اذهب الي المحتوي
عادل أبوزيد

عمر السيدة عائشة عند دخول الرسول بها ؟

Recommended Posts

قرأت عدة مقالات فى هذا الموضوع مع الإلحاح أنها "مسألة هامة تصحح الفهم السائد دينيا " هكذا ببساطة.

ما سبق كان إستهلالا لابد منه

بداية أذكر - عن نفسى - أنى لا أذكر أنى قرأت فى كتب الدين الدراسية ما يلزمنى بمعرفة عمر السيدة عائشة وقت زواج الرسول بها ، كما أن معرفة تاريخ الصحابة - رغم أهميته - ليس جزءا من الدين.

مقالين للأستاذ سليمان جودة يستنكر عدم إهتمام الأزهر ببحث للأستاذ إسلام بحيرى يثبت فيه أن عمر السيدة عائشة وقت أن تزوجها الرسول كان ثمانية عشر عاما و ليس تسع سنوات.

لا أعرف مدى أهمية هذه المعلومة .... فى حياتنا المعاصرة توجد فعلا زيجات لفتيات فى العاشرة و مقبولة إجتماعيا و دينيا فى بيئتها و مجتمعها.

و لكن فى سياق آخر إذا كان الإعلام قام و لم يقعد فى مسألة "إرضاع الكبير" فهل يعنى ذلك ضرورة الإهتمام بهذا الموضوع ؟

رابط الموضوع فى جريدة (أو مجلة) اليوم السابع : http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=35691&

و أدرج هنا الموضوع و لكنى لم أستطع الوصول لروابط المقالات التى تستنكر عدم إهتمام الأزهر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و الله يا استاذ عادل الواحد مش عارف يقول ايه بجد

بس انا قبل ما اقراء الموضوع قلت لنفسي سوال واحد بس

هو يعني المورخين و اصحاب الحديث و العلماء و الجهابذه عبر 14 قرن فات عليهم عمر عائشه و افتكرها الاستاذ ده

و بعدين

دخلت لاقيت التزكيه لكاتب الموضوع جاءت من شخص خرف متخلف محسوب على البني ادمين غلط

البيه المسمى زورا و بهتانا (المفكر الاسلامي ) جمال البنا

لا اريد الخوض هنا في فتاويه و كلامه الضحل و لكن اردت التنويه الى تزكينه لكاتب الموضوع

بصراحة لاقتني بعدت عن الموضوع وقلت ملوش لازمه اقراء الموضوع من الاصل

هذا ما حدث و مش عارف انا كده صح و لا ايه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تلك هى المشكلة فى نظرى عزيزى جوست .. نحن لا تهمنا الا الحقيقة فقط .. و مقارعة الحجة بالحجة كان سمت علماء الدين الأجلاء .. و أنا لا يهمنى شخص المتحدث قدر ما يهمنى الفكر ذاته .. فمن أنا حتى أحكم على دواخله و سرائره و موقعه من الجنة و النار .. و قد يكون هذا الشخص الذى أكرهه و أستجهله أقرب عند الله منى .

أربأ بك عزيزى ممن يكونون ممن يتبعون هواههم فيضلهم .. بل اقرأ و فكر و احكم .. اصحاب الحديث و العلماء و الجهابذه عبر 14 قرن قد ماتوا .. و هم ليسوا من الخطأ أو الزلل بمعصومين ... و الله سبحانه و تعالى قد يتخير من عباده من يكشف الغمامة عن شيء ما فلا نرفضه لمجرد أنه العلماء لم يقولوا به .. لأننا سنحاسب يوم القيامة عن اعراضنا عن المعرفة .

اقرأ و احكم .. ابحث و تأكد من صدق أو كذب ادعائه .. فلمن كتب العلماء كتبهم ان لم نقرأها و نستدل على صدق أو كذب أى زعم .. و الرجل كما أعتقد حسن النية .. ثم أنه لم يدع هذا و يسكت بل أنه ألحق حجته و دلائله . .و من كتب العلماء هؤلاء على صحة كلامه.. كما أنه لا يثبت شيئا غريبا أو معيبا عن الرسول أو ينسبه اليه .. بل يأتى بأدلة لنفى شيء كهذا .. فكيف نغضب و نعرض عنه ان كانت تلك هى دعواه؟ هل مكانة هؤلاء العلماء أيا كانوا أرفع و أجل عندنا من مكانة رسولنا الكريم فنمتنع عن تنقيح ما وردنا عنده و يخالف الفطرة السليمة فقط لأن العلماء قالوا كذا أو كذا .. لا والله بل ان رسول الله لأحب الىّ من الناس مجتمعين.

مهيب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
تلك هى المشكلة فى نظرى عزيزى جوست .. نحن لا تهمنا الا الحقيقة فقط .. و مقارعة الحجة بالحجة كان سمت علماء الدين الأجلاء .. و أنا لا يهمنى شخص المتحدث قدر ما يهمنى الفكر ذاته .. فمن أنا حتى أحكم على دواخله و سرائره و موقعه من الجنة و النار .. و قد يكون هذا الشخص الذى أكرهه و أستجهله أقرب عند الله منى ..

مهيب

الرحمة حلوة يا عم مهيب

مش كده

كل شوية أربأ بكم ان تقولوا و ان تفعلوا وان تعملوا

انا خايف بعد شوية تقولنا اربأ بكم ان تلعنوا الشيطان او تتنزلوا اللعنات على بوش

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

هناك أحداث لايصلح ان نحكم عليها بمفهوم ايامنا الحالية ، فالمتعارف عليه والعادات والتقاليد تتغير من زمن لزمن ومن بيئة لبيئة ومن مجتمع لمجتمع.

ومايفعله الباحثون عن عمر السيدة عائشة وقت زواجها برسول الله عليه الصلاة والسلام ، لايختلفون عن المنادون بالنقاب وعدم قص اللحى.

لوقت قريب فى القرن الماضى ، وفى المجتمعات الريفية والبدوية ، كان يتم تزويج البنات فى عمر التسع والعشر سنوات ( اتحدث عن مصر ) والصبيان فى عمر الثانية عشر ، وفى سبعينيات القرن الماضى حكى لى شاب انه تزوج ارملة اخيه وعمره 12 عاما ، وكانت زوجته تنادى عليه ليترك اللعب مع الاطفال ليتناول طعام الغذاء ، وابناء اخيه كان منهم من هو اكبر منه.

ويحضرنى حادث مماثل عام 1968 ، لولد فى الرابعة عشرة زور ابوه شهادة ميلاده ليزوجة من بنت عمه البالغة من العمر 11 عاما بشهادة تسنين.

حماتى تزوجت فى سن التاسعة وهى من أهل الاسكندرية وليست من الريف او من اهل البداوة.

وكلنا يتذكر كيف ان البنات كان يتم خطبتها وعقد قرانها وقت الولادة ووقت السبوع ( عندما تكمل المولودة يومها السابع وليس عامها السابع )

واتذكر ان كان هناك نقاش حول هذا الموضوع ، فقالت سيدة كاثوليكية ان السيدة مريم انجبت المسيح وهى فى عمر 12 -14 عاما ، وتعجبت ممن يتحدثون عن اشياء مثل هذه حدثت فى الماضى ولاتؤثر فى حياتنا الحاضرة.

لو كان الحديث عن سن زواج السيدة عائشة مجرد دراسة بحثية لعادات الشعوب على مر العصر ، كنت أرى انها يمكن ان تكون مقبولة ، أما أن تكون الدراسة كحالة شخصية تختص بالسيدة عائشة والرسول بصفة شخصية او فلسفية أو لإثبات أن عمرها لم يكن تسع او ست سنوات وقت زواجها او خطبتها اعتمادا على احداث لم تكن توثق ولايهتم بها أحدا ولم تكن لتلفت انتباه الناس وقتها لتعودهم على ذلك ، فهذا هو الشطط والذى لاأرى له أى مبرر.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تلك هى المشكلة فى نظرى عزيزى جوست .. نحن لا تهمنا الا الحقيقة فقط .. و مقارعة الحجة بالحجة كان سمت علماء الدين الأجلاء .. و أنا لا يهمنى شخص المتحدث قدر ما يهمنى الفكر ذاته .. فمن أنا حتى أحكم على دواخله و سرائره و موقعه من الجنة و النار .. و قد يكون هذا الشخص الذى أكرهه و أستجهله أقرب عند الله منى ..

مهيب

الرحمة حلوة يا عم مهيب

مش كده

كل شوية أربأ بكم ان تقولوا و ان تفعلوا وان تعملوا

انا خايف بعد شوية تقولنا اربأ بكم ان تلعنوا الشيطان او تتنزلوا اللعنات على بوش

:roseop:

استاذ محمد كتب

السلام عليكم

هناك أحداث لايصلح ان نحكم عليها بمفهوم ايامنا الحالية ، فالمتعارف عليه والعادات والتقاليد تتغير من زمن لزمن ومن بيئة لبيئة ومن مجتمع لمجتمع.

:roseop: هى مجرد حلقة اخرى فى سلسة انكار الروايات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
استاذ محمد كتب

السلام عليكم

هناك أحداث لايصلح ان نحكم عليها بمفهوم ايامنا الحالية ، فالمتعارف عليه والعادات والتقاليد تتغير من زمن لزمن ومن بيئة لبيئة ومن مجتمع لمجتمع.

:roseop: هى مجرد حلقة اخرى فى سلسة انكار الروايات

طبعا لا ياهبة ، لاعلاقة لما كتبته بانكار او استهجان لروايات.

فقط ماأردت قوله قد تجدينه فى هذه الصورة ، صورة طفلة تعمل فى مصنع للغزل والنسج فى امريكا فى ثلاثينيات القرن الماضى ، وكان امرا عاديا أن يعمل الاطفال دون العاشرة ، وبتغير الزمان لو وجدت هذه الفتاة هذه الايام فان الحكومة كانت ستأخذها قسرا من أهلها لتلحقها بأسرة بديلة وتدفع مصاريف تربيتها للاسرة البديل حتى تبلغ الثامنة عشرة.

Child-193x.jpg

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و الله انا متفهمه رأيك

انا كان قصدى لماذا الان الحديث عن عمر السيدة عائشة عندما دخل بها الرسول صلى الله عليه و سلم

لماذا الحبث فى هذا الموضوع رغم انه كما قلت ليس له تأثير فى واقعنا

فإيما المسلم بان زواجها كان فى التساعه او السادسة عشرة لن يزيد او ينقص من دينه او يرجح كفة اعمال انما هو من باب العلم بالشئ

دا حتى لا يمكن القياس عليه فى العصر الحاضر

لذا قلت ان دى حلقة من حلقات سلسلة انكار الروايات

تم تعديل بواسطة ~Heba~

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
و الله انا متفهمه رأيك

انا كان قصدى لماذا الان الحديث عن عمر السيدة عائشة عندما دخل بها الرسو صلى الله عليه و سلم

لماذا الحبث فى هذا الموضوع رغم انه كما قلت ليس له تأثير فى واقعنا

فإيما المسلم بان زواجها كان فى التساعه او السادسة عشرة لن يزيد او ينقص من دينه او يرجح كفة اعمال انما هو من باب العلم بالشئ

دا حتى لا يمكن القياس عليه فى العصر الحاضر

لذا قلت ان دى حلقة من حلقات سلسلة انكار الروايات

الله ينور عليك يابشمهندسة هبة

ا محمد اتفق معك تماما فيما كتبته وجزاكم الله خيرا الا فى تقطة النقاب واللحية

لانهم مش بيتغيورا بتغير الزمن صحيح النقاب فيه خلاف فقهى ولكن لا تيغير بتغير الزمن

اما اللحية فلا يوجد فيها ا ختلاف الا من حيث كونها واجب او سنة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مش عارف ليه يا جماعة شامم فى البحث ده

رائحة المجلس القومى للمرأة وتمويل أمريكى

مجرد إحساس!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مش عارف ليه يا جماعة شامم فى البحث ده

رائحة المجلس القومى للمرأة وتمويل أمريكى

مجرد إحساس!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

ارجو الا تشتت الموضوع ، وليتك تتكلم فى صلب الموضوع !

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أتفق مع الأخ الفاضل عادل أبوزيد في أن هناك مواضيع تمس واقع الأمة الإسلامية وتجب مناقشتها أكثر أهمية وأشد تأثيرا على حياة المسلمين اليوم من موضوع سن زواج السيدة عائشة رضي الله عنها

يا ريت نحدد أولوياتنا ولا نبعثر جهودنا في مواضيع لا تقدم ولا تؤخر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تزوج النبي صلى الله عليه وسلم من عائشة رضي الله عنها وهي بنت ست سنين وبنى بها وهي بنت تسع سنين ومات عنها وهي بنت ثمان عشرة كما رُوي عنها في البخاري ومسلم

ولم يستغرب أو يستنكر أحد من الكفار هذا الزواج فكان البلوغ والزواج مبكرا معروفا ومازال إلى عهد قريب

المشكلة أن الغرب يريد فرض ثقافاته مثل حقوق الإنسان والمرأة والطفل إلخ في عصر العولمة والترويج لها كأنها العرف السائد العالمي الذي يجب أن تخضع له كل الثقافات والحضارات الأخرى

والغرض في النهاية من موضوع زواج عائشة هو تحويل الطعن في الإسلام إلى شخص النبي صلى الله عليه وسلم بدلا من حجية الرسالة نفسها ودعوتها إلى التوحيد بإدعاء أن هدفه صلى الله عليه وسلم كان الشهوة والتنعم بالنساء

عاش النبي صلى الله عليه وسلم في الجاهلية في مجتمع ترفع فيه الزواني والبغايا رايات على بيوتهن لكي يقدم إليهن من أراد الفاحشة وهذا الشاب الذي بلغ ال25 من عمره ما شهد عليه أحد قط أنه قرب الزنا في هذه الفترة التي كانت قبل النبوة وليس بعدها كذلك حين تزوج أول مرة تزوج بامرأة أكبر منه ب15 سنه ثم يتزوج 9 من النساء ليس فيهن بكرا إلا عائشة, وتزوج صلى عليه وسلم من سودة رضي الله عنها وهي في الخامسة والخمسين وكان لها 5 أو 6 صبية

حزن النبي صلى الله عليه وسلم على وفاة أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها ، إذ كانت تؤويه وتنصره ، وتعينه وتقف إلى جنبه ، حتى سمي ذلك العام الذي توفيت فيه بعام الحزن ، ثم تزوج صلى الله عليه وسلم بعدها سودة ، وكانت مسنة ، ولم تكن ذات جمال ، وإنما تزوجها مواساة لها ، حيث توفي زوجها ، وبقيت بين قوم مشركين ، وبعد أربع سنوات تزوج النبي صلى الله عليه وسلم عائشة رضي الله عنها ، وكان عمره صلى الله عليه وسلم فوق الخمسين ، ولعل من الحكم في زواجه ما يلي :

أولا : أنه رأى رؤيا في زواجه صلى الله عليه وسلم منها ، فقد ثبت في البخاري من حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها : ( أُريتك في المنام مرتين أرى أنك في سرقة من حرير ويقال : هذه امرأتك ، فاكشف عنها فإذا هي أنت فأقول إن يك هذا من عند الله يمضه ) رواه البخاري برقم 3682 ، وهل هي رؤيا نبوة على ظاهرها ، أم لها تأويل ، فيه خلاف بين العلماء ذكره الحافظ في فتح الباري ( 9/181 )

ثانيا : ما رآه صلى الله عليه وسلم في عائشة رضي الله عنها من أمارات ومقدمات الذكاء والفطنة في صغرها ، فأحب الزواج بها لتكون أقدر من غيرها على نقل أحواله صلى الله عليه وسلم وأقواله ، وبالفعل فقد كانت رضي الله عنها – كما سبق – مرجعا للصحابة رضي الله عنهم في شؤونهم وأحكامهم .

ثالثا : محبة النبي صلى الله عليه وسلم لأبيها أبي بكر رضي الله عنه ، وما ناله رضي الله عنه في سبيل دعوة الحق من الأذى الذي صبر عليه ، فكان أقوى الناس إيمانا ، وأصدقهم يقينا على الإطلاق بعد الأنبياء .

ويلاحظ في مجموع زواجه صلى الله عليه وسلم أن من بين زوجاته الصغيرة ، والمسنة ، وابنة عدو لدود ، وابنة صديق حميم ، ومنهن من كانت تشغل نفسها بتربية الأيتام ، ومنهن من تميزت على غيرها بكثيرة الصيام والقيام .... إنهن نماذج لأفراد الإنسانية ، ومن خلالهن قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم للمسلمين تشريعا فريدا في كيفية التعامل السليم مع كل نموذج من هذه النماذج البشرية .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

على الرغم من تنويه الأستاذ عادل فى بداية الموضوع

بداية أذكر - عن نفسى - أنى لا أذكر أنى قرأت فى كتب الدين الدراسية ما يلزمنى بمعرفة عمر السيدة عائشة وقت زواج الرسول بها ، كما أن معرفة تاريخ الصحابة - رغم أهميته - ليس جزءا من الدين.

وبرغم عدد من المداخلات التالية لزملاء أفاضل عن عدم أهمية (عمر السيدة عائشة عندما تزوجها الرسول الكريم) إلا أن للموضوع أهمية كبيرة :

أنظروا إلى بعض التعليقات .. هنا .. وهناك (فى نافذة صفحة جريدة اليوم السابع) ستجدون آفات فكرية تنهش مجتمعنا .. أهمها :

أننا لا نقبل الحق ، أو حتى نفكر أنه ربما يكون حقا ، إذا جاء على لسان من نبغضهم .. ونقبل الباطل ونحتفى به أيما احتفاء ، إذا جاء على لسان من نتعصب لهم

هكذا هو الفكر الذى يتغلغل ببطء السرطان وخبثه فى مجتمعنا .. وقادته ، وأتباعه المبشرون به ، معروفون ..

ومشكلتهم الكبرى هى أن ما فى جعبتهم من حجج لا يكفى لكى يسود فكرهم هنا كما يسود فى أماكن أخرى .. فتراهم يلجأون إلى أسلوب "ضرب الكرسى فى الكلوب" لإطفاء أى فكر مخالف لفكرهم ..

من لا يصدق ما أقول .. فما عليه إلا مراجعة بعض التعليقات هنا .. وبعضها هناك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

الاخوه الكرام جزاكم الله خيرا

كل عام و انتم بخير و نسأل الله ان يبلغنا رمضان و يتقبله منا مباركا فيه اعمالنا....أمين

اوافق اخوتى فى عدم فائده الجدل حول هذا الموضوع و اكتفى بتوضيح الاخت هبه (انا كان قصدى لماذا الان الحديث عن عمر السيدة عائشة عندما دخل بها الرسول صلى الله عليه و سلم لماذا البحث فى هذا الموضوع رغم انه كما قلت ليس له تأثير فى واقعنا فإيما المسلم بان زواجها كان فى التاسعه او السادسة عشرة لن يزيد او ينقص من دينه او يرجح كفة اعمال انما هو من باب العلم بالشئ )

ولكن الان و الان بالذات و بعد اقرار قانون المرأه و الطفل الذى تم اقراره مؤخرا و اثار جدلا كبيرا فى المجتمع المصرى يمكن تفَهُم خلفيات تلك الاشارات و اثارتها فى الاعلام عن هكذا موضوع .

الماده الخاصه بعدم توثيق الزواج للفتاه التى تتزوج قبل 18 عاما.و ما فى ذلك من مخالفه صريحه وواضحه للشريعه الاسلاميه التى لم تنص على سن معين و تمهد ايضا لتجريم او قل لتحريم الزواج المبكر الذى ليس فقط موجودا فى المجتمعات الاسلاميه و انما فى جهات مختلفه من العالم و على مدار التاريخ الانسانى كان الزواج المبكر موجودا و الان حتى فى امريكا نفسها فكم نسبه الامهات تحت الثامنه عشر (خارج نطاق الشرعيه و هدا ليس بالمشكله عندهم ) و ايضا لمخاطر ذلك مثل مثلا لو مات الزوج قبل سن 18 فهل تستحق الزوجه ميراث و هل يتم اثبات النسب لهذا الزواج الغير موثق .علما بانه يوجد ماده تنتظر الموافقه عليها و هى احقيه الام بتسجيل الطفل و نسبته الى اب مجهول . و لا يخفى على الافهام عواقب تلك القوانين على المجتمع المسلم و الاسره ناهيك عن المواد الاخرى و التى ليست محل نقاش هنا مثل تجريم الختان (مخالفه بذلك الشريعه ) و عقاب الابوين الذين يؤدبان اطفالهم و و......

اخوتى الاحباء لا يمكن تجاهل المخطط الدى يتم تنفيده ببطء و ثقه فى المجتمع المسلم و نظره الى مؤتمر كوبنهاجن و مؤتمر بكين و القاهره و غيرها من المؤامرات و ليس المؤتمرات العالميه التى تستهدف فى المقام الاول الاسره المسلمه و على رأسها المرأه المسلمه التى كانت و ما تزال هى مصدر طاقه تلك الحضاره التى دوخت العالم شرقه و غربه و هم يعلمون يقينا ماذا سيكون مصير المجتمع المسلم لو تم النيل من اهم ركن فيه.

الاخ الحبيب محمد ليست القضيه فقط فى ( رائحة المجلس القومى للمرأة وتمويل أمريكى..)

و لكن عندما هممت بالقرأءه اكثر عن الموضوع كتبت كلمه قانون الطفل المصرى (باحثا عن نص القانون ليمكن مناقشته بعض مواده )على الصفحه الاولى فقط فى البحث على جوجل وجدت الاتى :

http://news.trendaz.com/?show=news&new...758〈=AR

وثائق تكشف دور كنيسة أميركية بكتابة قانون الطفل المصري

05.07.08 12:41

كشفت وثائق للكنيسة البريسباتينية (الكنيسة المشيخية الأميركية) وهي إحدى كبريات أفرع البروتستانتية، عن دورها التبشيري في كتابة بعض التعديلات التي مررت مؤخرا في قانون الطفل المصري.

وتتعلق هذه التعديلات -وفق وثائق حصلت عليها وكالة أنباء أميركا إن أرابيك وبثت الكنيسة بعضها على موقعها على الإنترنت- بسن زواج الفتيات والختان وحقوق الطفل المعاق.

وتمكنت الكنيسة التبشيرية من المساهمة في كتابة هذه التعديلات على قانون الطفل عن طريق منظمة أهلية محلية تعمل في مجال الطفل في مصر، تديرها أميركية ناشطة في مجال التبشير.

ويدير فرع الأنشطة التبشيرية بالكنيسة جويننغ هاندز أو (تكاتف الأيدي) منظمة أهلية في مصر تسمى نفسها (شبكة معاً لتنمية الأسرة) عن طريق ناشطة في مجال التبشير تُدعى نانسي كولنز.وتكشف هذه الوثائق لأول مرة تدخل منظمات أجنبية دينية في تعديلات قانون مصري داخلي.

وتعتبر هذه الوثائق التي كشفتها وكالة أنباء أميركا إن أرابيك أول دليل مادي على الدور المتنامي للمنظمات الدينية الخارجية بشؤون الشرق الأوسط الداخلية.

نجاح تشريعي

وتفيد الوثائق أن نشاط المنظمة تم عن طريق اللقاء بأعضاء بمجلس الشعب (البرلمان) والحكومة المصرية ومحامين ومستشارين قانونيين لمجلس الأمومة والطفولة المصري.

كما توضح احتفال تلك المنظمة التبشيرية بأول نجاح تشريعي مباشر لها هناك بعد موافقة البرلمان على بعض تلك التعديلات.

وتقول جويننغ هاندز في الوثيقة على موقعها الإلكتروني "معا لتنمية الأسرة، شبكة على مستوى الدولة (المصرية) من الكنائس والمنظمات غير الحكومية، تقترح تعديلات على قانون الطفل (المصري) لعام 1996".

وتختم الوثيقة بالقول إن "اللجنة المصرية لتكاتف الأيدي تدعوكم للصلاة من أجل ضمان كل حقوق أطفال مصر وأطفال الرب".

وامتدحت المنظمة بوثيقة ثانية قانون الطفل الجديد وأقرت فيها أنها هي التي تقدمت بالعديد من التعديلات التي تم تمرير الكثير منها، رغم أنها قالت إن بعض ما طالبت به فيما يتعلق بسن الزواج والعقوبات وختان البنات قد تم تخفيفه قليلا عما قدمته.

وتكشف الوثيقة عن قيام أعضاء بهذه المنظمة التبشيرية بلقاء أعضاء برلمانيين في التواريخ التالية التي تمت بالقاهرة 26 فبراير/ شباط الماضي وفي بني سويف يوم 3 مارس/ آذار وفي المنيا يوم 6 مارس/ آذار الماضي.

ولم تذكر المنظمة -وفق وثائق حصلت عليها الوكالة- أسماء أعضاء مجلس الشعب أو توقيت لقائهم بها. لكنها ذكرت أنها عقدت لقاءات مع المستشار القانوني بمجلس الأمومة والطفولة خليل مصطفى خليل، في حلقة نقاشية يوم 15 يناير/ كانون الثاني الماضي.

لكنها تقر بعملها التبشيري صراحة وتقول إن مهامها تشمل كذلك "تطوير كنائس جديدة في 38 مدينة مصرية جديدة يجري بناؤها في الصحراء الغربية والصحراء الشرقية" وكذلك التبشير في الأماكن البعيدة، وبناء أماكن للتجمع، وتوفير العمال الكنسيين للأماكن البعيدة المهملة في الريف المصري.

و ايضا

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/325F70D...67B7F4030AC.htm

تم تعديل بواسطة abaomar

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
السلام عليكم

الاخوه الكرام جزاكم الله خيرا

كل عام و انتم بخير و نسأل الله ان يبلغنا رمضان و يتقبله منا مباركا فيه اعمالنا....أمين

اوافق اخوتى فى عدم فائده الجدل حول هذا الموضوع و اكتفى بتوضيح الاخت هبه (انا كان قصدى لماذا الان الحديث عن عمر السيدة عائشة عندما دخل بها الرسول صلى الله عليه و سلم لماذا البحث فى هذا الموضوع رغم انه كما قلت ليس له تأثير فى واقعنا فإيما المسلم بان زواجها كان فى التاسعه او السادسة عشرة لن يزيد او ينقص من دينه او يرجح كفة اعمال انما هو من باب العلم بالشئ )

ولكن الان و الان بالذات و بعد اقرار قانون المرأه و الطفل الذى تم اقراره مؤخرا و اثار جدلا كبيرا فى المجتمع المصرى يمكن تفَهُم خلفيات تلك الاشارات و اثارتها فى الاعلام عن هكذا موضوع .

الماده الخاصه بعدم توثيق الزواج للفتاه التى تتزوج قبل 18 عاما.و ما فى ذلك من مخالفه صريحه وواضحه للشريعه الاسلاميه التى لم تنص على سن معين و تمهد ايضا لتجريم او قل لتحريم الزواج المبكر الذى ليس فقط موجودا فى المجتمعات الاسلاميه و انما فى جهات مختلفه من العالم و على مدار التاريخ الانسانى كان الزواج المبكر موجودا و الان حتى فى امريكا نفسها فكم نسبه الامهات تحت الثامنه عشر (خارج نطاق الشرعيه و هدا ليس بالمشكله عندهم ) و ايضا لمخاطر ذلك مثل مثلا لو مات الزوج قبل سن 18 فهل تستحق الزوجه ميراث و هل يتم اثبات النسب لهذا الزواج الغير موثق .علما بانه يوجد ماده تنتظر الموافقه عليها و هى احقيه الام بتسجيل الطفل و نسبته الى اب مجهول . و لا يخفى على الافهام عواقب تلك القوانين على المجتمع المسلم و الاسره ناهيك عن المواد الاخرى و التى ليست محل نقاش هنا مثل تجريم الختان (مخالفه بذلك الشريعه ) و عقاب الابوين الذين يؤدبان اطفالهم و و......

اخوتى الاحباء لا يمكن تجاهل المخطط الدى يتم تنفيده ببطء و ثقه فى المجتمع المسلم و نظره الى مؤتمر كوبنهاجن و مؤتمر بكين و القاهره و غيرها من المؤامرات و ليس المؤتمرات العالميه التى تستهدف فى المقام الاول الاسره المسلمه و على رأسها المرأه المسلمه التى كانت و ما تزال هى مصدر طاقه تلك الحضاره التى دوخت العالم شرقه و غربه و هم يعلمون يقينا ماذا سيكون مصير المجتمع المسلم لو تم النيل من اهم ركن فيه.

الاخ الحبيب محمد ليست القضيه فقط فى ( رائحة المجلس القومى للمرأة وتمويل أمريكى..)

و لكن عندما هممت بالقرأءه اكثر عن الموضوع كتبت كلمه قانون الطفل المصرى (باحثا عن نص القانون ليمكن مناقشته بعض مواده )على الصفحه الاولى فقط فى البحث على جوجل وجدت الاتى :

http://news.trendaz.com/?show=news&new...758〈=AR

وثائق تكشف دور كنيسة أميركية بكتابة قانون الطفل المصري

05.07.08 12:41

كشفت وثائق للكنيسة البريسباتينية (الكنيسة المشيخية الأميركية) وهي إحدى كبريات أفرع البروتستانتية، عن دورها التبشيري في كتابة بعض التعديلات التي مررت مؤخرا في قانون الطفل المصري.

وتتعلق هذه التعديلات -وفق وثائق حصلت عليها وكالة أنباء أميركا إن أرابيك وبثت الكنيسة بعضها على موقعها على الإنترنت- بسن زواج الفتيات والختان وحقوق الطفل المعاق.

وتمكنت الكنيسة التبشيرية من المساهمة في كتابة هذه التعديلات على قانون الطفل عن طريق منظمة أهلية محلية تعمل في مجال الطفل في مصر، تديرها أميركية ناشطة في مجال التبشير.

ويدير فرع الأنشطة التبشيرية بالكنيسة جويننغ هاندز أو (تكاتف الأيدي) منظمة أهلية في مصر تسمى نفسها (شبكة معاً لتنمية الأسرة) عن طريق ناشطة في مجال التبشير تُدعى نانسي كولنز.وتكشف هذه الوثائق لأول مرة تدخل منظمات أجنبية دينية في تعديلات قانون مصري داخلي.

وتعتبر هذه الوثائق التي كشفتها وكالة أنباء أميركا إن أرابيك أول دليل مادي على الدور المتنامي للمنظمات الدينية الخارجية بشؤون الشرق الأوسط الداخلية.

نجاح تشريعي

وتفيد الوثائق أن نشاط المنظمة تم عن طريق اللقاء بأعضاء بمجلس الشعب (البرلمان) والحكومة المصرية ومحامين ومستشارين قانونيين لمجلس الأمومة والطفولة المصري.

كما توضح احتفال تلك المنظمة التبشيرية بأول نجاح تشريعي مباشر لها هناك بعد موافقة البرلمان على بعض تلك التعديلات.

وتقول جويننغ هاندز في الوثيقة على موقعها الإلكتروني "معا لتنمية الأسرة، شبكة على مستوى الدولة (المصرية) من الكنائس والمنظمات غير الحكومية، تقترح تعديلات على قانون الطفل (المصري) لعام 1996".

وتختم الوثيقة بالقول إن "اللجنة المصرية لتكاتف الأيدي تدعوكم للصلاة من أجل ضمان كل حقوق أطفال مصر وأطفال الرب".

وامتدحت المنظمة بوثيقة ثانية قانون الطفل الجديد وأقرت فيها أنها هي التي تقدمت بالعديد من التعديلات التي تم تمرير الكثير منها، رغم أنها قالت إن بعض ما طالبت به فيما يتعلق بسن الزواج والعقوبات وختان البنات قد تم تخفيفه قليلا عما قدمته.

وتكشف الوثيقة عن قيام أعضاء بهذه المنظمة التبشيرية بلقاء أعضاء برلمانيين في التواريخ التالية التي تمت بالقاهرة 26 فبراير/ شباط الماضي وفي بني سويف يوم 3 مارس/ آذار وفي المنيا يوم 6 مارس/ آذار الماضي.

ولم تذكر المنظمة -وفق وثائق حصلت عليها الوكالة- أسماء أعضاء مجلس الشعب أو توقيت لقائهم بها. لكنها ذكرت أنها عقدت لقاءات مع المستشار القانوني بمجلس الأمومة والطفولة خليل مصطفى خليل، في حلقة نقاشية يوم 15 يناير/ كانون الثاني الماضي.

لكنها تقر بعملها التبشيري صراحة وتقول إن مهامها تشمل كذلك "تطوير كنائس جديدة في 38 مدينة مصرية جديدة يجري بناؤها في الصحراء الغربية والصحراء الشرقية" وكذلك التبشير في الأماكن البعيدة، وبناء أماكن للتجمع، وتوفير العمال الكنسيين للأماكن البعيدة المهملة في الريف المصري.

و ايضا

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/325F70D...67B7F4030AC.htm

السلام عليكم وكل عام وانتم بخير

الآخ الفاضل / ابا عمر

هناك نقطة مهمة يجب الا نغفلها عندما نتحدث عن تطوير القوانين ، الا وهى الا تأخذنا الحساسية والحمية ان نهاجم نقطة بعينها لاننا اقتبسناها او كان لنا مرجعية خارجية فى دراستها ، ولايجب ان نخجل او نصاب بالحساسية فى الاقتداء بتجارب الآخرين.

النقطة الأخرى ، وأعلم أنك رجل ذو علم وخبرة فى الحياة ، هل تعتقد ان كنيسة أجنبية اى كانت سلطتها وقوتها يمكنها ان تؤثر فى قوانين تسنها دولة مسلمة مثل مصر ، فى الوقت الذى لاتستطيع فيه تلك الكنيسة ان تؤثر فى سن مادة واحدة فى قانون داخل حدود دولتها؟ نرجو ان نكون واقعيين عند مناقشة الامور.

عن موضوع سن الزواج ، لماذا يا أخى نعترض الآن ونقول ان الاسلام لم يحدد سنا معينا للزواج حتى تحدده الحكومة بـثمانية عشر عاما ، وننسى او نتناسى ان سن السادسة عشرة كان هو السن الرسمى ماوعيت انا على الدنيا ، لاننى لاأستطيع ان آتيك بتاريخ تحديد سن الزواج بـستة عشر عاما. نعم هناك زيجات تتم فى مصر والعالم دون سن الثامنة عشر ودون سن الثامنة عشر ، ولكن اذا كان فى تأخير سن الزواج مصلحة للأسرة والمجتمع فما المانع من سن القوانين المنظمة لهذا السن حتى لو جعلوه عشرون عاما؟

أخى الفاضل فى الماضى لم يكن سن الزواج يعنى شيئا ، لان الزوج والزوجة كانا يتزوجا فى بيت الاسرة ، ولايتحملا مسئولية الاسرة ، بل ان مسئولية الاسرة الكبيرة كانت تظل لما بعد زواج الاحفاد احيانا على الاب الكبير والام الكبيرة ( الجدين يعنى ) ولكن بعد ان اصبحت الدنيا غير تلك الدنيا فالامور والمفاهيم والثقافات تغيرت ، وبالتالى فالقوانين يجب ايضا ان تتغير لتلائم العصر.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

https://m.youtube.com/#/results?q=%D8%A7%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85+%D8%A8%D8%AD%D9%8A%D8%B1%D9%8A+%D8%B3%D9%86+%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A9+%D8%B9%D8%A7%D8%A6%D8%B4%D8%A9&sm=3

الى الزميل الفاضل محاور وكل من يرى في اسلام بحيري شخص معلوماته مغلوطة فاليتفضل شاكرا في اثبات ادعاءاته ويثبت لنا بادلته القاطعة انه مخرف وجاهل عندما اثبت للجميع ان سن السيدة عائشة وقت ان بنى بها رسول الله كانت ثمانية عشر عاما وليس تسع سنين

ورينا شطارتك بدال مانت واخد بالك من عصبيته وبص بيتكلم ازاي وشوف بيشوح ازاي وبص لقعدته وبص لوقفته

اتفضل ورينا الشطارة مش الفهلوة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الرابط بيروح حته تاني

ولا انا عندي عيب تقني ؟؟

يبقى الرابط ده اخوانى داعشى ارهابى...

الرابط فعلا مش شغال.... اكيد اسلام دلوقتى متعصب و متنرفز و هيطلع يصرخ فى وشنا كلنا كالعادة

انا بتكلم عن اسلام بحيرى بالمناسبة مش اسلام تانى :)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×
×
  • اضف...