اذهب الي المحتوي
suma

خاطره على الماشي كده

Recommended Posts

مساء الخير،وكل سنة وأنتم طيبين 

    ياترى اللي ٱنتهت به الآيام ليكون بمفرده في بيته ،بيتكلم مع مين؟وهل ستكون  له أصلا رغبة في الكلام؟طيب كيف ستمر عليه الأربع وعشرون ساعة يوميا؟؟!

لم التفت لهذا الموضوع ولم اتساءل قبلاههذا ؛ولكن ها انا اتساءل!!!!

     أحمد الله أنني دائما عندي ما يشغلني،فلم أحس بالوحدة إلا نادرا وسرعان ما أعود إلى ما يشغل.

   ما فات كان مقدمة..ممكن يكون لا رابط بينه وبين ما هو آت..لكني كتبتها(منذ مدة اصبحت أكتب في أي مكان  مباشرة وبدون مسودة كما كنت افعل سابقا)

 

    كنت أسمع المثل الذي يضرب كناية عن الشخص الذي يتعارك مع دبان وشه،وأتعجب من أين جاء هذا المثل؟! 

لكني خبرت هذا المثل جيدا  وعرفت ليه اتقال،

.معلوم إن أكبر نوط عسكري في فرنسا اسمه..الذبابة..ليه بقى؟!(على فكرة دي معلومه من الشيخ شعراوي مش من عندياتي يعني) لأن الذبابة لا يمكن لك أن تبعدها عن مكان هي ترغب الوقوف عليه.

 

       عييت مع المرأة التي تأتيني للتنظيف طلبت منها ألا تترك سلك الشرفة مفتوحا حتى لا يدخل الذباب، وكل مرة تفعل العكس وأجد ذبابة وحيدة معي هنا في بيتي ولا أعلم سر مراقبتي لها ثم أعاني من اخراجها بكل السبل ولجأت مرة لرشها ببيرسول  وكاد نفسي بنكتم  ودي آخر مرة استعمله للأسف.

     ومن يومين تكرر المشهد ،وتلك الذبابة التي أحبتني لزمت حجرتي،بل تختي لا دي زادت في الغتاتة ولزمت وجهي؛ تخيلوا الغيظ اللي أنا فيه تطير من هنا لتحط هنا..في حدود الوجه والكفين ..أطفأت نور الغرفة كله لتخرج حيث النور خارجها،وجدتها على التاب وانا اقرأ فيه!!!

فعلا هييء لي أني في معركة غير متكافئة بالمرة وأنا الجانب الأضعف فيها للأسف ولم أجد حل سوى اطفاء كل النور عدي وانا اتعجب فرغم وسع الغرفة فهي مصرة على المكان الذي صممت عليه !!

 

    هنا عرفت مضرب المثل حقا فهناك بصدق من يتعارك مع دبان وشوشهم،لكن ليس لأنهم يحبون العراك لكن لأن هذا الذباب غتتلأقصى حد.

 

    ده يوم من آيام من تتمتع بوحدتها وحريتها.أي نعم يوم غير عادي ولكنه يوم ومر كباقي الآيام والتي مع مرورها نعشق الوحدة ونستثقل اليوم الذي سيكون معك آخرون معك ويطيلون المكوث عندك .

 

 

             سومه

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

قلبي معكي  ياسيدتي  أراكي تأقلمتي مع الوحدة لدرجة الضيق بالناس إذا طال مكوثهم معكي ، - عفوا لاحظت خطأ اعتقد نحوى فالصح أقول أراك و ليس أراكي - في بلادنا و لله الحمد لا يعاني أحد من الوحدة لأننا ببساطة هنا يمكننا التواصل مع الآخرين بمنتهى البساطة بعكس الحال في اوروبا  حيث يمكن فعلا يموت الناس من الوحدة و لا يشعر بهم احد. هناك بيوت المسنين اقرب الى السجون رغم دعم الدولة لتلك البيوت  و هي بالمناسبة مشروع اقتصادي جيد. اعجبني جدا تصوير حضرتك للمعركة و الكر و الفر من الذبابة العنيدة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يجب ان يتم الموافقه علي هذا المحتوي قبل نشره.

زوار
انت تقوم بالتعليق كزائر. اذا كنت تمتلك حساب فقم بتسجيل الدخول تسجيل دخول.
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×