اذهب الي المحتوي
ArabHosters
MZohairy

ادنى انواع الفقه....و أرخص انواع الفكر...واسواء انواع المعتقد..فقه الجهاد

Recommended Posts

الجهاد عند المسلمين بالوراثة في الفقه الاسلامي نوعين

جهاد الدفع.....وهو انك تجاهد ناس جايين عايزين يحتلوا بلدك مثلا....و ده حق اصيل مشروع ومنطقي

 

لكن النوع التاني من الجهاد هو المشكلة المضحكة الحقيقة  🙂 

جهاد الطلب!!!!!

وهو ببساطة انك مثلا تروح ترزل و تتسنكح على بلد تانيه (غير معادية لك) وتروح تحتلها بهدف نشر الدين 

 

اللي هو اللي اسمه البلطجة في قاموس الكلمات الحالي

 

فقه جهاد الطلب باب فقهي ضخم......وفيه كتب كتيييييييييير بتتكلم فيه حبا او ذما

 

لو حد يقدر يفهمني ازاي يبقى فيه دين محترم.... فيه فقه اسمه فقه البلطجة والتعدي على الغير بدعوى نشر الدين ....يبقى كتر خيركم

 

و دايما قبل ما تجاوب فكر

 

فكر في حالك لو جالك اصحاب اديان اخرين وكان عندهم جهاد طلب و دخلوا يحتلوا ارضك بهدف نشر دينهم....فهل ستعطيهم العذر في فعلتهم؟

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

معلوم ان

النوع الأول هو المنصوص عليه 

النوع الثاني اعتداء منهي عنه 

وللاسف فقه الاعتداء يتبناه شيوخ وجماعات إرهابية ضد المسلمين والمسيحيين والمخالفين في الرأي كلهم 

وللاسف كتير من الوعي حصل في السنوات الأخيرة ولكن في أوساط محدودة من المثقفين ولم يحدث التغيير المطلوب عند العامة 

لان ثقافة المختوم على قلوبهم هي المواجهة بالشتم أو بالطعن في الدين أو التشويه 

وللاسف اذا كنت بتكتب موضوع هنا يا استاذ زهيري يقرأه عدد معين فان هناك معاهد وجامعات ما زالت تدرس وتخرج أجيال متطرفين تقر بل وتعلم الناس هذا النوع الإعتدائي المسمى بجهاد الطلب ويدافعون عنه باستماتة 

هي الخطة قديمة 

لما كان الرسول عليه الصلاة و السلام بيدعو الناس للإسلام وماشي وراه عمه يقول لا تطيعوه فإنه صابئ كذاب ليهدم ما يبنيه

كتير من الناس للاسف الشديد ويمكن توافقي على ذلك مقتنعين انك لو قلت لهم فكروا وفهم الدين يتطلب تشغيل عقولكم تبقى عايز تهدم الدين 

لان فيه أفكار  مسبقة ومطبوعة في أذهانهم على أنها يقين وهي موروثات تدمر الإنسانية وتدمر أصحابها وتمسخهم لاناس غير ادميين يسكنون الكهوف والصحارى في معيشة غير آدمية 

يقيني ان الله لم يخلق المجاهدين في سبيله ليكونوا بهذه الأفكار وهذه القلوب وهذه المسخ العفنة

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اختلف تماما مع الرأي الذي ﻻ يرى (جهاد الطلب)..هذا الجهاد..الذي يعتبر (من افضل انجازات المسلمين)هذا الجهاد الذي (انقذ و حرر)..الشعوب المغلوبة تحت قهر -النظم الظالمة (في زمن الصحابة و زمن التابعين وبعض فترات من جاء بعدهم -مثل العثمانيين)...فاهل بلاد فارس كانوا تحت حكم اﻷكاسرة الساسانيين (ولم يكونوا اصلا من بلاد فارس)...و بلاد الشام و مصر و شمال افريقيا (التي كانت تحت احتلال الرومان)..و البلاد التي اصبحت (اﻷندلس) الخ ولو اردنا التوسع في -جهاد الطلب و التي كانت ايجابياته 100% لما كفتنا ملايين الكتب و اﻷبحاث...

لكن للأسف في ازمنة ضعف المسلمين (وهم يتحملون اغلب اسباب الضعف للأمانة)استطاع اعداء اﻹسلام (من المسلمين و غير المسلمين)-بتشويه مبادىء الدين و تزوير انجازاته...مثل ((الجهاد))...فاصبح احفاد (المستعمرين و احفاد امبراطورية الرومان)..يشنعون على اﻹسلام في امور (كأنهم سلموا من شبيهاتها)..بان اﻹسلام انتشر بالسيف (و كان النصرانية زمن الرومان و زمن اﻻحتلال اللاتيني لاميركا الجنوبية انتشر بالورود و الأحضان)..و ان الفاحين العرب -فرضوا لغتهم و كأن اليونانية و الرومانية ..ثم اﻹسبانية و الفرنسية و اﻹنقليزية انتشرت في العالم -طوعيا !!!

و مثال (اﻷمريكيتين ) مثال صارخ ..ان التركيز على (اﻹسلام وحده)فيما يخص الفتوحات و فرض العربية ووقوع بعض المهزومين (في عدة حالات في الرق و العبودية)الخ... استقصاد غير عادل...

فقد قام اﻻروبيون هناك (و بمباركية كنسية) ب :

1-احتلال اراضي الغير.

2-ابادة من استطاعوا من بشر.

3-فرض الدين بالقوة.

4-فرض اللغة بالقوة.

5-استعباد و استرقاق من استطاعوا.

ولم يتغير ذلك و تقر-بعض قوانين المساواة ..اﻻ بعدما اصبح الفارق بين المحتلين و السكان اﻻخرين (فارقا فلكيا)..و حتى يردم لن تكفي قرونا من الزمن.

و مثل ذلك عن الحديث عن بروز امة الروس و اليابان و الصين....

 

اخيرا :ما يعانيه المسلمون اليوم من ضعف (مستحق) طالما خافوا لوم الناس و تركوا اسباب قوتهم و عزهم بينما اﻷمم اﻷخرى (ﻻ يهمها لوم الائمين)يمضون في طريقهم في سبيل عزتها قدما.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جهاد الطلب ده بنسميه في مصر بلطجة

زي ما بوش راح خد العراق كده بحجة نشر الديمقراطية

و زي ما ايران خدت الجزر الاماراتية

و زي اي بلطجي يروح يستولي على شقة حد تاني بحجة نشر الخير والسلام والدين فيها

وما هو الا لص متعدي

نشر الدين لا يحتاج غزوات....اذا كان دين سماوي فعلا و رب هذا الدين تعهد بحفظه

اما اذا كان دين ارضي مضروب....فبالتأكيد يحتاج لغزوات او زي مابيسموها المسلمين بالوراثة  (فتوحات)  🙂 

 

وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ (الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ) (((وَلا تَعْتَدُوا))) (((((((((( إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ))))))))))....

 

ده كلام ربنا

 

اعتقد ارجح من كلام الفقهاء بتوع جهاد الطلب ....عفوا....جهاد البلطجة

تم تعديل بواسطة MZohairy

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يعني فتح

مصر

العراق و فارس

اﻷندلس

القسطنطينية

رومية(روما)في المستقبل

تعتبر (بلطجة)؟؟

و القادة امثال 

خالد بن الوليد(صحابي)

عمرو بن العاص(صحابي)

عقبة بن نافع(تابعي)

في عداد البلطجية؟؟؟

وﻻ يوجد دين حقيقي اﻻ و كانت (الغزوات) من ضمن اهم اسباب انتشاره....اليهودية-النصرانية-اﻹسلام..

بعكس القاديانية و البهائية و عبادة الشيطان....

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
7 ساعات مضت, مسافر زاده الخيال said:

يعني فتح

مصر

العراق و فارس

اﻷندلس

القسطنطينية

رومية(روما)في المستقبل

تعتبر (بلطجة)؟؟

و القادة امثال 

خالد بن الوليد(صحابي)

عمرو بن العاص(صحابي)

عقبة بن نافع(تابعي)

في عداد البلطجية؟؟؟

وﻻ يوجد دين حقيقي اﻻ و كانت (الغزوات) من ضمن اهم اسباب انتشاره....اليهودية-النصرانية-اﻹسلام..

بعكس القاديانية و البهائية و عبادة الشيطان....

نقول تاني

اي اعتداء على بلد لم تعتدي عليك........ده غزو....مخالف للقرآن

اي اعتداء على بلد اعتدت عليك.....ده فتح غير مخالف للقرآن

 

ايا كان اسم المحارب....ومهما بلغت درجة قدسيته وتأليهه عندك........هو مخالف للقرآن و قام بغزو سافر على من لم يعتدي عليه

وبالتالي لا يحبه الله

 

وقاتلوا في سبيل الله ((((الذين يقاتلونكم)))) (((((ولا تعتدوا))))) ((((((((((ان الله لا يحب المعتدين))))))))))

 

ده كلام ربنا....معرفش غيره الحقيقه!

اللي هتحاربه ده .....علشان يبقى فتح مش غزو حسب كلام ربنا......لازم 3 شروط:

1- تكون حربك (((((فعلا في سبيل الله))))) مش في سبيل جمع الاموال والعبيد 

2- لازم يكون هو اللي ابتدا بقتالك

3- لازم مايبقاش فيه اعتداء منك

 

ده الدين السماوي الراقي

غير كده مايبقاش سماوي اطلاقا....بل ارضي شديد التحريف

تم تعديل بواسطة MZohairy

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

واحد بدأ بالفكرة وانتهى بالشخص 

وآخر بدأ بالشخص وانتهى بالفكرة 

يعني واحد مقتنع بالفكرة مهما كانت أفعال الأشخاص 

وواحد مقتنع بالشخص مهما كانت الأفكار 

من دار مع الأشخاص ضل فليس البشر هم معيار الحكم على الافكار و القواعد 

أرى أن يتم قراءة القرآن بتمعن وتحديد الحكم اليقيني ثم النظر إلى أفعال الأشخاص ومدى التزامهم بالأحكام من عدمه 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

من اهم واكثر اقوالهم انتشارا هو (يعرف الرجال بالحق ولا يعرف الحق بالرجال)

 

و رغم ذلك تجدهم كثيرا يعرفون الحق بالرجال وليس الرجال بالحق!!!!!!!!!!!!

تم تعديل بواسطة MZohairy

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×
×
  • اضف...