اذهب الي المحتوي
مهيب

ما عقيدتك ؟؟ حديث هادئ فى عقيدة المسلم

Recommended Posts

كثر الحديث فى الآونة الأخيرة .. سواء فى المحاورات أو خارجها عن الاختلاف الشديد بين فرق من المسلمين فى قضايا اسلامية .. مما حدا البعض لاتهام البعض بالخروج عن الملة .. اتهامات تلقى بمنتهى السلاسة التى تكتب بها الكلمة .. و اننى أعتقد بشكل كبير أن كثيرا ممن يلوكون كلمات التكفير و اخراج المسلمين عن الملة لا يعلمون ماذا تعنى الكلمة ناهيكم عن تبعاتها المفزعة ..

كنت قد قرأت الكثير عن فرق خرجت من تحت عباءة الاسلام فى عصور قوة الدولة الاسلامية من أموى أو عباسى أو أندلسى.. فرق قد ابتدعت .. و غيرت .. و أتت بأفكار لها العجب .. بل أنهم خاضوا فى أمور لم نكن لنتخيل أن يفكروا فيها فى هذه العصور .. خرجت فرقا كالجهمية و المعتزلة و المرجئة و الحرورية و غيرهم و أناس ادعوا بحاكمية الانسان .. و من ألبس على الله سبحانه صفات البشر فى الشكل .. منهم من أعلى من اعمال العقل المجرد و الفلسفة .. و منهم من كفر عموم المسلمين لانشغالهم بأمور الدنيا أو لاتيان بعضهم الكبائر .. منهم من نادى بخلق القرآن و من قال عن فناء الجنة و النار و ما الى هذا .. أفكار و شطط شغلت الناس .. و قضت مضاجع العلماء .. الى أن خرج علماء أجلاء .. عقولهم من در و لؤلؤ .. يردون على هذا .. و يضحدون فكر ذاك .. بالحجة و البينة بما أتاهم الله من علم و ايمان .. ففندوا الحجج و أتوا على الشطط كما تأتى النار على الحطب .. علماء أجلاء نردد أسماءهم كل يوم دون أن نعلم شيئا عن فضلهم بما أفاء عليهم الله حتى اليوم ..

علماء مثل أحمد بن حنبل الذى اتهمه الكثيرون بالتشدد دون أن يعرفوا عن اسهاماته و وقفاته فى الحق .. الرجل العاقل و العالم العبقرى.. الذى لم يترك بابا الا و طرقه فى سبيل معرفة الحق و اثباته و تأصيله .. هذا رجل برجال .. الذى وقف فى وجه من ادعى بخلق القرآن .. ليس عن خصومة بل عن خوف على العقيدة الصحيحة .. وقف فى وجه الخليفة و رجاله .. و لم يثنه عن عزمه سجن المأمون له .. الرجل الذى لم يطب له أن ينظر الى وجه صديق عمره و رفيق دربه (يحيى بن معين) و هو على فراش الموت لأن يحيى بن معين قد اعترف تحت وطأة التعذيب بخلق القرآن .. نظر له أحمد بن حنبل وهو على فراش الموت ليقول له كلمته الشهيرة : "يا ضيعة العلم من فعلتك .. و يا ضيعة العمر فى صحبتك"

علماء مثل ابن تيمية .. و الكثيرون لا يعرفون عن هذا الرجل شيئا .. يطبقون فتاويه دون أن يطبقوا فكره و منهجه .. ناسيين أو متناسين أن الفتوى مخصوصة بزمان و مكان .. الرجل الذى لم يخجل من أن ينسب الى أمه (تيمية) التى اشتهرت كواعظة .. انظروا الى مكانة المرأة عند علماء كهؤلاء .. الرجل و العالم الذى كرس عقله و منطقه و علمه لأن يوفق بين العقل و النقل ... الرجل الجرىء فى الحق .. المهموم بالعقيدة .

و غيرهم و غيرهم ممن وقفوا فى وجه دعاوى هدم العقيدة .. و الشطط .. و أصحاب غريب الأفكار و المناهج .. ليس وقوفا بقوة الجسد و لا السيف و الا ما وصلت لنا ردودهم و حججهم .. و انما وقوف بقوة الحجة و العقل و المنطق السليم .. فلا يهدم الفكر الا فكرا أصلب .. و لا يقضى على الكفر الا الايمان .. لا بالسيف و لا بالصولجان ..

هذا موضوع يبحث فى عقيدة المسلم الصحيحة .. فى أمور شغلت عقلى و لم أعرف و لم أدر أن هناك من فكر هكذا .. و شط .. ثم رده العلماء الأجلاء الى صحيح العقيدة بالمنطق القوى و الحجة المقنعة .

أول حديثى هنا عن أبى الحسن الأشعرى .. صاحب كتاب الابانة فى أصول الديانة .. الرجل الذى أتى فى عصر كان العالم الاسلامى يعج بأصحاب الطوائف من الجهمية الى المعتزلة الى القدرية الى اللاأدرية الى الزنادقة .. ففند حججهم ... و وهَّى منطقهم .. و مزق دعاويهم شر ممزق .. بالعقل و الحكمة و الأدلة التى لا تدحض .. فالفترة التى عاش فيها كانت بواقى المعترك القديم بين فرق زلت أقدامها بالنسبة لكيفية تناولها العقائد .. اما لتأثرها ببعض آراء دخيلة من تراث شرقى أو غربي قديم .. أو لرغبة فى اخضاع كل ما ورد فى الشريعة للعقل البشرى الذى قد تحده المعرفة .. أو الأهواء أحيانا ..

الغريب أن المنهج الذى اتبعه العلماء الأجلاء مثل أحمد بن حنبل و الامام البخارى و ابن قتيبة و الدارمي وغيرهم فى الرد على مزاعم هذه الفرق .. كان - ودون اتفاق - منهجا واحدا .. و لقد جاء عن الرسول صلى الله عليه و على آله أنه قال : "لا تجالسوا أهل القدر ، ولا تفاتحوهم."

هؤلاء العلماء انتهجوا أسس التفسير الصحيح مجتهدين .. كما أنهم تبينوا حقيقة لها أهميتها و هى أن الأمور الغيبية الواردة فى النصوص المنزلة تفوق مقدرة العقل البشرى على استيعابها و بالتالى فهناك موضوعات فى مستوى العقل البشرى و موضوعات تفوق مستواه و هذه الأخيرة هى الغيبيات.

تقول الدكتورة (فوقية حسين محمود) فى مقدمة تحقيقها لكتاب الابانة فى أصول الديانة للأشعرى :

وهذا التمييز الواضح بين موضوعات المعرفة هو الذى دعاهم الى التوقف عن تناول الأمور الغيبية بالعقل ، و لاتصريح بضرورة قبولها على ما هى عليه دون اعمال الفكر فيها ، فى الوقت الذى لم يتبين أهل البدع ذلك فخاضوا فيما يتعذر الخوض فيه بالعقل ، و انتهوا الى الخروج عن اصل العقيدة .

ولا يعنى هذا أن الفقهاء من أهل السنة فى ذلك الحين كانوا آخذين بمبدأ الجمود العقلى تجاه موضوعات المعرفة ، على نحو ما فهمهم بعض الدارسين المحدثين ، ولكنهم كانوا يتعرفون على طبيعة الموضوعات و يتقبلون الغيبيات على ما هى عليه ، عاملين الفكر فقط فى اثبات وجودها ان احتاجوا ذلك أما ما لا يتعلق بالغيبيات فهم يعملون الفكر فيه على أوسع مدى .. ربما أكثر من غيرهم ، و البحوث الفقهية التى قامت على استقراء الأحداث لتطبيق نصوص الأحكام المنزلة دليل على ذلك . فالعقل طاقة انسانية ، و بقدر هذه الطاقة تعرف الأمور.

فى نظرة أمثلة سريعة على ما كان يموج به العالم الاسلامى من فكر فى هذا الوقت دعونا نرى ماذا كان يردد أهل البدع و الزيغ من فكر .. و كيف خرجوا بالعقيدة الى مفاهيم لم تكن مدرجة ..

مثلا الجهمية الذين نفوا عن الله صفاته .. قالوا مثلا فى الله تعالى أنه روح و هذا بالطبع محور عن فكر سابق يخص بعض فئات المسيحيين عن أن عيسى بن مريم عليه الصلاة و السلام روح الله .. و بعضهم قال بأنه هو الله .. و كان الجهمية الذين اقتبسوا هذا الفكر و أرادوا أن يخلطوه بالعقيدة يهدفون من وراء هذا الى تبرير أن الله غير مرئى .. وهم هنا تكلموا عن الله بما لم يتكلم به الله عن ذاته ... ثم كيف يثبتون الفكرة ذاتها من النص .. قالوا بأن الله ليس كمثله شيء .. اذن ليس له وجود مادى .. و بالتالى هو لا يرى .. ثم صار معتقدهم أو دينهم كما يقول أحمد بن حنبل : (هو أن الله تعالى ليس كمثله شيء من الأشياء لا يخلو منه مكان .. و لا يكون فى مكان دون مكان .. و لم يتكلم .. و لا يتكلم .. و لا ينظر اليه أحد فى الدنيا و لا فى الآخرة .. و لا يوصف .. و لا يرعف بصفة .. و لا يفعل ... و لا له غاية .. و لا له منتهى .. و هو وجه كله .. و هو علم كله .. و هو سمع كله ... فلا نواحى و لا جوانب و لا يمين و لا شمال و لا هو خفيف و لا ثقيل .. لا لون و لا له جسم .. و ليس بمعمول و لا معقول)

هنا لم يفت ابن حنبل العبقرى أن يبين كيف أن قولهم بأنه (ليس كمثله شيء) و تدليلهم بهذا يمكن أن يخفى وراءه فكرة غاية فى الخطورة و هى نفى وجود الله أصلا و هذا ما لا يقبله مؤمن ..

و من الفرق و البدع كان المعتزلة الذين أعلوا من اعمال العقل و صنعة الكلام و اللفظ بالتحايل فوق المنطق السليم .. و منهم المجسمة الذين ادعوا بأن لله جسدا يشبه أجسادنا و انما خلقنا الله على صورته .. و منهم الحشوية و الكرامية .

كانت صورة العالم الاسلامى فى هذه الأوقات تموج قدر ما تموج بالمعرفة و التراجم و اعمال العقل و اجادة الصنعة .. كانت تموج بالفتن الفكرية ... حين استباح بعض الناس العقيدة .. و لم يعد همهم الوصول الى الصواب و الحق .. و انما ادعاء الغرابة و الفضل .. لكن لم يفلح سيفا طيلة هذا الوقت فى القضاء على فكر .. سواء من هذا أو ذاك .. و انما جهد و فكر علماء أجلاء .. قاوموا الحجة بالحجة مهما بلغت غرابتها و بعدها عن صحيح العقيدة .. و قاوموا الدليل بالدليل .. و البرهان بالبرهان .. و الادعاء بالبينة ..

ولولا جهد علماء كهؤلاء بعد فضل من الله و منة .. لما صحت لنا عقيدة .. و لو كتمنا عقولنا .. و أعميناها .. و اتبعنا للاتباع .. فقد خرجنا عن المنهج القويم السليم .

و من كتب العقيدة الشهيرة كتاب أبى الحسن الأشعرى الذى عاش حتى سن الأربعين اماما للمعتزلة (الذين نادوا بخلق القرآن) .. و حجة لهم ... ثم تحول الى منهج عقيدة أهل السنة بما علم بأنه الحق بعد ذلك ... و كتب كتبا فى عقيدة أهل السنة و رد على مزاعم المعتزلة و الجهمية و غيرهم ... ربما كان من أهمها كتاب الابانة فى أصول الديانة الذى يعد أحد مراجع المكتبة الاسلامية فى علم العقيدة .

هنا أجد من المهم ذكر بدء أو مستهل حديث الأشعرى عن العقيدة الصحيحة للمسلم .. و التى نجد بها بعض التلميحات عن فكر أهل البدع .. يقول الأشعرى فى كتابه (الابانة فى أصول الديانة):

"- أنا نقر بالله وملائكته وكتبه ورسله، وبما جاءوا به من عند الله ،وأن الله عز وجل إله واحد لا إله إلا هو، فرد صمد، لم يتخذ صاحبة ولا ولدا، وأن محمدا عبده ورسوله، أرسله بالهدى ودين الحق .

- وأن الجنة والنار حق، وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن الله يبعث من في القبور .

- وأن الله تعالى استوى على العرش على الوجه الذي قاله، وبالمعنى الذي أراده، استواء منزها عن الممارسة والاستقرار والتمكن والحلول والانتقال، لا يحمله العرش، بل العرش وحملته محمولون بلطف قدرته، ومقهورون في قبضته، وهو فوق العرش، وفوق كل شيء، إلى تخوم الثرى، فوقية لا تزيده قربا إلى العرش والسماء، بل هو رفيع الدرجات عن العرش، كما أنه رفيع الدرجات عن الثرى، وهو مع ذلك قريب من كل موجود، وهو أقرب إلى العبد من حبل الوريد، وهو على كل شيء شهيد .

- وأن له سبحانه وجها بلا كيف، كما قال: (ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام)

- وأن له سبحانه يدين بلا كيف، كما قال سبحانه: (خلقت بيدي) ، وكما قال: (بل يداه مبسوطتان)

- وأن له سبحانه عينين بلا كيف، كما قال سبحانه: (تجري بأعيننا) .

- وأن من زعم أن أسماء الله غيره كان ضالا .

- وأن لله علما كما قال: (أنزله بعلمه) ، وكما قال: (وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه)

- ونثبت لله السمع والبصر، ولا ننفى ذلك كما نفته المعتزلة والجهمية والخوارج .

- ونثبت أن لله قوة، كما قال: (أولم يروا أن الله الذي خلقهم هو أشد منهم قوة) .

- ونقول: إن كلام الله غير مخلوق، وأنه سبحانه لم يخلق شيئا إلا وقد قال له كن، كما قال: (إنما قولنا لشيء إذا أردناه أن نقول له كن فيكون) .

- وأنه لا يكون في الأرض شيء من خير أو شر إلا ما شاء الله، وأن الأشياء تكون بمشيئة الله عز وجل، وأن أحدا لا يستطيع أن يفعل شيئا قبل أن يفعله، ولا يستغني عن الله، ولا يقدر على الخروج من علم الله عز وجل .

- وأنه لا خالق إلا الله، وأن أعمال العباد مخلوقة لله مقدرة، كما قال سبحانه: (والله خلقكم وما تعملون) ، وأن العباد لا يقدرون أن يخلقوا شيئا، وهم يخلقون، كما قال: (هل من خالق غير الله) ، وكما قال: (لا يخلقون شيئا وهم يخلقون) ، وكما قال سبحانه: (أفمن يخلق كمن لا يخلق) ، وكما قال: (أم خلقوا من غير شيء أم هم الخالقون) ، وهذا في كتاب الله كثير .

- وأن الله وفق المؤمنين لطاعته، ولطف بهم، ونظر لهم، وأصلحهم وهداهم، وأضل الكافرين ولم يهدهم، ولم يلطف بهم بالإيمان، كما زعم أهل الزيغ والطغيان، ولو لطف بهم وأصلحهم لكانوا صالحين، ولو هداهم لكانوا مهتدين .

- وإن الله يقدر أن يصلح الكافرين، ويلطف بهم حتى يكونوا مؤمنين، ولكنه أراد أن يكونوا كافرين، كما علم وخذلهم وطبع على قلوبهم .

- وأن الخير والشر بقضاء الله وقدره، وإنا نؤمن بقضاء الله وقدره، خيره وشره، حلوه ومره، ونعلم أن ما أخطأنا لم يكن ليصيبنا، وأن ما أصابنا لم يكن ليخطئنا،

وأن العباد لا يملكون لأنفسهم ضرا ولا نفعا إلا بإذن الله، كما قال عز وجل: (قل لا أملك لنفسي نفعا ولا ضرا إلا ما شاء الله) .

- ونلجئ أمورنا إلى الله، ونثبت الحاجة والفقر في كل وقت إليه سبحانه وتعالى .

- وندين بأن الله يُرى في الآخرة بالأبصار، كما يُرى القمر ليلة البدر، يراه المؤمنون كما جاءت الروايات عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ونقول: إن الكافرين محجوبون عنه إذا رآه المؤمنون في الجنة، كما قال سبحانه: (كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون) ، وإن موسى صلى الله عليه وسلم سأل الله عز وجل الرؤية في الدنيا، وأن الله تعالى تجلى للجبل فجعله دكا، فأعلم بذلك موسى أنه لا يراه في الدنيا .

- وندين بأن لا نكفر أحدا من أهل القبلة بذنب يرتكبه ما لم يستحله، كالزنا والسرقة وشرب الخمر، كما دانت بذلك الخوارج، وزعمت أنهم كافرون .

ونقول: إن من عمل كبيرة من هذه الكبائر مثل الزنا والسرقة وما أشبهها مستحلا لها، غير معتقد لتحريمها كان كافرا .

- ونقول: إن الإسلام أوسع من الإيمان، وليس كل إسلام إيمانا .

- وندين الله عز وجل بأنه يقلب القلوب بين أصبعيـن من أصابعه، وأنه سبحانه يضع السماوات على أصبع، والأرضين على أصبع، كما جاءت الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من غير تكييف .

- وندين بأن لا ننزل أحدا من أهل التوحيد والمتمسكين بالإيمان جنة ولا نارا، إلا من شهد له رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة، ونرجو الجنة للمذنبين، ونخاف عليهم أن يكونوا بالنار معذبين، أجارنا الله منها بشفاعة سيدنا وحبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم .

- ونقول: إن الله عز وجل يخرج قوما من النار بعد أن امتحشوا بشفاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم، تصديقا لما جاءت به الروايات عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .

- ونؤمن بعذاب القبر وبالحوض، وأن الميزان حق، والصراط حق، والبعث بعد الموت حق، وأن الله عز وجل يوقف العباد في الموقف، ويحاسب المؤمنين

"

و فيم يأتى بعض أمثلة لأفكار أهل البدع و الزيغ .. و الرد عليها من منهج و عقيدة أهل السنة .. فيه تبيان لأساليب الفكر العلمى الرصين .. و فن مقارعة الحجة بالحجة ...

يتبع ....

مهيب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

‏حدثنا ‏‏سعيد بن عفير ‏‏قال حدثنا ‏‏ابن وهب ‏عن ‏‏يونس ‏‏عن ‏ابن شهاب ‏قال ، قال ‏‏حميد بن عبد الرحمن ‏‏سمعت ‏‏معاوية ‏‏خطيبا يقول ‏‏سمعت النبي ‏‏صلى الله عليه وسلم ‏‏يقول ‏من يرد الله به خيرا ‏‏يفقهه في الدين ... إلى آخر الحديث

تسجيل متابعة .. جزاك الله خير أستاذى الفاضل مهيب md2:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

موضوع اكثر من رائع الاخ الفاضل ا مهيب

وللافادة علماء اهل السنة قسموا التوحيد الى ثلاثة اقسام هم باختصار

1-توحيد ربوبية

2- توحيد الوهية

3- توحيد الاسماء والصفات

وللتبسيط وباختصار

1-توحيد الربوبية معناه ان الله سبحانه وتعالى هو خالق السموات والارض وهو الرزاق الذى خلق الانس والجن وهذا النوع كان موجود لكفار مكة قبل الاسلام قال تعالى (ولئن سئلتهم من خلق السموات والارض ليقولن الله)

2-توحيد الالوهيةومعناه باختصار هو توجيه العبادة لله سبحان وتعالى وهذا النوع كان غير موجود عند كفار مكة لذا كا نوا يذبحون للاصنام وليس لله سبحانه وتعالى وللتبسيط اكثر ان تكون صلاتك وصومك ودعاءك حجك وذبحك ونذرك لله سبحانه وتعالى لذا لا يجوز التوسل بالحسين ولا الدعاء للسيدة زينب ولا الذبح او النذر للسيد البدوى والا التمسح فى اضرحة ال البيت او الاولياءوبالطبع هذا لا يتعارض مع حبنا لا ال البيت او اولياء الله الصالحين وكذلك الحلف لا يكون الا بالله وباختصار لا يجوز التوسل بالنبى صلى الله عليه وسلم او بال البيت او بالاولياء لذا ندعو الله مباشرة بدون اى واسطة قال تعالى (واذا سئلك عبادى فانى قريب اجيب دعوة الداع اذا دعان)

3-واخيرا توحيد الاسماء والصفات بمعناها ان نؤمن باسماء الله وصفاته الواردة فى الكتاب والسنة الصحيحة دون تأويل او تشبيه او تجسيم ا تعطيل او تحريف

مثلا اسماء الله الحسنى نؤمن بها

قال تعالى (الرحمن على العرش استوى) نؤمن بان الله سبحانه استوى على العرش بدون تاويل العرش مثلا بالملك او تشبيهه بعروش البشر او نفى العرش وهكذا وقد سئل الامام مالك عن ذلك فاجاب (العرش معلوم والاستواءمجهول والسؤال عنه بدعة) لذا لوسئل اين الله فهو فى العلو على العرش سبحانه ولكنه علمه اواحاطته بالامور فى كل مكان

كذلك قو الله تعالى (يد الله فوق ايديهم) نؤمن بان لله سبحانه يد ولكن لاتشبه البشر ونقف لا نأول ولا ننفى اليد عنه سبحانه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

موضوع رائع جدا يا مهيب

وفى غاااااااايه الأهميه .

وفقك الله وجزاك عنا كل خير وجعله فى ميزان حسناتك. :roseop:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أشكر لكم اهتمامكم أصدقائى .. دأبت منذ فترة طويلة على القراءة عن محاولات استشفاف الواقع - و بالتالى المستقبل- من خلال قراءة متأنية للماضى .. و ما يحدث حولنا كل من اختلاط للمفاهيم أحيانا و ما نجده على شاشات الفضائيات أو فى فضاء السايبر من تهميش أشياء مهمة من عقيدة المسلم أو تضخيم أشياء أخرى و جعلها من أساسيات الدين ما جعلنى أحاول أن أقرأ فى تاريخ المسلمين لأعرف قليلا عن فترات مثل تلك .. و هالنى ما قرأت حقا .. و أدهشنى و أثلج صدرى مواقفا عدة لعلماء أجلاء أراد لهم الله سبحانه و تعالى أن يقفوا حجر عثرة فى طريق التشتت و الشطط .. بما تصبح به ملة المسلم مسألة غير محددة .. علماء أجلاء كما أسلفت من الله عليهم بالحجة القوية و العقيدة المتينة .. و الذكاء المبهر .. بل و الدهاء المحمود أحيانا .. فكانوا يجيدون الرد على من ابتدع فى الدين ما ليس فيه بهدف التخريب .

و انما أحسب كل من اختلفت أو اتفقت معهم هنا كان هدفهم الحق و الحقيقة و ليس التخريب .. أشكر لكم اهتمامكم .. و لنتابع .

مثال واضح على شطط فكر العقيدة عند بعض الجماعات .. أتت جماعة تدعى المعتزلة بمسألة اعمال العقل فى النصوص .. و قد أساءوا لعقولهم أكثر مما أفادوها .. ليس لأنهم أعملوا عقولهم .. بل لأنهم لم يعملوها بشكل صحيح ... و سنرى من ردود الأشعرى عليهم كيف يكون اعمال العقل.

طالما اعتقدت أنا أنه لا مشكلة فى اعمال العقل فى الدين .. على ان يكون اعمالا صحيحا كاملا .. منزها عن الهوى .. أو الميل أو حتى ادعاء الفضل أو اثباته .. أو ادعاء الغرابة و الاختلاف .. أو تجهيل الآخرين ... و عند مسألة (رؤية الله) يتضح لنا فكرهم و فكر من رد عليهم ..

يقول الله تعالى فى محكم التنزيل : ": (وجوه يومئذ ناضرة) يعني مشرقة، (إلى ربها ناظرة) يعني رائية" .. خرجت جماعات عدة - منهم المعتزلة - يحاولون أن يجدوا معنى يقره العقل فى مسألة النظر الى الله .. فببساطة السؤال الذى يبزغ هنا .. هل جائز القول بأننا نستطيع رؤية الله .. و هل من الممكن أن نراه فى الدار الآخرة .. و اذا اعتقدنا فى أنه لا تدركه العيون و لا الأبصار .. فكيف نراه فى الآخرة كما تقر الآية .. هنا أعدد عليكم بعض من أقوال الفرق و الجماعات فى ذلك الوقت .. و أدعوكم لنجرى تجربة بسيطة لاثبات مسألة سهولة التضليل على من يريد .. و مفهوم قوة الحجة .. سأسرد هنا اقوال بعض الفرق فى هذه المسألة ... و أعتقد أنكم ستجدون أنفسكم تقنعون بكل رأى على حدة خاصة و أن كل رأى يدلل بكلام الله و آيات القرآن و هذا دليل على القول العبقرى للامام على حين قال بأن القرآن حمال أوجه .. بعدها حين نقرأ حديث الأشعرى عن ما يجب أن تكون عليه عقيدة المسلم سنرى ماذا تعنى الحجة الدامغة ...

- قال البعض .. النظر هنا فى الآية هو نظر اعتبار و تأمل كقوله تعالى (أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت) .. أى أفلا يتفكرون فى الابل و خلقها .. و ليس المعنى هنا النظر أى الرؤية ..

- وقال البعض .. لا النظر هنا يأتى من الانتظار .. و كلمة (نظر) فى اللغة هى الجذر الثلاثى الذى استقت منه كلمة (انتظار) فالألف و النون و التاء حروف زائدة .. كقولنا (نشر) و (انتشار) .. و هى تعنى أنهم ينتظرون ربهم مثلما تقول الآية : (ما ينظرون إلا صيحة واحدة).

- قال البعض .. هو نظر التعطف و التكرم .. كقوله تعالى : (ولا ينظر إليهم يوم القيامة) أى لا يؤخذوا فى الاعتبار بسبب ما فعلوا .. و ليس المعنى الرؤية .

و الصحيح كما فى عقيدة أهل السنة .. أن النظر هنا نظر الرؤية .. و هنا نأتى لمسألة غاية فى الخطورة .. حيث تقر عقيدة أهل السنة بالرؤية .. لكنها لا تؤصل لكيفية معينة .. فالله أعلم كيف هى هذه الرؤية .. و على الأرجح أن الرؤية التى نعلمها فى الحياة الدنيا (من أشعة ضوء تسقط على الأجساد فتنعكس الى العين بالألوان كى تسقط على الشبكية المتصلة بعصب الرؤية الذى يرسل اشارته الى المخ فيرى الانسان ) أقول قد تكون هذه الرؤية هى بعض من كل .. أو جزء من مفهوم أعم و أشمل للرؤية خلقه الله و اختص الحياة الدنيا بهذا الجزء .. و لذلك فنحن سنرى الله .. لكن دون تكييف أو توصيف .

نأتى للردود على مزاعم الفرق هنا و لاحظوا معى المنهج الذكى فى الرد و التفنيد .. و اعمال العقل الحق :

- أولا من قال بنظر التفكير و الاعتبار فان هذا لا يجوز .. لأنه ببساطة الدار الآخرة ليست بدار اعتبار و انما دار جزاء .. فما فائدة الاعتبار فيها .. و انما الاعتبار فى الدار الدنيا التى هى دار اختبار .

- ثانيا من قال بأنه نظر الانتظار .. أرجوكم أن تقرأوا بتأنى ما قاله هنا الأشعرى :

"ولا يجوز أن يكون عنى نظر الانتظار؛ لأن النظر إذا ذكر مع ذكر الوجه فمعناه نظر العينين اللتين في الوجه، كما إذا ذكر أهل اللسان نظر القلب فقالوا: " انظر في هذا الأمر بقلبك "، لم يكن معناه نظر العينين، وكذلك إذا ذكر النظر مع الوجه لم يكن معناه نظر الانتظار؛ الذي يكون للقلب، وأيضا فإن نظر الانتظار لا يكون في الجنة؛ لأن الانتظار معه تنغيص وتكدير، وأهل الجنة في ما لا عين رأت ولا أذن سمعت من العيش السليم والنعيم المقيم .

وإذا كان هذا هكذا لم يجز أن يكونوا منتظرين؛ لأنهم كلما خطر ببالهم شيء أتوا به مع خطوره ببالهم"

(وإذا كان هذا هكذا) تعنى اذا صح ما أقوله ..

- أما عن نظر التعطف فلا يجوز القول به .. لأنه لا يجوز أن يكون الله عز و جل أراد هذا المعنى لأن الخلق لا يجوز أن يتعطفوا على خالقهم .

وكان المعتزلة يقولون بنظر الانتظار .. فردوا عليه الحجة .. و قالوا له لم نقنع .. فرد عليهم فى بحث مطول اقتبست منه بعض أجزاءه هنا .. لم يرد فقط بأدلة و حجج من القرآن أو السنة .. لا فهذا متوقع .. و انما رد بأدلة من القرآن و السنة .. و أحاديث و أشعار العرب .. و افتراض صحة ما يرفضه ثم تتبعه حتى يفنده بما يسمى بالبرهان العكسى .. و أيضا المنطق الصرف و اعمال العقل القح .. وقد بهرنى أسلوب التفكير و منطقيته العقل .. أدعوا كل من يؤمن بأنه من تمنطق تزندق .. لبقرأ هذا الكلام عن أحد العلماء الأجلاء اقرأوا معى مقتبس من كلامه فى تفنيد زعمهم و تمزيقه تماما :

"ومما يبطل قول المعتزلة: أن الله عز وجل أراد بقوله: (إلى ربها ناظرة) نظر الانتظار، أنه قال: (إلى ربها ناظرة) ونظر الانتظار لا يكون مقرونا بقوله: (إلى) ؛ لأنه لا يجوز عند العرب أن يقولوا في نظر الانتظار " إلى "، ألا ترى أن الله تعالى لما قال: (ما ينظرون إلا صيحة واحدة) لم يقل " إلى "؛ إذ كان معناه الانتظار .

وقال عز وجل مخبرا عن بلقيس: (فناظرة بم يرجع المرسلون) ، فلما أرادت الانتظار لم تقل " إلى " .

وقال امرؤ القيس:

فإنكما إن تنظراني ساعة من الدهر تنفعني لدى أم جندب

فلما أراد الانتظار لم يقل " إلى "، فلما قال سبحانه : (إلى ربها ناظرة) علمنا أنه لم يرد الانتظار، وإنما أراد نظر الرؤية .

ولما قرن الله عز وجل النظر بذكر الوجه؛ أراد نظر العينين اللتين في الوجه، كما قال: (قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها) ، فذكر الوجه، وإنما أراد تقلب عينيه نحو السماء ينظر نزول الملك عليه، يصرف الله تعالى له عن قبلة بيت المقدس إلى القبلة .

فإن قيل: لم قلتم: إن قوله تعالى: (إلى ربها ناظرة) إنما أراد إلى ثواب ربها ناظرة ؟

قيل له: ثواب الله غيره، والله سبحانه وتعالى قال: (إلى ربها ناظرة) ولم يقل: إلى غيره ناظرة .والقرآن العزيز على ظاهره، وليس لنا أن نزيله عن ظاهره إلا بحجة، وإلا فهو على ظاهره .

ألا ترى أن الله عز وجل لما قال: صلوا لي واعبدوني، لم يجز أن يقول قائل: إنه أراد غيره، ويزيل الكلام عن ظاهره؛ فلذلك لما قال: (إلى ربها ناظرة) لم يجز لنا أن نزيل القرآن عن ظاهره بغير حجة .

ثم يقال للمعتزلة: إن جاز لكم أن تزعموا أن قول الله تعالى: (إلى ربها ناظرة) إنما أراد به أنها إلى غيره ناظرة، فلم لا جاز لغيركم أن يقول: إن قول الله سبحانه وتعالى : (لا تدركه الأبصار) أراد بها لا تدرك غيره، ولم يرد أنها لا تدركه ؟ وهذا مما لا يقدرون على الفرق فيه .

ودليل آخر: ومما يدل على أن الله تعالى يرى بالأبصار قول موسى صلى الله عليه وسلم: (رب أرني أنظر إليك) ولا يجوز أن يكون موسى صلوات الله عليه وسلامه - وقد ألبسه الله جلباب النبيين، وعصمه بما عصم به المرسلين - قد سأل ربه ما يستحيل عليه، فإذا لم يجز ذلك على موسى صلى الله عليه وسلم علمنا أنه لم يسأل ربه مستحيلا، وأن الرؤية جائزة على ربنا تعالى .

ولو كانت الرؤية مستحيلة على ربنا تعالى كما زعمت المعتزلة، ولم يعلم ذلك موسى صلى الله عليه وسلم وعلموه هم لكانوا على قولهم أعلم بالله من موسى صلى الله عليه وسلم، وهذا مما لا يدعيه مسلم .

فإن قال قائل: ألستم تعلمون حكم الله في الظهار اليوم، ولم يكن نبي الله صلى الله عليه وسلم يعلم ذلك قبل أن ينزل ؟

قيل له: لم يكن يعلم نبي الله صلى الله عليه وسلم ذلك قبل أن يلزم الله العباد حكم الظهار، فلما ألزمهم الحكم به أعلم نبيه صلى الله عليه وسلم قبلهم، ثم أعلم نبي الله صلى الله عليه وسلم عباد الله ذلك، ولم يأت عليه وقت لزمه حكمه فلم يعلم صلى الله عليه وسلم، وأنتم زعمتم أن موسى صلى الله عليه وسلم وقت لزمه علمه وعلمتموه أنتم الآن لزمكم بجهلكم أنكم بما لزمكم العلم به الآن أعلم من موسى صلى الله عليه وسلم بما لزمه العلم به، وهذا خروج عن دين المسلمين .

ودليل آخر: مما يدل على جواز رؤية الله تعالى بالأبصار قوله تعالى لموسى صلى الله عليه وسلم: (فإن استقر مكانه فسوف تراني)

فلما كان الله تعالى قادرا على أن يجعل الجبل مستقرا؛ كان قادرا على الأمر الذي لو فعله لرآه موسى صلى الله عليه وسلم، فدل ذلك على أن الله تعالى قادر أن يُري عباده نفسه، وأنه جائز رؤيته .

فإن قال قائل: فلِم لا قلتم إن قول الله تعالى: (فإن استقر مكانه فسوف تراني) تبعيد للرؤية ؟

قيل له: لو أراد الله عز وجل تبعيد الرؤية لقرن الكلام بما يستحيل وقوعه، ولم يقرنه بما يجوز وقوعه، فلما قرنه باستقرار الجبل وذلك أمر مقدور لله سبحانه وتعالى دل ذلك على أنه جائز أن يرى الله تعالى .

ألا ترى أن الخنساء لما أرادت تبعيد صلحها لمن كان حربا لأخيها قرنت الكلام بأمر مستحيل فقالت: ولا أصالح قوما كنت حربهم حتى تعود بياضا حلكة القارى ..... والله تعالى إنما خاطب العرب بلغتها، وما نجده مفهوما في كلامها ومعقولا في خطابها .فلما قرن الرؤية بأمر مقدور جائز علمنا أن رؤية الله بالأبصار جائزة غير مستحيلة .

دليل آخر: قال الله عز وجل: (للذين أحسنوا الحسنى وزيادة) ، قال أهل التأويل: النظر إلى الله عز وجل، ولم يُنعم الله تعالى على أهل الجنة بأفضل من نظرهم إليه ورؤيتهم له .

وقال تعالى: (ولدينا مزيد) قيل: النظر إلى الله عز وجل .

وقال تعالى: (تحيتهم يوم يلقونه سلام) ، وإذا لقيه المؤمنون رأوه .

وقال تعالى: (كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون) فحجبهم عن رؤيته، ولا يحجب عنها المؤمنين .

فإن قال قائل: فما معنى قوله تعالى: (لا تدركه الأبصار) ؟

قيل له: يحتمل أن يكون لا تدركه في الدنيا، وتدركه في الآخرة؛ لأن رؤية الله تعالى أفضل اللذات، وأفضل اللذات تكون في أفضل الدارين ."

و هكذا يكيل العالم الجليل و العقل الثقيل الحجج واحدة تلو الأخرى .. و كل واحدة منهم كفيلة بهدم الزعم من أساسه .. لكنها قوة المسلم .. و منهاجه .. لم يقل (كافرين) ثم أتى بقول واه ضعيف يسهل الرد عليه .. و لما يعترض معترض يضعه ببساطة فى جعبة الكفر .. بل أعمل عقله كما يجب أن يكون التفكير .. بما ألجم ألسنة الزاعمين .

لم يرد على المعتزلة مثلا بأن ما تقولونه سفسطة .. لكنه يعرف كيف يرد العالم .

هذا جزء من مسألة بسيطة و جزء من الرد عليها لتبيان مقهوم العقيدة .. و أن أمورا قد تبدو بسيطة هى من المهم فى عقيدة المسلم .. و أنه - فى رأيى - يجب على المسلمين أن يقرأوا عن أسس العقيدة السليمة لأنها أساس المنهج و المعتقد .. هذا الكلام لم يكتب لدارسى الأزهر فقط .. أو لابسى الجبة و القفطان فقط .. و انما كتب لأى مسلم حتى يتعلم عن عقيدته و دينه ..

و فيم يأتى مثال آخر لمن زعم و نادى باسقاط صفات الله بزعم أنه ليس كمثله شيء .. و ما هى اجابات عقيدة المسلم الصحيحة فى أسئلة كهذه :

- هل لله يد ؟ و اذا كانت الاجابة بنعم .. فكيف يد الله ؟

- هل لله أصابعا أو وجه أو عينين ؟؟

(و صدقونى الاجابات ليست متوقعة للكثيرين)

يتبع .............

مهيب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

القراءة نعمة لمن يقرأ بتدبر وتواضع, ونقمة لمن يقرأ بتكبر وقلة فهم.

بارك الله لك فى نعمة القراءة يا أخى الفاضل مهيب.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

الاخوه الكرام جزاكم الله خيرا

اخى مهيب اشد على يديك و ادعو الله لك بالخير

معك اخى فى ما تقوله( و أنه - فى رأيى - يجب على المسلمين أن يقرأوا عن أسس العقيدة السليمة لأنها أساس المنهج و المعتقد .. هذا الكلام لم يكتب لدارسى الأزهر فقط .. أو لابسى الجبة و القفطان فقط .. و انما كتب لأى مسلم حتى يتعلم عن عقيدته و دينه .. )

العقيده السليمه هى الاساس و هى التى يجب على المسلمين ليس فقط قرائتها و انما تعلمها و بتركيز فهى الاساس المتين لاى بناء و تكمله لما قلت اخى مهيب فاننا لو نظرنا لاى انحراف ظهر فى تاريخ الاسلام انما بداء بسبب عقيده غير سويه و لنا فى اول اوامر الاسلام الاسوه .. إقراء و ايضا فى القرأن ( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ )19 محمد و ايضا( (الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآنَ (2) )الرحمن

بتعلم العقيده الصحيحه و اساسها توحيد الله عز وجل و تحكيم شرعه كما امر و نبذ ما يُشرك مع الله فى عبادته و اتباع سنه المصطفى صلى الله عليه و سلم كما امر الله بذلك نكون وضعنا اساسا متينا لا يضره كفر كافر و لا همهمه علمانى او صدى ملحد او تخرف صوفى ...... و الحمد لله على نعمه الاسلام

و نحمد الله اخوتى ان يسر لنا فى هذا العصر سبل تحصيل ذلك العلم كل على قدر استطاعته فالاشرطه موجوده و النت فتحت مجالا واسعا فى ذلك و ما ذلك الا بفضل الله و حجه علينا فى نفس الوقت .

بارك الله فى الجميع .

تم تعديل بواسطة abaomar

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إقرأ فى غير خضوع

وفكر فى غير غرور

واقتنع فى غير تعصب

وحين تكون لك كلمة ، واجه الدنيا بكلمتك

 

"من كتاب الوصايا العشر لمن يريد أن يحيا"
"للأستاذ / خالد محمد خالد .... يرحمه الله"

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انا شايف و لله الحمد انه لا يوجد خلاف في القرآن اطلاقا

اما بالنسبة للحديث الشريف فهناك 3 فرق

فريق يصدق قطعيا بأن كل حديث صحيح هو حديث قد قاله رسول الله و لا مانع من قبول الاحاديث الضعيفه طالما ليس بها ما يضر

و فريق يصدق الكثير من الأحاديث الصحيحه انها منقوله فعلا عن رسول الله و لا يصدق البعض الآخر لإعتقاده انها تسيئ الى رسول الله

و فريق ثالث غير موجود في المحاورات (او موجود و مش موضح اعتقاده) و هم القرآنيون و الذين يستبعدون اي حديث يرون انه يتعارض مع القرآن

و لم اسمع عن مسلمين ينكرون الحديث الشريف بالمجمل ابدا

تحياتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و الله يا مهيب انا من زمان ما دخلت المحاورات علشان المناقشات ديه

بس بعد ما شوفت اول مداخله لك في الموضوع لم اصدق عيني و انا اقراء لك هذا الكلام الجميل

بجد احيك و فعلا كلام ملتفى لكثير ممن اختلقوا

منهج الامام احمد و شيخ الاسلام ابن تيميه هي منهج الاسلام الصحيح و فهم له موزون

بس لي تعليق بسيط

ان اهل السنه لا يكفرون هذه الفرق و لا يخرجوها من دائره الاسلام الا الغلاه منهم

اي يكفرون فقط غلاه الجهميه و القدريه

ويكفرون ائمتهم لانهم سمعوا بالحق و لم يلتفتوا له و اكثره تم اعدامه لكثره ما افسدوا في الدين و الناس

لكن عامه الناس في الفرق لا يكفرون (بضم الياء) لجهلهم و عدم تميزهم للحق و عدم اقامه الحجة عليهم فهم في الاغلب الاعم مقلدون

و المقلد ليس له حكم الامام

شكرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
.. و ما هى اجابات عقيدة المسلم الصحيحة فى أسئلة كهذه :

- هل لله يد ؟ و اذا كانت الاجابة بنعم .. فكيف يد الله ؟

- هل لله أصابعا أو وجه أو عينين ؟؟

هجاوب عن الاسئله باختصار شديد و ربنا يستر من الخلاف

نعم له كل هذه الصفات الحسيه

له يد و رجل و عين و اصابع و وجه

لكن ليست لها شبه و لا يمكن تخيل شكلها بمعنى (لا تكيف الصفه = لا تصنع لها كيفيه في ذهنك)) و كل ما كيفت صفه لله فالله بخلافها

المهم ان عقيده اهل السنه هي اثبات الصفات المعنويه (كالرحمه و العزه و الجبروت ) و الحسيه لله سبحانه بلا تشبيه و لا تكيف و لا تاويل و لا تعطيل (نفي الصفه من الاصل)

اشهر مثال في ذلك هو ما جاء عن الامام مالك ان رجلا ساله عن قول الله تعالى (الرحمن على العرش استوى) كيف استوى

فغضب مالك بشده و قال : الاستواء معلوم (اي اثبت الصفه و لم يعطلها) و الكيف مجهول و السؤال عنه بدعة

و نادى ان يخرجوا هذا الرجل فخرج

سلام عليكم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

الاخوه الكرام جزاكم الله خيرا

اخى الحبيب زهيرى كيف حالك؟

اولا القرأنيون دول رايحين رايحين فليس فيهم مشكله دول انكروا السنه بالجمله و ليس كما ذكرت انت بذوق و ادب انهم (يستبعدون اي حديث يرون انه يتعارض مع القرآن).

ثانيا الفريق الذى تقول انه يصدق الحديث الصحيح الذى يعتبره مقبولا عن الرسول و لا يقبل ما يعتبره غير مقبول و السؤال ما هو معيار هذا القبول و من الذى يفتى و يبت فى هذا بالتاكيد المتخصصون و لنفصل بين قبول او عدم قبول السند و هذا امر قيض له الله عز و جل رجال اكرر رجال شهد لهم التاريخ قاموا بتنقيه السنه النبويه و تدوينها كاعلى و اصدق ما يكون الاسلوب العلمى المنهجى و اتحدى ان يأتى احد بمثل ذلك .

الحديث طالما ثبت صحته المسلم يقبله سواء وافق ذلك عقله ام لا لان القائل هو محمد صلى الله عليه و سلم بوحى من الله عز و جل و لو كان هذا الحديث(مثل حديث ماعز رضى الله عنه ) به كلمه يعتبرها الناس الان انها كلمه عاميه نابيه يعاقب عليها القانون الان و نسي الكثيرون او تناسوا او تجاهلوا ان الكلمه عندما قيلت بالفصحى فى وقتها منذ 1400 عام او يزيد هل كانت كلمه عاميه بنفس المدلول الموجود الان ام كانت كلمه فصحى عفيفه يتكلم بها اهل لغه هم اعلم بها من غيرهم موجوده فى ادبياتهم و لها اصل فى القاموس اللغوى . بالتاكيد لن يغيب ذلك عن محمد صلى الله عليه و سلم الذى علم الدنيا العفه و طهاره اللسان و الادب فى الحديث و انتقاء الالفاظ و لكنه التلبيس و التدليس و الافتراء اخى زهيرى الذى يقوم به اعداء الاسلام ليل نهار و ان شئت فيمكنك التاكد من ذلك من مواقع غير المسلمين الذين يلبسون على العامه من امثالى بتلك الامثله الخائبه ظانين انها ستبلبل عقائد المسلمين و للاسف هذا ما يحدث عند البعض و لكن الحمد لله سرعان ما تنجلى الحقائق عندما ينهج المسلمون منهج الحق و يرجعوا الى اهل الذكر المعنيين فى القرأن و هم اهل العلم المنوطين بذلك .

اخى زهيرى و الله الذى لا اله الا هو ان ديننا عزيز و عفيف و علم العالم معنى العفه و لو شئت جئت لك بنصوص موجوده فى كتب يُطلق عليها مقدسه و سماويه وو..

نصوص جنسيه صريحه و اباحيه يعف اللسان على ان يذكرها فضلا على ان يخطها قلم فالحمد لله على نعمه الاسلام .

.

.

اخيرا معاك حق فى انه ليس هناك مسلم ينكر الحديث بالجمله لانه عندما يفعل ذلك خرج من عباءه الاسلام فسمه ما شئت .

لمن يريد من الزملاء الاعزاء تفاصيل عن الحديث المعنى الذى تكلمت عنه يتكرم على بالمراسله على الخاص و سوف ارسل له مزيد من المعلومات الموثقه .

تم تعديل بواسطة abaomar

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

الاخوه الكرام جزاكم الله خيرا

الاخ العزيز مهيب وحشتنا لعل المانع خير ان شاء الله

عودا حميدا باذن الله .

فى انتظار قلمك الرصين لنتواصل حول هذا الموضوع المهم .

اخوك اشرف

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

احى الاستاذ مهيب على هذا الموضوع النافع واسجل متابعتى له

فالامام احمد بن حنبل هو امام اهل السنه والجماعة والامام بن تيمية هو شيخ الاسلام وغيرهم من الائمة العظماء الذين هتكوا بما أشاعه الواضعون حفظا لهذا الدين ودفعا للشبهات عنه فلا يزال هؤلاء الائمة يظهرون كل عوار لهؤلاء المبتدعة فى دعوى عقيدة او دعوى تزهد ومغالاة مما لايؤثر إلا عند كل جاهل بعيد عن العلم والعمل

هؤلاء لم يفزعوا الى مخالطة الحكام لينالوا من ذلك عرض من الدنيا زائل

مثال هؤلاء الائمة الربانيين نحتاج اليهم الان فى زمن كثر فيه الهرج وتنصب للدين من ليس أهل له

وفى انتظار المزيد ياأخى

وفقكم الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحقيقة أننى أعتقد أن ما أود قوله هنا لم يصل كاملا للكل .. أنا أردت توضيح و تبيان أن الخلاف و الاختلاف حتى فى أمور العقيدة قديم فى هذه الأمة .. و أن الرد على العوج أو الشطط لم يكن بتقطيب الحاجبين و التهديد بالسيف و استخدام الحنجرة و الشتائم كما يفعل الكثيرون الآن .. و انما كان بالبحث و الاستقصاء و التفكير و تحييد الرأى و اتباع المنطق .. و انما لم يكن هدف العلماء المختلفين أن يتنصروا لفرق دون فرق .. بل كان هدفهم الوصول الى الحقيقة ..

الامام الأشعرى ذاته فى النصف الأول من حياته كان من المعتزلة .. و لعل هذا هو السبب فى السمعة السيئة للأشاعرة الآن - بالنسبة لمن لم يقرأ - لكنه وصل لما نتباحثه اليوم بعقله بعد هداية الله و مشيئته .. و لو لغى عقله و اتبع للاتباع كان سيجد آلاف المخطوطات لعلماء من المعتزلة يستطيع أن يحملهم وزر اتباعه لهم ان كانوا على خطأ .

أبو عمر قال :

لا همهمه علمانى او صدى ملحد او تخرف صوفى

و أجدنى أرد بأننى لا أرى كل علمانى (مهمهم) و لا أرى كل صوفى (مخرف) و لا أحكم بأحكام مطلقة أصنف الناس على أساسها لأستعذب و أستمتع بشعور أننى على حق و الآخرين على باطل و تقر بهذا عينى .. كما أننى لا أود الزج بمواضيع أخرى عن العلمانية و التصوف و التشيع و كفر الآخرين ممن ليسوا أنا هنا .. كما لا أود الموافقة على ما قيل من تعليق حتى أصنف أنا نفسى خطأ .. أنا لست سلفيا .. و أرى أن أغلب السلفيين الذين ناقشتهم و عرفت آراءهم على خطأ مبين لا شك فيه عندى .

كما قال جوست :

منهج الامام احمد و شيخ الاسلام ابن تيميه هي منهج الاسلام الصحيح

بل المنهج الصحيح هو منهج الرسول الخاتم .. و لن يدخل الجنة أحد بدخول ابن حنبل الجنة ان شاء له الرحمن .. و لن يدخل النار أحد بدخول ابن حنبل الناء ان شاء له الرحمن .. الكل مساءل عما يعتقد .. و الكل محاسب عما فعل .. و ما ابن حنبل أو ابن تيمية أو الأشعرى أو أو .. الا علماء أجلاء .. نحسبهم اجتهدوا قدر امكانهم فى التفكير و الكتابة و البحث .. و نحسبهم نجحوا الى كبير فى أن يؤصلوا لأساليب صحيحة فى البحث و التفكير و التحليل و الوصول الى نتائج ... و من يأخذ منهم دون أن يعمل عقله أو يفهم فقد اتبع للاتباع .. و ليس عن عقيدة صحيحة .. بل كانت عقيدته الوحيدة أن هؤلاء الناس على حق .. و فقط .. و هذا ما أورد الكثيرون موارد التهلكة ..

نرى فى بحث الأشعرى هنا اعمالا للعقل و حجة و منطقا .. بهذا فقط و ليس بفضل الأشعرى يقنع القانعون .. و من يتبع للاتباع - فى رأيى - فقد خرج عن منهج النبوة الذى أتى ليحرر الناس من أن يتبعوا للاتباع .. و يحطم الأصنام التى لا تنفع و لاتضر .. و يقيم التفكير بالسببية و العقل هداية للعالم .

أبو عمر قال :

السلام عليكم

الاخوه الكرام جزاكم الله خيرا

اخى الحبيب زهيرى كيف حالك؟

اولا القرأنيون دول رايحين رايحين فليس فيهم مشكله دول انكروا السنه بالجمله و ليس كما ذكرت انت بذوق و ادب انهم (يستبعدون اي حديث يرون انه يتعارض مع القرآن).

ثانيا الفريق الذى تقول انه يصدق الحديث الصحيح الذى يعتبره مقبولا عن الرسول و لا يقبل ما يعتبره غير مقبول و السؤال ما هو معيار هذا القبول و من الذى يفتى و يبت فى هذا بالتاكيد المتخصصون و لنفصل بين قبول او عدم قبول السند و هذا امر قيض له الله عز و جل رجال اكرر رجال شهد لهم التاريخ قاموا بتنقيه السنه النبويه و تدوينها كاعلى و اصدق ما يكون الاسلوب العلمى المنهجى و اتحدى ان يأتى احد بمثل ذلك .

الحديث طالما ثبت صحته المسلم يقبله سواء وافق ذلك عقله ام لا لان القائل هو محمد صلى الله عليه و سلم بوحى من الله عز و جل و لو كان هذا الحديث(مثل حديث ماعز رضى الله عنه ) به كلمه يعتبرها الناس الان انها كلمه عاميه نابيه يعاقب عليها القانون الان و نسي الكثيرون او تناسوا او تجاهلوا ان الكلمه عندما قيلت بالفصحى فى وقتها منذ 1400 عام او يزيد هل كانت كلمه عاميه بنفس المدلول الموجود الان ام كانت كلمه فصحى عفيفه يتكلم بها اهل لغه هم اعلم بها من غيرهم موجوده فى ادبياتهم و لها اصل فى القاموس اللغوى . بالتاكيد لن يغيب ذلك عن محمد صلى الله عليه و سلم الذى علم الدنيا العفه و طهاره اللسان و الادب فى الحديث و انتقاء الالفاظ و لكنه التلبيس و التدليس و الافتراء اخى زهيرى الذى يقوم به اعداء الاسلام ليل نهار و ان شئت فيمكنك التاكد من ذلك من مواقع غير المسلمين الذين يلبسون على العامه من امثالى بتلك الامثله الخائبه ظانين انها ستبلبل عقائد المسلمين و للاسف هذا ما يحدث عند البعض و لكن الحمد لله سرعان ما تنجلى الحقائق عندما ينهج المسلمون منهج الحق و يرجعوا الى اهل الذكر المعنيين فى القرأن و هم اهل العلم المنوطين بذلك .

اخى زهيرى و الله الذى لا اله الا هو ان ديننا عزيز و عفيف و علم العالم معنى العفه و لو شئت جئت لك بنصوص موجوده فى كتب يُطلق عليها مقدسه و سماويه وو..

نصوص جنسيه صريحه و اباحيه يعف اللسان على ان يذكرها فضلا على ان يخطها قلم فالحمد لله على نعمه الاسلام .

.

.

اخيرا معاك حق فى انه ليس هناك مسلم ينكر الحديث بالجمله لانه عندما يفعل ذلك خرج من عباءه الاسلام فسمه ما شئت .

لمن يريد من الزملاء الاعزاء تفاصيل عن الحديث المعنى الذى تكلمت عنه يتكرم على بالمراسله على الخاص و سوف ارسل له مزيد من المعلومات الموثقه .

و هنا عزيزى أبا عمر أرى الصواب قد جانبك مرتين فى حديثك هذا ..

المرة الأولى حين ذكرت

ما هو معيار هذا القبول و من الذى يفتى و يبت فى هذا بالتاكيد المتخصصون

لماذا يجب أن يكون هناك معيار ؟؟ هل تتوقع أن الله يحاسبنا يوم القيامة طبقا لنموذج اجابة محدد ؟؟ أم أن كلا سيحاسب بقدر عقله الذى خلقه له الله و اختاره له ؟؟ هل تعتقد أن صفة العدل تسمح بهذا ؟؟ ثم أنت بنفسك فى مداخلتك قد خرجت عن القاعدة التى استننتها حين ذكرت (كحجة على من يدعى تلفظ الرسول بلفظ ناب):

و نسي الكثيرون او تناسوا او تجاهلوا ان الكلمه عندما قيلت بالفصحى فى وقتها منذ 1400 عام او يزيد هل كانت كلمه عاميه بنفس المدلول الموجود الان ام كانت كلمه فصحى عفيفه يتكلم بها اهل لغه هم اعلم بها من غيرهم موجوده فى ادبياتهم و لها اصل فى القاموس اللغوى

هذا هو اعمال العقل الذى أتحدث عنه .. و نعم صدق ما قلت .. من يدعى هذا يجب أن تقام عليه الحجة بأنه ماذا تعنى لفظة (كلمة نابية) هل هى مطلقة أم نسبية .. الاجابة العقلية ستكون بالطبع نسبية و الأدلة كثر ..

فهناك حتى فى ثقافتنا كلمات تعتبر عادية جدا عند الاسكندرانية مثلا و ليست نابية .. لكنها مستهجنة بعض الشيء عن غيرهم .. و هناك كلمة (مرة) التى هى النطق العامى لكلمة (امرأة) عادية جدا عند أهل الخليج لكنها مستقبحة للغاية عن المصريين .. اذن مسألة الألفاظ النابية مسألة نسبية .. و لكن على المطلق ليس هناك فى اللغة لفظا نابيا .. فلم تشتق اللغة الا لوصف الأسماء و الأفعال و الصفات .. انما المجتمعات هى من تجعل من بعض الألفاظ نابيا لأسباب تخص مكانا و زمانا و ظروفا اجتماعية معينة .. و بالتالى فالرسول لم يتلفظ بلفظ ناب و ان كانت ثقافتنا استقبحت اللفظ الآن .. هى مسألة نسبية اذن .. و هذا اعمال للعقل ..

المسألة الأخرى هى موضوع

و لو شئت جئت لك بنصوص موجوده فى كتب يُطلق عليها مقدسه و سماويه وو..

نصوص جنسيه صريحه و اباحيه يعف اللسان على ان يذكرها فضلا على ان يخطها قلم

رحم الله عمر بن الخطاب حين نهى عن الحديث دونما تيقن عن آيات من كتب مثل الانجيل أو التوراة بتكذيب و انكار فقد يكون من بين ما تكذبه أشياءا أنزلها الله سبحانه و تعالى فيأثم من يكذبها أو يهزأ بها .كما أنه من حصافة الرأى و الحكمة عدم الاستهزاء بعقائد الآخرين حتى لا تدفعهم للاستهزاء بعقيدتك .. و أيضا ليس من الحجة السليمة القويمة أنه حين يتهم أحد نبيك و رسولك بشىء سيء .. تأتى و تهرع الى كتبه و عقائده كى تريه أن عقيدته تحوى أشياءا أكثر سوءا .. هذا يثبت الاتهام عليك .. و يصورك بمنظر الراضى الموافق .. فقط أن ترى أن الديانات الأخرى تحوى ما هو أسوأ أى أنك تقنع بأهون السيئين ليس الا .. و هذا منزلق خطير ينزلق فيه الكثيرون من هواة مشاهدة شرائط المناظرات و أحمد ديدات و غيره.

مصرى لم يندثر أثره قال :

فالامام احمد بن حنبل هو امام اهل السنه والجماعة والامام بن تيمية هو شيخ الاسلام

عزيزى ان هذه الا صفات و مقامات و ألقاب ابتعدها الهتافون و المداحون .. ماذا تعنى كلمة (شيخ الاسلام) وهل للاسلام شيخ ؟؟ و اذا كان للاسلام شيوخ أيقتصرون فى ابن تيمية .. من عادات العرب قديما المبالغة و المغالاة فى المدح و الذم .. و اشتقاق التعبيرات مثل (الامام الأعظم) .. (شيخ الاسلام) و يتضح هذا فى ألقاب حتى الملوك و الخلفاء .. ثم تأتى التعبيرات العبقرية مثل (هذا لم تر عينه مثله) .. و غيرها . .. بل هؤلاء - و غيرهم - علماء أجلاء .. يؤخذ و يرد منهم بالطبع .. و لكل عصر علماؤه .. وليس من يستطيع أن يؤكد أن الشعراوى مثلا أو الامام محمد عبده أو الغزالى بأقل منهم قدرا و لا منزلة .. لا نستطيع التأكد و لا النفى ..

لى عودة لاستكمال الموضوع ان شاء الرحمن.

مهيب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

والمسألة الأخرى هى موضوع

و لو شئت جئت لك بنصوص موجوده فى كتب يُطلق عليها مقدسه و سماويه وو..

نصوص جنسيه صريحه و اباحيه يعف اللسان على ان يذكرها فضلا على ان يخطها قلم

رحم الله عمر بن الخطاب حين نهى عن الحديث دونما تيقن عن آيات من كتب مثل الانجيل أو التوراة بتكذيب و انكار فقد يكون من بين ما تكذبه أشياءا أنزلها الله سبحانه و تعالى فيأثم من يكذبها أو يهزأ بها .كما أنه من حصافة الرأى و الحكمة عدم الاستهزاء بعقائد الآخرين حتى لا تدفعهم للاستهزاء بعقيدتك .. و أيضا ليس من الحجة السليمة القويمة أنه حين يتهم أحد نبيك و رسولك بشىء سيء .. تأتى و تهرع الى كتبه و عقائده كى تريه أن عقيدته تحوى أشياءا أكثر سوءا .. هذا يثبت الاتهام عليك .. و يصورك بمنظر الراضى الموافق .. فقط أن ترى أن الديانات الأخرى تحوى ما هو أسوأ أى أنك تقنع بأهون السيئين ليس الا .. و هذا منزلق خطير ينزلق فيه الكثيرون من هواة مشاهدة شرائط المناظرات و أحمد ديدات و غيره.

صدقت

هذا اروع ماقلت اليوم

وينم عن عقليه ثاقبه

متابعا عرضك رغم ان هناك بعض الاراء لا استسيغها

لكن يعجبنى طرحك ومناقشتك ربما تغيرت مفاهيم عندى كثيره

وازداد يقينى وحجتى

ولى عوده ان شاء الله

مصرى لم يندثر أثره

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


  • محاورات مشابهه

    • أخي المسلم صباح الخير

      أخي المسلم صباح الخير ... أعرفك بنفسي ... أنا جارك... أنا زميلك ... أنا صديقك .... أنا من يقف وراءك في طابور العيش .. و بجانبك في الأوتوبيس ... انا من اختلط دماء ابوه بدماء ابوك في الحروب .... انا من يشاركك الحياة في هذه البلد .... أعرف كل شيء يتعلق بديانتك .. بأعيادك .... بعاداتك و تقاليدك .... فهل تعرف أنت شيئآ عني ... هل تعرف ما هي أعيادي ... و ماذا تعني لي ... لماذا و كيف أصوم ... طقوسي و معني الرموز التي تحتويها ..... أعلم تمامآ انك تقرن كل ذلك بخطأ في اعتقادي ... و لكنني لا

      في  فى الثقافة و العلم

    • عقيدة الصدمة - أسطورة نجاح السوق الحرة ديموقراطيا

      أسطورة انتصار اقتصاد السوق الحرة عالميًا بطريقة ديمقراطية، وتكشف أفكار ومسارات المال، وخيوط تحريك الدمى وراء أزمات وحروب غيّرت العالم في العقود الأربعة الأخيرة [2] وتسمي الكاتبة هذه السياسات بسياسة " المعالجة بالصدمة ". وتشرح ما جرى في البلدان التي تعرضت للعلاج بعقيدة الصدمة، كما تُشرح تأثير سياسات صبيان مدرسة شيكاغو(إقتصاد), على الدول التي طبقتها، سياسياً واجتماعياً، من إندونيسيا سوهارتو إلى تشيلي والأرجنتين والبرازيل ثم روسيا وشرق آسيا وصولاً إلى العراق حيث يقوم مذهب رأسمالية الكوارث على استغل

      في سياسة دولية

    • متى يشعر غير المسلم المصري في مصر بأنه مصري؟

      جمعتني ليلة امس مع 3 مصريين مسيحيين هاجروا لكندا من مصر و استفاضوا في وصف المضايقات و البذاءات من بصق على السياره لمجرد تعليقها للصليب في المرايه لشتيمة زوجاتهم لكونهم نصارى كفار و قصص يطول شرحها ادت في النهايه لاتخاذ قرار الهجره هم من متوسطي الحال سكان مناطق غير فخمه في الاسكندريه و القاهره و يشهد الله انهم في منتهى الأدب و الخلق الرفيع طبعا انا حاسس بمعاناتهم و حاسس بمعاناة البهائيين اللي قد معاناة المسيحيين الف مره و في الآخر نقول المسلمين و الاسلام اكرم و حمى غير المسلمين !!! هل ده سل

      في موضوعات جادة

    • فضل ستر المسلم لعورة أخيه

      تَرَكَ رسول الله صلى الله عليه وسلم النَّاسَ مِنْ ثَلاثٍ: كَانَ لا يَذُمُّ أَحَدًا، وَلا يَعِيبُهُ، وَلا يَطْلُبُ عَوْرتَهُ، وَلا يَتَكَلَّمُ إِلا فِيمَا رَجَا ثَوَابَهُ، وَإِذَا تَكَلَّمَ أَطْرَقَ جُلَسَاؤُهُ، كَأَنَّمَا عَلَى رُءُوسِهِمُ الطَّيْرُ، فَإِذَا سَكَتَ تَكَلَّمُوا لا يَتَنَازَعُونَ عِنْدَهُ الْحَدِيثَ، وَمَنْ تَكَلَّمَ عِنْدَهُ أَنْصَتُوا لَهُ حَتَّى يَفْرُغَ، حَدِيثُهُمْ عِنْدَهُ حَدِيثُ أَوَّلِهِمْ، يَضْحَكُ مِمَّا يَضْحَكُونَ مِنْهُ، وَيَتَعَجَّبُ مِمَّا يَتَعَجَّبُونَ مِنْهُ، وَ

      في الملتقى العام لزوار محاورات المصريين

    • ما الفرق بين دعاء المسلم من مكه و الدعاء من بلغاريا؟

      عايز اقول حاجه لاصحابي و مش عايزهم يزعلوا مني مسلمين و مسيحيين قبول الدعاء من مكان معين اكتر من مكان آخر يتنافى تماما مع اي منطق يخص العدل الالهي فلو ربنا قبل دعوة س علشان بيدعي من مكه و ماقبلش نفس الدعوة من نفس الشخص علشان بيدعي من بلغاريا...يبقى كده هرتله ساذجه سخيفه ليس لها اي علاقه بخالق حكيم عادل مفيش حاجه في القرآن عند المسلمين بتقول كده ابدا قبول الدعاء يعتمد على 3 شروط فقط لا غير (بعد مشيئة الله طبعا) 1- صدق و تضرع و اخلاص الداعي 2- منطقية الدعاء 3- العمل الدنيوي و ا

      في هدى الإسلام

×
×
  • اضف...