Jump to content
ArabHosters
Sign in to follow this  
عادل أبوزيد

تدني لغة الحوار على الشاشات

Recommended Posts

لا اشاهد التليفزيون الا لماما  و لكنني احيانا اجد نفسي مربوط امام الشاشة متعرضا لعدد لا متناهي من الاعلانات المملة و الزاعقة … التي ربما تعودت عليها

في الايام الاخيرة كان حديثي مع زوجتي - رفيقة العمر التي تتحمل ثورتي و احتجاجاتي على ما قد يحيط بنا من قبح - ايه اللي بيحصل ده يا نشوه  … معقول اللغة دي تقتحم علينا بيوتنا لهذه الدرجة  ما هذا الانحطاط  هل تحول كل الناس الى ناس ينتمون لقاع المجتمع.

امس الجمعة و جدت في جريدة الاهرام اكثر من مقال شكوى مرة من انحطاط لغة الحوار في مصر احد هذه المقالات كان المقال الركن في جريدة الاهرام ل فاروق جويدة كاتبنا و شاعرنا العظيم الذي انتفض اخيرا ضد انحطاط لغة الحوار في بلدنا 

ما رايكم دام فضلكم

Share this post


Link to post
Share on other sites

تدني لغة الحوار  الآن أمر واقع وأتسائل كما انه من المؤكد ان الكثيرين من رواد محاورات المصريين يشارك ني هذا التساؤل هل هناك امل في الإرتقاء بلغة الحوار … من. ايام كتب الفاضل طائر الشمال مقالا بعنوان لماذا يهينون لغتنا العربية هناك بصيص من الضوء اتابع الآن حلقات مسلسل أم كلثوم اخراج انعام محمد علي و تاليف محفوظ عبد الرحمن العمل قمة في الرقي  ربما مثل هذه الاعمال يمكن ان ترتقي بلغة الحوار و اللغة العربية ككل

Share this post


Link to post
Share on other sites

لغة الحوار في افلامنا ومسلسلاتنا وبرامجنا تدهورت الي حد كبير منذ زمن 

وانا اتابع بعض الناس كانوا هنا في محاورات المصريين بلغة ثم هم بلغة ثانية مختلفة على الفيسبوك

الحل ليس بالنصائح او المقالات ربما الدور الفاعل يكون رقابي واظن المجلس الأعلى للاعلام يمكنه الرقابة الحقة على كل منتج إعلامي تحقيق الانضباط

Share this post


Link to post
Share on other sites

الإعلام الرياضي سبب آخر في تدني لغة الحوار إذ يقوده أناس جهال ليس لديهم المؤهلات المطلوبة للتعامل مع قطاع كبير من الشعب

- احدهم تحدث بلغة هابطة وبايحاءات جنسية فظة في وصف هدف وهو نفسه لا يعلم ان موريتانيا دولة عربية في مشهد فضيحة امام العالم وهو مدحت شلبي

- وآخر وهو شوبير وحدث ولا حرج مزور انتخابات باعترافه وصاحب تسجيلات صوتية قذرة لمكالمات 

ووصل به الأمر ليس للالفاظ وإنما قام وتعدى على مذيع على الهواء مباشرة 

هل نسأل عن تدني لغة الحوار ونحن لا نحسن اختيار الواجهة الاعلامية

Share this post


Link to post
Share on other sites

أتفق مع حُزنك، العزيز عادل أبو زيد، على لغتنا الجميلة؛ وكنتُ قد كتبت في يوم العربية 18 ديسمبر المقال التالي:


واللغة العربية كائن حيّ، إذا أحببتها بادَلـتك حبــاً بحُبٍّ، وإذا تــَــغـَـزلتَ فيها غــَـزَلـَتْ لك حروفــَـها كأنها لآلــيءُ حول الاثنين معاً: عنقك و.. لسانك!

إنها لا تطلب منك أن تكون لها وحدها، فهي تــَـقــْـبـَـلك عاشقا لها ومــُـحـِـبــّاً لغيرها، ولا تعتبر وجودك في أحضان لغة أخرى خيانة، فقد تكتب بالفرنسية أو الانجليزية أو الإسبانية أو الأمهرية أو الكردية أو الأردية، فلا تشعر هــي بالغيرة لأن من يحب تلك الضادَ يعود إليها ولو اعوجّ لسانه بعدة لغات.

والعربية تخفي في أحشائها موسيقى، وفي شــِـعـْـرِها أنغاماً، وفي قواعدها سُلــَّـماً موسيقياً إذا دَرَسته، ضاعفتْ اللغةُ لك قدرتــَـك علىَ استدعاء الكلمات.
إنها لا تطلب منك أكثر من إشراك الكتاب معك في حبــّــِك إياها، فإذا قرأت كل يوم بها فقد أنعـَمَت عليك بثرائها، وأغدقتْ علىَ أسلوبك كلمات يعجز عن الإتيان بها المُعجم أو .. قواميس الأسلاف مجتمعة.
وجمالها في أنها تتركك تصنع من حروفها ما يروق لك شريطة أنْ لا تصدم الذوق اللساني أو السمعي بـجــَـرسٍ يمزق الأوتارَ قبل العــَـزْف، ويخدش الحبال الصوتية بعد تركيب أيّ جملة.

لغتنا الساحرة تقاوم الاستعمار الثقافي واللساني والفكري، وإذا كان عدوها قويا، وخصمها عنيداً، اختبأتْ لردح من الزمن ثم تعود مرة أخرى، وتعيد الروحَ لصاحبها.
فيها من كلمات السماء ما يملأ الأرض، فإذا كان القرآن الكريم يمثل بها معجزة، فترجمة الكتاب المقدس من أي لغة من لغات الأرض إلى العربية يجد الروح في انتظاره على أحرّ من جمر، فتقرأ للمسيح، عليه السلام، كلمات سامية في التسامح والمحبــة ولا تصَدِّق أنها كانت بالآرامية أو العبرية أو الكنعانية أو اليونانية فعبقرية لغتنا أنها لا تصبح ترجمة بعد اللغة، أو لغة بعد الترجمة ،إنما تتحول إلى كائن حــيّ، إذا تنفسْت أمامها فقد وقعت في غرامها، وإذا تنفسـَـت هي أمامك فقد خلقتك من جديد.

أغار عليها من ألسن عجاف إذا تحدثت بها جرحتها، وإذا كتبت بها اغتالتها، وإذا مرَّت علىَ نحوها أنحته، وإذا لمستْ قواعدَها أقعدتها، وإذا مســَّـتْ صرفــَـها صرفته!

لو كان الأمر بيدي لجعلت كل يوم هو يوم عيد للغتنا، وكل عيد نـُـعيــد تنظيف ما علـَـق بها من تعبيرات الغوغاء الذين يمرمطون بها الأثير، ويلوثون الفضائيات وهم يتشاتمون بها، ويتقاتلون ببيانها، ويمتدحون الطغاة بتركيباتها فيسعد القصر، ويبكي الكوخ.
لغتنا البديعة هي الأسرع في الوصول إلى السماء، وإذا دعوت بها فقد غنـَّـيـّـت أو تـَـلوت أو جوّدت أو.. صليـّـت.

ومن سحرها أنها لم تفرّق بين الرب والله، بين "آمين" المسجدية و"آمين" الكنسية، وكانت قادرة على الولادة لمئات الأعوام ، فإذا عاد المتنبي أو البحتري أو امرؤ القيس واستضافته فضائية ثقافية غيرُ ذات عوج، فلا يدري المرءُ إنْ كان الضيفُ أبا تمام أم الأخطل الصغير!

لــغتنا الجميلة،
قضيت في أوروبا مهاجرًا لستة وأربعين عاما وما زلت أراكِ أجمل الجميلات؛
فهل تسمحين لي بطبع قــُــبلة على وجهك لعلَّ لساني يتطهر من أي نشوز حــَـرْفيٍّ مرَّ عليه و.. لم يغادره؟

كل الأعياد تمر وننساها، أما عيد اللغة العربية فلا نستطيع أن ننساه لأنه متعلق بالروح .. أعني بالحياة .. أقصد بجمال الوجود.

محمد عبد المجيد
طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
أوسلو النرويج

Edited by طائر الشمال

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...