Jump to content
ArabHosters
Sign in to follow this  
طائر الشمال

كيف يصوم المسلمون في بلاد شمس منتصف الليل؟

Recommended Posts

كيف يصوم المسلمون في بلاد شمس منتصف الليل؟

شهرٌ قمري يأتيك صيفا أو شتاء، خريفا أو ربيعا.
شهر خير من ألف شهر، فتستعد له كأنك ذاهب إلى عُرس، وتشم رائحته قبل وصوله بوقت طويل.
يُنبئك بقدومه شقيقُه الأكبر رجب، ثم يُعيد شعبان على مسامعك موعدَ القُدوم، ومع ذلك فيستقبله ثلثا المسلمين في يوم قدومه، ويؤخر الاستقبالَ الثلثُ الثالثُ بحجة أن الهلال لم يظهر في سماء صافية كقلوب صائميه.

يغضب زعيم عربي على آخر فتدّعي وسائل إعلامه أن هلال رمضان يستحي من الظهور فيكمل المسلمون شعبانَ ثلاثين يوما، وتكتشف فجأة أن هلال شهر البركة أصبح ظهورُه وِفقا لمِزاج سيّد القصر، فإذا تعانق الزعيمان صام مسلمو بلديهما في نفس اليوم.
ماذا عن المسلمين في بلاد يزورها رمضان عندما لا يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود، فيأتيها والشمس لا تختفي عن سمائها، ثم يأتيها مرة أخرى بعد عدة سنوات والشمس لا تعرف طريقها لأفق مظلم لا يبين فيه إنس أو جان لو انقطع التيار الكهربائي كله؟

في يونيو عام 1982 تسلمتْ سفارةُ مصر في العاصمة النرويجية أوسلو رسالة مطولة من دار الافتاء التابعة لوزارة العدل في القاهرة تُصَرّح للمسلمين الصومَ في حد أقصى ست عشرة ساعة ونصف الساعة في المواعيد المتقاربة من العالم الاسلامي.
كان خبرا سارا يحتاج لاحتفال بهيج، فقد رفع علماء عقلاء الحرجَ عن المسلمين في النرويج وفي دول الشمال.
لكن المسلمين لم يُصَدّقوا تلك الفتوى التي تــُــيسِّر لهم أمور دنياهم في دينهم، وتخفف عنهم أمور دينهم في دنياهم.

التزمتُ بالفتوى ومعي قلة من المسلمين، وأصبح سحوري وافطاري في موعد ثابت لا يتغير صيفا أو شتاء، ولا يؤخر أو يقدم دقيقة واحدة أو أقل.
كان احساسا رائعا يربط الدين والدنيا معا. لا يجهدك في طول الصيام ولا يُحَيّرك في قلة عدد ساعاته إن طال الليلُ فيكاد يشتبك طرفاه ويصبح الصوم ثلاث أو أربع ساعات حجة على المسلم وليس حجة له إن قال بأن الاسلام لكل زمان ومكان.

بعد صدور الفتوى بثلاث سنوات تلقيت دعوة كريمة من الدكتور عبد الله عمر نصيف أمين عام رابطة العالم الاسلامي في ذلك الوقت، وتعرفت في المؤتمر العالمي للمساجد في مكة المكرمة على كبار علماء الأمة، وكان من بينهم فضيلة الإمام الأكبر الشيخ جاد الحق علي جاد الحق شيخ الجامع الأزهر.
قصصت على فضيلته (رحمه الله) من نبأ حيرة المسلمين في النرويج من تلك الفتوى التي تيسر عليهم الصيام إنْ جاء رمضان صيفا، وتجعله طبيعيا إن قَدَمَ شهرُ البركات شتاء.
تعجب الشيخ جاد الحق علي جاد الحق، وقال لي: لقد أصدرتُ تلك الفتوى ومعي عشرة من خيرة علماء الأمة، ونحن نتحمل أمام الله المسؤولية عنها، فكيف ترفضون تيسير أمور دينكم؟

مرت سبع وثلاثون سنة منذ تلقينا تلك الفتوى وأنا ملتزم بيني وبين ونفسي بتلك العقلانية المستنيرة التي جمعت سماحة الاسلام وسهولة أركانه في رأي صائب رفضه معظم المسلمين، ونَسيّه من التزم به لبعض الوقت في أوائل الثمانينيات.
بل قيل لي بأن المسلمين يأتمرون بي ليقتلوني لأنني حرّمت الصيام في رمضان النرويج!

كان لي صديق يرى، كأكثر المسلمين، أن الخيط الأبيض والخيط الأسود لايرمزان إلى الوقت في ذلك الوقت، فكان يصوم حتى يقترب افطارُه من سحورِه، ويجلس مع أفراد الأسرة قبل منتصف الليل وقد أنهكهم الصيام تماما، ويبكي ابنه وهو في الرابعة عشرة لأنه غير قادر على عملية التعذيب تلك، ولا يفهم أن الله سيثيبه ويجزيه عن المشقة وأعضاءُ جسده الضعيف لم تكتمل بعد، وتصرخ طالبةً رشفة من الماء، ولكن حسم وحزم وصرامة الأب التصقت بقسوة شديدة غير مبررة.
وتصاب ربة البيت باعياء شديد، فهي تُعِدّ الافطار لأسرة كان من المفترض أن يغط أطفالها الكبار في نوم عميق استعدادا ليوم جديد يحتاج سلامة العقل والجسد والروح.

يفرح المسلمون، خاصة في الشمال، عندما يأتيهم شهر رمضان في منتصف فصل الشتاء، فيصوم المسلم ساعتين أو ثلاث ساعات، ولكن إمساكية رمضان التي تحايل فيها المسلمون على الخيط الأبيض والخيط الأسود تزيد عدد ساعات صومهم لأربع أو خمس ساعات.

قضية قد يكون مر عليها ألف وأربعمئة عام لولا أن الاسلام جديد في النرويج، وأكثر النرويجيين لم يعرفوا مسلما واحدا قبل نهاية الستينيات من القرن الفائت.
واجتهد كثيرون للخروج من هذا المأزق، فيقول قائل بأن الصيام لأقرب بلد إسلامي، ويرد آخر: وهل في الاسلام بلد اسلامي أم أمة إسلامية؟ هل ألبانيا بلد إسلامي أم البوسنة والهرسك أم قازخستان؟
وهل البلد الاسلامي يحكمه الاسلام أم تعيش فيه أغلبية مسلمة؟
ووجد الكثيرون الحل في أن يشُقّوا على أنفسهم إنْ جاء شهر رمضان صيفا، ويَمُنّوا النفسَ بصيام كأنه لا صيام عندما يهل ذلك الشهر الفضيل الكريم في منتصف فصل الشتاء؟

خطوط حمراء لا يتجاوزها المسلم، واجتهادات قد تذهب بصاحبها لعالم التكفير، وعقل أنعم الله به على الانسان لو استخدمْتَه لصدرت فتوى جديدة لكنها هذه المرة تقطع رقبتك دون أن يبدي مسرور السياّف أسفه لبرهة واحدة. ماذا لو أنك سألت عن إمكانية موعد ثابت لكل مسلمي أوروبا يفطرون في نفس اللحظة، ويمسكون جميعا في اللحظة عينها كأنهم على قلب رجل واحد؟

إحساس رائع ومزيج من البهجة والسكينة والراحة عندما تجلس على مائدة الافطار في نفس اللحظة التي يقول فيها المسلم في أنقرة وفاليتا ونابولي وتولوز وجنيف وأدنبرة وبلفاست وريكيافيك وهلسنكي وبودابست ووارسو وكييف وبوخارست وروتردام وأثينا وهامرفيست وستوكهولم وأورهيس وبرلين و.... بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم إني إليك صُمْت وعلى رزقك أفطرت.

فتوى تحتاج لشجاعةٍ، وشجاعةٌ تحتاج لقَدْر من الإيمان يُحرك الجبالَ، وإيمانٌ يرى الذاتَ الالهيةَ من منظور رحمة الله على عباده.
معذرة إنها أضغاث أحلام جميلة لا تصمد لحظة واحدة أمام غضب المؤمنين بأن الدين عُسرلا يُسر، وهم للأسف الأقوى والأعلى صوتا ويملكون السيف والسلطة والقلم والجماهير الغافلة!

محمد عبد المجيد
طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
أوسلو النرويج

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

ما ذكرته يا سيدي فعلا معضلة  تواجه الانسان المسلم حال تواجده في بلاد الشمال ٠٠ و خاصة ان نظام الحياة السائد هناك يتسم بالجدية التامة ولا يوجد استثناءات كالتي نراها بلادنا حيث بمجرد قدوم رمضان نفاجا ان البلد كلها في حالة من التصوير البطيء و تقليل ساعات العمل٠

يركز الدكتور سعد الدين الهلالي في برنامجه اليومي كن انت على فكرة انك انت مفتي نفسك انت غير مطالب بان تتبع فقيه او مذهب معين المهم ان تستفتي قلبك بامانة و ربك علام الغيوب٠ 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...