اذهب الي المحتوي
ArabHosters
أبو محمد

طعنة فى الظهر .. فهل ما زال ضرب الحبيب زى أكل الزبيب ؟

Recommended Posts

إقتنعت أو أُقْنِعت المملكة بدعوة القوة الأعظم لتمكين الشباب
فمكَّنت العائلة كلا من الأمير محمد بن سلمان والسفير عادل الجبير
هذا على الرغم من أن القوة الأعظم ضربت المثل "العملى" للجميع بمرشحى الرئاسة هيلارى ودونالد

وكانت النتيجة "طعنة فى الظهر" للمملكة ولغيرها
"طعنة في ظهر" السعودية... قانون "جاستا" الاميركي قد تكون له "انعكاسات استراتيجية سلبية"

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
11 ساعات مضت, أبو محمد said:

إقتنعت أو أُقْنِعت المملكة بدعوة القوة الأعظم لتمكين الشباب
فمكَّنت العائلة كلا من الأمير محمد بن سلمان والسفير عادل الجبير
هذا على الرغم من أن القوة الأعظم ضربت المثل "العملى" للجميع بمرشحى الرئاسة هيلارى ودونالد

بل أننى أرى أن الولايات المتحدة الأمريكية يا عزيزي وعلى الرغم من قصر تاريخها (فقط 233 عاماً منذ إستقلالهم وحتى اليوم) قد ضربت عدة أمثال "عملية" للكثيرين من غيرها من دول العالم ... فمثلاً عدد الأشخاص الذين تولوا منصب الرئاسة لديهم هو 43 رئيس في خلال 44 فترة رئاسية ... يعني زى عندنا بالظبط! ... منذ نشأة "الجمهورية" ( فقط 64 عاماً منذ إستقلالنا وحتى اليوم ) 4 جنرالات بحالهم ... وآخر رئيس أمريكي تحديداً وبصفة خاصة، باراك اوباما، والذي مازال يشغل منصبه وحتى نهاية هذا العام ... هو "درس عملي" بمعنى الكلمة ... فهو علاوة على صغر سنه نسبياً عندما شغل المنصب (48 عاماً) ... كان هو الأول من أصول أفريقية ... واذا كان هناك من يسخر من المرشحان الرئاسيان للإنتخابات القادمة على إعتبار ان أعمارهما ليست صغيرة ... او لا ينتميان الى الفئة العمرية الشبابية،  فهؤلاء للأسف يتناسون (الله أعلم عمداً أو عن غير عمد) بإن أحدهما <<< امـــــــرأة >>> ... أى يكفي حتى دخولها هذا المُعترك، ليكون عِبرة ودرس "عملي" صحيح لكثير من الدول حول العالم بصفة عامة، وبصفة خاصة تلك الدول التى من ضمنها (ثاني أكبر دولة حليفة لنا في الوقت الراهن، أن لم تكن الاولى!) من ما زالت تُصادر حق المرأة في الحصول حتى على حق رخصة قيادة سيارة وقيادتها بنفسها ... فما بالهم وأن  حققت إنتصاراً ساحقاً على خصمها الرجل .. او حتى تفوقت عليه بفارق ضئيل، لتُصبح في تاريخ تلك الدولة القصير أول امرأة تشغل هذا المنصب .... وما أدرانا بهذا المنصب ؟!؟!؟
بصراحة أنا أرى انه أمر يدعو الى الخجل من قبل الأسف أن نكون في ظل تاريخ معاصر (منذ عام 1952) بمثل هذا المستوى "الضعيف" (حتى لا أستخدم وصف آخر) سواء رئاسياً، أو سياسياً ... ثم نشرع في السُخرية والإستهزاء من تلك الدولة أو غيرها، حتى ولو كان الهدف نبيل، وليكن محاولة إشاعة روح التفائل ... سيظل بالنسبة لي هو نوع من أنواع التضليل!!!
كان هذا إستهلالاً لابد منه ....

11 ساعات مضت, أبو محمد said:

قرأت المقال الذي اوردت لنا رابطه بمُداخلتك ... وسؤال واحد فقط ورد به، هو ما أصنفه كأول مُفتاح لفكرة موضوع الحوار .. الا وهو:

اقتباس

يرى رئيس لجنة شؤون العلاقات العامة السعودية-الاميركية سلمان الانصاري ان "السعودية طُعنت في الظهر من خلال هذا القانون غير المدروس وغير الواقعي"، متسائلا: " كيف يمكنك مقاضاة بلد يتعاون واياك في مجال، وهو نفسه الذي توجه فيه اليه اتهامات غير مسندة؟"

يُمكنني وانا لست امريكي، ولكن كمواطن مصري، طال (ومازال) وطنة الحبيب  آذى وأضرار من أيديلوجية / سياسة النظام الحاكم بمملكة السيد سلمان الانصاري أن أجيبه .. ولكن لضُعف مستواى في اللغة العربية، أخشى ان لا أوفق في طرحي ... ولهذا نحيت نفسي جانباً مؤقتاً، وبحثت عن جانب كبير من الرد ويكون نابع من مواطن غربي، أى الصورة المُنطبعة لدى الكثيرين في الغرب، سواء كانوا من العامة، او الخاصة ... والذين من ضمنهم ساسة وصناع قرار،  فعثرت على تقرير لمواطنة بريطانية "مُتخصصة" تُدعى Karen Armstrong، بعنوان:
Wahhabism to ISIS: how Saudi Arabia exported the main source of global terrorism
رأيت وأن لم أكن أتفق معه كله، الا انه من المُمكن أن يُساعد حلقة نقاشنا هنا، ويثري حوارنا ... والأمر الإيجابي انه حتى مُترجم الى العربية (السليمة!) :

اقتباس

كيف كانت السعودية نبعًا للإرهاب العالمي

2014_46_wahhabism_secondary_pic.jpg?itok

30 مارس,2015

تلك المسماة بالدولة الإسلامية لا تهدم الدول القومية التي أنشأها الأوروبيون منذ قرابة القرن فحسب, بل يبدو أنها بوحشيتها الفاجرة تلخص فكرة العنف الكامنة – حسب اعتقاد الكثيرين – في الأديان عامة وفي الإسلام خاصة.

أيضًا هي تعتقد ببطلان أيديولوجية المحافظين الجدد الملهِمة لحرب العراق, وذلك لاعتقادها بأن الدولة القومية الليبرالية هي نتيجة حتمية للحداثة, وأنه بمجرد الإطاحة بالحكم الديكتاتوري لصدام حسين, تستطيع العراق أن تصبح دولة ديمقراطية على النمط الغربي.

إلا أن داعش التي وُلدت أثناء الحرب العراقية, والعازمة على إحياء الخلافة في صورتها الاستبدادية لما قبل الحداثة, تبدو عائدةً إلى البربرية. ففي السادس عشر من نوفمبر بث النشطاء شريط فيديو يظهر قطعهم لرأس خامس الرهائن الغربيين, عامل الإغاثة الأمريكي بيتر كيسيج فضلًا عن عدد من الأسرى السوريين. لا ريب أن البعض سيفسر تلك الهمجية, بالعجز المتأصل والمزمن عند الإسلام عن تقبل القيم الحديثة.

بالرغم من كونها حركة إسلامية إلا أن داعش ليست حركة نموذجية ولا هي طاعنة في التاريخ, بل تمتد جذورها إلى الوهابية التي هي صورة من صور الإسلام منشؤها السعودية ولم تظهر إلا في القرن الثامن عشر. البرلمان الأوروبي في يوليو 2013, اعتبر الوهابية نبعًا رئيسيًا للإرهاب العالمي. بینما أدان المفتي العام للسعودية داعش بأشد العبارات مؤكدًا على أن التطرف والراديكالية والإرهاب الداعشي لا يمت للإسلام بصلة.

ثمه نظرة اخرى داخل الاسرة الحاكمة في السعودية أكثر إيجابية من سابقتها, إذ تثني على معارضة داعش الصارمة للمذهب الشيعي, كما تثني على تقواها وتمسكها السلفي بشعائر الإسلام الأولى.

يفيد هكذا تناقض بتنبيهنا على استحالة إسقاط التعميمات الدقيقة على أي منهج ديني, فمثلا طورت الوهابية خلال فترة زمنية قصيرة, على أقل تقدير نهجين بارزين, لكل منهما نظرة مختلفة تمامًا عن العنف.

خلال القرن الثامن عشر بدأت حركات الصحوة بالظهور في أجزاء عدة من العالم الإسلامي, حيث بدأت القوى الإمبريالية الإسلامية بفقدان سيطرتها على الأراضي الطرفية.

تزامنًا مع هذا, كنا في الغرب قد شرعنا في فصل الكنيسة عن الدولة, إلا أن هذا المفهوم العلماني كان بدعةً راديكالية تمامًا كما الاقتصاد التجاري الذي ظهر في أوروبا في الوقت ذاته.

 بخلاف الثقافات الأخرى التي تعد الدين نشاطًا فرديًا بحتًا ومنفصلًا تمامًا عن الأطماع الدنيوية كالسياسة, يمثل الانقسام السياسي للمسلمين, مشكلةً دينية أيضًا بالنسبة لهم. كذلك يُعد الرفاه السياسي للأمة, شأنًا مقدسًا حيث يكلفهم القرآن بمهمة مقدسة وهي الإعمار الاقتصادي الذي يوفر للجميع العدل والمساواة والكرامة الإنسانية. على المسلمين إذًا حسب تعاليمهم الدينية, بذل جهدهم لمحاربة الفقر وفساد الدولة.

في القرن الثامن عشر, كان المسلمون الإصلاحيون واعين تماما أنهم لن يستردوا نفوذهم وهيبتهم الضائعيْن, إلا بالعودة لأصول عقيدتهم, حينها سيكون الله هو الكفيل برد هيمنتهم السياسية وليست   الأسباب المادية.

حينها بدأت في البلاد الإسلامية عدة محاولات لإحياء علوم الدين كان أبرزها الصحوة الوهابية لمحمد بن عبد الوهاب (1703-1791م) وهو أحد علماء منطقة نجد وسط الجزيرة العربية الذي تلهم تعاليمه المسلمين الإصلاحيين والمتطرفين إلى يومنا هذا. من أشد الأمور التي عارضها محمد بن عبد الوهاب هي التبرك بالقبور وبناء الأضرحة عليها, لاعتبارها أمورًا منافية لتوحيد الله, كما دعا الناس للعودة إلى تدارس القرآن والسنة واتباع هدي الصحابة. أيضًا كان يرى الصوفية والشيعة مبتدعة وكان يحث الناس على تفسير النصوص بأنفسهم وعدم التسليم بتفاسير علماء الأمة.

كان من الطبيعي أن يثير هذا غضبَ رجال الدين والحكام المحليين الذين رأوا أن تغيرات كهذه قد تؤدي إلى اضطرابات اجتماعية.

أخيرًا وجد محمد ابن عبد الوهاب راعيًا له ومتبنیًا لأفكاره هو الأمير النجدي محمد بن سعود. بيد أن الخلافات سرعان ما نشأت بينهما حين رفض الأول التصديق على حملات سعود العسكرية التي كانت تهدف للغنيمة ونهب الأراضي, مؤكدًا على أن الجهاد غير جائز لكسب الأرباح الشخصية بل لدرء الهجوم العسكري عن الأمة. أيضًا منع قتل أسرى الحروب والإفساد المتعمد للممتلكات, وذبح المدنيين بمن فيهم النساء والأطفال. كما كان يتجنب تسمية قتلى المعارك بالشهداء معتقدًا أن الرغبة في تعظيم الذات تتعارض والهدف الأسمى للجهاد.

كانت للوهابية حينها صورتان متناقضتان, فبينما كان بن سعود متحمساً لنشر الإسلام الوهابي بالسيف لتعزيز وضعه السياسي, أصر ابن عبد الوهاب على أن التعليم والدراسة والمناظرات هي الوسائل المشروعة لنشر العقيدة السليمة الوحيدة بين الناس.

بينما تدعم النصوص الفكر الوهابي بأن فرقة واحدة هي الناجية من بين الفرق الكثيرة الضالة, إلا أن الآيات القرآنية لا تدعم النهج الذي اتبعوه حيث جاء فيها: “لَا إِكراهَ فِي الدِين” (البقرة 256) كما تدعو للإيمان بكافة الرسل: “قُلْ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ” (آل عمران 84), وأن حكمة الله تقتضي اختلاف الأديان: “لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آَتَاكُمْ” (المائدة: 48), كان على الوهابيين إذًا الاحتراس من تكفير كل من خالفهم اتباعًا لهدي المسلمين الأوائل.

على النقيض تمامًا, كانت الصوفية هي الأكثر مرونة في تقبل العقائد المختلفة, لذا مثلت الصورة الأكثر شعبية للإسلام ولعبت دورًا هامًا في حياة المسلمين الاجتماعية والدينية. من أقوال كبير المتصوفين, محيي الدين بن عربي: “الطريق إلى الحقيقة تتعدد بتعدد السالكين”, “لا تحتقر أحدًا أو شيئا فالله حين خلقه لم يحتقره”, ينهى بن عربي المرءَ عن تمجيد عقيدته حدَّ احتقاره لباقي العقائد, لأن الله الذي يحيط علمًا بكل شيء, لا يمكن حصره في معتقد واحد. ليس غريبًا إذًا أن يتجرد الصوفي من كونه يهوديًا أو نصرانيًا أو حتى مسلمًا لأن الله أعظم من هذه التصنيفات البشرية.

على الرغم من رفضه لمذاهب الإسلام المتعددة, إلا أن محمد بن عبد الوهاب أمسك عن تكفير المخالفين معتقدًا أن الله وحده أعلم بكمائن النفوس, ولكن بعد وفاته, لم يدم هذا السلوك طويلًا بين الوهابيين ما أدى إلى تزايد الشكوك حول المتصوفة في العالم الإسلامي.

أيضًا بعد وفاته, زادت الوهابية عنفاً حتى صارت أداة الإرهاب المستخدمة من قبل الدولة. بسعيه نحو إقامة مملكة مستقلة, استغل عبد العزيز بن محمد نجل محمد بن سعود وخليفته, استغل أداة التكفير لتبرير المذابح الجماعية ضد معارضيه. في عام 1801م اجتاح جيشه المدينة الشيعية كربلاء, ثم قام بنهب ضريح الإمام حسين, وذبح آلاف الشيعة بمن فيهم النساء والأطفال. ثم في عام 1803م, وفي أجواء من الهلع والرعب, خضعت مكة المكرمة لحكم الملك السعودي.

مع حلول عام 1815م, بعث العثمانيون محمد علي باشا, حاكم مصر آنذاك, لسحق القوات الوهابية وتدمير عاصمتها, لكن سرعان ما استعاد الوهابيون نفوذهم السياسي خلال الحرب العالمية الاولى حين بدأ الملك السعودي الذي يسمى عبد العزيز أيضا بإقامة مملكة كبيرة لنفسه داخل منطقة الشرق الأوسط بمساعدة جيشه البدوي المخلص المعروف باسم "الإخوان".

بغرض تفريق القبائل وإبعاهم عن الحياة البدوية التي اعتقدوا بتعارضها مع تعاليم الإسلام, استقر شيوخ الوهابية مع البدو في الواحات حيث تعلموا الزراعة والحرف اليدوية وتم تلقينهم الإسلام الوهابي.

ولكن, مع بدء الغزوات التي كانت عادة ما تسفر عن نهب المواشي, ازداد المحاربون البدو عنفًا وتطرفًا, وباتوا يلثمون وجوههم عند مواجهة الأوروبيين أو حتى العرب غير السعوديين ويستخدمون الرماح والسيوف لازدرائهم للأسلحة التي لم يستخدمها رسول الله. قديما, كان البدو     يترفعون عن محاربة غير المقاتلين، إلا أن “إخوان” الوهابية لم يبالوا بذبح “المرتدين” القرويين العزل بالآلاف بمن فيهم النساء والأطفال، ولا بقطع رؤوس جميع الأسرى من الرجال. مشاهد كتلك تظهر لنا بجلاء, إلى أين تمتد جذور داعش.

مع حلول عام 1915 خطط الملك عبد العزيز للاستيلاء على الحجاز (مكة المكرمة والمدينة المنورة) والخليج الفارسي شرقي منطقة نجد ثم المنطقة الشمالية (سوريا والأردن حاليًا), إلا أنه تراجع عن بعض طموحاته عام 1920 بهدف الحصول على مكانة دبلوماسية كدولة قومية, تجاه بريطانيا والولايات المتحدة. مع ذلك, واصل الإخوان شن غارات على المحميات البريطانية في العراق عبر الأردن والكويت, مؤكدين على أنه لا شيء بإمكانه إعاقة الجهاد. ثم هاجموا الملك عبد العزيز نفسه لسماحه باستخدام أشياء مثل الهواتف والسيارات والتلغراف والموسيقى والتدخين أو أي وسيلة لم تستخدم في زمن رسول الله لاعتبارها وسائل مبتدَعة. في نهاية المطاف تمكن الملك عبد العزيز عام 1930 من التصدي لتمردهم.

بعد هزيمة الإخوان, تخلت الوهابية الرسمية للملكة السعودية عن الجهاد المسلح و باتت مجرد حركة دينية محافظة على غرار الحركة الأصلية التى انشأها محمد بن عبد الوهاب, إلا انها أبقت على منهج التفكير, السلوك الذي تأصل لدى الوهابيين. من الآن فصاعدا سيكون ثمة توتر دائم بين المؤسسة الحاكمة في السعودية والوهابيين الأكثر راديكالية. وسيكون الإخوان أكثر طموحًا للتوسع الإقليمي بعد أن صارت المملكة في عام 1970 منطقة مركزية بالنسبة للسياسة الخارجية الغربية. من جهتها رحبت واشنطن بالمعارضة السعودية للناصرية وللنفوذ السوفييتي. بعد الثورة الإيرانية منحت واشنطن دعما ضمنيا للمشروع السعودي الذي يتضمن مواجهة الراديكالية الشيعية من قبل الوهابية في العالم الإسلامي بأسره.

 منح ارتفاع أسعار النفط الناتج عن حصار عام 1973 – حين قطع منتجو البترول العرب الإمدادات عن الولايات المتحدة احتجاجًا على دعمها العسكري لإسرائيل – منح المملكة السعودية دولاراتها اللازمة لتصدير أنموذجها الفقهي للإسلام. تم إذًا استبدال الحرب الثقافية بالجهاد المسلح كوسيلة لنشر العقيدة. حينها بدأت رابطة العالم الإسلامي والتي مقرها السعودية بإنشاء مقرات لها في كافة الدول الإسلامية, ثم قامت وزارة الشئون الإسلامية السعودية بطبع وتوزيع التفاسير الوهابية للقرآن والنصوص العقائدية الوهابية وكتابات المفكرين الجدد الذين تطابقت أفكارهم مع المذهب الوهابي كالسيد أبي الأعلى المودودي والسيد قطب, على كافة المجتمعات الإسلامية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وإندونسيا والولايات المتحدة وأوروبا. قامت أيضًا في تلك الأماكن بالتمويل لبناء مساجد تنشر الدعوة الوهابية ومدارس توفر التعليم المجاني للفقراء مستخدمين حتمًا المناهج الوهابية.

في تلك الأثناء كان شباب الدول الإسلامية الفقيرة مثل مصر وباكستان الذين تحسنت أوضاعن نسبيا مقابل فرص عمل في الدول الخليجية, يعودون إلى أوطانهم محملين بالعقيدة الوهابية وممتين لها, ليشرعوا في بناء مساجد على غرار تلك الوهابية ومجمعات تجارية تمنع الاختلاط. ثمة مطالبة ضمنية من قبل السعودية بتوحيد العقيدة الوهابية مقابل سخائها المادي. ليس غريباً إذاً ما آل إليه الوضع من تقويض التعددية العقائدية التي كان يتمتع بها الإسلام في جميع أنحاء العالم.

من ثم, فقد نشأ جيل كامل من المسلمين محمل بنظرة عدائية للمذاهب الأخرى وبنظرة متعصبة لمذهبه الخاص. قديما وضع علماء التفسير الذي رفضهم الوهابيين التأويلات النهائية للنصوص بدراية, أما الآن قد تجد غير المؤهلين من الشيوخ كأسامة بن لادن يضعون تفسيرات جديدة للقرآن.

بينما كان الإسلاميون في مصر مثلا يواجهون الظلم والفساد المتغلغلين في بلادهم, كان الإسلاميون في السعودية أكثر تركيزا على الهوان والاستبداد اللذين يتعرض لهما المسلمون خارج البلاد. لا يقتصر الأمر على ما كان يبثه التلفاز السعودي عن معاناة الفلسطينيين واللبنانيين فحسب, بل كانت الحكومة السعودية تشجع الشباب على الانضمام للمتطوعين للجهاد الأفغاني ضد الاتحاد السوفييتي. استجابة المقاتلين لهكذا نداء, قد تلقي الضوء على دوافع المنضمين للجهاد في سوريا والعراق اليوم.

تشير دراسة أجريت بخصوص مَنْ تطوع من السعوديين للجهاد في أفغانستان, ثم في البوسنة والشيشان ومن تدرب منهم داخل معسكرات تنظيم القاعدة, تشير على أن الدافع لمعظمهم لم يكن كراهية الغرب بل الرغبة في مساعدة إخوانهم من المسلمين, تماما كما الأوروبيين الذين هبوا من جميع أنحاء أوروبا لمحاربة الفاشيين في إسبانيا عام 1938, وكما اليهود المشتتين حول العالم الذين سارعوا لنجدة إسرائيل في اليوم السادس من حرب 1967.

ولأن مسألة رفاه الأمة هي مسألة دينية وليس فقط سياسية عند الإسلام, فإن هوان المسلمين يصيب هويتهم الإسلامية في مقتل؛ صورة كتلك التي استخدمها أسامة بن لادن لنشر دعوته, إذ تظهر فيديوهات الانتحاريين السعوديين الذين ساهموا في أحداث 11 سبتمبر المروعة, تأثرهم بآلام الأمة الإسلامية ككل أكثر كثيرا من تأثرهم بالوهابية.

كما الإخوان تمثل داعش ثورة ضد الوهابية الرسمية للمملكة السعودية بسياساتها الجديدة, فاستخدام السيوف وتلثيم الوجوه وقطع الرؤوس كلها مشاهد تشهد على ذلك. الفارق بينهما أن مقاتلي داعش جميعهم من الأشداء البواسل, ويتخللهم عدد لا بأس به من البعثيين والجنود السابقين في جيش صدام حسين المنحل ما قد يفسر أداء داعش المتميز ضد القوات العسكرية المحترفة.

من الخطأ أن نعد داعش حركة رجعية, بل هي كما يقول الفيلسوف البريطاني جون جراي, حركة عصرية تتميز بالكفاءة والتمويل الذاتي وتقدر ممتلكاتها بـ2 بليون دولار. عمليات النهب وسرقة سبائك الذهب من البنوك والاختطاف والابتزاز وسحب البترول من الأراضي المسيطَر عليها جعلت منها الحركة الجهادية الاكثر ثراءً في العالم. أما عنفها فهو غير طائش أو عشوائي بالمرة, إذ يتم إخراج فيديوهات الإعدام بدقة بالغة بهدف إثارة الرعب والفوضى وردع المخالفين.

 ظاهرة القتل الجماعي هي ظاهرة حديثة جدا. أثناء الثورة الفرنسية التي أدت إلى ظهور أولى الدول العلمانية في أوروبا, تم قطع رؤوس 17000 رجل وامرأة وطفل هكذا جهارًا من قبل اليعاقبة. وخلال الحرب العالمية الأولى ذبح الشبان الأتراك أكثر من مليون أمريكي منهم نساء وأطفال وكهول لخلق أمة تركية نقية! داعش أيضا تستخدم العنف لتحقق هدفها الوحيد والمحدد والمعروف الذي يبدو تحقيقه مستحيلا بدونه. إنه الجانب القاتم للحداثة!

مع حلول عام 1922 سار مصطفى كمال أتاتورك على خطى الشبان الأتراك في التطهير العنصري وذلك بالطرد القسري لكل مسيحي يتحدث اليونانية من الأراضي التركية, ثم في عام 1925 قام بإبطال الخلافة التي عزمت داعش على استعادتها. لم تنجح الخلافة يوما كنظام سياسي لكن مع هذا يتفجع المسلمون السنة على فقدانها لاعتبارها رمزًا لوحدة الأمة الإسلامية وصلتها بالرسول. إلا أن مشروع الخلافة الداعشي لا يلقى ترحيبا بين المسلمين, ذلك أن معالم الدولة القومية باتت أكثر جلاءً في عالمنا اليوم. وبخاصة في منطقة الشرق الأوسط حيث رسم المحتلون حدودًا مستبدة لدرجة يستحيل معها خلق روح قومية صادقة.

إذًا فالدولة القومية الليبرالية ليست نتيجة حتمية للحداثة, كما أن محاولة خلق الديمقراطية في العراق عن طريق الاستعمار والاستعباد لن تلد سوى جنين مشوه مثل داعش.

ربما قد تجاوزت داعش حدودها, إلا أن أحدا لن يحتمل سياساتها ولن يتقبلها السنة والشيعة على حد سواء. ما يثير الإعجاب هو تمكن السعودية من التصدي لهجمات داعش داخل المملكة ما يجعلها التحدي الأكبر في وجه داعش. أما نحن في الغرب فعلينا أن نعي بدقة موقف الإسلام من الصراع وأن ندرك أيضا أن داعش ليست عودة إلى الرجعية والبدائية بل هي بحق نتيجة الحداثة.

 

تم تعديل بواسطة White heart
إزالة سطر فارغ.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الفاضل white heart الموضوع كما فهمته ببساطة عن "قانون جاستا" فقط و تداعياته المحتملة و الواسعة و التي - ربما تفتح أبواب التقاضي - ضد دول و أنظمة عديدة.

ما سبق كان إستهلالا لابد منه

مشاركتك هذه يا سيدي شككتني في قدرتك على التحليل أشبهها بالخطيب المفوه - ليس خطيب مسجد - الذي يبدأ خطبته و في رأسه أفكار معينة  ثم يتحمس و تأتيه أفكار أخرى  و يستمر في الخطابة و يفقد السياق و يفقد التواصل مع مستمعيه  و لذا يلتزم المدرس بتحضير الدرس مسبقا و يقوم المفتش بالتأكد من أن المدرس معه دفتر تحضير و به خطة الدرس كاملة - أراني أنا نفسي أكاد أفقد السياق و لكني أتصور رسالتي وصلت ل حضرتك.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
8 دقائق مضت, عادل أبوزيد said:

الفاضل white heart الموضوع كما فهمته ببساطة عن "قانون جاستا" فقط و تداعياته المحتملة و الواسعة و التي - ربما تفتح أبواب التقاضي - ضد دول و أنظمة عديدة.

كل الإحترام لك ولما فهمته .. وانا أيضاً فهمت ما فهمته ... والذي من ضمنه، وكما ذكرت في بداية مشاركتي (كأول مفتاح) ... هو على ماذا تحديداً إعتمدت الأغلبية من أعضاء الكونجروس الأمريكي ممن صوتوا في صالح إسقاط فيتو رئيسهم ورئيس الولايات المتحدة الأمريكية (واحدة من الدروس "العملية") من أجل تمرير هذا القانون؟!؟!؟
العزيز أبو محمد إستشهد بمقال مُحدد ووضع لنا رابطه مشكوراً ... وأنا قرأته جيداً وأخترت منه هو نفسه (وليس من خارجه) سؤال مُحدد ومن على لسان رئيس لجنة شؤون العلاقات العامة السعودية-الأميركية سلمان الانصاري ... وشرعت في الرد عليه مُعتمداً على أحد المتخصصين في هذا الشأن، ووضعت اسمه ومصدره ... لأنني رأيت (بعد اذن حضرتك بالطبع) انه واحد من تلك الأسباب التى قد يكون قد إعتمد عليها هؤلاء ممن صوتوا لتمرير القانون ... أى انني يا عزيزي لم أخرج عن فكرة الموضوع ... بل انا في صلبه  ... هل هذا القانون "جاستا" أولاً قائم على باطل أم هناك بالفعل ما يدعمه؟ لننتقل بعدها الى باقي النقاط ...

اقتباس

ما سبق كان إستهلالا لابد منه

وما تلى هو رأى وتقييم حضرتك الخاص في شخص محاورك ... ومع كل الإحترام لك ولرأيك .. الا انه ببساطة يندرج تحت بند الشخصنة .. وبالتالي أعتذر عن التعليق عليه ... أفضل توفير وقتنا جميعاً كأعضاء متفاعلين، وزوار متابعين فيما يمكن ان يكون أنفع وأفيد ... ولو كان بالخروج بمعلومة جديدة لم تكن معلومة لنا ... هذا هو أيضاً دور  من ضمن أدوار <<< الصالون الثقافي >>>  الذي من المؤكد ليس من ضمن أدواره توجيه الأعضاء والمحاورين المتفاعلين توجيهاً نحو "مفاهيم" مُحددة !!!
أرق تحياتي وإحتراماتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بين مصر والمملكة الكثير من الاتفاق القائم على المصلحة المشتركة
وهى مصالح حيوية تتعلق بوجود الدولتين وتتعدى وشائج الأخوة
وكذلك بينهما بعض الاختلاف خصوصا فيما يتعلق بما يمكن تسميته "تورط" لحساب الغير
ما أردت أن أقوله من فتح الموضوع يتعلق بالمواقف المتشددة لكل من الأمير والسفير
خاصة فى "أزمة" سوريا والتى "كانت" تسمى ثورة .. وإحدى نسائم ما أسمته أمريكا "الربيع العربى"
كم من مرة سمعنا : "لابد من إسقاط الأسد .. إما سلما أو حربا"  من الأمير أو السفير ؟
كان هذا هو ما يقوله كيرى وتقوله أبواق الإعلام المؤتمرة بأمر واضعى السياسة الأمريكية
والآن .. ماذا تقول "السياسة" الأمريكية ؟
وما هو الثمن الذى دُفع - هباء - فى سبيل تحقيق "رغبة" الإدارة الأمريكية
وهى الرغبة التى تغيرت ضاربة عرض الحائط بمصالح وربما بوجود "الأصدقاء" أو "الحلفاء"
أى منصف حتى لو كان معارضا (وليس رافضا عمال على بطال)
لابد أن يفكر أكثر من مرة فى الاتفاق الاستراتيجيى المصيرى لمصر مع المملكة
إلا فى "التورط" فى المستنقعات الأمريكية .. وكما يقول المثل الدارج
اللى يمشى ورا العيال ............................

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
41 دقائق مضت, أبو محمد said:

بين مصر والمملكة الكثير من الاتفاق القائم على المصلحة المشتركة
...
أى منصف حتى لو كان معارضا (وليس رافضا عمال على بطال)
لابد أن يفكر أكثر من مرة فى الاتفاق الاستراتيجيى المصيرى لمصر مع المملكة
إلا فى "التورط" فى المستنقعات الأمريكية .. 

هذا الرأى أرى انه يتفق ومع يراه الدكتور محمد الساعد الكاتب الصحفي بالسعودية ... الذي لا أعلم ماهو تصنيفه في هذه الحالة؟
(هل هو منصف ومن المرضي عنهم، ام رافضاً عمال على بطال من المغضوب عليهم)

اقتباس

صحفي سعودي يفجر مفاجأة مدوية حول "جاستا" تستهدف مصر !!

9201628202152.jpg

السيسي

كتب : (بوابة القاهرة) الجمعة، 30 سبتمبر 2016 02:00 ص

قال الدكتور محمد الساعد الكاتب الصحفي بالسعودية، إن قرار الكونجرس الأمريكي حول "العدالة ضد رعاة الإرهاب" يهدم أسس راسخة في الأعراف الدولية.

وأضاف "الساعد" في مداخلة بقناة الحياة مع الإعلامي تامر أمين، امس الخميس "يجب أن يكون التقاضي عابر للقارات؛ لأن أمريكا تعتقد أنها قادرة على معاقبة كل من خارج بلادهم، وما فعلته يفتح الباب أمام الدول لمحاكمة الأمريكان على ما حدث في دول كثيرة وأن ما حدث بسبب ضعف شخصية أوباما".

وتابع": "أوباما يضع لبنات سوداء في مستقبل أمريكا، والكونجرس أجل عطلته السنوية لنظر القانون، وهو ما يؤكد وجود مؤامرة مدبرة والمستهدف هما السعودية ومصر لأنهما حجر الزاوية في الدول العربية، فالعالم العربي اليوم مريض فسوريا ولبنان والعراق وليبيا دول ضيفة والسعودية ومصر الأمل الوحيد للتصدي من خلال اتفاق الشعوب على المواجهة، خاصة وأن بيننا خونة يجب التصدي لهم". 

لا يهمكم ايها الأشقاء ... حُكم قضائي بدفع كام بليون دولار كتعويضات مش مشكلة يعني ... الحمد لله "الرز" عندكم كتير .. وحتى لو اتطورت المشاكل الى لا قدر الله ما هو أصعب .... فأيضاً لا تقلقون ... فقد قالها وكررها الجنرال الرئيس في أكثر من مناسبة، وأكثر من مرة :

الجيش المصري في "مسافة السكة" للدفاع عن أشقائه في الخليج
لن نتردد في إرسال قواتنا للدفاع عن دول الخليج

تم تعديل بواسطة White heart

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بخصوص قانون جاستا ( العدالة ضد رعاة الارهاب ) المفروض السعودية تلعب بورقة العقاب الاقتصادي ضد الصديقة اللدودة الولايات المتحدة 

و المفروض بنفس المبدأ المواطنين العراقيين و السوريين اللي اتضرروا من اعتداءت امريكا الارهابية يقاضوا الحكومة الامريكية 

و المفروض القادة في السعودية يفهموا ان اخواتهم العرب و مصالحهم و استقرار المنطقة اهم من ارضاء الحلفاء الاجانب و لو كانوا قادرين

و المفروض الامريكان يفهموا انهم ساعات بيبقوا أغبياء جدا 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
55 دقائق مضت, Grandma said:

بخصوص قانون جاستا ( العدالة ضد رعاة الارهاب ) المفروض السعودية تلعب بورقة العقاب الاقتصادي ضد الصديقة اللدودة الولايات المتحدة 

و المفروض بنفس المبدأ المواطنين العراقيين و السوريين اللي اتضرروا من اعتداءت امريكا الارهابية يقاضوا الحكومة الامريكية 

و المفروض القادة في السعودية يفهموا ان اخواتهم العرب و مصالحهم و استقرار المنطقة اهم من ارضاء الحلفاء الاجانب و لو كانوا قادرين

و المفروض الامريكان يفهموا انهم ساعات بيبقوا أغبياء جدا 

عملية بلطجة ونصب .. (بالذوق وبالعافية)
القانون فيه الآتى الذى يسميه الكاتب فى
جريدة الوطن "صمام أمان" ! :

اقتباس

يحمل القانون الجديد صمام أمان، حيث يسمح للنائب العام الأمريكي بالتدخل لوقف متابعة أي قضية بموجبه إذا شهد وزير الخارجية على أن الولايات المتحدة تجري محادثات بحسن نية مع الدولة المتهمة، ومثل هذا البند يوفر "القدرة على وقف دعاوى قضائية محددة".

يعنى يا متهمين هنتفاوض حول التعويضات بنية حسنة .. لو ما سمعتوش الكلام .. يبقى غصب عنكم
هذا ليس غباء يا سيدتى .. هذه قوة غاشمة .. وبالبلدى "غشيمة"
وحضرتك طبعا عارفة إن التعويضات بتكون عن أضرار مباشرة وغير مباشرة
وتحت بند الـ "غير مباشرة" يقدر البلطجى يحط اللى هو عاوزه
زى مثلا "الأضرار النفسية" .. وزى مثلا "الرعب" اللى اجتاح اللى كانوا بيتفرجوا على التليفزيون ... إلخ
ده غير الأضرار المباشرة اللى هيشمل القطط والكلاب
وليس ببعيد أن يطالب البلطجى بتكلفة الحرب على الإرهاب ردا على 9/11
زى غزو أفغانستان وغزو العراق وهلم جرا

يا سيدتى .. أمريكا عبارة عن مُجَمَّع عسكرى صناعى .. قائم على تصنيع وتجارة السلاح
مجتمع بيتاجر فى الموت - بمنتهى الشفافية - وليته تاجر فقط أو مسوِّق للبضاعة
ده هو اللى بيخلق الأسواق لبضاعته
أنظرى حولك .. لكى تعرفى الأسواق التى يفتحها المُجَمَّع العسكرى الصناعى
ليبيع فيها للقاتل ويأخذ الأجرة من المقتول

من عجائب القدر أن يكون أول من نبه إلى خطورة هذا المجمع على أمريكا والعالم .. رجل عسكرى
كان يسبق اسمه - وهو رئيس للولايات المتحدة - لقب
الجنرال دوايت أيزنهاور
واحد من 33 من ضمن 44 رئيسا للولايات المتحدة كان من
"العسكر"

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تحياتي:

تابعت الموضوع وبجد تعبت وتهت أيضا ولن أدعي أنني تمعنت فيه جيدا  يمكن لتشعبه في مناحي كثيرة  ..لكن يقيني انه يتحدث على القرار الذي اتخذه الكونجرس الأمريكي وعدم الإلتفات لفيتو أوباما .

وحسب عقلي المتواضع انها لم تجرؤ أن تفعل إلا بعد يقينها أن العرب لديهم من الضعف والوهن .فنصبت نفسها الفتوة الخاص بالعالم أجمع تعربد وتعذب وتفتك بالدول ولا من صوت يعترض إنها امريكا...ونحن أو البعض منا ساعدها بالتدخل السافر في أمور دول عربية جارة لهم بل وتجاوزا لإختيار الحاكم ونوعية الحكم!!! قمة المهانة للشعوب .

 وتناست الست امريكا انها فتحت الباب على مصراعية أمام كل مظلوم منها أن يقاضيها...العراق التي اصبحت لا عراق..الشعب السوري الذي كانت ترمي الأسلحة والطعام لداعش وتقول خطأ من صديق! بل الفلبين التي دمرتها ..نحن أيضا لأنها صنعت داعش وأوت جماعة ارهابية ودعمتهم ..وهلم جرا.

 

طبعا ده لو كنا نعي ونستغل الظرف ولسنا من حاملى عقدة النقص ونري أن المواطن الأمريكي لا يزيد عن اي مواطن آخر في العالم أجمع ..لو نقلنا لها هذا الإحساس وشعرت إننا لم نعد..

وياحبذا لو هيئة الأثار ومنظمة اليونسكو يتعاونا في موضوع الآثار التي سرقت من كل بلد وطئتها .فهل نستطيع!! أنا أتمنى...

 

               سومه

تم تعديل بواسطة suma

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

أول دعوى أمريكية ضد السعودية بعد إقرار "جاستا"

رفعت أرملة أحد ضحايا هجمات 11 سبتمبر 2001 على مقر البنتاغون دعوى قضائية ضد السعودية بعد يومين فقط من إقرار قانون "جاستا" الذي يتيح لضحايا الهجوم مقاضاة الرياض.

وبحسب وكالة بلومبرغ الأمريكية، فقد تقدمت السيدة ستيفاني روس بدعوى قضائية في واشنطن تتهم فيها السعودية بتقديم الدعم المادي لمنفذي الهجمات الإرهابية والتسبب في مقتل زوجها الضابط البحري باتريك دون، إذ كانت حاملا عندما لقي زوجها حتفه في الهجمات.

كما ذكرت بلومبيرغ أن لجنة أمريكية قامت بالعديد من التحقيقات في عام 2004 أثبتت عدم صلة السعودية بالهجمات إلا أن اللجنة الأخرى التي شكلها الكونغرس أشارت إلى احتمال تلقي منفذي هجمات 11 سبتمبر دعما من أحد المسؤولين السعوديين مما أتاح للكونغرس أن يمرر قانون مقاضاة السعودية على الرغم من اعتراض البيت الأبيض.

وكانت وزارة الخارجية السعودية قد دانت الخميس 29 سبتمبر/أيلول إقرار القانون الأمريكي الذي يمكن أسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر 2001 بمقاضاة السعودية للمطالبة بتعويضات، واصفة المسألة بأنها "مصدر قلق كبير".

وجاء في بيان الخارجية، الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية، أن "من شأن إضعاف الحصانة السيادية التأثير سلبا على جميع الدول بما في ذلك الولايات المتحدة"

يذكر أن الكونغرس بمجلسيه الشيوخ والنواب قد أسقط "فيتو" الرئيس باراك أوباما على القانون المعروف باسم "قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب" المعروف اختصارا باسم "جاستا"، والذي يتيح لعائلات ضحايا هجمات 11 سبتمبر 2001 الإرهابية مقاضاة الحكومة السعودية.

واستخدم منفذو هجمات 11 سبتمبر، طائرات مدنية لاستهداف مقر وزارة الدفاع الأمريكية في واشنطن وبرجي مركز التجارة العالمي في نيويورك، في حين فشلت طائرة رابعة في الوصول إلى أهدافها في ولاية بنسلفانيا بسبب اشتباك الركاب مع الخاطفين.

يذكر أن 15 من أصل 19 إرهابيا من منفذي هجمات 11 سبتمبر يحملون الجنسية السعودية، وأن بعض الاتهامات تم توجيهها لعدد من المسؤولين الرسميين السعوديين لتقديمهم الدعم المادي.

 

* أول الغيث قطرة 

و بدأ التقاضي و الابتزاز ... ياترى السعودية هترضح ؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
13 ساعات مضت, أبو محمد said:

القانون فيه الآتى الذى يسميه الكاتب فى جريدة الوطن "صمام أمان" !

أعتقد - من وجهة نظري - انه كان من الأفضل وانت من قمت بفتح هذا الموضوع، وقبل أن تشرع في التعليق أو طرح أى تحليل، او بناء أى تصورات عليه .. وحتى تعم الفائدة، أن تضع لنا نص هذا القانون أولاً :

اقتباس

الجمعة 30 سبتمبر, 2016 - 00:36 بتوقيت أبوظبي

نص قانون "جاستا" المثير للجدل

1-879204.jpg

أوباما يحذر من تداعيات "جاستا"

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية أن اعتماد الولايات المتحدة الأميركية، لقانون "جاستا" "يشكل مصدر قلقٍ كبيرٍ للدول التي تعترض على مبدأ إضعاف الحصانة السيادية، باعتباره المبدأ الذي يحكم العلاقات الدولية منذ مئات السنين".

وأضاف المصدر في وزارة الخارجية السعودية أن القانون من شأنه "إضعاف الحصانة السيادية" و"التأثير سلباً على جميع الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة".
وهنا فقرات القانون الأميركي المثير للجدل.
اسم القانون، عبرت عنه المادة الأولى بتسميته: "قانون العدالة ضد الإرهاب".
أما المادة الثانية تتكون من عدة فقرات، توضح القانون:
المادة الأولى، تعتبر أن "الإرهاب الدولي" يعتبر مشكلة خطيرة تهدد المصالح الحيوية للولايات المتحدة الأمريكية.
فيما اعتبرت المادة الثانية، أن الإرهاب الدولي يؤثر سلباً على حركة التجارة الداخلية والخارجية للولايات المتحدة الأمريكية، باعتباره يلحق ضررا بالتجارة الخارجية وينسف استقرار السوق ويضيق على حركة سفر المواطنين الأمريكيين إلى خارج البلاد، وعلى قدوم الزائرين الأجانب إلى الولايات المتحدة.
أما المادة الثالثة،  فاعتبرت بعض المنظمات الإرهابية الأجنبية (دون أن تسميها) تنشط من خلال أفراد أو مجموعات تابعة لها في جمع مبالغ ضخمة خارج الولايات المتحدة وتوظيفها لاستهداف الولايات المتحدة.
المادة الرابعة، أوضحت، أن من الضروري معرفة الأسباب الموضوعية وأبعاد المسؤولية القانونية حول الأفعال التي تحض على تقديم المساعدة وتدعو للتحريض والتآمر تحت الفصل "113 ب" من الباب "18" من القانون الأمريكي.
المادة الخامسة قالت إن الأشخاص أو الجهات أو الدول التي تساهم أو تشارك في تقديم دعم أو موارد سواء بشكل مباشر أو غير مباشر لأشخاص أو منظمات تشكل خطراً داهماً وارتكاب أعمال إرهابية تهدد سلامة مواطنى الولايات الأمريكية أو أمنها القومي أو سياستها الخارجية أو اقتصادها ، يتوقع جلبها للمثول أمام المحاكم الأمريكية للرد على أسئلة حول تلك الأنشطة.
واعتبرت المادة السادسة، أن لدى الولايات المتحدة الأمريكية مصلحة حقيقية في توفير الأشخاص أو الجهات التي تتعرض للإصابة جراء هجمات إرهابية داخل الولايات المتحدة بالمثول أمام النظام القضائي من أجل رفع قضايا مدنية ضد أولئك الأشخاص أو الجهات أو الدول التي قامت بتقديم دعم سواء بشكل مباشر أو غير مباشر إلى أشخاص أو منظمات تعتبر مسؤولة عن الإصابات التي لحقت بهم.
الغرض من القانون هو:
توفير أوسع نطاق ممكن للمتقاضين المدنيين تماشياً مع دستور الولايات المتحدة للحصول على تعويض من الأشخاص والجهات والدول الأجنبية التي قامت بتقديم دعم جوهري سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، لأفراد أو منظمات تعتبر مسؤولة في أنشطة إرهابية ضد الولايات المتحدة.،
المادة الثالثة: مسؤولية الدول الأجنبية عن الإرهاب
لن تكون هناك دولة أجنبية محصنة أمام السلطات القضائية الأمريكية في أي قضية يتم فيها المطالبة بتعويضات مالية من دولة أجنبية نظير إصابات مادية تلحق بأفراد أو ممتلكات أو نتيجة لحالات وفاة تحدث داخل أمريكا وتنجم عن فعل إرهابي أو عمليات تقصيرية أو أفعال تصدر من الدول الأجنبية أو من أي مسؤول أو موظف أو وكيل بتلك الدولة أثناء فترة توليه منصبه بغض النظر إذا كانت العمليات الإرهابية تمت أم لا.
ومنحت هذه المادة المواطن الأميركي حق تقديم دعوى ضد أي دولة أجنبية .
ووفقاً للمادة (4) من القانون فإنه تم بشكل عام تعديل الفصل (2333) من المادة (18) من القانون الأمريكي الخاصة بالحصانة السيادية للدول الأجنبية بإضافة النص التالي "يؤثر التعديل الذي تم في هذه المادة على حصانة الدول الأجنبية تحت أي قانون آخر ، وذلك حسب تعريف هذا التعبير الوارد بالمادة 1603 من الباب (28) من القانون الأمريكي.
وتحدثت المادة (5) من القانون عن وقف الدعاوى لحين انتهاء المفاوضات مع الدول، ويقول نصها :
تملك المحاكم سلطة قضائية حصرية للبت في أي قضية تخضع بموجبها دولة أجنبية للقضاء الأمريكي، كما يحق للمدعي العام التدخل في أي قضية تخضع بموجبها دولة أجنبية للسلطة القضائية للمحاكم الأمريكية، وذلك بغرض السعي لوقف الدعوى المدنية كلياً أو جزئياً.
ومنح القانون المحاكم الأمريكية حق وقف الدعوى ضد أي دولة أجنبية إذا ما شهد وزير الخارجية بأن الولايات المتحدة تشارك بنية حسنة مع الدولة الأجنبية المدعي عليها بغية التواصل إلى حلول للدعاوى المرفوعة على الدولة الأجنبية أو أي جهات أخرى مطلوب إيقاف الدعاوى المرفوعة بشأنها .
وحدد القانون مدة إيقاف الدعوى بأن لاتزيد عن 180 يوماً، كما يحق للمدعي العام مطالبة المحكمة بتمديد فترة إيقاف الدعوى لمدة 180 يوماً إضافية.
وفي المادة السادسة أكد القانون إنه في حال تبين أن نصوص القانون أو أي تعديل تم بموجبه أو أي شرط أو أي نص باطل ، تظل باقي أحكام القانون والتعديلات التي تتم بموجبه سارية، وعدم بطلان الأحكام على أي شخص آخر يمر في حالات مغايرة.
أخيرا، يفتح القانون الأميركي الجديد الباب أمام دول أخرى ومن بينها السعودية لاستصدار قوانين مماثلة، إذ باستطاعة هذه الدول اللجوء لمبدأ المعاملة بالمثل الذي يحكم العلاقات الدبلوماسية، من أجل الرد على هذا الإجراء.

وكان أوباما وكبار قادة الجيش والاستخبارات قد حذروا مرارا من أن هذا القانون لا يخدم مصالح الولايات المتحدة، ويعرض الحكومة الأميركية لقوانين مشابهة.

وقال أوباما في مقابلة سابقة مع شبكة "سي.بي.سي" إذا "أفسحنا المجال أمام أفراد أميركيين لمقاضاة الحكومات بشكل مستمر، فإننا سنفتح الباب أمام مقاضاة الولايات المتحدة من قبل الأفراد في بلدان أخرى". 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
13 ساعات مضت, أبو محمد said:

 يا متهمين هنتفاوض حول التعويضات بنية حسنة .. لو ما سمعتوش الكلام .. يبقى غصب عنكم

دعنا أولاً .. وقبل أن نستبق الأحداث، وقبل أن تبدأ بتوزيع الإتهامات .. وأصحاب النوايا ... ومن هم المتهمين ومن هم الضحايا أو المعتدى عليهم ... وللتاريخ ودورنا هنا في توثيقه، نأخذ فكرة أكثر عن تفاصيل هذا القانون ... وتلك الصفحات الـــ 28 او الــ 29 التي أفرجت عنها مؤخراً الإدارة والكونجرس الأمريكي، بناء على مطالب وضغوط الكثيرين من الخاصة والعامة من داخل وخارج الولايات المتحدة الأمريكية ... وأدت في النهاية الى الإفراج عنها، وبالتالي الى تمرير هذا القانون:

اقتباس

بحسب وول ستريت جورنال .. الـ28 صفحة السرية بتقرير 11 سبتمبر.. في سؤال وجواب

الجمعة, 22 أبريل 2016 18:41 محمد البرقوقي

174302043567c5a6595d575cafd869ae7d87fc84

هجمات 11 سبتمبر

الزيارة التي قام بها الرئيس الأمريكي للمملكة العربية السعودية هذا الأسبوع، ومشروع القانون الأمريكي الذي يسمح لأسر ضحايا هجمات الـ 11 سبتمبر، بمقاضاة مسئولين في حكومة السعودية، أثارت مجددا مطالب بإزالة السرية عن الـ 28 صفحة من تقرير الكونجرس الذي يُزعم أنه يكشف علاقة الرياض بالإرهابيين.

وقال جيم كريندلر، أحد المحامين الذين يمثلون ضحايا هجمات الـ 11 سبتمبر:” إذا ما حدث وتكشفت كافة المعلومات وتم تمرير القانون، سنستطيع المضي قدما في مقاضاة السعوديين.”

وحاولت صحيفة " وول ستريت جورنال" في سؤال وجواب كشف الغموض الذي يكتنف الـ 28 صفحة في التقرير، على النحو التالي:

ما هو المحور الذي تدور حوله الـ 28 صفحة التي يتحدث عنها الجميع؟

هذه هي الصفحات المحاطة بسياج من السرية في تحقيق أجراه الكونجرس الأمريكي عام 2002 حول الهجمات الإرهابية التي ضربت الولايات المتحدة في الـ 11 سبتمبر 2001. وتدور تلك الصفحات حول العلاقة المحتملة للنظام السعودي بتلك الهجمات والرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش، والذي أصدر أوامره بفرض السرية عليها بعد انتهاء التحقيق.

يعود تاريخ تلك الصفحات الـ 28 إلى 14 عام مضت فلماذا الحديث عنها الآن؟

سلك أسر ضحايا هجمات الـ 11 سبتمبر مسلكا قانونيا لمقاضاة الحكومة السعودية على خلفية تلك الهجمات، زاعمين أن نظام آل سعود أعطى دعما بطريقة أو بأخرى للأشخاص الـ 19 الذين قاموا باختطاف الطائرات المشاركة في تنفيذ الهجمات.
ويمنع القانون الأمريكي المضي قدما في تحريك تلك الدعاوي القضائية، لكن الكونجرس يدرس تمرير تشريع يمكن عملية اتخاذ تلك الإجراءات القانونية، وتحشد الإدارة الأمريكية الدعم لإفشال مثل هذا القانون. وعلاوة على ذلك، فإن علاقة واشنطن بحليفتها الخليجية، تشهد توترات في السنوات الأخيرة. وانتقد أوباما في حوار مع صحيفة " أتلانتيك" مارس الماضي موقف السعودية في ظل عدم رغبتها في استغلال ثقلها في القضايا الإقليمية. وأجاب أوباما على سؤال حول ما إذا كانت السعودية صديقة له بأن " الأمر معقد".

من يريد إزالة سرية الصفحات الـ 28؟

يضغط بعض النواب في كل من مجلسي الشيوخ والنواب، من بينهم نانسي بيلوسي، زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب علاوة على أسر ضحايا الـ 11 من سبتمبر، على إدارة أوباما لإزالة سرية الصفحات. ولطالما طالب مؤلفوا التقرير من كلا الحزبين الديمقراطي والجمهوري الحكومة بكشف الصفحات الـ 28 للرأي العام. وتعهد أوباما أمام أسر ضحايا الهجمات بأنه سيقدم على تلك الخطوة.

كان بوب جراهام، السيناتور الذي ساعد على كتابة التقرير في العام 2002، قد صرح هذا الشهر بأن المادة التي يحتويها التقرير من الممكن أن تكشف النقاب عن دعم السعودية لخاطفي الطائرات الذين نفذوا الهجمات في كل من نيويورك وواشنطن.

وأضاف جراهام:" يتملكهم الخوف الشديد مما قد يتكشف إذا ما كان ثمة محاكمة كاملة. وهذا ينبيء بشيء عن تورط الرياض في أحداث الـ 11 من سبتمبر."

وقال أوباما في تصريحات لشبكة سي بي إس" الإخبارية الأمريكية هذا الأسبوع أن جيمس كلابر مدير الاستخبارات الوطنية يعكف الآن عرى مراجعة محتويات الصفحات الـ 28 كي يتأكد من أنها لا تمثل، حال الكشف عنها، أي ضرر للأمن القومي الأمريكي.

ما الذي نعرفه؟

قال جراهام إنه يعتقد أن الحكومة السعودية والمنظمات الخيرية وكذا بعض المواطنين في المملكة كلهم قدموا الدعم بشكل أو بأخر للإرهابيين الضالعين في تنفيذ هجمات الـ 11 سبتمبر.

ذكر بين روديس، نائب مستشار الأمن القومي للرئيس أوباما في مقابلة شخصية أجريت معه مؤخرا أن الحكومة السعودية ليست متورطة في دعم خاطفي الطائرات، كما أنها لم تحاول منع مواطنيها من فعل ذلك. وأضاف روديس أن مسئولين حكوميين ربما يكون قد دعموا، على نحو خاص، الجماعات الإرهابية.

وتتوالى الدعوات السياسية في الولايات المتحدة، إلى الإفراج عن 28 صفحة من وثائق هجمات 11 سبتمبر، في ظل إقبال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، على مغادرة البيت الأبيض.

وظلت الصفحات الـ28 من تقرير الكونجرس الأمريكي، محاطة بالسرية طيلة الأعوام الـ15 الماضية.

ويسمح لأعضاء الكونجرس، بشكل حصري، بالاطلاع على الوثائق، تحت حراسة مشددة، ولا يمكنهم تسجيل نقاط مما يقرؤونه منها.

ويقول منتقدو التكتم على الوثائق إن الإفراج عنها كان سيتيح فهم تنامي ظاهرة الإرهاب في العالم، وظهور تنظيمات جديدة مثل داعش، فضلًا عن تقديم الحقيقة لأهالي ضحايا الهجمات.

لمطالعة النص الأصلي

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

من القائل(ة) : "نحن نحصد ما زرعناه .. نحن خلقنا ودعمنا ومولنا القاعدة" ؟
هل هناك من سيقاضى المعترف(ة) ؟ .. المترشح(ة) للرئاسة ؟
لا أظن

نفس من اعترف(ت) بالدور الأمريكى فيما يسمى بـ "الربيع العربى"
يهمنى أن يسمع حزب "الزياطين" دورهم فى "الفوضى" التى خلقتها أمريكا
إن كانوا لا يصدقونها .. فأنا أصدقها لأن الواقع يؤيد كل كلمة تقولها
هل يعرفون أم لا أن دورهم منذ 25 يناير وحتى الآن هو الهدم .. والهدم فقط ؟
أما ماذا بعد الهدم ؟ .. فقد قالوها وأثبتت الأيام صحة ما قالوه :
"ليس شأننا ماذا بعد الإسقاط والهدم .. هذه ليست مهمتنا"
أومال مهمة مين يا "زياط" منك له ؟
أومال راحت فين دعاوى "تمكين الشباب" ؟ .. أم أنها تعنى "التمكين من الهدم فقط"
الآن جاء الدور على السعودية .. وربيعها مختلف عن ربيع مصر وسوريا وليبيا واليمن
ولذلك كانت أول مداخلة فى الموضوع عن هذا "التمكين" .. الأمير الشاب .. والسفير الشاب
ربيع السعودية تهب فيه الريالات والدولارات وتتبعثر فى الهواء ليجمعها تجار الموت
ولكن بمنتهى الشفافية والديموقراطية .. هنيئا للمحامين .. المأجورين منهم والمتطوعين

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
14 ساعات مضت, أبو محمد said:

ليس ببعيد أن يطالب البلطجى بتكلفة الحرب على الإرهاب ردا على 9/11

زى غزو أفغانستان وغزو العراق وهلم جرا

صبراً صبراً يا عزيزي ... فالمملكة العربية نفسها كانت قد رحبت بقرار الإفراج ورفع السرية عن هذا التقرير الرسمي .. ام اننا صرنا ملكيين أكثر من الملك :

اقتباس

السعودية تأمل أن تتبدد الشكوك بعد نشر 28 صفحة من تقرير 11 سبتمبر

56e1689fc361886a748b45c2.JPG

Fri Jul 15, 2016 7:41pm GMT

 

واشنطن (رويترز) - رحبت السعودية يوم الجمعة بالكشف عن صفحات سرية من التقرير الرسمي عن هجمات ‭11‬‭ ‬سبتمبر أيلول وعبرت عن أملها في أن يبدد ذلك أي شكوك حول تصرفات بلاده أو نواياها أو صداقتها طويلة الأجل مع الولايات المتحدة.

وقال السفير السعودي لدى الولايات المتحدة الأمير عبد الله بن تركي آل سعود في بيان "منذ 2002 أجرت لجنة التحقيق في أحداث الحادي عشر من سبتمبر وهيئات حكومية عديدة بينها وكالة المخابرات المركزية ومكتب التحقيقات الاتحادي تحقيقات في محتوى الصفحات الثماني والعشرين وأكدوا أنه لا الحكومة السعودية أو أي مسؤول سعودي كبير أو أي شخص يعمل نيابة عن الحكومة السعودية قدم أي دعم أو تشجيع لتلك الهجمات."

وأضاف "نأمل أن يساعد الكشف عن هذه الصفحات في تبديد أي تساؤلات أو شكوك متبقية بخصوص تصرفات السعودية أو نواياها أو صداقتها الطويلة الأجل مع الولايات المتحدة."

(إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح)

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
19 ساعات مضت, أبو محمد said:

أمريكا عبارة عن مُجَمَّع عسكرى صناعى .. قائم على تصنيع وتجارة السلاح

تااااااااااااني ؟!؟!؟
حاضر .. وماله:

في 7/5/2015 at 19:34, White heart said:
في 7/5/2015 at 04:01, أبو محمد said:

وهم كبير ، هو ذلك الاعتقاد بأن الحكومات "المدنية" ومجالسها النيابية تسيطر على المؤسسة العسكرية

تريد أن ياتيك البرهان من "نموذج الديموقراطية" فى العالم الجديد ؟

فى الحقيقة البراهين أكثر مما تتصور

من فضلك .. أدخل على هذه الصفحة من محرك بحث "جوجل"

ستجد 15 مليون و 600 ألف رابط !! .. إضغط على ما يحلو لك واقرأ عن

The Military Industrial Complex

وهل هذا يعني بالنسبة لك ان الولايات المتحدة الأمريكية قد أضحت بذلك دولة عسكرية وليست مدنية؟

هل معنى ان يكون هناك في مثال الحالة الأمريكية، رأسمالية قائمة بدرجة كبيرة على صناعة وتجارة السلاح من المدنيين تقوم بعمل تحالفات بهدف الدفاع عن مصالحها - ومصلحة وطنهم بالتوازي -  قد يكونوا بذلك قد حولوا الدولة من مدنية الى عسكرية؟ نعم  نستطيع القول أن تجار السلاح يتحكمون إلى حد كبير في صنع القرار في الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن ماذا عن الباقين الذين يمثلون معاً  جماعة المصالح الرأسمالية الكبرى؟ أعتقد أن لديهم الكثير من الآليات التى تحرص على أن يكون هناك مسافة تفصل بين النظام / الإدارة الأمريكية وبين اللوبي الذي يمثل هذه المصالح ... والا فكيف، وبماذا تفسر، وتسمي على سبيل المثال وجود 15 مليون و 600 ألف رابط يتحدثون عن تلك القضية، هل من أجل سواد عيون المتحاورين أمثالنا كى يستخدموها في مناقشاتهم وحواراتهم ؟!؟!؟ هل فعلاً هذا هو الهدف من إيجادهم وتفعيلهم لآليات مثل تلك على سبيل المثال Corporate governance

عن نفسي اذا أردت تقييم " تلك الحالة " فأول هام سأبحث عنه هو وجود أو عدم وجود ما نعاني منه منذ " ثورة " يوليو 1952 أى الـــ Autocracy هل نستطيع القول وبملأ فمنا: نعم ... هى قائمة لديهم ومنذ أجيال كم هي لدينا؟ هل نستطيع فعلاً نقض نظامهم وإتهامه انه يستخدم - كما هو الحال لدينا - القوة / الأفراد العسكريين في إدارة شئون البلاد، وتوطيد أركان الحكم وإستقراره، خالقين بذلك حالة يتم تعريفها " المفروض " بالــ Militarism  .. ولكنها في الواقع تصبح فيها القوات المسلحة هى الدولة بداخل الدولة الأم ... تُصبح - الكيان المستقل - الذي له، أحكامه ونظامه وقضائه،  وميزانيته التي لا يعلم أحداُ عنها شيئاً تحت شعار الأمن القومي، ويتم كل حين وآخر التلويح ببعض أموالها ونشرها بشكل دعائي لهذا الكيان " المستقل " على الرغم من أنه من المفروض انها مجرد مؤسسة من ضمن المؤسسات التى تعمل معاً بداخل الدولة الواحدة ... وبالطبع لا داعي الى التعرض الى المشاريع التجارية (الإستثمارية ) وعما اذا كان يُطبق عليها أم لا ما يُطبق على غيرها من الشركات " المدنية " من رقابة ميزانيات، وضرائب، وقوانين عمل، وتنافس وإحتكار ... الخ ... هل تلك الدول تعاني مما كان من أحد عوامل إنطلاق شرارة " ثورة " 25 يناير ... والتي يتم العمل حالياً على إعادة بسطها من جديد كأحد عناصر المسلسل القديم المعاد الممل ..   أعني شرطنة المجتمع أو الـــ Police State  ... هل فعلاً نحن نتساوى معهم في كل هذا؟!؟!؟

وهم كبير .. هو ذلك الإعتقاد أن الولايات المتحدة الامريكية قائمة فقط على صناعة وتجارة السلاح !!!
ربما ولعل وعسى تُصحح تلك المعلومات هذه الصورة المُنطبعة لدى قناعة البعض بهذا الوهم:

اقتباس

تمتلك الولايات المتحدة أقوى اقتصاد في العالم. وهي تعتمد على اقتصاد السوق المبني على الاستثمار الحر والمنافسة التجارية. تمتلك الولايات المتحدة ثروات كبيرة من الموارد منجمية وطاقوية: البترول، الغاز الطبيعي، الفحم، واليورانيوم تمثل أهم منتجات البلاد. ورغم هذه الثروة فإن الولايات المتحدة هي أكثر البلدان استيرادا للمحروقات.

- تمثل الولايات المتحدة الأمريكية أول قوة فلاحية على المستوى العالمي سواء من حيث إنتاجها أو صادراتها. زيادة على تمتع الفلاحة الأمريكية بأراضي خصبة ومناخ مناسب فإنها تتميز بتصنيع كبير. ومن أهم قطاعات الزراعة: تربية الأبقار، زراعة الحبوب (الذرة، القمح، الشعير، السوجا...)، النباتات الصناعية (القطن، الفول السوداني، التبغ...). كما أن الصيد البحري والتأجيم من أهم القطاعات النشطة.

- تحظى الولايات المتحدة الأمريكية بأهم الإنتاجات الصناعية على المستوى العالمي. ويعود نجاح الصناعة الأمريكية إلى قدرتها على التجديد وصدارتها التكنولوجية وتنوع المنتجات ووجود اليد العاملة المؤهلة. والولايات المتحدة الأمريكية تحتل الصدارة في عدة ميادين : البترول، السيارات، صناعة الطيران والكهرباء، مواد الاستهلاك... لكن الصناعة الأمريكية تتقدم أكثر فأكثر نحو التخصص في قطاعات التكنولوجيا الدقيقة المتطورة (الطيران، الفضاء، الإلكترونيك، التسلح، الكيمياء الدقيقة).

- يهيمن قطاع الخدمات اليوم على الاقتصاد الأمريكي حيث يوجد بها منتجعات واماكن رفاهية مختلفة واسواق كثيرة مثل اسواق وول مارت الشهيرة التي تحتل المركز الأول في تصنيف مجله فورشن طبقا للمبيعات والأرباح. فمن بين أهم الخدمات نجد : الإدارة، السياحة، الترفيه، البنوك.

- الولايات المتحدة الأمريكية أكبر الدول تصديرا واستيرادا ومع هذا تبقى ديونها أعلى الديون على المستوى العالمي لكن هذه الديون داخلية وتدل على قوة الاقتصاد الأمريكي.

واللطيف انه ومنذ مطلع الستينات وهناك تحذيرات من داخل الولايات المتحدة الأمريكية نفسها من هذا المجمع العسكري الصناعي، مثلما نشاهدها ونسمعها من هنا وهناك ... وليكن حتى من الرئيس الأمريكي الراحل "آيزنهاور" بنفسه:

وكيف أن هناك من الأمريكيين المعاصرين من يعتقدون ان هذا المُجمع هو دولة بداخل الدولة ... وكيف أنه يغسل عقول الأمريكيين ... وكيف انه أخضع المواطنيين الأمريكيين تحت سطوته .. واليوم العالم بأجمعه ... الخ ... الخ ... ومن الطبيعي على مر كل تلك الاعوام ..  أن ينقل ويترجم عنهم كل تلك التحذيرات .. او المعلومات ... من دول منطقتنا من يتبعون تكتيتك "الإشمعنى" الشهير ... فقط من أجل صد الهجوم والنقض الموجه للمنظومة العسكرية الحاكمة فعلياً في بلدنا نحن .. تلك التحذيرات هناك التى وللمفارقة مشرعنة ومقننة وتُطلق بكل حرية و <<<شفافية>>> من خلال العديد من الجمعيات والمؤسسات والتجمعات .. بل ومن قبل الافراد العاديين أيضاً .. اى للأسف الإصرار على "إستيراد" هذا المثال من هناك، والإجتهاد في عقد المقارنات، وبصوا الامريكان، وشوفوا المجرمين ... الخ .. من أجل الدفاع عن تلك المنظومة العسكرية الحاكمة لدينا نحن، اساساً ليست في صالحنا بالمرة!!!

تم تعديل بواسطة White heart
إزالة سطر فارغ.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
في 1/10/2016 at 12:52, Grandma said:

 

أول دعوى أمريكية ضد السعودية بعد إقرار "جاستا"

رفعت أرملة أحد ضحايا هجمات 11 سبتمبر 2001 على مقر البنتاغون دعوى قضائية ضد السعودية بعد يومين فقط من إقرار قانون "جاستا" الذي يتيح لضحايا الهجوم مقاضاة الرياض.

وبحسب وكالة بلومبرغ الأمريكية، فقد تقدمت السيدة ستيفاني روس بدعوى قضائية في واشنطن تتهم فيها السعودية بتقديم الدعم المادي لمنفذي الهجمات الإرهابية والتسبب في مقتل زوجها الضابط البحري باتريك دون، إذ كانت حاملا عندما لقي زوجها حتفه في الهجمات.

...........................................................

* أول الغيث قطرة 

و بدأ التقاضي و الابتزاز ... ياترى السعودية هترضح ؟

أنا لو من السعودية و اصحابها ابتدي فورآ في سحب ال 600 مليار دولار اللي عاملاهم احتياطي اقتصادي و سندات و أصول  في امريكا قبل ما يجمدوهم تحت حساب التعويضات ..

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
21 ساعات مضت, Grandma said:

المفروض بنفس المبدأ المواطنين العراقيين و السوريين اللي اتضرروا من اعتداءت امريكا الارهابية يقاضوا الحكومة الامريكية 

 العراقيين؟!؟

مش هما دول برضه اللي شفنا كتير منهم في الشوارع (تحت خداع ومخطات ومؤامرات "المجمع العسكري الصناعي الأمريكي")  بيهللوا ويرقصوا ويغنوا فرحاً بسقوط "الطاغية" ... ووزعوا حتى ورود على الجنود الأمريكان ... وبعد ما فاقوا من السكرة، وإكتشفوا يا حرام انهم ضحية مؤامرة كبرى، صحيوا متأخر على وقوعهم كضحايا ورهائن لما يُسمى بالدولة الإسلامية (صنيعة المجمع الصناعي العسكري الأمريكي) وبقى منهم النهاردة اللي بينادي:
img_9010.jpg?w=1000&h=500&crop=1
العراقيين؟!؟!؟
مش لما يبقوا الأول يا عزيزتي ينهوا حروبهم الأهلية الداخلية (مخططات ومؤامرات "المجمع الصناعي العسكري الأمريكي") ... ويتفقوا، وينتخبوا ويختاروا برلمان واحد، وحكومة يمثلوهم، وتبقى ميزانتيهم تسمح بالبدء في معترك التقاضي ويطالبوا باللي بتقولي عليه دة؟!؟ دة طبعا بعد إفتراض ان هناك أحكام قضائية بالتعويض قد صدرت عن القضاء الأمريكي بناء على هذا القانون موضوع الحوار!
آديكي شايفة الأمر الواقع المُعاصر ... حكومة كردستان العراق مثلاً (صنيعة المجمع الصناعي العسكري الأمريكي):

حكومة كردستان العراق توقع برتوكول تعاون عسكري مع أمريكا يتعلق بالحرب على داعش

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ماذا لو ؟ .. بلاش ماذا لو .. نخليها هل من الممكن ؟
=============================
بالإضافة إلى سؤال : "هل من الممكن مقاضاة الإدارة الأمريكية" فى ظل اعتراف هيلارى كلينتون
بأن أمريكا خلقت وسلحت وساعدت القاعدة (أخطر تنظيم إرهابى فى 11/9 إلى أن انبثقت منه داعش ؟)

قرأت فى بعض المواقع الإخبارية عن نية البرلمان اليابانى مقاضاة أمريكا بسبب قنبلتى هيروشيما وناجازاكى
فهل من الممكن - حقا - ان تقاضى اليابان أمريكا على ما فعلت بهيروشيما وناجازاكى ؟
برضه بلاش هيروشيما .. خلينا فى ناجازاكى
فهذه القنبلة الثانية لم تكن لازمة "لهزيمةاليابان فى الحرب" .. ألقيت -فقط - لاختبار قوتها التدميرية
هذا مايسمونه بلغتهم Over killing .. يعنى زى "التمثيل بجثث القتلى"
هل من الممكن أن تقاضى اليابان أمريكا ؟
أو هل من الممكن أن يقاضى مواطن أمريكى من أصل يابانى أمريكا على ما حدث لأهله وذويه وممتلكاتهم ؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
19 ساعات مضت, أبو محمد said:

مجتمع بيتاجر فى الموت - بمنتهى الشفافية - وليته تاجر فقط أو مسوِّق للبضاعة

ده هو اللى بيخلق الأسواق لبضاعته
أنظرى حولك .. لكى تعرفى
الأسواق التى يفتحها المُجَمَّع العسكرى الصناعى
ليبيع فيها للقاتل ويأخذ الأجرة من المقتول

طيب .. اذن بناء على مثل هذا "الكلام" ... يبقى آدينا عرفنا ان احنا بقينا من القتلة !!!
لا وكمان بنستلم "البضاعة" الأمريكاوي في أجواء إحتفالية .. فاضل بقى نعرف مين يا حرام المسكين المقتول اللي هايحاسب على الفاتورة:

اقتباس

مصر تتسلم أحدث ناقلات جند مدرعة من الولايات المتحدة

الجمعة 30 سبتمبر 2016

2016-636107856894592893-459.jpg

كتب ـ حازم ابو دومة

احتفلت القوات المسلحة بتسلم مجموعة من ناقلات الجند المدرعة المتطورة من طراز MRAP الأمريكية ، والتى تسهم فى دعم القدرات القتالية لعناصر القوات المسلحة فى تنفيذ مختلف المهام ، وذلك تأكيدا لعلاقات الشراكة الإستراتيجية والتعاون العسكرى بين مصر والولايات المتحدة الامريكية.

 

بدأت مراسم الاحتفال بعرض فيلم تناول الإمكانات القتالية والفنية للمركبات الجديدة ،  وألقى اللواء اح خالد رشدى سليمان مدير المركبات بالقوات المسلحة كلمة نقل فيها تحيات الفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى واعتزازة بالعلاقات العسكرية المتميزة التى تجمع البلدين.

2016-636107857037838355-783.jpg

وأكد مدير المركبات أن تسلم المركبات الجديدة يعد أحد محطات الصداقة والتعاون بين البلدين ويحمل دلالات قوية على عمق العلاقات الإستراتيجية والمصالح المشتركة على مدار عقود تم خلالها دعم مصر بالأسلحة والمعدات ونقل وتبادل الخبرات

من جانبه اكد السيد تشارلز هوبر ملحق الدفاع الأمريكى بالقاهرة أهمية الحدث باعتباره مؤشرا واضحا على الشراكة القوية بين الولايات المتحدة الامريكية ومصر ، والتى تمتد على مدى ما يقرب من ثلاثة عقود لبناء القدرات الدفاعية والأمنية فى مصر .

وأعرب السفير الأمريكى عن تطلعه لنجاح مصر فى مختلف المجالات مؤكداً أن تحقيق الاستقرار يؤدى إلى المزيد من النجاحات على المسارين الاقتصادى والاجتماعي، مضيفاً أن مصر القوية هى أمن واستقرار المنطقة بأثرها ومن مصلحة العالم أجمع أن يرى مصر حرة مستقرة ذات دور فعال فى المنطقة .

وفى نهاية الاحتفال قام الحاضرون بتفقد عدد من المركبات المصطفة فى ساحة العرض والتعرف على خصائصها وإمكاناتها الفنية والتى تتسم بالقدرة العالية على المناورة وخفة الحركة .

حضر مراسم الاحتفال اللواء محمد أحمد مرسى مساعد وزير الدفاع وعدد من قادة القوات المسلحة والسفير الأمريكى بالقاهرة و ملحق الدفاع الامريكى بالقاهرة.

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الأسد البريطانى العجوز بدأ يخلى باله على لغاليغه
:mosking:
حويطة سوريللا تيريزا

اقتباس

كمان بريطانيا وعساكرها فوق القانون الأوروبى ولو حد اشتكى من أى أرض معتدى عليها يشرب من البحر .. فيه ديموقراطية أجمل من كده؟؟؟
..........................................................
..........................................................
لو مصر قررت تعمل كده كان مغيبين جوه ما سكتوش ومنظمات بره عملت علينا بارتى



حوفى.jpg

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


  • محاورات مشابهه

×
×
  • اضف...