اذهب الي المحتوي
احمد هادي

قصة حياة نزار قباني (1923 دمشق - 1998 لندن)

Recommended Posts

اكتشفت هذه القصيده مؤخرا

رغم اني قرأت أعمال نزار الكامله عدة مرات

إلا أنني لم أر هذه القصيده من قبل

لعل منكم من هو مثلي

هاهي القصيده

تحياتي

نزار قباني

ملاحظات في زمن الحب والحرب

1

ألاحظتِ شيئاً ؟

ألاحظتِ أنَّ العلاقةَ بيني وبينكِ ..

في زمنِ الحرب ..

تأخذُ شكلاً جديدا

وتدخلُ طوراً جديدا

وأنّكِ أصبحتِ أجملَ من أيِّ يومٍ مضى ..

وأنّي أحبّكِ أكثرَ من أيَّ يومٍ مضى ..

ألاحظتِ ؟

كيفَ اخترقنا جدارَ الزمنْ

وصارتْ مساحةُ عينيكِ

مثلَ مساحةِ هذا الوطنْ ..

2

ألاحظتِ ؟

هذا التحوّلَ في لونِ عينيكِ

حينَ استمعنا معاً .. لبيانِ العبورْ

ألاحظتِ ؟

كيف احتضنتُكِ مثل المجانينِ ..

كيفَ عصرتُكِ مثلَ المجانين ..

كيفَ رفعتُكِ .. ثم رميتُكِ ..

ثم رفعتُكِ .. ثم رميتُكِ ..

فاليومَ عرسٌ ..

وتشرينُ سيّدُ كلِّ الشّهورْ ..

ألاحظتِ ؟

كيفَ تجاوزتُ كلَّ ضفافي ؟

وكيفَ غمرتُكِ مثلَ مياهِ النهورْ

ألاحظتِ .. كيفَ اندفعتُ إليكِ ؟

كأنّي أراكِ لأوّلِ مرّهْ ..

ألاحظتِ كيفَ انسجمْنا ..

وكيفَ لَهِثنا .. وكيفَ عَرِقنا ..

وكيفَ استحَلْنا رماداً .. وكيفَ بُعِثنا ..

كأننا نمارسُ فِعلَ الغرامْ ..

لأوّلِ مرّهْ ..

3

ألاحظتِ ؟

كيفَ تحرّرتُ من عقدةِ الذَّنْبِ ..

كيفَ أعادتْ

ليَ الحربُ كلَّ ملامحِ وجهي القديمهْ

أحبُّكِ في زمنِ النصرِ ..

إن الهوى لا يعيشُ طويلاً

بظلِّ الهزيمهْ

4

هل الحربُ تُنقذنا بعدَ طول الضّياع ؟

وتُضرمُ أشواقَنا الغافيهْ

فتجعلَني بدويَّ الطِّباعْ

وتجعلَكِ امرأةً ثانيهْ

5

ألاحظتِ ؟

كيفَ اكتشفنا طفولَتنا

بعدَ ستِّ سنين

وكيفَ رجعنا أخيراً ..

لمملكةِ العشقِ والعاشقينْ

أأحسستِ مثلي ؟

بأنَّ رجالَ المظلاّتِ كانوا ..

يحطّونَ مثل الحَمامِ على راحتَيْنا

وأنَّ جنودَ المغاويرِ كانوا ..

يمرّون فوقَ عروقِ يدينا ..

ألاحظتِ ؟

كيفَ نثرنا عليهمْ

عقودَ البنفسجِ والياسمينْ

وكيف ركضنا إليهمْ ..

وكيف انحنَينا ..

أمامَ بنادقهمْ خاشعينْ

لأاحظتِ كيفَ ضحكنا ..

وكيف بكَينا ..

وكيفَ عبرنا الجسورَ معَ العابرينْ

6

تركتُ عصورَ انحطاطي ورائي ..

تركتُ عصورَ الجفافْ

وجئتُ على فرسِ الريحِ والكبرياءِ

لكي أشتري لكِ ثوبَ الزّفافْ ..

7

تصيرينَ في زمنِ الحربِ ..

مصقولةً كالمرايا

ومسحوبةً كالزرافهْ

وبينَ يدينا تذوبُ الحدودً

وتُلغى المسافهْ

8

قرأتُ خرائطَ جسمكِ ..

في كتبي المدرسيّهْ ..

ولا زلتُ أحفظُ أسماءَ كلِّ النهورِ ،

وأشكالَ كلِّ الصخورِ ،

وعاداتِ كلِّ البوادي

ولا زلتُ أحفظُ أعمارَ كلِّ الجيادِ

فكيفَ أفرّقُ بين حرارةِ جسمكِ أنتِ ..

وبينَ حرارةِ أرضِ بلادي ؟

9

وجدنا أخيراً .. حدودَ فمَينا

عثرنا على لغةٍ للحوارْ

وكانَ حزيرانُ يجلسُ فوقَ يدينا

ويحبسُنا في كهوفِ الغُبارْ

وكنتُ أحبُّكِ ..

لكنَّ ليلَ الهزيمةِ صادرَ منّي النهارْ

وكنتُ أريدَ الوصولَ أليكِ ..

ولكنّهم أنزلوني .. قُبيلَ رحيلِ القطارْ ..

وكنتُ أفكّرُ فيكِ كثيراً ..

وأحلُمُ فيكِ كثيراً ..

وكنتُ أهَرِّبُ شعري إليكِ

برغمِ الحصارْ

ولكنّهم أعدموني مراراً

وأرخوا عليَّ السّتارْ

ولكنْ برغمِ تعدُّدِ موتي

بقيتُ أحبُّكِ .. يا زهرةَ الجُلَّنارْ

10

أحبُّكِ أنتِ ..

وأكتبُ حبّي على وجهِ كلِّ غمامهْ

وأعطي مكاتيبَ عشقي ..

لكلِّ يمامهْ

أحبُّكِ في زمنِ العنفِ ..

مَن قالَ إنّي أريدُ السلامهْ ؟

أحبُّكِ .. يا امرأةً من بلادي

وأنوي ، على شفتيكِ ، الإقامهْ

11

ألاحظتِ ؟

كم تشبهينَ دمشقَ الجميلهْ

وكم تشبهينَ المآذنَ ..

والجامعَ الأمويَّ ..

ورقصَ السّماحِ ..

وخاتمَ أمّي ..

وساحةَ مدرستي ..

وجنونَ الطفولهْ

ألاحظتِ كم كنتِ أنثى ؟

وكم كنتُ ممتلئاً بالرجولهْ

ألاحظتِ ؟

كيفَ تألّقَ وجهكِ .. تحتَ الحرائقْ

وكيفَ دبابيسُ شَعركِ ..

صارت بنادقْ ..

ألاحظتِ .. كيفَ تغيّرَ تاريخُ عينيكِ ..

في لحظاتٍ قليلهْ ..

فأصبحتِ سيفاً بشكلِ امرأهْ

وأصبحتِ شعباً بشكلِ امرأهْ

وأصبحتِ كلَّ التراثِ ..

وكلَّ القبيلهْ ..

12

ألاحظتِ ؟

كم كنتِ رائعةَ الحُسنِ ، ذاكَ المساءْ

وكيفَ جلستِ أمامي ..

كعاصمةِ الكبرياءْ ..

وكيفَ تغيّرَ إيقاعُ صوتِكِ

حتى تصوّرتُ صوتَكِ ..

ينبوعَ ماءْ ..

وزهرةِ دفلى ، على شَعرِ المجدليّهْ

ألاحظتِ ؟

أنّكِ صرتِ دمشقَ ..

بكلِّ بيارقها الأمويّهْ

ومِصرَ .. بكلِّ مساجدِها الفاطميّهْ

وصرتِ حصوناً ..

وأكياسَ رملٍ ..

ورَتلاً طويلاً من الشهداءْ

ألاحظتِ ..

أنّكِ صرتِ خلاصةَ كلِّ النساءْ

وصرتِ الكتابةَ والأبجديّهْ ..

13

أحبُّكِ ..

عندَ اشتدادِ العواصفِ

لا تحتَ ضوءِ الشموعِ

ولا تحتَ ضوءِ القمرْ ..

وأعلنُ للناسِ أنّي أعارضُ ضوءَ القمرْ

وأكرهُ ضوءَ القمرْ ..

أحبُّكِ ..

حينَ تكونُ الشوارعُ مغسولةً بدموعِ المطرْ

وحينَ تصيرُ بلونِ النحاسِ

ثيابُ الشجرْ

أحبُّكِ ..

مزروعةً في عيونِ الصّغارْ

ومسكونةً بهمومِ البشرْ

ومولودةً في مياهِ البحارِ

وطالعةً من ضميرِ الحجرْ ..

أحبُّكِ ..

حينَ يسافرُ شَعركِ في الريحِ ..

دونَ جوازِ سفرْ

وحينَ يغمغمُ نهدُكِ ..

كالذئبِ .. في لحظاتِ الخطرْ

فهل تعرفينَ عشيقاً ؟

أحبَّكِ يوماً بهذا القَدَرْ

14

أحبُّكِ أيّتها الغاليهْ

أحبُّكِ أيّتها الغاليهْ

أحبُّكِ مرفوعةَ الرأسِ مثلَ قبابِ دمشقَ ..

ومثلَ مآذنِ مصرَ ...

فهل تسمحينَ بتقبيلِ جبهتِكِ العاليهْ ؟

وهل تسمحينَ بنسيانِ وجهي القديمِ ..

وشِعري القديمِ ..

ونسيانِ أخطائيَ الماضيهْ

وهل تسمحينَ بتغييرِ ثوبكِ ؟

إنَّ حزيرانَ ماتَ ..

وإنّي بشوقٍ لرؤيةِ أثوابكِ الزّاهيهْ ..

أحبُّكِ أكثرَ ممّا ببالِكِ ..

أكثرَ ممّا ببالِ البحارِ .. وبالِ المراكبْ

أحبُّكِ ..

تحتَ الغُبارِ ، وتحتَ الدمارِ ، وتحتَ الخرائبْ

أحبُّكِ .. أكثرَ من أيِّ يومٍ مضى ..

لأنَّكِ أصبحتِ حبّي المحاربْ ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

واهو بكرة نقول كانت ذكري وعشنالنا يومين

هو ده كل اللي خطر علي بالي وانا اقرأ

الاستاذ نزار له اسلوبه الفريد...

الذي لا يستطيع احد غيره ان يجعلك تتابعه

حتي ولو لم تروق لك اشياء كثيره

شكرا سيدي الكريم علي جهدك

016.GIF

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لا شكر علي شعر يا صديقي

مع العلم أني أويدك في الرأي تماما

والحقيقة انا فكرت في حذف بعض المقاطع ثم تراجعت

القصيده دي بالذات عاملة زي الpackage

ولقيته بتطلعلي لسانها وبتقول

take it or leave it

ولم أجد مفرا من أخذها كله

نزار الآن في دار الحق

لعل الله

يرحمه بقدر ما امتعنا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شكرا هادى على القصيدة الرائعة... جددت فينا الأمل مرة أخرى...

بس عبد الرحمن الأبنودى ده بيقول كلام أبيح قوى :rolleyes:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بس عبد الرحمن الأبنودى ده بيقول كلام أبيح قوى :blush:

يا كليو عيب إننا نبقى كبار ومثقفين ونتفرغ لتلقيح الكلام لمجرد الكلام فقط أو سد خانه !!!!!!!!

100 علامة إستفهام

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نداء انساني :blush: :blush:

يا جماعة ....

اللي يعرف زهيري مستخبي فين يبعت يجيبة بسرعة :)

سين سين وكليو شكلهم كده هيخبطوا في بعض :huh: :

ومحتاجين زهيري ضروري عشان يهدي النفوس :P

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

هل مطلوب منا أن تصيبنا الخضة لذكر اسم نزار قباني

هل المطلوب أن نشيد ونهتف الله عليك ياشاعر العرب العظيم

وإلا أصبحنا لا نجيد تذوق الشعر ولا نفهم المغازي العالية

الدنيا أنثي والوطن انثى والحرب انثى

والنهود تضاريس الكرامة

البداية من أعلى رأسها

والنهاية عند أخمص قدميها

أسلحتنا دبابيس شعرها

ودروعنا طلاء أظافرها

من حقي قبل أن تنهال علي الدروس في التذوق

أن أعلن قرفي واشمئزازي

الكأس الأنيق المزركش ذو الاطارات الذهبية

لن يمنعني من سكب الشراب ذو الرائحة النتنة

في جب النفايات

بل وإهالة أطنان من الرمال لتقطع دابر الرائحة

عذرا يا عزيزي أحمد هادي احترامي لك

ولكن هذا ما أراه في الشعر المذكور

تم تعديل بواسطة فولان بن علان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بس عبد الرحمن الأبنودى ده بيقول كلام أبيح قوى :blush:

يا كليو عيب إننا نبقى كبار ومثقفين ونتفرغ لتلقيح الكلام لمجرد الكلام فقط أو سد خانه !!!!!!!!

100 علامة إستفهام

لما الواحد يفيض بيه ويلاقى انه لا حياة لمن ينادى يبقى مش عيب ولا حاجة

مليون علامة تعجب وسبعين مليون من ده :blush:

نداء انساني :huh: :)

يا جماعة ....

اللي يعرف زهيري مستخبي فين يبعت يجيبة بسرعة B)

سين سين وكليو شكلهم كده هيخبطوا في بعض :P :

ومحتاجين زهيري ضروري عشان يهدي النفوس :P

ماتشيلش هم يا أبو حميد.. دى مصارين المحاورات بتتعارك B)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

هل مطلوب منا أن تصيبنا الخضة لذكر اسم نزار قباني

هل المطلوب أن نشيد ونهتف الله عليك ياشاعر العرب العظيم

وإلا أصبحنا لا نجيد تذوق الشعر ولا نفهم المغازي العالية

الدنيا أنثي والوطن انثى والحرب انثى

والنهود تضاريس الكرامة

البداية من أعلى رأسها

والنهاية عند أخمص قدميها

أسلحتنا دبابيس شعرها

ودروعنا طلاء أظافرها

من حقي قبل أن تنهال علي الدروس في التذوق

أن أعلن قرفي واشمئزازي

الكأس الأنيق المزركش ذو الاطارات الذهبية

لن يمنعني من سكب الشراب ذو الرائحة النتنة

في جب النفايات

بل وإهالة أطنان من الرمال لتقطع دابر الرائحة

عذرا يا عزيزي أحمد هادي احترامي لك

ولكن هذا ما أراه في الشعر المذكور

عزيزي فلان

لم يتهمك أحد بعدم تذوق الشعر :happy:

ولم يطلب منك -أو من غيرك -احد ان تشيد أو ان تهتف -_-

ولم يقل لك أحد ( بخ) كي تصاب بالخضة :blink:

ولا أعتقد انني أو غيري نعطي دروس في الشعر

نحن يا سيدي نعرض لقصيدة شعر

ولاحظ انني ذكرت اسم الشاعر في العنوان

فإن لم تكن من قراءه- كما يبدو لي

فلماذا تجشمت عناء القراءه والتعليق ؟

علي كل حال ....

من حقك أن تبدي رأيك أي ما كان

لكن لا أعتقد ان من حقك ان تتحفنا بكلام -عن النفايات والنتانه

لانه -بصراحة شديدة - وبدون زعل - فعلا يقرف- :wub:

هون عليك يا صديقي

وهدي من روعك

وصلي ع النبي B)

ولك مني كل التقدير

تحياتي

تم تعديل بواسطة احمد هادي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أستاذ أحمد هادي

كلامي كان في المطلق

لم أتوجه لك بإساءة شخصية

ربما أكون أخطأت التعبير ففهمت ذلك من كلامي

أعتذر لك إن كان هذا ما وصل إليك

عهدتك عف اللسان والقلم

ولا أحب أن أفقدك كصديق

أشكرك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أستاذ أحمد هادي

كلامي كان في المطلق

لم أتوجه لك بإساءة شخصية

ربما أكون أخطأت التعبير ففهمت ذلك من كلامي

أعتذر لك إن كان هذا ما وصل إليك

عهدتك عف اللسان والقلم

ولا أحب أن أفقدك كصديق

أشكرك

عزيزي فولان

لك مني كل الحب والتقدير

انا لم آخذ الموضوع بشكل شخصي

يا سيدي من حقك أن تعبر عن رأيك

ومن حقي ان أرد

ونظل أحباء و أصدقاء

والأمر لا يستحق الاعتذار

انا بالمناسبة كاتب قصيده أجدع من بتوع نزار قباني :angry2:

اسمها نهاية الحلم الطويل

إقراها كده وياريت اقرا رأيك فيها

وتحياتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انا بالمناسبة كاتب قصيده أجدع من بتوع نزار قباني :angry2:

اسمها نهاية الحلم الطويل

إقراها كده وياريت اقرا رأيك فيها

فين يا عم أحمد القصيدة دي

اسمعك أنا مما أحفظ لنزار قباني

حين كنا في الكتاتيب صغاراً

سحقونا بسخيف القول ليلاً ونهارا

ضحكة المرأة عورة

صوتها من خلف ثقب الباب عورة

صوروا الجنس لنا غولاً

يقتل الأطفال

يقتات العذارى

واسمع هذا البيت

تعري واسقطي خجلا

يا موسى بسيناء

إيه رأيك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انا بالمناسبة كاتب قصيده أجدع من بتوع نزار قباني :angry2:

اسمها نهاية الحلم الطويل

إقراها كده وياريت اقرا رأيك فيها

فين يا عم أحمد القصيدة دي

اسمعك أنا مما أحفظ لنزار قباني

حين كنا في الكتاتيب صغاراً

سحقونا بسخيف القول ليلاً ونهارا

ضحكة المرأة عورة

صوتها من خلف ثقب الباب عورة

صوروا الجنس لنا غولاً

يقتل الأطفال

يقتات العذارى

واسمع هذا البيت

تعري واسقطي خجلا

يا موسى بسيناء

إيه رأيك

شوف يا سيدي

القصيده الاولي

تعبر عن واقع اجتماعي كان وما يزال موجودا في بعض مجتمعاتنا خاصة في دول الخليج

ولا اري فيها شئ

اما البيتين المذكورين

فلا يمكن فهمهما دون وضعهما في السياق الشعري

وإلا نكون بنتعامل مع النص علي طريقة لا تقريوا الصلاة

اما عن قصيدتي

فارجع الي فهرس ادب وشعر وقراءات

ستجدها في الصفحة الأولي

تحياتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لا أريد أن يتحول الموضوع إلى محاكمة شاعر النهود

ولا أريد أن أسوق الأبيات التي فيها تطاول على الله

وإليك القصيدة والموقع

http://nizar.ealwan.com/poet.php?action=fu...omments=1&id=18

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تعوّد شَعْري عَلَيكْ

نزار القباني

تعوَّدَ شَعْري الطويلُ عليكْ

تعوّدتُ أرخيه كلَّ مساءٍ

سنابلَ قمح على راحتيكْ

تعوّدتُ أتركه يا حبيبي

كنجمة صيفٍ على كتفيكْ

فكيف تَمَلّ صداقةَ شَعْري ؟

وشَعْري ترَعْرعَ بين يديكْ

ثلاثُ سنينْ

ثلاثُ سنينْ

تُخدّرني بالشؤون الصغيرَه

وتصنع ثوبي كأيّ اميرَهْ

من الأرجوانِ

من الياسمينْ

وتكتبُ إسمَكَ فوق الضفائرْ

وفوق المصابيح .. فوق الستائرْ

ثلاثُ سنينْ

وأنتَ تردّد في مسمعيّ

كلاماً حنوناً.. كلاماً شهيّا

وتزرعُ حبّك في رئتيّا

وها أنتَ .. بعد ثلاث سنينْ

تبيعُ الهوى .. وتبيعُ الحنينْ

وتترك شَعْري شقيّاً.. شقيّا

كطيرٍ جريحٍ .. على كتفيّا

حبيبي

أخافُ اعتيادَ المرايا عليكْ

وعطري وزينةِ وجهي عليكْ

أخافُ اهتمامي بشكل يديكْ

أخافُ اعتيادَ شفاهي

مع السنواتِ ، على شفتيكْ

أخافُ أموتُ

أخافُ أذوبُ

كقطعة شمعٍ على ساعديْك

فكيف ستنسى الحريرَ؟

وتنسى

صلاةَ الحرير على ركْبتيكْ ؟

لأني أحبّكَ ، أصبحت أجمّلْ

وبعثرتُ شعري على كتفيَّ

طويلاً .. طويلاً

كما تتخيّلْ

فكيفَ تملّ سنابلَ شعري ؟

وتتركه للخريف وترحَلْ

وكنتَ تريحُ الجبينَ عليه

وتغزلُهُ باليدينِ فيُغْزَلْ

وكيف سأخبر مِشْطي الحزينْ ؟

إذا جاءني عن حنانكِ يسألْ

أجبني ولو مرةً يا حبيبي

إذا رُحْتَ

ماذا بِشَعْري سأفعَلْ ؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اختيار موفق استاذ احمد لشاعر يعلم كيف يصوغ الحروف ويوظف المشاعر فى كلمات عذبة رقراقة

شكرا سيدى لاختيارك

دمت بكل الخير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وأنا أكرر لك خالص شكرى

ولكن 000 لقد ترك نزار قبانى

فى كل منا ذكرى لن ينساها

نحاول بقدر المستطاع أن نلتهم

كتاباته ونجعلها معنا فى حياتنا

التى نعيشها لعلنا نستطيع التغيير

إقرأى بلقيس

لتعرفى مدى حبه ووفائه لزوجته

لتعرفى مدى إنهيارنا كعرب

لنعرف أننا نعيش واقع غير الذى

نتمناه ونحلم به

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لا أريد أن يتحول الموضوع إلى محاكمة شاعر النهود

ولا أريد أن أسوق الأبيات التي فيها تطاول على الله

وإليك القصيدة والموقع

http://nizar.ealwan.com/poet.php?action=fu...nts=1&id=18

كل بشر وإنسان له أخطاؤه وخطاياه ...

حقا .. هناك قصائد ... لا يمكننى نشرها هنا .. ولكننى قرأتهم ... فى سنوات شبابى وفى سنوات الشيخوخة ...

يتمتع نزار بالقدرة على "محادثة جفنك" .. قلبك .. إحساسك .. روحك ... حبك .. غضبك ... ويثير البركان فى إعماقك ...

و فى النهاية ينجح .... بأن ...... لا تنسى أن هناك شاعر إسمه ... نزار قبانى ... "الثـــائر"

كل يستخرج ... ما يود ... اللؤلوء أو الحجارة ..

كما تعرفونى من مشاركاتى ... "لا نؤله أى شخص مهما ومن يكن ... ولكن ... نقدر ...

أثور عند قراءة سطوره التى تجلب بركان غضب عليه ، ولكن ، لا أرفضه ... وأقلب صفحة الكتاب لأقرأ

ما يخبئه لى من مفاجأة لقلبى ...

... لا أتوانى ... و أقلب الصفحة ...

وأسمع دقات قلبى تثور فى داخلى ..

تنادى ... وتذكرنى بماض بعيد نسيته

حب ... وأيامه وذكرياته

لــــوطنى .. و لصديقاتى

فأبسم لنفسى .. ويخفق قلبى ...

وأقلب الصفحة مرة أخرى ...

وأنتظر مفاجأة ...

من نزار قبانى

يحى الشاعر

تم تعديل بواسطة يحى الشاعر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
زوار
هذا الموضوع مغلق.

  • محاورات مشابهه

    • نزار قباني.....قصائده الكامله وبصوته

      فقط لعشاق نزار وشعره الرائع............مجموعته الكامله....... بصوته والقاءه.............. :lol: :) http://www.BLOCKED77/file/34709598/92e52...zemcom.html?s=1 الدواوين الكامله................................. :wub: http://www.BLOCKED77/file/35685719/39326dbf/___.html?s=1 قراءة ممتعه

      في أدب و شعر و قراءات

    • منشورات فدائية على جدران إسرائيل .... نزار قباني

      منشورات فدائية على جدران إسرائيل نزار قباني 1 لن تجعلوا من شعبنا شعبَ هنودٍ حُمرْ.. فنحنُ باقونَ هنا.. في هذه الأرضِ التي تلبسُ في معصمها إسوارةً من زهرْ فهذهِ بلادُنا.. فيها وُجدنا منذُ فجرِ العُمرْ فيها لعبنا، وعشقنا، وكتبنا الشعرْ مشرِّشونَ نحنُ في خُلجانها مثلَ حشيشِ البحرْ.. مشرِّشونَ نحنُ في تاريخها في خُبزها المرقوقِ، في زيتونِها في قمحِها المُصفرّْ مشرِّشونَ نحنُ في وجدانِها باقونَ في آذارها باقونَ في نيسانِها باقونَ كالحفرِ على صُلبانِها ياقونَ في

      في أدب و شعر و قراءات

    • هوامش على دفتر النكسة ... نزار قباني

      هوامش على دفتر النكسة كتبت في أعقاب نكسة حزيران (يونيو) 1967 1 أنعي لكم، يا أصدقائي، اللغةَ القديمه والكتبَ القديمه أنعي لكم.. كلامَنا المثقوبَ، كالأحذيةِ القديمه.. ومفرداتِ العهرِ، والهجاءِ، والشتيمه أنعي لكم.. أنعي لكم نهايةَ الفكرِ الذي قادَ إلى الهزيمه 2 مالحةٌ في فمِنا القصائد مالحةٌ ضفائرُ النساء والليلُ، والأستارُ، والمقاعد مالحةٌ أمامنا الأشياء 3 يا وطني الحزين حوّلتَني بلحظةٍ من شاعرٍ يكتبُ الحبَّ والحنين لشاعرٍ يكتبُ بالسكين 4 لأنَّ ما نحسّهُ أكبر

      في تاريخ مصر

×
×
  • اضف...