اذهب الي المحتوي
Scorpion

و ماذا عن زوجاتنا

Recommended Posts

الفاضل سكوربيون

مداخلة حضرتك كانت سبب فى اننا ننتبه للموضوع الجميل المطروح

انا هاقول الاول خاطرة صغيرة مهمة فى احساس الزوجات بصفة عامة لفتت نظرى لها الجملة اللى فى مداخلة الفاضلة زيزيتا لما قالت انه لم ينسى الجملة سنين smk:

مهم بجد انه يكون عند الزوج استعداد ورحابة صدر للاستماع لاى تعليق حتى ولو كان غير حقيقى وبلاش يتاخد على انه اتهام لان ده بيحد جدا من رغبة الزوجة فى الكلام

ونفس الكلام للزوجة مش كل كلمة نقف عندها

سيبوا كل واحد يقول اللى جواه حتى ولو كان مش حقيقى لان لو هو فاهم غلط تبقا دى الفرصة انى اوضح له من غير زعل او عتاب

او حتى فرصة انى اصلح الخطا ان وجد

لازم يكون عندنا مدى واااااسع للمسامحة واحيانا التطنيش wst:: مش بمعنى انى اطنش الكلام بس ماخدش الفضفضة بجدية مطلقة ولا كمان باستخفاف

الموضوع ده بيخلى كل حاجة مهما كانت صغيرة تطلع على سطح النقاش اول باول

وتدى فرصة للنفوس انها تصفى وتتواصل حتى لو مافيش مشكلة فعلا

ولو كل واحد عنده مساحة كافية للحوار العلاقة هتبقا دايما متجددة وبعيدة عن الملل والازمات ان شاء الله

اعتقد انه ازمة منتصف العمر هى سببها فعلا تراكمات لنقط بسيطة و تكهنات وافتراضات تحت السطح لم تناقش وبقت جبال من الاتهامات او جدار من الفتور والعزلة

لينا عودة ان شاء الله فى موضوع العزال

تم تعديل بواسطة om marawan

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سكوربيون الغالى 000

اشكرك على مدخلتك اللى جددت الموضوع الرائع ده

سأتابع باقى المداخلات القيمه ولى عوده للمشاركه ان شاء الله فى الموضوعين المطروحين

ازمه منتصف العمر والعزال والاتنين لنا فيهم كلام كتييير

تحياتى wst::

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
سكوربيون الغالى 000

اشكرك على مدخلتك اللى جددت الموضوع الرائع ده

سأتابع باقى المداخلات القيمه ولى عوده للمشاركه ان شاء الله فى الموضوعين المطروحين

ازمه منتصف العمر والعزال والاتنين لنا فيهم كلام كتييير

تحياتى wst::

وانا هاستغل الفرصة دى واقول لحضرتك الف حمد لله على سلامتك

نورتى الكويت ونورتى المحاورات من تانى smk:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

احبائى 00ما اثار انتباهى من خلال متابعتى التى كثفت اليوم بسبب عدم انتباهى لهذا الموضوع من قبل لسبب بسيك انه اتفتح واتقفل قبل ما اسجل عضويه فى المنتدى الموقر

ولغرابه الموقف بالنسبه لى على الخصوص ان اول موضوع اكتبه فى المنتدى كان بتاريخ التحاقى به هو ما يمت للموضوع ذاته بصله وبالفعل هو كان مايشغلنى بشده فى حينها 00وهو ما نشعر به رجالا ونساء حيال هذه المرحله العمريه اللذيذه والممتعه

لا تتعجبوا فهذا راى وانا مؤمنه به تماما وحياتى مستمره من هذا المنطلق

اشعر ان تكلمت الان وكأنى اعيد ماتحدثت فيه من قبل من خلال موضوعى الذى اشرت له وهو بالمناسبه على هذا الرابط لمن احب المرور مشكورا

http://www.egyptiantalks.org/invb/?showtopic=68687

ولكن هذا لايمنع ان اشارك ولى الشرف ان اكتب فى موضوع يطرحه الفاضل والعزيز سكوربيون

انا اعتبر نفسى من اكتر النساء ممن عانوا من المرور بهذه المرحله ولا اقول ازمه فانا انسانه ارفض الياس والانكسار والانهزاميه اينكان شكله او سببه

ومع هذا جاءت على مرحله من اصعب ماتكون وحتى الان لازلت أمر ببعض منها 00حيث تشعر المرأه فيها بالغربه عن اصدقائها وأولادها وربما فى احيان كثيره زوجها00مررت بهذه المرحله حينما الحت علينا متطلبات الحياه ان نفترق انا وزوجى واقصد بالافتراق البعد المكانى فقط بمعنى الزمت بتواجدى بمصر مع اولادى وزوجى بمقر عمله بالخارج 00وتحملت جميع اعباء الحياه بمفردى وفجأه شعرت بأن الزمن جرى بيا بمعنى اولادى اصبح لهم اهتمامات خاصه وعلاقات وخاصه وهذا بحكم سنهم وطبيعه حياتهم

اصبحت مراقب لهم وخادم وسائق وبنك واب وام وفى خضم الاحداث نسيت نفسى تماما

ودون الدخول فى تفاصيل كتيييير 000وبقرار اتخذته طيله حياتى وكدت انساه من كبر المسئوليه التى القيت دون انذار على كاهلى وهو ان لا انسى ان اهتم" بقلب ابيض " وفضلت اكرر لنفسى ومن داخلى ان التفت لنفسى " بالآسم00يعنى فين نصيب 00من الراحه بقى ؟ فين فسحه 000 بقى ؟" والله هذا ما حدث لانى وجدت ان انهيارى هو انهيار اسره بكاملها واهتمامى بنفسى هو مردودهعائد على اسرتى بمعنى عندما اكون سعيده ساسعدهم وعندما اكون شقيه هاغمهم هما واللى جابوهم000

والحمد لله احيا حياه سويه هانئه لاتخلو من العثرات شانى شان آلاف الاسر العاديه ولكن بصفه عامه انا متصالحه مع نفسى جدااا والحمد لله

طبعا انا ماذكرتش اى معلومه عن زوجى هنا 00صح؟

وده كافى انه الحمد لله زوجى رجل يستحق كل التضحيه وكل التعب وكل الاحترام وتحملى لكل مشاق الحياه التى مررت بها منذ زواجنا ماهى الا بنفحات من حبه واخلاصه وتفانيه فى اسعادى انا وابنائى

باختصار يا جماعه بأيدينا نخليها ازمه منتصف العمر وبأيدينا نخليها جنه طول العمر

تحياتى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

يافتاح ياعليم يارزاق ياكريم

اصتبحنا واصتبح الملك للمالك

ايه يا ام العيال خارجة والا ايه؟ ايه الموضوع؟

تكونيش لابسة ومجهزة نفسك تنزلى الشغل معايا؟؟

أم العيال : ايوه نازلة بس مش معاك ، مابفهمش فى الهندسة علشان اروح الشغل معاك

لأ بجد رايحة فين؟

أم العيال : رايحة ادور على شغل !!!

ها ها ها ، حلوة دى

أم العيال : أنا باتكلم بجد ، مش باهزر ، الحاجات دى مافيهاش هزار !!!

يافتاح ياعليم يارزاق ياكريم ، الظاهر الموضوع بجد ، طيب استنى اخد الشاور بتاعى ، ونتكلم واحنا بنفطر .....

أم العيال جهزت الفطار ، وجلست تقرأ فى الجريدة بينما صباح الخير يامصر تذيع لقاء مع طباخ يشرح طريقة عمل المهلبية بالمكسرات ، والراديو يذيع اخبار السابعة صباحا ، كل ذلك فى آن واحد مما يدل على انها فى حالة توتر. يخرج الاستاذ السيد من الحمام ويصلى الصبح وبعد انتهائه من الصلاة يتوجه الى غرفة المعيشة .

بينما يسحب الاستاذ السيد كرسيه ليجلس الى السفرة ، ايوه ياستى ايه الموضوع بقى ، انا فوقت اهه ، يالا علشان نفطر واحكى لى بقى فيه ايه !!

أم العيال : ماليش نفس ، افطر انت.

لاحول ولا قوة الا بالله ، فيه ايه؟ فهمينى ، انتى مش كنتى كويسة امبارح؟ ايه اللى حصل؟

أم العيال : أنهى امبارح اللى بتتكلم عليه؟ أمبارح الصبح؟والا امبارح العصر والا امبارح بالليل ؟ امبارح الصبح اللى يادوب خرجت من الحمام فطرت ومشيت وماشفتكش الا النهاردة الصبح

هو انا كنت بالعب؟ مانتى عارفة الصبح فى الشركة وطلعت من الشركة على المكتب وانشغلت وجيت هلكان بالليل ، لقيت نايمة ، اذنبت انى سبتك نايمة؟ كان لازم اصحيكى علشان امضى رجوع؟

أم العيال : ولاتمضى لى ولا امضى لك ، انا خلاص مابقاش لى لازمة فى البيت ده.

وبعدين فى اليوم ده بقى ، استهدى بالله بس كده ولما ارجع من الشغل نبقى نتكلم

أم العيال : ايه انت شايفنى مجنونة والا ايه ، ماتحاسب على كلامك ، ايه اهدى دى ، شايفنى بشد فى شعرى والا مقطعة هدومى.

لااااااااااااا ، ده انتى الظاهر فعلا اتجننتى ، ايه يابنتى فيه ايه ؟ فهمينى الله يرضى عليكى .

أم العيال : انا ربنا راضى عنى غصب عن الكل ، ماشى؟

الاستاذ السيد يفكر ، ياترى ايه اللى حصل للولية دى ، هى الناس تنام عاقلة تصحى مجنونة؟ لما اهدى اللعب شوية ، خلينى انا العاقل.

أيوه يا أم العيال ، دقيقة واحدة اتصل بيهم فى الشركة اقول لهم انى مش رايح النهارة ،

ترن ترن .... الو ، ايوه يا استاذ فلان ، انا مريح النهاردة ولو فى حاجة مهمة ابقى اتصل بى ، الحاجات المهمة بس ، ماشى ، سلام عليكم

وآدى قعدة ، ايوه ياستى ، ايه الموضوع؟

أم العيال : شوف بقى ، زمان سيبت شغلى وقعدت فى البيت علشان آخد بالى من العيال وماشحططهمش مابين الحضانات ، والحمد لله ربيناهم احسن تربية وده كله علشان فضلت مصلحتهم على شغلى ، ومع انك كنت مشغول طول الوقت ، وبتيجى البيت زى الوكاندة ، العيال الحمد لله كانوا متفوقين واتخرجوا من كليات قمة واتجوزوا جوازات محترمة.

أم العيال نتكلم بصراحة بقى ، دلوقتى العيال كل واحد فى حياته ، اللى هاجر ، واللى فى الخليج وحتى اللى فى مصر ، بينا وبينها سفر ، وانت مشغول طول النهار بين الشركة والمكتب ، وانا قاعدة فى البيت زى مايكون سجن ، اختى وجوزها مانعها من زيارتنا من ساعة ما اتنقبت ، مرات اخويا اتنقبت هى كمان وبتبص لنا من فوق آل ايه اللى مش منقبة تبقى مخالفة للشرع ، واخويا للاسف معاها فى الرأى ده ، كأن الحجاب ده مايوه والا بكينى ، قلت اشغل نفسى فى المسجد اتعلم تجويد ، وكده ، لقيتهم نازلين زن على ودانى ، النقاب ... النقاب ، انتى وشك فتنة ، اصل لما الجو بيكون حر وشك بيبقى احمر وده ممكن يثير فتنة ، فتنة ايه الله يخرب عقولكوا ، ده انا خلاص بقيت من القواعد ، وبعدين ده انا متجوزة ، يبقى الامل مقطوع منى خالص ، هو انا عازبة علشان يقولوا لى الكلام ده ، والا يمكن مفكرنى عازبة ، ماهو ماحدش بيشوفك فيمكن مفكرين انى ارملة والا حاجة !!

أرملة؟ انتى بتبشرى على ؟ ماشى ، طيب بالعقل كده انا باعمل ده كله علشان مين؟ مش علشانكوا؟ تعبت فى حياتى اد ماتعبت ، مش برضه علشانكوا؟ وبعدين خلاص ياستى كلها كام سنة واطلع معاش ، وافضى لك !!!!

أم العيال: موت ياحمار !!! أنا خلاص قررت وحانزل ادور على شغل

شغل ايه بس دده فى السن ده؟ حاتقولى لهم معايا بكالوريوس من ثلاثين سنة وعندى خبرة لمدة سنة واحدة من 29 سنة؟

ياستى اللى عايزين واحدة تشتغل عايزينها صغيرة فى السن معلوماتها فرش ، مش واحدة داخلة على سن المعاش !!

فوقى وافهمى انتى بتتكلمى ازاى ، السن ده عامل مهم جدا ، واللى تقدر تعمله موظفة سنها 25 غير اللى سنها 55 !!

أم العيال : هو ده اللى ربنا قدرك عليه؟ تكسر مجاديفى ، طيب اضحك على وقل لى تعالى ساعدينى فى المكتب بدل السكرتيرة اللى عندك .

ياستى السكرتيرة اسمها سكرتيرة ، شغلتها سكرتيرة ، ملتزمة بمواعيد وبشغل متدربة عليه ، ماتقدريش تحلى محلها.

أم العيال : خلاص اشتغل لك مديرة مكتبك

برضه الادارة لها ناسها ، احنا مش حانهرج

أم العيال : خلاص شوف لى حل ، انا زهقت من حبسة البيت ومش ناوية اقضى بقية عمرى محبوسة بين اربع جدران مستنية حضرتك تتعطف على وترجع بدرى مرة كل اسبوع

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بصراحة موضوع رهييييييييب ..اول مرة اسمع عن ازمة منتصف العمر للرجال ..اقصد الازواج ..سمعت عن نزوة ..يمر بها الرجل في الخمسين ..تقريبا لكني لم اتخيل انها ازمة ممكن تكون للهرمونات علاقة فعلية بالموضوع ..يعني يشبه سن الياس عند النساء ...استفدت كتير مما قرأته...ولكن هل الحل ..في ترك الرجل يعاني في صمت ..ام تساعده زوجته وتفرض وجودها بلطف ..وحنكة .وازا كان يرفض تدخلها ..وتوجيه النقد الدائم لهم بشكل خانق ..ويصدها ويرفض الخروج معها ..او مع اولاده ..ويفضل العزلة عنهم والخروج المستمر من البيت ..ترى كيف تحاول الزوجة مساعدة مثل هدا الزوج

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لالالالالالا من امتى الموضوع ده انا اول مره اخد بالى موضوع فى غايه الاهميه بجد وعايزينه يفضل مفتوح دايما وان شاء الله كل سيدات المنتدى تدخل

يا جماعه اللى انتم حاسين بيه ده وانتم فى منتصف العمر فى حاجات انا حاساه دلوقتى وانا فى اوواخر العشرينات لا بجد الموضوع محتاج لمناقشات وكمان حلول فين حلولكم

والموضوع يقلق ويخوف بجد

انا متابعه جدا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إضافات ثمينة جدآ تم إضافتها في هذا الموضوع .... سواء من العزيزة جدآ الفاضلة قلب أبيض ... سواء من الفاضلة أم مروان ( التي مازلت أنتظر بالفعل سردها لتجربة تغيير المنزل ) ... سواء طبعآ من مندوب حزب الخناشير (اللي هما احنا ) العزيز محمد في الحوار الذي أضافه ...

أتوقف قليلآ أمام ما كتبته الفاضلة أم محمد .. لأجد فيه علي بساطته مثال للكنز الذي في يد الأزواج المصريين و لا يدرون قيمته .... موضوعنا هنا عن معاناة المرأة ... الزوجة .. الأم ... و لكن تحت هذا الضغط ما هي أولي اهتماماتها في تلك اللحظة :

بصراحة موضوع رهييييييييب ..اول مرة اسمع عن ازمة منتصف العمر للرجال ..اقصد الازواج ..سمعت عن نزوة ..يمر بها الرجل في الخمسين ..تقريبا لكني لم اتخيل انها ازمة ممكن تكون للهرمونات علاقة فعلية بالموضوع ..يعني يشبه سن الياس عند النساء ...استفدت كتير مما قرأته...ولكن هل الحل ..في ترك الرجل يعاني في صمت ..ام تساعده زوجته وتفرض وجودها بلطف ..وحنكة .وازا كان يرفض تدخلها ..وتوجيه النقد الدائم لهم بشكل خانق ..ويصدها ويرفض الخروج معها ..او مع اولاده ..ويفضل العزلة عنهم والخروج المستمر من البيت ..ترى كيف تحاول الزوجة مساعدة مثل هدا الزوج

كيف تستطيع المرأة مساعدة زوجها في هذه الفترة ؟؟؟

لا أجد بالفعل ما يعبر عن احترامي العميق للعجينة الأصيلة التي شكلت المرأة المصرية ....

عودة للموضوع و حتي ان يتم اضافة تجارب و "نصائح" أخري من مندوبي الجنس اللطيف هنا .. تساعدنا نحن الأزواج علي تفهم مشاعر .. و اكتشاف احاسيس تغيب عنا ... سوف اسمح لنفسي بأضافة صغيرة .. و هي اضافة كانت مجرد جزء من حوار جانبي بيني و بين مدام سلوي و مدام فولانة في غرفة المشرفين بعيدآ عن مشاكل الأدارة ... عقب عليها الأستاذ الفاضل عادل ابو زيد انها تجربة تستحق ان نشارك فيها بقية الأعضاء ... لذلك سوف أسمح لنفسي بنقل الجزء الذي كتبته شخصيآ ....

ربنا يخليكي يا رب يا مدام سلوي ...

شوفي .. حقول لك علي سر .... في حياتي فلاشات صغيرة .. دروس حياة ... فادتني جدآ في حياتي الزوجية .. تأثيرها في غاية الايجابية ...

مثلآ ... مدام ليليان ربنا يمسيها بالخير .. مديرتي السابقة في مصر ... لما شافتني مرة ( من ييجي 15 سنة كده ) بشتري هدية عيد ميلاد مراتي فازة جميلة جدآ و أنتيكة .. لأنها مغرمة بالأنتيكات و مضيعة نص مرتبها عالحاجات دي .. فكان طبيعي اني افتكر انها حتكون هدية اللي هي و انها حتطلع بيا السما ... و احتمال ده اللي كان حيحصل فعلآ ..

جات مدام ليليان دي بقي و قالتلي انت حمار يا كامل و ما تفهمش في اللي ممكن يعجب الستات فعلآ .. لمراتك لازم تشتريلها حاجة ليها هي و بس .. مش للبيت حتي لو كان بيتها هي ... لكن حاجة ايسكلوزيف ليها .. حلق .. عقد .. انسيال ...... فستان سهرة ... ان شالله حتي سوليتير .. :roseop:

لما فكرت في كل اللي اهديتهولها قبل كده اكتشفت اني موقف حمير بحاله .. و من ساعتها عملت بنصحيتها و اللي الأيام اثبتتلي انها نصيحة صحيحة ...

ده فلاش ....

فلاشات تانية كتيرة بالشكل ده .. و معظمها "أقتبسته" من أحاديث الجنس اللطيف نفسه ... ايه اللي ممكن يسعدها .. او يعجبها هي فعلآ ... مش اللي انا بعتقد انه ممكن يعجبها او يسعدها ... و انتم بصراحة صعبين جدآ في الحاجات دي و متعبين بجد في ازواقكم .. يعني ممكن حاجة في منتهي البساطة تكون ليها قيمة اكتر من حاجة ثمينة جدآ ....

فلاش تاني أخدته من حضرتك شخصيآ ..... فاكرة "فكرة شقية" ؟؟ بس خلاص مش حزود علي كده ....

فكرة شقية خلتني امد اجازة من يومين لأسبوع كامل .. ضاربين بعرض الحائط بالشغل .. و الدنيا كلها ... و ما تتخيليش اثرها ايه علي حياتنا المشتركة انا و هي ...

أعملوها يا شباب من وقت للتاني لو قدرتوا ... صدقوني حتدوا دفعة معنوية جامدة جدآ ليكم انتم الأتنين ....

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

للرفع تزامنآ مع موضوع " ايها الرجل هل تخبرنا نحن نون النسوة" .. ( http://www.egyptiantalks.org/invb/index.php?showtopic=134287 )

معتذرآ بشدة اذ نكأ ذكريات مع من سبقونا في الرحيل ...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عاصرت الفترة الماضية تجربة شخصية .. جعلتني اتذكر هذا الموضوع مرة أخري ..

محور التجربة امرأة رائعة مرت بجميع المراحل التي ناقشناها في هذا الموضوع .. و لكن الجانب الجديد هنا هو الجانب الصحي .. المرض .. عافانا الله جميعآ ..

محور الحديث الان سيكون سرطان الثدي .. و جانبه النفسي الذي قد يدمر شخصية المرأة تماما .. ان لم نكن نحن الأزواج اول من يعطي الدفعة المعنوية المطلوبة للخروج من تلك التجربة الشديدة القسوة علي المرأة ..

صحيآ .. سرطان الثدي هو اقل انواع هذا المرض الخبيث خطورة .. و لكن جانبه النفسي علي الزوجة يترك جرحآ من الصعب نسيانه .. بل مستحيل لأنه اثر يظل ظاهرآ كلما نظرت الي نفسها في المرآة و لم تجد ثدييها .. كل مرة تواجه نظرات الآخرين و بالأخص نظرات زوجها .. اولادها .. معارفها...

الأثر الاخر المؤقت كفقدان شعرها كأثر جانبي للعلاج يضيف جرحآ غائرآ آخر .. فمعالم انوثتها تكاد تختفي تمامآ .. و يتضاعف شعور الاحباط و الأسي في داخلها .. و يؤدي ذلك في احيانآ كثيرة الي عدم قبولها لذاتها و عدم ثقتها بنفسها و بالآخرين ..

وددت ان اطرح هذا الأمر للحوار .. بالرغم من انني اعلم ان الحوار حول المرض هو حوار لا نحب الخوض فيه عادة .. و لكنه امر اكتشفت انه في ازدياد مضطرد و بما انه مرض يختلف عن باقي الأمراض لأنه يصيب ربة الأسرة .. الزوجة .. ام الولاد .. عمود البيت ..

في تلك التجربة تصبح المرأة عاجزة عن مواصلة مهمتها كربة بيت مما يتطلب وقوفنا نحن الأزواج بجانبها و احاطتها بكثير من الحنان .. فهي تنتظر طبيعيآ في مرضها هذا ان يبادلها زوجها العاطفة و الهتمام ..

في هذا الأمر الدعم المعنوي له أهميه كبيرة جدآ ... فهي في اشد الحاجة الي من يستمع لها و يشعرها انها هامة بالفعل له و ليست ثقلآ علي كاهله بمرضها هذا ... في حاجة لمن يحترم مشاعرها بعيدآ عن اتخاذ رداء النصح و الوعظ ..

سؤالي لكم و بالأخص لمن خاض او يخوض تجربة مماثلة .. ما هي افضل الوسائل للتأقلم و مواصلة الحياة بشكل ايجابي ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مع الزوجة و حالة سرطان الثدي مررت بنفس التجربة في أوائل الثمانينيات و قد إلتقيت أنت بالفاضلة نشوة زوجتي بعد أكثر من عشرين سنة على محنة المرض

ما سبق كان إستهلالا لابد منه

في تصوري أو قل قناعتي الشخصية أن الحب يصنع المعجزات ليس فقط مع الزوجات بل مع الأبناء أيضا جرعة الحب المخلصة هي أكسير النجاح و هي نفسها أكسير الهناء الأسري.

زوجتي لو أصابها صداع مثلا أهرع إليها و أضمها على صدري و أظل معها حتى تنتهي نوبة الصداع أو حتى أرى إبتسامة السعادة على وجهها.

و مع الأولاد كنت و حتى الآن عندما يحتاجني أى منهم - هما إثنان - أترك كل ما كان يشغلني و أتفرغ تماما للإنصات و الحوار معه بكل إخلاص و صدق.

أصدقكم القول الحب ثم الحب ثم الحب. هو أكسير الهناء الأسري و النجاح في الحياة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

موضوع رائع و طويل و ذو شجون  و به حقائق حياتية يغفلها الكثيرون ،  حقائق و معلومات تفرد لها كتب ، كنت انتويت الكتابة عن سرطان الثدي و انتشاره  و السيطرة عليه  و لكني وجدت هذا الموضوع اشمل  هل تعلم كيف تختار هدية لزوجتك ؟ 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
في 14/7/2017 at 20:26, عادل أبوزيد said:

موضوع رائع و طويل و ذو شجون  و به حقائق حياتية يغفلها الكثيرون ،  حقائق و معلومات تفرد لها كتب ، كنت انتويت الكتابة عن سرطان الثدي و انتشاره  و السيطرة عليه  و لكني وجدت هذا الموضوع اشمل  هل تعلم كيف تختار هدية لزوجتك ؟ 

اختيار هدايا الزوجة يا استاذ عادل اعتقد انها تتفاوت مع مرور السنين .. نستطيع ان نقسمها الي ثلاث مراحل

في البدء اعتقد ان ما يسعدها هي الهدايا التي تبرز جمالها من اكسسوارات نسائية .. و يا ريت تكون ثمينة .. او عطور تفضلها .. او ملابس ذات قيمة .. بالأضافة طبعا الي الإطار المصاحب للمناسبة من عزومات ..

المرحلة الثانية نكون وصلنا الي مرحلة التشبع من تلك الأكسسوارات و تتحول الي ما تريده هي بالفعل و ليس من الصعب اكتشاف ذلك مع العِشرة و الثرثرة اليومية .. او ربما يكون شيئآ تملكه بالفعل و يكون قدم او فسد او ضاع .. و يجب ابداله .. فننتظر المناسبة لنشتري لها واحد جديد ..

المرحلة الثالثة لا تنتظر هي منك هدية بالفعل .. فهذا وقت هدايا الأبناء و الأحفاد .. 

و مع كل السنين .. تكون احيانآ لفتات خاصة .. او مجرد هدية رمزية حتي لو كانت مجرد زهرة برية .. تساوي للمرأة هدية لا مثيل لها ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يجب ان يتم الموافقه علي هذا المحتوي قبل نشره.

زوار
انت تقوم بالتعليق كزائر. اذا كنت تمتلك حساب فقم بتسجيل الدخول تسجيل دخول.
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×