اذهب الي المحتوي
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×

الواد عملها


Recommended Posts

بمناسبة وصول أولياء عهد لأتنين من أحب الأعضاء الي قلبي .. فحبيت اراجع معاهم شوية نصائح مفيدة في حالة غياب ملكة البيت ....

من ناحية الوجبات .. قام سي السيد بالواجب و زيادة .. و وصفته الجهنمية بتاعت "مخفوق البيض بالسطرمة" مش حتلاقوا أحسن منها بصراحة ... النهارده بقي يا حبايبي حنراجع آثار الوجبة دي ... يعني بعد ما تاخد لفتها ... حيكون لها برضه شوية ردود فعل ... و ده موضوعنا النهارده ... اللي هو

تغيير البامبرز

آسف أن تجربة النهارده حتكون حوالين التجربة الغير مريحة ( من راحة مش ريحة ) دي .. لكن مع المواليد الجدد ماعندكش خيارات كتيرة .. لكن علشان نجعل الموضوع اكثر قبولآ .. سنضع المصطلحات العامية جانبآ و نستخدم بدلآ منها ال"pipi" لحاجة و ال "poupou" لحاجة اتقل منها .. طبعآ واضح !!

عادة تغيير البامبرز بيكون عائد ل3 اسباب :

واحد .. علشان ده اللي قالته مراتك ..

اتنين ... علشان ده اللي قالته حماتك ...

تلاتة .. علشان ببساطة ابنك عملها فعلا ...

طبيعي ان في أول حالتين الموقف بيفقد جزء كبير من دراميته ... لأن تغيير البامبرز الوحيد .. الحقيقي .. لازم يكون مُصاحب بوجود "poupou" ....

عادة ده اللي بيحصل :

ابنك في حضن امه .. تناغشه و تلعب معه .. ابتسامة مشرقة علي وجهها .. و حرف غين متكرر من ابنك يدل علي سعادته .. ثم فجأة تتوقف مراتك عن اللعب معه .. و بعدين تبتدي تشم الهوا ... و من الهوا تركز في الشم ناحية الواد .. و بعدين تقلبه علي ضهره و تشم اكتر .. و بأبتسامة صفرا تقول : عملت ايييييه يا عفرييييت ؟ شامة ريحة حاجة جايا من هنا ... هاهاهاها ... و بعدين تسيبه علي الكنبة بهدوء و تروح الحمام و "تتقيأ" ... احممم .. آسف ...

أنت كأب مثالي .. حنين تقول بهدؤ و ثقة .. سيبهولي انا أغيرله ...

جدع ...

هنا حتبتدي مغامرة عمرك ما حتنساها .. و الدليل علي كده اني فاكرها لسه بعد اكتر من عشر سنين ...

قبل ما نبتدي المغامرة دي .. نرجع فلاش باك لكام سنة ورا ...

أنا و المدام في اول شهور الحمل في جونيور .. ابتدينا نحضر كل اللي حيحتاجه ... و كل يوم جزء جديد يتضاف علي أوضته ...لون الأوضة ... الشريط اللي مرسوم عليه شخصيات ديزني حوالين الأوضة .. السرير الهزاز بملايته المشغولة باليد .. الرفوف الملونة .. الدباديب في كل حتة ... فراشات بتلف حوالين السرير .. النجفة علي شكل طيارة .. كل يوم او اسبوع حتة موبيليا او حاجة جديدة .. لغاية ما رجعت يوم من الشغل .. و مراتي بكل فخر قالتلي انها اشترت "الفاششاتويو" ....

الفاششاتويو ؟؟؟؟؟

مممم .. ابتسمت و قلتلها برافو .. من غير ما اعرف هو ايه بالظبط .. دخلت الأوضة و في ركن شفت حتة موبيليا غريبة .. نص كومودينو علي ربع شوفونيرة .. علي ربع دولاب .. و سطحها متنجد ... اول ثواني ما فهمتش ايه فايدة السطح المنجد .. و بصراحة اتكسفت أسألها علشان شكلي ما بيبقاش وحش لو كانت الأجابة واضحة .. و اللي اتخيلتها بسرعة ... و فضلت فترة ادرس الفاششاتويو ده من بعيد لبعيد لغاية ما أتأكدت من فايدته لما رحنا نزور اصحاب لينا جالهم بنوتة و شفتهم و هما بيغيرلوها فوق البتاعة دي ( اللي لغاية دلوقتي مش عارف اسمها بالعربي ايه ) ... و لازم فعلآ تعذروني لأن اللي من جيلي حيعرف انه علي ايامنا ماكانش فيه الهمبكة دي كلها ... هي كنبة أو سرير .. و كافولة بدبوسين مشبك .. تتغير و تتغسل و تتحط تاني و خلاص ...

ينتهي الفلاشباك و اللي حبيت اقدم فيه ساحة المعركة .. قصدي مكان أول مغامرة ليك كأب مع ابنك ...

أول حاجة انك تحاول تغير لأبنك علي البتاعة دي من غير ما يتحرك .. بيفكرني بلعبة النحلة بتاعت زمان لما كنا بنخليها تلف بشد دوبارة ملفوفة عليها ... الفرق ان النحلة دلوقتي هي ابنك و انت بتحاول تخليها تلف علي طرف بانيو رخام بس من وضع مائل ...

أهم حاجة .. و انا بقولها للأبهات الجداد ... أهم حاجة انك ما تسرحش لحظة واحدة او تبعد نظرك عنه و لا حتي ثانية .. صحيح ان العيل من دول ما بيقدرش يلف علي جنبه .. و لكن ما تفهمش ازاي عندهم مقدرة فائقة ( أول ما تبص لحتة تانية ) انه ينط من علي الترابيزة المتنجدة دي متخذآ وضع الشمسية او البراشوت ... ساعات كنت بتخيل انه كان بيتدرب علي القفزة دي في بطن امه لما كان متحاط بالسوائل من كل ناحية .. زي رواد الفضاء يتوع الناسا ما بيتدربوا في منطقة معدومة الجاذبية ...تسع شهور بيتمرن في بطن أمه علشان يطلع عيني أنا ...

الخلاصة .. خليك ماسك كويس النحلة و استخدم عين واحدة تدور بيها علي اللي أنت حتحتاجه .. و العين التانية متركزة عليه ...

الخطوة التانية .. انك تقلع الواد برباطوزه أبو كليبسات داخلية من رِجل لرِجل ( و ده أسهل جزء في المغامرة كلها ) ... من غير البراباطوز .. مش فاضل غير البامبرز تشيله ... هي دي بقي لحظة الحقيقة المجردة .... لأن لغاية دلوقتي كلي شيء هاديء في الجانب الغربي ... لكن يا مولانا أول ما تفك شريطين اللزق اللي موجودين علي كل ناحية من البامبرز .. و يتفتح ... و عينك .. قصدي مناخيرك ما تشوف الا النور .. موجة من رائحة نفادذة تهب علي خياشيمك مرة واحدة من غير ما تلحق تمسك نَفَسْك ... و تفهم ليه مراتك راحت "رجعت" المرة اللي فاتت ... و لكن شعور الدهشة من غرابة الرائحة دي لا يقارن بالدهشة اللي حتشعر بيها لما تشوف اللي موجود في البامبرز ...

مش حتقدر تفهم ازاي معدة صغيرة في حجم معدة جونيور عندها مقدرة انها تنتج كمية مماثلة ... ممكن تتخيلها من بقرة عندها إسهال .. من سمكة قرش بقالها أسبوع بتكنس في قاع المحيط ... بس عمرك ما حتتخيل أن ابنك .. حتة البتاعة دي اللي طولها ما يزيدش عن 50 سنتي و و وزنها عن 3 كيلو .. ممكن تعمل الكلام ده كله .. شيء لا يصدق بالفعل ...

ما علينا .. لازم تتأقلم علي الوضع ابو ريحة ده ..و تدور علي حلول تهون عليك الموقف ... مثلآ انا أقنعت نفسي بأن ريحة "poupou" جونيور ما تفرقش كتير عن كولونيا بريحة الزبادي .. يعني لو و أنت بتغير لأبنك ما بصيتش علي اللي موجود في البامبرز .. حتتخيل أنه قاعد علي علبة زبادي من الحجم العائلي .. لكن لو بصيت علي الزبادي ده ..الوضع حيكون أصعب بكتير ...

أنا بالطريقة دي حصلت علي نتائج رائعة .. المشكلة الوحيدة أني بطلت أكل زبادي .. لأني كل مرة بفتح علبة زبادي بشم ريحة "poupou"

نتكلم دلوقتي عن الخطوة التالتة ... طقوس التغيير نفسها !!!

علشان تقوم بالطقوس دي بطريقة سليمة مية في المية .. لازم أولآ تعمل كورس مكثف للكيكبوكسينج .. لو ما قدرتش سلم امرك لله و أعمل الآتي :

واحد .. امسك كعب الواد بأيدك الشمال ... و أرفعه كأنه فرخة ... بالأيد اليمين مد ايدك و أفتح علبة المناديل المعطرة و خدلك منديل ... كويس ؟ .. لأ طبعآ مش كويس ... ابقي قابلني لو قدرت .. و لو كنت الساحر ديفيد كوبرفيلد نفسه عمرك ما حتقدر تسحب منديل واحد ... المناديل حتلاقيها بتخرج في ايدك في مجموعات من عشرين تلاتين منديل كل مرة ... أفضل هز في ايدك لغاية ما يفضل بين صوابعك اقل من خَمَس مناديل ... كل الوقت ده و انت بتهز ايدك .. "الفرخة نحلة" اللي في ايدك الشمال عمالة تتهز هي رُخرا .. و عمالة تطرطش و تبعتر منتجاتها في دايرة قطرها متر حواليك ... مش مشكلة .. المناديل في ايدك اولريدي .. نضف كل اللي ناله زبادي ... الحيطة .. الشوفونيرة .. رجل الكرسي .. السجادة .. و بالمرة حاول تنضف ابنك ...

اتنين .. بكل سرعة و خفة قبل ما ياخد باله ابتدي في تنضيفه بكل هدؤ ..المناديل المستخدمة في التنضيف حطها جوا البامبرز القديم و أقفله بالسكوتش الجانبي....

الوضع في اللحظة دي حيكون بالشكل ده :

في ايدك الشمال شايل "فرخة نحلة" فيها ملامح من ابنك ... و في ايدك اليمين قنبلة كيميائية من النوع اللي بتتلكك عليه أمريكا علشان تستولي علي بيتك لأرساء دعائم ديموقراطية الزبادي ... أوعي .. و بكرر .. أوعي تبعد لحظة علشان ترمي القنبلة دي .. لو علي تلكيك امريكا مش مشكلة .. المشكلة ان الفرخة حتاخد علي طول وضع الشمسية و حتنط علي الأرض ... يبقي ارميها مؤقتآ في أي ركن ( القنبلة مش الفرخة ) و طنش خالص علي ريحة الزبادي اللي عمالة تملا الأوضة..

تلاتة ... دلوقتي من غير ما تسيب الفرخة .. استخدم ايدك اليمين علشان تحط كل الحاجات بتسلسلها الصحيح زي ما شفت مراتك بتعمل و زي ما وصتك في التليفون ... الأول الكريمة اللي في العلبة الزرقا ... و بعدين مجموعة الزيوت المختلفة .. و اللي شوية شوية حتلاقيها بتتسرسب من ايدك لكوعك لكتفك و منه و بطريقة غير مفهومة حتوصل لأندرجراوند هدومك لتستقر في الآخر في شرابك .. و حتفضل طول اليوم مِلَزّق ... بعد الزيوت الكريمة المرطبة .. حاجة كده خليط من المايونيز و الجبس السائل ... تلطع الكلام ده كله علي مؤخرة ابنك و بين رجليه .. و بالمرة تفرقه علي كل اللي عليك .. القميص .. البنطلون .. المفرش .. الخ ...

لما توصل للنقطة دي .. حتفتكر انك قربت تخلص و حتبتدي تشم نفسك ... لكن و مع اول لحظة ريلاكس...

بووم

البيه ييجي في مزاجه انه يعمل "pipi"... و مش اي كلام ... لازم يكون متنشن عليك بالمللي ... لاشعوريآ .. تلاقي نفسك ناطط بعيد عن النافورة المتوجهة لوشك ... غلط يا أستاذ ... الفرخة .. أخيرآ حرة من قبضتك ... تاخد وضع الشمسية و تقوم ناطة في ظرف 8/1 ثانية ... سرعة يقف قدامها مبلم كارل لويس نفسه.... تطنش علي الصويت اللي بتسمعه .. و تشيل الواد من علي الأرض .. ( طبعآ الجزء ده مش حتحكيه لمراتك لما ترجع و تحكيلها عن انجازاتك الأبوية )

المرحلة الأخيرة هي مرحلة تلبيسه البامبرز الجديد ... و ديه برضه مقسومة لخطوتين :

الخطوة الأولي ...

أول حاجة لازم تفهم لوحدك و من غير كتالوج فين القدام و فين الورا في الهباب ابو شريطين لزق ده ... فهمت ؟؟.. كويس ... حط البامبرز في الوضع الصحيح .. و أقفله ... مافيش ابسط من كده .. الطريقة مدروسة بعناية رائعة .. مافيش دبابيس مشبك من بتوع زمان .. هما شريطين لزق تقفلهم من كل ناحية و خلاص ... خلاص ؟؟ .. ابقي قابلني ... تؤؤ .. البامبرز شكله ضيق .. افتحه و اقفله تاني ... تؤؤ... كده واسع .. كده الواد مش حيقدر يتنفس ... كده مهرهر ... كده .. كده ... و ممكن توصل بالشكل ده لعشرة خمستاشر محاولة ما بين فتح و قفل علشان توصل للقفلة المناسبة ... أثناء المحاولات دي الواد يكون طهق من عيشته من قبل ما يبتديها .. و نظرته ليك تخليك تتأكد أنه ابتدي يشك في ذكاء أبوه و هو لسه في البامبرز ... و يعبر عن كده بسارينة عياط صراخ فشر ام عتريس الندابة في ميتم دفعولها فيه عشرين جنيه بحالهم ... و من هنا و رايح أي حاجة حتعملها .. حتعملها و انت غاطس في بحر من العرق ...

بالرغم من الضغط العصبي الواقع عليك و علي طبلة ودنك من درجة "الديسيبل" اللي وصل ليها صوت ابنك .. تحاول تمسك اعصابك و تبتدي تلبس الواد الرباطوز ...

يا رب ... يا رب اشوفك متشحتف شحتفة الهنود الحمر ياللي أخترعت الرباطوزات ام رجلين بكليبسات داخلية .. ما تعرفش ليه عمرهم ما يركبوا علي بعض كلهم من اول مرة ... كل مرة تلاقي واحد زايد .. تقفلهم فرادي .. تقفلهم مجوز .. تقفلهم من رجل .. او من تانية .. تقفلهم من النص .. دايمآ تلاقي كليبس فِضِل ما تعرفش ازاي ... اوعي تتنرفز ... كوووول ... هدي اعصابك خالص و خليك ريلاكس ... لأنك علشان تقفل الكليبسات كلها لازم يكون عندك كمية هدؤ واحد بيمارس اليوجا من ساعة ما اتولد ... و حدة نظر ويليام تل و مهارته في رشق السهم في نص التفاحة اللي علي راس ابنه .. و بالمرة حظ محظوظ ابن عم بطوط ...

بعد ما قدرت اخيرآبعد عشرين محاولة و بضربة حظ انك تقفل الكليبسات كلها ... تلاقي نفسك بتاخد نفس عميييييق و يغمرك شعور رائع .. أخيرآ قدرت تقوم بالمهمة بنجاح .. لكن اول ما تشيل الواد في دراعك .. تلاقي علبة بودرة التلك بتتدحرج من وراه ... يا خبر !!! بودرة التلك .... نسيت تحطله بودرة التلك ... مراتك ما عملتش حاجة غير التأكيد عليها علشن ما تجيلوش حساسية و احمرار ....

تبص للسقف ... و تفكر في الفرخة ... في البامبرز .. في الكليبسات ... و تدور علي عذر .. ما يجيش في بالك الا اطفال المجاعات بتوع افريقيا ... و تقول .. حساسية !! طظ ... حبكت يعني من مرة واحد ما يتحطلوش بودرة التلك ... ايه اللي حيحصل يعني .. تشيله في دراعك بهدؤ .. و ترفع العلبة و ترش شوية بودرة علي البرابطوز .. و شوية علي الأرض بالمرة مع باقي آثار الكريمات و الزيوت ... و لما مراتك تسألك : "حطيتله بودرة التلك ؟؟ " أجابتك حتكون بكل ثقة و انت بتبص جوا نينني عينيها : " طبعآ يا ماما و دي حاجة تتنسي "

الخلاصة

من الجانب الجسدي .. تغيير بامبرز واحد .. بيحرق سعرات حرارية مساوية للي بيتحرق في ماتش كورة بالوقت الأضافي و من غير هاف تايم ...

من الجانب النفسي ... الأب بعد تغيير البامبرز ... بيحس جواه بهدؤ نفسي رهيب ... بطيبة و وداعة ... و لمدة ساعتين بيعيش كأنه راهب في محرابه ... و شوية شوية يختفي الأحساس ده و يحل محله امنية و رغبة لا تقاوم ... انك ترجع عازب تاني ؟؟؟ او لا شعوريآ تتصل بخطيبتك القديمة و أول ما ترد تقفل السماعة ... او اول ما ترجع مراتك تقولها انك خارج تشتري ورقة بوستة ... تخرج .. و ...

و ترجع تاني بورقة بوستة في ايديك ... لأن جوا بيتك فيه دفء الحب ... لأن جوا بيتك فيه مشاعر جميلة و واثقة من نفسها ... لأن بيتك ليه ريحة ما تلاقيهاش في اي بيت تاني ......

ريحة زبادي

رابط المشاركه
شارك
الظاهر إن سكوب بقى شغل مسحراتي وما بقاش ييجي إلا في رمضان

كلامك ده يا سكوب يدُل على شخصية زوج غضنفر في بيته وله باع طويل في الأعمال المنزلية من أول تغيير البامبرز إلى تسسيق البلاط

وليكن ما يكون على جثتي أعمل حاجة زي كده

قال اغير بامبرز قال وأقعد ألواد على الفوتشابوشو وأقعد أدبس دبابيس

نحن رجال ليوث في عرائننا - جمع عرين- ... أسود في منازلنا ..... نمور في مواقعنا

أيوه أيوه يا حبيبتي جاي أهو .. أنا كنت بأطفي الكمبيوتر وجاي حالاً أبُص على صفيحة الغلية اللي على النار وهاتقدم إلى البكونة أنشر حتتين الغسيل اللي في الطشت .... يووووووووووووه قُطع الجواز وسنينه

رابط المشاركه
شارك

تغيير البامبرز

الحمدلله الذي عافانا مما ابتلى به غيرنا :P

تغيير البامبرز ده مش شغلتي يا كامل ياخويا :sad:

احنا رجاله ووقفنا وقفة رجاله و حنموت رجاله

أنا برضعه بس :blink:

رابط المشاركه
شارك

الحقيقة يا سكوب

انا مبسوطة ان ربنا رزق ابن مصر وزهيرى بالاطفال دول يارب يسعدهم ويهنيهم ويمتعهم دايما بكل صحة وعافية ومبسوطة اكثر ان تشريف الولاد دول رجعك تكتب معانا باسلوبك الرائع صاحب الدم الخفيف جدا بدون اى مجاملة والله

اتمنى نشوفك دايما وتكون بكل خير

وبالنسبة لموضوع البامبرز واضح خبرتك الطويلة والعريقة بالموضوع ده انت ممكن تفتح مدرسة how to change Pampers

انا واثقة انه امهات كثير حيدفعوا لك بس عشان تعلم اجوازهم يتولوا المهمة دى

وحشتنا يا جميل

رابط المشاركه
شارك

أيوه أيوه يا حبيبتي جاي أهو .. أنا كنت بأطفي الكمبيوتر وجاي حالاً أبُص على صفيحة الغلية اللي على النار وهاتقدم إلى البكونة أنشر حتتين الغسيل اللي في الطشت .... يووووووووووووه قُطع الجواز وسنينه

تغيير البامبرز

أنا برضعه بس -_-

يا حليله يا ولاد :rolleyes:

هو الراجل كان ممكن يغير البامبرز و يرضع العيال و ينشر الغسيل :blink:

اهو و النبي ده صح ...و بحق و حقيق

ما هم رجاله كباره... و كمل اهم.... و ما فيش احسن كده ...و بيعملوا كل ده :unsure:

ايه ده.... :o

ده انا اتضحك عليا بقه...

اما اقوم له :angry: :ph34r:

رابط المشاركه
شارك
اما اقوم له

معليش يا خواننا نانو هاتتغيب اليومين اللي جايين دول لظروف قاهرة هانبقى نحكي لكم عليها

بصي يا نانو بالنسبة للزرقان حوالين العين والكدمات فالأول تلحقيها بكمدات ثلج .. وبعدين تدوريلك على أي مرهم " ستيترومايسين ، نوفالجين ، توكسافين ) وتدومي على الدهان ده لمدة إسبوع وهاتلاقي نتايج هايلة .

رابط المشاركه
شارك
اما اقوم له

معليش يا خواننا نانو هاتتغيب اليومين اللي جايين دول لظروفه قاهرة هانبقى نحكي لكم عليها

بصي يا نانو بالنسبة للزرقان حوالين العين والكدمات فالأول تلحقيها بكمدات ثلج .. وبعدين تدوريلك على أي مرهم " ستيترومايسين ، نوفالجين ، توكسافين ) وتدومي على الدهان ده لمدة إسبوع وهاتلاقي نتايج هايلة .

قال اثبوع ...قال

اديني اهوه ثانده .....اقثد واقفه قدامك زي الفل mfb:

هو النور مطفي ليه النهارده؟؟؟؟

الا قولي يا ثين ثين يا اخويا..... لا..... يا ثين ثين ...لأ .....اثمك ما كانث بيتنطق كده ....ثين ثين...مث هيه برضه ...ثييييييين ثيييييييييييين ...خلاث مث مهم

الاقيث عندك انبوبه تيراميثن....يعني انت عارف بقه ثقاوه الولاد

اه .....ولو ثمحت يعني لو نونكن علبه كريم للظهر :unsure:

اه ...... ولو فيها رزاله نقط للودان ... :closedeyes:

اثل انت عارف بقه الحاجت ديه في الكويت مث ثينيه ....و ما فيث احلي من الثعوديه و ادويتها

و قلت ما فيث غير اخويا ثين ثين هو اللي حاثث بيا :sad:

ابعت بثرعه و ما تتاخرث احثن زي ما انت ثايف :rolleyes:

.

رابط المشاركه
شارك
  • 1 year later...

الموضوع ده هايل ياسكوربيو ...

بجد يعنى بجد ...

لسا عمالة اضحك ..

يظهر كل الرجال متفقين على ان المحاولة الاولى لتغيير البامبرز للبيبى الاول ..اصعب من مواجهة العدو اثناء الحرب ...

يعنى مفيش (( حسن تصرف ))...ومحدش يعرف اللخمة دى بتيجى منين ؟؟

بس وصف رائع ومفيد ...(( لباقى الاخوة المستجدين فى موضوع الابوة )) ...

المفروض يعنى الآباء الجدد يستعدوا ...ويستفيدوا من التجربة العظيمة ..

حظ سعيد ...

رابط المشاركه
شارك
  • 2 years later...

سبحانك ربي .. يعني مطلعش سي السيد الي عندي في البيت حالة لوحده وموضوع فشله في الحصول على البكالوريا قصدي تغيير الحفاظه ولو لمرة واحده في حياته ده مش صدفه بقى .. دي حاجة لها علاقه بالنوع .. جينات يعني ..

يانهار ابيض .. اتاريها عملية معقده واحنا الي بنعملها بالخمس ست مرات في اليوم وساعات بغير للنونو واحنا نايمين كمان ..

بجد بشكرك على الموضوع التحفة ده .. جاوب لي على سؤال بقالي سنين بسأله .. ايه الصعب في تغيير الحفاظة . . اتاريكم بتتعاملوا مع حاجه تانية خاااااالص غير الي بنتعامل معاها

بس على هامش الحوار ..

نفسي اعرف .. حاجه واحده يفلحوا فيها الرجالة ميكونوش الستات بيعرفوها .. smk:

رابط المشاركه
شارك

مش عارف ليه لما قرات معاناة سكوربيون الظريفة والبليغة جدا جاء على

خاطرى فيلم يا امريكى يا فرنسى عن ثلاثة رجال ورضيع وضعته الام لهم

ونفس معاناة تغيير البامبرز وكانه سلوك عالمى للرجال ، وبصراحة كده

احنا يا رجاله لازم نبصم بالعشرين للستات دول جبابرة ياعمى

الواحدة منهم بتلف صباع المحشى وهى بترغى مع اختها فى التليفون

حاجة سهلة خالص حبيت انى اجربها مش فاكر باينى دلقت حلة الرز والخلطة

وتفذلكت وعملت صينية مكرونة بالباشاميل طلعت حلوة جدا بس المكرونة فى

حته والبشاميل فى حته تانية لوحده ملبك وكتلة صماء لاحس فيها ولاخبر.

رابط المشاركه
شارك
  • 5 years later...

يا رب ... يا رب اشوفك متشحتف شحتفة الهنود الحمر ياللي أخترعت الرباطوزات ام رجلين بكليبسات داخلية .. ما تعرفش ليه عمرهم ما يركبوا علي بعض كلهم من اول مرة ... كل مرة تلاقي واحد زايد .. تقفلهم فرادي .. تقفلهم مجوز .. تقفلهم من رجل .. او من تانية .. تقفلهم من النص .. دايمآ تلاقي كليبس فِضِل ما تعرفش ازاي ... اوعي تتنرفز ... كوووول ... هدي اعصابك خالص و خليك ريلاكس ... لأنك علشان تقفل الكليبسات كلها لازم يكون عندك كمية هدؤ واحد بيمارس اليوجا من ساعة ما اتولد ... و حدة نظر ويليام تل و مهارته في رشق السهم في نص التفاحة اللي علي راس ابنه .. و بالمرة حظ محظوظ ابن عم بطوط ...

بعد ما قدرت اخيرآبعد عشرين محاولة و بضربة حظ انك تقفل الكليبسات كلها ... تلاقي نفسك بتاخد نفس عميييييق و يغمرك شعور رائع .. أخيرآ قدرت تقوم بالمهمة بنجاح .. لكن اول ما تشيل الواد في دراعك .. تلاقي علبة بودرة التلك بتتدحرج من وراه ... يا خبر !!! بودرة التلك .... نسيت تحطله بودرة التلك ... مراتك ما عملتش حاجة غير التأكيد عليها علشن ما تجيلوش حساسية و احمرار ....

 

 

 

يا بنت العفريتة ...  الواحد كان بيطلع عينه و هو بيلبس ابنه براباطوز ..  اومال ده ايه ده ...

 

https://www.youtube.com/watch?v=Pa0wXSh4I34&feature=youtu.be

رابط المشاركه
شارك

ما حدش يعرف يشتغل أم .. غير الأم


معلش بقى .. خروج عن الطبيعة الكوميدية للموضوع


 


ده جزء من حلقة لبرنامج يقدمه محمد صبحى وهو من البرامج القليلة الجيدة فى رأيى


الشاب اللى اسمه عبد الله حسن ده اللى مؤلف وملحن الأغنية .. رائع فعلا


الكلمات واللحن يطلعوا الإحساس من جوه الحجر .. مش من معاميع غادة رجب بس


 


https://www.youtube.com/watch?v=PN6O2DnwRMg

رابط المشاركه
شارك

انضم إلى المناقشة

يمكنك المشاركة الآن والتسجيل لاحقاً. إذا كان لديك حساب, سجل دخولك الآن لتقوم بالمشاركة من خلال حسابك.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
أضف رد على هذا الموضوع...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

×
×
  • اضف...