا معلهش يعنى..... اصل انا من أشد المتابعين لأحلام "اخناتون المنتدى" مع جدة.... و بصراحه انا المرة دى ما فهمتش حاجه؟؟!!

ممكن توضح لنا مين اللى بيحلم و مين اللى بيزور؟؟

لأحسن انا تهت خالص...

و شكرا لحفيدك و لك...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شوف يا سيدى ..

حفيدى " اخناتون " عليه أنه ينام ويحلم ولما يقوم من النوم يمسك القلم ويسجل المقابلة بكل أمانة ..

وأنا " جده الشيخ حسن " مهمتى تزويده بالمعلومة .. والمشورة عليه حتى تكون حكاياته مفهموته .. وأمبارح اردا تغير عنوانه فى البروفيل .. والظاهر كان دمة على السستم تقيل .. فقفل عليه الأبواب ومنعه من الأتصال بالأحباب - اللى هما أنتم اعضاء المنتدى - فلجأ لى للأستشارة .. بعد أن أعيته العبارة .. ورغم إنى زهقت من طلباته .. ما هانش على .. قمت سجلت اسمى انا عشان أشحت كلمة المرور لحفيدى .. عشان يكتب لكم بكل جديد ..

وضحنا الموضوع .. ولا نقول كمان .. بس على فكرة " حفيدى اخناتون "

راجع .. راجع .. بسيفه البتار .. المسألة مسألة وقت لا أكثر .. لغاية مالأدارة تديله الضوء الأخضر .. هو يقدر يستغنى عنكم ..

جد اخناتون ..

عنه أخناتون

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

صباح الخير ..

والله .. جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه " ده .. راجل طيب .. كتب بنفسه للأخ هشام .. عشان يلم الشمل ويعود الوئام .. والنهاردة فتحت لى الأدارة النور الأخضر .. ووجب الشكر للجميع ..

وحأعمل زى وزراء مصر .. واقول هذا الشكر بتوجيهات جدى العزيز .. وما حدش أحسن من حد .. بأقول بجد ..

الا ما فيه حد منكم رحب بجدى " الشيخ حسن رحمة الله عليه " لما جالكم المنتدى .. الا أخونا " وايت هارت " خلتوه الليلة يلم جبته ويقولى ما عدش جاى .. ومع ذلك .. تفهم الموضوع على طول .. وعلم أن الجميع مشغول ..

وشوية كده .. واحكى لكم اللى حصل الليلة ..

اخناتون المنيا - الحفيد

تم تعديل بواسطة achnaton

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
حفيدى " اخناتون " عليه أنه ينام ويحلم ولما يقوم من النوم يمسك القلم ويسجل المقابلة بكل أمانة

مرحبا بيك يا جدو يا جد جدو.... اللى لسة مش جدو... كان نفسى اقابلك من زمان و اشكرك بنفسى على حكاياتك اللى بتبهرنا دايما و انا باتبعك هنا و على القناة الثانية كمان :oops: و بابعتلك السلام مع حفيدك دايما ... يا ترى بيقولك و اللا لأ؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×
×
  • اضف...