اذهب الي المحتوي
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×
  • محاورات مشابهه

    • التغذية المدرسية مكانها قمة الأولويات

      رغم ما تعانيه بريطانيا حاليا فقد قررت الإستمرار في تقديم الوجبة المدرسية حتى في الاجازة الصيفية  ما سبق كان إستهلالا لابد منه قبل الثورة  اي قبل ٦٨ سنة كانت المدارس تقدم وجبة للتلاميذ و كانت المدارس الثانوية مزود بمطابخ و مطاعم  في غفلة من الزمان توقف كل هذا  و تقلص إلى بسكوتة تعطى يوميا للطفل  زياد بهاء الدين يثير القضية و يجعلها في قمة مسئوليات الدولة  الطفل يذهب إلى المدرسة خصيصا من أجل الوجبة :  : «ليس الحل حيال ما جرى أن نوقف توزيع الوجبة المدرسية، ولا أن نكتفى بتوزيع ال

      في التعليم و العمل - education & employment issues

    • معركة الأولويات

      المرحلة الأولويات المعركة .. ماهي أولويات المرحلة الحالية .. حتى نقوم بالحرب في معركتها ما هي أولويات المرحلة الحالية حتى نكتتب فيها .. ونشارك ليس عندي شك في أن قناة السويس ومشروعها هو عمل عظيم .. عظيم وسيخلد في التاريخ ولكن .. قبل أن نكتب التاريخ .. نحتاج لمن يعرف ان يكتب أصلاً ليكتبه.. ومن يعرف أن يقرأ ليقرأه.. ومن يقدر أن يكتب أصلاً .. مصر مليئة بالمشكلات .. وهي عصية وصعبة ومتشابكة وبالغة التعقيد ولكن .. من أيد نبدأ .. كم يتكلف إنشاء مدرسة جديدة حديثة ..؟؟؟ كم مدرسة نحتاجها ..؟؟؟

      في سياسة داخلية

    • الأولويات

      أعزائي... هل نستطيع أن نحدد ما هي أولوياتنا... بمعني هل نستطيع تحديد الأولويات التي تحتاجها بلدنا لتقف عل قدمها مرة أخري... فنحن عندما نقول أن عملآ ما له الأولوية فهذا يعني أن له حق الصدارة.. فهو يأتي في الأهمية قبل أي شيء آخر... مثلآ.. أذا فكر زيد او عبيد في شراء حذاء جديد.. يحدد له في ذهنه... صفة معينة لها الأووية عنده.. كأن يكون واسعآ و ذا قالب مريح.. فأذا ذهب لشرائه.. و زاغت عينه في المودات و الفرمة و اللون... فتراجعت الأولوية التي حددها.. فسوف تذكره بنفسها في كل وخزة ألم تصيب قدميه.. أو

      في سياسة داخلية

    • حاجتنا إلى فقه الأولويات

      هذا الخلل الكبير الذي أصاب أمتنا اليوم، في معايير أولوياتها، حتى أصبحت تصغر الكبير، وتكبّر الصغير، وتعظم الهيّن، وتهوّن الخطير، وتؤخر الأول، وتقدم الأخير، وتهمل الفرض وتحرص على النفل، وتكترث للصغائر، وتستهين بالكبائر، وتعترك من أجل المختلف فيه، وتصمت عن تضييع المتفق عليه .. كل هذا يجعل الأمة اليوم في أمس الحاجة، بل في أشد الضرورة إلى "فقه الأولويات" لتبدئ فيه وتعيد، وتناقش وتحاور، وتستوضح وتتبين، حتى يقتنع عقلها، ويطمئن قلبها، وتستضيء بصيرتها، وتتجه إرادتها بعد ذلك إلى عمل الخير وخير العمل …………

      في هدى الإسلام

×
×
  • اضف...