اذهب الي المحتوي

قيم هذا الموضوع:

Recommended Posts

BwSFA19CcAIrKMn.jpg.4d019497d801eb542b6e08097034a1f7.jpgd985d986-d987d985-d8a7d984d98ad987d988d8af-d8a7d984d8add8b1d98ad8afd98ad985-d988d984d985d8a7d8b0d8a7-d8aad8aad986d982d8a8-d986d8b3d8a7.jpg.5e5813361dbd3a4bfad56965cfe52b46.jpg

يهود الحريديم .. هم جماعة من اليهود المتدينين ويعتبرون كالأصوليون حيث يطبقون الطقوس الدينية ويعيشون حياتهم اليومية وفق التفاصيل الدقيقة للشريعة اليهودية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
منذ ساعة, Scorpion said:

BwSFA19CcAIrKMn.jpg.4d019497d801eb542b6e08097034a1f7.jpgd985d986-d987d985-d8a7d984d98ad987d988d8af-d8a7d984d8add8b1d98ad8afd98ad985-d988d984d985d8a7d8b0d8a7-d8aad8aad986d982d8a8-d986d8b3d8a7.jpg.5e5813361dbd3a4bfad56965cfe52b46.jpg

يهود الحريديم .. هم جماعة من اليهود المتدينين ويعتبرون كالأصوليون حيث يطبقون الطقوس الدينية ويعيشون حياتهم اليومية وفق التفاصيل الدقيقة للشريعة اليهودية

عند من يعتبر النقاب فضيلة وعفاف قد يفرح بأن النقاب له اصل في الأديان .... مع انه كان يعتبر انه خصوصية وميزة لنفسه فقط .... وعند البحث وجدت طوائف من اليهوديات أخرى ايضا تختمر ... 

إذن هو لباس أصله تاريخي كان في عصر ما قبل الاسلام وغير مرتبط بالدين وارتباطه به كان عن طريق الغلاة في الأديان وفق فكر لبعض الطوائف 

انما وفقا للنصوص فبالإجماع هو غير موجود في الدين الإسلامي .... وان أثبت البعض وجوده فعلا في اليهودية وشكرا على المعلومة  

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
في ١٨‏/٢‏/٢٠٢٠ at 21:36, عادل أبوزيد said:

إسمحوا لي بالتداخل السريع  بدأ الكلام عن الحجاب في مصر أوائل السبعينات من القرن الماضي ، و تدريجيا بدأت الدعوة للحجاب  و تطورت تلك الدعوة إلى حد القول أنه  فرض  سادس إلى جانب الفروض الخمسة  التي نعرفها كلنا

و الله أعلم ماذا كان سيكون الأمر عليه 

مثلا ملك المغرب الذي  يقول  قال جدي عليه الصلاة و السلام   كذا و كذا     ملك المغرب و بناته و زوجته  يكشفن شعورهن  .... عادي جدا

الحجاب يا فندم موجود في مصر منذ دخول الاسلام مصر وليس من السبعينات 

زاد الاهتمام به في السبعينات  بعد النكسة وتراجع الفكر اليساري

وملك المغرب واسرته او غيرهم لا فعلهم ولا تركهم لشئ اي حجة من اي نوع

تحياتي

10 ساعات مضت, tarek hassan said:

عند من يعتبر النقاب فضيلة وعفاف قد يفرح بأن النقاب له اصل في الأديان .... مع انه كان يعتبر انه خصوصية وميزة لنفسه فقط .... وعند البحث وجدت طوائف من اليهوديات أخرى ايضا تختمر ... 

إذن هو لباس أصله تاريخي كان في عصر ما قبل الاسلام وغير مرتبط بالدين وارتباطه به كان عن طريق الغلاة في الأديان وفق فكر لبعض الطوائف 

انما وفقا للنصوص فبالإجماع هو غير موجود في الدين الإسلامي .... وان أثبت البعض وجوده فعلا في اليهودية وشكرا على المعلومة  

وكأنه لا توجد نصوص في القرآن والسنة

مامعنى وليضربن بخمورهن على جيوبهن اذا

 

12 ساعات مضت, Scorpion said:

اول ظهور تاريخي  ( و مازال ) للحجاب بل للنقاب كان كزداء يهودي .. و منه انتقل الي الإسلام  ... مثله مثل عاشوراء ...

اهلا سكوب مرحب بيك وعود احمد

نرجع للحوار

ما الدليل  التاريخي على انه انتفل من اليهودية للاسلام

الصور التي اوردتها لاثنين من الذين بلبسون زيا يهوديا ومعهم نساء منتقبات صور حديثة لطائفة من اليهود

وليست صور من المدينة المنورة بعد هجرة المسلمين

ومعلوم ان اليهود كانوا مشتتين في ربوع الارض

وعاشوراء لم تنتفل من اليهودية الى الاسلام 

كان التعرف على التاريخ الذي نجى الله فيه موسى من صيام اليهود له

والاسلام فيه الايمان بكل الانبياء وحب واحترام لكل الانبياء

وفيه التذكير بايام الله  ومنها الايام التي نجى الله فيها موسى عليه السلام

وفيه الامر بمخالفة اليهود

وليس الاخذ منهم والتشبه بهم

ولان عشت الى قابل لاصومن التاسع والعاشر

في ١٨‏/٢‏/٢٠٢٠ at 15:46, MZohairy said:
مُرُوا صِبْيانَكم بالصَّلاةِ لسَبعٍ، واضرِبوهم عليها لعَشْرٍ، وفَرِّقوا بيْنَهم في المَضاجعِ، وإذا زَوَّجَ أحدُكم عبدَه أَمتَه أو أجيرَه، فلا يَنظُرْ إلى ما دونَ السُّرَّةِ وفوقَ الرُّكبةِ؛ فإنَّ ما تحت السُّرَّةِ إلى الرُّكبةِ منَ العَورةِ.
الراوي:عبدالله بن عمرو المحدث:شعيب الأرناؤوط المصدر:تخريج سنن الدارقطني الجزء أو الصفحة:887 حكم المحدث:حسن
 
 
إذا زوَّجَ أحدُكم جاريتَهُ عبدَهُ أو أجِيرَهُ فلا يَنظُرْ إلى ما دونَ السُّرَّةِ والرُّكبةِ فإنَّه عورةٌ
الراوي:[جد عمرو بن شعيب] المحدث:الألباني المصدر:إرواء الغليل الجزء أو الصفحة:1803 حكم المحدث:حسن
 
 
إذا زوَّج أحَدُكم خادمَهُ عَبدَهُ – أو أجيرَهُ – فلا ينظُرْ إلى ما دونَ السُّرَّةِ، وفوقَ الرُّكْبةِ.
الراوي:[جد عمرو بن شعيب] المحدث:أبو داود المصدر:سنن أبي داود الجزء أو الصفحة:4114 حكم المحدث:سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]
 
 
 
 
 

انا كده عملت اللي عليا

فقهاء المذاهب الاربعة واحاديث حسنة

و لن اجادل اكثر من ذلك

 

تحياتي

انت فهمتني غلط في السؤال

واضع ان المواضيع لخبطت على بعضها

السؤال كان عن رأي عالم واحد في عصور الاسلام  له رأي مخالف في موضوع الحجاب

اعلم ان كلمة حجاب ليس مقصودا به لبس المرأة ولكنه حديثا عندما يطلق يراد به ذلك

اما بالنسبة لزي الامة

لو قرأت بإمعان ما اوردته من احاديث

كلها تتناول زي الامة امام مملوكها الذي زوجها لاخر ولم يتخذها لنفسه وما زالت مملوكة له

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

اقتباس

 

اهلا سكوب مرحب بيك وعود احمد

نرجع للحوار

ما الدليل  التاريخي على انه انتفل من اليهودية للاسلام

الصور التي اوردتها لاثنين من الذين بلبسون زيا يهوديا ومعهم نساء منتقبات صور حديثة لطائفة من اليهود

وليست صور من المدينة المنورة بعد هجرة المسلمين

ومعلوم ان اليهود كانوا مشتتين في ربوع الارض

وعاشوراء لم تنتفل من اليهودية الى الاسلام 

كان التعرف على التاريخ الذي نجى الله فيه موسى من صيام اليهود له

والاسلام فيه الايمان بكل الانبياء وحب واحترام لكل الانبياء

وفيه التذكير بايام الله  ومنها الايام التي نجى الله فيها موسى عليه السلام

وفيه الامر بمخالفة اليهود

وليس الاخذ منهم والتشبه بهم

ولان عشت الى قابل لاصومن التاسع والعاشر

 

 

عزيزي فولان .. في غاية السعادة لعودتي للحوار مع ناس أحب اقرالهم و احترم اختلافهم معايا زيك ..

بالنسبة لسؤالك .. أكيد مافيش اي دليل مادي تاريخي .. لكن منطقيآ ده هو اللي بيحصل ... اليهود و المسيحيين كانوا في الجزيرة العربية قبل ظهور الأسلام .. و من الطبيعي ان بعضآ من عاداتهم و تقاليدهم بل و ازيائهم فضلت سواء للي فضلوا علي اقتناعهم بديانتهم او من دخلوا الأسلام بعد ذلك ... فهناك مثلآ  الكثير  من التشابه مع اليهودية في طقوس الصلاة كالقبلة و الوضؤ و تكرار الركوع  ... استطيع تشبيهها  بمثال بسيط  هو احتفال معظم المصريين .. مسيحيين و مسلمين .. بمناسبة فرعونية لحد دلوقتي ( شم النسيم ) ... مجرد تشبيه كي اصل انه وارد تمامأ ان تظل عادة من حقبة سابقة سارية في حقبات عديدة بعدها ... 

النقاب كان موجود بالفعل في اليهودية و ليس بشيء مستحدث   ..  فلقد ذُكر في التوراة عدة مرات ... عندما تم ذكر مثلآ  قصة زواج إسحاق إبن  إبراهيم عليه السلام من رفقة بنت عمه ..  فورد فيه أنها ارتدت النقاب ... لأنه كان عادة بدوية قبلية  حينذاك  ... الملاحظ هنا  أن التوراة سجلت الواقعة فقط ... وتسجيل واقعة ارتداء "رفقة" للنقاب لا يعنى أنه شريعة يهودية ... و لكن مثله مثل جماعات متشددة أخري .. جعلت منه جزءآ اساسيآ من الدين لا مساس به ... و هو ليس كذلك ..

أما  ذكري لعاشوراء  فهو في نفس سياق ذكر امثلة  استمرارية عادة من حقبة الي ما يليها  .. فبدون اي شك اعترف  الأسلام بجميع الأنبياء السابقين له بكل الحب و الأحترام اللائقين بهم ... و لكن الرسول عليه السلام  لم يكن يعرف بان هناك صومآ مماثلآ حتي رأي بنفسه قيام اليهود بذلك .. فجاءت  مقولة الرسول الكريم  كما وجدتها في اسلام ويب  " فنحن أحق و اولي بموسي منكم "  وصامه ... و من يومها اصبحت ايضآ مناسبة دينية اسلامية ...

 

 

في ١٩‏/٢‏/٢٠٢٠ at 14:48, tarek hassan said:

عند من يعتبر النقاب فضيلة وعفاف قد يفرح بأن النقاب له اصل في الأديان .... مع انه كان يعتبر انه خصوصية وميزة لنفسه فقط .... وعند البحث وجدت طوائف من اليهوديات أخرى ايضا تختمر ... 

إذن هو لباس أصله تاريخي كان في عصر ما قبل الاسلام وغير مرتبط بالدين وارتباطه به كان عن طريق الغلاة في الأديان وفق فكر لبعض الطوائف 

انما وفقا للنصوص فبالإجماع هو غير موجود في الدين الإسلامي .... وان أثبت البعض وجوده فعلا في اليهودية وشكرا على المعلومة  

 

التعبير صحيح  عزيزي طارق... غلاة الأديان  .. فهؤلاء مثلآ  ينتمون الي طائفة متشددة من مسيحي أمريكا تدعي " الأميش"  رجعت الي نفس مرجعية  يهود الحريديم لترسم اسلوب معيشتها المنفصل عن الواقع المحيط بها تمامآ ..

 

BwH6MJJCMAA6dWs.jpg.6cae8f536947564761d693deb21094e3.jpg

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ربما يستشهد البعض بهذه الصورة على وجود النقاب لزوجة ملك النمسا كزي في سنة ١٩١٦م432311688__.thumb.jpg.04d7563bbff7297f43abb5bf1a96ca40.jpg

الحقيقة في الصورة الإمبراطورة زيتا وزوجها تشارلز الأول إمبراطور النمسا في الموكب الجنائزي للإمبراطور فرانز جوزيف الأول عام 1916م
ترتدي الإمبراطورة الزي التقليدي الخاص بطقوس العزاء ولا علاقة له بالنقاب الإسلامي وفي الحياة العادية لم تكن منقبة

1238130714__.thumb.jpg.519bdf06f93b03ff851e67b091dda033.jpg

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
9 ساعات مضت, Scorpion said:

 

 

عزيزي فولان .. في غاية السعادة لعودتي للحوار مع ناس أحب اقرالهم و احترم اختلافهم معايا زيك ..

بالنسبة لسؤالك .. أكيد مافيش اي دليل مادي تاريخي .. لكن منطقيآ ده هو اللي بيحصل ... اليهود و المسيحيين كانوا في الجزيرة العربية قبل ظهور الأسلام .. و من الطبيعي ان بعضآ من عاداتهم و تقاليدهم بل و ازيائهم فضلت سواء للي فضلوا علي اقتناعهم بديانتهم او من دخلوا الأسلام بعد ذلك ... فهناك مثلآ  الكثير  من التشابه مع اليهودية في طقوس الصلاة كالقبلة و الوضؤ و تكرار الركوع  ... استطيع تشبيهها  بمثال بسيط  هو احتفال معظم المصريين .. مسيحيين و مسلمين .. بمناسبة فرعونية لحد دلوقتي ( شم النسيم ) ... مجرد تشبيه كي اصل انه وارد تمامأ ان تظل عادة من حقبة سابقة سارية في حقبات عديدة بعدها ... 

النقاب كان موجود بالفعل في اليهودية و ليس بشيء مستحدث   ..  فلقد ذُكر في التوراة عدة مرات ... عندما تم ذكر مثلآ  قصة زواج إسحاق إبن  إبراهيم عليه السلام من رفقة بنت عمه ..  فورد فيه أنها ارتدت النقاب ... لأنه كان عادة بدوية قبلية  حينذاك  ... الملاحظ هنا  أن التوراة سجلت الواقعة فقط ... وتسجيل واقعة ارتداء "رفقة" للنقاب لا يعنى أنه شريعة يهودية ... و لكن مثله مثل جماعات متشددة أخري .. جعلت منه جزءآ اساسيآ من الدين لا مساس به ... و هو ليس كذلك ..

أما  ذكري لعاشوراء  فهو في نفس سياق ذكر امثلة  استمرارية عادة من حقبة الي ما يليها  .. فبدون اي شك اعترف  الأسلام بجميع الأنبياء السابقين له بكل الحب و الأحترام اللائقين بهم ... و لكن الرسول عليه السلام  لم يكن يعرف بان هناك صومآ مماثلآ حتي رأي بنفسه قيام اليهود بذلك .. فجاءت  مقولة الرسول الكريم  كما وجدتها في اسلام ويب  " فنحن أحق و اولي بموسي منكم "  وصامه ... و من يومها اصبحت ايضآ مناسبة دينية اسلامية ...

وانا سعيد بالحوار معك سكوب

وحواراتك كما نقول نحن العواجيز من بقايا الزمن الجميل

.....

هناك قاعدة نعرفها في الاسلام تقول شرع من قبلنا شرع لنا ما لم يات في شرعنا ما يخالفه

المقصود به الشرائع السماوية المسيحية واليهودية ويوجد خلاف في هذه القاعدة بين العلماء لكنها موجودة وهناك من يستدل بها

يبقى ما يتعلق بالزي او الحجاب والنقاب او اي مسمى 

وكذلك اي عادة او سلوك

هناك فرق بين ما ورد في الشريعة اليهودية وما كانوا يطبقونه

لان عندنا ان اليهود كانوا يخالفون التوراة والتشريعات في كثير من الامور

وليس هناك دليل على ان نساء اليهود في المدينة كانوا يرتدون النقاب

ولم يرد عندنا نص نتكأ عليه كما ورد في عاشوراء

ومعلوم عداء اليهود للاسلام في المدينة وتحالفهم مع المشركين ضده رغم وجود المعاهدة في وثيقة المدينة معهم

ولكنهم خالفوها

حتى قامت الحروب واجلوا من المدينة

فليس من المنطق النقل من الاعداء سلوكهم وزيهم

وليس هناك نص واحد يشير الى ذلك من قريب او بعيد

اذا هو مجرد استنتاج او احتمال لا يدعمه الدليل ولا يصلح ذلك في الاستدلال التاريخي

تحياتي

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اللي عايزه تتنقب هي حرة تماما في ذلك...بستة شروط:

1- ماتفكرش في لحظة ابدااا .....انها افضل من غير المنتقبة عند الله

2- ماترزلش على غير المنتقبة وتعايرها بعدم انتقابها

3- ماتدعوش غيرها للانتقاب الا لو غيرها طلب منها معلومات عن النقاب مثلا

4- ماتقولش ان النقاب فرض

5- ماتشتغلش في اماكن تتطلب ظهور الوجه

6- ماتنتقبش في بلد فيه ارهاب لتتيح الفرصة للارهابيين في التخفي بنفس الزي

 

غير كده هي حرة تماما

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

النقاب لا دين له

كان فيه عندي كتاب مشهور اسمه تذكير الاصحاب بتحريم النقاب للدكتور المرحوم اسماعيل منصور .... وكان فعلا بيحرمه لأنه من باب ادخال اشياء في الدين لا اصل لها ومن باب التزود والغلو والتشدد والضرر الصحي والتكبر به

.. ولما تبحث هتلاقي ان أصله لباس اليهوديات المتشددات أو كان لباس فتيات الليل كما في المقالة السابقة 

شوفوا أنتم مخدوعون من أناس لا فهم لهم ولا عقل امتى نقبل بشريعة ليس فيها إفراط ولا تفريط 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سوف التزم بعنوان الموضوع وهو الاصل التاريخي للنقاب وليس الوجوب او غير الوجوب او حكمه

المقال الذي اضافه الشيخ طارق عن الصحفية الاء عثمان من اليوم السابع

نقلا عن د ليلى ابو المجد ود احمد حماد المتخصصين في هذا الشأن

يذكر ان النقاب غير موجود في الشريعة اليهودية فقط طائفة الحريديم المتشددة تتمسك به

فكيف ينتقل للاسلام من اليهود وهو غير موجود في شريعتهم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
58 دقائق مضت, فولان بن علان said:

سوف التزم بعنوان الموضوع وهو الاصل التاريخي للنقاب وليس الوجوب او غير الوجوب او حكمه

المقال الذي اضافه الشيخ طارق عن الصحفية الاء عثمان من اليوم السابع

نقلا عن د ليلى ابو المجد ود احمد حماد المتخصصين في هذا الشأن

يذكر ان النقاب غير موجود في الشريعة اليهودية فقط طائفة الحريديم المتشددة تتمسك به

فكيف ينتقل للاسلام من اليهود وهو غير موجود في شريعتهم

الموضوع عن النقاب وأصله التاريخي ولا يضر حكمه ايضا

ان كان حراما .... مكروها .... واجبا .... مستحبا... عادة اجتماعية في بعض البيئات .... الخ

في العادة اللي جاب حاجه هو اللي يقول لنا جابها منين ..  متزعلش مني ولا تأخذني  اللي جاب العفريت هو اللي يصرفه 

لا ايه .... ولا حديث في النقاب...  مفيش 

الا ما قالوا عن قاعدة مخترعة اسمها سد الذرائع 

يعني المرأة الجميلة الفتنة للناس تخبي وجهها بالنقاب حتى لا تثير فتنة  .... بدل ما يقولوا ما قاله الله عن غض البصر 

يا اخي والله ظلم كبير جدا للمرأة.... ذنبها ايه ان حضرته مش عايز أو مش قادر يغض بصره ... لاء ليه ياتمر بأمر الله ولا ينظر ..... لا لا لا لا لا لا.... هي اللي تغطي وكمان تبص بعين واحدة علشان يضعف نظر عين .... أو تبص من وراء غطاء شفاف  علشان تضعف عينيها الاتنين ..... يعني نضحي بعينيها وكتمة نفسها في الحر علشان ميغضش بصره

مع العلم ان أكذوبة سد الذرائع تحولت من الحلوة لغيرها وكله اتنقب ... 

ولو اني اقدر اقولك الجمال شيئ نسبي 

ما لا يحلو في عينك يحلو في عين غيرك وكل واحد اتجوز واحدة هي ملكة الجمال بتاعته .... يعني متقدرش تحدد مين تنتقب وفق هذه القاعدة التي ما انزل الله بها من سلطان 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
8 دقائق مضت, tarek hassan said:

الموضوع عن النقاب وأصله التاريخي ولا يضر حكمه ايضا

ان كان حراما .... مكروها .... واجبا .... مستحبا... عادة اجتماعية في بعض البيئات .... الخ

في العادة اللي جاب حاجه هو اللي يقول لنا جابها منين ..  متزعلش مني ولا تأخذني  اللي جاب العفريت هو اللي يصرفه 

لا ايه .... ولا حديث في النقاب...  مفيش 

الا ما قالوا عن قاعدة مخترعة اسمها سد الذرائع 

يعني المرأة الجميلة الفتنة للناس تخبي وجهها بالنقاب حتى لا تثير فتنة  .... بدل ما يقولوا ما قاله الله عن غض البصر 

يا اخي والله ظلم كبير جدا للمرأة.... ذنبها ايه ان حضرته مش عايز أو مش قادر يغض بصره ... لاء ليه ياتمر بأمر الله ولا ينظر ..... لا لا لا لا لا لا.... هي اللي تغطي وكمان تبص بعين واحدة علشان يضعف نظر عين .... أو تبص من وراء غطاء شفاف  علشان تضعف عينيها الاتنين ..... يعني نضحي بعينيها وكتمة نفسها في الحر علشان ميغضش بصره

مع العلم ان أكذوبة سد الذرائع تحولت من الحلوة لغيرها وكله اتنقب

ولو اني اقدر اقولك الجمال شيئ نسبي 

ما لا يحلو في عينك يحلو في عين غيرك وكل واحد اتجوز واحدة هي ملكة الجمال بتاعته .... يعني متقدرش تحدد مين تنتقب وفق هذه القاعدة التي ما انزل الله بها من سلطان 

السؤال هو هل زوجات النبي صلى الله عليه وسلم كن منتقبات ام لا

عندما ينهى عن النقاب في الاحرام 

هل يعقل ان ينهى عن شئ غير موجود

هل هناك احكام بنيت على سد الذرائع

الخمر 

 الآية: ﴿ إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ 

وكل واحدة شايفة نفسها مارلين مونرو  هي حرة

وكل واحد شايف مراته برجيت باردو هو حر
 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
20 دقائق مضت, فولان بن علان said:

السؤال هو هل زوجات النبي صلى الله عليه وسلم كن منتقبات ام لا

عندما ينهى عن النقاب في الاحرام 

هل يعقل ان ينهى عن شئ غير موجود

 

لا ...... زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم لم يأمرهم الدين بالنقاب ولا الرسول صلى الله عليه وسلم امرهن.... اما قوله تعالى ... من وراء حجاب ... ليس المقصود به زي .... من وراء ساتر 

نهى عن شيئ كان موجود في الجاهلية ولم يامر به الاسلام 

ربنا لم يشرع شيئ يكون فيه ضرر 

تعالى الي بعض العناوين 

تنكر في النقاب وسطا على بنك 

تنكر في النقاب وتحرش بالنساء 

تنكر في النقاب وقام بعمل ارهابي 

تنكر بالنقاب للهروب من الشرطة

تنكر بالنقاب للهروب من البلاد

بالإضافة إلي أن بغض السيدات قد يستخدمنه في التخفي لاي غرض 

انا مع من يعتقد ان منع النقاب أصبح ضرورة أمنية للأسف

وكمان ضرورة اجتماعية 

من يوم ما اخواننا تدخلوا في هذا الموضوع وتحدثوا في شؤون المرأة والنقاب وغيره والحالة تدهورت بالمرأة ولم يأتوا بالعفاف المنشود وعلى رأي المثل ... جم يكحولوها عموها .... كانوا سابوها في حالها وكنا كويسين بصراحة 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

قد يكون كلامى خارج الموضوع
ولكن
النصوص محدودة .. والحوادث لا متناهية
وما جاء به الدين فى شأن الملبس ماهو إلا إطار 
اليوم .. أنا أعتبر منع النقاب أو السماح به مسألة امن عام .. ولا علاقة لها بالعقيدة أو الشريعة
الدين (مخاطبا بنى آدم كلهم) وضع لنا الإطار العام للملبس وحدد وظائفه فى اثنتين لا غير
ثم وضع الوظيفتين فى إطار أشمل وأعم وهو إطار التقوى :
يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا ۖ وَلِبَاسُ التَّقْوَىٰ ذَٰلِكَ خَيْرٌ ۚ ذَٰلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ (الأعراف:26)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
43 دقائق مضت, tarek hassan said:

لا ...... زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم لم يأمرهم الدين بالنقاب ولا الرسول صلى الله عليه وسلم امرهن.... اما قوله تعالى ... من وراء حجاب ... ليس المقصود به زي .... من وراء ساتر 

نهى عن شيئ كان موجود في الجاهلية ولم يامر به الاسلام 

ربنا لم يشرع شيئ يكون فيه ضرر 

تعالى الي بعض العناوين 

تنكر في النقاب وسطا على بنك 

تنكر في النقاب وتحرش بالنساء 

تنكر في النقاب وقام بعمل ارهابي 

تنكر بالنقاب للهروب من الشرطة

تنكر بالنقاب للهروب من البلاد

بالإضافة إلي أن بغض السيدات قد يستخدمنه في التخفي لاي غرض 

انا مع من يعتقد ان منع النقاب أصبح ضرورة أمنية للأسف

وكمان ضرورة اجتماعية 

من يوم ما اخواننا تدخلوا في هذا الموضوع وتحدثوا في شؤون المرأة والنقاب وغيره والحالة تدهورت بالمرأة ولم يأتوا بالعفاف المنشود وعلى رأي المثل ... جم يكحولوها عموها .... كانوا سابوها في حالها وكنا كويسين بصراحة 

انا معك ان الحجاب المقصود به وراء الساتر وهو اقوي من النقاب في التحرز فالنقاب ومخالطة الناس اخف من الحجاب الساتر

هل تستطيع الجزم بان زوجات النبي صلى الله عليه وسلم كن يمشين في الطرقات كاشفات الوجوه وما دليلك ؟

وهل النقاب كان يلبس في الجاهلية في مكة والمدينة ما دليلك؟

وهل يعقل ان تنهى المرأة المسلمة عن لبس زي في الاحرام لم تكن تلبسه؟

والتنكر في زي معين لو مثلا في زي قسيس او راهبة ثم ارتكب به جريمة

هل يعني ذلك منع ذلك الزي؟

تعقيب وحتى لا افهم خطأ انا لا ارى النقاب واجب

ولكنه كما يقول الازاهرة مستحب او مباح ولا تمنع منه المرأة

وكما يقول الفاضل زهيري هي حرة

29 دقائق مضت, أبو محمد said:

قد يكون كلامى خارج الموضوع
ولكن
النصوص محدودة .. والحوادث لا متناهية
وما جاء به الدين فى شأن الملبس ماهو إلا إطار 
اليوم .. أنا أعتبر منع النقاب أو السماح به مسألة امن عام .. ولا علاقة لها بالعقيدة أو الشريعة
الدين (مخاطبا بنى آدم كلهم) وضع لنا الإطار العام للملبس وحدد وظائفه فى اثنتين لا غير
ثم وضع الوظيفتين فى إطار أشمل وأعم وهو إطار التقوى :
يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا ۖ وَلِبَاسُ التَّقْوَىٰ ذَٰلِكَ خَيْرٌ ۚ ذَٰلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ (الأعراف:26)

موافق حضرتك لكن هناك آيات ذكرت تحديدا الجلباب والخمار

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
منذ ساعة, فولان بن علان said:

هل تستطيع الجزم بان زوجات النبي صلى الله عليه وسلم كن يمشين في الطرقات كاشفات الوجوه وما دليلك ؟

انا ما شفتهمش صراحة بس لو حضرتك عندك دليل انهن كن منتقبات أو أي أمر ديني بالنقاب تفضل به ... 

منذ ساعة, فولان بن علان said:

وهل النقاب كان يلبس في الجاهلية في مكة والمدينة ما دليلك؟

نعم كن منتقبات ومذكور ذلك في الشعر العربي الجاهلي واستشهدت قبل كده بأبيات لهم 

وهم تغزلوا في المرأة كثيرا ولم يصفوا وجهها مما يدلل انها لم تكن في الجاهلية تكشف وجهها 

انا اصدق من قال انه في بعض المجتمعات لباس فتيات الليل 

وأخذ بالرأي القائل بتحريمه أو على الأقل برأي الأزهر في انه عادة اجتماعية وفقط 

ارجو الا يغضبك رأيي  ... اعتبره خطأ يحتمل الصواب 

وبقول كده وانا لي أقارب منتقبات 

قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن النقاب ليس فرضاً ولا سنة ومندوباً ولكنه ليس مكروهاً أو ممنوعاً، وتابع :"هو أمر مباح ومن لا ترتدى النقاب لا شئ عليها ومن ترتديه لا يمكن لى أن أقول لها أنكى تفعلى أمرًا شرعيًا تثابى عليه.. هو أمر فى دائرة المباح.. هو كما أنك تلبس خاتم أو تخلعه أى أنه من باب الزينة لا يتعلق به أمر أو نهى ولا ثواب أو عقاب".

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
6 ساعات مضت, فولان بن علان said:

موافق حضرتك لكن هناك آيات ذكرت تحديدا الجلباب والخمار

كان الخمار موجودا (أى كان عادة وليس أمرا إلهيا) قبل نزول الآية 31 من سورة النور
وجاء الأمر الإلهى باستعمال ذلك الخمار (الموجود أصلا كعادة) لتغطية الجيوب
(أى لتغطية الصدور التى لابد أن بعض النساء كن يكشفن جزءا منها)
الأمر هو بتغطية الصدور وليس بـ "فرض الخمار" .. وكذلك لبيان أن صدر المرأة من "السوأة"
أقصد السوأة المأمور بمواراتها فى الآية 26 من سورة الأعراف (الإطار العام للملبس)
أما "استنباط" ما يسمى بالنقاب أو حتى الحجاب من هذا النص
فأعتقد أنه عسف فى التفسير .. أو أنه تفسير وليد البيئة والظروف
 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
Guest طارق حسن علي
اقتباس

الشاعر الجاهلي الشنفرى يقول في مثل هذه :

لقد أعجبتني لا سقوطاً  قناعها    

إذا ما مشت و لا بذات تلفـتِ

تحلُ بمنجاةٍ من  اللوم  بيتهـــــا  

إذا ما  بيوت  بالملامة  حلــتِ

كأن لها في الأرضِ نسياً تقُصُهُ   

إذا ما مشت، وإن تحدثك تبلتِ

ولم تكن هذه الغيرة في قلوب الرجال فحسب، بل كانت النساء أشد غيرة و حرصاً على أنفسهن أن تراهن عيون الرجال، ولهذا أسدلت عبلة حجاب وجهها عليها حينما رأت عنترة فقال:

إن تُغدِفي دوني القناعَ فإنني         

طَبٌ بأخذِ الفارسِ المُستلئمِ

   وهذه زوجة النعمان بن المنذر يسقط حجابها عن رأسها فيراها النابغة فتتَّقيه بيدها، وكأنها تشير إليه أنْ غُضَّ طرفك، فيقول:

سقطَ القناع و لم تُرِدْ إسقـاطه       

فتناولتهُ واتقتنا باليـدِ

 

هذه إدلة على وجود النقاب في العصر الجاهلي لمن يسأل من أين أتى وأنه ليس مرتبطا بالدين وما ورد في العصر الاسلامي هو نهي عنه في الحج .... وليس هناك دليل بالمخالفة إلا بنص 

يعني ( .... فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ) ليس معناه أنه يوجد في غير الحج 

لا نقاب في الحج .... كذلك 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
في ٢١‏/٢‏/٢٠٢٠ at 20:45, tarek hassan said:

انا ما شفتهمش صراحة بس لو حضرتك عندك دليل انهن كن منتقبات أو أي أمر ديني بالنقاب تفضل به ... 

نعم كن منتقبات ومذكور ذلك في الشعر العربي الجاهلي واستشهدت قبل كده بأبيات لهم 

وهم تغزلوا في المرأة كثيرا ولم يصفوا وجهها مما يدلل انها لم تكن في الجاهلية تكشف وجهها 

انا اصدق من قال انه في بعض المجتمعات لباس فتيات الليل 

وأخذ بالرأي القائل بتحريمه أو على الأقل برأي الأزهر في انه عادة اجتماعية وفقط 

ارجو الا يغضبك رأيي  ... اعتبره خطأ يحتمل الصواب 

وبقول كده وانا لي أقارب منتقبات 

قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن النقاب ليس فرضاً ولا سنة ومندوباً ولكنه ليس مكروهاً أو ممنوعاً، وتابع :"هو أمر مباح ومن لا ترتدى النقاب لا شئ عليها ومن ترتديه لا يمكن لى أن أقول لها أنكى تفعلى أمرًا شرعيًا تثابى عليه.. هو أمر فى دائرة المباح.. هو كما أنك تلبس خاتم أو تخلعه أى أنه من باب الزينة لا يتعلق به أمر أو نهى ولا ثواب أو عقاب".

نعم هناك خبر مروي عن السيدة عائشة انهن كن يسدلن من جلابيبهن على وجوههن اذا حاذين الركبان وهن محرمات

وغيره من الاخبار 

في الجاهلية كن يتقنعن هل النقاب هو القناع . فلنسمه غطاء الوجه

هل كل نساء القبائل العربية يتقنعن طيلة الوقت احرار واماء

الشئ الاخر كما ذكر  كان الرجل يغير على النساء الا يتقنعن .فهل الغيرة في الجاهلية انتهت في الاسلام بمنطق ما ذكر

فلم تعد هناك غيرة

قولك لم يكن هناك غزل في الشعر الجاهلي في الشعر والوجه يحتاج الى مراجعة

 

اقتباس

الشعر الطويل حالك السواد:
أما شعر المرأة الجاهليّة التي أحبّه الشعراء فهو الشعر الأسود الحالك كالليل، على أن يكون طويلاً، فطول شعر الأنثى وشدّة اسوداده من عناصر الجمال في المرأة الجاهليّة.
يقول أمرؤ القيس:
غذائرها مستشذرات إلى العلى ............... تضّل العقاص في مثنى ومرسل
(الغديرة: الخصلة من الشعر- مستشزرة: مفتولة- العقصة( بالكسر): العقدة في الشعر- المثنّى: الشعر المطوي بعضه على بعض- المرسل: الشعر المنسدل)
وكما قال:
وفرع يزيّن المتن أسود فاحما ................ أثيث كفتؤ النحلة المتعثكل
(الفرع: الشعر- المتن: الظهر- أثيث: كثيف- القنو: العذق الجاف الذيجرّد من تمره- المتعثكل: الذي يبرز منه أشياء كأنّها تتحرّك في الهواء.)
وبتتبعنا لشعر الجاهليين نجد أنّ العرب لم يميلوا إلى الشعر الناعم المستقيم، بل إلى السبط المتموّج. وربّما كانت المرأة العربية ترسل بعض الغدائر في مقدّمة رأسها حتّى قال سويد بن أبي كاهل اليشكريّ :
....... وقروناً سابقاً أطرافها .
وقد استحسن امرؤ القيس كثافة هذه القرون حتّى شبّه بها شعر فرسه حيث قال:
لها غدر كقرون النساء
(غدائر: ضفائر)


- الوجه الأبيض النقي الصافي المائل إلى السمرة أو الحمرة.
أمّا الوجه: فقد مال العرب في الجاهليّة إلى الوجه الصافي النقيّ في بياض مائل إلى السمرة ، وعبّروا عن ذلك كلّه بكلمة "أدماء" والأدمة تعني السمرة، والأديم هو ظاهر الارض .
قال زهير:
فأمّا ما فويق العقد منها ........... فمن أدماء مرتعها الكلاء
وأمّا المقلتان فمن مهاة ............ وللدرّ الملاحة والصفاء
(المها: بقر الوحش – الدرّ: اللؤلؤ)
وقال الأعشى:
ظبية من ظباء وجرة أدماء ........ تسف الكباث تحت الهدال
(وجرة: اسم مكان- أدماء: سمراء- سفّ الدواء: تناوله- الكباث: ثمر شجر الأرك- الهدال: نبات طفيلي يعلق بالأشجار)
كما أن العرب أحبّوا اللون الذي يخالط بياضه شيء من الصفرة فيخرج لون كلون القمر أو الدرّ يسمى "أزهر" .
وقد مدح امؤ القيس هذا اللون في معلقته :
كبكر المقاناة البياض بصفرة ............ غذاها نمير الماء غير المحلّل
(البكر: الفذّ الذي لم يسبق بمثله- المقاناة: الخلط- النمير: الصافي- المحلل: الماء الذي ينزل بقربه أقوام كثيرون فيصبح عكراً)


- الخدّ الأملس الطويل:
أمّا الخدّ فقد كان من المستحسن أن يكون طويلا أملس " أسيلا" وقد أكثر الشعراء من وصف الخدّ في شعرهم.

- العيون الواسعة التي فيها حور:
ومن الخدّ إلى العيون، فالعيون في الشعر الجاهلي كانت توصف بالسعة والنجل، وتستعار من بقر الوحش كقول امرؤ القيس:
تصد وتبدي عن أسيل وتتقي ............ بناظرة من وحش وجرة مُطْفِلِ
(تصدّ: تنفر، تدير وجهها فيبدو خدّها أسيلا- وتتّقي: تحذر – وجرة: اسم مكان- مطفل: لها طفل، إذا كانت الظبية مطفلا كانت أشدّ شراسة في دفع المقتربين من جرائها)
كما كثر في الشعر الجاهليّ كلمة الحور، وهو شدة سواد الحدقة وشدة بياض العين.


- الأنف الأقنى:
ومن الخدّ والعين ننتقل إلى الأنف العربيّ الذي كان أقنى دائماً ، مرتفعاً وسط القصبة ضيّق المنخرين وعلى هذا قول "معن بن أوس" :
وأقنى كحدّ السيف يشرب قبلها............
(الأقنى: الذي يشبه القناة أو الرمح، المستقيم)


- الثغر المنوّر، والأسنان الناصعة، والشفتين السمراوين:
أمّا الثغر فيصف أمرؤ القيس الثغر فيقول:
بثغر كمثل الاقحوان منورّ .......... نقي الثنايا أشنب غير أثعل
(الاقحوان: نبات بريّ بتلاته بيض تشبه الأسنان وقلبه أصفر- منوّر :مزهر- أشنب: أبيض- أثعل: متراكب،بعضه فوق بعض)
ومن هنا نجد أنّ الأسنان كانت ذات لون نقيّ برّاق منوّر . أمّا اللثة فمن قول طرفة نستدلّ أنّها شديدة الحمرة كالرمل الخالص، ولا يستحسن أن تكون متضخّمة:
وتبسم عن ألمى كأنّ منوّرا ............ تخلّل حرّ الرمل دعص له ندي
( ألمى : فم ذو شفتين سمراوان- تخلل حر الرمل : أسنانها نابتة في لثة حمراء صافية- الدعص : الجانب المكور من الرمل )
أمّا الشفاه فقد وصفت باللعس (الميل إلى السمرة) وسميت ( لمياء ) .

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
في ٢٢‏/٢‏/٢٠٢٠ at 01:59, أبو محمد said:

كان الخمار موجودا (أى كان عادة وليس أمرا إلهيا) قبل نزول الآية 31 من سورة النور
وجاء الأمر الإلهى باستعمال ذلك الخمار (الموجود أصلا كعادة) لتغطية الجيوب
(أى لتغطية الصدور التى لابد أن بعض النساء كن يكشفن جزءا منها)
الأمر هو بتغطية الصدور وليس بـ "فرض الخمار" .. وكذلك لبيان أن صدر المرأة من "السوأة"
أقصد السوأة المأمور بمواراتها فى الآية 26 من سورة الأعراف (الإطار العام للملبس)
أما "استنباط" ما يسمى بالنقاب أو حتى الحجاب من هذا النص
فأعتقد أنه عسف فى التفسير .. أو أنه تفسير وليد البيئة والظروف
 

 

 

الخمار الذي هو غطاء الرأس كان عادة في الجاهلية ولكن كان في طريقة لبسه خلل في الاحتشام باظهار الجيب 

فكان الامر بضربه لتغطية الجيب مع تغطية الراس لان لام الامر دخلت على فعل يضربن فاكدت وظيفته الاولى تغطية الراس واضافت له تغطية الجيب

ولا يعقل ان يكون الامر بتغطية الجيب للخمار بدون تغطية الراس ومستحيل الكيفية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×
×
  • اضف...