اذهب إلى المحتوى
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×

ناقض الوضوء لا يكون إلا بالخروج من أحد السبيلين على سبيل الصحة والتحكم


Recommended Posts

قال  الدكتور سعد الدين الهلالى، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إن نواقض الوضوء تصل إلى 17 ناقضا، ومن بينها مس الذكر أو الفرج، والذى اختلف فيه الفقهاء، بين الأحوط والأيسر، موضحاً أن الإمام مالك قال ناقض الوضوء لا يكون إلا بالخروج من أحد السبيلين على سبيل الصحة والتحكم ولا يوجد أي شيء آخر ينقض الوضوء.

لاحظ  عبارة على سبيل الصحة و التحكم  و تذكر من يعانون من الضغط و البروستاتا و السكري

رابط المشاركة
شارك

مفيش حرج في الدين 

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ۚ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ۚ وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ ۚ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَٰكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)

يكفي أن يكون الانسان يريد أن يصلي فيجب أن تيسر له السبل 

والفهم الإنساني يجب أن يساعد ولا يمنع والصلاة من الصلة يجب أن تتحقق ولا يحول بين العبد وربه حائل

وكما قال الرسول صلى الله عليه وسلم أن المؤمن لا بنجس

  • شكراً 1
رابط المشاركة
شارك

قرأت في الجريدة من أيام أن على الحاقن أو الحازق - فهمت منها أنه من يشعر بالحاجة للتبول أو الذهاب للغائط أثناء صلاته - عليه الخروج من الصلاة للوضوء  و أن ذلك حسب المذهب الحنفي

أنا و زوجتي  و لعل كثيرين مثلنا نتناول علاجا مكلفا جدا حتى نتجنب عدم اللحاق بالتواليت قبل سقوط قطرات من البول أو خروج غازات دون إرادة

كلام الدكتور سعد الهلالي سمعته بأذني بأن ناقض الوضوء الوحيد هو الخروج من أحد السبيلين  علي سبيل  الصحة و التحكم  و أن هذا رأي الإمام مالك

ليتك تتفضل بالبحث عن رأي أمين الفتوي  الذي إختار أن مجرد زنقة البول توجب الخروج من الصلاة أو الطواف ... لإعادة الوضوء

  • أعجبني 1
رابط المشاركة
شارك
5 ساعات مضت, عادل أبوزيد said:

قرأت في الجريدة من أيام أن على الحاقن أو الحازق - فهمت منها أنه من يشعر بالحاجة للتبول أو الذهاب للغائط أثناء صلاته - عليه الخروج من الصلاة للوضوء  و أن ذلك حسب المذهب الحنفي

أنا و زوجتي  و لعل كثيرين مثلنا نتناول علاجا مكلفا جدا حتى نتجنب عدم اللحاق بالتواليت قبل سقوط قطرات من البول أو خروج غازات دون إرادة

كلام الدكتور سعد الهلالي سمعته بأذني بأن ناقض الوضوء الوحيد هو الخروج من أحد السبيلين  علي سبيل  الصحة و التحكم  و أن هذا رأي الإمام مالك

ليتك تتفضل بالبحث عن رأي أمين الفتوي  الذي إختار أن مجرد زنقة البول توجب الخروج من الصلاة أو الطواف ... لإعادة الوضوء

ما تشير إليه يا استاذ عادل هو حديث منسوب للنبي صلى الله عليه وسلم قال فيه : «لا صلاة بحضرة طعام ولا وهو يدافعه الأخبثان». 

ان صحت الرواية

إذا صلى الإنسان مع مدافعة الخبث -البول أو الغائط- فلا يجوز 

طبعا ممكن تكون الرواية صحيحة أو غير صحيحة ولكن دائما نضع أمامنا قوله تعالى فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه 

الدكتور سعد الدين الهلالي دا استاذ دكتور في الفقه المقارن ورأيه مقبول جدا 

  • شكراً 2
رابط المشاركة
شارك
  • 4 months later...

الدكتور سعد الهلالي  في طرحه لكثير من المسائل  يعرض أكثر من رأي فقهي منها من يكون سهلا يتناسب مع ظروفنا الحياتية الآن ، و لكن عندما تعرض نفس السؤال لمواقع إسلامية كثيرة  تتلقى ردودا  تجعلك تكره نفسك

ليتكم تقولوا لنا أين نوجه أسئلتنا  لنتلقى ردودا لا تجعلنا نكره أنفسنا

سؤال  من سيدة ثمانينية  أنها منذ بلوغها  لم تقم بإعادة صيام  الأيام التي أفطرتها طوال عمرها أثناء فترات دورتها الشهرية 

رابط المشاركة
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان
×
×
  • أضف...