اذهب إلى المحتوى
محاورات المصريين

"أبو علي شاهين" يجوب شارعاً بغزة صارخاً برفضه قرار الداخلية!!


 مشاركة

Recommended Posts

"أبو علي شاهين" يجوب شارعاً بغزة وسط تندّر المواطنين صارخاً برفضه قرار الداخلية!!

غزة – المركز الفلسطينيّ للإعلام

فوجئ المواطنون الفلسطينيون بعد عصر اليوم الأربعاء (17/5)، بوزير التموين السابق في الحكومة السابقة والتي قادتها "فتح"، عبد العزيز شاهين، يحمل صورة الرئيس الراحل ياسر عرفات وسط مدينة غزة ويصرخ "فليحيا أبو عمار"!.

شاهين عضو المجلس الثوريّ لـ"فتح" ترجّل من سيارته في شارع "الجلاء" وسط مدينة غزة وحمل صورةً لعرفات وورقةً كُتِب عليها (لا للمليشيا السوداء)!. وأوقف حركة المرور في الشارع الأكثر اكتظاظاً بالمركبات والناس وهو يهتف لعرفات وضدّ القوة التنفيذية التي نشرتها وزارة الداخلية. وواصل سيره في شارع عمر المختار وهو يحمل الصورة وسط تندّرٍ من المواطنين والسائقين، فيما أعرب بعضهم عن تخوّفه من إصابة شاهين بمكروهٍ نظراً لما كان يقوم به!!. وسأله صحافيون عن مطالبه، فردّ شاهين: "سأظلّ أسير حتى تلغى القوة التنفيذية !!".

يُذكر أنّ أبا علي شاهين كان قد ذُكِر في قضيّة صفقة طحينٍ فاسِدة كأحد المتورّطين إبّان وجوده في الحكومة السابقة كوزيرٍ للتموين. إلا أنّه لم يتمّ التحقيق بشكلٍ جديّ في تلك القضيّة الخطيرة.

تعقيب:

من المعروف عن ابوعلي شاهين أنه قد لقب بأبي علي تموين عقب انتشار فضائح الاهتلاسات في التموين والصفقات المشبوههة للدقيق الفاسد حتى أنه خرج بلا رجعة مع أول تعديل وزاري لمداراة سوآته..

ويقال على ذمة الراوي وهو من العارفين بخبايا الأمور بحكم طبيعة عمله بأن عددا من النساء قد طلقن من أزاجهن بسبب علاقاته الغرامية ولياليه الحمراء التي يحاول التغطية عليها بلحية كثيفة لا يستحي من بياضها..

يا حيف ع اللي جرحهم جرحي وفوق الجرح داسوا

صاروا عساكر للعدى وكندرة العدو باسوا

2_471137_1_209.jpg

حسبنا الله ونعم الوكيل

رابط هذا التعليق
شارك

انشئ حساب جديد أو قم بتسجيل دخولك لتتمكن من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان
 مشاركة

  • المتواجدون الآن   0 أعضاء متواجدين الان

    • لايوجد أعضاء مسجلون يتصفحون هذه الصفحة
×
×
  • أضف...