اذهب الي المحتوي
عادل أبوزيد

مريض انا بعقدة القاهر و الظافر

Recommended Posts

في ستينيات القرن الماضي  تم الاعلان عن  الصاروخ القاهر و الظافر كإضافة مبتكرة لقواتنا المسلحة ، و وقتها قيل لنا اننا اكبر قوة ضاربة في الشرق الاوسط ، هذه الفقرة فقط للتعريف بالعنوان الذي بالتأكيد يغيب عن فكر الاجيال الجديدة.

وقتها و قبلها  "أشربنا"  من  التعبير القرآني  أشربوا في قلوبهم العجل أشربنا فكرة ان التهليل  كافي كدليل او مؤشر على النجاح.  و لن استدرج نفسي و القراء الى جلد الذات و البحث عن اخطاء تاريخية  دع التاريخ للتاريخ.

المهم بلا تقعر و الحديث عن ديموقراطية الكتب و المشاركة السياسية و و و الخ  ...  نظمنا الحياتية  تفتقد  كلمة المتابعة  و قد اختزلناها في مصطلح "التفتيش"   قل لي بربك كيف حدث ان براميل  الزيت التي تباع للمراكب  تكون مغشوشة  بزيوت مستعملة و محترقة  و يتم الكشف عن ذلك بالصدفة

كيف نضمن او نتحقق  من جدية الاداء في انجازاتنا الحالية   و ان هناك تقييما مستمرا للاداء و ان هناك تصحيحا مستمرا للاداء

كيف نضمن  نهاية ثقافة "احلام سعادتك اوامر"  التي تحكم علاقة المرئوس برئيسه ؟

تم تعديل بواسطة Advisor

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
في ٧‏/٩‏/٢٠١٧ at 19:14, عادل أبوزيد said:

كيف نضمن او نتحقق  من جدية الاداء في انجازاتنا الحالية   و ان هناك تقييما مستمرا للاداء و ان هناك تصحيحا مستمرا للاداء

 كيف نضمن  نهاية ثقافة "احلام سعادتك اوامر"  

بدأت موضوعا عن مسألة السلام الوطني  و فجأة إختفى … لا بأس  سؤالي هنا كيف مر قرار وزيرتنا الجديدة  أن تصدر قرارا بإذاعة السلام الوطني بالمستشفيات - لن استدرج للسخرية - طبعا من حق وزيرتنا الجديدة أن تصدر ما شائت من قرارات  لكن أين دور هيئة مكتبها و نوابها  بل أين دور البرلمان  بل أين دور الوزيرة نفسها في التصحيح …… 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×
×
  • اضف...