اذهب الي المحتوي
ArabHosters
طائر الشمال

المثقف الخائف.. قراءة في شجاعة الأرانب!

Recommended Posts

المثقف الخائف.. قراءة في شجاعة الأرانب!

إذا أردتَ أنْ تستولى على قيادة الجماهير، وأن تستخف بهم، وأن تُحدد مأكلهم ومشربهم ومأواهم فما عليك إلا أن تبدأ بالنخبة الواعية والصفوة التي حاولت أن تعرف أكثر مما تريد السلطة، ولجأت لعدو الاستبداد الأول .. الكِتاب.

عندما تخيف المثقفين تأتيك الدولةُ كلها جاثية على ركبتيها، وعندما يرى المثقفُ السوطَ في يد السلطة فعليه أن يختار بين الأبيض والأسود وليست هناك ألوان بين الاثنين.
والمثقف الخائفُ أكثر خطرا على الأمة من آلاف من عامة الشعب، فهو يستطيع أن يبرر لسعة السوط، وأن يفرمل الغضب الجماهيري، وأن يقوم بتلميع أشد القوانين تخلفا واستبدادا. وأن يحتفظ في درج مكتبه بتقارير منظمة العفو الدولية وكل منظمات حقوق الانسان ولا يكشفها أملا في ذاكرة باهتة للقراء.

والمثقف الخائف كالجاسوس النائم فهو رهن إشارة الكبار عندما يحتاجونه، وقادر على التقليب في أرشيف معلوماته بدقة متناهية. ويستطيع أن يكتب لك في أقل من ساعة مقالا عن تجديد شباب الحُكم ممثلا في الطاغية، بل يمكنه أن يُرَكّب أجنحة ملائكة للشياطين، وأن يضع قرونا من شواظ من نار فوق رؤوس الملائكة.

والمثقف الخائف يتميز بأنه الأقل شأنا في نظر ضباط الأمن، والعصا الاحتياطية لدى جلاوزة التعذيب، وعين السلطة على زملائه، واليد المرتعشة التي يحركها الخوف من غضب أسياد القصر ومعارفهم وأزلامهم ورجالهم.
والمثقف الخائف لا ينتفع بعلم، ولا ينفع الآخرين إلا كما ينفع القاموس في المعرفة لكنه لا يغني عن الشرح والموسوعات والتفسيرات والاجتهادات والحوارات.

والمثقف الخائف يعطي الروحَ الأرنبية للجماهير نفحةَ الرعب، ويزيدها التصاقا بالأرض، ويمنع عنها التحليق في السماء، ويمدها بأمل كاذب في تغييرات قد لا تلامس الواقع إلا بعد أجيال بائسة.

والمثقف الخائف يحاوره مذيعون خائفون في قناة تلفزيونية ترتعش شاشتها ويقرأ القائمون عليها الفاتحة على أرواحهم قبل الإرسال خشية أن يغضب سيّدُ القصر على خطأ غير مقصود يمس من بعيد أحد صغار الكبار القريب من أحد كبار الكبار.

المثقف الخائف يقرأ، ويتابع، ويعرف أكثر من غيره، ويخدع نفسه عندما يظن أن الوقت غير مناسب لروح التمرد والشجاعة والحقيقة والوعي وفضح الزيف.

المثقف العربي أمام امتحان عسير، وهو يخفي وجهه بين يديه خشية أن يَطّلع على كارثة لن تبقي ولن تذر.
هل يمكن فعلا أن يكون في الاستبداد سحر عجيب يمس الرغبة في السكون والاذلال والمهانة والضعف والتواكل، فنأتيه كلنا كأننا أغنام تطيع عصا راعيها بغريزة الخوف والالتصاق الجماعي؟

والمثقف الخائف ينتحر مع كل كلمة يخفيها، ورأي حر يحتفظ به لنفسه، ودور ثانوي فئراني يظنه قدرَه وقضاءَه وينتظر أن تتولى العناية الإلهية مهمتَه في نشر الوعي، ومطاردة الأكاذيب، وكشف أوراق التزوير في وطن يئن ويتوجع

يبقى الأمل في تلك القلة الشجاعة التي لا تزال تنزف ألماً ووجعا من أجل انقاذ وطن وتحرير أمة.

محمد عبد المجيد
طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
أوسلو النرويج

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


  • محاورات مشابهه

    • CNN :مذيعة عراقية تثير تفاعلا بعد بكائها خلال قراءة نبأ "استقالة عبدالمهدي"

      بكت مذيعة عراقية لدى قراءتها بيان رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي، الذي أعلن خلاله نيته رفع كتاب رسمي إلى مجلس النواب من أجل الاستقالة من رئاسة الحكومة. View the full article

      في أخبار العالم - world news

    • قراءة في يوميات مهاجر(3)

      قراءة في يوميات مهاجر(3) تلتصق أول زيارة في ذهن المهاجر؛ فهي التي ترسم صورة المستقبل سواء عاد صاحبنا إلى وطنه الأم أمْ استمرتْ مسيرته المستقيمة أو المتعثرة. النجاح والفشل نسبيٌ؛ ويرتبط بالهدف من السفر وبما ينتظره القريبون منه، فمن سافر للمال فقط فلن تعثر في ذاكرته إلا على اللون الأخضر، فالدولارات هي الأوراق المقدسة! ومن سافر لأسباب عاطفية أو عائلية أو هروبا من واقع يُضيـّـق عليه الخناق غير من سافر غاضبا ومتمردًا وثائرًا على أوضاعه في البيت والمدرسة والجامعة والعمل و.. البطالة. ومن ساف

      في المغتربين المصريين - egyptian expatriates

    • قراءة في يوميات مهاجر(1)

      هذه اليوميات بطلب كريم من المشرفين على ( محاورات المصريين)! قراءة في يوميات مهاجر(1) السفر حالة حبٍ مع المجهول، وعشق مع أحلام في مستقبل لا تدري كنهَه، وآمالٌ في صباح مشرق جميل حتى لو لم تكن محاطا بظلام دامس! في فيلم ( سكة سفر) للمخرج والسيناريست بشير الديك ، وهو ثاني فيلمين له بعد ( الطوفان )؛ سُئل في حديث صحفي عن الفكرة خلف الفيلم فكان ردُّه: إن كل مصري يستخدم كلمة سفر في أكثر أحاديثه، تقريبا، فهو سيسافر، أو عائد من السفر، أو تلقىَ رسالة من قريب مهاجر، أو رتّب مستقبلـَـه المجهول انط

      في المغتربين المصريين - egyptian expatriates

    • قراءة في يوميات مهاجر (2)

      قراءة في يوميات مهاجر (2) كنت أحلم بالسفر إلى فرنسا، ربما لشعوري بالأمان اللغوي، فلغتي الأولى كانت الفرنسية، فوقع حظي في لندن(1972) حيث كانت انجليزيتي ضعيفة. كنا في مدرسة العروة الوثقى برأس التين من الذين أسعدهم الحظ باختيار اللغة الثانية من بين الانجليزية والفرنسية والألمانية والروسية والايطالية.. كان ذلك في عهد الرئيس جمال عبد الناصر عام 1958! واخترت الفرنسية وكنا تسعة عشر تلميذا، واختار 300 تلميذ الانجليزية واثنان اختارا الروسية وواحد فقط وقع اختياره على الايطالية، وكان الصفر م

      في المغتربين المصريين - egyptian expatriates

    • أجد صعوبة في قراءة الصحف و المجلات ..

      تصلني الصحف و المجلات في الصباح الباكر و عادة ألقي عليها نظرات عابرة و أنتقي عدة موضوعات تستحق التمحيص من جانبي و تستحق التعليق عليها هنا في محاورات المصريين ، لاحظت في الفترة الأخيرة صعوبة في قراءة الفنط الصغير في صحفنا. استعمل قطرات عين لمقاومة جفاف اعين ، و أظنها مسألة عارضة

      في الملتقى العام لزوار محاورات المصريين

×
×
  • اضف...