اذهب إلى المحتوى
محاورات المصريين

المريض المصري وليمة على مائدة الطامعين اللئام ‏!‏


أبو محمد
 مشاركة

Recommended Posts

فى أهرام اليوم الخميس 14 فبراير 2008 وفى باب التحقيقات نُشر هذا الموضوع المهم ..

بعد القراءة ليتنا نجيب على التساؤل طويل الأجل : هل للمريض المصرى من يحميه .. يحميه من نفسه أولا ومن اعتقاده فى كل ما يُقدم له من علاجات تحت أسماء جديدة .. تارة علاج بالأوزون ، وتارة علاج بالأعشاب ، وتارة علاح بطب بديل ، وتارة علاج بواسطة الجان ، وتارة علاج بواسطة طاقة الأشكال الهندسية .. حتى أصبح المريض المصرى فعلا كذبيحة ممددة على ما ئدة اللئام

هل حقا أصبح للمريض المصرى من يحميه ؟

تحقيقات

المريض المصري وليمة فوق مائدة الطامعين‏!

تحقيق‏:‏ ريـــاض توفــيق

المريض المصرى بين العلاج والدواء والالم

يترقب المريض المصري ويرصد هذه الأيام عن بعد رياحا عاتية وعواصف خلال مشواره الطويل مع العلاج والدواء والألم‏..‏ بعد أن هده المرض وتقاذفته أمواجه وتياراته الدامية وتدمره الحيرة والضياع ما بين دواء يرتفع سعره بلا مبرر‏..‏ ودواء فاسد يتسلل اليه‏..‏ وعلاجات وهمية تعده بشفاء عاجل ونقابات ثائرة تدافع عن مصلحتها الخاصة وتحمل معها مصلحته من باب المجاملة والرحمة‏!‏ وجمعيات طبية تطرح علاجات جديدة واعدة يلفها الغموض‏..‏ وهو وسط كل هذا الموال يعزف وحده علي أوتار الألم‏..‏ ويسمع وحده نغمات المرض في انتظار أن يأتي الفرج‏.‏

موضوعات اخرى

مواجهة ساخنة مع العلاجات الوهمية

د‏.‏ مديحة خطاب تحدد العلاجات المرفوضة والمقبولة

**‏ العلاجات الغريبة والوهمية التي تتسلل الي المواطن المصري تخضع الآن ـ ولأول مرة ـ الي مواجهة علمية حقيقية‏..‏ وقد كشف قرار الغاء العلاج بالاوزون عن ملامح مهمة جديدة وخطيرة تقوم بها الآن في بلادنا مجموعة رائعة من خبراء العلاج تقودها د‏.‏ مديحة خطاب رئيسة لجنة الصحة بالحزب الوطني التي حملت فوق كتفيها سنوات من النجاح في رئاسة قصر العيني‏.‏ ومهمتها الأساسية حماية الانسان المصري من سلسلة علاجات ـ بعضها وهمي ـ تتسلل الي سوق العلاج في مصر لتصبح أقرب الي سوق الجمعة التي تباع فيها كل مخلفات الحياة‏!‏

ولأن الانسان المصري إنسان بسيط وطيب القلب ويميل بطبعه الي العلاجات التي يحيط بها الغموض‏..‏ وهو امتداد لإيمانه بالغيبيات والحصول علي الشفاء حتي وإن جاء من صنع العفاريت والجن‏!..‏ فإن حمايته أصبحت بدورها مهمة قومية‏.‏

* سألت د‏.‏ مديحة خطاب رئيسة المجموعة الطبية للعلاج المستحدث عن مهمتها الجديدة وكيف يتم تقييم العلاجات المطروحة في سوق العلاج المصرية؟

قالت أستاذة الطب إننا نتأكد من تطبيق المعايير الدولية في كشف حقيقة وفاعلية العلاجات الجديدة وتطبيق مبدأ أن الطب يجب أن يبني علي دلائل معتمدة طبقا لأسس علمية وذلك يتطلب بحث الطلبات الجديدة ومراجعة أوراقها والاطلاع علي الموافقات العالمية والدولية وتجربة الدول الذي طبقت فيها هذه العلاجات‏..‏ ويمكن ان نوصي قبل الرفض بأبحاث في الجامعات ومراكز بحثية معتمدة حتي نقرر الموافقة علي دخول العلاج الجديد‏.‏

وقد طبقنا ذلك علي العلاج بالاوزون ولم نجد دليلا علميا موثوقا من نتائجه حتي الآن واكتشفنا أيضا ان تطبيقه يحمل مخاطر لنقل العدوي‏,‏ حيث انه يتم عن طريق الوريد والشرج واكتشفنا تسببه في نقل عدوي فيروس سي بالذات‏,‏ كما ان له مضاعفات خطيرة وكانت وكالة‏F.D.A‏ الأمريكية قد أكدت في بحث لها ان غاز الاوزون غاز سام له مفعول في قتل الميكروبات ولكنه سام ايضا علي الانسان ويمكن استخدامه فقط في المبيدات لحماية البيئة‏..‏ ولكن علي مستوي الانسان فإنه مازال يعتبر غازا ساما‏.‏

العلاجات المقبولة

‏*‏ سألت رئيسة اللجنة عن العلاجات التي وافقت عليها هذه المجموعة العلمية والتي يمكن ان يطمئن المريض المصري في التعامل معها؟

وتحدد لي د‏.‏ مديحة خطاب العلاجات التي وافقت عليه اللجنة وتسمح باستخدامها للمواطن المصري وهي‏:‏ تجربة جهاز جاما نايف في معهد ناصر علي مرضي أورام المخ‏,‏ والسماح علي جهاز‏RedioPrequency‏ لعلاج أمراض الكبد‏,‏ والموافقة علي تجربة كل من العقارات‏:‏

عقار مولاند ازافيران في أربع مراكز بحثية علي مرضي الالتهاب الكبدي الفيروسي‏.‏

تجربة عقار‏Vepreotilc‏ لجامعة المنصورة لعلاج مرضي الالتهاب بمركز الكلي بالمنصورة‏.‏

تجربة عقار‏Pegesys&Ribouis‏ علي مرضي الالتهاب الكبدي الوبائي‏,‏ والموافقة علي إجراء تجارب علي العلاج الاشعاعي باستخدام القسطرة العلاجية لمرضي انسداد الشريان التاجي‏,‏ والموافقة علي طريقة علاج الانزلاق الغضروفي باستخدام التفتيت والشفط‏,‏ والموافقة علي البدء في البحث الخاص بتجربة عقار متداول للوقاية من الاصابة بالالتهابات الفطرية عقب إجراء عمليات زرع النخاع‏,‏ والموافقة علي القيام بالمرحلة الثالثة من الدراسة البحثية الخاصة بالمقارنة بين عقارين في علاج مرضي سرطان الثدي الالتهابي‏..‏ وأخيرا الموافقة علي البدء في إنشاء بنك لحفظ الخلايا المستخلصة من الحبل السري للأطفال حديثي الولادة‏.‏

علاجات مرفوضة

‏*‏ سألت د‏.‏ مديحة خطاب عن العلاجات التي تم رفضها حتي يتجنبها المريض المصري؟

وتجيب بأن اللجنة رفضت الموافقة علي استيراد جهاز جاما نايف للتخسيس‏,‏ ورفضت تجربة عقار الفياجرا علي مرضي الكلي بالمنصورة‏.‏ ورفضت تجربة استخدام الاعشاب في علاج حالات السرطان والالتهاب الكبدي أو العلاج بالاشكال الهندسية‏,‏ ورفضت العلاج بالماء الساخن‏,‏ ورفضت بروتوكول دراسة متعددة المراكز للممارسة الاكلينيكية لعلاج أورام المخ ورفضت العلاج باستخدام الطاقة الذاتية عن طريق اللمس‏,‏ أو علاج الاطفال مرضي الشلل الدماغي بالاكسجين‏(‏ هايبر بارتك‏),‏ أو العلاج بواسطة بطاقة لتقليل آلام الرقبة والظهر‏.‏

وتقوم اللجنة حاليا بوضع الاشتراطات اللازمة لإنشاء بنوك للخلايا الجذعية ليتم تعميمها وتطبيقها علي جميع الجهات المتقدمة لإنشاء مثل هذه البنوك‏.‏

* وماذا عن علاج القلب وتصلب الشرايين؟

ـ أجابت ان مهمة اللجنة أساسا بحث تفاصيل كل علاج جديد قبل دخوله البلاد وتقوم بمراجعة أوراقه والموافقات العالمية ويمكن ان توصي بأبحاث عليه في الجامعات ومراكز بحثية معتمدة‏.‏

وأضافت ان تجربة جمعية تصلب الشرايين علي مرضي مصريين هي أساسا خطأ كبير‏..‏ كما ان الشركة صاحبة الطلب لم تتقدم بأي أبحاث أو دراسات عن اختبارات سمية العقار وتفاصيل التركيبة وموافقة الـ‏FDA))‏ الأمريكية التي تدعي صدورها‏..‏ كما أن التركيبة أعشاب غير معروفة وغير معايرة مما يصعب تحليلها ولا يوجد مرجع علمي لهذه التركيبة‏.‏

وأكدت ان اللجنة تفتح ذراعيها الآن لكل هذه التفاصيل حتي يمكن ان تقول كلمتها في هذا العقار الغريب‏.‏

*‏ وإذا كنا نتفق تماما مع د‏.‏ مديحة خطاب علي الحماية التي تفرضها هذه اللجنة علي المريض المصري‏..‏ ولكننا نأمل في أن تتحرك الشركة المسئولة عن هذا العلاج لتؤكد بالأوراق والادلة ثبوت صلاحيته حتي يتحقق حلم آلاف المرضي‏.‏

أدوية قاتلة رفضها العالم وتستخدمها مصر‏!‏

قلت للدكتورة رئيسة العلاج المستحدث إن المريض المصري يعاني الآن من وضع خطير وغير مفهوم عندما نسمح بأدوية قاتلة تم منعها من العالم ومازالت تتداول في مصر‏..‏ وتحت يدي قائمة بهذه الأدوية حملها لي الصيادلة والأطباء لتقديمها لجمعيات حماية المستهلك وحقوق الانسان والمحامين للاتجاه الي القضاء لطلب تعويضات من أخطار هذه الأدوية بعد ان تغاضت الاجهزة المسئولة عن حماية المريض ومنع هذه الأدوية‏.‏

كما أن أحد الأدوية التي تعالج السكر بالذات أكدت الابحاث خطرها القاتل علي مرضي القلب‏..‏ وينتظر المريض المصري في قلق ومخاوف كيف سوف تواجه أجهزة حماية المريض المصري تسلل هذه الأدوية وهذا حديث آخر سوف نسمع فيه د‏.‏سامية صلاح المسئولة الاولي عن الدور القومي لهذه اللجنة التي تعتبر خط الدفاع الأول لحماية الانسان المصري من أخطار التسلل المشبوه لبعض الادوية الخطرة‏..‏ وكانت قد نجحت في ابعاد أدوية البرد وتغيير المادة الفعالة القاتلة فيها‏..‏ وأيضا بعض ادوية الروماتيزم التي ثبت ضررها

تضيف د‏.‏ مديحة خطاب‏,‏ إن الموافقة علي الدواء تخضع للجنة الدواء التي تقودها د‏.‏ سامية صلاح وتقف بحزم امام محاولات تسلل الأدوية الضارة الي الانسان المصري‏.‏

وعلاج جديد للقلب وتصلب الشرايين يثير الجدل‏!

‏جدال طبي مثير ينتظر نتيجته الآن مرضي القلب وتصلب الشرايين في بلادنا‏..‏ والحكاية بدأت بظهور علاج عشبي جديد من الصين تدعي الابحاث وبعض الدول أنه يعالج الذبحة الصدرية وتصلب الشرايين‏,‏ حيث انه يوسع الشرايين ويزيل الترسبات من داخل جدران الأوعية الدموية‏.‏

د‏.‏ اسامة عبدالعزيز استاذ القلب ورئيس الجمعية المصرية لتصلب الشرايين يشرح لي تفاصيل هذا العقار الذي تتحمس له الجمعية بعد تجربته في مصر علي‏200‏ مريض‏..‏ موضحا انه يتكون من مجموعة أعشاب معروفة تستخدم منذ آلاف السنين وقد تم تسجيله وتداوله في أمريكا بعد موافقة‏F.D.A‏ للأبحاث الأمريكية علي استخدامه وتبعتها في ذلك عدة دول وقد أثبتت نتائج تجربته في مصر نجاحه في توسيع الشرايين وازالة الترسبات وتؤكد ذلك القسطرة القلبية التي أجريت للمرضي قبل وبعد تجربة الدواء‏,‏ والجمعية علي استعداد لتقديم مايثبت ذلك‏..‏ كما ان المرضي الذين استخدموا العقار يتهافتون الآن علي طلبه بعد أن أنقذهم من هجمات الذبحة الصدرية‏..‏ وقال رئيس الجمعية إن التجربة أكدت كفاءته بنسبة‏96%‏ في علاج الذبحة الصدرية‏..‏ وان معدل الكوليسترول في الدم ينخفض بعد‏4‏ أسابيع من العلاج‏,‏ وأن معدل كفاءة القلب تحسن بنسبة‏62%,‏ وان الترسيبات في الشرايين اختفت‏.‏ كما تؤكد أفلام القسطرة قبل وبعد العلاج‏..‏ كما تحسنت مؤشرات رسم القلب بنسبة‏62.16%,‏ وان استخدام هذا العلاج سوف يغني عن القسطرة والدعامات وجراحات القلب التي تكلف الدولة ملايين الجنيهات‏!‏

تراجع شركات الأدوية العالمية وارتفاع الأسعار بلا مبرر

**‏ تكاتف كل الجهود من كل الجهات لانقاذ المريض المصري من جنون ارتفاع أسعار الدواء بدون مبرر‏..‏ وكانت شركات الدواء العالمية قد قررت بيع الدواء لوزارة الصحة بأسعار أقل كثيرا عن الأسعار التي تباع للصدليات واعتبرت الجمعية العمومية للصيادلة ان هذا التصرف فيه مجاملة لوزارة الصحة علي حساب الصيدليات‏.‏

وفي حديث شامل مع رئيس شركة فايزر العالمية سوف نسمع رأي الشركة باعتبارها أكبر الشركات العالمية في مصر فيما يثار حول دور هذه الشركات في توفير الدواء بأسعار مناسبة للمريض المصري‏.‏ وقررت وقف التعامل مع هذه الشركات‏,‏ إذا لم تبع بنفس السعر للصيدليات أيضا‏..‏ ومنذ ان صدر هذا الموقف بدأت بالفعل شركات الدواء العالمية في التراجع عن هذا الموقف الغريب والغامض‏..‏ د‏.‏ مجدي حسن رئيس الشركة القابضة للأدوية ورئيس غرفة صناعة الدواء قال لي‏:‏ إن الغرفة أرسلت توجيهات الي جميع الشركات طالبت فيها بالالتزام بالبيع لوزارة الصحة من خلال المناقصات والممارسات واللوائح المعمول بها‏..‏ ود‏.‏ أحمد الحكيم مدير العلاقات بشركة فايزر العالمية أكد لي ان الشركة بدأت فعلا في اعادة النظر في بيع الدواء لوزارة الصحة بأسعار مخفضة وان الاسعار سوف تكون موحدة للجميع كما تراجعت أيضا شركة سانوفي الفرنسية وتتوالي الشركات العالمية في الاستجابة لدعوة نقابة الصيادلة بعد ان هددت بوقف التعامل مع هذه الشركات إذا لم تمنحها نفس الأسعار التي تبيع بها لوزارة الصحة اعتبارا من أول مارس المقبل‏.‏

لجنة لمراجعة الاسعار

علي ان القرار الأكثر أهمية للمريض المصري ـ كما يقول د‏.‏ محمود عبدالمقصود الأمين العام لنقابة الصيادلة ـ هو تكوين لجنة لمراجعة أسعار الدواء التي ارتفعت في الفترة الأخيرة بدون أي مبرر وبالذات بعد ان انخفضت أسعار المواد الخام التي كانت العامل الأساسي في رفع الأسعار‏,‏ وهددت بمقاطعة هذه الشركات اذا لم ترجع الأسعار الي حالتها الأولي‏.‏

وكانت السعودية قد خفضت أسعار الدواء منذ أيام بعد الانخفاض الشديد في أسعار المواد الخام‏.‏

غرفة الدواء تعترض

يقول د‏.‏ مجدي حسن رئيس غرفة صناعة الدواء إن وزارة الصحة كانت قد استجابت لطلب الشركات العالمية لرفع سعر الدواء بناء علي ارتفاع أسعار المواد الخام والمفروض بعد انخفاض اسعارها ان تراعي الشركات هذا الموقف لوزارة الصحة‏,‏ وأن تتراجع أسعار الدواء بعد زوال السبب وبالذات الأدوية التي انتهت فترة الحماية التي يقررها القانون لها لتسديد تكاليف الابحاث العلمية لاكتشافها‏.‏

وأكد لي رئيس غرفة صناعة الدواء ان المواد الخام للمضادات الحيوية بالذات قد انخفضت بشكل ملحوظ‏,‏ وأن انتاج المواد الخام لهذه المضادات ينحصر الآن في دولة الصين‏,‏ وبدأت كل دول العالم تستوردها من الصين حتي الدول الأوروبية والأمريكية وأيضا بلادنا‏..‏ فما الداعي لرفع سعر المضادات في بعض الشركات وانخفاضها في الاخري مادام السعر واحدا والمصدر واحدا؟

ويتردد في الأوساط الطبية وصناعة الدواء ماتقوم به بعض الشركات العالمية في مصر بالذات عندما تمارس الآن تحايلا يصل الي حد الاستغفال‏!‏ علي المواطن المصري المغلوب علي أمره عندما تستورد المادة الخام للمضاد الحيوي المنتجة في الصين وترسله أولا الي اوروبا ثم تعيد شحنه الي مصر وبذلك يكون الدواء اجنبيا ويستحق ان يرتفع سعر الشريط منه الي‏58‏ جنيها في حين ان الدواء المصري من نفس الخامة لا يتجاوز‏20‏ جنيها‏.‏ إنها صورة من صور التلاعب الخطيرة بالمريض المصري وهذه الصورة أيضا قررت نقابة الصيادلة الوقوف امامها‏,‏ كما يؤكد أمين عام النقابة حيث طالبت بانشاء هيئة عليا للدواء تكون تابعة لرئيس الجمهورية ولها جميع اختصاصات الإدارة المركزية والرقابة الدوائية ومعهد التغذية‏.‏

ونجحت نقابة الصيادلة في اقناع الجمعية المصرية لمنتجي الدواء في الاجتماع لتقرير تخفيض أسعار الدواء وبالذات المضادات الحيوية التي انخفضت أسعارها عالميا بشكل كبير‏.‏

ويؤكد لي رئيس غرفة صناعة الدواء ان هناك قرارا وزاريا لا يعمل به يقضي بمراجعة أسعار الدواء كل فترة زمنية محددة‏..‏ وان مراجعة أسعار الدواء أمر ضروري وقانوني وقومي لانه يخص صحة الانسان المصري وحياته‏.‏

ومن أجل ذلك تم تكوين لجنة يرأسها د‏.‏عبدالعزيز صالح المدير السابق والمستشار الحالي لمنظمة الصحة العالمية تقوم بتحديد أسعار جديدة للدول وبناء علي الاسعار الحقيقية للمواد الخام‏..‏ وقد لا تكون قراراتها ملزمة‏,‏ ولكن اعلانها الاسعار علي الرأي العام سوف تكشف ويعري أي محاولات لرفع الاسعار بلا مبرر‏.‏

رابط هذا التعليق
شارك

السلام عليكم

الموضوع بيتكلم عن المريض المصرى اللى مافيش له اى حماية من الاستغلال

واتكلمنا فيه عن استغلال الشركات الاجنبية للمريض المصرى

طيب ما تيجوا تشوفوا السادة الأطباء -كتير منهم مش كلهم-بياخدوا رشاوى فى اشكال وصور مختلفة من الشركات عشان البيه يكتب المسكن ده بتاع الشركة س

ويبطل يكتب المسكن بتاع الشركة ص

نفسى حد يفتح ملف الرشوة الطبية

والطبيب اللى بيبيع مريضه للشركة

رابط هذا التعليق
شارك

هذا الموضوع فى غابة الاهمية والخطورة وانا بجد سعيدة ان فى ناس بتهتم وبتحاول تستكشف الدواء المضر والنافع .

واللى نفسي كمان يهتموا به هو المادة الفعالة للدواء نفسه .

انا تعتبر الادوية عندنا فى مصر مخفضة الى حد كبير عن اسعار الادوية بالخارج ولكن للاسف لردائتها مش لشيء اخر .

وعن تجربة شخصية استخدمت دواء مصرى وتقريبا كل الاثار الجانبية المكتوبة جاتلى وغير كده مدة العلاج نفسه كانت اطول .

استخدمت نفس الدواء مستورد والله بدون مبالغة من تانى يوم بان المفعول وبلا اثار جانبية بالمرة .

فياريت يعنى شركات الادوية تتقى الله شوية كفاية على المواطن المطحون غش اللبن والعيش وكمان الادوية كتير اوى وحرام .

واتمنى ان الاعلام المصري يهتم شوية بانتشار هذا الوعى

واطالب بحرق وايقاف اعلانات قناة مليودي افلام

بجد القناة دى اعلانتها مستفزة جدا ورديئة جدا جدا وتنم عن الجهل والتخلف .

وزى ما الاعلام بينشر خرافات على قناة ميلودى بامكانة ان ينشر المضاد لهذه الخرافات وارشاد وتوعية الناس لعدم التهاون والتساهل باستخدام اى دواء غير موثوق فى مصدرة .

لان الناس لازم تفهم كل الكلام دا ومش كلهم بيقروا جرايد ولا بيقعدوا عالنت يبقي لازم نوصل لهم المعلومة لباب بيتهم .

ومش هنخصر لو بين كل برنامج وبرنامج بالراديوا عمل اعلان بسيط كتوعية والتليفزيون بدل الاعلانات المملة بين المسلسل يهتموا شوية باعلان بردوا توعية

للناس الغلابة دى .

واتمنى ان الوعى يدخل كل بيت والناس تفهم وتعرف الضر من النافع ,,,,

رابط هذا التعليق
شارك

هذا الموضوع فى غابة الاهمية والخطورة وانا بجد سعيدة ان فى ناس بتهتم وبتحاول تستكشف الدواء المضر والنافع .

واللى نفسي كمان يهتموا به هو المادة الفعالة للدواء نفسه .

انا تعتبر الادوية عندنا فى مصر مخفضة الى حد كبير عن اسعار الادوية بالخارج ولكن للاسف لردائتها مش لشيء اخر .

وعن تجربة شخصية استخدمت دواء مصرى وتقريبا كل الاثار الجانبية المكتوبة جاتلى وغير كده مدة العلاج نفسه كانت اطول .

استخدمت نفس الدواء مستورد والله بدون مبالغة من تانى يوم بان المفعول وبلا اثار جانبية بالمرة .

فياريت يعنى شركات الادوية تتقى الله شوية كفاية على المواطن المطحون غش اللبن والعيش وكمان الادوية كتير اوى وحرام .

أنا موافقك يا بدرية إنه جميل تكون هناك لجنة تراجع طرق العلاج والأدوية المستخدمة والتي تجرب في الجامعات ومراكز الأبحاث وتعيد تقييم الصالح منها وغير الصالح ولعلها بداية إيقاف للفوضى في مجال العلاج

ولكني لا أوافقك على التشكيك في صناعة الدواء الوطنية اعتمادا على تجربة شخصية

هذه طريقة غير علمية في الحكم على دواء

الطريقة العلمية كما تعرفين أن يخضع مجموعة من المرضى أو المتطوعين توفر لهم نفس الظروف وتجمع معلومات احصائية كاملة عنهم ويصنفوا مجموعات ..كل مجموعة تستعمل دواء ومجموعة تستعمل بلاسيبو(نشا مثلا)

ثم تجمع نتائج كل مجموعةثم يتم عمل تقييم نهائي وتستخلص النتيجة النهائية

وهذه الطريقة قد تحتاج إلى سنين

أما الظرف الفردي فيمكن أن تنعكس فيه الأحكام وهناك مرضى تحسنوا على الدواء الوطني بعد أن فشل الدواء المستورد في علاجه

شركات الأدوية تبالغ في الأسعار بدليل أنها على استعداد لبيع الأدوية بأرخص كثيرا مما هو معلن

وهذا ما كان سيحدث مع وزارة الصحة المصرية فلماذا لا تخفض الأسعار أيضا للصيدليات

شركات الأدوية تصرف مبالغ طائلة على الدعاية والهدايا والرشاوي لكثير من الأطباء وللأسف من دم الغلابة

وزارة الصحة السعودية ألزمت شركات الأدوية بتخفيض الأسعار للأدوية التي مر عليه عشر سنين في السوق السعودي وبالطبع الشركات لن تخسر شيئا فقط ستقلل المصروف على الدعاية والبوانص

ولكن في النهاية المريض هو المستفيد

ليت وزارة الصحة المصرية تنتهج نفس النهج

رابط هذا التعليق
شارك

  • 4 years later...

تذكرت هذا الموضوع - الذى مضى عليه ما يقرب من خمسة أعوام - بعد رحلة لى على مدى أيام عصيبة لنقل أخى من مستشفى خاص إلى إحد المستشفيات المتعاقدة مع التأمين الصحى (خاص أيضا) .. ولقد وفقنا الله بالأمس

ورأيت - بعد رحلةالعذاب تلك - أن أضم المستشفيات الخاصة ونظام التأمين الصحى فى مصرنا "المحروسة"إلى مجموعة اللئام الذين ينهشون فى المريض المصرى الممدد بلا حول ولا قوة على مائدتهم

أخى – منذ ثلاثة أسابيع – فى العناية المركزة على جهاز تنفس صناعى فى واحد من المستشفيات الخاصة .. ولأننى كنت أتابع "عداد الحساب" المزعج الذى كان معدله اليومى أكثر من ثلاثة آلاف جنيه ، سألته – بعد أن استقرت حالته - إن كان له تغطية بالتأمين الصحى ، فأومأ إلى بالايجاب ، ذهبت واستخرجت البطاقة من حيث أخبرنى .. فتحتها فإذا هى "بيضاء من غير سوء" .. يعنى مضى 54 عاما منذ ان استلم عمله إلى هذا اليوم دون أن يصرف أسبرينة واحدة على حساب التأمين الصحى ..

أخذت البطاقة وبدأت رحلات مكوكية بين التأمين الصحى التابع له فى "جليم" و "ستانلى" ، ورأس التين (مستشفى النقراشى) .. قدمت الطلب وعرفت أنهم سيرسلون طبيبا فى زيارة إلى المستشفى .. وقد حدث .. زاره طبيب التأمين الصحى مرتين يفصلهما أربعة أيام .. وفى المرتين أثبت فى بطاقة التأمين الصحى الخاصة بأخى أن الحالة لا تسمح بنقله إلى إحدى مستشفيات التأمين الصحى .. وقال لنا : كده إنتم أثبتم حقكم .. ليست هذه هى النهاية .. إنها البداية .. بداية رحلة العذاب

من ضمن الرحلات كانت رحلة إلى قسم الطوارئ بمستشفى التأمين الصحى (جمال عبد الناصر) حيث تم إخبارنا بأنه لا يوجد مكان فى إحدى غرف العناية فى أى من مستشفيات التأمين الصحى أو المستشفيات المتعاقد معها متوفر به جهاز تنفس صناعى "خالى" .. وطلبوا ترك وسيلة الاتصال (تليفونات أرضى ومحمول) ليتم إخبارنا بمجرد أن يتوفر المكان فى مستشفى تأمين صحى أو إحدى المستشفيات المتعاقد معها التأمين الصحى (ليس من بينها المستشفى الذى يعالج فيه أخى) .. وسألت إن كان التأمين سيساهم – إذا استمر العلاج فى هذا المستشفى الخاص – فقيل لى نعم سيساهم التأمين .. وسألت عن نسبة المساهمة فقيل تقريبا الربع أو الثلث لأن المستشفى غير متعاقد مع التأمين .. وحيث أن عملية "الاستنزاف" كانت مستمرة .. وحيث أن الحالة من المتوقع أن تطول فقد بدأت فى السؤال فى المستشفيات المتعاقد معها التأمين .. وفى أكثر من مرة يقال لنا أن هناك مكان متوفر .. وفى أكثر من مرة يخبرنا قسم الطوارئ بخلو مكان .. ولكن .. عند اطلاع إدارة المستشفى على تقرير الحالة يتم التنصل إما بحجة أن هناك سرير ولكن لا يوجد جهاز تنفس ، أو أن هناك جهاز تنفس ولكن لا يوجد سرير .. أو أن المكان الخالى قد احتله مريض آخر

الواضح طبعا أن تلك المستشفيات المتعاقدة لا ترحب بالحالات التى ستمكث مدة طويلة ، لأنه من الطبيعى أن التأمين يتعاقد بأسعار مخفضة ، وأن التأمين يتأخر فى دفع مستحقات تلك المستشفيات .. أما حياة المريض ، فلا وزن لها فى عالم "بيزنس الطب" يعادل وزن المردود الاقتصادى "للمشروع" .. نعم العلاج أصبح مشروعا يخضع لحسابات المكسب والخسارة المادية و "طز فى المريض" .. حد كان قال له ما يحافظش على صحته .. دى الصحة تاج يطمع فى جواهره حتى ملايكة الرحمة

أخيرا بعد اتصالات لم تتوقف مع أطباء كبار وجدنا أنه يمكن نقله إلى إحدى المستشفيات المتعاقدة .. فتم نقله بالأمس فى سيارة مجهزة وبمرافقة طبيب العناية فى هذا المستشفى .. سيتحمل التأمين باقى العلاج فى هذا المستشفى (عدا بعض الأدوية والمستلزمات) .. ومهما بلغ الأمر فلن يكون مثلما تعرضنا له من عملية استنزاف وصلت إلى حد الذبح فى ذلك المستشفى (الغير متعاقد مع التأمين الصحى) حيث تعدت الفاتورة حاجز السبعين ألف جنيه فى ثلاثة أسابيع

فى أثناء بحثنا عن مستشفى يقبل الحالة سألت إن كان من الممكن أن يدفع التأمين الصحى "مساهمته" فى العلاج حتى الآن (كان وقتها المبلغ تعدى ثلاثين ألفا) .. يعنى دفعة مرحلية أو كما يقال Interim Payment فقيل لنا إن هذا مسستحيل .. فالتأمين الصحى لا يدفع إلا بموجب فاتورة نهائية .. يعنى عند حلول أحد الأجلين ..

طيب يا ناس يا بتوع الطب ، يا ملايكة الرحمة ، يابتوع الحكومة اللى بتخصم مبلغ التأمين من المنبع (من المرتب أو من معاش التقاعد) ، ياللى المريض ده بالذات ما استنفعش بحباية أسبرين منكم بعد هذه السنوات من الخصم من المنبع ، إفرضوا إن فلوسنا خلصت .. نعمل إيه ؟ .. نرمى المريض بره المستشفى ؟ .. نقطع عنه التنفس ؟ .. نعمل إيه ؟ .. يقولك هو كده .. التأمين كده .. العلاج على حساب التأمين الصحى كده .. عمرها ماحصلت حكاية الدفع قبل حلول أحد الأجلين دى .. أقول لهم مهو كل شئ له أول .. يقولولى .. ما نقدرش نخترع .. هو ده النظام

أنا بس حبيت أكتب لكم – باختصار شديد – عن رحلة الأسابيع الثلاثة .. اللى كان ممكن خلالها – لولا إن ربنا ساترها معانا – يطلع مانشيت يقول :

"هجوم البلطجية بالسلاح الأبيض والطبنجات على إحدى مستشفيات التأمين الصحى بالإسكندرية"

"الأطباء والعاملون يمتنعون عن العمل بدون حماية الشرطة أو الجيش"

وللحديث - عن نظام "مائدة اللئام" الصحى - بقية .. بإذن الله

رابط هذا التعليق
شارك

بعد أن كتبت مداخلتى السابقة .. إكتشفت أن الموضوع فى باب "إستشارات طبية ونفسية"

ولكنى أستأذنكم فى نقله إلى باب "محاربة الفساد"

رابط هذا التعليق
شارك

أستاذي العزيز أبو محمد

كان الله في عونك واثابك خير الثواب على ما قدمته وسعيت فيه للتخفيف عن اخيك

ودعواتي لأخيك بالشفاء والصحة والرجوع لبيته معافيا باذن الله

أتساءل كيف حال من هم غيرقادرين على العلاج من الفقراء

كان الله في عونهم

رابط هذا التعليق
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

استاذنا الفاضل ابومحمد

الحمد لله انه افاق نسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يتم شفائه على خير وان يقضى العيد بين اخوانه معافى وتام الشفاء

وحسبنا الله ونعم الوكيل فيما يتاجر بالم الناس

رابط هذا التعليق
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان
 مشاركة

  • المتواجدون الآن   0 أعضاء متواجدين الان

    • لايوجد أعضاء مسجلون يتصفحون هذه الصفحة
×
×
  • أضف...