Jump to content
ArabHosters
Sign in to follow this  
طائر الشمال

حوار بين علماني .. وسلفي!

Recommended Posts

حوار بين علماني .. وسلفي!

في القطار السريع الذي غادر قـُبـَيل الظهر بقليل تجاورا علىَ مقعد في الدرجة الثانية. الأول حليق الذقن يرتدي نظارة طبية غير سميكة، والثاني بلحية كثيفة هذّبها قبل خروجه من البيت. قميص وبنطلون في لونين متعارضين بجوار جلباب فضفاض يُخفي الكثير من نتوءات الصدر والبطن وصاحبه جالس، ويـُظهر أكثر إذا وقف وأشعة الشمس خلفه.
الأول يتصفح رواية مترجمة اشتراها لتوه في محطة القطارات، والثاني يمسك بيديه مجلة الوعي الإسلامي باحثا عن مقال يختصر به الطريق الطويل إذا لم تغفو عيناه ساعة أو بعض الساعة!
ودار بينهما الحوار التالي:

العلماني: هذه المجلة التي بين يديك كنت أقرأها منذ سنوات طويلة عندما كانت جل اهتماماتي تنحصر في هذا المنحى، أما الآن فأقرأ في كل شيء، ولا أرى للثقافة حدوداً أو مساحات مخصصة لا يغادرها طالب المعرفة.
السلفي: أنا والحمد لله أغناني الله عن تشتت الفكر بين علوم وضعية غثة لن تفيدني في آخرتي، ولن تضيف شيئا لي في دنياي. إنني مُحـَصَّن تماما ضد الغزو الفكري الغربي الذي يحمل معه الفوضى، والانحلال، والتعامل مع الكون على أنه حالة عبثية، فلا أقرأ لهم ولا لتلاميذهم من أمثال طه حسين والعقاد والمازني وعلي عبد الرازق وسيد القمني وأحمد البغدادي ونصر حامد أبي زيد وأحمد صبحي منصور وقاسم أمين وهدى شعراوي ونوال السعداوي وفرج فوده، والأخير دخل قاتلـُه الجنةَ وكافأه الله بأكثر من سبعين حورية تعود لكل واحدة منهن عذريتها فور أنْ يفض بكارتها، ولكَ أنْ تتخيل، كما قال السلف الصالح، مسلماً في جنة الخلد وهو في حالة انتصاب دائم يفض بكارة الحوريات جزاء وفاقا لما عمله في الدنيا من حسنات.

العلماني: لكنك تركب قطاراً صنعه العقل الغربي، وتقرأ في مجلة مطبوعة في مطابع مستوردة من الكفار، وكل ما حولك يدين بالفضل لمن تعاديهم، ولك أنت أن تتخيل قدرتك على الاستغناء عن كل ما هو غربي وملحد وكافر فتهجر العلوم والطب والمراجع وغرف العمليات والطائرات والرادار والستالايت والتليفون والموبايل وسفن الصيد والأسلحة والمفاعلات وأدوات الحفر للبحث عن كنوز في باطن أرض وطنك..
وأيضا مقاطعتك للراديو والتلفزيون والسينما، وتـُلقي بكاميرتك الجديدة في البحر، وترفض استيراد نقليات جمع وضغط القمامة ومواسير الصرف الصحي، وتمنع السياحة، ولا تقبل شراء مواد لحفظ التراث والأثريات، وتقوم بتكسير كل الآلات الموسيقية المصنوعة في الغرب الكافر، وتقاطع الكتاب والمَعارض !
السلفي: كما أن الله سخـَّر لنا ما في الأرض، فقد سخـَّرَ لنا الكـُفـّار في العلوم والفضائيات والاكتشافات، ونحن علينا أداء الشعائر ومدّ العالم الغربي والملحد بنفحات الروحانية، ونشرح لهم ما خفىَ عليهم من أسرار الكون، وننصحهم بالابتعاد عن الشرك بالله، ونعرض عليهم الإسلام لعلنا نستطيع أن نهديهم إلى سواء السبيل.
إن مصيبتنا فيكم أنتم عبدة الغرب، فأيّ علماني يكره ديننا الحنيف، ويسعى لهدم أركانه أو التقليل من شأن خاتمة الرسالات السماوية فسنقف له بالمرصاد حتى يتوب أو يعود إلى صوابه.

العلماني: لكنني مسلم مثلك، وقد عدت منذ أسبوعين من زيارة روحية أديت خلالها مناسك العُمرة، وطفت حول الكعبة المشرفة، وصليت لله في الحرم الشريف ، فما الذي يميزك عني ويجعل لك مكانا في جنة الخلد، ويحرمني من نور الله ورحمته ومغفرته؟
لو أنك حلقت لحيتك، وارتديت مثلي ملابس عادية، ورآنا أناس في حفل موسيقي أو على باب سينما أو في ندوة أدبية أو شعرية أو في مظاهرة لا ترفع شعاراً غير اسم الوطن وعلمه وهويته فلن يستطيع التمييز بيننا، أما ما في الصدر فلا يطلع عليه إلا علّام الغيوب العزيز الرحيم.
السلفي: المقارنة غير عادلة، ثم إنك تطوف ببيت الله الحرام وقلبك مـُعـَلـّق مع قوىَ الصليبية الحاقدة، وأنت تخالف الله تعالى في كل شيء، قبل وبعد أداء عُمرتك العلمانية العجيبة، فتسمع الموسيقى .. مزامير الشيطان وتستحسنها، وتشاهد أفلاما فيها نساء كاسيات عاريات، وتقرأ كتباً في الفلسفة وفي حياة المفكرين الغربيين، ويضيع وقتـُك في تحليل رأس المال لكارل ماركس، وتعرف عن اللامنتمي لكولن ولسون أكثر مما تعرف عن ابن تيمية.
وأنت تصافح النساء، وتترك ابنتك مع خطيبها دون رقابة إلا من ثالثهما .. الشيطان، وتنتقد علماء الأمة من السلف الصالح، وتستخدم عقلك فيما لا طائل من وراءه، وتـُعـَرّض تراثـَنا العظيم لمشرحة التحليل والتشكيك والنقد رغم أن أفضل القرون هي الثلاثة الأولى التي منحت الأمةَ قوّتها وفتوحاتها.
وأنت تستورد قـِيـَما غريبة مثل الديمقراطية بدلا من الشورى، وتحديد فترات محددة لولي أمر الأمة رغم أن الله هو الذي اختاره ولم يأت عن طريق الشعب الذي لا يعرف مصلحته أكثر من خالقه، وأنت تخرج في مظاهرة واعتصام وانتفاضة ضد خليفة المسلمين وأميرهم مخالفاً أوامر العلي القدير الذي يطلب منك أن تطيع أميرك ولو كان عبداً حبشياً كأن رأسَه زبيبة.
أنتم تعكـّرون صفو الأمة وسلامـَها بانتقاد الحاكم ، والمطلوب منكم الطاعة فهو ممثل السماء على الأرض ولو كان ظالما وديكتاتوراً وطاغية ومستبداً وابن ستين كلب!

العلماني: أنتم وصوليون حتى النخاع، وتقفزون على الثورات إثر نجاحها بعدما كنتم خصومها، وتعطون ظهوركم لسوط الحاكم .. ولي الأمر ليـُلْهـِبـَها ، فإذا ضـَحَّى الآخرون بأرواحِهم لرفع الظلم عن الأمة فأنتم خصوم الطاغية وهو في القفص.
والواحد منكم بألف وجه ووجه، فيزعم تمـَسّكه بالأخلاق لكنه يشترك مع لصوص المصارف وشركات توظيف الأموال، ويطالب بالعفاف لزوجته ثم يتزوج عليها واحدة في عمر ابنته وهي صفقة جسد مقابل مال مهما كانت التفسيرات الأخرى المضللة.
وأنتم تـُخالفون القرآن الكريم من ألفـِه إلىَ يائـِه الذي يطالبنا بأنْ لا نتبع ما ألفينا علينا آباءنا، فإذا بكم تتحدوّن ربَّ العزة وتخالفون أوامرَه جهراً بالسوء فتـُطلقون على أنفسكم اسم سلفيين كأن العقل الذي منحكم إياه رب الكون العظيم تنبذونه، وترفضون الخلافة في الأرض القائمة على الفكر والتدبر والنقد والتطور، وليس على تقليد أعمى لمن جاء قبلكم.
وأنتم ظاهريون، أي أن القشور هي التي تميـّزكم، واللحية أهم من البحث العلمي، وقراءة كتب تكالبت عليها حشرات المكتبات أهم من مطالعة نتاج العقل البشري، وهو أهم نعمة من نـِعـَم العزيز التوّاب، وتغطيةُ وجه المرأة أفضل عندكم من حل مشكلة العنوسة، وهي جريمة الجرائم بكل المعايير الإنسانية، وإذا وجدتم حلا فهو ضم ثانية وثالثة ورابعة من فتيات لم تنهض أثداؤهن بـَعـْدُ بمـُهمـّة الأنوثة.
أنتم فرسان في الدفاع عن هراءات وخرافات وغبائيات وعباطيات وهباليات كل الأحاديث المدسوسة أو ما نطلق عليها إسرائيليات، من رضاع الكبير وبول الرسول وأهمية السواك وضرورة اغلاق فتحة العين اليسرى من نقاب المرأة وعدم وجود الفتاة مع أبيها في خلوة إذا كانت الابنة جميلة ومثيرة .. الخ
لكنكم فئران في مواجهة الطغاة، وأرانب في الدفاع عن اخوانكم وزملائكم من المعتقلين ولو قضوا في السجون سنوات عجاف لا يتحملها الصخر و.. الحديد!
أنتم منشغلون بالجنس، وأربعة أخماس تراثكم، وهو بعيد كل البعد عن الإسلام الحنيف العظيم، يدور حول المرأة والخلوة واللمس والمشاهدة وزنا العينين وزنا الخيال والعفريت الذي يضاجع امرأة وزوجها نائم يـُصدر شخيره، والجن الأزرق الذي ينتظرها في الحمام حتى تخلع ملابسها، ورجم القرد إذا زنى، وأتذكر أنني قرأت لأحدكم ما تعجز عنه كل الخيالات المريضة فقال بأنه عندما يرى امرأة جميلة فإنه يتصورها من الحور العين فيـُمتع خيالـَه ( من امرأة محرّمة عليه )، ويكسب ثواب الإيمان بأنها ستكون من نصيبه في الآخرة!


السلفي: ويحك أيها الملحد حتى لو أقسمت لي بأن الله قريب منك يجيب دعوتك، ويرضى عنك، ويرسل لك مئة إشارة في اليوم والليلة أنه يحبك، فأنتم في الحقيقة ملوك المجون، وأساتذة الفجور، ومستبدو الظلم والجور.
أنتم تعاقرون الخمر، وتسكرون حتى الثمالة، وتصاحبون النصارى واليهود والأعداء، وتستعينون بالغرب الكافر ليخلـّصكم من حاكمكم، وترفعون الشرعة العالمية لحقوق الإنسان فوق حقوق الفرد في الإسلام التي فرضها رب العرش العظيم من فوق سبع سماوات.
نحن نـُعلـّق على جـُدران بيوتنا آيات قرآنية تأتي لنا بالملائكة، وأنتم تعلقون صور جيفارا وماو ولينين وسارتر وباتريس لومومبا ومانديلا وغاندي وكل الذين حاربوا الرأسمالية، أي الاقتصاد الحر الذي جاء به ديننا الحنيف.
لا أحد منكم يختلف عن الآخر في قليل أو كثير، فالاشتراكي علماني، والشيوعي ملحد، والثوري فوضوي، والناقد مُشكـّك في الثوابت، والليبرالي داعية فـِسق وانحلال وبوهيمية.
أنتم تستحقون أن نقتلكم، أو نصلبكم من خلاف، أو نقطع رؤوسكم حتى نـُخـَلـّص البشرية من شـِرككم العظيم.

العلماني: أنا أتحداك أن تقاطع غير المسلمين في المأكل والمشرب والسفر والعلم والكمبيوتر والدواء والشاشة الصغيرة، وأن تعتمد فقط على العلاج الإسلامي، والحقنة الإسلامية، وجهاز التنقيب عن البترول الإسلامي، والعملة الإسلامية الأفضل من اليورو والين والباوند والدولار، ومُحـّرك الطائرات الإسلامي، وجهاز تنقية المياه الاسلامي.
أنتم أسوأ دعاة لأعدل دين، وأقبح وجه لأجمل عقيدة، وأغبى مفسرين لأعظم كلمات نزل بها الروح الأمين على خاتم الرسل والأنبياء.
أنتم قساة، غلاظ القلب، وصخريو العواطف، يتديـّن الواحد منكم فيتحكم في أفكاره مسرور السياف. يعتلي المنبر فيقذف لسانـُه جمرات من السباب، ولعن المختلفين معه، والدعاء إلى الله أن يـُجَمّد الدماء في عروقهم، وأن يشلّ أوصالهم، وأن يجعل نساءهم غنيمة للمسلمين، ثم ينتهي من حديث الجمرات واللعنات بالطلب من الله أن يرحم المسلمين فقط، لا أن يرحم من يشاء من الناس الطيبين.
لقد أكلتم على موائد كل الطغاة في عالمنا العربي والاسلامي، وهللتم لضياء الحق وسوهارتو وسوكارنو ورقصتم فرحا بجعفر النميري، وانتشيتم عندما زعم الديكتاتور عيدي أمين دادا أنه يقوم بحماية مسلمي أوغندا، وضحك عليكم بن لادن، ومزق بشيرُكم سودانـَنا الأسمر الجميل، وبرّرتم لكل السفـّاحين ذبحَ معارضيهم لأن الخروج على الحاكمِ كـُفر بالله ما دام الحاكمُ يقيم فيكم صلاة الجمعة والعيدين.
أنتم تمزقون الوطن برفضكم احترام العـَلـَم، والقيام للنشيد الوطني، واحترام الدستور، وقبول النقد، وانزال قدسية السلف، والتعامل مع الحاكم على أنه خادم للشعب وليس فائزاً بانتخابات في السماء تشترك فيها الملائكة فقط.
أنتم منحازون للظلم طالما رفع الظالم راية دينية، فلم تكونوا عادلين في نيجيريا وكشمير وتفكيك الهند عقب خروج الاستعمار والظلم الذي وقع على اخوانكم في الانسانية .. سكان جنوب السودان!

السلفي: قل ماشئت من أكاذيب فنحن قادمون رغم أنفك، وانظر إلى أي شارع عربي ستجدنا نقف على أهبة الاستعداد لتولي زمام الحُكم عندما تقتنع الجماهير كلها برايتنا، ولو كان الواحد منا أشرس من ذئب، وأغدر من ضبع، وأكذب من رئيس اليمن، وأجهل من العقيد الليبي، فإن الملايين سيهيلون التراب على ماضينا حالما نرفع شعار الإسلام هو الحل.
اكتب ما شئت عنـّا، وانشر وثائق تصغر بجانبها الويكيليسيات، وقدّم شهادات بجرائم ارتكبها أتباعـُنا، لكننا منتصرون في النهاية وستسقط الدول العربية في أيدينا كثمرات ناضجة زاجتها رياح خريفية، وسيعرف عندئذ أعداء الدين أننا لن نتسامح معهم.

العلماني: معركتكم ظالمة بكل المقاييس، ويكفي أن يزعم أحدكم أن الله تعالى منحاز إليه، وأنه لا يبتغي غير إقامة خلافة في الأمة، وأنه يريد حُكم الله أن يمكث، في الأرض، وحينئذ ستتولى الجماهير المغيـَّبة والمخدَّرة والنائمة حمايتكم.
جماهيركم لا تقرأ، وأتباعكم يخشون هراوة التخويف من غضب الله، والمؤمنون بنهجكم يطمعون في جنة بدون ثمن باهظ، وحور عين بعد صبر المضطر على الظلم، وصمت على القهر، أو موت في سبيل قضية لم يعرضها أميرُكم على العقل والضمير والإنسانية.
حياتكم تبدو كسرادق عزاء مستمر، والفارق بيني وبينك أنني أري كل الأشياء حلالاً ما لم ينهاني اللهُ عنها، وأنتم تبحثون عن الحرام في ثنايا الحلال، وتكرهون هدية أعطاكم الله إياها .. الحياة الدنيا.
أنت في حالة حرب يقرعك ضميرُك لو صافحك مخالفك أو ابتسم في وجهك أو بحث عن مساحة من المحبة تربطكما، وأنا في حالة وئام وانسجام وتسامح مع غيري حتى لو كان يعبد حجراً أو نهراً أو نجماً أو يدين بالولاء للكواكب والنار.
أنت تبحث عن ثغراتٍ في حياة غيرك لتستخرج منها تبريرات لمقصلة تتمنى أن تقطع بها رقبته، وأنا أبحث عن تبريرات لخلافي مع الغير فربما نلتقي في منتصف الطريق أو في نهايته أو حتى عندما يعرض علينا الغفور الرحيم كتاباً نلقاه منشوراً.
أنت تقرأ هذا الحوارَ فتلعن صاحبه، وتحشد من أنصارك ثـُلـَّةً من المتخلفين لرجمه بألسنة حـِدْاد كأنها سيوفٌ في ساحة الوغىَ، وأنا أبتسم فما يهمني هو الثراء الفكري بعد الحوار والاختلاف والرأي الآخر.
السلفي: أنت تـُصوّر نفسك كأنك ملاك لا يؤذي ذبابة، وتخفي في نفسك ما الله مبديه، وتخجل من سنوات القهر والقمع والأكاذيب التي صبغت حُكم كل زعيم علماني حارب الدين، فطغاة ليبيا وتونس ( سابقا) وسوريا واليمن والأردن وعسكر الجزائر وغيرهم كانوا علمانيين مثلك، فإذا تسيـّدوا القصر جعلوا المسلمين الأتقياء صيدَهم الثمين، وفتحوا بطون المعتقلات لتلتهم أصحاب الأخدود الأحياء.
نحن أيضا دفعنا ثمن حريتك، وكنا كبش الفداء كلما أراد الحاكم التلويحَ لكم بالعصا!
عندما تسقط سقطة أخلاقية لا تراها العين المجردة فسيمُر علىَ رقبتك سبعون نصلا من سكاكين أتباعـِكم ومـُريدينا، أما لو مسّتني عاصفة في شرفي وتم تصويري وأنا أمتدح حاكما جزّاراً أو يضع فاسد في جيبي ثمن سكوتي فسيدافع عني كل ملتح، وستهتف باسمي كل منقبة فنحن يد واحد، وأنتم متفرقون.
عندما لا يسعفني المنطق أستخدم الكلمة السحرية التي تأكل كل ما تأفكون وهي اتهام من يخالفني أنه عدو للدين، وكاره للاسلام، وخصم لعباد الرحمن، وعلماني كافر لا يريد لأمة محمد أن ترتفع راية الجهاد فيها.
إذا سلط المسجد القريب من بيتك ثلاثة مكبرات للصوت تخترق طبلة أذنك، وتنتفض لها أمك المريضة، وينزعج منها أطفالك الصغار فلن تستطيع أن تحرك سبـّابتك أو خنصرك احتجاجاً أو اعتراضا، وهذا ينسحب على كل مناحي الحياة، وسنرفع في الانتخابات التشريعية والرئاسية شعارات تصيب معارضينا في مقتل، وتجعل مؤيدينا يروَّن الجنة كأنها حاضرة من أجلهم.
انظر إلى مصر مثلا فنحن كنا صامتين على ظلم مبارك ثلاثين عاماً، وكنا كنسمة هواء رقيقة لا تخدش وجه أصغر عضو في لجنة السياسات، وأقصى أمانينا وانتصاراتنا كانت دعوى قضائية ضد أفيش أحد الأفلام المنحلة أو الدعوة لتعميم النقاب في احدى المدارس أو فتح تبرع لدفع غرامة أي منقبة تخالف قانون بلدها فرنسا الذي يطالب بكشف وجه المرأة المسلمة حتى يطمع فيها الكافر، وخاصمنا ثورة الشباب، ووقفنا مع السلطة وولي أمرنا الرئيس مبارك، فلما انتصرت ثورة 25 يناير قفزنا فوق الرؤوس، فشعبنا مسلم بالفطرة، ويكره أن يحكمه علماني فاسق مثلك.
كما سخـَّر الله علوم الكفار من أجل المسلمين، فإنه، تعالى، سخـَّر ثورة الشباب لنقطف نحن النصر سهلا وسريعا ومريحاً. شباب مصر تظاهروا، واعتصموا، وعصوا ولي أمرنا لثمانية عشر يوماً، وناموا تحت الدبابات، وودعوا مئات من زملائهم إلى الرفيق الأعلى، ولو انهزمت الثورة فإننا كنا سنعلن براءتنا من العصيان المـُحـَرّم أصلا في الاسلام، وكنا سنوافق على جمال مبارك حاكماً على مصر الاسلامية شريطة عدم تعطيله صلاة الجمعة والعيدين كما تعلـّمنا من سلفـِنا الصالح.

العلماني: ومع ذلك فأنا أكتب التاريخ وأنت تُسـَطـّر الهزائم. أنا أصنع المستقبل والكـِتاب والتسامح وأجعل المجتمع في حالة أمن وسلام، وأنت غارق في تراث أصفر، ورأسك مـُعَلّبة بكميةٍ لا نهائية من الكراهية.
أنت طائفي، وتفرّق بين مواطني بلدك على أساس الدين، ثم تـُميـّز أصحابَ مذهبك عن أتباع المذاهب الأخرى، ثم تضم إليك أعضاء فرقتك وتنبذ المخالفين، وينتهي بك الأمر كجمرة نار تحرق الغير و.. نفسها!
مفاجأة تنتظرنا، حين تقوم الساعة، يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى اللهَ بقلب سليم، فربما يلطم أحدنا وجهه عندما يكتشف أن ميزان العدل هناك غير ميزان هنا الذي نطفف فيه جميعا بنسب متفاوتة، وأن معاركنا وأحكامنا وجدالنا وقتالنا كانت كلها على الأرض عبث أطفال، وجهل حمقى، وأن خانة الدين في البطاقة القومية ، وزيارة المسجد أو الكنيسة، وكل مظاهر التديّن والتمييز ليست هي المؤدية لأوسع أبواب الجنة، إنما القلوب التي في الصدور هي المقياس الرباني للصراط المستقيم.


محمد عبد المجيد
طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين 
أوسلو النرويج

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...