اذهب الي المحتوي
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×

خراب بيوت أونلاين ! بقلم صفية مصطفى أمين


Recommended Posts

البيوت أسرار، هذا ما تعلمناه في «بيوت أهالينا»، ولكن يبدو أن الدنيا قد تغيرت، ولم يعد للبيوت أسرار يجب المحافظة عليها أو كتمانها. فكل الأسرار أصبحت مُتاحة أو مباحة على

 

ولو انتقلنا إلى جروبات السيدات على الواتس آب التي كانت- في البداية- تضم مجموعات من صديقات الدراسة أو العمل. وكان الهدف منها تبادل الخبرات أو الترفيه أو حتى التسلية، وكل هذه الأهداف يمكن تفهمها وقبولها!.

 

لكن أن تتطور الدردشة على هذه الجروبات، من تبادل التجارب عن أفضل طبخات أو أحدث أساليب تربية الأطفال أو عرض آخر صيحات الموضة، إلى مناقشة أدق الأسرار الزوجية وتفاصيلها. تجد سيدة تدلو بدلوها (بعلم أو بغير علم) وتعرض وجهة نظرها وخبرتها في الحياة. وصديقة أخرى توافق، وثالثة تعترض، وتصبح الحياة الخاصة لبانة في فم مجموعة من السيدات لا شغله لهن ولا مشغلة!.

 

أعود لما تعلمته في الصغر، وما اكتسبته من خبرات الحياة، فالسر الذي يخرج من الفم لا يعتبر سرا، مادام صاحبه نفسه لم يستطع أن يحتفظ به لنفسه.. ولذلك ليس من حقه أن يلوم غيره أنه لم يحتفظ بسره.

كان والدى مصطفى أمين رحمه الله ينصحنى بألا أحكى عن مشاكلى حتى لو كنت أحتاج إلى المشورة أو الفضفضة. وإذا فشلت فيمكننى أن أختار شخصا أثق فيه مثل الأم أو الأخت أو صديقة أعرف أنها لا تتسلى بأخبار الآخرين. وقد كانت تلك النصيحة صعبة التنفيذ لأنى كنت أحيانا أخطئ في اختيار صديقات محل ثقة، لقلة خبرتى في الحياة!

تناول المسائل الخاصة لم يكن مطروحا في التجمعات الكبيرة، وفكرة أن نتحدث في أمورنا الشخصية لم يكن معتادا، ولذلك كانت الحياة الزوجية مصانة، وكان الرجل يثق في أن ما يحدث داخل جدران بيته لا يُنقل خارجه، وكذلك كانت المرأة.. ولهذا السبب استمرت الزيجات طويلا، وعاشت العائلات في هدوء، وكانت الخلافات بين الناس أقل عنفا وحدة!

يا ليتنا نأخذ من التكنولوجيا الحديثة ما يسعدنا ويعلمنا ويثقفنا ويرفه عنا.. ولا نسمح لها بأن تفسد حياتنا وتخربها!.

رابط المشاركه
شارك

لندع جانبآ جروبات الواتس يا استاذ عادل فهي في النهاية مجموعات مغلقة ... الأسوأ تجده علي صفحات الفيسبوك ...  مرض .. زواج .. غياب... سفر  محدد بالزمان والمكان .. طلاق مع نشر غسيل بيت الزوجية  .. أطباق و وصفات مطبخبة  ...خلافات أسرية ..  إشعارات وتنبيهات ومكاشفات هي في جوهرها من صميم  الاهتمام الشخصي للإنسان ... و لكنها اصبحت تجد مكانا متسعا لها في كوكب الفيسبوك  هذا ...  متاحة غالبآ للجميع ... و حتي اذا نسيناها يعود الفيسبوك ليذكرنا بها سنويآ ...

ما يعنيني اذا كان هذا سيخلد للنوم  بعد قليل .. او ان  اخر خاله المقيم يالكويت سيتم ترحيله و يجب ان ادعو له .. ما هي الهمية في انها الذكري السابعة لوفاة حماتها .. او ان زوجها يشخر اثناء نومه ... لماذا يجب ان ارسل دعاء الي عشرة اشخاص ... 

أتعجب حقآ و أن احاول ان افهم ما الخلفيات النفسية المتحكمة في نشرها .. ولماذا يعمد البعض إلى ذلك بإصرار عنيد  ... و كيف تأتي الجرأة  لتعميمها وإذاعتها ... ما هي حقآ الأهداف النفسية و الأخلاقية المحددة  التي يرغب هؤلاء الناشرين تحقيقها ؟ ...  ما هي حدود الخصوصية الشخصية وأين تقف أسرارها على فضاء الفايسبوك ... وهل هناك حقا ما يدخل اليوم في نطاق الخصوصية الشخصية من قيم وأخلاقيات لا تستحق النشر ..
هل الدعوات والاستعطافات و حملات الاستجداء التي يبطلبها البعض من رواد الفيسبوك  مستوفية للشروط الأخلاقية وقابلة للتحقق ؟

وأخيرا وليس بآخر هل أصبح دور الأنترنت عموما محصورآ للبعض في مثل تلك الخصوصيات ؟

الفضول ليس فقط حكرآ علي المصريين و لكننا  اصبحنا شعب فضائحي بجدارة مستخدمين تلك الوسائل في نشر ما نعرفه ( بعد اضافة التحبيشات و المبالغات ) او  حتي ما لا نعرفه كي نكسب لحظات من الأهمية التي قد لا نجدها في حياتنا العادية ... ننشر حياتنا بأدق تفاصيلها علي الملآ ثم نولول ان مافيش حد بيسيب التاني في حاله ...

  • أعجبني 1
رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان
  • محاورات مشابهه

    • بجد كفاية ..... مقال للفاضل محمد مصطفى نجا على الواتسآب

      [12:53 PM, 9/12/2020] Muhammad mustafa Naga: كفاااااااية بجد كفاية مش معقول كل واحد فى مصر عامل رئيس أركان الدبلوماسية، بسبب حتة الحديدة اللى ماسكها فى ايده، وبسبب ان البيه عامل اكاونت عالفيس بوك، ويقعد فى اى مكان يقولك انا قلت لهم كده غلط وقلت لهم لازم يعملوا ايه؟ قلت لمين يا بنى اتكلم على قدك، انت مين اصلا؟ واقعة القطار والمحكمة وقائع حقيقية تماما، بس تصويرها بالزفت التليفون، وانها نزلت عالفيس بوك، خلت الموضوع دعائى مليون المية، مع ان الحلول بسيطة وكفاية افورة بقى، ايه ده؟  حصل م

      في الإعلام المصرى

    • الصانع العظيم للــ د. مصطفى محمود رحمه الله ..

      مقال من جماله وروعته قرأته كذا مره وسأحتفظ به في مذكراتي لأعود له ليزيد ايماني بخالقي """ بقلم د.مصطفى محمود هل سأل أحدكم نفسه عن كمية السباكة داخل جسمه .. مجموع المواسير داخل العمارة التي هي بدنه ، بما فيه من آلاف الوصلات و المجاري التي يجري فيها الدم و البول و الطعام و الفضلات و عوادم التنفس و الهضم . هل يعلم أن طول مواسير الدم في جسمه تبلغ وحدها ثمانية آلاف ميل أي أطول بكثير من المسافة بين القاهرة و الخرطوم .. مواسير أكثر ليونة من الكاوتشوك ، و أكثر متانة من الحديد ، و أطول عمر

      في  فى الثقافة و العلم

    • مصطفى بكري و توفيق عكاشة يبدآن افتعال صدام مع الحكومة

      كل من توفيق عكاشة و مصطفى بكري يمكن أن تضيف. لقب "مشتاق" إلى اسميهما .. مشتاقون لمنصب رئاسة مجلس النواب ما سبق كان إستهلالا لابد منه كلا النائبين شمرا عن سواعدهما و بدآ - كل على حدا - و افتعلا معركة مع السلطة التنفيذية ممثلة في العجاتي وزير مجلس النواب. ... لأنه قبل استقالة أمين عام مجلس النواب لأنه غير حاصل على ليسانس الحقوق. هذه هي البداية معظم النواب المنتخبين حديثي عهد بالحياة البرلمانية. و عن نفسي اتوقع دخول كثير منهم في مناورات من أجل الظهور الاعلامي كل بطريقته.

      في الحياة النيابية و الديموقراطية فى مصر

    • روائع القارئ مصطفى اسماعيل

      من أحب القراء الى قلبي .. أداء إعجازى يصعب تقليده , تمكن في أحكام القرءان .. صوت نادر يفاجئك دائما بما لاتتوقعه فلا تملك الا بالتسليم بموهبته التى اختصه الله بها .. أضع هنا بعض المقاطع لهذا القارئ العملاق الذى أسال الله سبحانه ان يتغمده برحمته الواسعة .. http://www.youtube.com/watch?v=PMTd1DQGGPs

      في هدى الإسلام

    • من روائع الدكتور مصطفى محمود

      الذي يسكن في أعماق الصحراء يشكو مر الشكوى لأنه لا يجد الماء الصالح للشرب. و ساكن الحي الراقي الذي يجد الماء والنور والسخان والتكييف والتليفون والتليفيزيون لو استمعت إليه لوجدته يشكو مر الشكوى هو الآخر من سوء الهضم و السكر و الضغط و المليونير ساكن باريس الذي يجد كل ما يحلم به، يشكو الكآبة و الخوف من الأماكن المغلقة و الوسواس و الأرق و القلق. و الذي أعطاه الله الصحة و المال و الزوجة الجميلة يشك في زوجته الجميلة و لا يعرف طعم الراحة. و الرجل الناجح المشهور النجم الذي حالفه الحظ في كل شيء و انت

      في أدب و شعر و قراءات

×
×
  • اضف...