اذهب الي المحتوي
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×

الخلل ليس فى سعر الوقود.. بل فى السياسة الاقتصادية


Recommended Posts

مقال للدكتور زياد بهاء الدين 

نشر فى جريدة الشروق : الإثنين 18 يونيو 2018 - 9:10 م 

الغضب الواسع من الزيادة الأخيرة فى أسعار الوقود فى محله لأن غالبية الشعب لم تعد تتحمل المزيد من الغلاء بعد معاناتها طوال العامين الماضيين من تضخم أتى على مدخراتها وعلى قدرتها الشرائية وعلى شعورها بالأمان. ولكن مع تقديرى لهذه المعاناة، الا أن الغضب لا ينبغى أن يكون محله زيادة أسعار الوقود فى حد ذاتها بل مجمل السياسات الاقتصادية التى صاحبت تطبيق برنامج الاصلاح الاقتصادى منذ الربع الأخير من ٢٠١٦. تحديدا فإن ما أقصده هو اخفاق الحكومة فى حماية المجتمع من التضخم الذى كان متوقعا، وإخفاقها أيضا فى تحريك الاقتصاد الراكد كى يستفيد الناس من النتائج الإيجابية التى كان مفترضا أن تتحقق نتيجة لتطبيق برنامج الاصلاح.
الأركان الثلاثة الرئيسية للبرنامج ــ تحرير سعر الصرف وتخفيض دعم الطاقة وفرض ضريبة القيمة المُضافة ــ كانت ولا تزال فى حد ذاتها سليمة وضرورية لإخراج الاقتصاد المصرى من عثرته. ولهذا فلم أتردد فى تأييدها عند الإعلان عنها وفِى مساندتها كلما ثار الجدل بشأنها رغم الغضب المتصاعد حيالها. ولكن لم يقل أحد بأن برنامج الاصلاح ينحصر فى هذه الإجراءات الثلاثة.
لم يقل أحد بأن تقف الحكومة مكتوفة الايدى أمام موجة الغلاء العاتية التى ضربت المجتمع وتجاوزت ــ باعتراف صندوق النقد الدولى ــ ما كان محسوبا ومتوقعا وفقا للمعطيات الاقتصادية. ولكن ما حدث أن الحكومة عجزت عن تنظيم الاسواق والرقابة عليها ومنع الاستغلال والاحتكار من جانب التجار والمستوردين، ثم تقاعست عن فتح قنوات المنافسة لصغار المنتجين والموزعين كى يمكن للسوق تصحيح بعض هذه التجاوزات. والنتيجة أن الانفلات الذى حدث فى الأسعار وبالذات خلال عام ٢٠١٧ لم يكن متناسبا مع زيادة أسعار الوقود أو مع انخفاض سعر الجنيه بل كان نتيجة غياب سياسة محددة للدولة فى التعامل مع الغلاء المرتقب. الإجراء الوحيد المدروس الذى اتخذته الحكومة كان تطبيق برنامجى «كرامة» و«تكافل» لتوفير دعم نقدى للفقراء عوضا عن الدعم العينى. ولكن ما كان يفترض أن يكون إجراء موجها للتعامل مع احتياجات الأكثر فقرا لم يسعف حينما طالت موجة الغلاء كل طبقات المجتمع المتوسطة والدنيا.
ولم يقل أحد بأن تكتفى الحكومة بالتحسن فى بعض مؤشرات الاقتصاد الكلية وتعتبرها كافية لتحقيق انتعاش اقتصادى وخلق فرص عمل ورفع مستوى معيشة المواطنين دون اتخاذ ما يلزم لتحفيز الاستثمار المحلى قبل الأجنبى وتشجيع القطاع الخاص لسد الفجوة الاستثمارية. ولكن ما حدث أن الحكومة تقاعست عن اتخاذ الإجراءات اللازمة لجذب الاستثمار المحلى والأجنبى فى القطاعات المنتجة والقادرة على زيادة الانتاج المحلى وتوفير فرص العمل المستدامة وزيادة التصدير والقيمة المُضافة للمجتمع، وعلى رأسها الصناعة، واكتفت بالاحتفاء بزيادة الاستثمار الأجنبى فى الأوراق المالية الذى يمنح سيولة نقدية مطلوبة ولكن لا يدعم طاقة المجتمع الإنتاجية ولا يُحد من البطالة.
ولم يقل أحد بأن تترك الحكومة الخدمات العامة فى المدن القديمة وفى الارياف وفى المناطق العشوائية تتدهور بأكثر مما كانت متدهورة بسبب توجيه الموارد والاهتمام لتشييد مدن وعواصم جديدة، ولا بأن تطلب الحكومة من الناس التقشف واحتمال الغلاء بينما الدين العام يتزايد بشكل خطير ويهدد مستقبل أبنائنا.
لكل ما سبق فإن السؤال الان هو ما الذى اتخذته الحكومة هذه المرة للاستعداد لموجة الغلاء الثانية ولتوقى آثارها بخلاف نشر قوات مكافحة الشغب فى الشوارع والميادين وعلى أرصفة المحطات؟ 
الواقع أن الحكومة اعتمدت فى ادارتها للاقتصاد على مبدأ أن سكوت الناس وعدم خروجهم للتظاهر دليل على الرضا وعلى استتباب الأمن والاستقرار. والنَاس فعلا ساكتة ومتحملة للغلاء ولتدهور أحوال معيشتها لأسباب لا مجال للخوض فيها هنا ولكن ليس من بينها الرضاء. وهذا من حسن الظروف لانه لا احد يرغب فى أن تضطرب احوال البلد أو تتعثر. ولكن هذا لا يعنى الارتكان إلى الوضع الحالى وافتراض أن صبر الناس وقدرتهم على الاحتمال والتأقلم مع الغلاء بلا حدود.

لا أتصور أن تستجيب الدولة لمطالب إلغاء أو ارجاء زيادات أسعار الوقود، ولكن لعلها على الأقل تخبرنا بما تنوى أن تفعله كى تجنب الناس الوقوع تحت مقصلة موجة غلاء ثانية، وكى تخرجنا من هذه الأزمة بمزيد من الانتاج وليس بمزيد من الاستدانة.

https://www.shorouknews.com/columns/view.aspx?cdate=18062018&id=4a1e1f4e-2788-404c-a367-4550bdfbf9fb

تم تعديل بواسطة عادل أبوزيد
إضافة رابط الموضوع
رابط المشاركه
شارك

انضم إلى المناقشة

يمكنك المشاركة الآن والتسجيل لاحقاً. إذا كان لديك حساب, سجل دخولك الآن لتقوم بالمشاركة من خلال حسابك.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
أضف رد على هذا الموضوع...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

  • محاورات مشابهه

    • اعداد دراسات الجدوي الاقتصادية

      مكتب الاقتصاد والادارة   مكتب الاقتصاد والادارة من المكاتب المعتمدة في الرياض نقوم باعداد دراسات الجدوي الاقتصادية لجميع انواع المشاريع باقل الاسعار تمويل مضمون متابعة القرض وحلول تمويلية وانهاء التراخيص الصناعية , تسجيل العلامات التجارية و براءات الاختراع و الملكية الفكرية . تصفية التركات و توزيعها على الورثة و تثمين الأصول و الممتلكات, نحن فقط متخصصون ومحترفون في دراسات انشاء الشركات المساهمة المقفلة, دراسات جدوي انشاء الشركات المساهمة المفتوحة ودراسة الادر

      في موضوعات جادة

    • مكونات دراسة الجدوى الاقتصادية

      كيفية عمل دراسة جدوى ومكونات دراسات الجدوى وأهميتها دراسة الجدوى الاقتصادية لأي مشروع هي عبارة عن عملية جمع معلومات عن مشروع مقترح ومن ثم تحليلها لمعرفة إمكانية تنفيذ وتقليل مخاطر، وربحية المشروع فى البداية لابد ان يتضح لنا ما هو الهدف الاساسي الذى تهدف اليه دراسات الجدوى الهدف من دراسه الجدوى تهدف دراسة الجدوى إلى ترشيد القرار الاستثماري بوجوب قيام المشروع الاقتصادي على دعائم الصلاحية الاقتصادية والفنية، وبمعنى آخر تهتم هذه الدراسات بمدى جدوى إنشاء المشروع المقترح قبل تنفيذه

      في موضوعات جادة

    • اتركوا السياسة لأصحابها

      السياسة أصبحت مسألة معقدة  على الأقل بالنسبة للرجل العادي  بل ربما لغير العادي. بالنسبة للمسائل الداخلية مقدور عليها  ديتها نتكلم على السكر و الزيت و المواصلات بس  كدة  لكن السياسة التانية  بصوا على الجرايد ترامب بيقولوا عليه ما قال مالك في الخمر و حيشيلوه و مش عارف حيعمل إيه معانا و مع اللي حوالينا. الخلاصة "الأطربنش إنكسر"

      في الملتقى العام لزوار محاورات المصريين

    • وتظل السياسة البريطانية هى أقذر شئ فى هذا العالم

      بعد هدم وتخريب العراق خرج تونى بلير يعتذر عن "الخطأ" واليوم بعد هدم وتخريب ليبيا نكتشف أن ديفيد كاميرون ارتكب "نفس الخطأ" وعلى خطاهما يخرج إردوغان معلنا أن ما حدث فى مصر وسوريا والعراق وليبيا وأفغانستان - وبالمرة فى تركيا - هو مؤامرة دولية تتعمد إثارة الفوضى فى تلك البلاد .. شوف ازاى ! كانت دائما وجهة نظرى ان بريطانيا هى "المخ" وأمريكا هى "العضلات" وبالرغم من أن - على رأى عبد المنعم مدبولى - كل شيئن انكشفن وبان إلا أن هناك بيننا من لا يزال "يقاوح" ويتكلم عن "ربيع عربى" .. و "ثورات

      في سياسة دولية

    • ياترى أين يكمن الخلل؟

      بسم الله. الرحمن. الرحيم       مساؤكم كله خير إن شاء الله..ها أنا أعود مرة أخرى بعد غيبة ليست طويلة، ولكني جد افتقد جمعكم الراقي هذا.   اولاشغلت بمن جاءني من السفر ولمة الأبناء عندي بعد فراق شهور طوال ؛ فنسيت كل ماعداهم من أمور الحياة.  ثانيا ذهبت مع ابني وابنتي لقضاء وقت في شرم الشيخ وكانت تلك ثاني زيارة لي هناك، فأنا امتلك اسبوعين تايم شير في قريةعلى هضبة ام السيد هناك وتركتها لمن  يريد من الأبناء...لكن هذه المرة استطاع ابني ان يقنعني بالذهاب بعدما اكتفيت لسنوات بتقوقعي داخ

      في موضوعات خفيفة

×
×
  • اضف...