اذهب الي المحتوي
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×
masry

لو الزمن رجع....حتعمل ايه؟

لو الزمن رجع حتسافر تانى؟  

4 اصوات

  1. 1. لو الزمن رجع حتسافر تانى؟

    • نعم
      13
    • لن اسافر مهما كانت الظروف
      4
    • لن اسافر لو كانت الظروف احسن
      0


Recommended Posts

فى الغربة قابلت ناس كتير. و من الناس اللى قابلتهم ناس فى نهاية المشوار. ولادهم اتربوا و كبروا فى الغربة. بس الغريب ان من الناس دى اللى مش راضى عن اللى حققه و بيتمنى لو الزمن يرجع بيه ويبدأ من جديد فى بلده

لو الزمن رجع بيك...يا ترى حتسافر برده؟ سؤال موجه اكتر للكبار اللى تجربتهم اكتملت. يمكن يوفروا بخبرتهم كتير من الوقت على شاب لسه بيبتدى حياته

يا ترى لو الزمن رجع حتسافر تانى؟ طب لو ما سافرتش ايه البديل؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لو الزمن رجع حاعمل كل اللى عملته مرة تانية..

صحيح اهو داخلين على 30 سنة غربة....لكن..بوضع مصر انهاردة؟؟؟؟

مش مشكلة مادة...

كنا حانبقى زيادة عدد...لانعرف ننافق..ولانتملق...ولا نتسلق...ولانتغير.

وكانت ستكمم الأفواه...كالعادة...لو قلنا...أن العنقاء...خيال.

والصراحة هنا ..الانسان الصح فى المكان الصح.

وعلى قد عملك..تاخد نتيجة...وليس حرث فى البحر.

الاحترام والاحساس بالآدمية..ولو عندك موهبة بتنميها محدش بياخد

مكانك.

اولادى اتربوا احسن تربية واتعلموا أفضل تعليم وأخدوا فرصتهم بالعدل.

لو عملنا موازنة بالايجابيات والسلبيات....حانلاقى 98% موجب.

و2% سالب.....لكن بصراحة بعد ما الولاد بتكبر..بيزداد الحنين للوطن

الأم...ورغم كل الايجابيات بتبقى حاسس أنك اتظلمت وان عمرك راح

لم تشعر بدفء الأهل..أهلك دخلوا مرحلة الشيخوخة وانت بعيد عنهم تفقد الأعزاء واحد وراء الآخر..لاتجد من يواسيك...هى دى أصعب حاجة

فى الغربة.

وتانى حقول حاجة كنت اتناقش فيها بالأمس مع أصغر أبنائى....قال لى

اكتشفوا أن الطفل يكتسب 50 % من ذكائه من الأم...وال50 %الأخرى من الأب وممارسة حياته اليومية..أى بالاكتساب...

وكل شئ هنا....اذا احسنت استخدامه...ينمى ذكاء الطفل.

وبالتالى يستطيع أن يبدع...وماذا أريد أكثر من هذا.

اتربى اولادى فى مناخ جيد....

ماشافوش مثلا مثلا يعنى......بودى جارد لحماية الراقصات..

والعلماء متشعلقين على سلم الاوتوبيس؟؟؟

وكفايه كدة.

سلامى.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

والله معاكى حق يا أخت سلوى!

أنا كمان داخل على ال 30 سنة فى كندا و ما ندمتش يوم واحد إنى هاجرت و بعدت عن التسلط و كتم الحريات. و لو إنى لما هاجرت كان السادات باين عليه حيفتح البلد شوبة بس قلت يا واد ما تخليش الحاجات البسيطة دى تغرك و اتوكل على الله.

و الحمد لله الواحد هنا بياخد على قد عمله و مش محتاج لا لوسايط و لا رشاوى عشان ياخد حقوقه!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

هناك نقطتين للأجابه على السؤال المطروح

1 ما هو سبب سفر المصريين للخارج و ما هى العوامل التى دفعتهم لأتخاذ قرار السفر ؟

2 هل تغيرت هذه العوامل و الظروف التى دفعتنا للسفر ؟

فأنا شخصيا عندما أتخذت قرار السفر كان خريج الجامعه يحتاج الى سنه على الأقل للحصول على وظيفه فى الحكومه وبضعة شهور للعمل فى القطاع الخاص ... و كانت المائة دولار بحوالى خمسه و سبعين أو ثمانين جنيه .

اذا كان الوضع تحــسن عن ما سبق ذكره ، فأنا على استعداد للعوده فورا .

:neutral: :neutral: :neutral:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
amir

1 ما هو سبب سفر المصريين للخارج و ما هى العوامل التى دفعتهم لأتخاذ قرار السفر ؟

انا عن نفسى ك"مصرى" هاجرت لأننى أستشعرت مبكرا بأننى لا و لن أستطيع التأقلم مع المجتمع المحيط بى سواء بسبب تنامى عادات و أفكار "مظلمة" تهدم أكثر مما تبنى :( ، أفكار يحلم أصحابها بال"تسلط" و "التحكم" فى غيرهم!!! و ليس هذا فحسب بل فرض ما يؤمنون بة من تلك الأفكار فرضا و قصرا على غيرهم و ويل لمن يعارضعم أو يعترض!!! أو بسبب المصيبة الكبرى المتمثلة فى "الأنفجار" السكانى المولد الوحيد و الرئيسى لمساوئ قبيحة متعددة كالضوضاء..الضوضاء..الضوضاء :( :? :shock: ، البطالة، الفقر، التلوث بأنواعة.. الخ..الخ...

أعان الله من يقيم فى بلدنا :?

لقد أحسست مبكرا بأن " ايقاع" الحياة فى بلدنا لا يناسبنى بالمرة...و لهذا هاجرت.... :(

2 هل تغيرت هذه العوامل و الظروف التى دفعتنا للسفر ؟

بالطبع يا عزيزى لقد تغيرت تلك العوامل و ما "زاد" عليها من سئ الى أسوأ :(

و لهذا اذا ما عاد الزمن الى الوراء، لقمت بنفس ما قمت بة و بلا تردد!!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أنا لا استطيع طبعا ان اقول اني سافرت جريا وراء لقمة العيش لان السادات بدأ فعلا في هذا الوقت سياسة اقتصادية وسياسية قوية تشير الى تحسن الظروف وفعلا في هذا الوقت تحسنت الظروف وشعرنا بنوع من الرفاهية ولكن كانت عندنا مشكلة كبيرة وهي ازمة الاخلاق والحقد الاجتماعي لما هو ناجح بالاضافه الى تعمد الحرس القديم في الهيئات والمصالح الحكومية بالاضافة الى وسائل الاعلام والثقافة في تملياتها وافلامها محاربة حرية رأس المال مما شعرنا ان الامل مفقود للأصلاح وزاد الطينة بله هو قتل السادات

ولكن الحقيقة ان كل من صمد في مصر الان وضعه افضل مني واستطاع ان يبني لنفسه وضع جيد افتقده انا حاليا

وتعلمت ان الهروب يتيح الفرصه لمعارضيك فكريا ان يسيطر بأفكاره الهدامة على صنع القرار في مصر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وأنا ندمت جدا جدا لأنى سافرت .. أحاسيس الأغتراب رغم السنوات الطويلة والأسرة الناجحة .. والنجاح فى العمل .. هذه الأحاسيس عاملة زى واحد مصاب بالأرتيكارية .. لم تغيب مصر عنى لحظه .. ولم أحس بطعم السعادة الا عندما أتكلم مع مصرى ..او حتى عربى أو افتح كتاب الله لأتمعن فى آياته .. وأفسر كلماته بنفسى ولنفسى .. وأسعد أيامى أقضيها فى مصر بعد طول غياب وشوق .. وطبق فول بالطحينة وجنبه زر بصل .. وسط مجموعة من الأهل والأحباب .. لاتشم بينهم رائحة البيرة وتسمع الحكايات الكثيرة مما تثلج الصدر .. وتخلبك ترحب بالقبر وأنت مطمئن أنك أديت الرسالة .. على الأقل بدرجة مقبول .. هو فيه أحسن من طبق فول .. ورغم كل السلبيات .. ورغم كل ما نقول وننتقد .. فبلدى وأن جارت على عزيزة وأهلى وأن ضنوا على كرام .. يا خسارة عمرى اللى ضاع فى الغربة .. وستظل مصر بكل ما فيها تحت جلدى .. وهذه هى الحقيقة .. اخناتون المنيا .. الغلبان فى الغربة والمرضان من زمان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
انا ندمان جدا جدا .. انى ما سافرتش قبل كده ..

الاستاذ فري....من خلال مداخلاتك اعتقد انك سافرت منذ زمن قريب...و لذلك فمن الصعب ان تحكم الان.

بعد ان يكبر الاولاد او الاحفاد فى الغربة وبعد ان تفقد اعزاءك,و هذه هى سنة الحياة, و انت مغترب ...عندها فقط تستطيع ان تحكم فيظل موقفك كما هو الان او كموقف الاستاذ اخناتون.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مصري سأل سؤالين

السؤال الاول .....يا ترى لو الزمن رجع حتسافر تانى؟

والاجابة هنا صعبة لأن

لو حكمنا العقل حتكون الاجابة ........نعم

لو حكمنا العواطف ـ بما فيها الارتباطات العائلية ـ حتكون الاجابة .....لا

السؤال التانى.....طب لو ما سافرتش ايه البديل؟

والاجابة هنا سهلة خالص

اديها نووووووووووووووووووووووووووووووووووم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أزيكم ،،،

بالنسبة لى لو رجع الزمن هسافر ، هو السفر اتاح لى فرصه افضل احس هنا بسهولة الحياه وانتظام الامور طبعا بيقابل الواحد ظروف متنوعه ولكن بالتحمل بتعدى وبفضل الله بتتحسن الأمور .. وارى ان الاطفال بيجدوا جو متقدم وسهل فى تنمية مواهبهم وعندما يكبروا ويختلطوا بكليات مصر بيتعلموا مافقدوه فى الغربه وبالنسبة لنا هنا فى الخليج ال عايز اولادوا يبقوا مصرين صرف هيقدر وال عايزهم يندمجوا ويبقوا ذى الخلجين هيقدر يعنى الحمد لله الواحد بلا شك من الناحية المادية اصبح ماشى حاله والتعليم كل المستويات متاحة وجامعات مصر ايضا متاحة للاولاد والحياه الاجتماعية ممكن طبق الفول :oops: نعمله واللمه بنعملها ايضا ، وتجمع الاصحاب وال موجود من العائلة يوم فى الاسبوع والضحك والمحاورات وكل حاجة الروح المصرية موجودة ايضاً ،

لو ماسافرتش هجاهد واحاول تحقيق ذاتى وطبعا اتأقلم من المحيط الذى اعيشه وقد نرى نماذج ناجحه كثيرة منها الغنية والمتوسطة والفقيرة .

والله ان مصر جميلة بكل شئ لكن ال تجى امامه فرصه من الشباب يستغلها ويحاول يعمل حاجة ولو يبدء بيها فى مصر اهو هيرفع مستواه والخير ميخصرش وممكن يرجع يكمل فى مصر المهم يوقف نفسه على رجليه

وياريت الواحد يكون واقعى ويفكر بالعقل قبل العاطفه ولو يقنع نفسة انه فى رحلة عمل وهيرجع يبق بين الاهل تانى ..

اما عن ال بيموتوا من الاهل والاحباب بلا شك شئ صعب بس سلبيات الغربه اقل بكتير من سلبيات البقاء بالوطن

استودعكم الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

كلام الاخت جولد بيخلينا نقسم الغربة لنوعين. غربة فى البلاد العربية واخرى خارج البلاد العربية. التقسيم ده مهم لان زى ما واضح من كلام الاخت جولد و من تجارب الكثيرين اللى سافروا دول عربية , الحياة فىالدول العربية اقرب لطبيعتنا وبالتالى بتكون الغربة فيها اقل وطأة. و لكن فى النهاية تظل الغربة...غربة

وياريت الواحد يكون واقعى ويفكر بالعقل قبل العاطفه ولو يقنع نفسة انه فى رحلة عمل وهيرجع يبق بين الاهل تانى .. 

يمكن الرجوع من الدول عربية سهل. لكن الرجوع بعد الهجرة للغرب صعب....ان لم يكن مستحيلا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
ولكن الحقيقة ان كل من صمد في مصر الان وضعه افضل مني واستطاع ان يبني لنفسه وضع جيد افتقده انا حاليا 

هل تعتقد ان شاب فى ظروف مصر الحالية يستطيع دون السفر ان يبنى نفسه فيها و يصل لوضع معقول؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لو الزمن رجع

ها اخلي بابا يكسر رقبتي ميييييييت مرة في اليوم اللي قررت فيه اني ارجع عشان ادخل الكلية هنا

وما سمعتش كلامه عشان ادخلها في السعودية

لو الزمن رجع

ها اضرب نفسي ميييييييييييييية................. لمجرد اني فكرت ارجع مصر

لو الزمن رجع

كنا الفلوس اللي اتصرفت على استثمارات مالهاش لازمة او على فسح في اول ما وصلنا او على ناس ما تستاهلش كنا عملنا بيها حاجا واحدا صح

او اقله حطيناها في البنك زي غيرنا ما عمل

لو الزمن رجع كنت ها اطلب من والدي انه يتعلم البخل بدل ما علمنا الكرم

لو الزمن رجع

كنت عرفت يعني ايه العيشة في مصر

وانها مش مجرد فسحة وهرم وناس بتضحك في وشك وعيلة تاخدك بالحضن اول ماتوصل المطار

وسواقة عربية

وان الموضوع اكبر من كدا بكتييييييير

الموضوع عبارة عن حــــــيـــــــاة

واحتكاك مع اكتر من 50 مليون نسمة...

ولو ربنا اداني طولة العمر

انا راجعا للغربببببة

بملء ارادتي

لكن

المرادي ها اعلم ولادي

يعني ايه حياة....!!!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أنا تركت مصر من خمس سنوات

مررت خلالها بالتأكيد بلحظات كنت اود ان اترك كل شئ و اعود .. فقدان الاحباب و العودة و انا اعرف انني لن اجدهم في انتظاري شئ مؤلم

و لكن بعد تلك السنوات لا اعتقد انني مستعد للعودة مرة اخري في تلك الظروف

انا تركت مكاني في مصر لمصري اخر و صنعت مكان لي هنا و اساعد مصريين اخرين للحصول علي اماكن اخري

لا اعتقد ان مصر بحاجة لي لعلمي و لخبرتي اكثر ما هي في حاجة الي مكان و الي متنفس ممكن ان نتركه لاخرين

احلم باليوم الذي اعود فيه في مصر و لكن لكي اصطاد سمك و اربي العيال بدون الحاجة للسعي وراء الرزق

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ولكن الحقيقة ان كل من صمد في مصر الان وضعه افضل مني واستطاع ان يبني لنفسه وضع جيد افتقده انا حاليا  

هل تعتقد ان شاب فى ظروف مصر الحالية يستطيع دون السفر ان يبنى نفسه فيها و يصل لوضع معقول؟

بالتأكيد لان الشاب المصري هو الثروة الحقيقية لهذه البلد

وأذا اردت النجاح عليك بالعمل والصبر وتكون من يشاركك حياتك مؤمن بيك ومؤمن بحتمية نجاحك

وعلى سبيل المثال انا اشتريت ارض استصلاح وكلفتها اكثر من نصف مليون جنية ويمكن اكثر ولكن زميلي الى اشترها من الاصل وباع نصفها لي بخمسين الف جنية كان اخذها تقريبا ببلاش وزرعها واستفاد منها كويس وباع نصها لي وبثمنها جهزها بتجهيزات الزراعة الحديثة من رش وتنقيط وحاليا هو مليونير وبيوفر من دخله وعاوز يشتري مزرعتي الى سبق ان باعها ولكني فضلت ااجرها له

وصديقي عادل ناسان في شارع شارع جمال عبد الناصر بالاسكندرية كان بيشري متر خشب وكان يعمل سراير من الخشب الابيض في منور البيت ويبعهم في موسم الصيف والان هو مليادير وصاحب مصانع ومعارض وتقدر تسئل عنه كان هو ايه والان افضل على الاقل القوانين افضل ولكن اخوكم حتى الان منتظر المرتب علشان ابعت لبنتي مصروفها في اوكرانيا للدراسة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الموضوع ياستاذ مصرى فوق الرائع

كل ما أقرأ مداخلة استفيد منها وبتبقه بمثابة تصبير لى ودفعه لقدام

يعنى كلام د . شنا الواقعى ده يخلينى احاسب اوى على فكرة العودة وانا لسة عيالى لم يخلصوا تعلمهم الجامعى واعدة احول لهم فلوس على ودنه رغم انهم معتدلين جدا لكن الغلاء الذى لم نتوقعه

بوجودهم فى مصر جعلنى احس كمية المصاريف اد اية بالظبط وافتح عينى على واقع

وده تقريباً الى جعل اصحبنا ينزلوا مصر ثم يعودوا بعد مانفذت تحويشة الهجرة وبدأوا من جديد وده اصعب شوية .

وذى ماقال الدكتور ابو حلاوة احنا كده بنترك مكان لغيرنا يعيش وقد عملنا مكان لنا بالغربه وهناخد خبرة لما نرجع طبعا لو نقدر نعمل حاجة حلوة فى بلدنا تنفعنا وتنفع غيرنا .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أثناء قيامي بالتصويت ... فقد صوتت بالخطأ بأنه لو رجع الزمان لسافرت..

ولكني كنت أود أن أصوت لأن لو كانت الظروف أفضل لما سافرت...

ويجب التأكيد مرة أخرى على التالي ..

يجب أن نفرق ونفصل بخط سميك جداً .. بين فئتين ..

فئة سافرت للعمل وزيادة موارد الرزق .. وهؤلاء سافروا لإحدى الدول العربية .. وأغلب الظن هم في الخليج

وفئة هاجرت من مصر .. بغرض الهجرة والإستيطان .. والحصول على الجنسية ..

وهؤلاء في الغالب في الغرب أو أوروبا ...

وبما أن الإجابات لن تكون عادلة ومنطقية ... في هذا الاستبيان أو الاستفتاء ..

أقترح تعديل السؤال ليكون كالتالي ..

لو لم تكن مصرياً ... فهل تتمنى أن تكون مصرياً ... ؟؟؟؟

هذا رأيي ...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أعزائي...

عزيزي مصرى....

قبل أن أشارك في هذا الموضوع... أود أن أقدم نفسي لأعضاء المنتدي...فهذه أول مشاركه لي و أن كنت أتابعكم منذ زمن بعيد.. اصبحتم خلاله بالنسبه لي ( كما هو الوضع للكثيرون من أمثالي ) مثل أهلي.. مثل أصدقاء الطفوله... نافذتي التي أطل منها علي شوارع و أزقه بلدي في غربتي هنا... و كم من مره أحسست برغبه عارمه في أن أشارككم مناقشه موضوع ما.. و لكن لأسباب فنيه ( عدم أستطاعتي الكتابه باللغه العربيه ) و أخري نفسيه ( خجلي من أن لا أكون علي مستوي حوار أغلب أعضاء المنتدي... في ثقافتهم..روحهم المرحه... فكرهم المستنير... عظماْء في بساطتهم و تلقائيتهم... ) و لكني أستطعت أخيرا التغلب على هذه الحواجز... و ها أنا معكم أخيرا و لا تسطيعون أن تتخيلوا مدي أنفعالي أثناء كتابتي هذه السطور.

عفوا لهذه الاطاله و لنرجع للموضوع الرئيسي..< لو رجع الزمان > للأخ مصري.. فمن واقع تجربتي الشخصيه و بعد مرور أكثر من 13 سنه مهاجر هنا في ايطاليا.. رجل .. تخطيت منذ زمن قليل حاجز الأربعين من عمري... متزوج و لي طفل عمره 7 سنوات.. و كأى أب كل أهتمامي سيكون منصب علي أبني.. فعندما أقارن بين وضعه هنا و وضع أبناء أقاربي و أصدقائي في مصر... أقتتنع بأني لم أخطأ الأختيار في تركي مصر... عندما أنظر لأهتمام المجتمع له ( و لكل الأطفال هنا بالطبع) لحمايه طفولته.. صحته.. مناهج و أسلوب دراسته..لهوه.. التخطيط العملي لمستقبله.. كل شىء بأدق التفاصيل.. أحس بأني أحسنت الأختيار... عندما أنظر لنفسي.. لعملي .. لحياتي الخاصه.. لأصدقائى و زملائي.. احترام المجتمع للأنسان بغض النظر عمن يكون... أمكاني المطالبه بحقي و الحصول عليه بدون الخوف من النتيجه.. أتأكد بأني أحسنت الأختيار.. لأحلامي البسيطه التي أستطعت تحقيقها هنا.. مع ثقتي باني أذا كنت بقيت بمصر لم يكن بأمكاني تحقيقها....

و لكن.....

عندما يأتي الليل.. و أضع رأسي علي وسادتي لأنام.. اشعر ببرد في داخلي.. أشعر بأن شيئا ما ينقصني دائما... أجد نفسي هناك.. في بيت أبي بمصر.. و كم من ليله ( و ما أكثرهم ) قضيتها في رعب بمجرد التفكير في أبواي... و كيف و هم ألان في هذا السن و هم في حاجه لرعايتي لهم و لكني لست معهم... بل فيما سيحدث لواحد منهم اذا رحل الاخر ... أو اذا رحلا كلاهما فماذا سيحدث لي... فبعدهم اشعر باني سأكون بلا غطاء.. بلا ظهر.. بلا جذور... بيت العائله بالنسبه لي هو <أنا >... هو طفولتي.. صباي ..شبابي ... الحب الأول ...و كل رصيدي من الذكريات التي بدونها سأكون مجرد (روبوت)... لا أتحمل الفكره في أن يوم من الأيام سأرجع لمصر كمجرد سائح.. يستضيفني قريب أو صديق أو أبحث عن فندق لعده ليالي ثم أرحل مره أخري..لا أريد ان أقص لأبني عن أرض أبيه و أجداده كروايه خياليه بدون أشياء ملموسه...

الخلاصه....

أذا رجع الزمن مره أخري فلن أرحل.. أقولها بكل أقتناع.. سأبقي لأكافح و أعاني و ألعن اليوم الذي لم أرحل فيه... و لكني عندما يأتي الليل و اضع رأسي علي وسادتي لأنام.. سأشعر حتما بالراحه الداخليه.. لن اشعر بهذا البرد في داخلي.. لأنني ببساطه سأكون موجود في مكاني الطبيعي....

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بعد التحيات

بصراحة دي اول مره اشارك معاكم لان الموضوع لفت انتباهي انا مصريه مولوده و مقيمه في احدى دول الخليج . و بصراحة شديده لو الزمان رجع بيا كنت هتمنى نفس الموضوع بس برده الواحد ميقدرشي يستغنى عن ام الدنيا . بس بالنسبه لي مصر فقط للاجازات لاني اتعودت على مستوى معيشي معين افتقدوه في مصر فتره الجامعه بالرغم من وجود فلوس و سيوله . بس الموضوع مش موضوع فلوس ,, الموضوع اسلوب الحياه .. النظام.. الهدوء... اللي اتعودت عليه غير موجود في مصر. علشان كده انا مبسوطه بوضعي ده و بكرر اني بحب و بحن لمصر من فتره لفتره. بس فكره الاستقرار فيها صعب جدا ما بفكرشي فيه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


  • محاورات مشابهه

    • دقيقتين من الزمن الجميل

      فريدة فهمي ومحمود رضا https://t.co/7V1C1ju0eo?ssr=true  

      في  فى الثقافة و العلم

    • رجل من الزمن القادم ..

      لم تنل حظا كثيرا من حلمها ..  صاح الديك مبكرا .. إيقظته الساحرة .. لتكتب علي جناحه .. آخر ضحكة لقلب ..

      في أدب و شعر و قراءات

    • الرئيس يسابق الزمن و على رؤوس الأشهاد ... كل ما قلناه هنا يسبقنا إليه الرئيس و الحكومة

      راجعوا عناوين الموضوعات هنا .. و راجعوا عناوين الأخبار طوال السنة الماضية  .. كل ما تكلمنا فيه هنا ... أذكر أني كنت تقريبا أصرخ في الشارع داعيا لضرورة ميكنة المعلومات و تكلمت عن عذابات المصريين مع الورقيات  يستطيع الآن الأسطى علي أن يستخرج كعب العمل من أي مكان و ليس بالضرورة من المكتب التابع له  و الآن فقط قرأت خبرا عن إنهاء خدمات التجنيد إليكترونيا ، تكلمنا عن أهمية وجود قاعدة بيانات للمعلومات الصحيةكي يكون مرجعا لتقديم الخدمات الصحية و وجدنا مبادرة 100 مليون صحة حيث يتم فحص الجميع و ربط نتيجة

      في موضوعات جادة

    • باقى من الزمن (....) .. فماذا أنتم فاعلون ؟

      هذا الموضوع مفتوح لتذكير من يسمون أنفسهم "المعارضة" وأنوى - إذا أحيانى الله - زيارته كل شهر لأذكرهم واسألهم فقد تم تنصيب عبد الفتاح السيسى رئيسا لمصر فى 8 يونية 2014 ومن المتوقع أن يتسلم رئيس جديد الرئاسة فى نفس اليوم من عام 2018 وإذا صدقت إفتاءات ونبوءات "المعارضة" وتآكلت شعبية عبد الفتاح السيسى فهناك احتمالان : 1) إما أنه سيرشح نفسه لفترة ثانية بشعبيته المتآكلة .. وبهذا يسهل الفوز عليه أو 2) تتآكل شعبيته إلى ما يتمنون من التآكل بحيث لا يجرؤ على ترشيح نفسه .. وبهذا تكون الساح

      في الإنتخابات الرئاسية المصرية

    • مرحى .. البرلمان يسابق الزمن

      حدث جديد  و أظنه لم يكن متوقعا ألا و هو تكوين لجنة لتقصي الحقائق حول مسألة التوريد الوهمي للقمح و ليس ذلك فقط  و لكنها لجنة تقوم بالفحص و التمحيص و التحقيق في مسألة القمح. تماما مثل أجهزة ال watchdog الموجودة في البرلمان الإنجليزي  و التي تقوم تقريبا بمهمة التفتيش على العملية التعليمية في بريطانيا  ...   و نقطة جانبية ميزانية ال ofstead قي بريطانيا 125 الف جنيه في السنة  و الميزانية و الإنجازات  "بالسحتوت" موجودة على الإنترنت. ترى هل ستنجح آلية البرلمان في مواجهة فضيحة التوريد الوهمي ل

      في الحياة النيابية و الديموقراطية فى مصر

×
×
  • اضف...