اذهب إلى المحتوى
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×

الألبان المدعمة اختفت والاسعار تحرق "الغلابة"


Recommended Posts

44 minutes ago, Scorpion said:

.

كلام زي الفل ومقنع جدا وبافتراض حسن النوايا من الجميع 

هل لا توجد اجهزة في الدولة بترفع تقارير ؟؟ 

وهل هذه الاجهزة لا تقوى على محاربة هؤلاء المنتفعين ؟؟ ام ان الفساد متغلغل جداااااااااااا في المنظومة الحكومية والرقابية 

مصارحه الشعب مطلوبة ولا اظن ابدا ان اي رئيس لو طلع وقالها صراحه وعلانية وفضح الناس ده ان حد مش هيتعاون معاه 

بدل مانلاقي الناس طلعت بنفسها كسرت الشركات ده والمستوردين

رابط المشاركة
شارك
  • الردود 46
  • Created
  • اخر رد

Top Posters In This Topic

Top Posters In This Topic

Popular Posts

هذه ليست سخرية .. هذه "قلة أدب" طبعا لا أقصد أنك قليل الأدب لا سمح الله .. فناقل الكفر ليس بكافر ولكن هذا هو نموذج السخرية اللا إرادية هل فكرت فيها قبل "لطعها" ؟

طب جميل مجهود تشكروا عليه  لكن عندي ملاحظة بسيطة حضرتك بتقارن السعر اللي هو 30 جنيه انه نص الثمن لماهو في السوق السوداء 60 جنيه وكده انت مخفض 50%  معلش هو السعر اللي اصلا المفروض يباع به كم

عزيزى herohero

أنا عارف انك مغرم بالأفلام والمسلسلات .. وبتحب دايما تستشهد بيهم فى الحوارات الجادة

خلينى أسألك سؤال

فاكر مسلسل دموع فى عيون وقحة ؟ .. أيوه .. الله ينور عليك .. بتاع جمعة الشوان

تفتكر ليه الموساد كانت مهتمة بجمع معلومات عن توافر الزيت والسكر والرز "والمكرونة" عشان البرادعى ما يزعلش ؟

وإيه علاقة الحاجات دى بالجواسيس والطابور الخامس والحرب ؟

 

رابط المشاركة
شارك
في 9/2/2016 at 02:29, أبو محمد said:

الذي يجهله الكثيرون من المصابين بداء السخرية اللا إرادية

ان شحنات المعونات التي ترسلها مصر الي الدول المنكوبة بحروب او كوارث مثل غزة "الحبيبة"

تحتوي علي لبن الاطفال

اي انه من المخزون الإستراتيجي للجيش يا صغيرى 

مخزون يتم توريده "للشعب" بنصف الثمن من مخزون "جيش الشعب"

من خلال الكليب الحديث الذي وضعته لنا بمُشاركتك تلك يا عزيزي نرى ان ماركة عبوة اللبن هى ( ليبتو ميلك ) والعبوة مكتوب عليها باللغتين الأنجليزية والعربية ... والسيد وزير الصحة والجنرال وزير الدفاع تحدثا عن مُنتج يقوم الجيش بإستيراده مباشرة ( ولم يقل لنا تمويل تلك الصفقات الإستيرادية هى من اى ميزانية لأى وزارة تحديداً ) ... في حين اننا اذا عدنا الى جريدة الأهرام بتاريخ 05.01.2011 فأننا نقرأ نقلاً عن الدكتور عبد الرحمن شاهين المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة وقتها:

اقتباس

الصحة: توفير 3 أصناف ألبان أطفال شبيهة بلبن الأم اعتبارًا من 20 يناير

2011-634298551569138286-913.jpg

5-1-2011 | 20:2711479

أعلن الدكتور عبد الرحمن شاهين المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة اليوم الأربعاء، أن الوزارة قامت بتوريد أول شحنة (303 آلاف و826 علبة) من لبن الأطفال ( ليبتو ميلك 1) من إنتاج شركة ليبتس إيجيبت إلى الشركة المصرية لتجارة الأدوية، مشيرا إلى أنه تم استخراج شهادات مطابقة المعامل لهذه الشحنة.

وقال شاهين، في بيان: إن الصنف الثاني (ناكاتا) سيصل ويتم مطابقة المعامل الخاصة به، قبل يوم 20 يناير، بالإضافة إلى وجود نوع ثالث بالفعل وهو (بيو ميل)، مؤكدا أن الأصناف الثلاثة المذكورة سيتم توريدها مجمعة لأول مرة اعتبارا من 20 يناير الجاري بواقع 4 علب من كل نوع بإجمالي 12 علبة لكل صيدلية وذلك عن طريق وزارة الصحة.

فهل نحن بصدد إحدى المخزونات الإستراتيجية لدى الجيش كما زعمت، أم إحدى المُنتجات التى يقوم الجيش بإستيرادها ( من ميزانية ؟؟؟ ) وضخها بالأسواق مباشرة كما أعلن السيد وزير الصحة والجنرال وزير الدفاع، أم كما نقرأ هنا بالجريدة القومية في عددها الصادر منذ أكثر من 5 أعوام من أن ذات المُنتج تنتجه إحدى الشركات بمصر؟
ولماذا بعد تلك الأعوام أصبح المُنتج يتم إستيراده بواسطة الجيش ... وتلك الشركة تحولت مؤخراً وبقرار رسمي من وزير الصحة الـــ أ.د/ أحمد عماد الى الدعاية للأدوية المسجلة بالوزارة كما نقرأ في هذا المصدر:

اقتباس

احمد عماد - وزير

احمد عماد - وزير الصحة
الأحد 29 مايو 2016 - 10:43 ص
نشرت الوقائع المصرية، في العدد رقم 123، الصادر في 29 مايو 2016، قرار وزارة الصحة والسكان، رقم 360 لسنة 2016، بشأن الترخيص لإنشاء مكتب علمي، في شئون الدعاية للأدوية المسجلة بوزارة الصحة، تحت اسم مكتب علمي: "ليبتس إيجيبت للأدوية والمستحضرات الطبية""الصحة" ترخص مكتب دعاية للأدوية المسجلة بالوزارة

 

رابط المشاركة
شارك
18 hours ago, أبو محمد said:

عزيزى herohero

أنا عارف انك مغرم بالأفلام والمسلسلات .. وبتحب دايما تستشهد بيهم فى الحوارات الجادة

خلينى أسألك سؤال

فاكر مسلسل دموع فى عيون وقحة ؟ .. أيوه .. الله ينور عليك .. بتاع جمعة الشوان

تفتكر ليه الموساد كانت مهتمة بجمع معلومات عن توافر الزيت والسكر والرز "والمكرونة" عشان البرادعى ما يزعلش ؟

وإيه علاقة الحاجات دى بالجواسيس والطابور الخامس والحرب ؟

 

كلام حضرتك محدش بيشكك فيه ، بس احنا اللي بيضرني هو تجار مصريين 

انا مقتنع زي ما قولت لك بمحاربتهم باسلوب المنافسة والاغراق السلعي بس ايه المانع من التعامل معهم بقوة القانون ؟؟؟ صدام حسين كان بيطير رقاب 

رابط المشاركة
شارك

من ضمن ما ذكرني به موضوع حوارنا هذا هى مقولة شهيرة سبق وان كتبها العزيز "أبو محمد" في إحدى الموضوعات:

في 12/20/2015 at 12:44, أبو محمد said:

لو كان الكِبْرُ رجلا لقتلته

وأخدت فيه ست اشهر استجمام

كان هذا إستهلالاً لابد منه ...

في 9/2/2016 at 02:29, أبو محمد said:

الذي يجهله الكثيرون من المصابين بداء السخرية اللا إرادية

ان شحنات المعونات التي ترسلها مصر الي الدول المنكوبة بحروب او كوارث مثل غزة "الحبيبة"

تحتوي علي لبن الاطفال

اي انه من المخزون الإستراتيجي للجيش يا صغيرى 

طبعاً إتضح لنا الأن جلياً كيف ان منتج لبن الأطفال هذا لم يكن من ضمن مخزونات الجيش الإستراتيجية ... بل والألطف ما أكده ثانياً بالأمس الدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة:

اقتباس

وزير الصحة يفجر مفاجأة جديدة عن توزيع الجيش 30 مليون عبوة لبن أطفال

الأحد 04/سبتمبر/2016 - 06:09 ص

982.jpg?q=1

وزير الصحة أحمد عماد

آية حنورة

كشف الدكتور أحمد عماد الدين، وزير الصحة، حقيقة توزيع القوات المسلحة لـ30 مليون عبوة لبن مُدعم، مؤكدا أنه لا يوجد أي شحنات أو ألبان خاصة بالقوات المسلحة حتى الآن، والوزارة أو الصيدليات لم تستلم حتى الآن عبوة واحدة، والحديث عن توزيع 30 مليون علبة وإعطائها للوزارة غير صحيح.
وأكد أن القوات المسلحة ستستورد شحنات من الألبان، وسيتم تسليم أول شحنة للصيدليات في نصف سبتمبر وليس للوزارة.
وقال عماد الدين، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "على مسئوليتي" المذاع على فضائية "صدى البلد"، إن ما أثير بشأن احتكار القوات المسلحة لـ"لبن الأطفال" كاذب، مضيفًا
أن الجيش يستورد العلبة بـ26 جنيهًا ويبيعها بـ30 جنيهًا بمكسب 4 جنيهات فقط، وذلك بهدف ضرب الاحتكار، في حين أن العلبة تباع في الصيدليات بـ60 جنيهًا، ما يعني دعم القوات المسلحة للبن الأطفال بنسبة 50%.
وكشف وزير الصحة، أن الصيدليات يتم دعمها بلبن الأطفال بإجمالي 5 جنيهات للعلبة، في حين أنها تبيع العلبة المستوردة من نفس الشركة بـ60 جنيهًا، وفي النهاية يهاجم المواطن الحكومة، مؤكدًا أن هذه الشائعات والزج بالقوات المسلحة مخطط من قبل المغرضين.

وكالعادة لم يتطرق لا سيادته ولا أى من الزميلات والزملاء معنا هنا من المُدافعين عن تلك المنظومة <<< العسكرية >>>  ... الى مسألة "الميزانية" ... ذكر لنا مشكوراً أسعار الإستيراد والبيع (تلميعاً وحمداً لدولة القوات المسلحة المُنقذة) ... ولكنه لم يذكر لنا " القوات المسلحة " (اى المفروض وزارة الدفاع)  ســــتـــســـتورد هذا المُنتج <<< المدني >>> لبيعه الى المواطنين المدنيين (يعني المفروض مسئوليته هو وجيش موظفيه بوزارته!)  وفق أى آليات ... والأهم من ميزانية أى وزارة تحديداً ؟؟؟

تم تعديل بواسطة White heart
إضافة كليب تصريح وزير الصحة.
رابط المشاركة
شارك
  • 2 months later...
في 9/2/2016 at 02:29, أبو محمد said:

الذي يجهله الكثيرون من المصابين بداء السخرية اللا إرادية

ان شحنات المعونات التي ترسلها مصر الي الدول المنكوبة بحروب او كوارث مثل غزة "الحبيبة"

تحتوي علي لبن الاطفال

اي انه من المخزون الإستراتيجي للجيش يا صغيرى 

مخزون يتم توريده "للشعب" بنصف الثمن من مخزون "جيش الشعب"

لم يُلق عليه "بالطائرات" و لم يتلقاه "الشعب" في مخيمات للاجئين

كما تتمنى سعادتك

في 9/2/2016 at 15:37, White heart said:

اللي مش مفهوم هنا ... هو ان الحديث عن نفس المُنتج (لبن أطفال) بيتم إســـــتــــــيـــــــــراده لصالح وزارتين (وزارة الصحة ووزارة الدفاع) اللي من "المفروض" انهم تابيعين لذات الدولة الواحدة ... بينما عند مُتابعتي لحواركم يا اعزائي ما يصل الى هو انه هناك وزارة (وزارة الصحة) فشلت مؤخراً في إستيراده وتوفيره للعامة .. بينما نجحت الوزارة الأخرى (وزارة الدفاع) في إستيراده وتوفيره للعامة ... وسواء قامت وزارة الدفاع بإستيراده مؤخراً أو كان مُخزن في مخازنها "الإستراتيجية" (مع مراعاة فترة الصلاحية) ... فهى بالتالي يجب وأن تقوم بإعادة إستيراد تلك الكمية التى تم ضخها بالاسواق حتى تظل مخازنها "إستراتيجية" .. ودعونا من مسألة تضارب أو إختلاف الأسعار في الوقت الراهن ... على الأقل حتى أفهم تلك "الفزورة" .... هل تلك الـــ 30 مليون عبوة من لبن الأطفال التى وفرتها دولة "وزارة" الدفاع هى من إنتاج إحدى مصانعها كما يحاول أن يقول لنا العزيز "أبو محمد" في مقارنته تلك: أم ان الحديث عن عبوات لمُنتج مــــــــســــــــتــــــــــــورد لصالح "وزارة" الدفاع المصرية؟؟؟

وهذا تقرير صادر بتاريخ اليوم في إنتظار تكذيبه من أى مسئول بحكومتنا "المدنية":

اقتباس

6 ملايين عبوة لبن مدعمة مهددة بالتلف

November 20, 2016

%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%

«فرح بلدي» أقامته وزارة الصحة ومن خلفها مجلس الوزراء، بعد حديثها عن حل أزمة ألبان الأطفال بمجرد تطبيق قرار منظومة الألبان الجديدة بـ«الكروت الذكية»، ثم دخول القوات المسلحة على الخط بتوريد ألبان جديدة تحل الأزمة إلا أن الواقع شهد «كوكتيل مشكلات».
أول وأبرز تلك المشكلات
أن تراكم كميات كبيرة من عبوات الألبان داخل المخازن يهدد 6 ملايين عبوة لبن ذات اللون الأزرق بانتهاء الصلاحية والتلف

، تكلفة العبوة الواحدة منها 26 جنيهًا، ورغم إعلان وزير الصحة أن الدولة تدعم ألبان للأطفال بديلة للبن الأم، بمبلغ 450 مليون جنيه سنويًا، إلا أن هناك أموالا منها ستهدر لأنه بحسبة بسيطة فإن قيمة العبوات المهددة بالتلف تصل إلى 156 مليون جنيه.
أسعار الألبان 
مصادر بالشركة المصرية لتجارة الأدوية أكدت أنه منذ أول سبتمبر الماضي، أصدر وزير الصحة الدكتور أحمد عماد الدين، قرارًا بالاعتماد على الكروت الذكية في صرف الألبان، ووقف توزيع الألبان المدعمة داخل صيدليات الشركة، وكذلك رفع أسعار الألبان المدعمة إلى 26 جنيهًا.
وأضافت: «خلال تلك الفترة كانت توجد حالة طوارئ داخل الشركة لأنها المنوط بها استيراد الألبان وتوزيعها على مراكز رعاية الأمومة والطفولة لكى تكفى الاحتياجات، خاصة مع وجود أزمة في ذلك الوقت والضغط المجتمعى لحل أزمة توفير الألبان لكن للأسف حلت إجازة عيد الأضحى، وتم الضخ بكميات كبيرة من الألبان لمراكز الأمومة والطفولة البالغ عددها 1600 منفذ لتوفير احتياجاتها وصرف الألبان في العيد، وكانت بمثابة حصة إضافية تم توريدها لهم»، حيث طلب وزير الصحة إيجاد مخزون إستراتيجي، ومع نهاية أكتوبر الماضى توقفت الشركة عن توريد الألبان لمراكز رعاية الأمومة لرفض مديريات الصحة في المحافظات استلام الألبان لتراكمها في المخازن دون بيعها للمواطنين.
وتابعت: «عند بداية تطبيق المنظومة كان يتم توزيع الألبان من المناقصة القديمة للعام الماضي، بينما المناقصة الجديدة 2016، والتي تم تقليص كميات الألبان بها وصلت إلى 18 مليون عبوة بدلا من 24 مليون عبوة العام الماضي، منها 12 مليون عبوة لألبان المرحلة الأولى و6 ملايين عبوة لألبان المرحلة الثانية لا تزال تورد على مراحل في تواريخ مارس ويوليو وسبتمير 2017، وجاء منها ما يقرب من مليون عبوة حتى الآن، وهناك خوف شديد من انتهاء صلاحيتها».
توريد الألبان
ضربت المصادر بالشركة المصرية مثالا على وضع الألبان المدعمة، قائلة: «على سبيل المثال إذا كان المستهدف توزيع 500 ألف عبوة شهريا حصة كل المراكز في الجمهورية فإن تلك الكمية انخفضت إلى الثلثين»، مرجعة ذلك إلى وقف توريد الألبان للمرحلة الثانية للفئة العمرية من 6 شهور إلى سنة في مراكز رعاية الأمومة والطفولة، للعبوة التي ارتفع ثمنها من 17 جنيهًا إلى 26 جنيهًا، ثم مد الصيدليات الحرة بعبوات ألبان «تحيا مصر» بسعر 30 جنيهًا للعبوة، وفى ظل الشروط التعسفية التي وضعتها الوزارة لصرف الألبان من منافذها عزف الأهالي عن شرائها.
وهنا تساءلت المصادر: «ما الذي يجبر الأمهات على الخضوع لتلك الاشتراطات لكى تحصل على فرق 4 جنيهات زيادة؟»، مؤكدًا أن الأهالي أصبحوا يشترون ألبان «تحيا مصر» واسمها فرانس ليت من الصيدليات بـــ30 جنيهًا، وهى نفس الأنواع الموجودة بوزارة الصحة.
وتقسم الألبان إلى ثلاثة أنواع بثلاثة ألوان، فالعبوة المتواجدة حاليًا بمراكز الأمومة والطفولة منها عبوات ذات اللون الأزرق وهى المرحلة الثانية بــ26 جنيهًا، ثم الألبان ذات اللون الأحمر تباع بــ5 جنيهات للمرحلة العمرية الأولى من عمر يوم حتى 6 أشهر، بينما الألبان ذات اللون الأخضر فهى تابعة للمنظومة القديمة وتباع بــ17 جنيهًا.
تسريب اللبن
مديرية الصحة بمحافظة الفيوم وعدد من المحافظات أرسلت منذ أيام خطابًا إلى فروع الشركة المصرية لرفض استلام الألبان ذات اللونين الأزرق والأحمر أيضا لتراكمها لديها، حيث ذكر مصدر مطلع أن الحل الوحيد هو عودة الشركة المصرية لتوزيع الألبان مرة أخرى عبر الصيدليات التابعة لها أو الصيدليات الحرة حتى تستطيع التخلص من كل تلك الكميات المتراكمة لديها أو حتى تشرف وزارة الصحة على منافذ التوزيع بالشركة المصرية؛ لضمان عدم تسريب اللبن أو على الأقل تسهيل إجراءات صرف الألبان من مراكز رعاية الأمومة والطفولة بشهادة الميلاد فقط.
وأوضح المصدر أنه بعد إرساء المناقصة على الشركات الأجنبية الموردة للألبان إلى مصر لا يمكن الرجوع في المناقصة أو تخفيض الكميات التي تم التعاقد عليها، خاصة أن الشركة المصرية دفعت ثمنها ولا تزال وزارة الصحة مديونة بأموال الألبان لم تدفعها حتى الآن ما يعتبر إهدارا للمال العام، وليس أمام الشركة سوى أن «تشرب هي اللبن».
الشركة المصرية لتجارة الأدوية بدورها سارعت بإرسال مخاطبات إلى وزارة الصحة لحل تلك الأزمة إلا أنها لم تتلق ردا رسميا من الوزارة حتى الآن، وتحتاج الأزمة إلى قرار سيادى من الحكومة حتى لا يتم إهدار أموال الشركة.
الكروت الذكية
المصدر أشار إلى
أن القرار الخاص بتوزيع الألبان من خلال الكروت الذكية لم يُدرس جيدًا من قبل وزارة الصحة، وتم التسرع فيه، خاصة أن الكروت لم يتم تفعيلها حتى الآن وحدث ارتباك في سوق الألبان، ويجب دراسة احتياجات السوق جيدا والتعاقد على الكميات التي سيتم توزيعها في السوق، بدءًا من العام القادم، حتى لا يحدث ما حدث الآن من تهديد لملايين العبوات بالتلف وانتهاء الصلاحية
.

مصادر أخرى بوزارة الصحة أكدت أن وزير الصحة الدكتور أحمد عماد على علم بتلك الأزمة، إلا أن الوزير قال نصًا: «على جثتى أرجع في القرار»، في إشارة منه إلى منظومة توزيع الألبان الجديدة من خلال الميكنة في مراكز الأمومة والطفولة، ووقف البيع في الشركة المصرية.

ومازال هذا السؤال قائماً، الذي ربما يدرجه البعض (كالعادة) في قائمة "الأسرار الحربية" وعلاقتها بالتالي  بــــ "الأمن القومي" للبلاد - وممنوع الإقتراب أو التصوير - عند طرحه للـــ "حوار المُجتمعي" .... المُنتج الذي نحن بصدده في موضوع الحوار هنا، مستورد بواسطة أى وزارة ومن ميزانية أيهم تحديداً ؟؟؟
وتلك الملايين من العبوات هل كانت بالفعل من "المخزون الإستراتيجي" لقواتنا المُسلحة كما زعم زميلنا العزيز "ابو محمد" ... ام عبوات تم إستيرادها حديثاً؟؟؟

تم تعديل بواسطة White heart
تغيير الصورة المُصاحبة لنص الخبر الأصلي + إضافة الفقرة الأخيرة.
رابط المشاركة
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×
×
  • أضف...