اذهب الي المحتوي
يحى الشاعر

اقلام من ذهب

Recommended Posts

قرأت سطور الشعر التالى ، للشاعر العظيم "نيزار قبانى" ... وطافت أفــكارى بعيدا ... وتداخلت مع ذكريات

تاريخية عن أحوال دول الشرق الأوسط خلال النصف قـرن الماضى ... ، ثم تســـائلت وسألت نفــسـى ...

أمـــازلت مـــوجودة ... يـــا هذه الدولة التى كتب عنها نزار القبانى ... ؟؟؟؟

لم أنتظر كثيرا ، ولم أبحث طويلا لأحصل على رد مريح ، ولكننى ... القيت نظرة على خريطة الشرق الأوسط

بكاملها .. من "المحيط الأطلسى ... الى الخليج الفارسى ... من جبال أطلس الى جبال أوران ، ومن البحر الأبيض

الى المحيط الهندى ... ارض (قمعستان) تلك التي تمتد من شمال افريقيا الى بلاد نفطستان

عززت رأسى مؤيدا ... لكلماته .. وتمتمت لنفسى ...قائلا ...

معك حقك ....

يحى الشاعر

تقرير سري جداً من بلاد قـمـعـسـتـان

رقم القصيدة : 305

نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد

1

لم يبق فيهم لا أبو بكر.. ولا عثمان..

جميعهم هياكل عظمية في متحف الزمان..

تساقط الفرسان عن سروجهم..

وأعلنت دويلة الخصيان..

واعتقل المؤذنون في بيوتهم ..

و ألغى الأذان..

جميعهم تضخمت أثداؤهم..

وأصبحوا نسوان..

جميعهم يأتيهم الحيض، ومشغولون بالحمل

وبالرضاعة..

جميعهم قد ذبحوا خيولهم..

وارتهنوا سيوفهم..

وقدموا نساءهم هدية لقائد الرومان..

ما كان يدعى ببلاد الشام يوما..

صار في الجغرافيا..

يدعى (يهودستان)..

الله .. يا زمان..

2

لم يبق في دفاتر التاريخ

لا سيف ولا حصان

جميعهم قد تركوا نعالهم

وهربوا اموالهم

وخلفوا وراءهم اطفالهم

وانسحبوا الى مقاهي الموت والنسيان

جميعهم تخنثوا...

تكحلوا...

تعطروا...

تمايلوا اغصان خيزران

حتى تظن خالدا ... سوزان

ومريما .. مروان

الله ... يا زمان...

3

جميعهم موتى ... ولم يبق سوى لبنان

يلبس في كل صباح كفنا

ويشعل الجنوب اصرارا وعنفوان

جميعهم قد دخلوا جحورهم

واستمتعوا بالمسك, والنساء, والريحان

جميعهم مدجن, مروض, منافق, مزدوج .. جبان

ووحده لبنان

يصفع امريكا بلا هوادة

ويشعل المياه والشطان

في حين الف حاكم مؤمرك

يأخذها بالصدر والاحضان

هل ممكن ان يعقد الانسان صلحا دائما مع الهوان؟

الله ... يا زمان ..

4

هل تعرفون من انا

مواطن يسكن في دولة (قمعستان)

وهذه الدولة ليست نكتة مصرية

او صورة منقولة عن كتب البديع والبيان

فأرض (قمعستان) جاء ذكرها

في معجم البلدان ...

وان من اهم صادراتها

حقائبا جلدية

مصنوعة من جسد الانسان

الله ... يا زمان ...

5

هل تطلبون نبذة صغيرة عن ارض (قمعستان)

تلك التي تمتد من شمال افريقيا

الى بلاد نفطستان

تلك التي تمتد من شواطئ القهر الى شواطئ

القتل

الى شواطئ السحل, الى شواطئ الاحزان ..

وسيفها يمتد بين مدخل الشريان والشريان

ملوكها يقرفصون فوق رقبة الشعوب بالوراثة

ويفقأون أعين الأطفال بالوراثه

ويكرهون الورق الابيض, والمداد, والاقلام بالوراثة

واول البنود في دستورها:

يقضي بأن تلغى غريزة الكلام في الانسان

الله ... يا زمان ...

6

هل تعرفون من انا؟

مواطن يسكن في دولة (قمعستان)

مواطن...

يحلم في يوم من الايام ان يصبح في مرتبة الحيوان

مواطن يخاف ان يجلس في المقهى .. لكي

لا تطلع الدولة من غياهب الفنجان

مواطن ان يخاف ان يقرب زوجته

قبيل ان تراقب المباحث المكان

مواطن انا من شعب قمعستان

اخاف ان ادخل اي مسجد

كي لا يقال اني رجل يمارس الايمان

كي لا يقول المخبر السري:

اني كنت اتلو سورة الرحمن

الله ... يا زمان ...

7

هل تعرفون الآن ما دولة ( قمعستان)؟

تلك التي ألّفَهَا.. لحَّنها..

أخرجها الشيطان...

هل تعرفون هذه الدويلة العجيبة؟

حيث دخول المرء للمرحاض يحتاج إلى قرار

والشمس كي تطلع تحتاج إلى قرار

والديك كي يصيح يحتاج إلى قرار

ورغبة الزوجين في الإنجاب

تحتاج إلى قرار

وشعر من احبها

يمنعه الشرطي أن يطير في الريح

بلا قرار..

8

ما أردأ الأحوال في دولة (قمعستان)

حيث الذكور نسخة عن النساء

حيث النساء نسخة من الذكور

حيث التراب يكره البذور

وحيث كل طائر يخاف بقية الطيور

وصاحب القرار يحتاج الى قرار

تلك هي الاحوال في دولة (قمعستان)

الله ... يا زمان ...

9

يا أصدقائي:

إنني مواطن يسكن في مدينة ليس بها سكان

ليس لها شوارع

ليس لها أرصفة

ليس لها نوافذ

ليس لها جدران

ليس بها جرائد

غير التي تطبعها مطابع السلطان

عنوانها؟

أخاف أن أبوح بالعنوان

كل الذي اعرفه

أن الذي يقوده الحظ إلى مدينتي

يرحمه الرحمن...

10

يا اصدقائي :

ما هو الشعر اذا لم يعلن العصيان؟

وما هو الشعر اذا لم يسقط الطغاة ... والطغيان؟

وما هو الشعر اذا لم يحدث الزلزال

في الزمان والمكان؟

وما هو الشعر اذا لم يخلع التاج الذي يلبسه

كسرى انوشروان؟

11

من اجل هذا اعلن العصيان

باسم الملايين التي تجهل حتى الان ما هو النهار

وما هو الفارق بين الغصن والعصفور

وما هو الفارق بين الورد والمنثور

وما هو الفارق بين النهد والرمانة

وما هو الفارق بين البحر والزنزانة

وما هو الفارق بين القمر الاخضر والقرنفلة

وبين حد كلمة شجاعة,

وبين خد المقصلة ...

12

من اجل هذا اعلن العصيان

باسم الملايين التي تساق نحو الذبح كالقطعان

باسم الذين انتزعت اجفانهم

واقتلعت اسنانهم

وذوبوا في حامض الكبريت كالديدان

باسم الذين ما لهم صوت ...

ولا رأي ...

ولا لسان ...

سأعلن العصيان ...

13

من اجل هذا اعلن العصيان

باسم الجماهير التي تجلس كالابقار

تحت الشاشة الصغيرة

باسم الجماهير التي يسقونها الولاء

بالملاعق الكبيرة

باسم الجماهير التي تركب كالبعير

من مشرق الشمس الى مغربها

تركب كالبعير ...

وما لها من الحقوق غير حق الماء والشعير

وما لها من الطموح غير ان تأخذ للحلاق زوجة الامير

او ابنة الامير ...

او كلبة الامير ...

باسم الجماهير التي تضرع لله لكي يديم القائد العظيم

وحزمة البرسيم ...

14

يا اصدقاء الشعر:

اني شجر النار, واني كاهن الاشواق

والناطق الرسمي عن خمسين مليونا من العشاق

على يدي ينام اهل الحب والحنين

فمرة اجعلهم حمائما

ومرة اجعلهم اشجار ياسمين

يا اصدقائي ...

انني الجرح الذي يرفض دوما

سلطة السكين ...

15

يا اصدقائي الرائعين:

انا الشفاه للذين ما لهم شفاه

انا العيون للذين ما لهم عيون

انا كتاب البحر للذين ليس يقرأون

انا الكتابات التي يحفرها الدمع على عنابر السجون

انا كهذا العصر, يا حبيبتي

اواجه الجنون بالجنون

واكسر الاشياء في طفولة

وفي دمي, رائحة الثورة والليمون ...

انا كما عرفتموني دائما

هوايني ان اكسر القانون

انا كما عرفتموني دائما

اكون بالشعر ... وإلا لا أريد أن أكون ...

16

يا اصدقائي:

انتم الشعر الحقيقي

ولا يهم ان يضحك ... او يعبس ...

او ان يغضب السلطان

انتم سلا طيني ...

ومنكم استمد المجد, والقوة , والسلطان ...

قصائدي ممنوعة ...

في المدن التي تنام فوق الملح والحجارة

قصائدي ممنوعة ...

لانها تحمل للانسان عطر الحب, والحضارة

قصائدي مرفوضة ...

لانها لكل بيت تحمل البشارة

يا اصدقائي:

اني ما زلت بانتظاركم

لنوقد الشراره ...

..............."

إنتهى نقل سطور الشاعر العظيم "نــزار القبانى" ....

وأتسائل .... أين هذه الدولة .... وأعيد سطوره مرة أخرى

إنني مواطن يسكن في مدينة ليس بها سكان

الى كل من يــريد قراءة العديد من شـــعر نزار القبانى ... يمكن الرجوع الى الرابطة التالية

http://www.damascus-online.com/Nizar.htm

http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er...r=&start=30

تم تعديل بواسطة Scorpion

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

استاذنا الكبير يحي الشاعر اسعد الله مساءك

انت كبير في كل شيء في اختيار الفاظك موضوعاتك عناوينك بارك الله فيكي

وكل عام وانت طيب بمناسبة عيد بورسعيد الصمود

تحياتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الله يبارك فيك ... ده من ذوقك اللطيف

ومتشكر على سطورك هنا وأيضا بمناسبة تعليقك على موضوع محاولة الأحتكار والسيطرة الفكرية "الفاشلة"

ده بيشجع ويساعد على نسيان "الألم" وخيبة الظن فيهم ....

وكل سنة وكلنا جميعا طيبين

يحى الشاعر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الشاعر "الثورى" ...العظيم "نيزار قبانى" ...

عــاشرت أيامه فى بيروت ... وكلما قرأت سطوره ... تطوف أفــكارى بعيدا ... وتتداخل مع الذكريات

فهى نقاط من رحيق سنوات الشباب ...

عـــروبته ... جرأته .... ثورته ...

طلقات كلماته ...

وإســلوبه ....

مثلتنا سطوره... وقـــتها ... صورة

الشباب الثائر ... نحن جميعا ...

على مجتمعنا ... "التقليدى" ...

واليوم ... لا يتبقى لنا ... سوى ...

نظرة ... للخلف ...

ويسدى الى إذنى من بعيد .... صوت ... سماوى حنون

.... فيروز

ونسيم زهور البرتقان ... من الوديان ...

.... فى لبنان

وأحنى رأسى .... فى حــزن مؤيدا ...

لكلماته ..

متمتما ... لنفسى ...قائلا ...

معك حقك

نزار قباني

أحزان في الأندلس

كتبتِ لي يا غاليه..

كتبتِ تسألينَ عن إسبانيه

عن طارقٍ، يفتحُ باسم الله دنيا ثانيه..

عن عقبة بن نافعٍ

يزرع شتلَ نخلةٍ..

في قلبِ كلِّ رابيه..

سألتِ عن أميةٍ..

سألتِ عن أميرها معاويه..

عن السرايا الزاهيه

تحملُ من دمشقَ.. في ركابِها

حضارةً وعافيه..

لم يبقَ في إسبانيه

منّا، ومن عصورنا الثمانيه

غيرُ الذي يبقى من الخمرِ،

بجوف الآنيه..

وأعينٍ كبيرةٍ.. كبيرةٍ

ما زال في سوادها ينامُ ليلُ الباديه..

لم يبقَ من قرطبةٍ

سوى دموعُ المئذناتِ الباكيه

سوى عبيرِ الورود، والنارنج والأضاليه..

لم يبق من ولاّدةٍ ومن حكايا حُبها..

قافيةٌ ولا بقايا قافيه..

لم يبقَ من غرناطةٍ

ومن بني الأحمر.. إلا ما يقول الراويه

وغيرُ "لا غالبَ إلا الله"

تلقاك في كلِّ زاويه..

لم يبقَ إلا قصرُهم

كامرأةٍ من الرخام عاريه..

تعيشُ –لا زالت- على

قصَّةِ حُبٍّ ماضيه..

مضت قرونٌ خمسةٌ

مذ رحلَ "الخليفةُ الصغيرُ" عن إسبانيه

ولم تزل أحقادنا الصغيره..

كما هيَه..

ولم تزل عقليةُ العشيره

في دمنا كما هيه

حوارُنا اليوميُّ بالخناجرِ..

أفكارُنا أشبهُ بالأظافرِ

مَضت قرونٌ خمسةٌ

ولا تزال لفظةُ العروبه..

كزهرةٍ حزينةٍ في آنيه..

كطفلةٍ جائعةٍ وعاريه

نصلبُها على جدارِ الحقدِ والكراهيه..

مَضت قرونٌ خمسةُ.. يا غاليه

كأننا.. نخرجُ هذا اليومَ من إسبانيه

........"

إنتهى النقل من الشاعر العظين "نيزار قبانى ، ....

وتذكرت رحلاتى الى "أسبانبا" ...

وتذكرت العيون السوداء ... العميقة ....

وتحسرت .... ثم إبتسمت وتمتمت قائلا ....

لآ... لآ ياعرب .... لم تنقضى ...

أنظروا ...

فوق كل كلِّ رابيه..

النخل شامق ... مئذنة عالية ...

شـاهد ... لعزة أمة قد مضت ....

دمشقها ... بغدادها ... وأميرها .....

طارق ... خالد ... ومعاويه ..

يحى الشاعر

تم تعديل بواسطة يحى الشاعر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ولم تزل أحقادنا الصغيره..

كما هيَه..

ولم تزل عقليةُ العشيره

في دمنا كما هيه

حوارُنا اليوميُّ بالخناجرِ..

أفكارُنا أشبهُ بالأظافرِ

مَضت قرونٌ خمسةٌ

ولا تزال لفظةُ العروبه..

كزهرةٍ حزينةٍ في آنيه..

كطفلةٍ جائعةٍ وعاريه

نصلبُها على جدارِ الحقدِ والكراهيه..

مَضت قرونٌ خمسةُ.. يا غاليه

كأننا.. نخرجُ هذا اليومَ من إسبانيه

اختيار اكثر من موفق استاذ يحيى فنحن فى حاجة الى صرخات تشق الحناجر وتصل لاطراف السماء ربما

اقول .. ربما

يشعرون اننا اليوم نفقد الاندلس الاخيرة

اعاننا الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اجمل ما فيك يا استاذ يحيى انك تُذكر من نسى من هو نزار فبينما غرق الكثيرون فى ترجمته على نحو ما اغفلوا جميعا ترجمته كما يستحق فهو عربى الدم وطنى النشأة لسانه لاذع وقلبه ثائر ومن خلال هذه النصوص نتعرف على شاعر رائع تحمل حروفه الثورة والرفض والغليان وتثير الاف من قضايا نحياها كل يوم

شكرا للاستاذ يحيى

وشكرا لقلم نزار حين يقول

هل تعرفون هذه الدويلة العجيبة؟

حيث دخول المرء للمرحاض يحتاج إلى قرار

والشمس كي تطلع تحتاج إلى قرار

والديك كي يصيح يحتاج إلى قرار

ورغبة الزوجين في الإنجاب

تحتاج إلى قرار

وشعر من احبها

يمنعه الشرطي أن يطير في الريح

بلا قرار..

وانضموا معى للمتساءلين

اوتعرفون اين تقع هذه الدويلة العجيبة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

آآآآآآآه يا بلد

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تحية عطرة محملة بكل روائح المسك والعنبر والياسمين والبرتقال والرمان وعبق الماضى وجمال الحاضر..

سبق لى ان قلت ان الاحساس الاول لرؤية ومعايشة الماضى والحاضر معا..هو احساس رائع ومريع..( فخر وقهر ).

كيف لم يبق من ( اسبانيه ) او ( اسبانيا )......الا عيون سود واسعة ؟؟ وبقايا !!...........كيف؟؟

دموع مئذنات باكية ؟؟.........كيف ؟؟

احتفظ فى مكتبتى ( بكل ) ماخطه نزار .....لدى كل دواوينه......وليس معنى هذا انى اؤيده فى كل ما خطه قلمه.

( هروب ) العرب من اسبانيا ...واحساسهم بانهم الطرف الاضعف ( المغلوب)....اصابهم بالوهن...والانكسار ...ومازال الاغلبية منهم يعيشون نفس الاحساس .. ..(( التسليم بدون حروب او مواجهة وهو نفس موقف عبد الله الصغير ))..

(( بقايا العرب الاوائل ))...مازالوا يشعرون بكل الفخر ...ويكفى ان ما غرسه الآباء مازال يحيا عليه الأبناء ومن جاورهم ..

سبق لنا هنا فى المحاورات مناقشة كل ذلك ....

التاريخ ليس فقط.....حروب...انتصار وغلبة ...اودمار ......لكنه بناء....بناء للانسان قبل اى شئ ..

التاريخ هو ترسيخ لقيم ....على ضوئها تسير اجيال..

ليست مئذنات باكيات.........بل مئذنات شامخة ...(( انا اراها شامخة ))...تطل علينا معلنة شموخها وعزتها ..

تظلل على الجميع...( بدون فرز لبطاقة دينية )...

تعلن ان بداياتها كانت فى ازهى العصور ....تعلن وجودها ...تظلل على احفاد ...مازالوا يرفعوا الرأس عاليه..

حتى ( بعض ) شعراءنا.....اخطأوا ( الحسابات )..........رغم انهم فى هذا الوقت الذى كتبوا فيه ( كلماتهم ) كانت جيوبهم تمتلئ ( بدنانير ....نسل من اطلقوا عليهم لفظ .(........)؟؟

صدق فى شئ واحد...

فى كل مكان تجد ( حتى فى محلات التذكارات )..كلمة (( لاغالب الا الله ))....محفورة على لوحة من السيراميك ..

رمز....هى رمز لزمن اقترن فيه الايمان ..ب( الاتكال )...

الله غالب...............كلمة مازال يرددها فى كل الاحوال ...(( اغلبية العرب ))....وليست بالضرورة دليل ايمان راسخ.

ايضا.....فوق مكتبى لوحة صغيرة من السيراميك محفور عليها كلمات (( لاغالب الا الله ))...

.لأنى اؤمن بحقيقة (((لاغالب الا الله سبحانه وتعالى )))

دمتم بخير...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عندما ننظر الى المـاضى ... تختلف نظرتى عن نظرة العديد

أنظر متمعنا ... ولست متحسرا ... لكى أتعلم من أخطاء ما سبق " .. أو أحاول أن أتعلم من تلك الأخطاء"

وعندما أزور إسبانيا .. وجزرها ... أجد مــا " تـــــــركه " أو إضطر العرب لتركه خلفهم ....

وعندما أدخل المكتبات فى أوربا ... أو أفتح كتب ومراجع مكتبتى الخاصة ، أقرأ العديد عنما حققه

الفــكر والعقل والذكاء العربى ....

ثم أزور وطنى ... ألأرض الطيبة ... مـــصر .. التى فى خاطرى وفى دمى

فأشــاهد مــا " تـــــــركه " ... أجدادنا ... عرب وفراعنة ... فلاحين ... وقراصنة "إقتصاديين"

وأنظر الى عيونهم ... هؤلاء المساكين ... أفواجهم فى الشوارع وأقارن بين وادى أنعم الله عليه بالخير

نيلا وشعبا ... وبين صحراء .... رزقهم الله ثروات شاسعة ... رمــلا ونفطا ...

ثم أتســـائل ... وأسأل نفسى ...

أيــــــــن ..... يكمن الخـــطأ ....

"وليس لماذا"

وأجد الرد سريعا ....

............. فــــى نــفـــســـــــــنا ...

فلن يصلح الله مافى قوم حتى يصلحوا ما فى أنفسهم

ولا يتبقى لى ... سوى زيارة أسبانيا ... وقراءة الكتب ... لأتذكر .... بأننا

............ كـــــــــــنا هــــــــنا ..... يومــا ...........

........... ولـــــــــــن نعــــــــــــــود

يحى الشاعر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أشكرك على لطفك

أنعم على الله سبحانه وتعالى ، لكى أعاشر وقت نيزار قبانى وصعوده ...

وشهدت بيروت إجتماعاتنا ... وكانت سطور شعره ومحتواها مادة لمناقشات "حادة ولكنها ودية" ... فقد

ساهمت رقتها فى التخفيف على نفوسنا ... وقائع الحرب الأهلية الأولى فى لبنان 1958 وأحداث الستينيات ...

القومية العربية ، نشوء وفشل الجمهورية العربية المتحدة ، نكسة " حرب 1967 " ... و .. و ..

وكانت كتبه تختطف من المكتبات ويتسابق على شرائهم بسبب قصيدة "قالت لى السمراء" التى سأنشرها

فى وقت لاحق

يحى الشاعر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الله يــبـــارك فــــيكم ويحفـــظكم .......

BAB.jpg

نزار قباني

أطـــــــفــال الــحـــــجـــــــــارة

بهروا الدنيا..

وما في يدهم إلا الحجاره..

وأضاؤوا كالقناديلِ، وجاؤوا كالبشاره

قاوموا.. وانفجروا.. واستشهدوا..

وبقينا دبباً قطبيةً

صُفِّحت أجسادُها ضدَّ الحراره..

قاتَلوا عنّا إلى أن قُتلوا..

وجلسنا في مقاهينا.. كبصَّاق المحارة

واحدٌ يبحثُ منّا عن تجارة..

واحدٌ.. يطلبُ ملياراً جديداً..

وزواجاً رابعاً..

ونهوداً صقلتهنَّ الحضارة..

واحدٌ.. يبحثُ في لندنَ عن قصرٍ منيفٍ

واحدٌ.. يعملُ سمسارَ سلاح..

واحدٌ.. يطلبُ في الباراتِ ثاره..

واحدٌ.. بيحثُ عن عرشٍ وجيشٍ وإمارة..

آهِ.. يا جيلَ الخياناتِ..

ويا جيلَ العمولات..

ويا جيلَ النفاياتِ

ويا جيلَ الدعارة..

سوفَ يجتاحُكَ –مهما أبطأَ التاريخُ-

أطفالُ الحجاره..

ولنـــتـــعلـــــــــــم ..... للــمـــســتــقــبــل

يحى الشاعر

تم تعديل بواسطة يحى الشاعر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نزار قباني

بـــغـداد

مُـدّي بسـاطيَ وامـلأي أكوابي وانسي العِتابَ فقد نسَـيتُ عتابي

عيناكِ، يا بغـدادُ ، منـذُ طفولَتي شَـمسانِ نائمَـتانِ في أهـدابي

لا تُنكري وجـهي ، فأنتَ حَبيبَتي وورودُ مائدَتي وكـأسُ شـرابي

بغدادُ.. جئتُـكِ كالسّـفينةِ مُتعَـباً أخـفي جِراحاتي وراءَ ثيـابي

ورميتُ رأسي فوقَ صدرِ أميرَتي وتلاقـتِ الشّـفَتانُ بعدَ غـيابِ

أنا ذلكَ البَحّـارُ يُنفـِقُ عمـرَهُ في البحثِ عن حبٍّ وعن أحبابِ

بغدادُ .. طِرتُ على حريرِ عباءةٍ

وعلى ضفائـرِ زينـبٍ وربابِ

وهبطتُ كالعصفورِ يقصِدُ عشَّـهُ والفجـرُ عرسُ مآذنٍ وقِبـابِ

حتّى رأيتُكِ قطعةً مِـن جَوهَـرٍ ترتاحُ بينَ النخـلِ والأعـنابِ

حيثُ التفتُّ أرى ملامحَ موطني وأشـمُّ في هذا التّـرابِ ترابي

لم أغتـربْ أبداً ... فكلُّ سَحابةٍ بيضاءُ ، فيها كبرياءُ سَـحابي

إن النّجـومَ السّـاكناتِ هضابَكمْ ذاتُ النجومِ السّاكناتِ هِضابي

بغدادُ.. عشتُ الحُسنَ في ألوانِهِ

لكنَّ حُسـنَكِ لم يكنْ بحسـابي

ماذا سـأكتبُ عنكِ يا فيروزَتي فهـواكِ لا يكفيه ألـفُ كتابِ

يغتالُني شِـعري، فكلُّ قصـيدةٍ تمتصُّني ، تمتصُّ زيتَ شَبابي

الخنجرُ الذهبيُّ يشربُ مِن دَمي وينامُ في لَحمي وفي أعصـابي

بغدادُ.. يا هزجَ الخلاخلِ والحلى يا مخزنَ الأضـواءِ والأطيابِ

لا تظلمي وترَ الرّبابةِ في يـدي فالشّوقُ أكبرُ من يـدي ورَبابي

قبلَ اللقاءِ الحلـوِ كُنـتِ حبيبَتي وحبيبَتي تَبقيـنَ بعـدَ ذهـابي

بغداد في 8 آذار 1962

تم تعديل بواسطة يحى الشاعر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سيدي الفاضل تعرف بتفكرني بايه بالشخوص الموجوده في حواديت جدتي عن فرسان زمان اللي كان عندهم كرامة ومبادي ومثل كلمات لم يعد لها اي قيمة فقد تحول الكثير من البشر الي الات لجمع المال ومباهج الحياة دون البحث عن السبل الصحيحة او البحث في النتائج حتي الموافق المعادة ينظرون لها علي طريقة مع الاقوي مين الاقوي ونقف معه بصرف النظر عن الصح والغلط شكرا لتذكيرك لنا بالكثير من المبادي التي اصبحت شبة القصص الخرافية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حيثُ التفتُّ أرى ملامحَ موطني وأشـمُّ في هذا التّـرابِ ترابي

لم أغتـربْ أبداً ... فكلُّ سَحابةٍ بيضاءُ ، فيها كبرياءُ سَـحابي

____________________________________

بغداد..

تذكر قبل ان تغفو على اي وساده.....

اينام الليل من ذبحوا بلاده.....

نزار قباني...

بغداد....

تنبض القلوب بذكرها...

الاستاذ الفاضل يحيى الشاعر..

شكرآ لك على هذا الاختيار الموفق...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

قالها نزار قبل عشر سنوات وربما اكثر حين اشتعلت ثورة الحجارة بايدى اطفال فلسطين العزل من اى سلاح سوى ايمانهم بالله والحرية والوطن

وتنبأ بكل مايدور حولنا حتى العصر وصفه بم آل اليه الحال

رائعة اخرى نضمها لسلسلة اختياراتك الرائعة من اعمال نزار المتميزة

شكرا لك استاذنا

كل عام وانت بكل خير <_< :P

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وكل عام وأنتى بخير

مصر لم تخلى من "أطفال الحجارة" .. وكان نبيل منصور ، أول "طفل حجارة" فى تاريخ مصر قدمته "بورسعيد"

لتاريخها الوطنى ... أثرت قصته على مجرى حياتى ...

http://www.egyptiantalks.org/invb/index.php?showtopic=24890

كما تعرفى ، تمتلىء القضية الفلسطينية بالعديد من مراحل المقاومة المختلفة فى حدتها

ولكنها بقيت متحدة فى المحافظة على أن لا تنقسم الى من نواحى "العقائد الدينية "

بعكس السنوات الماضية ... التى تؤدى فى النهاية الى إخماض القضية بأكملها ...

حقا ، لقد إنقلب "العديد من قيادتهم" على مصر ,لكنهم إكتشفوا ، أن حماية مصر لهم

كانت "ضمانة المستقبل" ....

من بقى على ولائه لقضية فلسطين ، كان ... أطفال الحجارة" ...

وما يكادوا يبلغوا سن المراهقة حتى ... يستبدلو الحجر بالبنادق والقنابل والصواريخ ...

فهم سيبقون منبعا للوطنية والتحدى الجرىء المشرف .... والشجاعة التى تنقص .... "قادتهم السياسيين"

فهم مستقبـــلا ..... التحــــدى .... وهذه أحب صورة لى ... ياريت أن يتمعنها شبابنا ...

"تذكرنى هذه الصورة بموقف مشابه حدث لى فى بورسعيد 1956"

pbrv70ul3.jpg

وقد عبر عن ذلك ، نزار قبانى فى قصيدته التالية " طـــــــريـق واحــــــد ... أريــد بـندقـيـة"

نــــزار قـبـانـي

طـــــــريـق واحــــــد

أريدُ بندقيّه..

خاتمُ أمّي بعتهُ

من أجلِ بندقيه

محفظتي رهنتُها

من أجلِ بندقيه..

اللغةُ التي بها درسنا

الكتبُ التي بها قرأنا..

قصائدُ الشعرِ التي حفظنا

ليست تساوي درهماً..

أمامَ بندقيه..

أصبحَ عندي الآنَ بندقيه..

إلى فلسطينَ خذوني معكم

إلى ربىً حزينةٍ كوجهِ مجدليّه

إلى القبابِ الخضرِ.. والحجارةِ النبيّه

عشرونَ عاماً.. وأنا

أبحثُ عن أرضٍ وعن هويّه

أبحثُ عن بيتي الذي هناك

عن وطني المحاطِ بالأسلاك

أبحثُ عن طفولتي..

وعن رفاقِ حارتي..

عن كتبي.. عن صوري..

عن كلِّ ركنٍ دافئٍ.. وكلِّ مزهريّه..

أصبحَ عندي الآنَ بندقيّه

إلى فلسطينَ خذوني معكم

يا أيّها الرجال..

أريدُ أن أعيشَ أو أموتَ كالرجال

أريدُ.. أن أنبتَ في ترابها

زيتونةً، أو حقلَ برتقال..

أو زهرةً شذيّه

قولوا.. لمن يسألُ عن قضيّتي

بارودتي.. صارت هي القضيّه..

أصبحَ عندي الآنَ بندقيّه..

أصبحتُ في قائمةِ الثوّار

أفترشُ الأشواكَ والغبار

وألبسُ المنيّه..

مشيئةُ الأقدارِ لا تردُّني

أنا الذي أغيّرُ الأقدار

يا أيّها الثوار..

في القدسِ، في الخليلِ،

في بيسانَ، في الأغوار..

في بيتِ لحمٍ، حيثُ كنتم أيّها الأحرار

تقدموا..

تقدموا..

فقصةُ السلام مسرحيّه..

والعدلُ مسرحيّه..

إلى فلسطينَ طريقٌ واحدٌ

يمرُّ من فوهةِ بندقيّه..

"

والآن .....

أصـــبح معـى .....

بـــنـــــــدقــــية

.....

يحى الشاعر

pflyvw1.jpg

pbrv102bg6.jpg

image1zk7.jpg

تم تعديل بواسطة يحى الشاعر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

المشـــاعر لا تسجن ... الحب لا يــقــهر ... والكـــرامة لا تــهان ، فهى ليست حصان طائــش يـشـد الفارس لجامه

... ليوقفه ... يســـطر عليه ... وعلى مســراه ... وحريته

وكــذلك الشعر.... لا تحدد آفـــاقـه ... وأعماقه ... فهو المحيط الأزرق الذى يثور

كلمات رقيقة ... وسطور تعبر عن عن إحساسات تتفاعل فى قلب "سيدة" تــأبى "العـــبادة" ...

تذكرت ســيدة عربية ... ثائرة ... جلست بجانبى فى الطائرة ... تركتها لأحزانها ودموعها تنهدر على وجنتيها ...

وبعد صمت طويل ... إحترمته ... تجرأت وكسرت السكون قائلا " لا تحزنى" ...

وإنهدرت على أذنى قصص بشعة ... كشــلال ... لا يتوقف ... وأدلت السيدة الفاضلة بما عاصرته ....

فى قصر بعيد ... شــامخ .... فى وسط صحراء رمــأل أحد بلاد "النفطستان" ... حادثة مشــابهة

... لا .... لن أدلى ماحدث ، ولكن أترك نزار قبانى ... يدلى .... قصة الحــــب والـــبــترول... والكــرامة ....

يحى الشاعر

نـــــزار قـبـانـي

الحــــب والـــبــترول... والكــرامة ....

متى تفهمْ ؟

متى يا سيّدي تفهمْ ؟

بأنّي لستُ واحدةً كغيري من صديقاتكْ

ولا فتحاً نسائيّاً يُضافُ إلى فتوحاتكْ

ولا رقماً من الأرقامِ يعبرُ في سجلاّتكْ ؟

متى تفهمْ ؟

متى تفهمْ ؟

أيا جَمَلاً من الصحراءِ لم يُلجمْ

ويا مَن يأكلُ الجدريُّ منكَ الوجهَ والمعصمْ

بأنّي لن أكونَ هنا.. رماداً في سجاراتكْ

ورأساً بينَ آلافِ الرؤوسِ على مخدّاتكْ

وتمثالاً تزيدُ عليهِ في حمّى مزاداتكْ

ونهداً فوقَ مرمرهِ.. تسجّلُ شكلَ بصماتكْ

متى تفهمْ ؟

متى تفهمْ ؟

بأنّكَ لن تخدّرني.. بجاهكَ أو إماراتكْ

ولنْ تتملّكَ الدنيا.. بنفطكَ وامتيازاتكْ

وبالبترولِ يعبقُ من عباءاتكْ

وبالعرباتِ تطرحُها على قدميْ عشيقاتكْ

بلا عددٍ.. فأينَ ظهورُ ناقاتكْ

وأينَ الوشمُ فوقَ يديكَ.. أينَ ثقوبُ خيماتكْ

أيا متشقّقَ القدمينِ.. يا عبدَ انفعالاتكْ

ويا مَن صارتِ الزوجاتُ بعضاً من هواياتكْ

تكدّسهنَّ بالعشراتِ فوقَ فراشِ لذّاتكْ

تحنّطهنَّ كالحشراتِ في جدرانِ صالاتكْ

متى تفهمْ ؟

متى يا أيها المُتخمْ ؟

متى تفهمْ ؟

بأنّي لستُ مَن تهتمّْ

بناركَ أو بجنَّاتكْ

وأن كرامتي أكرمْ..

منَ الذهبِ المكدّسِ بين راحاتكْ

وأن مناخَ أفكاري غريبٌ عن مناخاتكْ

أيا من فرّخَ الإقطاعُ في ذرّاتِ ذرّاتكْ

ويا مَن تخجلُ الصحراءُ حتّى من مناداتكْ

متى تفهمْ ؟

تمرّغ يا أميرَ النفطِ.. فوقَ وحولِ لذّاتكْ

كممسحةٍ.. تمرّغ في ضلالاتكْ

لكَ البترولُ.. فاعصرهُ على قدَمي خليلاتكْ

كهوفُ الليلِ في باريسَ.. قد قتلتْ مروءاتكْ

على أقدامِ مومسةٍ هناكَ.. دفنتَ ثاراتكْ

فبعتَ القدسَ.. بعتَ الله.. بعتَ رمادَ أمواتكْ

كأنَّ حرابَ إسرائيلَ لم تُجهضْ شقيقاتكْ

ولم تهدمْ منازلنا.. ولم تحرقْ مصاحفنا

ولا راياتُها ارتفعت على أشلاءِ راياتكْ

كأنَّ جميعَ من صُلبوا..

على الأشجارِ.. في يافا.. وفي حيفا..

وبئرَ السبعِ.. ليسوا من سُلالاتكْ

تغوصُ القدسُ في دمها..

وأنتَ صريعُ شهواتكْ

تنامُ.. كأنّما المأساةُ ليستْ بعضَ مأساتكْ

متى تفهمْ ؟

متى يستيقظُ الإنسانُ في ذاتكْ ؟

تم تعديل بواسطة يحى الشاعر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الأخ العزيز / يحيى الشاعر

الأخت الرقيقه / عازفه على أوتار الذهب

إليكم أهدى هذه القصيده القديمه جدا حتى نوقظ الأمه من سباتها

الله أكبرُ يا عراقْ

الله أكبر

ذا قلبي المكلوم يصرخ في الفضاء

تباً لنا نحن العرب

تباً لذلٍّ قد طوانا في كهوف الأشقياء.

تباً لجيشٍ قد تنادى كي يولول كالنساء

نكبوا عراقْ

هتكوا الحضارة والأصالة والمساجد والإباء.

الله أكبر يا عراق.

لا تملكين عروبتي إلا الدعاء.

لا تملكين سوى القصيدة والرثاء

هُنّا فهان الكبرياء

ضعنا وغاب الأتقياء

تباً لنا من أمة

رقصت على أناتِ طفلٍ في جِنينَ وفي العراق

يا أمتي

إني بريء من صفاقة أمركم

إني بريء من دناءة فعلكم

هذي الضمائرُ جيفةٌ

لا تستحيْ

لا تنتفضْ

إلا بأمرِ العاهراتْ

تباً لكم يا أشقياء

بلْ أنتمو كلُّ الشقاءْ

وصفاتكم ذلٌّ ذليلٌ مستذلٌّ بالزلل

تباً لكم

سحقا لكم

لكنني في لحظِ هذي الغضبةِ

لا أرتجي من أمتي

غيرَ الصلاةْ

صلُّوا معي

ولتشعلوها شمعةً

بدلاً من اللعنِ المطولِ للحياة.

ولتهتفوا

وتكبروا

الله أكبر يا عراق

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

من يدعى أن الوطنية تمنعك من أن تحب ... فهو خاطىء ...

لقد خلق الله سبحانه وتعالى "الأمرأة" لتكون لنا حياة وسعادة وأمل وشعور وحب وصداقة

ومن لم يحب ، فهو لم يعش ... وكانت حياته وشعوره جـــافة

تســائلت أكثر من مرة ... من لمست كلماته مشاعرى لصدقهم ...؟؟؟

قارئة الفنجان ... وما "تقوله " لى ولغيرى سواء ... "رغم أن لى هواية ، أن أقرأ الفنجان للأخرين ... ؟؟؟"

ويختلف ما يراه "عقليا" قارئه ... إذا كان صادقا فى قراءة "الأفــــــــــكار" فى هذه اللحظة ...

أم كلمات نزار قبانى ...

لست أدرى ولكنهم جميعا ... صدقـــوا ... فهم جـــزء من حياتى ... وذكـــريات أشجــانى ...

يحى الشاعر

نزار قباني

قارئة الفنجان

جَلَسَت والخوفُ بعينيها

تتأمَّلُ فنجاني المقلوب

قالت:

يا ولدي.. لا تَحزَن

فالحُبُّ عَليكَ هوَ المكتوب

يا ولدي،

قد ماتَ شهيداً

من ماتَ على دينِ المحبوب

فنجانك دنيا مرعبةٌ

وحياتُكَ أسفارٌ وحروب..

ستُحِبُّ كثيراً يا ولدي..

وتموتُ كثيراً يا ولدي

وستعشقُ كُلَّ نساءِ الأرض..

وتَرجِعُ كالملكِ المغلوب

بحياتك يا ولدي امرأةٌ

عيناها، سبحانَ المعبود

فمُها مرسومٌ كالعنقود

ضحكتُها موسيقى و ورود

لكنَّ سماءكَ ممطرةٌ..

وطريقكَ مسدودٌ.. مسدود

فحبيبةُ قلبكَ.. يا ولدي

نائمةٌ في قصرٍ مرصود

والقصرُ كبيرٌ يا ولدي

وكلابٌ تحرسُهُ.. وجنود

وأميرةُ قلبكَ نائمةٌ..

من يدخُلُ حُجرتها مفقود..

من يطلبُ يَدَها..

من يَدنو من سورِ حديقتها.. مفقود

من حاولَ فكَّ ضفائرها..

يا ولدي..

مفقودٌ.. مفقود

بصَّرتُ.. ونجَّمت كثيراً

لكنّي.. لم أقرأ أبداً

فنجاناً يشبهُ فنجانك

لم أعرف أبداً يا ولدي..

أحزاناً تشبهُ أحزانك

مقدُورُكَ.. أن تمشي أبداً

في الحُبِّ .. على حدِّ الخنجر

وتَظلَّ وحيداً كالأصداف

وتظلَّ حزيناً كالصفصاف

مقدوركَ أن تمضي أبداً..

في بحرِ الحُبِّ بغيرِ قُلوع

وتُحبُّ ملايينَ المَرَّاتِ...

وترجعُ كالملكِ المخلوع..

فقــد رجعت ملــكا مخــلوعا ...

ولكن رأسه شـــامخة

يحى الشاعر

تم تعديل بواسطة يحى الشاعر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نزار كان العاشق الانسان سيدى الكريم

ترجم بدقة لا متناهية تفاصيل حكايات العشق على لسان امرأة ما او رجل ما

ولا ننسى ما غنته نجاة الصغيرة من قصائد تضع حروفها مستمعيها فى حالة وجد مستبدة جعلتنا احيانا نعيدها مرارا وتكرارا فمع بساطة الالفاظ وتمكن التعبير وقوته وتأجج المشاعر نعايش حروفه حرفا حرفا وكأننا نسمع هذه الحروف تتنهد وتشكو فى وجد جميل حكايا لن نتمكن من سردها ابدا بهذه الطريقة وان سكنتنا

سأقوم بضم مجموعة نزار بعد اذنك وحسب اقتراحكم السابق فى موضوع فى الموضوعات المثبته وليكن اسمه اقلام من ذهب

بوركت سيدى فأنت تحيى موات الروح فينا

دمت رائعا متميزا :rolleyes: :lol:

البنت المصرية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إسمحلي يا دكتور يحى ويا سيدتي بنت مصريه ويا استاذ أحمد هادي.... إني اشارك معاكم في الموضوع الرائع بقصيده لم اكن تعرفت عليها حتى عام مضى من خلال أخ عزيز.....بس حقيقي من اجمل القصائد اللي كتبها نزار على الإطلاق......بس إسمحولي انا حذفت بعض الابيات لخروج كلامها عن الحدود

nizar.jpg

من مفكرة عاشق دمشقي

فرشتُ فوقَ ثراكِ الطاهـرِ الهدبـا

فيا دمشـقُ... لماذا نبـدأ العتبـا؟

حبيبتي أنـتِ... فاستلقي كأغنيـةٍ

على ذراعي، ولا تستوضحي السببا

أنتِ النساءُ جميعاً.. ما من امـرأةٍ

أحببتُ بعدك..ِ إلا خلتُها كـذبا

يا شامُ، إنَّ جراحي لا ضفافَ لها

فمسّحي عن جبيني الحزنَ والتعبا

وأرجعيني إلى أسـوارِ مدرسـتي

وأرجعيني الحبرَ والطبشورَ والكتبا

تلكَ الزواريبُ كم كنزٍ طمرتُ بها

وكم تركتُ عليها ذكرياتِ صـبا

وكم رسمتُ على جدرانِها صـوراً

وكم كسرتُ على أدراجـها لُعبا

أتيتُ من رحمِ الأحزانِ... يا وطني

أقبّلُ الأرضَ والأبـوابَ والشُّـهبا

حبّي هـنا.. وحبيباتي ولـدنَ هـنا

فمـن يعيـدُ ليَ العمرَ الذي ذهبا؟

أنا قبيلـةُ عشّـاقٍ بكامـلـها

ومن دموعي سقيتُ البحرَ والسّحُبا

فكـلُّ صفصافـةٍ حّولتُها امـرأةً

و كـلُّ مئذنـةٍ رصّـعتُها ذهـبا

هـذي البساتـينُ كانت بينَ أمتعتي

لما ارتحلـتُ عـن الفيحـاءِ مغتربا

فلا قميصَ من القمصـانِ ألبسـهُ

إلا وجـدتُ على خيطانـهِ عنبا

كـم مبحـرٍ.. وهمومُ البرِّ تسكنهُ

وهاربٍ من قضاءِ الحبِّ ما هـربا

يا شـامُ، أيـنَ هما عـينا معاويةٍ

وأيـنَ من زحموا بالمنكـبِ الشُّهبا

فلا خيـولُ بني حمـدانَ راقصـةٌ

زُهــواً... ولا المتنبّي مالئٌ حَـلبا

وقبـرُ خالدَ في حـمصٍ نلامسـهُ

فـيرجفُ القبـرُ من زوّارهِ غـضبا

يا رُبَّ حـيٍّ.. رخامُ القبرِ مسكنـهُ

ورُبَّ ميّتٍ.. على أقدامـهِ انتصـبا

يا ابنَ الوليـدِ.. ألا سيـفٌ تؤجّرهُ؟

فكلُّ أسيافنا قد أصبحـت خشـبا

دمشـقُ، يا كنزَ أحلامي ومروحتي

أشكو العروبةَ أم أشكو لكِ العربا؟

أدمـت سياطُ حزيرانَ ظهورهم

فأدمنوها.. وباسوا كفَّ من ضربا

وطالعوا كتبَ التاريخِ.. واقتنعوا

متى البنادقُ كانت تسكنُ الكتبا؟

سقـوا فلسطـينَ أحلاماً ملوّنةً

وأطعموها سخيفَ القولِ والخطبا

هل من فلسطينَ مكتوبٌ يطمئنني

عمّن كتبتُ إليهِ.. وهوَ ما كتبا؟

وعن بساتينَ ليمونٍ، وعن حلمٍ

يزدادُ عنّي ابتعاداً.. كلّما اقتربا

أيا فلسطينُ.. من يهديكِ زنبقةً؟

ومن يعيدُ لكِ البيتَ الذي خربا؟

شردتِ فوقَ رصيفِ الدمعِ باحثةً

عن الحنانِ، ولكن ما وجدتِ أبا..

تلفّـتي... تجـدينا في مَـباذلنا..

من يعبدُ الجنسَ، أو من يعبدُ الذهبا

وواحدٌ ببحـارِ النفـطِ مغتسـلٌ

قد ضاقَ بالخيشِ ثوباً فارتدى القصبا

وواحـدٌ نرجسـيٌّ في سـريرتهِ

وواحـدٌ من دمِ الأحرارِ قد شربا

إن كانَ من ذبحوا التاريخَ هم نسبي

على العصـورِ.. فإنّي أرفضُ النسبا

يا شامُ، يا شامُ، ما في جعبتي طربٌ

أستغفرُ الشـعرَ أن يستجديَ الطربا

ماذا سأقرأُ مـن شعري ومن أدبي؟

حوافرُ الخيلِ داسـت عندنا الأدبا

وحاصرتنا.. وآذتنـا.. فلا قلـمٌ

قالَ الحقيقةَ إلا اغتيـلَ أو صُـلبا

يا من يعاتبُ مذبوحـاً على دمـهِ

ونزفِ شريانهِ، ما أسهـلَ العـتبا

من جرّبَ الكيَّ لا ينسـى مواجعهُ

ومن رأى السمَّ لا يشقى كمن شربا

حبلُ الفجيعةِ ملتفٌّ عـلى عنقي

من ذا يعاتبُ مشنوقاً إذا اضطربا؟

الشعرُ ليـسَ حمامـاتٍ نـطيّرها

نحوَ السماءِ، ولا ناياً.. وريحَ صَبا

لكنّهُ غضـبٌ طـالت أظـافـرهُ

ما أجبنَ الشعرَ إن لم يركبِ الغضبا

تم تعديل بواسطة Siwa

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
زوار
هذا الموضوع مغلق.

  • محاورات مشابهه

    • وكم على النت من اقلام

      عندما يريد المرء الابحار مرة فى هذا المحيط الهائل المسمى بالشبكة العنكعبوتية يلاحظ الكثير .. ومن هذا الكثير يلاحظ المرء أن ليس البشر وحدهم ينفردون بالكتابة .. وهناك مخلوقات اخرى .. منها على سبيل المثال التالى ... مع احترامى واعزازى للجميع

      في معرض الصور

×
×
  • اضف...