اذهب الي المحتوي
وليد صفوت

أنقذوا تونــــس الخضـــراء

Recommended Posts

بسم الله الرحمن الرحيم

كان أحد المشايخ المشهورين الآن - والذي عُرف بتغيّر منهجه وطريقة دعوته وطرحها - قد طرح تساؤلا في إحدى محاضراته القديمة عن موضوع عوام الغرب وعداوتهم للإسلام حيث انتشر بين الناس حب هذه الفئة وعدم الاكتراث بالولاء والبراء بحجة عدم صراحة عداوة هذه الفئة للإسلام والمسلمين ، فأجاب إجابة جميلة نختصرها بأن هذه الفئة في صدرها نار كامنة قد تتحرك وتتهيج في أول صدام مع الإسلام أو عند الإحساس بأي خطر من قبل الإسلام ، وكلام هذا الشيخ كان صحيحا للغاية فنحن نرى ذلك بأعيننا من عداوة وتضييق وتَعَدّ صارخ واضح تجاه الإسلام والمسلمين ، وما أحداث الدانمرك ومساندة أوربا وأمريكا لها عنا ببعيد .

حقيقةً .. حين سمعت بأخبار أخواتنا في تونس وما يحدث لهنّ الآن من ظلم ومحاربة من هذا النظام الظالم المارق ، وحين تسمع نداءات علماء تونس ونداءات المسلمات ، من منعهم من الخروج مُحْتَجِبَات ، وفصلهن من وظائفهن وأعمالهن ، وملاحقتهن في الأسواق والجامعات بل حتى عند أبواب بيوت الله ، وإلزامهن بكتابة تعهدات على عدم ارتداء الحجاب ، حتى وصل الأمر منع المحجبات الحوامل من دخول المستشفيات للمراجعة أو الولادة !

ومن المضحك المبكي مصادرة اللعبة ( فلة ) من الأسواق لأنها لعبة محجبة بخرقة بيضاء تمثّل دعوة للباس الطائفي !! فاضطرت أخواتنا المسلمات العفيفات القابضات على الجمر بلزوم البيوت وتطليق الوظائف والجامعات تمسكا بدينهن وطاعة لربهن .. أقول : حين سمعت هذه الأنباء تذكرت كلام هذا الشيخ والمسألة التي تطرق لها هل فعلا هذا المخبوء في قلوب عوام الغرب كان يتناصف أو يتضاعف في قلوب هذه الأنظمة ؟!

فيا سبحان الله .. إحساس بالخطر = ظهور العداوة !! ، وأي خطر ظهر يا قوم ؟! إنه حجاب تغطي المرأة فيه ما أمرها ربها سبحانه ، ليت شعري لو أردنا تطبيق الشريعة ؟! ليت شعري لو أردنا رفع راية الجهاد ؟!

فهذي الخرقة البيضـاء صارت *** يخيـفُ ظهورُهـا جيشاًَ ومثلــهْ !

أأعيتكـم مجابهـة الحجـاب *** فصادرتـم حقوق الناس ، سَفَلـهْ

ولي مع هذه الأحداث بعض الوقفات والخواطر :

1- تبين ووضوح عداوة هذا النظام للإسلام والمسلمين مما لا يجعل عندنا أي اعتذار أو عذر له ولزبانيته ، فهذه العداوة الصريحة للدين توجب الكفر بالله تعالى والردة عن دينه ، قال الله تعالى : { وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ . لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ } [التوبة:65-66] فإذا كان مجرد الاستهزاء بدين الله تعالى يوجب الكفر بعد الإيمان فمن باب أولى من يحارب دين الله تعالى أو يحارب شعيرة من شعائر دينه الظاهرة المتواترة المعلومة من الدين بالضرورة أنه يكفر ولا يقبل منه اعتذار .

2- إذا كان هذا النظام الفاسد قد استباح لنفسه هذا العداء وإيذاء المسلمين ، فإني أعجب كل العجب ممن يتسمون رجال الشرطة والأمن هناك ! وهم أصلا من أبناء هؤلاء النسوة وإخوانهن وأزواجهن وآباؤهن ، كيف لمن يحمل اسم الإسلام أن يرضى بمثل هذا الكفر !

وإن والله هؤلاء الرؤساء ضعفاء في أنفسهم لا يملكون لأنفسهم نفعا ولا ضرا ، ولكن حينما سَرَتِ العبوديةُ لهم في قلوب أتباعهم واسْتَحْكم الذلّ على قلوبهم وجثم الخَوَر على صدورهم ، صار هذا "الهُبَل" مُطاعا مسموعَ الكلمة بينهم ، ولو أنّ هؤلاء الرجال رفضوا وعصوا وأضربوا عن العمل لَعَجَزَ هذا "الهُبَل" الفاسق الفاجر عن التحرك ! وهذا أقلّ الأحوال إن لم يقف الجيش والمسلمين وقفة صادقة وقلبوا النظام على رأس سيّده ، كما حدث في موريتانيا قبل سنة ونص ، وما حدث أخيرا في ماليزيا ، انقلاب من الجيش على النظام بسهولة ويُسْر ، لكنّ المصيبة والحسرة أن فُقِدَت هذه العزة وهذه الرجولة من قلوب هؤلاء القوم ، وإني لأتحسّر على الغيرة التي ضاعت فضلا عن تحسّري على ضياع دينهم وإسلامهم ، فلو كانوا يعرفون الدين والإسلام معرفة صحيحة لما سرت هذه الأمراض إلى قلوبهم ، وإني لا أجد نفسي إلا متحسرا كما تحسر الإمام الذهبي قائلا : ( آه واحسرتاه على قلة من يعرف دين الإسلام كما ينبغي ) .

3- إنه يوم السّعد للعلماء ، إنه يوم المفخرة العظيمة ، إنه .. يوم الصدع بالحق ! فيالله على هذه الكرامة التي ستُحْبَوْنَها يا ورثة الأنبياء ، إنه اليوم الذي ستقف فيه لله وفي الله ، تقوم بكتاب الله تعالى ، تحل مَحَلّ النبي صلى الله عليه وسلم ، ومحلّ الصحابة الكرام ، ومحلّ سعيد بن جبير ، ومحلّ أحمد بن حنبل ، ومحلّ شيخ الإسلام ابن تيمية ، ومحلّ محمد بن عبد الوهاب ، ومحلّ سيد قطب ، ستكون في صفهم وفي منزلتهم ، حينما تقف في وجه الظلم وتقول له : لا ! ، حينها نرفعك على الرؤوس ونلهج بالدعاء لك في السجود ، ونسأله تعالى أن يثبتك ، وسنلتف حولك ونتبعك وندافع عنك ، وهذا ليس بشيء يا مشايخنا من الأجر العظيم والوفير الذي ستناله من الله تعالى ، فإذا كان المسلم يغفر بالشوكة يشاكها ذنوبَه كلّها ، فما بالك أن تسجن لله وتوقف عن الخطابة لله وتمنع من الدروس لله وتؤذى لله ولعلك تعذّب وينتقص منك ويؤلّب عليك علماء السوء وسفهاء القوم .. وكل ذلك لله وفي لله ، وإذا استشهدت في سبيله ... فسنقول سيد الشهداء !! كما أخبرنا بذلك عليه الصلاة والسلام .

4- لحرائر تونس العفيفات .. القابضات على الجمر .. تذكرن أخوات لَكُنَّ في الشيشان يوقَفْنَ في التفتيش والمدارس فيكشف عن جلابيبهن وغطائهن علج كافر نجس ، فتسيل دمعة من عيونهن حسرة وقهرا وفي قلبها : أين المسلمون ؟ ، تذكري نساءً في العراق مسجونات يُغتصبن على أيدي الصليبيين الأنجاس والرافضة المجوس ويُرْمَيْنَ في الشارع يلفحُ خوفُ العار والشنارِ قلوبَهن ، تذكّري مِحْنَةَ أخواتِكِ في فرنسا وما حلَّ بهنَّ ، وتذكري وتذكري وتذكري .. كل ذلك لتعلمي أن ما ذلك إلا حرب ومعركة ليس لأنّك تونسية ، وليس لأنك وضعت هذه الخرقة البيضاء على رأسك ، إنما لِمَا تحمله من دين وعزة وكبرياء تتزلزل لذلك أركانهم وترتعد له فرائصهم ، وأنت أختاه .. أم المثنى وخالد والقعقاع وأسامة .. لن ترضَيْ بأقل من النصر أو الشهادة .. فامض على بركة الله تعالى .. واقْبِضِ على الجمرة .. فإنها والله حياة دنيئة حقيرة وهي صَبْر ساعة .. والملتقى عند حوض النبي صلى الله عليه وسلم لتشربي منه وتروين فلا تظمئي بعده أبدا .

عفيفةُ تونس الخضرا ستمضي*** بنهج الحقِّ ينصرهـا الكرامُ

5- أنتِ يا مَن تسمعين بهذه الأخبار والمحن ، يا من رميتِ الحجاب للدنيا ، يا من رميتيه لأجل وظيفة ونسيتِ أن الرزق بيد الله تعالى ، ألا من عودة ورجعة إلى حجابك وحيائك ؟! لن أطيل الكلام .. قوافل المسلمات المحجبات يفزن بالخير الوفير ، وهذا هو الميدان ، وأبواب الجنان فتحت .. { وفي ذلك فليتنافس المتنافسون } .

6- أخي .. عندك أخت أو أم أو زوجة أو ابنة .. كن رجلا شريفا عفيفا ، اصبر على البلاء وقِفْ وقفة الرجال ، وذُدْ عن حوضك لا تجعله يُهَدَّم ، وتذكر نداء رسول الله صلى الله عليه وسلم لآل ياسر ( صبرا آل ياسر فإن موعدنا الجنة ) .

7- جميع المسلمين ، لقد وصفنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجسد الواحد ، فإذا اشتكى أهلنا في تونس علينا أن نسهر لأجلهم ونقف معهم وننصرهم بما نستطيع ، لا تجعل الموضوع يمرُّ بسهولة ، حادث أهلك وأقاربك عما يجري ، عَرّف أصدقاءك وزملاءك بهذه المحنة ، أقل القليل أن تُدخل البغض والبراء في قلوبهم لهؤلاء الجلادين الظلمة وتدخل الحب والولاء لأخواتك وإخوانك في تونس ، فتَلْهَجُ قلوبُ المسلمين في الدعاء لهم والقيام بحق الإنكار على هؤلاء الجلادين ، وهذا أقلّ ما يمكن أن يفعله من ليس لديه موهبة أو خبرة ، أما من لديه ذلك فَلْيُسَخِّرْ موهبته لإخوانه ، فالشاعر والكاتب والعالم والداعية والتاجر والمصمم والمبرمج وأصحاب المواقع والمنشد وأصحاب القنوات الفضائية والمحللين .. عليهم ألا يقفوا مكتوفي الأيدي ، والأجر من الله تعالى .

هذا ما لدي ، وأسأل الله سبحانه وتعالى بمنّه وكرمه ، أن يرفع البلاء عن أهلنا وأخواتنا في تونس ، ويحميهن ويستر عليهن ويصبّرهن ، وأن يشل أيدي الجلادين ويكفّها عنهم ، وأن يرسل عليهم الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم ، ويهلك القوم المجرمين .

اللهم مكّن لعبادك المجاهدين في سبيلك ، اللهم سدد رميهم واجمع كلمتهم ووحد صفوفهم واشف جريحهم وفك أسيرهم .. واجمعهم على الخير والإسلام والإيمان ، إنك ولي ذلك والقادر عليه.

----------------

إلى هنا و انتهى النداء... فرب انا مقصرون... مقصرون فى حق اخوانٍ لنا فسامحنا... اللهم عليك بالخونة و العملاء و ارباب النفاق ..... اللهم اجعل كيدهم فى نحورهم ....فإنهم لا يعجزونك ... آمين.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تحية لك علي هذا الموضوع

ودعوات الي الله ان يثبت اخواننا في تونس وان يرد كيد الكائدين الي نحورهم

ولعلك سبقتني بالحديث عما يلاقيه اخواننا هناك---نساء ورجالا--من وقاحة لا توصف

ولقد كنت اعددت نفسي لكتابة موضوع في هذا الشأن وعنونته بالتساؤل:(هل الاساءة الي الاسلام حرام عليهم -اي غير المسلمين - حلال علينا-اي المسلمين)

وكان دافعي لهذا التساؤل هو ما نراه من هجوم -وقح -علي مبادىء اسلامية لا جدال عليهامن اناس مسلمين وهيئات تنتمي لدول مسلمة

وعلي حين تقوم الدنيا لاي اساءة للاسلام من جهة غربية يلوذ الجميع بالصمت الرهيب اذا كانت هذه الاساءة من جهات يفترض انها مسلمة

ولنا ان نتساءل اين ردة فعل من هاجوا علي الدنمارك وهاجموافرنسا لمنعها الحجاب في مدارسها وعابوا علي البريطانيين لتهجمهم علي النقاب وتصدوا للبابا عندما هاجم الاسلام في محاضرة محدودة الحضور

انا لا الومهم علي مافعلوا بل اؤيدهم تماما

ولكني اتساءل: هاهي الاساءة للاسلام والمسلمين بكل صلف ووقاحة تاتي من جانب بعضنا فاين انتم ايها السادة؟؟

لماذا لذتم بصمت القبور؟؟

انني ادعوا لبدء حملة جادة وقوية وعاجلة للتصدي لهذه التصرفات الحمقاء من الحزب الحاكم في تونس وحكومته وما فيها من اساءة غير مقبولة لديننا

تقبل تحياتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وهذا موقف عالمين محترمين

القرضاوي: هجوم نظام تونس على الحجاب محاربة لله

الدوحة- عقبة الحميدي- إسلام أون لاين.نت

الدكتور يوسف القرضاوي

شنَّ رئيس اتحاد علماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوي هجومًا عنيفًا ضد النظام التونسي لمنعه المسلمات من ارتداء الحجاب واضطهادهن بزعم أن حجاب المرأة "زي طائفي دخيل".

وقال الشيخ القرضاوي في خطبة الجمعة 3-11-2006 التي ألقاها من مسجد "عمر بن الخطاب" بالدوحة: "إن الحرب التي يشعلها النظام التونسي ليست ضد الحجاب فقط؛ وإنما ضد الله ورسوله!".

وتابع القرضاوي بانفعال واستغراب شديدين: "يعتبر النظام التونسي ارتداء الحجاب جريمة يعاقب عليها القانون، إنهم (السلطات) لا يسمحون للتلميذات ولا للطالبات المحجبات في الجامعات بدخول مدارس وجامعات الدولة، ولا للموظفات المحجبات بالعمل، ولا حتى للمرأة المحجبة بالعلاج؛ بل ولا أن تلد في مستشفيات الدولة".

وطالب القرضاوي المسلمين جميعًا بعدم السكوت عن تلك الحملة المغرضة، داعيًا إلى مساندة المحجبات في محنتهن.

ووصف حملة السلطات التونسية على المحجبات بأنها محاولة لتجفيف منابع الدين وملامح الشخصية الإسلامية.

منافٍ للحريات

التونسيات يحرصن على ارتداء الحجاب رغم التضييقات

ومن ناحية أخرى شدد الدكتور القرضاوي على أن ما تقوم به السلطات التونسية منافٍ لحريات كفلتها الدساتير والمواثيق الدولية؛ فالملبس من الحريات الشخصية، والحرية الدينية مكفولة في جميع المواثيق؛ وهو ما أكدت عليه مواثيق حقوق الإنسان.

واستطرد قائلا: "إن الله سبحانه يأمر بستر المرأة، وهؤلاء (السلطات في تونس) يقولون للمرأة: انزعي خمارك.. وتريد المرأة المسلمة أن تحتشم، وهم (السلطات في تونس) يقولون لها: تعري".

وأوضح القرضاوي في خطبته التي حضرتها جموع غفيرة ونقلها تلفزيون قطر على الهواء مباشرة أن حجاب المرأة المسلمة ليس مجرد حرية شخصية؛ وإنما هو واجب شرعي.

وأعرب رئيس اتحاد العلماء المسلمين عن دهشته من موقف النظام في تونس متسائلا: "كيف لا يضيق ذرعًا بالمتبرجات في الوقت الذي يقف فيه بقوة ضد المحجبات؟ وكيف يجرم لبس الحجاب وبلده يعد إسلاميًّا؟".

وحول مزاعم النظام التونسي بأن الحجاب زي دخيل يكرس الطائفية، تساءل القرضاوي: "هل المسلمون في بلاد الإسلام طائفة؟".

وخاطب مسئولي تونس بقوله: "لقد استوردتم الأفكار والأنظمة والقوانين والتقاليد من الغرب، فلو كان الزي مستوردًا من الشرق فما المانع؟".

وفي السياق نفسه انتقد القرضاوي بعض البلاد التي لا تسمح للمحجبة بالظهور على الشاشة!، مشيرًا إلى أن ذلك يعد "شكلاً من أشكال الاضطهاد الديني".

ووجَّه كلامه إلى النظام التونسي بقوله: "إذا لم توفروا لهم المساعدة فعلى الأقل وفروا لهم الحرية".

ومن ناحية أخرى قارن القرضاوي بين ما يقع في تونس وبريطانيا على خلفية الحرية والجدل الساخن الذي دار مؤخرًا في بريطانيا حول النقاب والحجاب قائلاً: "انظر للمسافة الشاسعة بين من يحاور في فرضية النقاب ومن يحاور في منع الحجاب كلية".

مزاعم الوطنية

ومن جانبه أعرب المرجع الشيعي العلامة محمد حسين فضل الله في بيان اليوم عن أسفه "للموقف الأخير المثير من السلطات في تونس الذي يحاول أن يبرر منع الحجاب بحجة أنه ظاهرة مستوردة، أو بزعم أنه وضع طائفي لا علاقة لها بالإسلام".

وأكد أن "الحديث عن اعتبار الحجاب ظاهرة مستوردة يدل على جهل بالشريعة والتاريخ؛ فالحجاب موجود منذ الدعوة الإسلامية في المدينة؛ حيث كانت المسلمات منذ نزلت آية الحجاب وإلى يومنا هذا يؤكدن في سلوكهن الشرعي الالتزام به".

واعتبر السيد فضل الله أن "الحجاب ليس مسألة مختصة بمسئولية الدولة في نطاق نظامها الاجتماعي، ولكنه مسألة شخصية تتصل بحرية الإنسان فيما يختاره في لباسه، تمامًا كالحريات الخاصة".

يُشار إلى أن بداية العام الدراسي في منتصف سبتمبر الماضي اقترنت بإطلاق السلطات التونسية حملة تضييق على الطالبات المحجبات، وإجبارهن على توقيع التزام بخلعه.

وشهدت وتيرة تلك الحملة تصاعدًا كبيرًا مع دخول شهر رمضان، إلا أن قطاعًا كبيرًا من الطالبات تمسَّكن بارتداء الحجاب.

وبلغت درجة الاحتقان في الشارع التونسي ذروتها مع دخول شهر رمضان الذي شهد تصريحات للهادي مهني أمين عام "التجمع الدستوري الديمقراطي"، الحزب الحاكم، انتقد فيها الحجاب واعتبره زيًّا "طائفيًّا"؛ الأمر الذي اعتبره المراقبون بمثابة إعلان رسمي عن بدء حملة شاملة على المحجبات وعلى مختلف أشكال التدين بالبلاد.

وتشهد المدن التونسية منذ أشهر عودة قوية ولافتة لارتداء الحجاب الذي كان قد اختفى تقريبًا منذ صدور مرسوم حكومي في ثمانينيات القرن الماضي يمنع ارتداءه في المؤسسات التعليمية والإدارية.

ويعتبر القانون 108، الصادر عام 1981 في عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة، الحجاب "زيًّا طائفيًّا"، وليس فريضة دينية، ومن ثَمَّ يحظر ارتداؤه في الجامعات ومعاهد التعليم الثانوية؛ وهو ما يعارضه بشدة قطاع كبير من الشارع التونسي.

http://www.islamonline.net/Arabic/news/2006-11/04/14.shtml

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

على خطى بورقيبة يسير سوء العابدين قاتله الله

كنت سمعت من راشد الغنوشى أن بورقيبة كان كافرا و الآن أيقنت أنه و خلفه فى الكفر سواء

و لا أدرى لم لا يقول العلماء الحقيقة و يكفرون هؤلاء

إذا كان التكفير عملية عظيمة يجب فيها توخى الحرص فغنه أيضا لا ينبغى التساهل

شىء عجيب هؤلاء العلماء فين مفتى مصر و السعودية و خصوصا علماء السعودية اللى كل حاجة عندهم حرام فى حرام

و لا بردة يجب طاعة ولى الأمر فى دي كمان؟! :ph34r:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

منذ بداية الثمانينات شعر بورقيبه و من بعده زين العابدين بخطورة حصار التيار الإسلامي عل انظمة حكمهم

فمن الشرق مصر

و من الغرب الجزائر

وبالتالي لم يكن امامهم الا الحكم بيد من حديد لمنع فتح اي باب يقود الى تثبيت افكار التيارات الإسلاميه المجاوره

وتمثل ذلك في منع غطاء الرأس و مراقبة المترددين بغزاره على المساجد

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

كنت أقول أن اللص في مصر لا يكتفي بسرقة ضحيته بل بإشباعها ضرباً .. والطريقة التي تطبق بها تونس العلمانية أشبه بالطريقة التي يسرقنا بها اللصوص في مصر!

على ذكر الصلاة بالبطايق ، إذا كانت العلمانية تعني عدم احترام حريات الناس في ممارسة عبادتهم (إحدى حقوق الإنسان) ..فلتذهب في ستين ألف داهية!

وسلم لي على الحرية ..

لا فرق كبير بين تونس وتركيا والنظام الطهراني وحركة طالبان.. بلا وكسة!

خلص الكلام

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

اخى العزيز شريف

هل تساوى بين طالبان التى امرت بتغطيه النساء و طبقت الحدود و بين من يكشفهن و يعريهن .

بالمناسبه طالبان اخذت جائزه من الامم المتحده عام 99 لقضائها تماما على زراعه و تجاره المخدرات هناك .

اخى ارجو ان لا ننخدع بالاعلام و ان نعطى كل ذى حق حقه .

( وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُواْ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) المائده2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

اخى العزيز شريف

هل تساوى بين طالبان التى امرت بتغطيه النساء و طبقت الحدود و بين من يكشفهن و يعريهن .

بالمناسبه طالبان اخذت جائزه من الامم المتحده عام 99 لقضائها تماما على زراعه و تجاره المخدرات هناك .

اخى ارجو ان لا ننخدع بالاعلام و ان نعطى كل ذى حق حقه .

( وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُواْ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) المائده2

هو قصده أن كلا الحكومتين مستبد

سواء كانت حكومة طالبان أو تونس

و الاستبداد هو سبب وقوع الأمم حتى لو كان الحاكم يحمل باستبداده الشعب على الالتزام بقواعد الاسلام حسب مفهومه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وهذا تقرير نشر بموقع( المصريين )يلقي المزيد من الضوء علي الموضوع

لاحظوا كيف يشارك من يفترض ان يدافعوا عن الحجاب في تضليل الناس وتبرير جرائم السلطة

في الوقت الذي يلتزمون صمت الشياطين حيال ما تشهده تونس من تحلل اخلاقي مدعوم رسميا

تونس: الحملة على الحجاب تتوسع والصحف الرسمية تنضم للتهجم على من يرتدينه

تونس - خدمة قدس برس : بتاريخ 15 - 10 - 2006

تمسك الناطق باسم الرئاسة التونسية، عبد العزيز بن ضياء باعتبار الحجاب زي طائفي. وقال المسؤول الحكومي التونسي في مسامرة رمضانية بالعاصمة التونسية أمس أن الحكومة تعارض هذا اللباس بقوة، فيما تتسامح مع ما وصفه باللباس التقليدي التونسي.

وفي رد غير مباشر على الاتهامات التي وجهتها أوساط دينية سياسية في المشرق العربي من بينها مفتي القدس وشخصيات من الأزهر للنظام التونسي قال ابن ضياء إن تونس متجذرة في محيطها العربي الإسلامي وأن واحد من كبار رموز العالم الاسلامي، العلامة التونسي محمد الخضر حسين تولى مشيخة جامع الأزهر بمصر مطلع القرن الماضي، مضيفا أن بلاده لا تقبل "دروس من أحد".

وساند الوزير مدير الديوان الرئاسي، عياض الودرني الحملة التي تشنها السلطات التونسية على الحجاب. وقال في هذا الصدد "نؤكد على معارضتنا للحجاب ونتمسّك بالمكاسب التي تحققت للمرأة التونسية منذ أن صدر قانون الاحوال الشخصية التحرري عام 1956.

من جهة أخرى تناغمت لهجة الصحف التونسية الحكومية، مع موقف السلطة من الحجاب، مهاجمة ظاهرة انتشار الحجاب، وواصفة إياه بالزي الطائفي. واختارت صحيفة /الصباح/ التونسية في عددها الجمعة (13/10) أن تخصص صفحة كاملة لنقل آراء المواطنين والجامعيين الرافضين للحجاب. وقالت الصحيفة إنه "من بين المظاهر التي برزت في السنتين الأخيرتين موجة التحجب التي أقدمت عليها نسبة هامة من النساء والفتيات وتلك الجلابيب الطائفية الغريبة التي بات يرتديها عدد هام من الشباب"، على حد تعبيرها.

من جهتها قالت صحيفة /الشروق/ في عددها لنفس اليوم "إن سوء الفهم والتقدير أحيانا أو الغلوّ في التفسير أحيانا أخرى، قد يفضيان إلى بروز مظاهر غريبة عن المجتمع يحاول البعض اللجوء إليها أو التمسك بها كعنوان للهوية أو كمطية لخدمة انتماء سياسي بطريقة مُقنّعة تسعى إلى ركوب الدين أو توظيفه... وفي الحالتين فإن هذه المظاهر تبقى مرفوضة... وفي طليعتها ظاهرة الزي الطائفي".

ونقلت /الصباح/ عن الجامعي عبد الرزاق الحمامي، قوله إن الآيات الخاصة بالحجاب تتعلق بنساء النبي، ولو كان الأمر عاما وشاملا لكل المسلمات لأكدت الآيات ذلك، حسب تعبيره. أما منجية السوايحي المحاضرة بكل بكلية الشريعة، فقالت "إن اللباس لم يكن في يوم من الأيام دليلا على العفة أو دليلا على التشبث بالعقيدة، مع التذكير أن الشرائع السماوية كلها دعت إلى الستر كقيمة تحفظ كيان الإنسان رجلا وإمرأة"، مضيفة أننا "لا نجد في القرآن والسنة نصا يفرض على كل النساء المسلمات في العالم العربي والإسلامي زيا موحدا تلتزمن به".

كما أكدت ألفة يوسف، جامعية في قسم الحضارة الإسلامية، أنه لا يوجد في القرآن ما يدعو إلى ارتداء هذا الزي، في إشارة إلى الحجاب، فكل ما فيه أمر خاص بنساء الرسول. أما ما نراه اليوم من زي لا يهتم بالحشمة بقدر ما يهتم بتصميم معين ونمط في اللباس فنشره بعض الدعاة المتزمتين المنتمين إلى اتجاهات سياسية تتخذ الايمان مجالا لمزايدات مصلحية في حين أن جوهر الاسلام نفسه علاقة روحية عميقة بين الإنسان وربه، على حد تعبيرها.

وفي نفس السياق امتلأت مخافر الشرطة بالمحجبات حيث يطلب منهن تعرية الرأس والتوقيع على تعهد بعدم ارتداء الخمار من جديد. وشهدت العديد من المؤسسات التعليمية تحركات احتجاجية للطلبة بعد منع الطالبات المحجبات من مزاولة دروسهن. كما ألقت قوات الأمن القبض على الناشط الطلابي عبد الحميد الصغير وأحالته للمحكمة من أجل تهمة الاعتداء على الغير، وذلك بعد دعوته لإجتماع طلابي عام في كلية العلوم بالعاصمة للإحتجاج على منع زميلاته المحجبات من دخول الكليّة.

هذا وتشن الحكومة التونسية عبر التليفزيون الحكومي حملة لا هوادة فيها على الحجاب والمحجبات، مخصصة غالبية النشرات الإخبارية لتحذير النساء من ارتدائه، واصفة من ترتدينه من النساء بالانزلاق والانحراف عن جادة الصواب.

واللون الاحمر من عندي

ولا حول ولا قوة الا بالله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


  • محاورات مشابهه

    • المصريين أنقذوا العالم من إرهاب جديد

      وثائق مرئية و مسموعة ... رسالة الي من ينتمي الي الأخوان او من هو معجب بهم و ليس منهم .. رسالة موجهة اليهم قبل أن تكون موجهة الي العالم ... كيف يمكن لأنسان سوي ان يجد تبريرآ لكل هذا الشر ؟؟!! http://youtu.be/8Lw6AXtxdXQ

      في موضوعات جادة

    • أنقذوا أبي الدكتور حافظ

      [[ قضية اعتداء على مقيم مصري أمام الحرم المكي في ثاني أيام التشريق 12 ذو الحجة 1432هـ من غير وجه وحق: وللتواصل رقم تليفون أهل الطبيب حافظ عبد الفتاح إبراهيم 00966530889072 التفصيل: -الاسم/ د حافظ عبد الفتاح إبراهيم رقم إقامة/ 2247032507 - المؤهل العلمي / بكالوريوس الطب والجراحة كلية الطب جامعة الأزهر بالقاهرة سنة 1999م - الدراسات العليا/ زمالة مصرية طب أسرة - ماجستير الأطفال جامعة عين شمس - شهادات أخرى/ حاصل على جائزة المسابقة العالمية للقرآن الكريم. -الوظيفة/ طبيب مقيم أسرة بم

      في المغتربين المصريين - egyptian expatriates

    • أنقذوا كتاب الله من التحريف

      بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد : فالحمد لله القائل في محكم آياته : ((إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)) (9) سورة الحجر فقد استبشرنا خيراً بوجود برنامج للقرآن الكريم يتم تشغيله على الجوالات الحديثة ( الجوالات الذكية ) وللأسف فقد انخدع كثير من الناس وأنا منهم بهذا البرنامج ووجدوا فيه الحل المناسب لقراءة القرآن في أي وقت . إلا أنه عند تصفحي لأحد المنتديات اكتشفت الكارثة .. اتضح لي بأنه محرّف وذلك تجدونه جلياً في الآية رقم 90 من سورة النساء التي قال الل

      في هدى الإسلام

    • أنقذوا الموهوبين من "تطوير التعليم"!

      فتحي سرور خرج علينا ذات يوم بأكذوبة تطوير التعليم ، أكذوبة عشت عمري شاهداً عليها .. بحكم أنني كنت طالباً طوال تلك المرحلة التي شملته وشملت المسكين عادل عز والدكتور بهاء الدين.. عندما وقفت على تلك المرحلة المظلمة من تاريخ التعليم في مصر وجدت أنها شهدت وأداً للمخيلة والابتكار في مصر ، من أناس يفترض بهم أن يكونوا مفكري وعلماء وأدباء وفناني مصر في المرحلة القادمة.. المحصلة: ضعف قاتل في مستوى الأعمال الأدبية التي تقدم من شرائح كبيرة من الطلبة والمتخرجين كنت شاهداً عليه في فترات تلمذتي بالمدارس والج

      في التعليم و العمل - education & employment issues

×
×
  • اضف...