اذهب الي المحتوي
Guest مفروس

هزيمة الدقيقة الأخيرة

Recommended Posts

Guest مفروس

*هزيمة الدقيقة الأخيرة*

لماذا نخسر في اللحظات الأخيرة؟ 
الأمر لا علاقة له بالحظ، بل ويتعدى إشكالية اللياقة البدنية .. 
إنه مرتبط بطبيعة لياقتنا الذهنية وفهمنا للامور . أسلوب حياة وثقافة!! 
شاهدت في كأس العالم خسائر عديدة للمنتخبات العربية في اللحظات الأخيرة،  .. لأننا لا نتعلم احترام الوقت كاملا..
الدقائق الأخيرة من العمل عندنا تعتبر دقائق انتظار للنهاية.. تململ وملل ونظر في الساعة .. 
راقب كيف نتعامل مع الدقائق العشرة الأخيرة من العمل في أي جهة وستدرك ما أقول ..
تذكر كيف كنا نتعامل مع الحصة الأخيرة في المدرسة والدقائق الأخيرة من تلك الحصة تحديدا.. 
إنها لحظات ترقب للمغادرة، 
حاول أن تنهي أي مصلحة في الوقت الأخير من يوم العمل وسترى رفضا ومقاومة ودهشة لأن "اليوم خلص" رغم أن موعد العمل لم ينته (دوام بعضهم ينتهي ٢ ونصف واذا حضرت ٢ إلا عشرة يطردك ويقول لك انتهى الدوام)
.
هل تذكر كيف كان المدرسون في المدارس يمرون مرار الكرام على الصفحات الأخيرة من الكتاب لأن العام أوشك على الانتهاء.. 
.
هل رأيت عندما تهبط الطائرة على الأرض فيبدأ الكثيرون في مغادرة مقاعدهم والوقوف والمضيفة تصرخ لأن الرحلة لم تنتهي .. 
نحن لا نحترم خواتيم أي شيء منذ الطفولة .. ويستمر الأمر معنا في جميع مراحل العمر.. بينما أطفالهم وشبابهم ورجالهم يتعلمون أن وقت العمل هو وقت العمل .. والاستعداد للمغادرة لا يبدأ إلا بعد انتهاء الدقيقة الأخيرة من الوقت ..
 لذلك يفوزون في الدقائق الأخيرة .. بينما نتحسر نحن على هذا الفوز ونعتبر حدوثه لعنة وسوء حظ ... بينما هم يرونها مجرد دقائق عادية مثلها مثل ما سبقها من دقائق.. كلها تعتبر وقتا مناسبا للفوز.

الرسالة واقعية   
أحببت أن أنقلها لكم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

كلام في الصميم بالرغم إنه موجع جدا .

وأضيفةعليه نقطة أخرى قد تكون سببا فيما نحن فيه وهي: الفشل في العمل الجماعي بدليل كم البطولات التي حصلنا عليها في العاب فردية.اللاعب ومهارته ليس إلا.وده في نفس وقت المونديال.

لم ندرب اولادنا على على العمل الجماعي مع إن التعليم لهذه الطريقة أجدي على المدينة البعيد.( وقتما كنت ادرس كنت توزع العمل على مجموعات من الطالبات..جماعة يستخرجوا الجمال..وأخرى تبحث عن معاني الكلمات وثالثة تجهز اللوحة التي عليها الأبيات مثلا.واناابذل لمده اقل مجهود لأنهم قمن بالأهم.)

هذا بإضافة إلى ما حدث هناك من تجاوزات من اللعيبة.

على تهيئة الإعلام لنا بأننا مناصرون دوما.

بالرغم انني ليس لي في الكورة من زمن لكني صدقا حزنت...لعله خير

 

 

 

       سومه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


  • محاورات مشابهه

    • كشف الغُمة في هزيمة أمة!

      كشف الغُمة في هزيمة أمة! إذا أردت هزيمة أمة ففرِّق بين أبنائها وبين الكتاب، واجعل صدور أهلها تضيق بالحرف، وأدخل في روعهم أن الثقافة هي الصورة وأن المعرفة عبر الشاشة فقط وأنَّ المقهىَ يحل محل المدرسة! إذا أردت هزيمة أمة اجعل أهلها كلهم رجال دين، ومصادر معرفتهم من سكان القبور، وأسلاف أسلافهم هم المثل الأعلى لهم، واجعلهم يتوارثون الحكايات والأقوال مجمدة كأنها دجاج نيء لا يؤكل و.. لا يتحرك. إذا أردت هزيمة أمة اجعل أهلها عبي

      في هدى الإسلام

    • مشاهداتي في رحلة الصيف! ( زيارتي قبل الأخيرة)

      مشاهداتي في رحلة الصيف! ( زيارتي قبل الأخيرة) اختفاء الوجه البشوش لأبناء إسكندريتي! مسحة من الكآبة تحتها طبقة من الحزن وفوقها بــَــشرة من الغضب اجتاحت وجوه المصريين، وأصبح الاستثناءُ هو إظهار ابتسامة دافئة وجميلة وودية! قلت لبائع في محلات فتح الله بالمنتزه: هل فعلتُ لك شيئاً لتغضب مني؟ ردَّ قائلا: أنا قرفان من البلد!  في كافتيريا تريانون الشهير بمحطة الرمل قال لي النادل، الجرسون: لا تستطيع وزوجتك تناول الطعام في الخارج، ولكن مسموح لكما بتناوله في الداخل حيث يملأ دخان الشيشة والسجا

      في المغتربين المصريين - egyptian expatriates

    • كشف الغُمة في هزيمة أمة!

      كشف الغُمة في هزيمة أمة! إذا أردت هزيمة أمة ففرِّق بين أبنائها وبين الكتاب، واجعل صدور أهلها تضيق بالحرف، وأدخل في روعهم أن الثقافة هي الصورة وأن المعرفة عبر الشاشة فقط وأنَّ المقهىَ يحل محل المدرسة! إذا أردت هزيمة أمة اجعل أهلها كلهم رجال دين، ومصادر معرفتهم من سكان القبور، وأسلاف أسلافهم هم المثل الأعلى لهم، واجعلهم يتوارثون الحكايات والأقوال مجمدة كأنها دجاج نيء لا يؤكل و.. لا يتحرك. إذا أردت هزيمة أمة اجعل أهلها عبيدا في صورة أسياد، يتحاورون كأنهم في إسبرطة ويتجادلون دون مَراجع، ويت

      في المغتربين المصريين - egyptian expatriates

    • مصر الأخيرة عالميا في الحصول على معلومة حكومية أو توصيل شكوى

      كلنا يذكر فيلم "زواج بقرار جمهوري" و كيف كان حلم كل الناس هو أن يقوم العريس الذي سيحضر رئيس الجمهورية حفل زواجه - و هي الفانتازي التي يدور حولها الفيلم - بتوصيل العريضة للرئيس  ..... مشهد أكوام العرائض في بيت العريس لتوصيلها لرئيس الجمهورية .. ما سبق كان إستهلالا لابد منه مع الطوفان الإعلامي و المعلوماتي الذي يغرقنا طوال الوقت ، قد نتصور أنه لم تعد هناك حاجة  "لمقابلة العريس أو صديقه لإعطاءه العريضة" هذا التصور غير صحيح ..... ما زالت المسافة طويلة. هذا خبر أو تحقيق سمه ما شئت جاء

      في الملتقى العام لزوار محاورات المصريين

    • سقوط الورقة الأخيرة والوحيدة

      نحن نعلم أن العبادات جاءت كلها مفصلة في القرآن الكريم مثل الصيام الحج العمرة الزكاة ( وإن كانت هناك أمور في الزكاة جاءت عن طريق الرواية ولكنها قابلة للطعن ولا تعطى صفة اليقين كصفة أحكام القرآن ) عبادة واحدة فقط أتت مجملة ولم تأت مفصلة وهي الصلاة من حيث المواقيت والأداء فكان الادعاء الذي خدعنا به وهو أن الحديث المروي حجة في إثبات الأحكام الشرعية وذلك لكون الصلاة لم تنتشر في الأمة إلا عن طريق الرواية وهذا القول باطل باطل 1- لأن الصلاة نقلت إلينا عن طريق الرؤية العملية وال

      في هدى الإسلام

×
×
  • اضف...