اذهب إلى المحتوى
محاورات المصريين

... نظرية المؤامرة والموقع الجغرافي.....


Mohd Hafez
 مشاركة

Recommended Posts

[b:post_uid0]منذ أحداث 911 .. لاحظت أن معظم الرافضين لنظرية المؤامرة يقيمون بمناطق جغرافية تختلف عن المناطق  الجغرافية المقيم بها مؤيدي نظرية المؤامرة

والسؤال هنا .. هل الموقع الجغرافي الذي تقيم فيه .. ودرجة تأثيره عليك.. على المستوي الشخصي والمهني .. له أثر في درجة تقبلك او رفضك لنظرية المؤامرة

[/b:post_uid0]

رابط هذا التعليق
شارك

[b:post_uid0]حدث خطأ كتابي للإختيار الأول والمقصود هو

.. مؤيد لنظرية المؤامرة ومقيم بشمال أمريكا ..[/b:post_uid0]

رابط هذا التعليق
شارك

الحقيقة موضوع  جميل

فهو يبين بعض الاحصائيات المطلوبة للحكم علي طريقة التفكير

هل يمكن اضافة عبارة ويؤيد المقاطعة للمنتجات الامريكية

فالبعض منا يقيم في دول مثل امريكا وكندا واوروبا ، يدعو لمقاطعة البضائع الامريكية ، ولا شك ان هذة دعوة جميلة نظريا

ولكن عمليا :

نحن نريد ان نفهم

كيف نقاطع البضائع الامريكية ونحن نعيش داخل امريكا وحليفاتها

كيف نقاطع البضائع الامريكية ونحن نشارك في بناء امريكا وحليفاتها بالعمل هناك

الحقيقة انا مش فاهم ، حتي منكم فاهم

ماهو الفرق بين النظرية والكلام وبين التطبيق العملي اذا كنا نؤمن بذلك الشعار ، انا لا استطيع ان احكم حيث انني لا اعيش هناك ، ولكن اريد ان يشرح لي بعض الاخوة ويوضح كيف ينظرون لهذا الامر .

رابط هذا التعليق
شارك

الفكرة جد ممتازة .. التوزيع الجغرافى للمؤمنين و الغير مؤمنين بنظرية المؤامرة .. لى ارتباط المكان بهذ

و ان كنت أعتقد ان الموضوع له علاقة أكبر بالسن

و العبد لله كنت ضد نظرية المؤامرة من زمان ز انا فى مصر و انا فى الكويت و استمرت وانا فى كندا

بسم الله الرحمن الرحيم .. إن المنافقين فى الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيرا .. صدق الله العظيم ( النساء – 145 )
رابط هذا التعليق
شارك

طبعا الموقع له عامل بلا شك، و لكن ليس جغرافي بالمعنى الحرفي، بقدر ما هو ثقافي و اعلامي، و حتى اجتماعي و نفسي ايضا

يعني الانسان يتأثر بالبيئة المحيطة به، و لذلك تتشكل شخصيته و هويته و البيئة عامل فيها

مثلا هنا في الغرب يوجد قدر من الشفافية و مسائلة الحكومة و حرية الاعلام، ما هو غير مألوف في بلادنا، و لذلك التفسيرات الملتوية و منها نظرية المؤامرة غير منتشرة بين المثقفين، لان هم غير معتادين على الكم الهائل من العمل من وراء الكواليس، سواء حقيقي او افتراضي

ايضا، رغبة الفرد في ان يجاري المجتمع قد تكون عامل اخر، مثلا في مصر الاغلب يعتقد في مؤامرة 11 سبتمبر و الايدي الخفية، و لذلك الاقارب و الاصدقاء و الزملاء معظمهم يعتقدها، و الفرد بطبعه لا يريد ان يشذ عن المألوف في مجتمعه

و طبعا ثقافة الفرد و مدى اطلاعه و نظرته للحياة عموما عامل اخر، و لذلك تجد هذه النظرية منتشرة في التين ايجرز هنا، و طلبة الجامعة، و هم في مرحلة التمرد على المجتمع و رفضه، و كذلك المتدينين اليمينيين الذين يشعرون باضطهاد المجتمع لهم و انهم تحت الحصار و التضييق من الحكومة و المجتمع، لمجرد انهم مسيحيين

الشعب اراد الحياة و القيد انكسر

رابط هذا التعليق
شارك

[b:post_uid0]شئ طبيعي جدا أن لا يؤمن المواطن الأمريكي بنظرية المؤامرة .. ولو أمن ستكون في حدود بسيطة جدا .. لأن المجتمع الأمريكي مبني على الشفافية  في  طبيعة العلاقة بين الحكومة والمواطن .. بينما يكون هناك طرف ثالث .. وخاصة لو كان هذا الطرف مختلف عنهم أيدولوجيا أو عنصريا .. فأعتقد أن الشعب والمواطن الأمريكي عنده قدر من التسامح في إعطاء الحكومة حرية التأمر .. طالما أن هدف المؤامرة النهائي سيحقق أهداف أستراتيجية طويلة الأمد .. لذلك  ففي كل مصيبة بالعالم الخارجي طيلة الخمسون عام الماضية لابد وأن يكون ورائها يد أمريكية علانية أو خفية .. أما بالنسبة لأحداث 911 .. بالطبع هي عملية جرئية جدا .. عنصر المؤامرة فيها محتاج لعدة سنوات لإدراكه .. فهناك العديد من المعلومات المصنفة التي لم يبوح بها البعض حتى الآن .. ولكن الشئ المؤكد ومذكور على لسان جميع المسؤولين الأمريكان .. أن جميع أجهزة البوليس والمخابرات كان لديهم  معلومات هامة جدا عن الأهداف والأشخاص الذين من المفترض قيامهم بعملية إرهابية على الأرض الأمريكية

وعنصر المؤامرة هنا .. أنهم راقبوا أفراد الجماعة بشكل دقيق جدا ..وعلمواعن كامل تفاصيل العملية من خلال المتهم زكاريا موساوي الفرنسي المقبوض عليه من قبل البولس الأمريكي بمنتصف أغسطس 2001 أي شهر كامل قبل أحداث 911 .

ومن خلال تلك المعطيات ..ومن خلال تاكدهم بأن تلك الجماعة الإرهابية لن يؤدي العملية بشكل يحدث صدمة عالمية ويحول  ما جاء في كتاب صراع الحضارات لواقع حي ..

قامت جماعة أمريكية ذات تقنية رفيعة .. بأداء المهمة بالشكل التقني الذي رأيناه على شاشات التلفزيون .. وهذا بعدما تم القبض على أفراد مجموعة 19 والتخلص منهم قبل ساعة الصفر ..

والسؤال هنا .. من هم تلك الجماعة ؟؟

أعتقد أن معظم الشكوك تدور حول المخابرات الأمريكية وجهاز البوليس الفيدرالي مع بعض كبار رجال الكونجرس واللذان كانايمتلكان قدر كبير جدا من المعلومات تمكنهم من أداء المهمة وإدانة بن لادن وجماعته ..

وعليه فأرجوا الإجابة عن سؤالمحدد

هل  يمكن للمجتمع والحكومة الأمريكية مسامحة مسؤال كبير  بعد إرتكابه خطأ فادح .. رأينا في التاريخ الأمريكي وزراء ورؤساء يعزلون منمناصبهم لإرتكابهم مخالفة أو تقصير في عمالهم

فلماذا حتى هذه اللحظة لم يتم محاسبة رئيس جهاز المخابرات الأمريكية اليهودي جورج تينت

ولا رئيس جهاز البوليس الفيدرالي

ولا مسؤل الدفاع عن البانتجون والذي تقاعس عن الدفاع عن أقوي قلعة حربية على كوكب الأرض بعد سماعة ورؤيتة لطائرات البرج التجاري العالمي .. لماذا لم يعلن الطوارئ ويستعد للدفاع عن البانتجون والذي دمر وجهته بعد أكثر من ساعة زمن من حادث البرج الشمالي

لماذا لم يحاسب القائد العسكري المسؤول عن أمن المنطقة الشمالية الشرقية للولايات المتحدة والمسؤولة عن الدفاع عن نيورك وواشنطن ومجهزة بطائرات حربية  على أستعداد للإنطلاق طيلة 24 ساعة للإجبار أي طائرة مدنية مشبوهة وخاصة أن هناك معلومات لدي جميع الأجهزة الأمنية الأمريكية بإقتراب حدوث عملية إرهابية كبرى

هناك مائة ألف لماذا في هذا اأمر

وجوابها الوحيد لدي الأمريكان

أن الحادث أذهلم ولم يعرفوا كيف يردون

أو أنه ليس هناك تنسيق كافي بين الإدارات الأمنية

أو أنه لا بد من إصلاح جهازي المخابرات والبوليس الفيدرالي

جميعها حجج  لحكومة دولة عالم ثالث وليس حكومة دولة عظمي

[/b:post_uid0]

رابط هذا التعليق
شارك

.....الفاعل الحقيقي لأحداث سبتمبر ........

[b:post_uid0]السينما الأمريكية هي أول من فكرت في هذا الأمر من خلال  الفيلم السابق .. وعندما يأتي هذا الأمر في قصة سينمائية  عالمية .. يعني وجود نسبة ذهنية في عقل من نسبت إليهم تلك اللقطة .. يعني أن الموضوع كان مجرد فكرة تدور في ذهن فئة العاملون في مجال تمويل أستثمارات القطاع العسكري الأمريكي

وأنه احد السيناريوهات  التى يدار حولها الفكر لجماعة صناعة القرار الاقتصادي  الأمريكي والذي هو مبني بشكل كبير على عنصر الهيمنة العسكرية وتخويف شعوب العالم ..

لازال حديث جورج بوش الأب للشعب الأمريكي عندما أرسل جنوده لعملية تحرير الكويت لا يفهمه العديدون ومنهم أنا .. فهو طلب من الشعب الأمريكي الإنتظار لعام 2007 ليفهموا أهداف حرب الكويت وضرورة بقاء القوات الأمريكية  بالخليج .. ماذا سيحدث في عام 2007 يتطلب من أمريكا أن تعد العدة قبلها للسيطرة على العالم

لا أعرف بالضبط

إلا أن حركة الدولار مع اليروا تجعلني أتشكك أن نهاية العملاق الأمريكي عالميا سيكون بسبب إنهيار الدولار بشكل لا يجعله قوى اقتصادية مرة أخرى .. وبزوغ اليروا كعملة عالمية .. وربما لهذا السبب تصر أمريكا على السيطرة على العالم اليوم بشكل عسكري .. بحيث إذا حدث إنهيار للدولار بشكل هائل .. تظل أمريكا قوي كبري .. من الجانب العسكري المهيمن فقط

والله أعلم

[/b:post_uid0]

رابط هذا التعليق
شارك

هل بمجرد انخفاض عملة دولة ما لوقت ما هل هذا يعني ان الدولة في طريقها للانهيار ، او ان الاقتصاد قد ضعف .

منذ كم شهر انخفض الدولار امام العملة الاوربية ، وهل هذا كافي لاستنتجات

ماهو ارتباط الاقتصاد بالقوة العسكرية وبتنسيق السياسة

كيف تتدخل السياسة والقوة لتحسين الاقتصاد وبالعكس ( كمثال ما يحدث من هيمنة امريكا الان علي حقول البترول في العالم شرقة وغربة ، والمعلومات في ذلك متدفقة ، وعما قريب ستوزع امريكا حصص البترول حسب ما تراة علي جميع دول العالم بما فيها دول اليورو) فكيف سيؤثر ذلك علي اقتصادها واقتصاد العالم .

في احسن السيناريوهات ، يتوقع انخفاض قوة امريكا كقوة اولي بعد ثلاثين سنة ، حينما تجد قطب يستطيع ان ينافسها .  

اما سيناريو المؤامرة ، فهذا لا يحدث الا اذا كانت في امريكا دولة داخل الدولة ، تقوم بالعمل بطريقة منفصلة ، ودي كلها تكهنات .

رابط هذا التعليق
شارك

انشئ حساب جديد أو قم بتسجيل دخولك لتتمكن من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان
 مشاركة

  • المتواجدون الآن   0 أعضاء متواجدين الان

    • لايوجد أعضاء مسجلون يتصفحون هذه الصفحة
×
×
  • أضف...