Jump to content
Sign in to follow this  
الأفوكاتو

مصرع كلب؟ أم مصرع حضارة؟

Rate this topic

Recommended Posts

قرأت هذا الخبر, و شعرت بالتقزز, من هذا السلوك الغير حضارى,على مرأى من طلبة يستعدون, أو جالسون, فى قاعة إمتحان, فى حرم الجامعة.

اليكم الخبر, و احزنوا مثلى على غياب الإحساس, و غلظة القلوب.

بـريــد الأهــرام

42545 ‏السنة 127-العدد 2003 يونيو 1 ‏غرة ربيع الثانى 1424 هـ الأحد

رصاصة في الكلية

كان بعض الطلاب قد انتهوا لتوهم من أداء الامتحان وخرجوا من اللجان إلي فناء الكلية يراجعون إجاباتهم‏,‏ بينما كان عدد كبير منهم لا يزالون يؤدون الامتحان داخل اللجان‏,‏ وكان هناك حشد آخر من الطلاب قد تجمعوا في المكان نفسه استعدادا لأداء الامتحان في الفترة التالية التي توشك أن تبدأ‏,‏ وفجأة اهتز المكان علي صوت طلقات رصاص‏,‏ وإذا بشرطي يطلق الرصاص علي أحد الكلاب في فناء الكلية أمام هذا الحشد الطلابي فأصابته الرصاصة في صدره وأخذ الكلب المسكين يتلوي ويصرخ من الألم بينما الدماء تنزف من رقبته وقد تكرر هذا المشهد المرعب أكثر من مرة ليودي بحياة الكلبة وأبنائها الصغار الذين اعتاد الطلاب رؤيتهم يوميا‏,‏ وقد انتابت الطلاب والطالبات حالة من الفزع والهلع وانهيار الأعصاب‏..‏ هذا ما حدث بالضبط صبيحة يوم الثلاثاء الماضي داخل أسوار كلية الآداب ـ جامعة الإسكندرية‏.‏

ألم تكن هناك وسيلة أخري أقل وحشية للتخلص من هذه الكلاب المسالمة؟‏!‏

د‏.‏ فوزي عيسي

أستاذ الأدب العربي كلية الآداب ـ جامعة الإسكندرية

Share this post


Link to post
Share on other sites

أيام زمان

كان هناك "عربية الكلاب"

و ناس متخصصين في لم الحيوانات الضالة من الشوارع حتى لا تؤذي الناس

و يتم اعدامهم في اماكن مخصصة (و الله اعلم بالطريقة)

أما الان، و حتى داخل الجامعة، فالسمة الغالبة هي ان كل من له سلطة، فله حق تطبيق أي قانون بغض النظر عن الصلاحيات الممنوحة له

Share this post


Link to post
Share on other sites

لقد رأيت موقف مشابها لا يقل سؤ فى اخر زيارة لى فى مصر، عندما كنت اتجول مع أخى الحبيب فى احدى الأسواق الشهيرة بعاصمتنا، عندما فوجئنا بطفل فى العاشرة تقريبا و قد أمسك بذيل قط صغير مسكين و أخذ فى التلويح بة بينما هذا المخلوق الضعيف يتألم و يتعذب، عندها صاح أخى فى وجة هذا الطفل أخذا القط من يدية:

"لية كدة؟؟!! عملتلك اية دى؟؟!! ترضى حد يعمل فيك كدة؟؟!!"

أختلفت تفاصيل القصة و لكن المبدأ واحد، كما ذكرت يا عزيزى "غلظة القلب" و المصيبة ان الجيل الناشئ لا يقل غلظة عن سابقة!!!

و لما لا و لم يعد لمثل "الزمن الجميل" وجود....

اذكر أيضا مثل تلك السيارات التى ذكرها العزيز "الطفشان"، و لكن يظهر انها أصبحت "كماليات" ليست القاهرة بحاجة لها تماما مثل سيارات جمع القمامة!!!

الملفت للنظر فى هذة القصة:

وإذا بشرطي يطلق الرصاص علي أحد الكلاب في فناء الكلية 

هل يحق لة استخدام سلاحة الميرى فى مثل تلك الأحوال، هل ما قام به هو عمل قانونى؟! صدقنى يا عزيزى لو كنت فى هذا الفناء و رأيت ما حدث لصعدت الأمر الى جهات عدة، حتى يكف هؤلاء ممن يعانون من "نقص" ما على "الأستعراض" و شد الأنتباة حتى لو كلف الأمر روح بريئة، هذة احدى كوارث مجتمعنا العصرى!!!!

Share this post


Link to post
Share on other sites

طب الحمدلله إنه فرغ شحنة العنف اللى فيه فى الكلبة. أحسن ما كان يعملها مع حد من الطلبة....

أعوذ بالله....

Share this post


Link to post
Share on other sites

ياسيدى الفاضل ...

انه مصرع الرحمة ...داخل قلوب البشر ..

وليس مصرع كلب ...او ....حضارة .

واتذكر من حوالى عشر سنوات ...وفى احدى زياراتى لمصر ....كانت الناس كلها تتحدث عن الحادثة التى راح ضحيتها ...قروى ..

حضر لزيارة القاهرة لاول مرة فى حياته ...وقرر ان يدخل السينما .

ويشاء حظه العاثر ...عند ...خروجه من باب السينما ...ان يغتاله طالب فاشل ويطعنه فى قلبه .

واتضح ان هذا الشاب العابث ...اتخانق مع والديه فى هذا اليوم لانهم رفضوا اعطاؤه مبلغ اضافى لزوم الفرفشة .....

فقرر بينه وبين نفسه ان ينتقم من ...// المجتمع //

انه سيقتل اول واحد يخرج من السينما ...

وقتل القروى المسكين .....

النفوس المريضه ...كثيرة ...واعقد لا اول لها ولا آخر ..

وليرحمنا الله .

سلامى

Share this post


Link to post
Share on other sites
هل يحق لة استخدام سلاحة الميرى فى مثل تلك الأحوال،

الذى يقتل الكلاب يسمى "السماوى" وهى وظيفة رسمية تخضع لشرطة المرافق فى مجالس المدن والأحياء منذ عشرات السنين ..

وأطلق عليه هذا الإسم لأنه فى البداية كان يقوم بقتل الكلاب الضالة أى التى ليس لها صاحب ـ بإستخدام السم فى قطع اللحم .. ولكن تطورت الأداة بعد ذلك الى إستخدام البندقية الخرطوش .. ويتسلم السماوى عدد من الطلقات وعليه أن يقدم عدد من الكلاب المقتولة يساوى الطلقات التى إستخدمها ..

وتضم لوائح مجالس المدن فى مصر إجراءات ترخيص الكلاب وتجديد هذا الترخيص لضمان الفحص الطبى للحيوان وتمييزه من خلال وضع طوق حول عنقه ومعلق عليه رقم الرخصة ولكنه إجراء معطل لا أتعقد أن أحدا يستخدمه فى مصر .

وتوجد فى مصر "الشفخانة" فى كل المحافظات أو المستشفى الرسمية لعلاج الحيوانات .. وتدار بمعرفة جمعيات الرفق بالحيوان .. ويرأس مدراء الأمن فى المحافظات هذه الجمعيات بصفتهم .. كما توجد وحدات بيطرية فى القرى تابعة لمديريات الطب البيطرى .. إضافة الى المستشفيات البيطرية فى الجامعات والتابعة لكليات الطب البيطرى ..

وتوجد بعض المستشفيات والعيادات الخاصة بالحيوانات فى مصر الجديدة ومدينة نصر .. ويعمل فى مجالات الطب البيطرى فى مصر مئات الألوف من المواطنين ..

والخلاصة أن :

- مصر غنية بخبرات كثيرة فى كل المجالات ومنها الطب البيطرى

- مصر ذات ثراء معرفى وتشريعى وتراكم من الخبرة

- بها مؤسسات وهياكل تنظيمية فى كل مجال

- ولكن مثل أى شيىء فى مصر تحول كل ذلك الى كيانات ديكورية محدودة الفاعلية والتأثير ومعطلة عن القيام بدورها ..

- ويثبت ذلك أن الأزمة المصرية ليست إمكانيات ولكنها محكومة بمدى كفاءة إدارة المجتمع وتشغيل إلامكانات المتاحة لديه ..

Share this post


Link to post
Share on other sites
- ولكن مثل أى شيىء فى مصر تحول كل ذلك الى كيانات ديكورية

و هذا هو السبب الاساسي في تعطل الكثير من المنظومات و المصالح في مصر

بلد لابسة مزيكا (على رأي الدكتور رجب)

Share this post


Link to post
Share on other sites

بمناسبة موضوع كيكو

عجبنى قوى رد الاخ مصرى .. دلوقت عرفت قاسم السماوى كان بيشتغل ايه فى الاصل :angry:

Edited by فــيــروز

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...