اذهب الي المحتوي
ArabHosters
طائر الشمال

قراءة في يوميات مهاجر (2)

Recommended Posts

قراءة في يوميات مهاجر (2)

كنت أحلم بالسفر إلى فرنسا، ربما لشعوري بالأمان اللغوي، فلغتي الأولى كانت الفرنسية، فوقع حظي في لندن(1972) حيث كانت انجليزيتي ضعيفة.

كنا في مدرسة العروة الوثقى برأس التين من الذين أسعدهم الحظ باختيار اللغة الثانية من بين الانجليزية والفرنسية والألمانية والروسية والايطالية.. كان ذلك في عهد الرئيس جمال عبد الناصر عام 1958!

واخترت الفرنسية وكنا تسعة عشر تلميذا، واختار 300 تلميذ الانجليزية واثنان اختارا الروسية وواحد فقط وقع اختياره على الايطالية، وكان الصفر من نصيب الألمانية!

يكتسب المرء صفات البحر إذا سقط من بطن أمه قريبا من شواطئه، لذا يمكنك أن تجمع صفات مشتركة كثيرة بين سكان 130 مدينة تنام في أحضان الأزرق الكبير، منها تونس ووهران والجزائر وطنجة ومارسليا ومونت كارلو وفانتميليا وكان، مدينة السينما، وأثينا وكريتا وفاليتا وبيروت وماربيا ونيس وجبل طارق وبنغازي وطرابلس الغرب وطُبرق و .....

البحر هو الحرية بكل منطلقاتها، وهو النافذة التي تطل على العالم برمته، وهو المتنفس للثوار والمتمردين والعشاق ومقاومة الاستعمار التي تعطي إحساسًا بقرب النصر حتى لو جاء بعد 130 عاما كما حدث مع الجزائريين في وهران والجزائر العاصمة.

أول مرة أخرج من مصر كانت في العيد الأول للثورة الليبية، سبتمبر 1970، وكنا اثنيـّـن يغامران في الصحراء ويوقفان السيارات ( أوتوستوب )، وبعد تسعة أيام أعلنا فشلنا بما بقي معنا من دولارت( 22 دولارا) ركبنا بها سيارة أجرة بيجو من طرابلس الغرب إلى الاسكندرية.

في مدينة مصراتة الليبية، زليطن، ركبنا سيارة يقودها ألمانيان، وكان عداء القذافي لألمانيا الغربية شديداً، فتم توقيفنا وأخرج عسكري ليبي مسدسا، وأجبرنا على التوجه إلى قسم الشرطة وقام بتهديدنا لأننا كنا في صحبة جواسيس! استفسرت عن هذا الاتهام فقيل لنا بأن أي أوروبي من أوروبا الغربية هو جاسوس!

انتهت التجربة المُرّة، وفي بنغازي لم نجد بيتا من بيوت الشباب لنقضي ليلتنا فيه؛ فذهبنا إلى قسم الشرطة وطلبنا المبيت في تخشيبة لأننا ( شابان مصريان لا يملكان ثمن الإقامة في فندق ). بعد استدعاء ضابط كبير جاء على عجلٍ، وتحادث معنا، ثم وافق أخيرا على مبيتنا في التخشيبة. في المساء كنا نرتشف الشاي الأسود مع عساكر لطفاء يحلم  كل منهم أن يشاهد جمال عبد الناصر.

في طرابلس الغرب ذهبنا إلى السفارة التونسية لطلب تأشيرة عبور فقط تمكننا من الوصول للجزائر، حُلمي منذ طفولتي. تم رفض منحنا تأشيرة بحجة أن ( الرئيس بورقيبة لا يحب الرئيس عبد الناصر!)، وطبعا لم يكن بإمكاننا عبور الصحراء الجنوبية للوصول إلى غدامس ومنها للجزائر.

وفشلت رحلتنا، لكنها كانت أول خبرة خارج مصر، بعدها بعامين كانت وجهتي عاصمة الضباب، لندن، وبعدها بعام كانت هجرتي إلى بريطانيا فسويسرا فالنرويج التي استمرت 46 عاما!

محمد عبد المجيد

طائرالشمال

عضو اتحاد الصحفيين النرويجين

أوسلو في 17 مارس 2019

الحلقة الثالثة قريبا بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×
×
  • اضف...