Jump to content
ArabHosters
Sign in to follow this  
عادل أبوزيد

عن عودة الوعي أتكلم ....... الحاجة لزرع ثقافة الصدق و الجدية في الأداء و الرشادة في الإستهلاك

Recommended Posts

شاهدت الآن مشاركة للفاضل أبو محمد في صفحته على الفيسبوك عن خبر "خناقة بلدي" بين أعضاء الحركة المدنية .. بلا بلا و إستدرجني المنشور لإضافة ما أتصوره بذرة موضوع كلنا هنا في محاورات المصريين  في حاجة للحوار حوله  و هو إستعادة أو إعادة تشكيل الوعي الجمعي للمصريين.

سيدي الفاضل .... لقد جئت بعظيم هل تذكر كتاب عودة الوعي لتوفيق الحكيم الذي كاد يكون سببا في إهداردم توفيق الحكيم الذي نحتاجه الآن هو خلق الوعي أو تنشيط الوعي أو إعادة تشكيل الوعي أو إختراع الوعي الجمعي للمصريين مرة أخرى بعد غيابه لأجيال ... ليتك تشاركني الكتابة في هذا الموضوع في محاورات المصريين .... لقد غاب الوعي أو أصابه التشوه منذ أصبح كل من هب و دب قادر على مناقشة أخص خصوصيات إدارة الدولة و هو كشخص عاجز عن مناقشة إدارة "مقلة لب" لا أذكر متى بدأ هذا و لكني أحسبه ربما بدأ مع ثورة 1919 و الخناقات البلدي بين الزعماء وقتها و مقولة الجلاء لو عن طريق عدلي مش عاوزينه .... أو ربما قبل قبل ذلك عندما ظهر الزعيم مصطفي كامل و كان حديثه كله عن الجلاء و قبلها الثورة العرابية التي كانت مشكلتها هي تفضيل الضباط الجراكسة على المصريين يعني مسألة علاوات و مرتبات . ... دعك من الماضي أو البداية المهم الوضع الآن الوعي الجمعي الآن هو اللاجدية و الألش و كل من هب و دب يطالب بأي شئ ثقافة الجدية إختفت و تولى الإعلان التجاري مهمة تشكيل الوعي الجمعي للمصريين ، المطلوب الآن الإعتراف بأن الإعلام يمكنه تشكيل الوعي الجمعي للمصريين من أول إستنكار نقصة الكذب و حتى إيجاد منظومة قيم يتمسك بها التلميذ و البواب و المدرس و الطبيب و كل المصريين منظومة قيم يكون الخارج عنها مرفوض شعبيا و إجتماعيا ... آسف للإطالة فأنا جاهل بآليات المشاركة في الفيسبوك عاصرت في إنجلترا ثلاث حملات إعلامية قومية نجحت و زرعت قيم و سلوكيات جديدة في المجتمع الإنجليزي حملة إقناع الإنجليز بالتخلي عن النظام الإمبريالي في المقاييس و الأوزان و الإنتقال للنظام المتري ، و الحملة الثانية هي مقاومة التدخين و الحملة الثالثة هي إستخدام حزام الأمان عن قيادة السيارة.

Share this post


Link to post
Share on other sites

مجتمع محاورات  ألم تلفت نظركم  هذه القضية ، أم هي تخص أناس آخرين ؟

اتصور أن المقصود هنا هو اعادة بناء الانسان كما قال الرئيس في مستهل مدته الثانية.

Share this post


Link to post
Share on other sites

(((((ربما))))) تحتاج مجتمعاتنا ....العالمثالثية...لدكتاتورية عادلة ان اردنا حرق المراحل..و اظن ان اروبا و الغرب و امم اسيا المتقدمة (اليابان-الصين-هونك كونق-كوريا ج) الخ لم تكن تبدأ مسيرة تقدمها المادي الفعلي-بالمنظرين و الفلاسفة الأخلاقيين و الحالمين (رغم دورهم المهم )......

للأسف وصف العوام -الذين هم غالبا نحن-بالدهماء و الغوغاء الخ ..يحمل كثير من الصحة وان -طيبتهم -كثيرا ما تودي المجتمع الى التهلكة او تعطيل مسيرة التنمية ...

Share this post


Link to post
Share on other sites
6 hours ago, مسافر زاده الخيال said:

(((((ربما))))) تحتاج مجتمعاتنا ....العالمثالثية...لدكتاتورية عادلة ان اردنا حرق المراحل..و اظن ان اروبا و الغرب و امم اسيا المتقدمة (اليابان-الصين-هونك كونق-كوريا ج) الخ لم تكن تبدأ مسيرة تقدمها المادي الفعلي-بالمنظرين و الفلاسفة الأخلاقيين و الحالمين (رغم دورهم المهم )......

للأسف وصف العوام -الذين هم غالبا نحن-بالدهماء و الغوغاء الخ ..يحمل كثير من الصحة وان -طيبتهم -كثيرا ما تودي المجتمع الى التهلكة او تعطيل مسيرة التنمية ...

وهل يجتمع العدل مع الديكتاتورية

هل يجتمع النار والماء

اعترض بشدة على هذا التوصيف

دلني على نموذج تاريخي

على تجربة حية

والتقدم المادي ليس قرين العدل

مسيرة التنمية لمن للعوام أم للفلاسفة والحالمين

أم للسيد الدكتاتور العادل الخيالي

لا يمكن للتعالى أن يؤتي ثمرا

ولا للانبطاح أن يجني حياة كريمة

ربما هيا شعارات ولكن شعارات ترد على شعارات

أما عمل مدروس على أرض الواقع فهذا مانفتقده

Share this post


Link to post
Share on other sites

أكيد نتفق كلنا على ضرورة إيقاظ الوعي الجمعي أو إستعادة الوعي ، أن يوجد في مصر في مكان ما "إستراحة شهود الزور" و أن توجد صناعة قائمة على تصنيع الشهادات العلمية بلا شعور بالعيب أو العار و يتم الإعلان عنها بإسم خدمات أكاديمية ... ما علينا

و قد ذكرت في رأس الموضوع إمكانية التغيير و ذكرت  مثال ما قامت به إنجلترا من حملات إعلامية مهمة و مؤثرة و هذا الذي طلبته لمصر.

ربما في موضوعات أخرى  طالبت بتكريس الإنضباط  الذي نراه في الإنجازات التي تحققت على الأرض  تكريس الإنضباط في الحياة المدنية.

 

Share this post


Link to post
Share on other sites
16 hours ago, عادل أبوزيد said:

أكيد نتفق كلنا على ضرورة إيقاظ الوعي الجمعي أو إستعادة الوعي ، أن يوجد في مصر في مكان ما "إستراحة شهود الزور" و أن توجد صناعة قائمة على تصنيع الشهادات العلمية بلا شعور بالعيب أو العار و يتم الإعلان عنها بإسم خدمات أكاديمية ... ما علينا

و قد ذكرت في رأس الموضوع إمكانية التغيير و ذكرت  مثال ما قامت به إنجلترا من حملات إعلامية مهمة و مؤثرة و هذا الذي طلبته لمصر.

ربما في موضوعات أخرى  طالبت بتكريس الإنضباط  الذي نراه في الإنجازات التي تحققت على الأرض  تكريس الإنضباط في الحياة المدنية.

 

من هو المنوط به ايقاظ الوعي الجمعي أو استعادة الوعي؟

المستقرأ من كلام حضرتك أنها السلطة عن طريق حملات إعلامية

كمثال لذلك الحملات الإعلامية بانجلترا

عندنا أيضا حملات إعلامية بعضها نجح وبعض فقد عوامل نجاحه

مثل حملات مكافحة البلهارسيا بتجنب نزول الترع ..محمد رضا وعبد السلام محمد ..

..وحملات التطعيم  وهي من أنجح وأجل الحملات

وحملات تنظيم الأسرة..حسنين ومحمدين

 وحملات للالتزام بدفع الضرائب للممثل الكوميدي الذي هرب لتركيا مع الإخوان فيما بعد

وحملات لازم نحطم معلهش لمحمد منير

والآن حملة لا للمخدرات محمد صلاح

ولكن ايقاظ الوعي بالمعنى العام أين دور المثقف النخبة

عندما لا يكون الوعي ليس من أولويات السلطة

أو الوعي بما هو ضد السلطة

 بالعدالة الإجتماعيةالمطالبة بالحريات بحقوق الإنسان بالكرامة الإنسانية

عندما يفقد المثقف ولاؤه للمبادئ  ويبرر أنه لابأس ببعض الديكتاتورية

عندما يتحول المثقف إلى أداة لتبرير طغيان السلطة

فعليه أن يعود إلى نفسه فيعيد وعيها من جديد بالأولويات

Share this post


Link to post
Share on other sites

معقول الكلام ده  بلجيكا غالبة البرازيل ٢ - ١ !

شئ معروف حتى على مستوى بسطاء بسطاء الناس  من أمن العقاب أساء الأدب و رأينا هذا إبان الإنفلات الأمني بعد ٢٥ يناير.

هناك خلط في المصطلحات هل الانضباط مرادف للدكتاتورية ؟ هل التلاعب بمقررات التموين حرية ؟

ألا نشكو كلنا - تقريبا - من تدني المستوى الأخلاقي في مصر و منا من يلمس هذا بنفسه و منا من يصدمه التدني الأخلاقي في ما تعرضه وسائل الإعلام.

طلبت حضرتك مثالا لدول متقدمة لجأتفي أحد مراحل نموها الى "الدكتاتورية" و الأمثلة كثيرة جدا  سنغافوره كان زعيمها لي كوان لي  زعيما صارما  و نظرة بسيطة على القوانين التي تحكم سنغافورة … ماليزيا  لم تقفز الى الصفوف الأمامية إلا بقدر عالي من الانضباط.

المثقفين غير قادرين على التأثير العام  عامة الناس و بسطاء الناس لا يقرأون  الصحف  و لعله نوع من الغرور من قبل المثقفين أن يظنوا قدرتهم على إعادة الوعي و إيقاظ أبناء الوطن من خلال "خربشات" على لوحة المفاتيح.

Share this post


Link to post
Share on other sites

حسب نوع و درجة الدكتاتورية...

(((((ربما )))))يكون المجتمع -في مرحلة ما-غير محتاج للحرية المطلقة بقدر احتياجه للإستقرار الإقتصادي.و مجتمع اخر احتياجه الأساس للإستقرار الأمنى و هلمجرا...

تجربتي ...لي كوان يو و مهاتير محمد ..في سنغافورة و ماليزيا -ليستا ديموقراطيان "بالمقاس الغربي"...لكنهما انجزا لشعبيهما كثيرا جدا...

بريطانيا العظمى ...كانت اكبر و اعظم..في الزمن الذي لم يكن يسمح فيه للنساء بالترشيح و التصويت...و فرنسا كانت اقوى  -في الزمن الذي لم يسمح فيه للمرأة مجرد فتح حساب بنكي دون اذن زوجها

اذن فالأمور نسبية....فيما اظن

Share this post


Link to post
Share on other sites

فعلا كثير من الأمور نسبية … النشتاء و العوام  يتصورون أن مفردات العمل العام  و مفردات الديموقراطية عبارة عن قواعد صارمة مثل الرياضيات …… كثيرا ما أخرجت الانتخابات أناس أبعد ما يمكن عن أحلام الناخبين … في حالتنا هذه أشار أحد الأفاضل إلى نجاح الحملات الإعلامية في إنجلترا و أنها نجحت في الغرض منها … كلام سليم و لكن ذلك كان منذ اربعين سنة  لم يكن هناك مئات الفضائيات التي تسحب اهتمام الناس من اي شئ جاد. و أيضا الناس غير الناس

Share this post


Link to post
Share on other sites

اعتقد اننا احوج ما نكون لقراءة ...كتاب "سيكلوجية الجماهير" و جزء من مقدمة بن خلدون و بعض رسائل اخوان الصفا ..فيما يتعلق بالعمران البشري و الحكم...

احداث الربيع العربي شاهد على اخطاء و اخطار "الرومنسية الثورية " وان افترضنا حسن النوايا التام المطلق...و حاجتنا القصوى للحكيم المخلص و الناصح الأمين ولو عارض ذلك امالنا.....

Share this post


Link to post
Share on other sites
17 hours ago, مسافر زاده الخيال said:

اعتقد اننا احوج ما نكون لقراءة ...كتاب "سيكلوجية الجماهير" و جزء من مقدمة بن خلدون و بعض رسائل اخوان الصفا ..فيما يتعلق بالعمران البشري و الحكم...

احداث الربيع العربي شاهد على اخطاء و اخطار "الرومنسية الثورية " وان افترضنا حسن النوايا التام المطلق...و حاجتنا القصوى للحكيم المخلص و الناصح الأمين ولو عارض ذلك امالنا.....

بما أنني لم أقرأ أيا من هذه الكتب 

فقط شاهدت الفيلسوف التونسي أبو يعرب المرزوقي يعرض أفكار بن خلدون

المطلوب منك يافندم أن تفصل لنا الأفكار الرئيسية وصلتها بالموضوع

مع الشكر

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

هناك روابط كثيرة لتحميل كتاب سيكلوجية الجماهير لجوستاف لوبون الفرنسي

صاحب مقولة أن فشل المسلمين لغزو فرنسا أخر تحضر أوروبا 800 عام

تحميل كتاب سيكولوجية الجماهير لـ غوستاف لوبون pdf - مكتبة نور كتب pdf

سوف أعمل بنصيحة الفاضل مسافر زاده الخيال

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...