اذهب الي المحتوي
امانى

هل من حق الام الأرمله الحب والزواج بعد سن الخمسين

Recommended Posts

بسم الله الرحمن الرحيم

اعرض على سيادتكم قصة سيدة فى العقد الخامس من عمرها او يزيد قليلا مات زوجها وهى فى سن الثلاثين

من عمرها تاركا لها ثلاثه اطفال زكور صغار 0 لم تشأ ان تتزوج من أجلهم خيفة ان يعاملهم زوج الأم معامله

قاسية وفضلت التضحيه من أجل ابنائها ووفاءا منها لزوجها التى كانت تحبه جدا 0 ورغم المحاولات من الأهل

والمعارف فى اقناعها بالزواج لكن باءت كل محاولاتهم بالفشل وصممت على تربيه اولادها بمفردها دون تدخل

شريك معها فى ذلك

تعبت فى تربيتهم فكانت بالنسبة لهم الام فى رقتها وحنانها والاب فى قوته وصلابته والراى السديد فى كافة الامور

مرت الايام طويلة بحلوها ومرها دون شكوى او ألم منها الى ان تخرج اولادها من الجامعة وتزوج الكبير فيهم ولم يتبقى

معها فى البيت الا الاخين الاخرين 0 وطبعا بصفتهم زكور فدائما هم خارج المنزل لفترات طويلة وهى بمفردها تجلس

وحيدة فى انتظار عودتهم 0 لحد كدة والحياة بالنسبة لها عاديه مفيش جديد روتين اتعودت عليه من سنين لايخرجها

منه الا سوى ساعات قليلة على فترات متباعدة تقضيها فى زيارة احدى صديقاتها0 وفى يوم عادى كأيامها المعتادة

رن التليفون فاذا بصديقتها تدعوها لزيارتها لتكون بجانبها فى حفل استقبال اهل عريس ابنتها لقراءة الفاتحه0 لم تعتزر

ووافقت على الفور فهذه صديقتها المقربه اليها وهى فرصة تخرج من وحدتها 0 ذهبت الى صديقتها وكانت بجوارها تحيى

تحيى الضيوف عرفها الضيوف من الصديقة وايضا هى عرفت كل الضيوف كان من بينهم رجل قريب للعريس عمره اكبر

من عمرها بقليل ظروفه تشبه الى حد كبير ظروفها ابناؤه بالخارج وزوجته متوفية 0 اشتركا معا فى مواضيع عدة وجدت في

الحديث معه راحة نفسية وايضا هو وجد من يسمع شكواه 0 انتهى اللقاء ورجعت بيتها تاركة ورائها الحفلة وما فيها

ومرت ايام واذا بصديقتها تطلبها تطلب منها الاذن باعطاء هذا الرجل رقم تليفونها لانه يلح عليها ان يعرفه كى يكلمها

فى موضوع ضرورى مسالة حياة أو موت 0 ترددت السيدة فى الاول ولكن خافت أن يكون الامر مهم خصوصا ان هذا الرجل

يتمتع باحترام الجميع وانها سبق لها الحديث معه ولم تجد فيه ما يجعلها تقلق ووافقت على اعطائه رقم تليفونها وبدأ

الرجل يكلمها ويشكو لها وحدته ورتم حياته البطئ وروتينها الفظيع وبعد اولاده عنه 0 أرتاحت هى الاخرى فقد وجدت

من عنده استعداد يسمعها وتحكى له عن سنوات عمرها ونهاية المطاف بالوحدة بين جدران الشقة تكررت مكالمتهم

التليفونية الى ان قال لها فى اخر مكالمة انه يريد الارتاط بها وان يتزوجا على سنة الله ورسوله وان تأنس وحدته ويأنس

وحدتها فيما تبقى من العمر 0 وبدون تفكير رفضت وقالت فى السن ده واولادى كبار كدة مستحيل لكنه ترك للحديث بقية

وطلب منها التفكير 0 ترددت كثيرا ورفضت كثيرا وعرضت الموضوع على صديقاتها المقربات اليها الكل شجعها وقال لها

اولادك كبروا وان الاوان ان تعيشى لنفسك شويه واكيد اولادك مش هيمانعوا بعد كل التضحيات السابقة علشانهم

قالت ليه لا اجرب اولادى على طول بالخارج لا اراهم الا قليلا 0 تشجعت وبدأت بمفاتحة الابن الأكبر وكانت الكارثه الكبرى

وجدت نفسها امام طوفان من اللوم ازاى يا ماما تفكرى تجوزى انت واعية للى بتقوليه --فى واحدة فى سنك تحب وتتجوز

-- المفروض تجوزى اخواتى مش تتجوزى انت --مفكرتيش فى شكلى امام زوجتى وأهلها وشكلنا ادام الجيران والمعارف

خرج الابن ولم يعد ثانيه متخذ موقف البعد للضغط عليها كى ترفض والاكثر من ذلك جعل اخوته فى صفه والكل ينظر اليها نظرة

عاتبة جافة والان تعيش السيدة فى حذن وحيرة شديدة وتسأل نفسها برغم كل هذه السنوات لم تعرف انانيه اولادها لهذه

الدرجة هل تضرب بكلامهم عرض الحائط وتتزوج وتعيش ما تبقى من عمرها 0 أم تضحى للمرة الثانيه من أجل ابنائها

بعد سرد هذه القصة وهى حقيقية لى ان اسألكم المشورة والحوار

هل من حق هذه السيدة الارمله ان تتزوج مرة أخرى فى هذا السن بعد بلوغ ابناؤها ما بعد سن الرشد وعدم احتياجهم

اليها كما فى الصغر

هل الحب فى هذا السن للمرة الثانيه عيب فى هذه السيدة

ما رأيكم فى موقف الابناء تجاه امهم -0 هل هو جحود ونكران للجميل 0 أم انانية 0 أم خوف لنظرة المجتمع اليهم 0

ارجو الافادة ودعوة للحوار

أمانى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شكراَ يا امونه على الموضوع الرائع ده ..

وياريت بالفعل يقوم منتدانا العزيز برمي حجر ولو صغير في المياة الراكدة بمجتمعاتنا العربية اللي للأسف إسلامية إسماً فقط والتي خلطت ما هو إجتماعي بما هو ديني وما بقناش نعرف نفرق بين الحلال والحرام أو المباح والمحظور والعيب واللي مش عيب ...

فهل الزواج الشرعي في أي سن حرام ؟

وهل زواج الأرمل - الأنثى - حرام ؟

الإجابة : نعم ... المجتمع يُحرم زواج الأرملة - الأنثى - أما الرجل فلا غبار على زواجه ومبارك إن شاء الله وبالرفاء والبنين

لكن تيجي للست تلاقي القطط الفطسانة تطلع وزي مانتي قلتي .. تلاقي العيل من دول اللي لسه كان بياخد مصروفه إمبارح وبيقول على السًكر .. أُكر .. وقف وإتشملل ويتكلم عن برستيجه قدام زمايلة ومنظرة أمام المجتمع أو شكلة قدام نسايبه لما يقولوا له .. يالا يا اللي أمك إتجوزت ... ويقولك مش متخيل واحد تاني يدخل بيتنا غير بابا ... وإزاي ماما تعيش مع واحد غريب بعد بابا الله يرحمه ... وكإنها هاتعيش معاه في الحرام والعياذ بالله .. ده مش بس كده يا ست الكل ... طب خلي واحده ست عايشه مع جوزها أبو عيالها ودي أول وأخر جوازه ليها ... خليها كده تُنجب بعد الثلاثين أو بعد الأربعين مثلاً ويكون عندها عيال حلوين كده في إعدادي وثانوي مش هاقول جامعة .. وشوفي العيال بيبقوا مكسوفين إزاي ... وإزاي ماما تخلف وهي في السن ده وتجيب بيبي الفرق بيننا وبينه 15 سنة مثلاً .. هي مش عارفه إنها كبرت وما يصحش كده .. وناقص يسألوها ويقولوا لها : جبت العيل ده منين أو يعملوا لها تحليل دي إن إيه ؟ .... بلاش كده شوفي يا ستي نظرة المجتمع والذئاب البشرية للمُطلقة الصغيرة في السن أو تحليل المحللين لأسباب الطلاق اللي ياختشي لازم جوزها عرف عنها حاجه بطالة أو إنها نكدية وزهقته في عيشته عشان كده كيكد هير آوت .... وأساساً ممكن يكون الراجل هو اللي إبن ستين في سبعين وطلاقها منه رحمه .... بلاش كده ... شوفي نظرة المجتمع وعواجيز الفرح وستات لا مؤخذه الفسحه لواحده بنت نصيبها إن سنها كبر - من وجهة نظر المجتمع المتخلف اللي عامل جدول ضرب ودراسات ميدانية للسن المناسب للزواج للبنت ( خليني أكبر لك كلمة بنت دي ) أصل الراجل خارج الموضوع حتى لو كان شاب عنده ستين سنة - البنت دي بقى لم يأتيها نصيبها ولسه ما أتجوزتش ، بالمناسبة إمبارح في بريد الأهرام كانت واحده باعته مشكلة بنفس الموضوع ده وإنها قربت شويه على التلاتين وإتقدم لها واحد صديق اخوها وكانت فرحانه به لإنه شخصية محترمة ولكن أخر شي كانت تتوقعه في الدُنيا إن والدته التي تشغل منصباً مرموقاً في الدولة ودائمة السفر لتمثيل بلدها ترفض وتثور وتجول وتعمل فيها أمينة رزق بحجه إنها ترى إن السن المناسب لزواج البنت لازم ولابد وحتماً وقهراً وقصراً يكون ما بين 20 و 23 غير كده تبقى إكسبيرد وما تلزمناش وكمان البنت أكبر من الولد بشهور قليلة ( بتهيألي الست دي تخلت عن وقارها وفرشت الملايه لإبنها وقالت له : بقى من همه .. ياخد واحده قد امه ؟ " ... بلاش دي .. شوفي نظرة المجتمع لزوجين عصافير وعايشين في حب وسعادة وراضيين بقضاء الله وقدره بس أنطبقت عليهم الأية الكريم

" لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيماً إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ "

وشوفي تبكيت المجتمع لهم وتقليبه لأحزانهم والسؤال المتكرر للست بالذات : هــــا ما فيش حاجه لسه في الطريق ؟ يا كبد أمك يا ضنايا ... ربنا يراضيكي يابنتي ويرزقك بالخلفه الصالحه ... ده في الرايحة والجاية وآناء الليل وأطراف النهار بيتكرر الكلام ده وكإنه إسطوانة مشروخة

أو نظرة المجتمع لزوجين متحابين بس يا عيني يابني ما بيخلفوش إلا بنات وما فيش عيل ولد يملا عليهم البيت ويشيل إسم أبوه بعد عمرٍ طويل ... وكإنه يعني هايشيل ديون مصر ويسددها بكمبيالات ويجيب الديل من ديبه :rolleyes:

نرجع مرجوعنا لموضوعك لإنك زمانك توهتي مني وأقولك لو الكلام ده والام بعافيتها وصحتها هانقول ماشي أهي مش محتاجه لحد يونسها ويسليها ويرعاها ...

طب خليها كده تتعب شويه أو ما تقدرش تخدم نفسها .. ودوري عى الرجالة أمات شنبات دول اللي كانوا واقفين وقفة رجالة ومعارضين زواج أمهم سواء كانوا عزاب أو متجوزين وشوفي موقف كل واحد فيهم إيه ...

المتزوج .. هايقولك أنا مراتي مش خدامه عشان تخدم أمي وتغسل لها وتطبخ لها وتنضف البيت !! .... ، طب ورينا نفسك إنت وروح غخدمها زي ما كانت بتخدمك لما كنت بتلبس بامبرز أ و كافوله على أساس إن البامبرز ده إختراع حديث شويتين ... يقولك أنا مشغول وشغال الصبح وبعد الضهر عشان أكفي مصاريف العيال .. طب هات لها شغالة تراعيها ... يقولك منين ده انا ورايا كوم لحم بأصرف عليهم ... طب كنت سيبها تتجوز وتشوف مستقبلها ... يقولك والمجتمع والناس وإخواتي تلبس وتاكل ويبتدي يغني لك اغاني سمير الأسكندراني الوطنية ...

والبنات لا يُلامو بصراحة في مواضيع زي دي لإن الست في بيت جوزها مش ملك نفسها وبالتالي صعب تستأذن كل شويه وتروح لمامتها تخدمها وتراعيها لإن ده ممكن يضايق الزوج أو يكون على حساب بيتها نفسه ..

أنا شفت وعاصرت حالات زي دي وكل واحد عمل فيها تلات أربع قولي خمس رجاله وأبتدوا يقاطعوا أمهم بعد ما تزوجت ووضعتهم أمام الأمر اواقع وبدأوا يشعروا بالعار لو جت سيرتها بالصدفة ...

بالمناسبة كنت من كام شهر كده بأتكلم مع زوجتي في هذا الموضوع دردشة يعني في خضم حديث الثلاثاء اللي باعمله للأولاد كل يوم أربع ونقعد نتباحث في أمور الحياة كأب ديمقراطي متفرنج بيحب الإستماع لجميع الأراء وفي الأخر بينفذ اللي في دماغه حتى لو غلط لكن يكفيهم شرف المحاولة ... ما علينا ... . فراحت هابداني سؤال إجباري وما فيهوش إختيارات ولا إستعانه بصديج خلتني ألف حوالين نفسي .... فقالت لي طب ما أنت باباك متوفي من ييجي 5 سنين ... تعمل إيه يا سين سين لو مامتك جت في يوم وجمعتكوا إنت وإخواتك سواء اللي مصر أو في بلاد الله لخلق الله وقالت لكم : يا سين سين يا بني إنت والجيش اللي وراك دول أنا جاي لي عريس مناسب وعايزه اتجوزه أقضي معاه الكام يوم اللي فاضلين من عمري .. سمعني الفاتحة يا سين سين عشان الرجال ييجي يقابلك وشرب معاك لاشاي ويقولك يا عمي أنا عايز أتجوز مامتك ؟

فكانت إجابة الأخ سين سين المثقف المتعلم خريج المعهد العالي للعزف تحت الماء : في الحقيقة .... وفي الواكع ... أصل .... ما هو ... ما هي .. أصل مامتي حالة خاصة جداً .. وهي عايشه في بيت العيلة وأخويا الكبير ساكن فوقيها و بيراعيها .. فيعني .... كل سنة وإنتي طيبة وروحت متوه الموضوع وشاخط فيها و قلت لها إنت اساساً جايبة لي فنجان شاي من أبو ودن صغيرة عشان تغيظيني لإن ده بالذات ما بأعرفش أمسكه وبيقعد يدلدق على البيجاما ... وأصلاً أصلاً الشاي بارد ليه وسكره كتير ؟ إنت مش عارفة إني بأشرب الشاي في مج والسكر لازم يكون بنسبة 39 % فهرنهايت من مكونات الفنجان ؟ .... وما أشربش الشاي أشرب أزوزه أنا ...

وكده يعني

بس بجد والله إحنا عايزين ثورة لتغيير مفاهمنا المعفنة اللي إتزرعت فينا منذ صغرنا ولما تيجوا تغيروا ما تبقوش تنسوني الله يخليكم .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اختى الحبيبة امانى موضوعك جميل اوى وجديد ورائع مثلك .

والاهم انه يحمل كمية مشاعر متناقضة وانانية مشروعة .

شوفى يا امانى من حق كل ارملة او مطلقة ان تتزوج دا حقها شراعاً وقانونا لا غبار عليه .

موقف الابناء تجاه الام موقف طبيعي اوى وانا نية مشروعة بحكم انها الام .

شوفى يا امونه هذه الام الفاضلة الارملة لن تُقدم على فكرة الزواج حين كانت فى الثلاثين . اى عمر نُضج

المرآة.

وتعتبر اهم وافضل المراحل فى عمر اى امرأة ونسبة احتياجها لوجود رجل فى حياتها بتكون اهم بكتير من

اى مرحلة عمرية اخرى وخصوصا لوكانت زوجة من قبل .اذن يا اختاه من ضحي بالكثير ليس بالصعب عليه ان

يضحى بالقليل حتى ولو كان حق من حقوقها كامرآة وليست كأم .

لو انا فى موقف الابناء بالطبح لن اوافق بان امى تتزوج برجل غير ابي ,, انانية !! بالطبع انانية ولكنها انانية

مشروعة وغيرتى على امى من الرجل الذي سيحل محل ابي ,,,,,,

اختاه الام ليست كالاب او كالابناء

الاب لو توفت زوجته سوف يتزوج عليها فى اقرب فرصة ودا متوقع من الرجل بحكم اشياء كثرة ليست موضعنا

لذكرها الان .

اما الام فلاااااااااء

الام تعودنا منها العطاء بلا حدود دون الانتظار للمقابل , وليس من السهل ان اتعامل معها بعقلي وليس بقلبي

ومشاعرى .شوفى يا امانى اى حد فى الغربة لو سمع مجرد اغنية للام او اى حاجة فيه ام عنيه بترغرغ بالدمع

والام عايشة وحيه ترزق دا من ايه من عظمة الام والرابطة القوية التى تربطنا بها . الام دورها مستمر ولا نهاية

له سواء تربية فى الصغر او التوجيه فى الكبر .

ابناء هذه الارملة انانيون ؟ نعم انانيون ولكن انانية مشروعة مقبولة .

من الصعب عليهم ان يتقبلوا فكرة زواج امهم باخر , فكرة مجرد انشغال امهم عنهم برجل ليس من دمهم .

ولكن حتى لا يضيع حق الارملة فى رغبتها بالزواج لابد ان تفعل الاتى :

1- عرض فكرة الزواج على اولادها مرة اخرى فى ظروف تسمح لها بذلك اى بعد انتهاء الزعل بينهم .

2- مناقشة دوافع الزواج لديها وشرح وجهة نظرها والاستماع الى وجهة نظر ابنائها بهدوء .

3- تجنب اخذ موقف من اولادها ومقاطعتهم او الزواج بدون رضاهم . لانها لو فعلت ذلك سوف تهدم كل

اللى بنته طيلة عمرها وهتضيع كل التضحيات التى ضحت بها .

4- لو الام بعد مناقشة الاولاد لن تصل الى حل مرضي لها يجب عليها ان توسط شخص بينهم .

هذا الشخص لابد ان يكون قريب من الاولاد يعنى لو خال او قريب يبقي كويس ويتناقش معهم

ويحاول يناقش الموضوع من الجوانب التى ممكن ان تكون استحت الام من مناقشتها مع ابنائها .

بعد النقاش

ولا ذال الحال كما هو .

فيجب على الام ان تتخلى عن الفكرة تماما وعن قرار الزواج حفاظا على ابنائها وعلى العلاقة التى تجمع بينهم .

واعتقد الام التى ضحت 20 عام فى سبيل تربية اولادها ليس من الغريب عليها التضحية بفكرة الزواج فى سبيل

اولادها .

شوفى يا امانى

المولى عز وجل رفع مكانة الام وعظمها عن مكانة الاب

جعل الجنه تحت اقدامها .

وصي عليها ثلاث مرات فى حين ان وصي على الاب مرة واحدة .

وله فى ذلك حكم .

لان الام اعتادنا على حنانها وتضحيتها وقطع من حقها لتعطينا حقنا .

وبما ان الام ليست بشخص عادى اى شخص ينتظر المقابل ليس بوسع اى شخص منا اى يعطى لامه حق الزواج

من رجل غير الاب كمجرد رداً للجميل او لارضائها ,وليس رفضنا لها يعنى اننا انانيون اعتدنا على الاخذ

دون التفكير فى العطاء لا . ولكن كما قولت فى احاسيس ومشاعر دفينا جوانا لاشعورية ولا منطقية ترفض زواج

الام باخر .

ولكن لو الام تمسكت بالفكرة واعلنت عن ان هذا الشيء الوحيد اللى هيسعدها بالطبع سوف افعله من اجلها واضحى

انا الاخرى ولكن ليس عن طيب خاطر . لانى لن استطيع تحمل زيارة امى فى بيت زوجها واخذ موعد للحديث

معها لمناقشة مشاكلى او امور حياتى .

لن استطيع ان اتحمل وجودى فى بيت امى كضيفة وانها اصبحت ليس ملك لى انا لا بل ملك لشخص اخر

وهو احق بها منى .

ممكن كلامى يكون فى انانية كبيرة وظلم للام ولكن قدرها انها ام وتحظى بحب عظيم وتقدير وانا نية فى نفس

الوقت ,,,

تم تعديل بواسطة Badria Mekkawy

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مرحبا بالجميله أماني وموضوعها الجميل

أنا بقي ليا تساؤل صغير لحل هذه القضيه والخروج من مأزق الانانيه التي يتمتع بها الأبناء علي حساب الأم

هيا الأم ديه لو كانت تزوجت في سن صغيره فور وفاه زوجها و لم تضحي هل كانت ستصبح أنانيه ؟؟؟؟

بالعكس أقل ما يقال في هذه الأمر أنها لجأت لمن يعينها علي تحمل مشاق الحياه وتربيه الأبناء و كان هؤلاء الشباب والبنات

لما يكبروا هيلاقوا وضع زواج امهم شئ معترف بيه .....بل شئ عادي ومنطقي وما كنش حد هايقدر يصفها بالأنانيه مثلا ويمكن كمان يشكروها ويشكرو زوجها اللي احل محل الأب لهم

وبمعني أخر كانوا هايبقوا أمام الأمر الواقع .....كونها إنها إستغنت عن هذا الأمر أو أجلته لعده سنين حتي لو عشره أو عشرين سنه

فده لا يسلبها حقها منذ البدايه .... و ده طبعا بإعتبار إن كلنا متفقين إن الزواج حق شرعي لها و إنه غير جائز أبدا أن نحرم ماأحل الله بحجه عادات وتقاليد وعيب وما يصحش

وليه دايما بيكون حكمنا علي اللي إتعود إنه يضحي إنه يفضل يضحي لغايه أخر نفس ؟؟؟؟؟؟؟

تم تعديل بواسطة نانو

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الأخت الغالية امانى

شكرا لفتح باب النقاش فى هذا الموضوع انا اكلمك بصفتى ابن لأب متوفي منذا مايقرب من 16 سنه

فكرت كثيرا فى هذا الموضوع الشائك اجد أن هذه الام هى من ضحت بشبابها وصحتها وعافيتها من اجلنا نحن الأبناء تحملت الكثير وشاب شعرها فى وقت مبكر من تحمل الهموم بمفردها من أجلنا

لما كل هذه الأنانية من الابناء وأعترف اننى كنت أناني عند التفكير فى هذا الموضوع عندما كنت أناقش اختى لمجرد الدردشة وهناك الكثير من تقدم لأمى لكنها رفضت ومن يتكلم معنا او معى بالذات فى هذا الموضوع كنت دائما أصده وخاصة جدتى و خالاتى

لكن عندما نضج عقلى فكرت فى الموضوع بصورة اخرى مهما فعلت لن اعطيها حقها لما تعيش وحيدة طيلة عمرها؟ هل ذنب عليها أن تعيش فى ذكرى زوجها طوال حياتها؟ من حقها أن تجد من يهتم بها وتهتم به كما نبحث نحن أو كما نحن نفعل او كما فعلنا فكلا منا له حياته الخاصة

وعن وجهة نظرى هؤلاء الأبناء يرتكبون خطأ فادحا ويكنون نوعا من الأنانية كما تعودوا أن تكون لهم ولا يشاركهم فيها احدا متناسيين انها انسانة لها مشاعر واحاسيس وقلب نابض

أتمنى لو يعود بي الزمن الى الخلف كنت اقنعتها بنفسي لكنى أسأل الله ان اعوضها ولو بجزء بسيط عن هذا الخطأ

امنيتي ان يصل رأيي هذا الى ابنائها لا تكونوا انانيين فكروا فى الموضوع كما تفكرون فى أنفسكم من حقها ان يكون لها حياتها الخاصة وتكنون لها الطاعه وهذا حقها عليكم يجب أن لا تردوا الجميل بهذا الخطأ الفادح اتركوا لها المجال كى تختار ولا تظلموها كما ظلمت من الزمن ومتاعبكم ومشاكلكم لمجرد حبها لكم وحرصها عليكم وخوفها من أن تأتى بزوج يعاملكم سوء المعاملة .

لكل منكم حياته الخاصة هل فكرتم ماذا ستفعلون لامكم؟ ام هل اعدتم على الانانية وكل شيء مجاب وانتم من له احاسيس وهى لا؟

شكرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اولا اود ان احيي السيد سي السيد على رده الجميل الأدبي الواقعي جدا جدا جدا واللي يصلح بكل المقاييس ان ينشر كقصة قصيرة وانا متأكد انها ستكون ناجحة بكل المقاييس بس نبدأ من أول "بالمناسبة كنت من كام شهر كده بأتكلم مع زوجتي في هذا الموضوع دردشة ........"

ثانيا أماني موضوعك جميل ويمس جرح كبير منتشر في مجتمعاتنا الشرقية وزي ما سين سين اوضح في رده حلال شرعا حرام عرفا وتقليدا.. حتى من يتصدى للدفاع عن تحليله لا يقبله لنفسه .. وهذا يؤكد مدى قوة تأثير العرف والتقاليد علينا وعلى حياتنا بشكل عام

أرجع اقول في النهاية ان الأنسان يحتاج لمن يرعاه في كبره ومرضه والزوج او الزوجة خير من يفعل ذلك وليس الأولاد ولا زوجات الأبناء ...

لن أقدم نصيحة فأنا اعرف ان الأمر شائك و من الضروري ان يرضى جميع الأطراف عن هذا الزواج حتى يسود الود العلاقات الأسرية..

تحياتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الاخت الفاضلة امانى

اعلم انك ستتلقين اراء عدة على هذا الموضوع ولكنى اولا احب ان اعلق على رد نانو وسؤالها الذى اعجبنى جدا فكون الام تسأل اولادها على رأيهم ليس معناه ان هذا حق لهم ان يمنعوها مما تريد ومما هو حق لها من البداية

ثانيا الاعزاء الذين تحدثوا عن الانانية المشروعة !!! والذين تحدثوا عن حساسيتهم المفرطة حين سيذهبون الى بيت الام خمس دقائق فى اليوم او حتى ساعة ويحسون بالحرج من وجود زوجها اريد ان اسألهم من سيبقى مع امكم الغالية فى وحدتها حين تعودون الى بيوتكم لتنعموا بصحبة اولادكم وازواجكم او زوجاتكم وحقا ليس هناك من يخدم احد ويساعده قدر الزوج او الزوجة وليس الابناء

.. اعزائى رفقا بهذه الأم الفاضلة المضحية اذا كنتم حقا تحبونها وتذكرون لها تعبها و شقائها ووحدتها فى تربيتكم سنيييييييييين طويلة من عمركم تتمنى لكم ان تكبروا لتتزوجوا وتستقلوا لتبتعدوا عنها رفقا بها وبوحدتها

وثالثا احزننى طريقة رد الابن على امه بهذه الطريقة ولا اعتقد انها هى قد ردت اليه يوما مطلبا بهذه الطريقة وحتى اذا كان الامر لا يرضيه فلم يكن ينبغى ان يكون هذا رده :WelEgTks: :flr1: B)

واخيييييرا لا تحرموا ما أحله الله انه شرع الله وليس شرع الناس أو عرفهم ولا حول ولا قوة الا بالله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لو تعاملنا بالقلب -وليس بالعقل فقط- مع مطالب هذه الأم لأجبناها فورا إلى طلبها !!

و أستغرب كثيرا ألاّ يحنو القلب على امرأه وهبت عمرها و شبابها لأبنائها حتى كبروا و شبّوا عن الطوق ليتركوها لوحدتها ساعات طوال دون أن يتحرّك "شئ ما" فى قلوبهم حزنا على هذه الأم .. ودون أن ترق قلوبهم لطلبها الأنيس و الونس فى هذه السنّ !!

شئ قاسى جدّا أن يظلم الأبناء أكثر شخص أحسن إليهم و أن يقسوا على أكثر من منحهم الحب و الحنان !! :WelEgTks:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
الأخ كامل العسال

نرجو الكتابة باللغة العربية حيث أنه غير مسموح بأستخدام أي لغة اخرى في الكتابة .

سي السيد

الإدارة

*************

تستطيع ان تستخدم لوحه الكتابه باللغه العربيه والتى يوفرها الموقع من خلال صفحه اضافه الردود ستجد ايقونه مكتوب عليها ( لوحه المفاتيح العربيه ) فى اخر نافذه اضافه الرد

الاداره

أحمد محمود

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الاخ العزيز مروان كتب:

ثانيا الاعزاء الذين تحدثوا عن الانانية المشروعة !!! والذين تحدثوا عن حساسيتهم المفرطة حين سيذهبون الى بيت الام خمس دقائق فى اليوم او حتى ساعة ويحسون بالحرج من وجود زوجها اريد ان اسألهم من سيبقى مع امكم الغالية فى وحدتها حين تعودون الى بيوتكم لتنعموا بصحبة اولادكم وازواجكم او زوجاتكم وحقا ليس هناك من يخدم احد ويساعده قدر الزوج او الزوجة وليس الابناء

.. اعزائى رفقا بهذه الأم الفاضلة المضحية اذا كنتم حقا تحبونها وتذكرون لها تعبها و شقائها ووحدتها فى تربيتكم سنيييييييييين طويلة من عمركم تتمنى لكم ان تكبروا لتتزوجوا وتستقلوا لتبتعدوا عنها رفقا بها وبوحدتها

اتقف معك اخى الفاضل واعى ان رآى انانى بعض الشيء واعى ايضا ان الابناء لن يكن بمقدرهم التواجد مع الام طوال الوقت نظراً لانشغالهم بحياتهم الخاصة .

ولكن أم فى الخمسين من عمرها هل فكرنا ماهو عمر الذي سوف ترتبط به ؟

اكيد لا يقل عن ال60 عامأًً هنا بقي السؤال من يسخدم من . هل الام زوجها هو الذي سيقوم بخدمتها ام هى التى تقوم بخدمته

ام شخص ثالث هو الذي يسخدمهم ؟

ومع ذلك انا كتبت انى لو حسيت انها محتاجة الزواج ودى رغبتها قولت ساوافق بس مش عن طيب خاطر .

انا ليست ضد زواج هذه الارملة بالعكس ربنا يسعدها يا رب وتتجوز وانا ضد طريقة الحجو د اولادها فى الرد على الام

الام مهما نعمل عمرنا ماهنوفيها حقها او جميلها دا شيء مفروغ منه .

بس هذه الارملة سوف تترك اولادها فى منتصف الطريق !!!

جدى ابو امى توفي وترك امى طفلة وجدتى كانت صغيرة وعشان امى ليس لها اخوات اشقاء ام واب جدتى رفضت الزواج وظلت بدون زواج

لجل امى لانها ليس لها اشقاء ولما جدتى كبرت فى السن واصبحت غير قادرة على رعاية نفسها طلبت منها امى ان تعيش فى منزلنا ولكنها رفضت

رفض تام لانها لا تستطيع ان تعيش فى بيت زوج بنتها ,,, ماذا فعلت امى ؟

كانت مقسمة وقتها بيننا وبينها واثناء الليل انا واخواتى بقينا متقسمين كل ليلة حد ممنا يبات مع جدتى والحمدلله الاوقات اللى كنا بنتركها فيها

كانت قليلة ودايما يبقي فى احد معها فى البيت سواء جيران صديقات اقارب .

ويوم ما توفت كنا حواليها وتوفت وسطنا وشوفت امى ماقصرت معها ولا لحظة .

لو ابناء هذه الارملة يقدرون يعتنون بامهم ولا يتركوها بمفردها يبقي كويس ومن راى طالما الغرض من الزواج هو الونيس والخدمة طيب مايجبولها هاوس ميد

وخلاص .

على فكرة اعرف امهات كتير ضحوا وتعبوا وازواجهم توفوا وهما لسه صغيرين جدا ومع ذلك مفكروش فى الجواز نهائي .

وموضوع رد الجميل للام انا ممكن اتزوج وامى تعيش معى او متزوجكش نهائي فى سبيل انى اكون معها ومتركهاش بمفردها .

ويبقي كدا عدنيش العيب وهاخدمها بعيونى ولا انها تتجوز .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
I live in Canada ,do not have arabic board.

Regards

Kam

أهلا وسهلا بك اخى العزيز

لحل مشكلتك فى الكتابة بالعربي

يمكنك كتابة النص هنا وبعدين cut & paste هنا وبكدا تتواصل معنا ونستفيد باراائك

حل اخر عند فتح صفحة للرد سوف ترى فى منتصف الصفحة اسفل مكتوب كبيور باللغة العربية ممكن ايضا تستخدمها

لو مش استطعت او لن تظهر عندك يبقي استخدم الطريقة الاولى .

لوحة مفاتيح

تم تعديل بواسطة Badria Mekkawy

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

موضوع جميل اوي

زكرني بفترة خطوبتي كنت اشاهد فيلم (العزراء والشعر الابيض ) بالتحديد مشهد نبيلة عبيد اثناء تناولها الفطار مع زوجها محمود عبد العزيز

وهي بتبوس فنجال الشاي قبل ما تديه لزوجها

وسمعت صوت جدتي جنبي بتقولي .....هاه حتعملي كده بعدين؟

سيبت الفيلم وبدأت اتأملها لاول مرة كامرأة

ازاي بتعيش الان الخمسينات من عمرها

وازاي قضت حياتها بعد ترملها في سن التلانين

عاشت ازاي فترات اكيد كانت محن ..محن نفسية

واكيد مازالت

وعمر ماحد حيحس بيها ولا حيحس

الامر من ده هو حتي البوح نفسه بالوحده وصعوبتها

فضلت اتأملها واتخيل

فعلا مراحل صعبة

انا متهيألي ان خلاص لو اي واحدة عندها الفرصة لكده يبقي تاخد الخطوة دي

ومش حتكون النتائج اسوأ عليها ولا اولادها .......من عدم اتخازها

(حرف الزال مش شغال عندي في الكيبورد منعا للتريقة يا جماعة) :WelEgTks:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
هل من حق الام الأرمله الحب والزواج بعد سن الخمسين

نعم ، من حقها الزواج فى اى سن ، لا الابن ولا البنت يمكنهم تعويض شريك للحياة ، ولكنها دائما انانية الصغار.

هم لايعرفون معنى الوحدة وحاجة المرأة أو الرجل لمن يؤنس وحدتهم التى يعيشونها حتى فى وجود الابناء.

واننى اتسائل ، هل من حق الارملة التى وهبت شبابها لرعاية الابناء حتى لاتعرضهم لزوج أم قد يسيئ معاملتهم ، وبعد ان كبروا واصبحوا على استعداد لبدأ حياة جديدة بعيدا عنها ، هل من حقها ان تمنعهم من الزواج تحت مسمى ان يردوا لها الجميل ولايتركونها وحيدة؟ لو فعلت ذلك لقالوا عنها انها مريضة نفسية.

أنا اؤيد وبشدة ان تختار هذه السيدة مايريحها نفسيا ، وعلى الابناء ان يجلسوا معها ويتفهموا مشاعرها بعيدا عن الانانية حتى تستمر حياتهم طبيعية يسودها الود والحب والتفاهم.

ويحضرنى قصة طريفة بطلاها زوجين فى السادسة والثمانين والرابعة والثمانين من العمر ، كانا زملا فى الجامعة فى اواخر الثلاثينيات واوائل الاربعينيات من القرن الماضى وربطت بينهما علاقة حب ، وحدث ان الشاب التحق بالجيش ابان الحرب العالمية الثانية ، وبعد نهاية الحرب كانت الحبيبة قد تزوجت من شخص آخر ، انشغل الشاب باستكمال دراسته حتى اصبح استاذا فى علوم القطن بجامعة جورجيا ، ونسى ان يتزوج !!! ، فى الثانية والثمانين من عمره قابل حبيبته القديمة والتى كانت قد اصبحت ارملة لعدة سنوات ، وتجددت فى رؤسهم الذكريات وكان الزواج بمباركة من ابنها وابنتها والاحفاد، ودائما مااراهم فى المول يمشون وتسوقون فى سعادة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نقاط لم يتم مناقشتها

الام حرة تماما في قرارها ولن يمنعها احد عن اتخاذه الا انه قد تكون هناك نظرة اخرى للموضوع وهي ان الام غير مقتنعه و تتحجج بالابناء .......... و تريد من ابنائها ان يشاركوها القرار حتى يتحملوا تبعاته معها

والابناء يرون ان هذا الزواج سيبني حواجز مادية ونفسية بينهم و بين امهم وهم محقون في ذلك مهما كان الزوج الجديد شخص مثالي

القرار قرارها في الاخير وهي حرة و عليها تحمل تبعاته وما سينتج عنه ................ اعرف حالات نادمة على هذه الخطوة اشد الندم رغم ان الابناء وافقوا ورغم ان الزوج لابأس به اجمالا الا انها في لحظات تسال نفسها لماذا فعلت ذلك بنفسي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انا شايف ان القرار يرجع للام فى الاول او فى الاخر .. وحسب حبها لزوجها الاول

لو بتحبة بجد تصبر وتعيش جنبه فى الجنه

راى رومانسى شوية انا عارف

بس بردوا شعور الوحدة شعور صعب ...... مش عارف اخد قرار .. بس هى الى تقدر تحدد دة لنفسها بس بردوا للاسف مجتمعنا بينظر نظرة وحشة لموضوع زى دة يا امانى

خلها تصلى استخارة لربنا وممكن ربنا يدلها على الطريق الصحيح ,,,

قاهـــــــــــــــــــــــرى :roseop:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
نقاط لم يتم مناقشتها

الام حرة تماما في قرارها ولن يمنعها احد عن اتخاذه الا انه قد تكون هناك نظرة اخرى للموضوع وهي ان الام غير مقتنعه و تتحجج بالابناء .......... و تريد من ابنائها ان يشاركوها القرار حتى يتحملوا تبعاته معها

والابناء يرون ان هذا الزواج سيبني حواجز مادية ونفسية بينهم و بين امهم وهم محقون في ذلك مهما كان الزوج الجديد شخص مثالي

القرار قرارها في الاخير وهي حرة و عليها تحمل تبعاته وما سينتج عنه ................ اعرف حالات نادمة على هذه الخطوة اشد الندم رغم ان الابناء وافقوا ورغم ان الزوج لابأس به اجمالا الا انها في لحظات تسال نفسها لماذا فعلت ذلك بنفسي

موضوع التردد نادراً ما يحدث يا زعلان

لكنه في الأول والأخير يتعلق برضا الأبناء ...

وبالتالي لو الأم حُره مثلما تقول .. وتزوجت على غير رضاهم وموافقتهم فسوف تكون هناك قطيعه بينهم بعد هذا العُمر الطويل وهو ما يُسبب ألماً نفسياً للجميع سواء للام او للأبناء ...

أما موضوع الحواحز النفسية وما إلى ذلك فكلها إفتراضات بما يُمكن أن يحدُث ... وأنا ضد تلك الإفتراضات السيئة وإلا ليه ما أفترضناش إن زواج الإبن أو البنت ممكن يعمل مشاكل أو ممكن يكون زوج البنت إرهابي ويبهدلها ... أو زوجة الإبن براويه وتعمل فوركيشه في العيلة .

الموضوع من وجهة نظري يتعلق بموروثات ثقافية خاطئة لدينا ويجب تغييرها على الأقل تدريجياً ومش عارف بصراحة إحنا جبناها منين إذا كان المسلمون الأوائل ما كانتش تلك الموضوعات بتسبب لهم حساسية على الإطلاق سواء هي أو موضوع الزواج الثاني ... لكن زي ما قلت قبل ذلك بإن العبادات إختلطت لدينا بالعادات وأختلطت علينا الأمور ...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

هل يمكن ان يصبح الآتي .. عادي بنسبة 90% :

- أن يتزوج الرجل مره اخرى واخرى واخرى ، وقتما سمحت له الظروف ولأسباب غير قهريه للزوجه.. ؟؟

- أن تعيش المطلقه حياه كريمه .. بعيدا عن نظرات اهل الحي !!

- أن تتزوج المرأه بعد وفاة زوجها بأربعة أشهر بدون تفكير في رد فعل الاخرين .. سواء كانوا اولادها أو اقربائها ..؟؟

- أن تطلق المرأه بعد يوم أو اسبوع أو شهر من الزواج لسبب منطقي ... بدون " كركركركركر .. وياعيب الشوم" وخلافه ..

- أن تصرف المرأه على زوجها من املاكها وتوفر له العمل والمسكن والخدم وكل ما يشتهيه.. حباً وكرامه .. بدون دعوات أمة لا الاه إلا الله عليه بالاستقلال التام أو الموت الزؤام..

- أن يذهب الرجل المسن وزوجته أو أيهما الى دار رعايه (طواعيه) ليجدا من يقوم على رعايتهما آناء الليل وأطراف النهار بدون كلل أو إمتعاض .. ويساعدهما على حياه كريمه فيما تبقي من العمر بين من هم في مثل اعمارهم .. ليشاركاهم نفس الثقافه .. بدون ان يتوسل الابناء بعدم فعل هذا لكل الاسباب التي تخطر لك على بال .. وبدون أن يلعن الجيران الابناء ..

- أن يترك الآباء تحديد المصير لابنائهم فيما إذا اختاروا اي كليه او معهد او التوجه لتعلم اي صنعه بعيدا عن المدارس ..

- أن يصرف الرجل (العادي مش الغني) مكافأة المعاش ويأخذ زوجته في رحله حول العالم تقديراً لها ووفاء .. كي ينسيها عناء الطريق الطويل الذي تحملته معه .. بدون أي يلعنه الابناء ويصفه الجيران بالجنون ..؟

وهناك امثله كثيره !!.. ولكم ان تتخيلوا ان كل ما ذكرته ليس حراماً ولا عيباً ..

ولكن ما ابتدعه اجدادي واجدادك .. وآبآئي وآبائك .. ,انا وانت من عادات وتقاليد هي التي اصلتنا للحلال المحرم ..

يقول المثل المصري .. كُل اللّي يعجبك .. وإلبس اللّي يعجب الناس"

وهذا المثل له دلاله واضحه جدا بأن نفعل ما نشاء نحن .. ما دمنا مستترين و نفعل ما يشاءه الاخرون .. مادمنا مكشوفين ..

وصدق الله العظيم عندما قال في كتابه العزيز " يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم" ..

ونحن لم نترك شئ إلا وخضنا في تحليله حسب أهوائنا وحسب ومخيلتنا أكانت مَرَضيه أم صحيه .. لو اننا راقبنا انفسنا بصدق ولو ليوم واحد فقط فيما نقوله .. لذُهلنا مما سمعناه..

تم تعديل بواسطة مسالم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

الاخوة والاخوات الأعذاء من محاورين ومحاورات

فى الاول اتوجه بالشكر والتقدير والاحترام لكل من شارك برأيه فى هذا الموضوع0

وحقيقة كلما قرأت رد لأحد منكم الاقينى مقتنعة به مهما كان فى تضارب بين الردود فتظل حقيقة واحدة باقيه

هى اننا تحكمنا موروثات ثقافية خاطئة كما تفضل الاخ الفاضل س س وادى الموضوع حقه من جميع النواحى

نحن نؤمن بهذه المورثات دون فهم أو وعى ولو نظرنا من بعيد لتلك المشكله نجد ما يلى

من حق الام ان تتزوج وتعيش ما تبقى من عمرها مع انسان فاضل يؤنس وحدتها وهذا شرع الله لا يحرمه الانسان

الابناء انانيون فكروا فى نظرة المجتمع وفى نفسهم ولم يفكروا فى من ضحت بأجمل سنوات عمرها من اجلهم

ولكن يبقى السؤال هل لو هذه الام هى أم احدنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أكيد حتحكمنا تلك الموروثات وحنقول لا هنا فى فرق وهنخلق الحجج للرفض لان ما نقوله بلساننا ليس مثل ما يقره

عقلنا 0 وسنعود من حيث بدأنا

ارى ان يتقرب هؤلاء الابناء من امهم أكثر من زى قبل ويحسسوها بقيمتها فى حياتهم وأنهم لا يستطيعون العيش

بغير وجودها بينهم فهى دائما رمز العطاء 0 باحساس الأم صدقونى انها سترفض ولن تتزوج فمن ضحى بأجمل سنين

عمره من اجل أولاده لن يصعب عليها ما تبقى من عمرها كى تضحى به هو الاخر من أجلهم

اشكركم جميعا كنتم رائعين فى ردودكم جميعا0

امانى

تم تعديل بواسطة امانى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يجب ان يتم الموافقه علي هذا المحتوي قبل نشره.

زوار
انت تقوم بالتعليق كزائر. اذا كنت تمتلك حساب فقم بتسجيل الدخول تسجيل دخول.
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×